فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > تقنيات السعادة الشخصية و التفوق البشري > علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات

علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات Neuro-linguistic programming قسم يهتم بالعلم الحديث , علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات ونظره شمله حول العلاج بـ خط الزمن TLT و علم التنويم الإيحائي



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم April 17, 2009, 05:29 PM
 
Icon1 إعادة بناء الشخصية

سبق وأن تطرقت في مقال سابق لنظرة الأهل إلى أطفالهم من حيث حركتهم وسكونهم وكيف يمكن إدراج منهاج تنشئة تربوية، وعلى ضوء ذلك كان من الواجب أيضا أن نتطرق إلى مسالة ترميم الشخصية من جراء بعض الأخطاء التربوية التي تترتب على بعض أنماط المناهج التربوية غير المدروسة المبنية أساساً على عدم فهم الطفل ومتطلباته العمرية حسب كل مرحلة، وسآخد اليوم دراسة حالة وإعطاء مجموعة من التوجيهات على أساسها لإعادة بناء شخصية الإنسان ذاته من جديد حتى لا يقبع حبيس أخطاء تربية ماضية.
إليكم مشكلة
ن.س والتي تقول : أنا الآن شابة أعاني من مشاكل نفسية وسلوكية تمثل مضاعفات ما حصل لي وأنا صغيرة؛ إذ أنني أمضيت 05 سنوات الأولى في بيت جدتي حيث فرضت علي البقاء في غرفتي وعدم الخروج للشارع وعدم اللعب مع الأطفال ومخاطلتهم، والنتيجة: أنا مضطربة السلوك، لا أتواصل مع أقاربي، أخاف من الواقع، لا أملك الجرأة والدافعية للإتصال، مهزوزة الشخصية …..
فلننظر جيدا لهذه الحالة فمن الواضح أنها حرمت في الخمس سنين الأولى من حياتها من أهم عاملين مطلوبين أساساً في أي تربية من أجل تنشئة إجتماعية صحيحة تنتج بالتالي شخصية سليمة البناء وقوية، وهادين العاملين هما:
1 تكوين الصداقات مع الأقران والإحتكاك بالواقع
2 تفريغ واستغلال الطاقة الحركية لبناء ذكاء حسي حركي متوقد
فمن البديهي أن ينتج عن هذا البناء التربوي المختل مجموعة من المضاعفات على شخصية الطفل كما ذكرتها الحالة والتي يمكن اختصارها في الدلالات النفسية التالية:
إنتاج شخصية مصدودة الهدف: أي شخصية لا تعرف عموما ما تريد ولا كيف تحصل على حياة إجتماعية ملؤها النشاط والإنتاجية، ذلك أنها لم تتعلم يوما منهجيات اتخاذ القرارت باعتبارها لم تعرف المخالطة مع الأقران والتعلم التدريجي من خلال التدرج في التلقي بالاحتكاك مع العالم الخارجي.
الفراغ الحسي الحركي: وتشير هذه النقطة إلى نوع من الفراغ الذي تشعر به هذه الشخصية من جراء فقدانها لأسس التعلم من خلال طريقة التعلم من الخطأ لإدراك الصواب إذ أن مفهومي الخطأ والصواب لم يتكرسا لدى الطفل الذي عانى هذا الحصار السلوكي على شخصيته، وبالتالي لم يحظى بفرصة النشاط اللازم لإخضاعه لتقييم الخطأ والصواب وعلى إثره حيازة السلوك الصحيح وإنتاج منطومة قيم تسير حياته فيما بعد.
الحصول على فراغ جزئي في خارطة الحياة: يعد التذكر والاستذكار سلوكين نفسيين وذهنيين يختص بهما الإنسان عن غيره من الكائنات، لكن الشخص الذي عانى من فراغ في نموه فإنه يقف بذكريات فقيرة في المرحلة التي حرم فيها من الحصول على متطلبات نموه بشكل صحيح، إذ يجد نفسه بحصيلة ضئيلة لما يتحدث غيره عن ذكرياتهم ونشاطاتهم الماضية، مما يولد لديه أسف كبير قد يصحبه فترات من الكآبة. إضافة إلى أن الحالة التي بين ايدينا تقول أنها لا تتواصل مع أقاربها وتخاف من الواقع، وما هذا إلا نتيجة مباشرة لفقدان التسلسل في الإنتاج السلوكي في الحياة والذي سببته الخمس سنوات الأولى من حياتها بالكيفية التي ذكرتها.
وعلى ضوء ما تقدم نقول أن بعض بقايا التربية السلبية تبقى بل وتأثر على سيروروة حياة الإنسان، وتنتج كما في الحالة المدروسة سلوكيات تتسم عموما يالإحباط والعجز أحيانا؛ غير أن الجانب المبادر في الإنسان يعطيه فرصة كبيرة جداً لتغيير هذه الآثار وإعادة بناء شخصية أكثر تماسكاً وقوة عن ذي قبل، وقد كنت شخصيا شاهداً على تغير العديد من الحالات ذات الآثار التربوية السلبية وأنتج أصحابها شخصيات أكثر قوة وبريقاً، إما بخضوعهم ل
علاج نفسي تدعيمي أو سلوكي معرفي، أو لحسن اتباعهم لتوجيهات مدروسة، ونوجه عنايتكم إلى مجموعة من الأنماط السلوكية الإيجابية البديلة والتي بفضل الله قد تساعد من يبحث عن إعادة بناء شخصية، تأثرت فيما مضى سلبياً بفعل النماذج السلوكية الخاطئة، وردها إلى المسار الصحيح. وإليك هذه التقنيات:
1 أعد كتابة سيرة حياتك إلى غاية هذه اللحظة: تمكنك هذه الخطوة من رص كل الأفكار والمحطات الحياتية التي مررت بها حتى الآن، وتجنبك نسيان أي عنصر كان له دخل في بناء شخصيتك كما هي عليه اليوم.
2 راجع سيرة حياتك: قد تفوت نقطة ما فتداركها بالمراجعة والتدقيق لحيثيات ما كتبت.
3 صنف أجزاء حياتك: والتصنيف هنا يكون بمرغوب وغير مرغوب فتحصل على مسائل حدث فيها خلل في التربية وأخرى كانت التربية فيها أكثر نفعاً وجدوى.
4 ركز على السلبيات وغيرها: ولا يعني هنا التغيير أن تتبنى مباشرة السلوك البديل، لا ليس هكذا، بل أن تتسائل أولا: لماذا اعتبرت هذه الأجزاء من حياتك سلبية؟ وما الإيجابي بالنسبة لك؟ وهل كونه إيجابياً لأنك تريده هكذا كفيل بأن يعيد لحياتك بريقها ويجعلك أكثر سعادة؟ وبهكذا أسئلة والإجابة عليها تحصل على تحليل أولي لأسباب شعورك بالضيق من شخصيتك الحالية وربما تكون لأول مرة وجهاً لوجه مع من أنت حقا وليس كما كنت تعتقد أنك كنت، وهذا سيصحح ويعدل الكثير من الأفكار التي كنت تحملها عن نفسك والأحكام التي اصدرتها في حق شخصيتك، وبالتالي تجعل نقط الخلل التي تعاني منها أكثر تحديداً وحصراً، مما يسهل تغييرها لتتغير بعدها حياتك شيئاً شيئاً إلى ما كنت تريده فعلا.
5 خطط جرب عدل غير: عندما تدرك فعلا نقطة الخلل في التربية التي تلقيتها ضع مخططا للسلوك البديل الذي تريد أن تحصل عليه والذي هو طبعا السلوك المخالف للذي ترسب في شخصيتك والذي يعد تغييره حجر أساس تغيير سلوكياتك المتبقية، فبعد التخطيط له جربه على شخصيتك وامنح نفسك مدة زمنية كافية لتتأكد من أن السلوك البديل هذا هو المرغوب فعلا والأكثر ملائمة لإنتاج الشخصية التي طالما حلمت بها، بعد انقضاء المدة التي أمهلت نفسك لتجرب السلوك الجديد إذا وفقت فعلا وبدأت معالم التغيير الإيجابي تظهر على شخصيتك واصل سلوكك وعدله على حسب المواقف إلى غاية أن تتشربه شخصيتك وترقى بها من خلاله، وفي حال العكس بدله بسلوك آخر بعد الدراسة أو عدل السلوك هذا إلى غاية إنتاج السلوك المرغوب فعلا. وهكذا بإذن الله تتمكن من تجاوز أزمات الأخطاء التربوية وتنتج شخصية متجددة دوماً.

وفق الله الجميع للتغيير الإيجابي ولا تنسونا بدعائكم


أ.حكيم(مختص في علم النفس العيادي)




__________________




العقلانيّة ليستْ عبقريّة !
إنما ( دينٌ وأخلاق ) . . فمن فَقَدَ الأخلاق فَقَدَ نصف عقله . .
ومن فَقَدَ الدين فقد عقله كلّه
رد مع اقتباس
  #2  
قديم April 18, 2009, 03:48 PM
 
رد: إعادة بناء الشخصية

شك وبارك الله فيك را لك ... لك مني أجمل تحية .
انجح الله دروبكم وراعاكم اخوتى فى الله مقدمة راقية
رد مع اقتباس
  #3  
قديم April 18, 2009, 07:58 PM
 
رد: إعادة بناء الشخصية

خطط جرب عدل غير: عندما تدرك فعلا نقطة الخلل في التربية التي تلقيتها ضع مخططا للسلوك البديل الذي تريد أن تحصل عليه والذي هو طبعا السلوك المخالف للذي ترسب في شخصيتك والذي يعد تغييره حجر أساس تغيير سلوكياتك المتبقية،

إن إعادة بناء الشخصية سوف تمنحنا رؤية الأشياء من الزاوية الإيجابية والمشرقة , التى سوف تمنحنا النظرة المتفائلة للحياة و تكسبنا قدرة على التكيف مع الأحداث وتمنع الأفكار السلبية من أن تسيطر علينا .
فإذا قمنا بتغيير نظرتنا للموضوع فيمكننا أن نغير سلوكنا واستجابتنا ونظرتنا للحياة


( مشكور على جهودك وإثراء القسم بمواضيعك الشيقة )
__________________


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الوجيز في بناء الشبكات كتاب pdf من تركيب السلك إلى بناء الشبكة moorboor كتب الكمبيوتر و الحاسب و الالكترونيات 44 June 5, 2012 10:50 AM
اذا كنت تنام بنهار فهذا الموضوع راح يخليك تنام بليل الفراشة الورديه مقالات طبية - الصحة العامة 19 October 28, 2010 08:01 PM
إعادة بناء شخصية الطفل الاتكاليه الابتسامة..! امومة و طفولة 0 December 18, 2008 03:08 PM
فن إعادة التأطير في nlp ~ أبو عبد العزيز ~ علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات 9 August 27, 2008 07:24 AM
مفهوم الذات وكيفية بناء الشخصية ..للدكتور عبد الحسين الجبوري angel eyes علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات 9 July 4, 2008 01:25 AM


الساعة الآن 04:33 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر