فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > شعر و نثر

شعر و نثر اكتب قصيده , من انشائك او من نِثار الانترنت , بالطبع , سيشاركك المتذوقين للشعر مشاعرك



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم March 20, 2009, 03:30 AM
 
Love (( صفعة العمر )).. بقلمي ...

(أين سأجد قلبا أحن علي منك
~حبيبتي~ .؟؟؟؟
طرااااااااااااااااااااااااااااخ ...
كان صوت الصفعة قويه
لدرجة أن صداها ملأ المكان ...
رسمت على كل الموجودين
علامت تعجب ..ّ!!!
إحمرت وجنتي من قوة الصفعه ..
كانت ينظر إلي بقوه
وقال :أغربي عن وجهي لا أريد أن أراك ثانية ..
: !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
:ماذا ما الذي حدث ..؟؟؟
قال: لااااااااا أريد رؤيتك وحسب
فأنتي لا تستحقي كل الحب
والتقدير الذي أهدرته لك ..
بكيت وقلت هل جننت مالذي تقوله..؟؟
لا أستحق الحب..؟؟
لماذا كل هذا الكلام مالذي حدث ..؟؟؟
أبعد نظره عني حتى لا يرى دموعي ...
إنصدمت أيعقل أن يكون هذا هو حبيبي ..؟؟؟
قلت له : لماذا أبعدت وجهك عني ..؟؟؟
من حقي أن أعرف ماذا فعلت لك ..
أنتي خاااااااااااااااائنه <<< قالها بصوت عالي ..
عندما سمعتها كأن أحدأ
قد أدخل سكينا في قلبي ..
إبتعدت عنه وهو ينظر إلي ..
خرجت من القاعه وأنا أبكي: حبيبي يقول لي أنني خااااااائنه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ياقلبي مالذي حدث له..؟؟؟؟؟
لماذا يتهمني هذه التهمة الشنعاء ...
كان لا يحب أن يرى دمعتي تخرج من عيني واليوم ساالت دموعي ولم يحن قلبه لي ...
سرت بالطريق ولم أعلم إلى أين سأذهب..؟؟؟
....
جلس على الكرسي بدأ يعيد ماحدث
وقال: لقد صفعتها وإتهمتها بأنها خااااائنه ...
ماذا فعلت أنا ..؟؟؟
كيف إستطعت أن أفعل بها هكذا ..؟؟؟
وأنا متأكد بأنها تحبني ...
كيف سأعيش بدونها ..؟؟؟
ماذا فعلت مااااااااااااذااااااااااااا..؟؟؟
ولكن لم يلبث إلا أن تغير وجهه الحزين إلى جاد وغضبان عندما تذكر ذالك الموقف ..!!‍!‍‍‍‍
.................................................. .................
سرت في طريقي وأنا أنظر ورائي ...
لعلي أجده ولكن لا فائده..
سارت بي خطواتي إلى مكاننا ...
ذلك المكان الذي إلتقينا فيه ولأول مره..
جلست على الكرسي ...
وبدأت ذاكرتي في عرض جميع المواقف التي حدثت بيننا ...
كان الجو باردا لملمت نفسي على الكرسي..
وبدأت بالبكاء دموعي كانت حاااااااااااره وقد أدفأت وجهي الحزين ..
صرخت بقوووووه قائلة حبيبي تركني ...
سمعت الصدى يردد صوتي وكأنه هو أيضا حزين لأننا إفترقنا ..
مسحت دموعي وقد رأيت ظلا متجهه نحوي
وفجأه........!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!

.................................................. .................
خرج من القاعه لم يأتي في ذاكرته سوى ذلك المكان الذي إلتقينا فيه ...
أراد أن يبقى فيه هذه الليله حتى يودعه وللأبد ..
إتجه نحوه كان الحزن يقتل خطواته شيئا فشيئا ..
ودموعه لم تستطع التحمل خلف قضبان عينيه ...
بقي رأسه في الأرض ...
رفع رأسه عن الأرض وبدأ بالصراخ ...
يمشي وهو يصرخ : لقد تركت حبيبتي لغيري ...
أين الحب في ذلك ..؟؟
ولكنها أيضا هي خانتني وتدعي بأنها تحبني ..
أين الحب في ذلك ..؟؟؟
كان الناس ينظرون إليه وعلامات التأثر واضحة على وجوههم ...
وعندما وصل إلى ذلك المكان ...!!!!!!!!!!!!!!!
وجدني هناك ..؟؟؟؟؟
عندما رأيته خفت منه ..
لأنه طلب مني أن لا أريه وجهي مرة أخرى ..
توجه نحو ي جلس على الكرسي بجانبي ورأسه متجها نحو الأرض ...
قال لي : الطقس بارد صحيح ...؟؟؟
لم أرد عليه ...
نهض من على الكرسي وأخرج كنزته وغطاني بها ...
تفاجأت منه قبل قليل صفعني والآن ......!!!!!!!!
آآآآآآآآآآآآه ياله من حنون ...
بعدها قال : أنا آسف سامحيني ..
أعلم أنني كنت قاسيا معك ولكن ......!!!!
قلت له : من حقي أن أعلم ماالخطأ الذي إقترفته في حقك ...؟؟؟
قال لي : إنسي ذالك الموضوع لا أريد أن أتذكره ..
وأريد أن أقول لك شيئا..
قلت : ماذا قل ...
قال: إذا كنتي تحبين أحدآ غيري ..
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
فلن أجبرك على حبي ولنبقى أصدقاء ..
كان كلامه هذا كالصفعة الثانية لي ..
قلت له : ماذا..؟؟
أحب أحدآ غيرك ..؟؟
كيف تقول لي ذلك ..؟؟
ألست متأكدآ من مشاعري نحوك ..؟؟؟
وأكمل قائلا :أرجو منك أن لا تقاطعيني دعيني أنهي كلامي ..
قلت له : أنا آآآآآسفه ..
قال:أعلم أنك قلقة على مشاعري ولكن أقول لك لا تقلقي على مشاعري مع الأيام سأنسى ..
بالتوفيق لك وله وأتمنى من كل قلبي أن تكوني سعيدة معه ...
نهضت وقلت له ماهذا الكلام ...؟؟؟
أنظر إلي من قال لك هذا ..؟؟؟
هيااااااااا قل ....
نظر إلي وهو يؤشر على عينيه وقال: عيناي قالت لي ..
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
نهض وقال لي إلى اللقاء يا ..................<<( لم يكملها)
سنلتقي إن شاء الله ولكن عديني بأن لا تنسيني ..
فليس لي أحد في هذه الحياه سواك ...
ومن بعدك سيتذكرني ...؟؟؟
قالها ودموعه قد غطت عيناه ...
وذهب ....
قلت له قف أين ستذهب ..؟؟؟
قال لي إنسي أمري ولا تهتمي بي كبقية الناس فقد إعتدت على ذلك لأنني شخص لا يستحق الإهتمام ..
مشيت نحوه ووقفت أمامه وقلت له : إذا كنت تحبني حقا أخبرني ماذا حدث ...؟؟؟
لماذا أنت حزين هكذا قل لي ماالأمر ...؟؟؟
أليس كل منا نصفا للآخر ...؟؟؟
أنسيت ذلك ..؟؟؟
ماهذا الذنب الذي فعلته من أجل أن تصفعني وتطلب مني أن لا أريك وجهي مرة أخرى ..؟؟
قل لي أرجووووووووووووك ..
كيف لقلبك أن يتهمني بالخيااااانه وأنا لك فقط ولست لغيرك ...
أنا لك فقط أفهمتني...؟؟؟؟
صرخت في وجهه ..
لماذا تغيرت هكذا ...؟؟؟
لماذا لم تعد تحن لي ..
أين حبك ..؟؟؟
أين شوقك ..؟؟؟
أين حلمنا الذي ذهب سرابا ..؟؟؟
أين الطفولة التي عشناها ...؟؟؟
كل هذا ذهب ولماذا..؟؟؟
مالسبب الذي ينهي كل شي في لمح البصر ..؟؟؟؟
هيا قل لماذا أنت صامت الآن ..؟؟؟
قال:لا أريد أن أقول شيئا فأنا خاااااااااااااااااااااائف من الحقيقه إتركينني وشأني ....
قلت له لن أتركك وشأنك ...
أريد ان أعرف مالذي فعلته ..؟؟؟

ولكنه أبعدني عنه ورحل ...
تركني وحيده ..
ناديته بأعلى صوتي: عد لا تذهب لا تتركني أرجووووووووووك ...
ولكن لم يأبه لما أقول ...
رجعت إلى منزلي وقد أعلنت الحزن في قلبي ...
شجعت نفسي وقلت : سأراه غدا فغدآ حفل تخرجي...
وسيقول لي مالأمر ...
تمددت على سريري ..
كانت هذه هي المرة الأولى التي لم يقل لي فيها (تصبحين على خير )...
كيف لي أن أنام من دون سماع صوته كييييييييييييييف...؟؟؟
إفتقده كثيرا .....
إشتقت إلييييييييييييييييييييييييه ...
لم أستطع النوم ...
لقد تعودت على صوته ...
كيف إستطاع أن يتركني هكذا ...
أخذت هاتفي وقلبت بين الأسماء لم أشعر بنفسي إلا وهو يقول :ألوووووووووو
قلت له: أوه نعم ...!!!كيف حالك الآن ..؟؟؟
قال : بخير
قلت :سنلتقي غدا صحيح ..؟؟؟
قال : نعم فأنا وعدتك بأنني سأشهد حفل تخرجك
ولكن ......!!!!!!
قلت له : ماذا ..؟؟؟
قال : أريد منك أن لا تذكريني بما حدث اليوم ...
وأتمنى منك أن تأتي بحبيبك لأتعرف عليه ...
وأجعله يعدني بأن يهتم بك كثيرآ ...
فأنتي غاااااااااااااااالية علي
<< قالها وصوته بدأ يتقطع وكأنه يبكي ...
قلت : حبيبي حبيبي من يكون حبيبي هذا ...؟؟؟
لماذا تجرح مشاعري هكذا لماذا ..؟؟؟
قال لي : لماذا تبكين ..؟؟؟
أعدك بأنني سأتي إليك وقتما تحتاجين إلي ...
ولكن لا تكذبي علي أرجووووووووكي ....
طوط طوط طوط
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
أقفلت الهاتف في وجهه ...
يكفي طعنا في الصميم ..
لم أستطع تحمل أكثر من ذلك ...
تعجب من هذه الفعله لم يتعودها مني ..
ندم على ماقاله ..
وإتصل علي عدة مرات ولكن لم اجب ..
وقرر أن يرسل لي رساله ..
كتب فيهاسأحبك إلى الأبد ..
ستبقين مملكة حبي ..
ستتركينني ولكن تأكدي بأن قلبي معك ..
لا تحزني علي ...
عديني بأن تنتبهي لنفسك ...
وأن لا تقسي عليها ..
ستجدينني أمامك عندما تحتاجين لي ..
حافظي على مشاعرك نحوي ..
ولا تنسيني ...
فمن لي بعدك إن نسيتني ...
أحبك ..)
تصبحين على خير ...
ولا تنسي غدا موعد حفل تخرجك أريد أن أراك سعيده ...
قرأت هذه الرساله وأنا أبكي ...
ياإلاااااااااااهي ماذا حصل له ..
يحبني وأيضا يتركني لغيره ...
ولكن من هذا الذي سيتركني له من..؟؟؟
وإستطاع النوم أن يغلبني وغطيت بنوم عميق بعد ان كتب لي ( تصبحين على خير )...
جاء الصباح ..
نهضت بسرعه ...
لبست وجهزت نفسي وخرجت ...
كان أخي مستعدا ليذهب معي ..
فهو قد أتى من سفره حتى يشهد تخرجي ...
وصلنا إلى الجامعه ورأيته ..
كأنه منتظرا أحد ...
كان أخي يسألني عنه ولكنني لم أقل له أنه هو ..
لأنني إعترفت لأخي بأنني أحبه ..
توجهت نحوه كان مصدوما لا أعرف من ماذا ..؟؟؟
ومد يده وسلم على أخي ..
نظرت إلى عينيه وكان الحزن قد أذبلها ...
قال أخي لقد رأيتك من قبل ...
ولكن أين ...؟؟؟؟
تجاهل أخي وقال سأذهب إلى اللقاء ...
شككت في الموضوع وطلبت من أخي أن يتذكر متى رئآه ...
وفجأه تذكر أخي وقال : نعم رأيته قبل يومين ...
عندما كنت أحملك وأدور بك حتى تعترفي عن نوع مشاعرك نحو ذلك الشخص الذي تتكلمين عنه كثيرآ
أتذكريييييييييين...؟؟؟؟
عندها رأيته ينظر ألينا فذهب بسرعه وكان الغضب يملؤ وجهه ..
ولكن من هذا ....؟؟؟؟
قلت وأنا مصدومه : إنه حبيبي ...
قال : ماذا حبيبك ؟؟؟
ألا يعلم بأني أخيك من الرضاعه ..
قلت له : لا لم اقل له أبد آ ...
تركت مابيدي وتوجهت نحوه ...
ركضت إلا أن وصلت إليه ...
قلت له : لماذا لم تسألني من يكون ...؟؟؟
الم نتفق على أن يكون كلا منا كتابا مفتوحا للآخر ...؟؟؟
ألم نتفق على أن لا نفعل شيئا إلا بعد أن يقول كلا منا مابقلبه..
قل لي الم نتفق على ذلك ...؟؟؟
قال لي وعيناه بالأرض : ن ع م ...
إذا لماذا لم تسأل ..؟؟؟؟
تركتني اعاني منك طوال الأمس وبسبب ماذا ...
لأنك لم تسألني( من يكون ذلك الذي حملك ويدور بك ...؟؟؟)
لقد سمعتك تقولين له حبيبي حبيبي يكفي ..
ألا يكفي هذا ..؟؟؟
لقد وعدتني بأن لا تقولي هذه الكلمة لغيري والآن قلتيها كيف لي أن أسألك من يكون ..؟؟؟
لتقولي أنه حبيبك ..؟؟؟
كيف لي أن أتحمل..؟؟؟
هياااااااااااااااا قولي ....
طراااااااااااااااااااااااااااااخ صفعته ...
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
ثم قلت :
سأقول لك من يكون وبعدها قرر مصيرنا ...
إنه ................
إنه أخي ولكن من الرضاعه ....
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
أخيكي ...!!!!!!!!
رحلت عنه ...
لم يستوعب ما قلته ...
ظل واقفا في مكانه ...
وبدأ العد التنازلي في بداية تكريم المتخرجين ...
لم أبكي لأنه سيكون اليوم الذي سأتذكره طواااال حياتي ...
وأريده أن يكون ذكرى جميله في حياتي ...
بدأ التكريم ...
ونودي بإسمي ...
صعدت على الخشبه ...
وقاموا بتكريمي ...
نظرت من حولي لم أجده ...
لقد وعدني بأنه سيكون بجانبي في هذا اليوم ...
ولكن ....!!!!!
أين ذهب ..؟؟؟
سالت دموعي لم أستطع تحمل الموقف ...
ظن الناس من حولي أن دموعي هذه هي دموع الفرح ...
لم يتوقعوا أنها دموع الحزن لفراق حبيبي وللأبد ...
نزلت من على الخشبه ورأيت أخي ...
قلت له أريد أن أعود إلى المنزل ..
قال لي : وأين حبيبك لم أره ..؟؟؟
قلت : لا أعلم ...
نظر إلي وقال : أووووووووه صحيح ...
معي لك هديه من شخص لم أعرف من يكون أظن أنه معجب ...
قلت لا أريدهااااااااااااااااااا ...
دعهاااااا لك ...
قال : ستندمييييين ..؟؟؟
قلت : أين هي ..؟؟؟
قال: إغمضي عينيك ...
قلت: حسنا وأغمضت عيني ...
وفجأه سمعت صوتا ليس بالغريب علي يقول لي إفتحي عينيك هياااااااا ...
فتحت عيني وإذا بحبيبي أماااااامي ...
لم أصدق عيناااااااااي ...
إبتسم لي وقال : هل تسامحني حبيبة قلبي ..؟؟؟
ألا استحق منك الصفح ..؟؟؟
نظرت بعينيه وقلت : أنت حبيبي... وكيف لي أن لا أسامحك ...؟؟؟؟
بكا وبكيت ضمني إلى صدره وهو يقول لن أترككي أبدآ فأين سأجد قلبا أحن علي منك ....
__________________
أستغفر الله الذي لا إله إلا هوَ الحي القيوم وأتوب إليه ..

التعديل الأخير تم بواسطة || Ḿαђα || ; March 20, 2009 الساعة 07:31 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم March 20, 2009, 06:29 AM
 
رد: (( صفعة العمر ))


لسبب غير معلوم بكيت لقراءة هذا

مشكورة

ننتظر جديدك دوما
__________________



رد مع اقتباس
  #3  
قديم March 20, 2009, 12:08 PM
 
رد: (( صفعة العمر ))

(( أجمل إحساس ))

تسلمين يالغلا ع المرور والرد الرائع ..

دمتي مبتسمه^_^
__________________
أستغفر الله الذي لا إله إلا هوَ الحي القيوم وأتوب إليه ..
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
العمر, صفعة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شوفوا البنت اللي شفعت لابوها مجموعة أنسان النصح و التوعيه 4 September 18, 2010 01:06 AM
أشهر صفعة (كف) في التاريخ مطر الربيع معلومات ثقافيه عامه 19 September 9, 2009 02:50 PM


الساعة الآن 04:18 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر