فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم March 12, 2009, 10:10 PM
 
Lightbulb النصوص المحرَّمة ونصوص أخرى..!

كتاب اقتنيته اليوم .. أُورد عرض وتعريف وقراءة له ..
وربّما أضيف هنا شيئاً من نصوصه.. إن وجدتُ تفاعلاً



ترجمة، تحقيق: م.حمد العيسى
تقديم: جلال أمين

الناشر: المؤسسة العربية للدراسات والنشر -2007

.*.*.

النيل والفرات:
هذا كتاب جميل تترك قراءته في النفس أثراً طيباً للغاية. قد يستغرب القارئ في البداية أن يجد المؤلفين الذين ترجمت بعض أعمالهم في هذا الكتاب ينتمون إلى ميادين مختلفة جدا الاختلاف، فمنهم المناضل السياسي، وعالم اللغويات الشهير، والمصلح الاجتماعي، والمؤرخ، ورئيس جمهورية سابق، وعلماء أفذاذ، وروائية، ومغن شعبي، وشاعرة. فما الذي يمكن أن يجمع بين هؤلاء جميعاً؟َ! وهل هناك من القضايا ما يمكن أن يكون هماً مشتركاً لهم؟ ثم ما الذي يدفع كاتباً عربياً أن يترجم كتابات لهؤلاء جميعاً ويجمعها في كتاب واحد؟!



على أن استغراب القارئ لن يطول، إذ بمجرد أن يقرأ فصلين أو ثلاثة سيدرك أن شيئاً مهماً يجمع بين أغلب فصول الكتاب، وأن هذا الشيء هو الذي يجعل الكتاب جميلاً، ويجعله يترك هذا الأثر الطيب في النفس.
من الممكن التعبير عن هذا الشيء المهم والمشترك بين أغلب فصول الكتاب بتعبيرات مختلفة، ولكن مقدم هذا الكتاب "جلال أمين" اختار تعبير "النظرة إلى السياسة كأخلاق". وهو يقول "لقد تعودنا أن ننظر إلى السياسة على أنها وسيلة الوصول إلى هدف، بصرف النظر عن الطبيعة الأخلاقية لهذا الهدف. والسياسة كثيراً ما تعرف بأنها "فن الممكن"، ووصف عمل ما بأنه "ممكن" أو "غير ممكن" لا يفترض شيئاً يتعلق بأخلاقيته أو عدم أخلاقيته. والسياسة كثيراً ما تفهم أيضاً على أنها ممارسة القوة، والقوة بدورها قد تستخدم لتحقيق هدف أخلاقي أو غير أخلاقي. لهذا السبب نجد أننا عندما نصادف شخصاً أو مؤسسة أو حكومة تتعامل مع قضية سياسية وكأنها قضية أخلاقية، فتخضع العمل السياسي لمعايير أخلاقية، نستغرب هذا عادة أشد الاستغراب، وإن كنا على الأرجح نشعر أيضاً بالإعجاب والتقدير، ونتمنى لهذا الشخص أو لهذه المؤسسة أو الحكومة النجاح في هذه المهمة الصعبة، وهذا العمل البطولي وغير المألوف، وأقصد بهذا العمل البطولي وغير المألوف "ممارسة السياسة كأخلاق".

إن ممارسة السياسة كأخلاق ليست فقط عملاً غير مألوف، بل ما أكثر ما نصادف عكسه بالضبط، أي "ممارسة الأخلاق كسياسة". فما أكثر ما يستعمل السياسيون شعارات أخلاقية لتبرير أعمال سياسية هي أبعد ما تكون عن المبادئ الأخلاقية المستقرة، فيتكلمون مثلاً عن حقوق الإنسان لتبرير انتهاكها، وعن السلام لتبرير الحرب، وعن العدل لتبرير الظلم، وعن المساواة لتبرير القهر. فإذا كان الأمر كذلك، فكيف لا نشعر بالتقدير والإعجاب العميقين، بل والرهبة والخشوع أحياناً، إزاء رجال ونساء تصدوا للقضايا السياسية وكأنها قضايا أخلاقية، تصلح لأحكام الضمير الإنساني، وحكموا على الأعمال والإجراءات السياسية وفقاً لاتفاقها أو اختلافها وما يقضي به الحس الأخلاقي السليم".

هكذا يطلع القارئ الفصل بعد الآخر من هذا الكتاب، فيصادف -المرة تلو المرة- التعامل مع السياسة كأخلاق. يصادفه عند مالكوم إكس عندما يكرس عمله السياسي لمكافحة التمييز العنصري، وعند نعوم تشومسكي عندما يكرس نشاطه لفضح أكاذيب السياسة الخارجية الأمريكية، وعند رالف نادر عندما يجعل قضيته السياسية تحرير المستهلك من خداع الشركات الكبرى، وعند هوارد زن عندما يكشف حقيقة الحرب، وعند فاتسلاف هافيل (وهو الأديب والكاتب المسرحي) عندما يجرب حظه كرئيس جمهورية ولكنه يحذرنا في النهاية من الظن بأنه من الممكن للعالم "عندما يحكمه الشعراء أن يتحول إلى قصيدة!"، وعندما يرفض آينشتين العرض المقدم إليه في 1952 بأن يصبح رئيساً لجمهورية إسرائيل، وكان قبل ذلك قد أرسل رسالة إلى حاييم وإيزمان الذي كان رئيساً للمنظمة الصهيونية العالمية قال فيها: "إذا لم ننجح في الوصول إلى طريق للتعاون الصادق والاتفاق مع العرب، فكأننا لم نتعلم شيئاً من محنتنا التي استمرت ألفي سنة، وسوف نستحق المصير الذي سنصل إليه".
وهذا كلام في الأخلاق قبل أن يكون كلاماً في السياسة، أو كلام يحاول به آينشتين أن يحول السياسة إلى أخلاق.

عندما تقرأ بعد هذا كله، في الفصل الأخير من الكتاب، قصيدة /مقالة بالغة الجمال، ومترجمة ترجمة جميلة، لكاتبة أمريكية قضت في المملكة العربية السعودية خمس سنوات، فوقعت في حبها، وكتبت هذه القصيدة /المقالة لتصف بعض ما أحبته في نمط الحياة في السعودية: "أحببت الأمان، خاصة بالنسبة لأطفالي.. الذين لم أكن بحاجة إلى تعليمهم عدم الحديث مع الغرباء ورفض الحلوى والهدايا منهم. أحببت أن أخرج من غير إغلاق منزلي بالقفل، وترك محفظتي في عربة التسوق والذهاب إلى آخر السوبر ماركت لإحضار الحليب الذي نسيته (...) أحببت الصبر اللامتناهي لأصحاب محلات الذهب، حين تقوم ابنتي ذات الثلاثة عشر عاماً بإضاعة أوقاتهم وهي تساومهم لشراء حيلة بمبلغ من مدخراتها. رأيتهم يقدرون جرأتها حين تشتري منهم بسعر أقل من سعر الذهب في الأسواق العالمية!".
عندما تقرأ هذه القصيدة/ المقالة في نهاية الكتاب يخالجك الشعور بأن الكتاب قد أدى مهمته، إذ تتسق هذه القصيدة/المقالة وما انطوت عليه معظم الفصول من مشاعر: امرأة أمريكية نبيلة المشاعر، تتجاوز كل أكاذيب السياسة وادعاءاتها وتصل إلى لب القصيدة، وهو أن المشاعر الإنسانية الحقيقية هي في نهاية الأمر واحدة، وأن ما يجمع بين الناس من تعاطف يستند إلى حاجتنا جميعاً إلى التواد والتراحم، وهو أثمن بكثير من مغنم التسلط وفرض الإرادة على الآخرين قهراً وظلماً، وهو أيضاً أبقى في الزمن.

.*.*.

النصوص المحرمة/ مالكوم إكس
الجمعة, 16 نوفمبر, 2007


إبراهيم غرايبة

يحتوي هذا الكتاب على مجموعة نصوص أحدها لمالكوم إكس بعنوان "النصوص المحرمة"، ولكن الكتاب يضم أيضا نصوصا أخرى، مثل حوار مع نعوم تشومسكي، وسيرة ذاتية لرالف نادر مؤسس حركة حماية المستهلك، والرئيس التشيكي فاتسلاف هافيل، بالإضافة إلى مقالات للمترجم نفسه.
وهذه النصوص كما يصفها المترجم عبارة عن مواد ثقافية متنوعة في السياسة والتاريخ والاجتماع والعلم والفن، اختارها تقديرا منه لأهميتها وإعجابا بأصحابها.

*مالكوم إكس والنصوص المحرمة
يعد مالكوم إكس الزعيم الأسود الأهم والأكثر تأثيرا في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية، وقد حاولت وسائل الإعلام تجاهله والتركيز على منافسه مارتن لوثر كنغ، وهو أيضا زعيم أسود عظيم، ولكن مالكوم هو الأكثر شعبية اليوم بين الأميركيين الأفارقة.

وقد كتب الروائي الأسود الشهير إيليكس هيلي سيرة ذاتية لمالكوم إكس، وصدرت في عام 1964 وما زالت طباعتها تعاد وتوزع حتى اليوم بكميات كبيرة، وقد اعتبرت مجلة تايم الأميركية هذه السيرة واحدة من أهم عشرة كتب في الآداب اللاخيالية في القرن العشرين، ولا يزال مالكوم إكس مصدر إلهام وقدوة للجيل الأسود.
ولد مالكوم ليتيل عام 1925 لعائلة مسيحية فقيرة، وتوفي والده عام 1931 في حادث غامض يعتقد أن لجماعات الكوكلوكس كلان المعادية للسود يدا فيه، وشاهد بنفسه إحراق منزل عائلته كاملا.
وقد دخل السجن عام 1946 بتهمة السرقة، وفي السجن اعتنق الإسلام، وغير اسمه إلى مالكوم إكس في إشارة إلى عدم معرفته باسم عائلته الأفريقية الأصلي، وأصبح هذا الاسم الاحتجاجي الغاضب والغامض أشهر من نار على علم في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأميركية.
وسافر مالكوم إكس لأداء الحج عام 1964 وقابل الملك فيصل، وتأثر كثيرا بالحفاوة والتكريم اللتين قوبل بها، وبنظرة المساواة العامة والتلقائية بين المسلمين دون اعتبار للون.
أنشأ بعد عودته منظمة الوحدة الأفروأميركية، وهي منظمة غير دينية ولا طائفية تعنى بالحقوق المدنية، ثم اغتيل عام 1965 على يد ثلاثة شبان سود من أتباع جماعة إلايجا محمد.
تعبر النصوص المترجمة والمستمدة من مقابلات إعلامية ومن خطب لمالكوم إكس عن جرأة قوية في انتقاد السياسات الأميركية العنصرية ومهاجمتها، وعن روح ثورية متمردة ورافضة للظلم.
يقول للجماهير التي يخطب فيها: "من أنتم؟ إنكم لا تعرفون من أنتم، ماذا كنتم قبل أن يسميكم الرجل الأبيض، وما اللغة التي كنتم تتكلمون بها، وماذا كانت أسماؤكم، كيف سرق الرجل الأبيض أسماءكم ولغتكم، نريد شيئا واحدا: أن نعامل كبشر وأن نعيش كبشر وأن نعطى حقوق البشر في هذا المجتمع وفي هذه الدولة، وهذا ما سوف نحققه بأي وسيلة ضرورية".
وتعتبر خطبته التي ألقاها في الثالث من أبريل/نيسان عام 1964 في المرتبة السابعة ضمن أهم مائة خطبة في التاريخ الأميركي الحديث، وهي خطبة طويلة يعبر فيها بروح جديدة عن معاناة الأفارقة الأميركان ومطالبهم.
فهو يعتقد أن شعبه ضحية سياسات ومواقف الحزبين الرئيسيين في الولايات المتحدة، ولم تكن الأصوات التي منحها الأفارقة للديمقراطيين سببا في تخفيف معاناتهم أو التقدم نحو حقوقهم المدنية كما يقول.
"نحن لم نر الحلم الأميركي الجميل، لم نجرب سوى الكابوس الأميركي الشرير، نحن لم نستفد من ديمقراطية أميركا، بل عانينا من نفاقها، والجيل الحالي يرى هذه الحقيقة بوضوح".
ويقول إنه يعيش في الولايات المتحد 22 مليون أفريقي هم ضحايا المبادئ الأميركية، وهم يستطيعون إذا أرادوا أن يلعبوا دورا إستراتيجيا في السياسة الأميركية وأن يحددوا من هو الفائز، ومن يذهب إلى البيت الأبيض، ولكن السياسة الأميركية تدار دون اعتبار لآراء السود رغم أنهم يشاركون في التصويت".
ويطالب شعبه بأن ينقل قضيته إلى العالم والأمم المتحدة وجميع الدول في العالم، لتكون قضيتهم دولية وليست داخلية بيد النخبة البيضاء.
* تشومسكي وضمير أميركا
يعد نعوم تشومسكي أعظم من كتب في اللسانيات الحديثة، وقد أحدثت نظرياته في اللغة ثورة ضخمة في علوم النفس والفلسفة والإدراك العقلي والإنثروبولوجيا والتعليم والذكاء الصناعي والاتصالات.
ولكن شهرته العالمية مستمدة من نشاطه السياسي المعارض لكثير من مواقف وسياسات الولايات المتحدة الرسمية، وهو مناصر للقضايا العربية والقضية الفلسطينية، وتصفه بعض المنظمات الصهيونية بأنه يهودي معادٍ للسامية.
ويعرض الكتاب هنا ترجمة للحوار الذي أجرته بي بي سي مع تشومسكي في البرنامج الشهير "hard talk" عام 2002، وفي هذا الحوار ينتقد تشومسكي بشدة الحرب الأميركية على أفغانستان، ويعتبرها حربا مخالفة للقانون الدولي ولميثاق الأمم المتحدة.
ويقول إن الولايات المتحدة هاجمت على نحو عدائي دولا أخرى هجوما أشد وأسوأ مما فعلته القاعدة، ولم يقل أحد إنه يحق لنيكاراغوا أو فيتنام أن تهاجم الولايات المتحدة كما هاجمت هي أفغانستان التي لم يتبين بعد مدى مسؤوليتها عن الهجوم على برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك.
وكان تشومسكي قد أصدر كتابا بعنوان 11/9 بعد حوالي شهر من أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول يحذر فيه من غزو أفغانستان، ويقول إنه يعني فتح المجال للفوضى وهيمنة الأقوى وتغييب القوانين الدولية والأخلاق.
* رالف نادر
أسس المحامي رالف نادر في الستينيات لحركة حماية المستهلك عندما أصدر كتابه "غير آمنة على أية سرعة، الأخطار المصممة في السيارة الأميركية"، وقد اعتبرته مجلة تايم "ثورة المستهلكين".
ولد نادر عام 1934 لأسرة مهاجرة من لبنان، وتخرج من كلية القانون في جامعة هارفارد، وأبدى اهتماما مبكرا بقضية تصميم السيارات ومدى ملاءمتها للسياسة العامة.
وهذه القضية شغلت الأمة الأميركية كلها، وأثرت على صناعة السيارات في العالم، إذ كشف أن حوادث السيارات التي تقع لا تحدث فقط بسبب أخطاء السائق ولكن أيضا بسبب التصميم الرديء لهذه السيارات.
وقد طالب بإضافة حزام الأمان الذي لم يكن معمولا به في ذلك الوقت، وبخبرته في العمل في حركة الحقوق المدنية وثقافته الواسعة شغل كثيرا بمواجهة شركات صناعة السيارات.
أصدر الكونغرس على أثر هذه الحملة قوانين السلامة العامة على الطرق، وعلقت صحيفة واشنطن بوست على ذلك بأن جماعة ضغط مكونة من شخص واحد هو رالف نادر يعمل من أجل مصلحة الشعب الأميركي استطاع أن يهزم أعظم الشركات، فقد كانت جنرال موتورز تحقق في تلك الفترة أرباحا سنوية تناهز ملياري دولار.
واستطاع نادر أن يجند عشرات آلاف الشباب في العمل في مجالات عدة، مثل الإصلاح الضريبي، وحرية المعلومات، وإصلاح قوانين التأمين والطاقة النووية ومراقبة الكونغرس، وسلامة الطرق والسيارات، وحقوق المعوقين.
وأصبح مصطلح "نادرزم" يستخدم في التعبير عن سخط المستهلكين من رداءة المنتجات والخدمات. وتضم اليوم منظمة "المواطن العام" التي أسسها، حوالي 150 ألف ناشط يعملون في مجالات حماية المستهلك.
ومنذ الثمانينيات بدأ نادر يوجه نشاطه إلى الشركات المتعددة الجنسيات وتحالفاتها مع الحكومات، وعارض منظمة التجارة العالمية، لأن قانونها يقوم على سيادة أمور التجارة على مصالح المستهلكين والعمال وحقوق البيئة، وألف كتاب "الأولاد الكبار: القوة والتنظيم في الشركات الأميركية"، وكتاب "محامو الشركات وإفساد العدالة في أميركا".
وهو يقود أيضا حملة من أجل العدالة الاجتماعية، ودعا في الانتخابات الرئاسية عام 1992 إلى تنظيم حملة رمزية من أجل إقناع الناس بالاقتراع بكلمة "لا أحد" في ورقة التصويت، وفي عام 1996 رشح نفسه عن حزب الخضر ولكنه لم يحصل إلا على نسبة ضئيلة لا تتجاوز 1% من الأصوات، ثم رشح نفسه عام 2000، وقد اعتبر كثير من اليساريين والتقدميين والديمقراطيين أن ترشحه للانتخابات يصب في مصلحة الجمهوريين، وحصل على 2.7% من الأصوات.
وبالفعل كانت مشاركته سببا في خسارة آل غور وفوز جورج بوش الابن، ثم رشح نفسه عام 2004 ولم يحصل على أكثر من 1% من الأصوات.
ويقيم رالف نادر في شقة متواضعة في واشنطن ولا يملك سيارة وما زال يستخدم جهاز تلفزيون بالأبيض والأسود رغم أن ثروته تتجاوز أربعة ملايين دولار، ولكنه ينفق نصف دخله على الجمعيات الخيرية والعامة بانتظام منذ عام 1967.
ومن بين النصوص التي اختارها المترجم لرالف نادر مقال عن ضرورة إقالة جورج بوش، ورسالة لمناهضة الخصخصة، وبيان عن خطورة الإعلانات التلفزيونية، ورسالة احتجاج على تدمير مساجد الفلوجة يقول فيها إن بوش استخدم إلهامه الديني لشن حرب صليبية كما أسماها، وقد أثبت ذلك بالفعل وهو يدمر مساجد الفلوجة.
* فاتسلاف هافيل يودع السياسة
ولد الكاتب المسرحي فاتسلاف هافيل في براغ بتشيكيا عام 1936، وعرضت مسرحيته الأولى "حفل الحديقة" عام 1963، وهو يسخر فيها من النظام الشيوعي الشمولي، لذلك منع من ممارسة عمله في الكتابة، فاضطر للعمل عاملا يدويا في أحد المصانع.

وقد انتخب رئيسا لجمهورية تشيكوسلوفاكيا عام 1989 بعد انهيار الشيوعية، وبعد تقسيم تشيكوسلوفاكيا انتخب رئيسا لجمهورية التشيك عام 1993 ثم أعيد انتخابه عام 1998 وفي عام 2003 تقاعد عن العمل السياسي، وقد منح تسع شهادات دكتوراه فخرية.
وقد وصفت مجلة نيويورك تايمز للكتب خطبته التي ألقاها عام 2002 بأنها وداع للسياسة وعودة إلى الثقافة. ويقول فيها إنه بعد هذه السنوات التي أمضاها رئيسا بعد مرحلة من النضال ضد الاستبداد "لم تعطني تجربة الرئاسة ثقة بالنفس، بل أصبحت أقل ثقة بنفسي، وأعاني من رهبة الجماهير وأخاف أن لا أكون جديرا بموقعي هذا، أو أن أقع في أخطاء جسيمة".
ويفسر ذلك بأنه مع تقدمه في السن أصبح أكثر نضجا واكتسب خبرة وفكرا أعمق، وبدأ يفهم تدريجيا مقدار مسؤوليته والالتزامات الغريبة المصاحبة للعمل الذي قبل به، فيقول "مع اقتراب الوقت بلا رحمة من اللحظة التي لا يقوم فيها العالم والناس وضميري بسؤالي عن أهدافي ومبادئي وماذا أريد أن أحقق ولكنهم يسألون ماذا حققت بالفعل، وماذا أريد أن يكون ميراثي السياسي، وما طبيعة العالم الذي سأتركه خلفي، وهكذا أجد الاضطراب الروحي والفكري نفسه الذي أجبرني على تحدي النظام الشمولي ودخول السجن يتسبب في أن تكون عندي شكوك قوية في قيمة عملي الذاتي أو إنجازات الأشخاص الذين عينتهم وجعلت لهم نفوذا".
وينتهي هافيل في خطبته الجميلة التي هي عبارة عن مقطوعة فنية رائعة إلى القول: "لكي نسير في طريق العقل والسلام والعدل نحتاج إلى كثير من التأمل والمعرفة، وأن نسمع أصوات الشعراء التحذيرية بعناية وجدية، ربما بجدية أكبر من أصحاب البنوك وسماسرة الأسهم، ولكن في الوقت نفسه يجب ألا نتوقع أن العالم عندما يحكمه الشعراء سوف يتحول إلى قصيدة".



.*.*.

كتاب جديد ومميز للأستاذ حمد العيسى : مالكوم إكس


أخرج مسرحية وارث الريح مترجمة إلى العربية بلغة سلسة تنسيك أنها مترجمة لتلمس قضية من أعقد القضايا الفكرية وتلمس التعصب والتسامح وصراع الأفكار وجدل عن قوانين التعليم ومحاكمة لأحد المدرسين في إحدى الولايات الأمريكية أقدم على تدريس نظرية داروين للطلاب. وبعد مجموعته القصصية المميزة، أسبوع ردئ آخر، ها هو حمد العيسى يخرج لنا كتابا هاما مميزا من أحد عشر فصلا متنوع المحتوى والشخصيات.
كتابه الجديد هو مالكوم إكس: النصوص المحرمة ونصوص أخرى.
يضم هذا الكتاب نصوصا هامة في السياسة والتاريخ والاجتماع ولأدب والعلم والفن والطب النفسي.
في هذا الكتاب يقدم لنا حمد العيسى سيرة لمالكوم إكس ومجموعة من نصوص هي مقابلات وتصريحات وخطب تعرف القارئ العربي بهذه الشخصية عن قرب في دفاعها عن الشعب الامريكي الأسود في حرب العنصرية.
ثم يلي ذلك ترجمة للقاء نعوم تشومسكي (ضمير أمريكا) مع تيم سبيستيان مذيع برنامج هارد توك في قناة BBC وهو حوار هام يقيم فيه الولايات المتحدة وبريطانيا قانونيا.
أما الفصل الذي يليه فهو فصل عن رالف نادر وهو أعنف زبون أمريكي في حركة حماية المستهلك التي أسسها في الولايات المتحدة وهو شخصية لم تعرف بعد في الثقافة العربية.
ثم يلي ذلك فصل مع هوارد زن الذي يتحدث عن الحدود القصوى للامبراطورية الأمريكية ويتحدث عن خيارات الولايات المتحدة في العراق معتمدا على الأحداث التاريخية.
الفصل الذي يليه هو خطاب لفاتسلاف هافيل رئيس التيشك في خطابه في الولايات المتحدة الذي يعلن فيه عودته عن السياسة إلى الثقافة بعد تجربته السياسية.
ولم يكن ألبرت آينشتاين بعيدا عن هذه الأجواء فقد ترجم له حمد العيسى رسائل تعلن عن وجه ليس معروفا عن هذا العالم تتضمن رسائل عن الحرية الفكرية والقنبلة النووية والحرب والسلم وصراع العرب واليهود.
ثم يلي ذلك فصل مع المتمردة إيزابيل الليندي التي تتحدث مقابلة عن كتابها الأخير “بلدي المخترَع”.
وفي فصل عن بوب مارلي، يقدم حمد العيسى هذ الشخصية في بحث غني يسد فراغ الساحة العربية التي لم تتحدث عن هذه الشخصية المثيرة والمحبوبة ويختتم هذا الفصل بنصوص أغانية مترجمة بلغة أنيقة.
ويتحدث في فصل عن فيليب بورغويرز وتجربة اكتئاب وانتحار لرئيس شركة أمريكية عملاقة.
ثم لا ينسى داروين الذي عاد صراع نظريته في أمريكا ليحرك الفكر والعلم والجدل في محاكمة التصميم الذكي التي اختتمت المحكمة باعتبارها ليست نظرية ولا يمكن تدريسها في المدارس.
ثم يختتم هذا الكتاب الغني المحتوى بمقالة أشبه بالشعر كتبتها كاتبة أمريكية هي بت مينوسك بعد 11 سبتمبر وهي التي عاشت سنوات في السعودية وهي مقالة عن حياتها مع جيرانها السعوديين في الظهران.
مازال حمد العيسى يأتي بالجديد والنادر ويختار كتبه بعناية ليقدم أفكارا وصورا وشخصيات ومبادئ وإنسانيات ومادة نفتقر إليها ليسد بها فراغا في مكتبتنا العربية ويقدم طبقا غنيا للمتلهفين لقراءة كتب حقيقية تترجم بحرفية وجدية عالية.

.*.*.


أتمنّى لكم وقتاً ممتعاً،
رد مع اقتباس
  #2  
قديم March 12, 2009, 10:30 PM
 
رد: النصوص المحرَّمة ونصوص أخرى..!

العزيزة الامال 2007

موضوع الكتاب شدني بقوة وتحمست لمعرفة المزيد عنه ... أغلب الذين ذكرهم الكتاب هم محاربون من قبل الصهيونية العالمية لما لهم من مواقف ايجابية مع الانسانية وتعاطفهم الكبير مع العرب بالذات ..


نريد المزيد من تفاصيل الكتاب وإن شاء الله تكون خطوة اولى لعرض الكتب الجميلة كما سبق ذكره

__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم March 12, 2009, 10:32 PM
 
رد: النصوص المحرَّمة ونصوص أخرى..!

احترت أين أضع الكتاب..!!

فهو ذو طابع سياسي، فكري، اجتماعي، تثقيفي .... انساني بكل مافيه..،

ارجو أن يكون في مكانه الصحيح ...
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مدري, المحرَّمة, النصوص, ونصوص

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور ونصوص للرتحيب بالاعضاء الجدد الصقري2008 الترحيب بالاعضاء الجدد ومناسبات أصدقاء المجلة 8 January 31, 2010 02:47 PM
ارسطو عند العرب - دراسة ونصوص غير منشورة - عبدالرحمن بدوي المقدام كتب فكرية وفلسفية 4 August 13, 2008 04:34 AM


الساعة الآن 01:10 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر