فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الحياة الاجتماعية > الاسرة والمجتمع

الاسرة والمجتمع الاسره و المجتمع , توطيد العلاقات الاسريه, التربيه و حل المشاكل الاسريه و المشاكل الاجتماعيه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم February 8, 2009, 09:23 PM
 
طفلة فلسطينية تفقد 29 من أهلها.. وتتمسك بحلم الطبيبة

طفلة فلسطينية تفقد 29 من أهلها.. وتتمسك بحلم الطبيبة

"ألمازة تتمسك بالأمل رغم هول المأساة في غزة


حي الزيتون/ غزة - محمد عوض
يحتار المرء كيف امتلكت الطفلة "ألمازة" القدرة على تحمّل هذا القدر من الأهوال التي يعجز عن تحملها الرجال الأشداء.
وتزداد الحيرة أكثر فأكثر حينما يجد أن تلك الطفلة التي شهدت ذبح 29 من أفراد عائلتها متمسكة بالأمل، ومصرة على الحياة والصمود في أرضها بعد العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة.
"ألمازة السموني" البالغة من العمر 12 عاما فقدت أمها، وأباها، وإخوتها الأربعة، وأعمامها وزوجاتهم وأبناءهم. ورأتهم وهم يلفظون أنفاسهم الأخيرة بعد أن تطايرت أشلاؤهم في كل اتجاه.
صفحة الأمل بموقع mbc.net التقت الطفلةَ ألمازة على ركام منزلها المدمر في أطراف حي الزيتون شرق مدينة غزة، لتروي مأساة فيها بصيص من الأمل.
تقول الطفلة الفلسطينية: "كنت أجلس أنا وأسرتي في البيت قبل أن تبدأ القذائف الإسرائيلية بالتساقط علينا، وعلى بيت عمي الذي يفصله عن منزلنا متر واحد، فبدأنا نركض من غرفة لأخرى".
وفجأة توقفت القذائف -والكلام للطفلة- ودخل الجنود عليهم عبر فتحة أحدثوها في جدار البيت، ورفعوا الأسلحة في وجوه الموجودين فخرجوا، فأطلقوا النار علينا وكان أبي -رحمه الله- يصرخ بصوت عالٍ، ويقول هناك أطفال لا تطلقوا النار ولكن الجنود لم يصغوا إليه، وواصلوا إطلاق النار إلى أن وصلنا إلى بيت عمي.
وخلال الانتقال من بيتها إلى بيت عمها، تقول ألمازة: "لقد شاهدت أمي وإخوتي وكل العائلة.. جميعهم مستشهدون.. كلهم أشلاء، وكانت صدمة كبيرة، لم أستطع أن أتحرك".
وجلست في بيت عمها ثلاثة أيام بدون ماء ولا طعام في ظل الحصار الذي فرضته قوات الاحتلال على محيط منزلها، مما تسبب في وفاة الأطفال الصغار جوعا.
توقفت ألمازة عن الحديث برهة لتستجمع كافة التفاصيل في ذاكرتها التي ستبقى تحتفظ بتفاصيل ثلاثة أيام استشهد فيها إخوتها وأخواتها وكذلك والداها ومعظم أقاربها لتبقى وحيدة في هذا العالم.
وأخيرا تمكنت الطفلة الفلسطينية من الخروج بعد ساعات من جلوسها بين جثث عائلتها، ولكنها لم تهرب بل بدأت تبحث عمّن بقي من إخوتها وأفراد عائلتها، فلا تجد منهم على قيد الحياة إلا شقيقها الأصغر.
صمود وأمل
ورغم أن ألمازة فقدت جميع أفراد أسرتها تقريبا؛ إلا أنها أبدت صلابة وصبرا لا يستطيعه الرجال الأشداء، فضلا عن أن يكونوا أطفالا في مثل سنها.
ورددت عباراتها الشهيرة التي تناقلتها وسائل الإعلام: "سنبقى في هذه الأرض صامدين وصابرين حتى لو عادوا مرة أخرى.. سنبقى صامدين في هذه الأرض.. إنها أرض المحشر والمنشر".
وعن نظرتها إلى المستقبل بعد استشهاد معظم أفراد عائلتها قالت: "أنا أرى أمامي مستقبلا واعدا، وبإذن الله ورغم ما حدث فسأكمل تعلمي وطريقي، وسأصبح طبيبة عظام، وأعالج الجرحى والمصابين
__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم February 11, 2009, 08:11 PM
 
رد: طفلة فلسطينية تفقد 29 من أهلها.. وتتمسك بحلم الطبيبة

ربنا يحقق لها حلمها يا رب
رد مع اقتباس
  #3  
قديم February 12, 2009, 01:11 PM
 
رد: طفلة فلسطينية تفقد 29 من أهلها.. وتتمسك بحلم الطبيبة

سلمت اناملك الرقيقة
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للاتيكيت, أهلها, النصائح, الطبيبة, تحمل, بعض, تفقد, فلسطينية, وتتمسك, طفلة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فلسطينية susuangle الترحيب بالاعضاء الجدد ومناسبات أصدقاء المجلة 7 February 18, 2011 01:50 AM
طفلة فلسطينية تصرخ بأعلي صوتها فهل من مجيب خالد اشرف النصح و التوعيه 1 May 10, 2010 11:27 PM
معنى ان تفقد احد شمعه الليل كلام من القلب للقلب 4 October 20, 2008 08:47 AM
فلسطينية ام لاجئة!! Roonasha الترحيب بالاعضاء الجدد ومناسبات أصدقاء المجلة 1 March 18, 2008 01:42 AM


الساعة الآن 03:21 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر