فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > روايات و قصص منشورة ومنقولة

روايات و قصص منشورة ومنقولة تحميل روايات و قصص منوعة لمجموعة مميزة من الكتاب و الكاتبات المنشورة إلكترونيا



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #4  
قديم January 31, 2009, 01:04 PM
 
رد: لكل يلي قاعدين يدورو على رواية انت لي .....ادخلو (كاملة)

السلام عليكم
مشكور اخوية على الابداع
رد مع اقتباس
  #5  
قديم January 31, 2009, 09:23 PM
 
رد: لكل يلي قاعدين يدورو على رواية انت لي .....ادخلو (كاملة)

انا كل يوم بحط حلقة




اصبرو شوي



انا كمان ما كملت قرايتها وقاعد اقراها الحين



الحلقة 44


الخيار المستحيل

استقبلنا العم إلياس استقبالا حميما جدا.. مليئا بالعناق والقبل.. فقد كان
غيابنا طويلا وبقي العجوز وحيدا بعيدا عن أخته وابنتها اللتين لم يسبق له
فراقهما..
كانت خطتي المبدئية هي أن نأتي جميعا إلى المزرعة فقد تساعد الأجواء هناك على
تحسين الأوضاع النفسية لنا..
وإن رفضت رغد البقاء هناك, وهذا ما أتوقعه, كنت سأخذها إلى بيت خالتها وأقضي
في المزرعة بضعة أيام..
مخاوفي الأولى كانت في ردود فعل عائلة أم حسام تجاه إصابة رغد, والتي لم تذكر
لهم شيئا حتى الآن..
بضع أيام في المزرعة هي كافية لتجديد نشاطي وطرد هموم صدري..
أزور أثناءها شقيقي سامر وأقنعه بالمجيء للعمل معي في المصنع, ونعود نحن
الثلاثة إلى منزلنا الكبير..
كان هذا ما أتمنى حصوله وأجهل ما الذي ستؤدي إليه الأقدار مستقبلا..
أروى غاية في البهجة وتكاد تقّبل حتى الأشجار من شدة الشوق والحنين, والخالة
لا تقل عنها فرحا..
أما الفتاة الواقفة خلفي فهي تسير بعكازها خطوة للأمام وخطوة للخلف, رافضة
دخول المزرعة..
انطلقت أروى تعدو بين الأشجار كالفراشة.. ونشرت الخالة بساطا قماشيا على
العشب بجانب مدخل المنزل.. وجلست عليه ومددت رجليها باسترخاء..
وذهب العم إلياس يقطف بعض ثمار العنب ثم غسلها وجلبها إلى البساط وأشار
إلينا:
"تعالوا.. تذوقوا".
الوقت كان ليلا.. والنسيم كان عليل جدا والهواء غني بالأوكسجين النقي الذي
يبث الحيوية والانتعاش في البدن.. وكم نحن بحاجة إليها..
"تعال يا وليد.. إنه لذيذ جدا.. تفضلي يا آنسة رغد".
دعانا العم إلياس بسرور إلى وجبة العنب الطازجة..
التفت إلى رغد التي تقف خلفي مترددة وقلت:
"تعالي رغد".
الإنارة كانت خفيفة منبعثة رئسيا من المصباح المعلق عند مدخل باب المنزل..
لكنها سمحت لي برؤية الاعتراض على وجه رغد.
خاطبتها:
"رغد.. ما الأمر؟"
أفصحت:
"
تعرف.. لا أريد المبيت هنا".
اقتربت منها أكثر حتى أخفض صوتي وأضمن عدم وصوله لمسامع الآخرين..
"أرجوك يا رغد.. لا تحرجيني مع العائلة.. تحملي قليلا من أجلي".
قالت:
"لكن.."
ولم تتم فقلت:
"بالله عليك.. على الأقل لهذه الليلة.. نرتاح من عناء السفر ونقابل كرم
المضيفين بحسن الذوق..
لا يمكننا أن نخرج هكذا فجأة دون اعتبار للأدب واللياقة.. أنا أرجوك بشدة يا
رغد".
واستجابت رغد لرجائي الملح.. وسارت معي حتى حتى جلست على طرف البساط ببعض
المشقة.. وأقتربت أنا من سلة العنب وأخذت لي ولها شيئا منه..
وكان بالفعل لذيذ جدا..
تبادلت والعم إلياس أحاديث خفيفة متنوعة وشعرت بارتياح شديد قلما أشعر به مع
شخص غيره..
والعم كان من الأدب بحيث إنه لم يسأل عن تفاصيل ما أصاب رغد حين رآها بالعكاز
بل اكتفى بحمد الله على سلامتها..
قضينا نحو الساعة جالسين على البساط نتناول العنب حتى أتينا على آخره..
سمعت بعد ذلك رغد تهمس لي:
"لا أستطيع الجلوس هكذا طويلا.. أصاب الإعياء رجلي".
قلت:
"حسنا.. هل تودين الذهاب إلى الداخل؟"
سألتني:
"ماذا عنك؟"
أجبت:
"أود البقاء هنا فالجو رائع جدا.. وقد أبيت الليلة على هذا البساط!"
وابتسمت للتعجب الذي ظهر على وجه الصغيرة ثم نهضت ونهضت هي معي, واستأذنا
للدخول إلى المنزل..
ساعدت رغد على صعود العتبات ورافقتها إلى غرفتها ثم توليت حمل الحقائب إلى
الداخل وتأكدت من أن كل شيءمهيأ لها, وتركتها لتسترخي..
عدت إلى الخارج واستلقيت على البساط وبدأت أملأ رئتي من الهواء النقي..
أغمضت عيني في استرخاء تام.. وكنت أسمع أحاديث العم والخالة المرحة..
وربما من شدة استرخائي غفوة لفترة من الزمن..
صحوت بعد ذلك على أصوات أشخاص يتحدثون,وحين فتحت عيني رأيت العم والخالة
وأروى جالسين على مقربة مني وملتفين حول صينية الشواء.. ورائحة المشويات
تملأ المكان.
قال العم:
"ها قد نهض وليد.. نوم العافية.. تعال وشاركنا".
جلست ونظرت إلى الجمر المتقد وقلت:
"آه.. أما زال لديكم طاقة بعد السفر!"
رد العم:
"وهل ستنامون دون عشاء؟ اقترب بني".
وجلست معهم أملأ أنفي بالرائحة الطيبة..
أروى كانت تتولى تقليب المشاوي بهمة.. وكانت قد أطلقت شعرها الطويل لنسمات
الهواء..
وعندما هب نسيم قوي حمل خصلة منه نحو الجمر فحركت يدي بسرعة لإبعاده وأنا
أقول:
"انتبهي".
لا أعرف إن كان العم لا حظ وجود شحنة بيني وبينها أم لا..
والخالة سرعان ماتدخلت وأعدت الطبق المنشود وبنفسها حملته إلى غرفة رغد, غير
أنها عادت به بعد قليل وأخبرتنا أن الفتاة نائمة.

بعد وجبة غنية كهذه قمت أتمشى في المزرعة وأحرك عضلاتي.. غبت طويلا ولما عدت
صوب المنزل لم أر غير أروى مضطجعة على ذات البساط الذي كنت نائما فوقه..
تراقب النجوم..
حينما أحست باقترابي جلست وأخذت تلملم شعرها الذي تعبث به الريح..
اقتربت منها ثم ناديتها وقلت:
"أروى..يجب أن نضع حدا لكل هذا".
وقفت أروى وهمت بالمغادرة وهي تقول:
"نعم.. سنضع حدا".

*****

نهضت باكرة جدا.. على زقزقة العصافير القوية المتسللة عبر النافذة إلى
الغرفة.
فيما بعد فتحت النافذة فتدفقت تيارات باردة من الهواء النقي إلى الداخل..
وأطللت من النافذة فرأيت الخضرة تغطي المنظر وتأسر الأعين..
لم أستطع مقاومة هذه الجاذبية.. ارتديت عباءتي وسرت بعكازي بحذر.. وخرجت من
المنزل.
كان صباح رائعا.. والشمس بالكاد أرسلت الجيش الأول من أشعتها الذهبية لتغزو
السماء.
على مقربة من المنزل وجدت السيدة ليندا تحمل سلة كبيرة وتجمع فيها ما تقطفه
من العنب.
حييتها فردت مبتسمة وسألتني عن أحوال فطمأنتها إلى أنني بخير..
ووجدتها فرصة عفوية لأشكرها على وقوفها معي وعنايتها بي أيام أصابتي.
" لا داعي للشكر يابنيتي.. نحن عائلة واحدة وجميعنا في خدمة بعضنا البعض".
كان ردها كريما مثل طبعها.. وأشعرني بالخجل من مواقفي السابقة منها بالرغم
من أن ندي الحقيقي هو أروى..
" إنك طيبة القلب جدا وأنا لا أعرف كيف أشكرك أو أعتذر منكِ على أي إزعاج
تسببت به لك".
قلت بصدق وعرفان فكررت:
"لا ننتظر الشكر من أبنائنا على رعايتهم".
عجيب! إنها نفس الجملة التي قالها وليد لي مؤخرا!
ولدى تذكري الجملة تذكرت كيف حملني وليد بالكرسي وصعد بي الدرج ثم نزل دون أن
تظهر عليه أي إمارة تعب!
وكذلك تذكرت (لوحاتي) والموقف الأخير بيننا..
آه أنتم تعرفون مسبقا.. كم هو طويل وعريض وضخم وقوي ابن عمي الحبيب هذا!
الشيء الذي لا تعرفونه والذي اكتشفته مؤخرا.. هو أن صدره واسع جدا جدا..
يكفي لأن أغوص فيه وأسبح دون أن أصل إلى بر أرسي عنده!
ابتسمت ابتسامة عريضة وأنا أتخيل وليد.. ربما اعتقدت السيدة ليندا أنني
ابتسم لها مسرورة بجملتها الأخيرة..!
خطوة مبتعدة عنها ومتغلغلة في عمق المزرعة بسرور..
ملأت صدري من الهواء المنعش الذي شعرت به يسري حتى في أطرافي.. وكان عابقا
بمزيج من رائحة الخضرة والزهور.. كم كان هذا رائعا خلابا..
بعد فترة من الزمن.. ظهرت الشقراء أمامي فجأة..
كانت ترتدي ملابس بيتية وتطلق شعرها الطويل للهواء الطلق.. وتسير على العشب
حافية القدمين..
اصطدمت نظراتنا ببعضها وتنافرت بسرعة! هممت بالانسحاب بعيدا عنها لكنها فجأة
نادتني:
"انتظري".
ماذا؟! أنا أنتظر؟ ومعكِ أنتِ؟
ألقيت عليها نظرة لا مبالية وهممت بالمغادرة غير أنها اعترضت طريقي..
"ماذا تريدين؟"
سألتها بحنق فأجابت:
"ألا يمكننا التحدث ولو للمرة الأخيرة.. كشخصين ناضجين؟"
لم أستسغ مقدمتها هذه وفي الواقع أنا لا أستسيغ منها أي شيء..
قلت بحدة:
"أي حديث بعد؟! بعد الذي فعلته!"
أروى قالت مدافعة:
"أنا لم أفعل شيئا يا رغد.. وكلانا يدرك أنه كان حادثا عفويا.. ولو كنت
أعلم مسبقا بأنك ستتضررين هكذا ما كنت اعترضت طريقك".
عقبت باستهجان:
"وها أنتِ تعترضين طريقي ثانية..وقد ينزلق العكاز مني وأقع وأصاب من جديد..
فهل ستقولين عنه إنه حادث عفوي؟"
ابتعدت أروى عن طريقي فحثثت الخطى قدر الإمكان.. مولية عنها..
سمعتها تقول من خلفي:
"لكننا سنضع حدا لكل هذا يا رغد.. والحال لن تستمر على هذا النحو".
لم ألتفت إليها.. فتابعت:
"من الأفضل أن نناقش الأمر بيننا نحن قبل أن نضعه على عاتق وليد".
توقفت.. فاسم وليد هز وجداني.. لكنني لم أستدر إليها.. وسمعتها تتابع:
"وليد لن يتحمل وجودنا معا.. ولا يستحق هذا العناء.. المكان لا يتسع
لكلينا..
وعلى واحدة منا الانسحاب طوعا".
أثارتني عبارتها الأخيرة أيمّا إثارة.. وأرغمتني على الالتفات إليها وأنا
أحبس أنفاسي من الذهول..
تابعت هي:
"أجل يا رغد.. على إحدانا الانسحاب من دائرة وليد.. وتركه يعيش بسلام مع
الأخرى".
ازداد اتساع حدقتي عيني وتجمع الهواء الفاسد في رئتي فاضطررت إلى زفره
بقوة..
أروى سارت مقتربة مني.. حتى صارت أمامي وهي محملقة في وجهي..
قالت:
"إحدانا يجب أن تضحي من أجل راحة وليد.."
لازلت متسمرة على وضعي.. لا أكاد أصدق ما أسمع..
تغيرت نبرة أروى إلى الحزن.. وتابعت:
"رغد.. هل تفهمين ما أعنيه؟"
أطرقت برأسي كلا.. كلا لا أريد ان أفهم.. كلا لا أريد أن أسمع المزيد.. لكن
أروى قالت:
"بل تفهمين.. البارحة وليد لم ينم مطلقا.. راقبته قبل نومي ورأيته يحوم في
المزرعة بتشتت.. وعندما نهضت فجرا وجدته لا يزال في الخارج شاردا لحد
الغيبوبة..
إنه لا ينام منذ أيام.. أوضاعنا تشغل باله لأبعد الحدود.. إنه مهموم جدا
ويعاني الأمرين بسببنا..
وأنا أريد أن نضع نهاية لهذا.. هل فهمت؟"
كان صوت أروى يخترق أذني بعنف.. وقلبي يتقطع وأنا أسمع منها كلاما كهذا لأول
مرة..
قالت:
"أعتقد.. أن أمر وليد يهمك كما يهمني.. أليس كذلك؟"
لم أجب فكررت السؤال:
"أليس كذلك يا رغد؟"
قلت أخيرا:
"بلى.. قطعا".
أروى قالت بنبرة أشد حزنا:
"يجب أن تضحي إحدانا من أجل راحته.. إنه يستحق التضحية".
نظرت إليها بعمق لم يسبق لي أن نظرت إليها بمثله.. بجدية لم يسبق أن علت
نظراتي إليها.. وباهتمام لم يسبق أن أوليتها لها من قبل..
وكانت تبادلني النظرات..
ولم أشعر إلا بدمعة تتجمع في مقلتي ثم تسيل حارقة على خدي..
خرجت الجملة من حنجرتي واهية مذعورة:
"تقصدينني أنا؟؟"
لم تتكلم أروى.. فقلت وأنا أحرك رأسي رفضا:
"مستحيل.."
فإذا بها تقول:
"صدقيني.. لقد وصلنا إلى مرحلة لا يمكن أن نستمر نحن الثلاثة معا.. مطلقا"
أخذت شهيقا باكية وقلت:
"لكن.. لكنه الوصي علي.. لا يمكنني الاستغناء عنه.. إنه كافلي".
قالت:
"وهو زوجي أيضا".
وخزتني جملتها وقرصت قلبي.. فقلت رافضة:
"أنت تعبثين بي.. تتلاعبين بمشاعري".
أروى قالت:
"إنها الحقيقة يا رغد وأنت تدركينها.. لكنك تخدعين نفسك.. انظري إلى حال
وليد بيننا .. هل يعجبك؟ هل يرضيك أن يعاني كل هذا التشتت؟ هل ترضين له..
هذه المرارة".
وتخيلت صورة وليد وهو يتشاجر معي ليلة حفلة العشاء.. ويقول لي إنه تعب من
تقلبات مزاجي.. ويطلب مني تركه يستريح قليلا.. وشعرت بسكين قوية تمزق
قلبي..
طأطأت رأسي إلى الأرض فهوت دموعي مبللة العشب..
آه يا وليد.. هل أنت تعاني بسببي أنا؟ هل أنا سبب تعكير مزاجك؟؟ هل وجودي
معك هو خطأ كبير علي تصحيحه؟
لكن.. ماذا عني أنا؟؟
أنا لا أستطيع العيش بدونك.. إنك الهواء الذي أتنفسه وإن انقطعت عني.. فسأموت
فورا..
"رغد".
خاطبتني الشقراء فرفعت بصري إليها ولم أرها من غزارة الدموع..
"رغد.. يجب أن نناقش الأمر.. يجب ألا نستمر في هذه الدوامة التي ستقضي على
وليد أولا.. إن كنا نكترث لأمره بالفعل..فيجب أن نتصرف بإثار.. لا بأنانية..
على إحدانا أن تخلي الساحة.."
عصرت عيني لأزيح الدموع عنها ثم قلت بصوت حزين:
"لماذا لا تكون ..أنت؟"
أروى تنهدت ثم قالت:
"أنا.. مستعدة لأن أفعل ذلك من أجل وليد.. أحبه كثيرا وسأضحي بمشاعري
لإراحته.. صدقيني أنا أعني ما أقول.. لكن.."
قلت:
"لكن ماذا؟"
أروى نظرت إلى الأشجار من حولها.. ثم إلى السماء.. ثم عادت إلي..
"وليد.. متعلق جدا بعمله.. لقد.. كان حلم حياته أن يدير شركة أو مصنعا, كما
كان والده رحمه الله..
تعرفين أن وليد متخرج من السجن.. ولا يحمل شهادة دراسية غير الثانوية..
لم يرحب أحد به للعمل عنده.. وبالكاد وجد عملا كفلاح بسيط في مزرعتنا لقاء
المأوى والطعام.. وليد عانى كثيرا وعاش فترة بائسة جدا العام الماضي..
ربما لم تشعروا بها كما شعرت بها أنا.. وأنا, وأنت كذلك.. كلانا لانريد له
أن يعود لذلك البؤس من جديد.. أليس كذلك؟؟"
هززت رأسي ثم هتفت:
"كفى"
واستدرت أريد الهروب بعيدا عن صورة أوروى وكلامها.. لكنها تابعت وهي تعلي
صوتها:
"إذا كنت تحبين وليد فعلا فابتعدي عنه.. لا تعيديه إلى البؤس يا رغد".
تابعت طريقي بأسرع ما أمكنني.. ولحقتني عبارتها:
"فكري في الأمر مليا.. من أجل وليد".
كفى.. كفى.. كفى..
كنت أسير وأحرك رأسي محاولة نفضه عن كل ما علق به من كلام أروى..
عندما وصلت إلى غرفتي اندفعت بسرعة أكبر نحو سريري فتعثرت ووقعت قبل أن
أصله..
وعلى الأرض رميت برأسي ونثرت دموعي وأنا أكرر:
"كلا.. كلا.. كلا.."
وعبثا حاولت طرد كلامها من رأسي.. غدا كالسم.. يسري في عروقي كلها ويشل
تفكيري وحركتي ويعميني عن رؤية غير السواد..

***********
لم أكن نشيطا هذا اليوم.. فقد استيقضت عند الظهيرة بعد نوم سطحي ساعات
النهار..
تفقدت الآخرين فوجدت العم إلياس في الساحة الأمامية للمنزل مشغولا بتنظيف
الصناديق الخشبية المستخدمة في جمع الثمار مما علق بها من بقايا ثمار وأتربة.
هذا الرجل لا يكف عن العمل! ورغم أننا وظفنا مجموعة من العمال للعناية
بالمزرعة لساعات معينة من النهار, غير أنه ما فتىء يستخدم ساعديه وبهمة كما
في السابق.
بعد حوار بسيط ساعدته على تنظيف الصناديق ثم ترتيبها فوق بعضها البعض, لعل
النشاط يدب في بدني النهك..
وحالما فرغنا من الأمر فاجأني العم بهذه الجملة..
"بني.. أريد أن نتحدث بشأنك أنت وأروى".
أدركت من خلال النظر إلى عينيه أنه صار على علم بما حصل مؤخرا.. التزمت جانب
الصمت
فقال مستدرجا:
"أريد أن أسمع منك ما حكاية عمار عاطف؟"
شعرت باستياء.. فقد وصل الموضوع الآن إلى العم.. وصار موقفي محرجا جدا..
تبا لك يا عمار.. قتلتك منذ 9 سنين وحتى الآن لم أتخلص منكَ؟؟
أجبت أخيرا:
"هل أخبرتك أروى؟"
قال:
"إنهما لا تخفيان عني شيئا يا وليد".
وظهر شيء من القلق على ملامح العجوز.. مم أنت قلق يا عمّي؟؟ وهل اهتزت ثقتك
بي أنت أيضا؟؟ أنا لا أتحمل خسارة الإنسان الأول الذي قدم لي الاحترام والثقة
والمعوتة وفتح لي باب قلبه وبيته بينما كل الأبواب موصدة في وجهي.. بعد خروجي
من السجن..
قلت مدافعا:
"عمّاه.. أرجوك صدقني.. أنا لم أقصد أن أخفي عليكم حقيقة أنني قاتل ابن أخ
نديم رحمه الله".
وبدا الاهتمام الشديد على وجه العم, وأصغى بكل جوارحه..
فتابعت:
"حتى نديم ذاته لم يعرف هذه الحقيقة. لقد كان صديقا وأبا لي في السجن وأحببته
كثيرا..
وحضوري إليكم وارتباطي بكم كان بدافع الوفاء له.. لم أجد منلسبة لكشف هذا ولم
أعتقد أن الأمر سيسبب كل هذا التعقيد"؟
العم أظهر تعبيرات التفهم التي أراحتني بعض الشيء ثم قال:
"حسنا.. ربما لم تكن هناك مناسبة لذكره مسبقا, أما الآن وقد ذكر.. فاعذر
فضولنا لنعرف لماذا قتلته أو على الأقل.. لماذا لا تريد أن تفصح عن السبب".
رمقت العم بنظرة رجاء.. اعفني يا عم من من هذا.. أتوسل إليك.. لكن نظراته
كانت تنم عن الإصرار.. أشحت بوجهي بعيدا عن عينيه.. وقلت:
"لا أسطيع".
العم رفع يديه إلى كتفي وقال:
"وليد.. انظر إلي".
بتردد أعددت عيني إلى عينيه.. وحملقنا في بعضنا البعض لفترة..
بعدها أبعد العم يديه وقال:
"كما تشاء".
ثم ابتعد عني.. ناديته برجاء:
"عمّاه.."
وحين نظر إلي قلت:
"أرجوك.. لاتتخذ مني موقفا بسبب هذا.."
العم ابتسم وقال:
"لا عليك يا بني".
جملته طمأنتني فقلت:
"أسبابى قهرية".
قال:
"عرفت ذلك. إنك أنبل من أن تقتل شخصا لأسباب أصغر".
تنهدت باطمئنان وقلت:
"آه.. أشكرك ياعمي.. أرحتني".
العم إلياس ابتسم وقال:
"الأهم أن نريح الفتاة التي تراقبك من النافذة خلسة!"
وعندما التفت إلى ناحية المنزل لمحت أروى تقف عند النافذة وتنظر إلي..
ذهبنا بعد ذلك أنا والعم لتأدية الصلاة وعندما عدنا كانت مائدة الطعام معدة
لي وللعم في غرفة الطعام, وللسيدات في المطبخ كما جرت العادة. أطللت على
المطبخ برهة وكما هو متوقع لم أجد رغد. سألت عنها فأخبرتني الخالة أنها دعتها
للمائدة غير أنها اعتذرت عن المشاركة.
أردت أن أتفقد الصغيرة بنفسي.. ولم أكن قد رأيتها منذ البارحة.. وأنا أعرف
أنها منزعجة من النزول في المزرعة..
طرقت باب غرفتها فأذنت لي بالدخول.. سألتها عن أحوالها فطمأنتني إلى أنها
بخير.. ولكنني أنا وليد أعرف متى تكون صغيرتي بخير!
"ما بك يا رغد؟"
سألتها بقلق فردت مباشرة:
"لا شيء"
قلت مشككا:
"متأكدة؟"
أجابت:
"طبعا!"
نظرت إلى عينيها غير مقتنع وقلت:
"لا تخفي عني شيئا يا رغد".
وما كدت أنهي جملتي حتى فاضت دموع حارة كانت مختبئة في عينيها..
"رغد!"
بسرعة مسحت رغد دموعها وتظاهرت بالتماسك وادعت:
"أنا بخير".
قلت محتجا:
" وهذه الدموع؟"
قالت زاعمة:
"فقط.. مشتاقة إلى خالتي".
لا يمكنك خداعي يا رغد.. هناك ما تخفينه ولا ترغبين بالبوح به..
اقتربت منها وقلت:
"تعرفين أنني سآخذك إليها اليوم.. فلماذا الدموع؟"
رغد غيرت تعبيرات وجهها محاولة إظهار المرح وابتسمت وقالت:
" متى نذهب؟"
أجبت مجاريا:
"الخامسة ننطلق بعون الله".
فقالت:
"بعون الله".
ثم ابعدت عينيها عني لئلا أقرأ المزيد.. لم أشأ إزعاجها فتجاهلت دموعها
وقلت:
"حسنا.. سأطلب من الخالة جلب وجبتك".
وهممت بالانصراف غير أنها قالت:
"كلا شكرا. لا أشعر بالجوع الآن".
قلت:
"هل تناولت شيئا في الصباح".
ولم ترد.
قلت مستاءً:
"لم تأكلي شيئا مذ غادرنا المنزل؟"
قالت:
"بلى.. عنقود العنب".
قلت مستاءً:
"كلا.. رجاء لاتتهاوني في ذلك.. أم أنك لم تتعظي مما حصل تلك الجمعة؟ لا
يتحمل جسمك النحيل الجوع".
فرددت رغد مبررة:
"لكني لا أحس بالجوع الآن".
قلت مقاطعا:
"حتى وإن.. لن أثق بإحساسك بعد الذي حصل. سأجلب غذاءك بنفسي".
قالت معترضة:
قلت لك لا أشتهي شيئا وليد أرجوك! أنا لست طفلة".
أحقا!
أتظنين نفسك لست طفلة؟؟
أو تعتقدين أن الأعوام التسعة التي أضيفت إلى عمر طفولتك التي فارقتك
عليها.. زادتك في نظري كبرا ونضوجا؟؟
بل أنتِ طفلتي التي مهما دارت بها رحى السنين ستظل في عيني صغيرة لا بد لي من
العناية بها..
لم أشأ وقتها أن أضغط عليها أو أحرجها.. خصوصا وأنا أشعر بأن هناك ما
يضايقها..
فقلت:
"حسنا.. لكن يجب أن تأكلي شيئا قبل موعد المغادرة..اتفقنا؟"
فأجابت بملل:
"حاضر".
أخفضت صوتي وجعلته أقرب إلى الهمس العطوف وأضفت:
"وإذا كان هناك أي شي يضايقك.. وأحسست بالحاجة لإخباري.. فلا تترددي.."
نظرت إلي رغد نظرة مطولة ثم قالت:
"بالتأكيد".
وبالتأكيد هذه خرجت من صدرها متشحة بحزن عميق ضاعف مخاوفي..
استأذنتها بالانصراف.. وحالما بلغت الباب سمعتها تقول فجأة:
"وليد.. سامحني!"
أي تأثير تتوقعون أن جملتها هذه أوقعت على نفسي؟؟
ماذا جد عليك اليوم يا رغد؟؟
صحيح أنني اعتدت على تقلباتها.. وانفعالاتها المتفاوتة.. كونها تغضب وترضى
وتفرح وتحزن بسرعة.. ولا يتوقع المرء موقفها التالي, غير أن حالتها هذه
الساعة جعلت قلبي ينقبض ويتوقع أزمة مقبلة..
لطفك يا رب..
.................................................. ..................


كل الساعات الماضية وأنا أفكر فيما قالته الشقراء.. وأشعر بقلبي ينعصر.
لا شك أنها محقة فيما قالت وأن وليد بسبب وجودي في حياته وتوليه مسؤوليتي
العظمى.. مع وجود الخلافات المستمرة بيني وبين الشقراء.. لا شك أنه يضغط على
نفسه كثيرا ويعاني..
طوال الوقت وأنا أتصرف بأنانية ولم أفكر به.. بما يشعر وبما يثقل صدره ويرهق
كاهله.. جعلته يغير ظروف حياته لتناسبني أنا.. وحملته الكثير.. الكثير..
هذه الساعة أنا أشعر بالذنب وبالخجل من نفسي.. والغضب عليها.. آه يا وليد
قلبي.. هل ستسامحني؟
فكرت في أنني يجب أن أختفي من حياته وأخلي طرفه من المسؤولية علي.. حتى
يرتاح.. ويهنأ بحياته.. لكن الفكرة ما أن ولدت في رأسي حتى وأدها قلبي
بقسوة.. وأرسل رفاتها إلى الجحيم..
أنا أبتعد عن وليد؟
مستحيل! مستحيل.. لا أستطيع.. إنه الروح التي تحركني والأرض التي تحملني
والدنيا التي تحويني..
أحبه وأريد أن أبقى ولو اسما منقوشا على جدار يمر به كل يوم..
أحبه أكثر من أن أستطيع التخلي عنه.. أو حتى تخيل العيش بدونه..
عند الخامسة أتى وليد لحمل حقيبة سفري.. وتبعته إلى الخارج.. كان يسير وأسير
على ظله الطويل.. شاعرة برغبة مجنونة بأن أرتمي عليه..
وصلنا إلى السيارة وأدخل وليد الحقيبة فيها.. وفتحت أنا الباب الخلفي لكي
أجلس وأسلمه العكاز ليضعه مع الحقيبة..
وليد قال وهو يفتح باب المقعد الأمامي المجاور لمقعد السائق:
"اركبي هنا يا رغد".
نظرت إليه مستغربة.. فقد اعتدت أن أجلس خلفه.. وهذا الموضع صار من نصيب
الشقراء الدخيلة..
قال وليد معللا:
" فالمكان أوسع وأكثر إراحة لرجلك".
وكانت هذه السيارة أهداها سامر لوليد قبل أشهر والتي اصطدمنا فيها بعمود
الإنارة في ذلك اليوم الممطر.. وهي أصغر حجما من سيارة وليد الجديدة التي
يستخدمها في المدينة الساحلية..
أذعنت للأمر ولما جلست تناول هو عكازي ووضعه على القاعد الخلفية, ثم أقبل
وجلس خلف المقود وأدخل يده في جيبه وأخرج هاتفه ووضعه على المسند, وتفقد جيبه
الآخر ثم التفت إلي وقال:
"انتظريني رغد.. نسيت شيئا.. سأعود حالا".
وغادر السيارة عائدا أدراجه إلى المنزل..

****

انتبهت إلى أنني لم أحمل محفظتي معي.. وكنت قد تركتها على المنضدة في غرفتي
منذ البارحة.. وقد حملت فيه مبلغا ماليا لأعطيه لرغد لتنفق منه أثناء إقامتها
في بيت خالتها..
تركت رغد في السيارة وذهبت لإحضار المحفظة.. وفيما أنا في الغرفة أتتني
أروى..
كانت تتحاشاني نهائيا منذ قدومنا.. عدا عن خصامها لي منذ أيام..
وكانت أخر مرة تحدثنا فيها ولو قليلا هي ليلة حفلة عشاء رغد.. والتي لم تدع
لي المجال لأي حديث معها بعدها.. وبدوري لم أتعمد ملاحقتها أو الضغط عليها..
أردت أن نأخذ هدنة ليومين أو ثلاثة.. نتنفس الصعداء ونسترخي في المزرعة.. ثم
نعود لمناقشة أمورنا من جديد..
عندما رأيتها وقفت برهة ولم أتكلم..
"إذن.. ذاهبان الآن؟"
بادرت هي بالسؤال فأجبت:
"نعم".
ظهر عليها التوتر ثم قالت:
"وهل ستمكث هناك؟"
أجبت:
"سأبقى لبعض الوقت, ثم أذهب إلى شقيقي.."
سألت:
"ومتى ستعود؟"
أجبت:
"غدا مساء على الأرجح.. أريد قضاء بعض الوقت مع شقيقي فنحن لم نلتق منذ
فترة".
ظهر مزيد من التوتر على وجه أروى..
سألتها:
"أهناك شيء؟"
سارت أروى نحوي حتى صارت أمامي..
قالت:
"وليد أنا.. أنا.."
ولم تتم إنها مترددة.
"ما الأمر؟"
تشجعت قليلا وقالت:
"أنا.. أعتقد أنك لا يمكن أن تقتل شخصا دون سبب قوي جدا.."
وصمتت..
أدهشني كلامها بادئ ذي بدء.. فأنا لم أتوقع أن يبدأ الحديث بيننا بهذا
الموضوع بالذات بين كل المواضيع العالقة, والأكثر أهمية.. لكن الواضح أنه أول
ما يشغل تفكير أروى..
تابعت:
"أخبرني خالي.. بأن أبي رحمه الله.. كان يقول عن عمار إنه شخصا سيئا..
وأن عمي عاطف رحمه الله قد أخفق في تربيته.. وأنه أي أبي.. كان يشعر بالعر
منه".
حبست نفسي لئلا أتفوه بسيل منجرف من الشتائم..سئ فقط؟ أنت لا تعرفين من كان
ابن عمك الذي تتحرقين شوقا لمعرفة سبب قتلي إياه.. وكأنه ضحية بريئة..
تابعت:
"حسنا.. أنا لن أسألك عن السبب ثانية.. واخف عني ما تريد إخفاءه بالنسبة
لموضوع عمار.. لكننا يجب أن نتناقش بموضوع رغد".
أثارني ذكر رغد.. فقلت بلهفة:
"رغد؟"
أروى أكدت:
"نعم رغد.. الوقت غير مناسب الآن.."
أقلقتني جملتها في وقت كنت أنا فيه قلق ما يكفي ويزيد.. خصوصا مع حالة رغد
الجديدة اليوم.. وخطر ببالي أنهما - أي رغد وأروى- ربما تشاجرتا معا من
جديد..
فعدت أسأل:
"ماذا عن رغد؟"
ألقت علي أروى نظرة قوية التعبير ثم أجابت:
"الحديث يطول.. وأنت على وشك المغادرة"
فنظرت إلى ساعة يدي ثم قلت مستسلما:
"حسنا.. عندما أعود غدا.. نتحدث".
وفي رأسي فكرة تقليص فترة الهدنة, بما أن أروى قد بادرت بالحديث معي..
أروى أخذت تحرك رأسها اعتراضا ثم إذا بها تقول:
"أرجوك أن.. تبقى مع شقيقك بضعة أيام"
فوجئت بطلبها.. الذي جاء عكس استنتاجاتي.. ولما رأت تعبيرات الدهشة على وجهي
قالت مبررة:
"أريد ألا نتقابل لبعض الوقت.. لا تسئ فهمي.. من الأفضل أن نرخي أعصابنا حتى
نفكر بهدوء.."
أصابني طلبها بجرح.. ولكني تظاهرت بعدم التأثر وقلت:
"فهمت.."
وتذكرت آنذاك أنني كنت قد وعدت عمي بمرافقته في مشوار مهم يوم الغد بشأن
المزرعة..
"إذن سأعتذر لخالك عن العودة.. وأحمل بعض الحاجيات"
وذهبت للبحث عنه ووجدته في المطبخ يساعد الخالة ليندا في تنظيف السمك..
أخبرته بأنني سأقضي بضعة أيام مع شقيقي واعتذرت عن مرافقته.. وودعته هو
والخالة بوجه مبتسم..
عدت بعدها إلى غرفتي وحملت حقيبتي الصغيرة التي أتيت بها إلى الجنوب وفيها
بعض ملابسي وحاجياتي.. وأعدت الأشياء التي كنت قد استخرجتها منها.. وبينما
أنا مشغول بها سمعت صوت أروى تناديني..
"وليد"
عندما التفت إليها رأيتها واقفة عند الباب ووجهها يبدو حزينا وممتقعا.. ولمحت
دمعة تنساب من عينها..
سألت بقلق:
"ما بك الآن؟"
وكان جوابها بأن أقبلت نحوي.. ووضعت رأسها في حضني وطوقتني بذراعيها بحرارة..

*****

تأخر وليد!
قال إنه نسي شيئا وسيعود في الحال.. وتركني جالسة في السيارة والتي لم يشغل
محركها ولا مكيفها!
شعرت بالحر والاختناق ففتحت باب السيارة أتنفس الهواء الطلق.. وبعد دقائق
داهمني الشعور بالقلق.. لماذا تأخر وليد؟
خرجت من السيارة واستخرجت عكازي منها وذهبت كي أتفقده..
ذهبت مباشرة نحو غرفته ورأيت الباب مفتوحا.. ولم يكن علي إلا أن ألقي نظرة عن
بعد عبر فتحه حتى أرى حبيب قلبي يعانق أكثر فتاة كرهتها في حياتي.. على
الإطلاق..
الصورة أعشت عيني.. وخدرت أصابعي.. ومزقت بقية أربطة مفاصلي فتفككت وانفصمت
مفصلا مفصلا..
انسحبت أجر أطرافي جرا وأتخبط في سيري حتى بلغت الباب الرئيسي وخرجت إلى
الشمس دون أن أرى شيئا..
شعرت بالعتمة تلون كل ما حولي.. وبمفاصلي المنفصمة تخر هاوية..
أمسكت بالباب أنشد دعمه لكنه أرجحني معه.. وحتى عكازي.. خانني في آخر لحظة
وسلمني أسيرة الوقوع أرضا..
ربما رق الحجر لحالي؟ لم أشعر بأي ألم.. أو ربما البنج الذي سببته الصدمة لي
أتلفت أعصابي الحسية.. فما عدت أشعر بأي شيء.. أي شيء..
ثوان وإذا بالباب يتحرك ومن خلفه يطل الرجل الطويل.. العملاق الذي أحبه..
والذي رغم كل السواد.. والظلام والعتمة.. استطعت رؤيته.. والذي فور رؤيتي له
تدفق النزيف من قلبي مجتاحا كل المشاعر..
كان يتكلم.. لكنني لم أسمعه.. ثم رأيته يجلس على العتبة قربي ويمد يده إلى
عكازي.. ويقربه مني..
ماذا يقول هذا الرجل؟؟ ماذا يطلب مني؟ هل يريد أن أقف؟ ألا يرى مفاصلي
مفككة؟؟ ألا يرى عضلاتي مشلولة؟؟ ألا يرى الدماء تغرق جسدي؟؟ ألا ترى كل ذلك
يا وليد؟ ألا ترى كل ذلك؟
أسنتدت رأسي إلى الجدار.. وأغمضت عيني.. وتمنيت ألا أفتحهما بعد الآن أبدا..

*****

"رغد ماذا جرى لك؟"
قلت ذلك ومددت يدي تلقائيا إلى وجه رغد وضربته بخفة.. فقد كانت نغمضة
العينين وكأنها ستفقد وعيها.. ولي معها سابق مواقف..
فتحت رغد عينيها ونظرت إلي مباشرة.
قلت مفزوعا:
"أأنت بخير؟؟"
نظرت رغد من حولها أولا وكأنها تستفيق من نوم أو إغماءة.. بدا على وجهها
التيه والضيعان..ثم نظرت إلي وكأنها ليست واثقة ممن أكون.. ثم وضعت يدها على
جبينها كأنها تسترجع الذاكرة..
وأخيرا قالت:
"تعثرت بالعتبة".
قلت بلهفة:
"سلامتك.. هل أصبت؟"
فحركت رأسها نفيا..
مددت يدي لأساعدها على النهوض:
"قومي بنا إلى السيارة".
لكن رغد لم تقم بل أسنتدت مرفقها إلى رجلها ورست برأسها على كفها اليسرى
وقالت:
"انتظر قليلا.."
وظهر عليها الإعياء.. ما فجر سيول قلقي المتكدسة منذ الظهيرة.. قلت:
"رغد.. يبدو عليك الإعياء.. أخبريني بصدق.. هل أنت بخير؟ هل تشعرين بدوار؟"

أومأت رغد بنعم, لكنني لم أطمئن.. قلت:
"لا تبيدين كذلك.. أراهن أنك لم تسمعي كلامي, ولم تأكلي شيئا.. أليس كذلك؟"
ولم ترد.. فتأكدت من شكوكي وقلت بغضب ممززوج بالقلق:
"متى تتوقفين عن هذا العناد..؟ هل يجب أن تكرري ما حصل وتجففي دمائي من
القلق عليك؟ جسمك أضعف من أن يتحمل عنادك.. رأفة بنفسك وبي.. لقد أهلكتني".
ولم أنتبه لقسوة كلماتي إلا حين رأيت وجه رغد يلتفت إلي ويكفهر ويصفر.. بعدها
قلت بنبرة ألطف:
"سوف لن نغادر وأنت بهذه الحالة"
هنا اعترضت رغد وقالت"
"كلا أرجوك.. أنا بخير الآن"
قلت مناقضا ادعائها:
"لا لست بخير.. أرى هذا بوضوح"
قالت مصرة:
"أنا بخير.. صدقني.. تعثرت بهذه العتبة لا أكثر.. دعنا نذهب الآن".
ثم أمسكت بالعكازونهضت واقفة لتثبت لي أنها على ما يرام.. لكني أعرف أنها
ليست كذلك.. إنها تلتهم أنفاسها النهاما وتتحرك ببطء.. ويطغى الشحوب على
وجهها..
قلت:
"دعينا ندخل إلى الداخل.. ستتناولين وجبة كبيرة وتنالين قسطا من الراحة قبل
أن نغادر".
رغد استماتت معترضة:
"رجاء وليد.. دعنا ننصرف الآن"
لم أصدقها وبقيت مصرا على موقفي, وهي مصرة على عنادها..
"لن نتحرك خطوة واحدة وأنت بهذا الشكل.. ماذا إن انهرت علي في الطريق؟ واضح
من لونك أنك مرهقة. ستدخلين الآن إلى المنزل وتأكلين بعض الطعام ماذا وإلا
فأنني سأؤجل الرحلة إلى الغد".
وأمسكت بيدها بلطف أحثها على السير نحو الداخل غير أنها سحبتها وقالت ببعض
العصبية:
"قلت لك لا أريد شيئا من هذا المكان.. ألا تفهم؟؟"
حينها أدركت موقفها.. فقلت:
"في هذه الحالة.. إذن.. سنمر بأحد المطاعم قبل المغادرة".
ولم تملك رغد إلا أن تنصاع للأمر.. سرنا عائدين إلى السيارة ببطء وحذر.. وهي
بعكازها.. وأنا بحقيبة سفري.. جنبا إلى جنب.. وخطوة بخطوة.. كنت خاش عليها أن
يداهمها الدوار كما في المرة السابقة, لا قدر الله..
فتحت الباب الأمامي وطلبت منها الجلوس.. على المقعد المجاور لمقعدي.. لتبقى
على مقربة مني.. وتحت ناظري مباشرة..
وانطلقنا بعون الله..
توقفت عند أحد المطاعم واشتريت لها وجبة كبيرة أجبرتها على تناولها عن
آخرها..
وأعترف بأنني كنت صارما معها.. فأعرف أن جسدها النحيل لا يحتمل الجوع
الطويل..
وبعد تجربتي الأخيرة معها في منزلنا الكبير.. لن أسمح لها التهاون بشأن
الطعام..
طوال المشوار.. رغد كانت صامتة صمتا مغلقا.. أنا غير مرتاح من حالها اليوم
ولكنها لم تشأ إخباري بشيء.. والله الأعلم.. بم تفكر الآن..
أما أنا, فإلى جانب تفكيري بها كنت أفكر بقلق في عائلة خالتها وما سيقولونه
عن إصابتها.. وسرعان ما ثبت لي أن مخاوفي في محلها..
أم حسام, وبمجرد أن رأت الصغيرة تدخل المنزل بالعكاز.. لطمت على وجهها وصرخت:
"ابنتي.. ويلاه".
وأقبلت مسرعة مولولة.. وضمت الفتاة إلى حضنها وبدأت بالنواح..
ورغد سرعان ما انفجرت بكاء عميقا على صدر خالتها مما زاد الأمر دراما
واشتعالا..
أردت أن أتكلم.. أن أسلم.. وأوضح الأمرفقلت:
"خالتي".
ولم أكد أتم الكلمة حتى رأيت أم حسام ترفع رأسها وتنظر إلي وقد توهج وجهها
احمرارا وفاضت الدموع من عينيها وتطاير الغضب من بؤبؤيها وإذا بها تصرخ:
"ماذا فعلت بالفتاة أيها المتوحش؟ لا بارك الله فيك ولا في اللحظة التي تركت
ابنتي فيها تحت رحمتك أيها المجرم القاتل".
ذهلت.. صعقت.. ووقف شعر رأسي من كلامها الجنوني.. ألجم لساني من الهول..
حاولت النطق بأي شيء.. فإذا بها تمطرني بدعوات شريرة مزلزلة..
"لا بارك الله فيك.. لا وفقك الله في شي.. حطم الله قلبك كما حطمت قلبي على
ابنة أختي".
صرخت:
"رغد".
مستنجدا.. قولي شيئا! تظن خالتك أنني كسرت عظامك وعن عمد.. قولي شيئا يا
رغد.. أوضحي لهم.. لكن رغد لم تتكلم.. حتى أنها لم تنظر إلي..
التفت من حولي فرأيت أعين بقية أفراد العائلة تحملق بي والشرر يتطاير منها..
ما هذا؟؟ أكلكم تظنون أنني كسرت عظامها؟؟ هل تعنون هذا؟؟
فجأة سمعت صوت حسام يقول بحدة:
"ماذا فعلت بها؟".
أجابت أم حسام منفعلة:
"ألا ترى؟ كسر عظامها كسر الله عظامه ودكها دكا".
أبو حسام تدخل ها هنا وقال:
"رويدك يا أم حسام هداك الله.. دعينا نسمع منه ما حصل".
والتفت إلي وقال:
"هيا بنا إلى الداخل".
ووقفت مكاني مذهولا من موقف أم حسام المهاجم بعنف دون استيضاح الأمور.. ومن
موقف رغد الصامتة وكأنها تؤيد خالتها في هجومها اللاذع ضدي..
نظرت إلى رغد شاعرا بالخذلان.. كيف تدعيهم يظنون بي هكذا ثم لا تدافعين عني
ولا بكلمة ولا إيماءة واحدة؟
أم حسام سارت مسندة لرغد التي خطت بعكازها مبتعدة عني.. دون أن تلقي علي أي
نظرة..
قال أبو حسام:
"تفضلوا جميعا".
بقيت واقفا متسمرا في مكاني يحول ذهولي من كلام أم حسام دون حراكي, فالتفت
أبو حسام إلي ومد يده نحوي وقال:
"تفضل وليد".
وسرنا جميعا نحو المدخل.. يسبقنا نواح أم حسام..
الطريق بين بوابة السور الخارجي للمنزل والباب الداخلي له طويل لحد ما..
يتخلل حديقة المنزل الأمامية..
قطعنا المسافة صامتين إلا عن ولولة أم حسام التي أحدثت في قلبي صدعا بالغا..
عندما وصلنا إلى باب المنزل قلت قاصدا تنبيهها:
"انتبهوا.. إنها لا تستطيع صعود الدرجات".
وتقدمت بقصد مد يد العون إلا أن أم حسام زجرتني بقسوة:
"دع الفتاة لي".
فابتعدت والعرق يتصبب مني حرجا..
واقتربت ابنتة خالة رغد الكبرى ومع والدتها ساعدت رغد على الصعود..
قادني أبو حسام إلى غرفة الضيوف وأحسن ضيافتي.. أما حسام فقد كنت أشعر بألسنة
النار تندلع من عينيه وهو يراقبني بتربص..
أخيرا شرحت لهما ما حصل وبينت أنه كان حادثا عرصيا.. غير أن ذلك لم يخفف وطء
المصيبة على حسام الذي قال معقبا:
"ولماذا لم تبلغنا عن الحادث منذ البداية؟ إلا إذا كان هناك ما تريد إخفاءه
أو تحريفه".
أبو حسام زجر ابنه..والأخير رمقني بنظرة ملؤها الشك والنقمة..
قلت:
" أحرف ماذا؟؟"
رد وهو يقوم واقفا:
"سأعرف هذا من رغد".
وغادر الغرفة..

******

الانهيار الذي ألم بي لدى رؤية خالتي لم يكن بسبب رجلي ويدي.. بل بسبب الصورة
الأخيرة التي لا تزال مبثوثة أما عيني.. للخطيبين المتعانقين بكل حمية
وانسجام.. والتي لم تفلح رؤية خالتي وعائلتها في محوها عن بصري ذلك اليوم..
أجرى معي أقاربي تحقيقا مطولا عن إصابتي وشرحت لهم تفاصيلها وأوضحت لهم أنه
لا علاقة لوليد بالحادث وأن اللوم كله يقع على الشقراء..
لم أكن أرى غيرها في عيني.. وأردت أن أحرق صورتها بأي شكل.. وبالغت في
التعبير عن غضبي منها ومما حل بي بسببها..
أما خالتي فقد كانت تضع باللوم على نفسها لأنها سمحت لي بالذهاب إلى المدينة
الساحلية بعيدا عن عنايتها..
وبعد أن استوعب أهلي الأمر وهدأت مشاعر غضبهم الأولية أخذت أسرد لهم بعض
أخباري وأخبار الجامعة وحياتي اليومية في المنزل الكبير..
وأخبرتهم كيف كان وليد يعتني بي.. ويعاملني بكل لطف ومودة.. وكيف بقي مرابطا
إلى جانبي فترة مكوثي في المستشفى.. وأشياء كثيرة كان وليد يقدمها لي بكل
سخاء.. لم أشعر بافتقادها إلا الآن..
والحديث عن وليد لم يعجب حسام الذي قال منفعلا:
"أنت طيبة يا رغد.. ولن تحكمي على ذلك المتوحش إلا بالطيب!"
قلت مدافعة:
"لماذا تنعته بالمتوحش يا حسام؟"
قال:
"هل نسيت كيف هاجمني ذلك اليوم؟ وكيف لطم شقيقه بقسوة أمام عيني يوم كنا في
بيتكم يا رغد؟ وكيف جرك من يدك رغما عنك وأجبرك على السفر معه إلى الجنوب.
إنه متوحش وهمجي كسائر المجرمين ال.."
غضبت كثيرا وقلت مندفعة مقاطعة:
"لا تنعته بهذا.. لا أقبل منك.. كيف تجرؤ؟"
والجملة ضايقت حسام فانسحب من الغرفة التي كنا نجلس فيها..
حل الصمت على الأجواء.. ثم تكلمت نهلة قائلة:
"لا تكوني قاسية عليه يا رغد! إنه غاضب لأجلك".
وأضافت سارة:
""يحبك كثيرا".
التفت إلى هذه الأخيرة فرأيتها تبتسم ابتسامة شديدة الغباء.. كعادتها..
تجاهلتها وجملتها كما تجاهلتها خالتي ونهلة..
خالتي قالت بعد ذلك:
"على كل يا رغد.. ها قد عدت ولن أدعك تغادرين ثانية".
ألتفت إلى خالتي نظرة متوجسة فقابلتني بنظرة شديدة الإصرار وقالت:
"إلى هنا ويكفي..سنحل هذه المسألة جذريا اليوم قبل الغد".
ورأيتها تضبط حجابها وتتجه نحو الباب فقلت بقلق:
"إلى أين خالتي؟"
قالت بحزم:
"سأذهب لأتحدث مع وليد.."
وخرجت مباشرة وتبعتها سارة دون ترك فرصة لي لأي ردة فعل..
نظرت إلى نهلة في توتر وقلت:
"ماذا ستفعل؟؟"
أجابت نهلة:
"لا أعرف!ربما ستتشاجر مع ابن عمك!"
قلت مستهجنة:
"لماذا كلكم متحاملون على وليد؟ قلت لكم إنه ليس مذنبا في شي".
قالت نهلة:
"تدافعين عنه لأنك تحبينه يا رغد..لكنه في الواقع رجل متسلط وقاسٍ ومكابر..
إننا جميعا في هذا المنزل لا نرتاح له.."
قلت بعصبية:
"إنكم جميعا لا تعرفون شيئا..تصدرون حكما ظالما على شخص لم تعاشروه.. أرجوك
يا نهلة الحفي بخالتي واطلبي منها الحضور إلى هنا فورا".
لم تتحرك نهلة فقلت:
"هيا يجب أن أعرف أولا ما الذي تخطط له"ز
ولم تتحرك نهلة بالسرعة المطلوبة.. غادرت الغرفة, وعادت بعد دقيقتين.. وما إن
رأيتها بادرتها بالسؤال:
"هل لحقت بها؟"
قالت:
"نعم, وهي الآن في غرفة الضيوف".
صحت بعصبية:
"تبا! ولماذا لم توقفيها؟ لا بد أنها الآن تتشاجر مع وليد".
نظرت إلي نهلة نظرة استنكار ثم قالت:
"لا تخافي على مشاعر ابن عمك!.. إنه ليس هنا".
قلت مستغربة:
"ليس هنا؟؟"
قالت:
"غادر منذ زمن.. يبدو أنه قد رحل فور إنهاء فنجان قهوته!"

*****

إنني تجرعته جرعة كدت أغص بها.. بسبب النظرات التي تقدح شررا من حولي..
مصوبا نحوي..
صحيح أن أبا حسام قدم الاعتذار عما قالته زوجته لي.. لكن ذلك لم يخفف عني
شيئا.. وبحياتي لم أقف أمام شخص يدعو علي علنا وبهذا الشكل.. وأكثر ما خيبني
هو موقف رغد البارد..
نعم كنت أتوقع أن يثور أقاربها علي ولكن ليس بهذا الشكل..
سامحهم الله..
وصلت إلى شقة شقيقي سامر أخيرا.. ولم أكن قد اتصلت به.. وأردت أن أفاجئه
بحضوري..
قرعت الجرس وغطيت بإصبعي عدسة الباب لئلا يراني..
قرعت ثانية وثالثة وما من مجيب! لكنني كنت قد رأيت سيارته في المواقف.. ولا
شك أنه في الشقة..
أخيرا سمعت صوتا منخفضا يسأل:
"من هناك؟"
لم أتبين ماهية الصوت.. فطرقت الباب لعله يعاود الحديث.. فكرر الصوت بنبرة
حذرة:
"من الطارق؟"
نعم إنه صوت شقيقي.
قلت:
"شخص يريد معانقتك فورا.. افتح الباب".
وبدا كأن أخي لم يميز صوتي.. ثم رأيت الباب ينفتح بحذر.. ورأيت رأس أخي يطل
منه أخيرا..
اندهشت ملامحه كثيرا وانفغر فاهه.. لكن دهشتي أنا كانت أكبر!
"وليد!"
قال والعجب يعلوه..
قلت:
"بشحمه ولحمه!"
لم يفتح سامر الباب وظل محملقا بي لثوان..
قلت:
"هل أبدو شبحا؟"
هنا بدأ سامر يبتسم وفتح الباب ومد ذراعيه لمعانقتي..
"إنني أكاد لا أصدق عيني! فاجأتني يا رجل".
ابتسمت وقلت:
"بل أنا المندهش يا أخي.."
وأشرت بإصبعي إلى عينه اليمنى وقلت:
"اختفت الندبة تماما! تبدو وسيما للغاية".
سامر ضحك وهو يمسك بيدي ويقودني إلى الداخل..
تذكرون أن جفني عين سامر اليمنى قد أصيبا بحرق بالجمر عندما كان طفلا صغيرا..
وأن عينه تشوهت وأصبحت نصف مغلقه وقبيحة المنظر.. وكان أبي رحمه الله يود
إخضاعه لجراحة تجميلية غير أن أوضاعنا المادية في تلك الفترة كانت سيئة..
في لقائنا الأخير كان سامر قد بدأ علاج الندبة والآن عالج حركة الجفن وما لم
يقق الناظر إليها جيدا فإنه لن يكتشف وجود أي أثر أو فرق بين عينيه..
الحمد لله..
في داخل الشقة وجدت ضيوفا لأخي.. عرفنا سامر إلى بعضنا البعض, وبعد حديث قصير
استأذن الضيوف وغادروا..
قلت:
"أرجو ألا تكون زيارتي قد أتت في وقت غير ملائم".
قال سامر:
"ماذا تقول يا أخي! إنهم رفقائي في العمل.. نلتقي في كل وقت.. لا تأبه لهم".
ابتسمت فقال سامر:
"لكنك فاجأتني! ما سر هذه الزيارة غير المتوقعة؟"
قلت مداعبا:
"اشتقت لعينك اليمنى فجئت أتفقدها".
ضحك سامر ثم قال:
"بجد وليد.. لِمَ لم تبلغني لأستقبلك في المطار؟"
أجبت:
"أردت أن أقتحم عليك الشقة!"
وضحكت ثم أضفت:
"في الحقيقة كنا قادمين إلى المزرعة.. فأتيت لأزورك".
سامر ابتسم ابتسامة خفيفة ثم سأل:
"و.. ورغد؟"
قلت بعفوية:
"تركتها في بيت خالتها".
شيء من التردد ظهر عليه ثم قال:
"لِمَ لم تحضرها معك؟ أعني أننا لم نسمع من بعضنا منذ شهور".
آه يا سامر.. أتريد القول إنك اشتقت إليها؟؟
إنني أسوأ شخص لتبدي لهفتك عليها أمامه!
وربما أحس سامر ببعض الأفكار تدور في رأسي فقال مغيرا الدفة:
"كيف سارت أموركم المدينة الساحلية؟ وما أحبار نسبائك؟"
أجبت:
"الحمد لله.. وهم يبلغونك السلام".
"سلمهم الله.. ماذا عن أقارب رغد؟"
قلت:
"أتيت من منزلهم.. الجميع بخير".
قال:
"لم أتصل بهم منذ فترة! ما أخبار حسام؟ هل التحق بالمعهد كما كان يخطط؟"
أجبت:
"لا أعرف فأنا لم أطل البقاء لديهم ولم أسمع آخر أخبارهم".
ثم أضفت:
"مررت لدقائق مصطحبا رغد".
عاد ذلك التوتر الخفي إلى وجه أخي وتجرأ وسأل:
"وكيف هي؟ وكيف تعايشت مع خطيبتك في المنزل؟؟"
استغربت السؤال كثيرا.. ولماذا تسأل عن تعايشها مع خطيبتي؟؟ وهل تعلم بأن
بينهما شيئا؟؟
قلت:
"مع خطيبتي؟"
رفع سامر كتفيه وحاجبيه وقال:
"آه نعم.. فهي كانت.. أعني أنها لم تكن.. منسجمة معها في السابق.. آمل أن
يكون الوضع قد تغير!!"
رباه!
هل تعرف أنت يا سامر عن توتر العلاقة بين الفتاتين؟ لا بد أن رغد كانت توافيك
بالأخبار..!
قلت راغبا في التأكد:
"هل.. تتصل بك رغد؟؟"
بهت سامر واندهش من سؤال ورد مباشرة:
لا لا!.. لم أتحدث معها منذ كنتما معي في الشقة".
كان ذلك قبل شهور.. عندما مرضت ولازمت فراش شقيقي ليوم وليلة.. هنا في
الشقة.. بعد حادث السيارة.. ولكنني لم أعرف أن رغد كانت قد أبلغته آنذاك عن
علاقتها المتوترة مع أروى.. حتى أنني لم أكن أعير ذلك التوتر اهتماما حقيقيا
آنذاك..
قلت:
"حسنا.. يبدو أنك تعرف أن العلاقة بينهما مضطربة".
ظهر الاهتمام على وجه أخي.. وتابعت:
"لا تزال كذلك".
سأل أخي بقلق:
"إذن كيف كانتا تتعملان مها هناك؟"
قلت:
"بتنافر متبادل.. خصوصا في الآونة الأخيرة".
ثم أضفت:
"والآن هما متخاصمتان تماما".
قال سامر:
"توقعت هذا".
أثار حيرتي وفضولي.. فسألت:
"عفوا؟؟"
ارتبك سامر ثم أوضح:
"أعني.. أن رغد لا تتكيف بسهولة مع أحد.. من الصعب جدا أن تكسب صداقتها.."
لم أعلق فتابع سامر:
"إنها حذرة جدا في اختيار من ترغب في منحهم صداقتها.. ولا تتأقلم مع من هم
خارج إطار سنها أو اهتماماتها أو مجالها الفكري.."
سامر!
هل تريد أن تفهمني أنك تعرف رغد خير مني؟؟
بالطبع تعرف.. فأنت بقيت قريبا منها طوال السنين التي حرمت أنا فيها منها..
وكبرت وتطورت شخصيتها أمام عينيك..
وأصبحت أقرب الناس إليك ألصقهم بك..!
أما أنا فلم أصل للدائرةالتي بارتباطك الشرعي أنت بها..أمكنك تخطيها..
تأملت شقيقي.. في أعماق عينيه كانت المرارة تتكلم.. إنه يتحدث عن الفتاة التي
كانت خطيبته لما يقرب من أربع سنين.. والتي كانت قاب قوسين أو أدنى من
الزواج به..
تأملت لأجله.. لكن..
يا سامر.. ألم تجد في هذه الدنيا غير حبيبتي أنا.. كي تعلق قلبك بها؟؟
إن رغد.. منذ أن حلت بعائلتنا قبل 15 عاما وأكثر.. أصبحت لي..
قلت:
"على كل.. ستظل في بيت خالتها لعدة أيام.. يمكنك زيارتهم وتفقد أحوالها وقت
تشاء".
استغرب سامر وقال:
"عدة أيام؟؟ غريب! ماذا عن الجامعة. أهي مجازة؟؟"
صمت قليلا ثم قلت:
"إنها.. في إجازة مرضية طويلة.. فهي.. مصابة بكسور في قدمها ويدها".


.................................................. ..................

مر يوم وأنا أقيم باسترخاء في بيت خالتي.. وفر لي أفراد العائلة سبل الراحة
وتفانوا في رعايتي والاهتمام بي..
غير أن ذلك لم يخلصني من التفكير المستمر في وليد.. خصوصا وأنه لم يتصل
للسؤال عني حتى الآن..
تراقبني نهلة وأنا ممسكة بهاتفي المحمول في تردد.. أأتصل أم لا؟
"هل يصعب عليك الاتصال بيدك اليسرى؟ دعيني أساعدك".
قالت ذلك نهلة بخبث.. فهي تدرك ما الذي يدور برأسي..
قلت مستسلمة:
"الغريب أنه لم يخبرني قبل مغادرته ولم يتصل ليتفقد أحوالي.. في المنزل كان
يتفقدني ألف مرة في اليوم والآن نسيني!؟ لا سلام ولا كلام ولا خبر.. لا أعرف
إن كان قد ذهب إلى سامر أم عاد إلى الشقراء".
وتذكرت صورتها الأخيرة فامتقع وجهي.. ثم تذكرت حديثها الأخير معي صباح
الأمس.. فأبعدت الهاتف عني..
لاحظت نهلة حركتي الأخيرة فقالت:
"جيد! لا تتصلي.. واختبري مدى قدرتك على تحمل بعده".
قلت:
"لا أتحمل.. لا يمكنني تخيل حياتي بدونه! سأموت إذا ابتعد عني".
رفعت نهلة حاجبيها ونظرت إلى السقف استنكارا..
قلت مدافعة عن كلامي ومؤكدة له:
"إذا تخلى عني فسوف أموت فورا.. صدقيني.. لا أستغني عنه يوما ولا ساعة..
والدخيلة البغيضة.. اللصة.. تطلب مني الخروج من حياته.. تريد الاستحواذ عليه
لوحدها.. تظن أنها أقرب وأحق به مني".
هبطت نهلة ببصرها من السقف علي وعلقت:
"وهي على صواب يا رغد!"
توترت وكدت أصرخ.. حتى أنت يا نهلة؟؟ حتى أنت؟؟
قلت بعصبية:
"كلا.."
ردت نهلة مباشرة وبشيء من القسوة:
"يا رغد.. لمَ لا تستفيقين من أحلامك الخرافية؟؟ ما الجدوى من حب رجل متزوج؟
إنك تهدرين عواطفك سدى".
أحست نهلة بأنها قست علي.. فأقبلت نحوي وأمسكت بيدي اليسرى وقالت مواسية:
"أنا قلقة عليك.. وأفكر بعقلانية.. لقد مضت فترة طويلة.. وأنت لا تزالين
تحلمين بالمستحيل.. تعذبين نفسك.. انظري إلى أين وصلت؟"
وهي تشير إلى عكازي..
ثم تابعت:
"آن الآوان لتستفيقي.. اتركي الرجل وخطيبته يواصلان مشوارهما.. بسلام..
وانتبهي أنت لنفسك.. والتفتي للشخص الذي ينتظر منك الإشارة ليغمرك بكل الحب
والحنان اللذين تحتاجينهما".
نظرنا أنا ونهلة لبعضنا نظرة طويلة.. عميقة.. وأنا أشعر بأن الدنيا كلها
تتخلى عني وتقف في صف أروى..
فجأة رن هاتفي المحمول فسحبت يدي بسرعة من بين يديها وأخذت الهاتف وأجبت حتى
قبل أن ألقي نظرة على اسم المتصل..
سمعت نهلة تقول باستنكار:
"أنت حالة ميؤوس منها!"
لم أعرها امتماما وتحدثت عبر الهاتف بلهفة:
"نعم مرحبا".
متوقعة أن يكون وليد..
لكنه لم يكن!
لقد كان.. سامر!
سألني عن أحوالي.. وعن إصابتي وحمد الله على سلامتي.. ودار بيننا حديث قصير
علمت من خلاله أن وليد سيظل معه بضعة أيام..
ثم قال فجأة:
"هل يمكنني أن أزوركم الليلة؟"
اشتعل وجهي احمرار من الحرج.. تعثرت في كلامي ولكنني أوصلت إليه:
"بالطبع.. أهلا بك.. سأخبر خالتي بهذا".
وبعد أن أنهينا المكالمة نظرة إلى نهلة فرأيتها تحملق بي بخبث!
قلت:
"إنه ليس وليد بل سامر".
عادت تنظر إلى السقف..
قلت:
"ويريد أن يحضر لزيارتنا الليلة".
نظرت إلي بخبث وقالت:
"تعنين لزيارتك".
تنهدت وقلت وبريق الأمل يشع في عيني:
"وبالطبع سيأتي وليد معه.. سأطلب من خالتي أن تعتذر إليه".
وفيما بعد تحدثت مع خالتي ووعدتني بأن تتحدث مع وليد بهدوء وتعتذر عما قالته
يوم أمس..
وعندما حل المساء.. وعند الثامنة والنصف قرع جرس المنزل..
انتظرت إلى أن جاء حسام ليخبرني:
"يرغب ابن عمك في إلقاء التحية عليك".
قلت بشوق يكاد يفضحني:
"هل حضر وليد؟"
نظر حسام إلى نهلة الجالسة بقربي.. ثم إلي وقال:
"لم أعن هذا ال.."
وانتبه لنفسه ولم يتم.. ثم قال:
"أعني سامر".
قلت بخيبة أمل:
"وحده؟"
أجاب:
"والاي معه الآن.. تعالي لتحييه".
نظرت إلى نهلة ففهمتني..
قمت ورافقت حسام إلى غرفة الضيوف.. حيث كان سامر يجالس خالتي وزوجها..
ما أن رآني حتى وقف ونظر إلى العكاز وعلت تعبيرات وجهه علامات المفاجأة
والألم..
أما أنا فقد دهشت للتغير الجديد في مظهر عينه..
"مرحبا سامر.. كيف حالك".
بادرت في تحيته فرد والقلق يغلف نظراته وصوته:
"مرحبا رغد.. كيف حالك أنت؟ سلامتك ألف سلامة".
قلت:
"سلمك الله. الحمد لله إصابتي في تحسن.. تفضل بالجلوس".
وجلسنا نتجاذب أطراف الحديث نحن الخمسة ساعة من الزمن ثم استأذن سامر
للمغادرة..
قبل انصرافه أعطاني ظرفا قال لي أنه من وليد.. وسألني عما إذا كنت بحاجة
لشيء فشكرته وودعته على أن نبقى على اتصال..
أما الظرف فقد كان كما توقعت يحوي مبلغا من النقود..

********************************
إنها النقود التي كانت في محفظتي ونسيت تسليمها لرغد بعد أن أصابني الإرباك
وأنا أراها جالسة على عتبة المنزل في المزرعة..
لم أرغب في الذهاب.. لذا تركت شقيقي يخرج لزيارتها وتسليمها النقود بنفسه..
وبقيت وحيدا في شقته..
كما أنني أيضا لم أرغب في الاتصال لا بها ولا بأروى.. وآثرت البقاء بعيدا عن
كليهما لبعض الوقت..
باشرت بتنظيم الحاجيات القليلة التي حملتها معي.. وعندما فتحت خزانة الملابس
الخاصة بشقيقي فوجئت برؤية فساتين نسائية معلقة آخر الصف..
أصابتني الدهشة والحيرة.. وتملكني الفضول لإلقاء نظرة على بقية الخزانة
والأدراج.
لن تصدقوا أنني وجدت خاتم خطوبة سامر الفضي موضوعا في أحد الأدراج مع مجموعة
من علب الهدايا والمجوهرات..
وكان أحد الأدرلج مقفلا والله الأعلم.. ما الذي يخبئه شقيقي فيه..
أخذت أعبث بالخاتم في يدي وأنا شارد التفكير.. وشاعر بقلق شديد على سامر..
وفكرت في الألم الذي يعانيه وفي الصدمة التي ستصيبه إن أنا تزوجت رغد..
إنها نفس المشاعر التي عانيت مرارتها حين اكتشفت ارتباطه هو بها..تجربة قاسية
جدا لا أريد لشقيقي الوحيد أن يخوضها..
وأضافة إلى عشرات المشاغل والهموم التي تثقل صدري وتزدحم في رأسي, أضفت اليوم
هما جديدا.. اسمه سامر..
ولم أدر يومها.. أنه الهم الذي سيحتل المركز الأول في قائمة المصاعب التي لا
يزال القدر يخبئها لي في المستقبل القريب..

*****************************

مرت أيام وأنا في بيت خالتي لا هم لي سوى التفكير الملي بما قالته الشقراء لي
آخر مرة.. حالتي النفسية لم تكن جيدة وقد لاحظ ذلك أفراد العائلة.
"والآن يا رغد.. ما الذي يشغل بالك لهذا الحد؟ إننا جميعا قلقون عليك".
كان هذا سؤال خالتي والتي كانت تلحظ شرودي.. أجبت:
"لا شيء خالتي.."
قالت غير مصدقة:
"لا شيء؟"
أجبت مدعية:
"إنني.. قلقة بشأن.. أعني بشأن الجامعة وغيابي عنها".
ولا أدري إن بدا كلامي مقنعا أم لا, غير أنه لم يقنع نهلة الجالسة معنا..
بطبيعة الحال.
قالت خالتي:
"الجامعة والجامعة! دعك منها يا رغد.. وانسي أمرها".
حدقت في خالتي بتعجب! فقالت:
"لست بحاجة إليها ولا أرى داع لها أصلا".
قلت مندهشة:
"خالتي! كيف تقولين هذا؟"
قالت:
"لو لا إلحاحك ما كنت وافقت على الذهاب مع ابن عمك للجنوب من أجل الدراسة..
اصرفي نظرا عنها أو التحقي بالمعهد مثل حسام".
قلت محتجة:
"ولماذا أفعل ذلك؟ أنا مسرورة بدراستي وناجحة بل ومتفوقة فيها".
وأضفت:
"ثم أن وليد قد دفع تكاليف الدراسة لهذا العام كاملة.. وهو مبلغ طائل لن
نضيعه هباء".
قالت:
"وماذا عن السنوات التالية؟"
قلت:
"سيدفعها أيضا".
قالت معترضة:
"ولماذا يكبل نفسه كل هذا العناء؟ الجامعات الأهلية مكلفة جدا".
قلت:
"لكن وليد ثري جدا.. ومصاريف دراستي لا تساوي شيئا أمام كل ما يحصل عليه".
قالت خالتي:
"لا نريد أن نكلف الرجل فوق هذا.."
قلت متعجبة:
"ماذا تعنين؟ إنه الوصي علي!"
قالت خالتي:
"هنا مربط الفرس.."
ولم أفهم ما تعنيه.. ثم قلت:
"على كل نحن ننتظر حضوره حتى نضع النقاط على الحروف".
وحالما انصرفت خالتي سألت نهلة:
"ما الذي تعنيه خالتي وماذا تقصد؟؟"
نهلة ردت:
"هذه المرة.. أمي جادة جدا بشأن إقامتك معنا بشكل دائم يا رغد!"
قلت مندهشة:
"والجامعة؟؟ ووليد؟؟"
قالت:
"آن الآوان.. للتحرر منهما!"
في ذلك اليوم لم أطق صبرا.. واتصلت بوليد.. أخيرا..
وكأنني أكلمه للمرة الأولى في حياتي.. لا أعرف لماذا ارتبكت وتسارعت نبضات
قلبي..
وفور سماعي لصوته.. انصهرت كما تنصهر الشمعة.. دمعة دمعة!
"كيف أنت؟ ولماذا لا تتصل بي؟"
تجرأت وسألته بعتاب.. إذ إنه لم يهاتفني ولا مرة مذ أحضرني إلى هنا.. وكأنني
عبء ما كاد أنه تخلص منه!
وليد قال:
"لم أشأ إزعاجك.. وأعلم أن أقاربك يعتنون بك جيدا".
حتى وإن! أنت أبي بالوصاية.. أليس من واجبك السؤال عني كل يوم؟
قلت:
"ومتى ستحضر؟"
قال:
"هل هناك شيء؟؟"
قلت:
"لا لا.. لا تقلق.. إنما قصدت.. متى سيتعين علينا العودة؟"
لم يجبني مباشرة ثم قال:
"لا يزال أمامنا بعض الوقت.. موعدك في المستشفى لم يحن".
هكذا إذن! لن تأتي لرؤيتي إلا يوم السفر أم ماذا؟؟
قلت:
"إن خالتي ترغب في الحديث معك".
قال:
"حسنا.."
قلت:
"لا أعني على الهاتف.. تود أن تأتي للعشاء عندنا.. والتحدث".
قال:
"لا بأس.. لنقل بعد يومين؟ فأنا في الطريق إلى المزرعة الآن".
فوجئت.. وخذلتني جملته الأخيرة.. ذاهب إلى المزرعة ولم تفكر بالمرور بي؟؟
قلت:
"هكذا إذن؟ حسنا لن أشغلك وأنت تقود السيارة.. رافقتك السلامة".

****************************


كنت أنتظر إشارة من أروى لأعود للمزرعة ونعود لمناقشة الخلافات الأخيرة
الحاصلة بيننا..
والأيام التي قضيتها مع شقيقي بعيدا عن أي مشاكل كانت كافية لإرخاء الشد
الحاصل في أعصابي. فكرتك كانت نافعة يا أروى.. أعترف بهذا.
اتصلت بي البارحة وأخبرتني أنها ترغب في مقابلتي..
منذ ارتباطنا وأروى أمامي يوميا لم يفصلها عني غير الشهر الأسود الذي تلا
مقتل واليّ رحمهما الله والذي قضيته مع سامر ورغد بعيدا عنها..
أما رغد فمنذ أن التحقت برعايتي لم أفترق عنا غير الأيام التي سبقت رحيلنا
الأخير إلى الجنوب.
والحديث القصير معها عبر الهاتف جعلني أشتعل شوقا لرؤيتها والاطمئنان على
وضعها وصحتها.. ولو لم ابتعدت كثيرا.. لربما سلك بي شوقي الطريق إليها..
الاستقبال الذي استقبلتني به أروى كان باردا.. على عكس الطريقة التي ودعتني
بها.. واخترنا الغرفة الخارجية الملاصقة للمنزل, والتي كنت أقيم فيها فيما
مضى.. مكانا لحديثنا المطول..
أروى ظهرت أكثر هدوءا وتماسكا مما كانت عليه خلال الآونة الأخيرة.. ولم تتعمد
الإطالة في المقدمات بل قالت مباشرة:
"كما قلنا.. يجب أن نضع نهاية لكل المشاكل والخلافات الحاصلة بيننا نحن
الثلاثة".
تعنيني أنا وهي ورغد..
قلت:
"وهل وجدت حلا مناسبا؟"
بدا الجد يعلو قسمات وجهها وأخذت نفسا عميقا ثم قالت:
"نعم.. وهو.. بيدك أنت يا وليد".
شعرت بالفضول والحيرة.. لم أفهم ما الذي عنته فسألتها:
"بيدي أنا؟ ما هو؟"
قالت:
"يجب أن تكون مستعدا له".
ازدادت حيرتي وقلت:
"بالطبع فأنا أريد بالفعل أن نتجنب التصادم مستقبلا وإلى الأبد.. إذا كان
الحل بيدي فأنا لن أتردد.. لكن ماذا تقصدين؟"
هنا توقفت أروى عن الكلام وكأنها تستجنع قواها لتنطق بالجملة التالية.. تلك
الجملة التي من قوتها.. كاد سقف الغرفة أن ينهار على رأسي..
"وليد.. عليك أن تختار.. مع أينا تريد العيش.. إما أنا.. أو رغد".
وقوع سقف بهذا الحجم على رأس موقوت مسبقا.. لا يسبب التكسر والتهشم فقط.. بل
ويفجره إلى شظايا تنطلق مخترقة الفضاء إلى ما لانهاية..
تسمرت على وضعي مذهولا.. أشد ذهولا من الذهول ذاته.. أحاول أن أترجم اللغة
العجيبة التي التقطتها أذناي منطلقة من لسان أروى..
لم أتحدث فأنا لم أعد أملك رأسا يدير حركة لساني..
أرووى بعد الجمود الذي رأته علي قالت:
"وليد.. صدقني.. الحياة بوجودنا معا نحن الثلاثة مستحيلة.. لقد فكرت مليا
طوال الأيام الماضية.. مرارا وتكرارا.. ولم أجد لمشكلتنا مخرجا غير هذا.. لن
نستمر واقفين على فوهة البركان.. أنا ورغد لا يمكن أن نجتمع تحت سقف واحد بعد
الآن.. أبدا يا وليد".
أي سقف؟ وهل أبقيت في المنزل أية أسقف؟ لقد أوقعتها كلها على رأسي يا أروى..
فعن أي سقف تتحدثين؟؟
أخيرا استطعت النطق:
"ما الذي تهذين به؟"
توترت أروى.. وقالت:
"هذا هو الواقع.. أنا وابنة عمك يستحيل عيشنا سوية في سلام.. لا تتحمل
إحدانا وجود الثانية أبدا.. إما أن تعيش معي.. أو تعيش معها.. يجب أن تختار".
صرخت:
"أروى.. هل جننت؟"
صاحت أروى:
"بل هذا هو عين الصواب.. إنني سأجن فعلا إن بقيت مع ابنة عمك في بيت واحد".
انفعلت وثرت فجأة.. وهببت واقفا أضرب كفي الأيسر بقبضتي اليمنى..
وقفت أروى وقالت:
"أرجوك أن تحافظ على هدوئك لنتابع النقاش".
صرخت بعصبية:
"أحافظ على هدوئي؟ كيف تريدين مني البقاء هادئا بعد هذا الجنون الذي تفوهت
به؟ إنني لم أتوقع أن تكوني أنت كارهة لرغد لهذا الحد أبدا".
قالت منفعلة:
"وأما لم أقل إنني أكرهها".
قاطعتها:
"وبم تترجمين موقفك هذا؟"
أجابت:
"إنه حل وليس موقف.. واحدة منا فقط ستعود وتبقى معك.. وعلى الأخرى أن تظل
هنا.. هذا من أجل راحتنا جميعا".
قلت غاضبا:
"من أجل راحة من؟؟ تريدين مني أن أتخلى عن رعاية ابنة عمي وتقولين راحتنا
جميعا؟؟"
هتفت أروى:
"أنا لم أقل تخل عنها".
قلت ثائرا:
"وما تفسيرك إذن لتركي لها هنا؟"
قالت:
"ولم أقل اتركها هي.. قلت إنك من يجب عليه أن يختار.. إما أنا أو هي".
وقفت مأخوذا بأعماق أكبر وأغزر.. لكلام أروى..
قلت:
"أروى.. بربك.. ماذا تعنين؟؟"
رمقتني بنظرات ملؤها المعاني..
سألت:
"تعنين.. أن أعود معها هي.. وأتركك هنا؟"
رفعت أروى رأسها بشموخ وقالت:
"إن قررت اختيارها هي".
اندهشت وقلت:
"لا بد أن شيئا ما قد ألم بعقلك يا أروى".
لم تعلق فتابعت:
"إلا إذا كنت.. تعنين لفترة محددة.. ريثما تهدأ الأوضاع".
قالت بثقة:
"لا.. بل أعني للأبد.."
صعقت وسألت غير مصدق:
"وأنت؟"
قالت وعضلات وجهها قد خذلتها وبدأت بالنهيار:
"لن أعيش معك ما دامت رغد تحت ولايتك.."
من ذهولي لم أعرف كيف أرد.. رفعت يدي وأمسكت بعضديها ونظرت إلى عينيها بجدية
ثم قلت:
" هل تعنين ما تتفوهين به يا أروى؟؟"
أجابت وأول دمعة تنزلق بين رموشها:
"أعيه وأعنيه تماما يا وليد.. لن لأستمر معك.. ما بقيت ابنة عمك تحت رعايتك..
إن أردت لحياتنا أن تستمر معا.. تنازل عن وصايتها.. وأبعدها عنا".
أطرقت برأسي رفضا لتصديق ما أسمع.. وضغطت على عضدي أروى وقلت:
"كلا.. أنت لا تعنين ما تقولين يا أروى.. لا شك أنني أحلم".
أروى عصرت عينيها وتدفقت الدموع بغزارة منهمرة منهما.
هززتها وقلت:
"كلميني يا أروى.. أخبريني بأنك تهذين.."
أروى فجأة رمت برأسها على صدري وانفجرت باكية وهي تزفر:
"لا أتحمل هذا.. ارحمني وليد.. لا يمكن لقلبي أن يتحمل العيش مع فتاة أعرف
أنك تحبها.. ما الذي تخطط له بشأنها؟؟ كم أنت قاس علي.."
وانهارت أروى في بكاء طويل حارق..
لم أحرك ساكنا.. وانتظرت حتى أفرغت دموعها في ملابسي.. وبكاءها بين ضلوعي..
بعدها أبعدت رأسها عن صدري ونظرت إلي..
"ماذا قررت؟"
سألتني ونظرتها متعلقة بعيني..
فلم أرد.. فنادتني:
"وليد.. أنا.. أم هي؟"
عضضت على أسناني توترا ثم قلت:
"سأعتبر نفسي لم أسمع شيئا اليوم".
قالت بحنق:
"وليد.. لا تهرب من سؤالي".
رددت بحدة:
"إنه ليس سؤالا يا أروى.. إنه الجنون.. يبدو أنك لم تسترخي بما فيه الكفاية
بعد..
سأتركك لتراجعي حساباتك الحمقاء هذه ثانية".
وتركتها وغادرت الغرفة..
في المزرعة وجدت العم إلياس والخالة ليندا يعملان مع بقية العمال في حرث بقعة
من الأرض..
قلت مخاطبا الخالة:
"خالتي.. دعي عنك هذا أرجوك".
فقالت بسرور:
"إنني أستمتع بحرث الأرض يا بني.. ثم إنه تمرين جيد لتنشيط القلب".
قلت:
"بل هو شاق على مرضى القلب.. أرجوك توقفي".
واقتربت منها وانتزعت الأداة من بين يديها وطلبت منها الذهاب للراحة..
كانت أشعة الشمس لا تزال ساطعة بقوة والجو اليوم أكثر حرارة مما كان عليه
الأسبوع الماضي..
شمرت عن ساعدي وأمسكت بالمعول وجعلت أضرب الأرض بقوة.. وكلما تذكرت كلام أروى
ضربتها بقوة أكبر وأكبر.. وكأنها السؤولة عن دوامة المشاكل التي أعيشها.. كأن
بيني وبينها ثأر كبير..
عملت بهمة لا تتناسب والحالة المزاجية المتعكرة التي تسيطر علي.. ومرت
الساعات واختفى قرص الشمس خلف ستار الأفق.. الذي خبأ بحرص شديد.. ما ستشرق به
شمس الصباح التالة..
كان الإعياء قد نال من عضلاتي والعرق قد أغرق جسدي حينما ألقيت بالمعول جانبا
واستلقيت على الرمال ألتقط أنفاسي..
تنفست بعمق شديد وأنا شارد التفكير.. أنظر إلى السماء وقد بدأ الظلام يلونها
بلون الحداد الكئيب..
أمام عيني كنت أرى كلمات أروى تتراقص مع أوراق الشجر.. ذات اليمين وذات
الشمال.. وتسبب لي دوارا..
أغمضت عيني لأحول دون رؤية أي شبء.. فأنا هذه اللحظة لا أريد لأي مؤثر خارجي
أن يغزو تفكيري..
شعرت بشيء يسري على ذراعي.. حركت يدي فأحسست بحبات الرمل تعلق بي..جذبت نفسا
فخيل إلي أنني أشم رائحة دخان السجائر.. وسمعت أصوات أشخاص كثر ينمنمون..
فتحت عيني بسرعة.. وهببت جالسا..لمحت حشرة تسير على ذراعي فأبعدتها ونفضت
التراب عن يدي.. وتلفت يمنة ويسرة أبحث عن مصدر الرائحة والصوت..
لقد كنت واهما.. إنني في المزرعة الآن.. ولست في السجن..
لا اعرف لماذا عادت بي الذكريات إلى الزنزانة.. وتوهمت أنني أنام على الفراش
الخشبي القذر.. تعلق بي حبات الرمل والغبار.. وتسير الحشرات على جسدي.. وتحشو
رائحة السجائر والعرق تجويف أنفي..
كلا كلا!..
وقفت منتفضا وأنا أطرد الذكرى البشعة من مخيلتي.. مددت أطرافي الأربعة إلى
أقصاها.. وتنفست نفسا عميقا وزفرت باسترخاء.. ثم أجريت تمارين إرخاء سريعة..
دخلت بعدها إلى المنزل..
تحاشيت الالتقاء بأروى وتعمدت عدم الظهور في أماكن تواجدها.. وأبقيت موضوعنا
معلقا لحين إشعار آخر..




وهدي الحلقة 44


وكل يوم بحط حلقة انشالله


سلام
رد مع اقتباس
  #6  
قديم February 1, 2009, 05:15 PM
 
رد: لكل يلي قاعدين يدورو على رواية انت لي .....ادخلو (كاملة)

الحلقة 45

.
.
.
.
.
.

رتبت للسفر إلى الشمال من جديد في يوم الغد, الخميس على أن أعود ليلة السبت.
كان لا بد من العودة إلى أروى وحل المشاكل العظمى معها.. وقد كنت مداوما على
الاتصال بالمزرعة غير أنها تهربت من مكالماتي ولم يصف لي عمي إلياس عنها حالا
مطمئنة.
وصلت الخادمة إلى منزلنا هذا الصباح وسأكون مطمئنا للسفر وتركها للعناية
برغد, مع أخي.
الانسجام التام يسود علاقتهما والمسافة بينهما تصغر... وأجد نفسي مضطرا لتقبل
الوضع إذ لا خيار أفضل عندي...
"أخيرا انتهينا".
قلت وأنا أغلق آخر الملفات خاتما عمل هذا اليوم, والذي كان طويلا مرهقا...
ابتسم السيد أسامة وقال:
"أعطاك الله العافية".
"عفاك الله, شكرا على جهودك".
شد السيد أسامة ابتسامته وقال:
"لا شكر على واجب".
ثم قال:
"بهذا نكون قد انتهينا من هذا المشروع على خير ولله الحمد. هل بقي شيء؟"
فأجبت:
"لا. ولا أريد أن نبدأ عملا جديدا قبل أسبوعين على الأقل. أريد أن أسترخي
قليلا".
فقال:
"أراحك الله. إذن.. ليس لديك عمل شاغر هذا المساء".
قلت:
"سأنعم بنوم طويل وهانيء يريحني قبل السفر".
فقد كنت خلال الأسبوع الماضي أعمل ليلا ونهارا... وأسهر حتى ساعة متأخرة على
حاسوبي وبين وثائقي. كان أسبوعا حافلا جدا.
قال السيد أسامة:
"هل يناسبك أن أزورك الليلة؟"
فنظرت إليه.. وابتسمت وقلت:
"مرحبا بك في كل وقت.. تشرفنا أنّى حللت".
فقال:
"الشرف لنا يا سيد وليد. شكرا لك. إذن سنزورك أنا وأخي".
قلت:
"على الرحب والسعة".
وعندما عدت إلى المنزل أخبرت شقيقي عن الضيوف وطلبت منه العودة باكرا
ليستضيفهم معي.
وفي العصر اصطحبت رغد إلى الطبيب الذي كان يشرف على علاجها قبل سفرها إلى
الشمال.. فأعطانا موعدا لنزع الجبيرة بعد نحو أسبوع.
وفي المساء حضر السيد أسامة مع السيد يونس, يرافقهما الأستاذ عارف,ابن أسامة
الأكبر, والذي تعرفت إليه في المعرض الفني يوم أمس.
قضينا مع الضيوف وقتا طيبا تجاذبنا فيه الأحاديث الممتعة وتبادلنا التعارف
أكثر وأكثر.. وقد سر الأستاذ عارف كثيرا عندما اكتشف معرفته المسبقة بسامر
ولم يكن قد ميزه مباشرة لأن أخي قد أجر عملية تجميل في عينه اليمنى, والتي
كانت مشوهة منذ الطفولة.
وجيء بذكر المعرض الفني الذي انتهى يوم أمس وعلق سامر بأنه سمع لأن لوحات
الأستاذ عارف كانت مذهلة. واتخذ الحديث مجراه حول المعرض ومهارة الرسام عارف
وكيف يعلم طلبته في المدرسة وكيف هي علاقته بهم وبزملائه المدرسين والفنانين
وبأصدقائه ومعارفه وما إلى ذلك..
حتى خشيت أن يكون الأستاذ مصابا بداء الغرور أو أن أباه وعمه مولعان به لأقصى
حد!
دار الحديث عن عارف وكأنه نجم السهرة! لم أجد تفسيرا لهذا الاستعراض الغريب إلى أن فوجئت بالسيد
أسامة يقول:
"سيكون من دواعي سرورنا وتشرفنا أن نناسبكم".
دقت نواقيس الخطر في رأسي فجأة... حملقت في السيد أسامة بذهول... ثم التفت
إلى شقيقي فرأيته لا يقل ذهولا عني... ارتبكت ولم أعرف إلى أين أرسل
نظراتي... وإذا بي أسمع السيد يونس يقول:
"يشرفنا أن نطلب يد كريمتكم لابننا الغالي عارف... عسى الله أن يوحد النصيب
ويجعل البركة فيه".
صعقت... ذهلت... شللت فجأة... غاب دماغي عن الوعي... وغشيت عيني سحابة سوداء
داكنة حجبت عني رؤية أي شيء...
مرت لحظة وأنا في حالة الذهول الشديد... لا أشعر بما يدور حولي... وسمعت صوت
السيد أسامة بعدها يقول:
"يبدو أن الموضوع فاجأك!"
فاجأني فقط؟؟
أتريد أن تفقدني صوابي؟؟
كيف تجرؤ!! تخطب فتاتي مني؟؟ هل أنت مجنون؟؟ هل كلكم مجانين؟؟ ألا ترون؟؟ ألا
تسمعون هؤلاء؟؟
شددت على يدي وتمالكت أعصابي لئلا أنكب على الضيوف صفعا... عضضت على أسناني
وجررت بضع كلمات من لساني أخرجتها عنوة:
"أأ... فاجأتني جدا..."
ثم سألت, في محاولة غبية لتفسير الموضوع على غير ما هو واضح:
"مــــ... من تعني؟؟"
تبادل السيدان أسامة ويونس النظرات ثم أجاب أولهنا:
"كريمتكم.. ابنة عمك.. ليس لديكم غير ابنة عم واحدة على ما أعرف".
التفت إلى أخي فوجدت الاحمرار يلطخ وجهه... كان صامتا متسمرا في مكانه,
كتمثال شمعي يوشك على الذوبان...
ما بك؟؟ ألا تسمع؟؟ ألا تعي؟؟ يريدون خطبة رغد مني!! هل أضحك؟؟ هل أصرخ؟؟
قل شيئا... افعل شيئا...
قال أسامة:
"يبدو أن الفتاة لم تخبركما".
وأضاف:
"فابنتي قد حدثتها حسب علمي".
وتابع:
"وكنا نرغب في فتح الموضوع منذ زمن ولكن كريمتكم أصيبت وسافرت لفترة... أم
عارف كانت ستزوركم لو كانت حرمكم هنا".
وتكلم المحامي يونس قائلا:
"أردنا أن نؤجل لحين حضورها بالسلامة لكن".
ونظر إلى الأستاذ عارف وهو يبتسم متمما:
"عارف ألح علينا الحضور الليلة!"
فعقب عارف في خجل:
"خير البر عاجله".
كل هذا وأنا جامد في مكاني.. كالجبل...
أحسست بالاختناق... ففتحت ربطة عنقي بعض الشيء وتحسست نحري... كان حار يسبح
في العرق... زفرت آخر نفس جبته مع شهقة المفاجأة.. فخرج بخارا ساخنا من فرط
اشتعالي..
اهدأ يا وليد.. تمالك نفسك يا وليد.. هؤلاء.. المجانين.. لا يعرفون شيئا..
سايرهم على قدر فهمهم... واحترم كونهم ضيوفك.. اصبر إلى أن يغادروا.. ثم انسف
المنزل بمن فيه..
قال السيد أسامة مستدركا ردي:
"نقول على بركة الله".
أي مبروك يا هذا؟ أمسك لسانك وإلا...
وأمسكت أنا بلساني وقلت:
"على رسلك.. الموضوع مفاجىءو... لم أستوعب بعد".
فقال المحامي يونس:
"خذوا وقتكم... الشاب كتاب مفتوح واسألوا عنه من تشاءون. وسنكون غاية في
السرور إذا ما توافق النصيب وارتبطت العائلتان بهذا النسب المشرف".
ثم تمتم هو وأخوه وابنه بكلام لم يجد في ذاكرتي متسع لتخزينه فضلا عن سماعه
أصلا... وأخيرا شكرونا على حسن الضيافة, واستأذنو منصرفين...
غادر الضيوف.. مخلفين خلفهم صمتا موحشا...
مرت الدقيقة تلو الأخرى.. ونحن.. أنا وشقيقي في حالة تيه وتشتت... كان أحدنا
يلقي بنظره على الآخر بين الفنية والفنية.. منتظرا منه أي تعليق, ولا
تعليق...
أخيرا سمعنا صوت حركة في المنزل.. تحديدا... كان صوت اصطفاق عكاز رغد
بالأرضية الرخامية.. وكان الصوت يقترب منا.. حتى توقف.. عند الباب.
التفتنا إلى الباب مترقبين ظهور وجه رغد... فسمعنا صوتها يقول:
"هل أدخل؟"
ولم يجب أيّنا... ثم سمعناها تنادي باسمينا.. ولا من مجيب, فقد أكلت الصدمة
لسانينا...
ربما شكت رغد في وجود أحد في الغرفة فأطلت برأسها بحذر واندهشت حين رأتنا نحن
الاثنين جالسين في الداخل, واجمين وكأن على رؤوسنا الطير...
قالت:
"ماذا هناك؟؟"
تبادلنا النظرات أنا وأخي, ثم تجرأ لساني ونطق:
"لا شيء..."
لكن رغد وهي تحملق فينا أحست بأن في الأمر شيئا...
أو ربما كانت تعرف أصلا ماذا هناك, وتتظاهر بالجهل...
ألم يقل أسامة أن ابنته أخبرتها؟؟
قلت:
"تفضلي رغد".
فسارت بتردد حتى جلست على أحد المقاعد.. ونقلت بصرها بيننا ثم سألت:
"هل حصل شيء؟؟ لا تبدوان طبيعيين؟!"
وهل تتوقعين مني أن أبدو طبيعيا.. وقد غادر المنزل خاطب لك قبل قليل؟؟ لماذا
يارغد؟؟ لماذا تفعلين هذا بي؟؟ لماذا أنت مصرة على الخيانة؟؟ يئست من حسام
ففتشت عن غيره؟؟ إنني سأقتله قبل أن يتمكن أي رجل من الوصول إليك... سأقتلهم
جميعا...
عادت رغد تسأل:
"ماذا؟؟"
فنطقت أخيرا وعيناي ملؤها الغضب:
"رغد.. هل تعرفين من الضيوف الذين زارونا الليلة؟؟"
وقبل أن تجيب نطق أخي رادعا:
"ليس وقته وليد".
تجاهلت كلام أخي, أما رغد فقد ألقت عليه نظرة حائرة ثم عادت إلي وقالت:
"كلا... ما أدراني؟؟"
فقلت وأنا أعض على لساني:
"إنه السيد أسامة المنذر... والد صديقتك".
وتفحصت عينيها لأرصد تعبير يظهر منهما دالا على أي شيء... ولم أجد غير الحيرة
والتساؤل...
قلت بذات الحدة والشرر المتطاير من عيني:
"أتعرفين من جاء برفقته؟؟"
فهتف أخي بانفعال:
"ليس وقته يا وليد دعنا نناقش الأمر فيما بيننا أولا".
فالتفتنا إلى شقيقي.. هي تعلوها الحيرة وأنا يجتاحني الغضب...
سامر نظر إلى رغد وقال:
"رغد عودي إلى غرفتك رجاء".
تأملته رغد بقلق ثم نظرت إلي وعلائم التعجب تحيط برأسها من كل جانب...
سألت:
"ماذا هناك؟؟"
فتولى أخي الإجابة قائلا:
"لا شيء يا رغد. من فضلك اذهبي إلى غرفتك الآن".
وأنا صامت لا أعلق... فتفاقم القاق والحيرة على وجهها ووجهت إلي السؤال:
"ما الخطب وليد؟؟"
فابتلعت غيضي وحبسته في جوفي وقلت محاولا أن يظهر صوتي لطيفا قدر الإمكان:
"عودي إلى غرفتك".
وأرادت أن تجادلني ولكنها رأت الإصرار في عيني والشرر المتطاير منهما..
فتراجعت... وقامت وغادرت الغرفة.
بعدد ذهابها قام سامر وأغلق الباب ليضمن عدم تسرب صوتينا إليها ثم قال:
"والآن... ما موقفك؟"
رفعت رأسي إلى أخي وقلت:
"أي موقف بعد؟"
فقال:
"أعني فيم تفكر؟"
فأطلقت زفرة ضيق من صدري ومررت أصابعي بين خصلات شعري مشتتا... ثم أجبت:
"الأمر..خلف حدود التفكير أصلا... إنما أنا متفاجىء..لم يذكر لي السيد أسامة
شيئا.. ولا حتى بالتلميح أو الإشارة.. أنهم يفكرون بهذا..مع أن.. خالتي
متوفاة مؤخرا.."
قال أخي:
"ورغد؟؟"
نظرت إليه نظرة مطولة.. شاعرا بأن في صدري خنجرا يغرس وينزع ويغرس مرارا
وتكرار... من رغد...
سأل:
"أتظنها تعرف؟ كما قال أسامة؟؟"
زممت شفتي غيظا ثم قلت وأنا أضغط على أسناني أخرج الحروف من بينها:
"لا أستبعد.. وارد جدا..."
قال أخي:
"لا... لا أظن".
فرميته بنظرة اعتراض فقال:
"رغد لن تفكر في هذا".
فقلت وأنا أحاول السيطرة على نفسي قدر الإمكان:
"بل تفكر.. والله الأعلم بما يدور في رأسها وما الذي تخطط له.. إنه ليس العرض
الأول..."
وانتبهت إلى أنني تهورت في الافصاح عما في نفسي.. فسألني أخي:
"ماذا تعني.. بأنه ليس الرعض الأول؟؟"
وكان الهلع والتعجب يغمران وجهه.. فقلت منسحبا:
"لا يهم. الفتاة ليست للزواج على أية حال. والموضوع مستبعدا تماما إلى أن
تنهي دراستها الجامعية".
وصمتنا برهة ثم سأل أخي وشيء من التردد يلحظ على نبرة صوته:
"وبعد ذلك؟"
بعد لك؟؟ بعد ذلك ماذا؟؟ لم أجد جوابا لكن نظرات أخي ظلت تطاردني فاضطررت
لقول:
"لن نفكر الآن فيما بعد ذلك. نترك الموضوع برمته إلى أوانه. الآن.. هي ستدرس
فقط وفقط".
لم يبدو أن شقيقي اقتنع بالتوقف هنا, كان واضحا في عينيه المزيد من الكلام...
وإذا به يقول:
"وستنتهي الدراسة ذات يوم.. وربما يقبل عريس الغفلة هذا بالانتظار أو ربما...
ربما يزورك عرسان آخرون... هكذا هي الطبيعة..."
هببت واقفا من تأثير الكلمة علي... أي عرسان وأي آخرين؟؟ هذا ما كان
ينقصني...
تابع أخي:
"أجل.. فهي فتاة رائعة... ابنة عائلة راقية وعالية الأخلاق وطيبة السمعة..
ولها مواصفات مرغوبة ولن تخطئها العين الباحثة عن عروس مثالية".
فرددت بعصبية:
"ماا تعني؟؟"
فوقف أخي وقال:
"أعني أنه سيأتي اليوم المناسب والظروف المناسبة لتوافق على زواج رغد.. مهما
طال الأمد فهذه سنة الحياة".
رددت بانفعال:
"قلت إن الموضوع سابق جدا لأوانه.. لماذا أشغل دماغي في التفكير به أو الحديث
عنه؟؟ لم لا ننهي الحوار العقيم هذا؟؟"
قال أخي:
"أريد أن أعرف فقط... ما هو موقفك من زواج رغد مستقبلا؟"
قلت بضيق:
"ولم أنت مهتم هكذا؟"
فأجاب أخي وقد تبدلت تعبيرات وجهه إلى المرارة.. وفضحت خوالجه قبل أن يفصح
عنها لسانه:
"لأنني أنا.. أولى بها من أي شخص آخر.. وإن كنت ستزوّجها ذات يوم.. فيجب أن
تعيدها إلي".
واجتاحت قلبي زوبعة مجنونة.. لفت به مئة مره حول المنزل في ثواني.. بعثرت
دماءه على أسواره وجدرانه.. وعادت إلي.. خالية اليدين...
كان أخي يحدق بي.. ينتظر ردة فعلي والتي أكاد أعبر عنها بقبضتي...
كيف تجرؤ يا سامر..؟؟ ألم تكف الضربة المدمرة التي تلقيتها قبل قليل؟؟ أنت
أيضا تتحدث عن أخها مني؟؟
هل خلت الدنيا من النساء.. إلا رغد؟؟ لماذا يريد الجميع سرقتها مني؟؟ هل
يستكثرون علي أن أحظى في هه الدنيا بها؟؟ أنا لا أريد من الدنيا شيئا
غيرها... إنها خلقت لي أنا... كيف يتجرأون على التفكير في شيء يخصني أنا؟؟
رغد هي فتاتي أنا.. هي جزء مني أنا.. حبيبتي أنا.. حلمي وواقعي أنا.. وستكون
وتظل لي أنا... أتسمعون؟؟ لي أنا.. أنا وأنا فقط...
كان سامر لا يزال ينتظر ردي.. وإن هو تأمل التغيرات التي اجتاحت قسمات وجهي
لأدركَ مدى خطورة جريمته..لكنني أوليته ظهري وخطوت نحو الباب, محاولا
الابتعاد قبل أن أفقد السيطرة على يدي..
سامر ناداني:
"وليد إلى أين؟"
فقلت دون أن استدير إليه:
"النقاش منته. ولا تعد لفتح الموضوع ثانية أبدا".
لكن أخي لم يستمع لكلامي بل قال متابعا:
"أريدك أن تجيبني فقط على هذا السؤال.. هل ستعيدها إلي؟"
ثار بركاني لأقصى حد.. ولا بد أنكم ترون الدخان الأسود يتطاير من جسدي...
رددت وأنا لا أزال موليا إيّاه ظهري:
"سامر قلت لك وأكرر وللمرة الأخيرة... لا تتحدث في الموضوع ثانية, والتزم
الصمت أسلم لك".
فقال سامر بعصبية:
"لن يدوم صمتي طويلا.. لقد تعبت من ها يا وليد.. إما أن تعطيني أملا في أن
تعيدها إلي كما فرقتها عني.. وإلا فأنني لن أستمر في العيش معكما وتمثيل دور
البليد.. أنت لا تشعر بمقدار ما أعانيه".
هنا... انطلقت شياطين رأسي أخيرا وباندفاع جنوني... لا أستطيع السيطرة على
نفسي... لا أستطيع... التفت إلى أخي ورشقته بسهام حادة.. ثم سرت نحوه..
وانقضت يداي على ذراعه بعنف... وصرخت في وجهه:
"حذرتك من الاستمرار يا سامر... لم أعد السيطرة على غضبي... أنت المسؤول".
حاول أخي إبعاد يدي عنه وهو يقول:
"أبعد يديك يا وليد... ما الذي يغضبك الآن..؟ كأنك لا تعرف أنني أحبها وأنها
كانت عروسي قبل أن تظهر أنت وتفسد كل شيء... أنا لم أتوقف عن التفكير بها".
صرخت وأنا أجر أخي ثم أدفع به نحو الباب مستسلما لثورتي:
"سأكسر جمجمتك... وأخرجها من رأسك عنوة... وأريحك... أيها المسكين".
وبدأ العراك بالأيدي...
كلانا استسلم للغضب.. وسلم قبضته لشياطين الجنون..
تبادلنا اللكمات والركلات.. الضرب واللطم والصفع.. وحتى الدوس وشد الشعر
والخنق.. كانت ساعة مجنونة.. مجنونة جدا.. أجن من أن نملك السيطرة عليها...
مشاعرنا كانت هائجة كأمواج البحر الثائرة في ليلة إعصار عنيف مدمر...
أنا سأحطم جماجم كل رجل... يفكر في رغد...
كنت أمسك بذراع أخي وألويها بشدة بينما ألصق رأسه بالجدار بقوة وأصرخ:
"إن فكرت بها ثانية فسأسوى رأسك بهذا الجدار.. هل فهمت؟؟"
ثم شددته ودفعت به نحو المقعد.. وأخذنا نلهث من التعب.. ونتأوه من الألم..
بعد قليل... سمعت نشيج أخي.. ورأيت دمعا يسيل من عينيه فشعرت بها دماء تقطر
من قلبي...
ذهبت إليه وجثوت إلى جانبه وأمسكت برأسه وقلت بعطف:
"أخي.. أنا لا أريد أن أفعل بك هذا.. ليت ذراعي تقطع قبل أن أؤذيك..
سامحني..لكن.. لماذا استفززتني؟؟"
وتأملت وجهه المتألم... وقلت:
"يجب أن تنساها.. إنها لا تريك ياسامر... لو كانت ترغب بك بالفعل لما أوقفت
زواجكما في آخر الأيام.. لما عرضتك لكل ما حصل... رغد لا تحبك.. إنها لا تحبك
يا أخي فلا تتعب قلبك".
وكان رد أخي أن لكم وجهي لكمة قوية أوقعتني أرضا.. وأدمت أنفي... ثم نهض ومسح
وجهه براحتيه وقال:
"أنت السبب يا وليد.. ليتك لم تخرج من السجن إلا بعد عشرين سنة من الآن..
ليتك تعود إليه من جديد وتخلصنا من وجودك.. أفسدت حياتي.. حطمت حلمي.. ضيعت
مستقبلي يا وليد.. انعم بالحياة من بعدي إذن..."
واستدار وسار نحو الباب وفتحه وصفعه بالجدار بقوة... وغادر المنزل...


.................................................. ...............
غرفتي الحالية بعيده بعض الشيء عن مجلس الضيوف الذي استقبل فيه ابنا عمي
ضيوفهما. ولكني سمعت صوت جلبة فخرجت من غرفتي ووقفت في الممر.. فتناهى إلى
سمعي صوت شجار بين ابني عمي وربما عراك أيضا...
داهمني القلق وسرت في اتجاه مجلس الضيوف ولما سمعت صوت ارتطام شيء بالباب..
ذعرت.. وتراجعت للوراء.. ثم عدت إلى غرفتي خائفة...
وقفت عند باب الغرفة مضطربة تنقصني الشجاعة للذهاب إلى مجلس الضيوف واستكشاف
ما الأمر.. إلى أن سمعت صوت ارتطام باب بجدار.. كان صوتا قويا انتقلت ذبذباته
إلى باب غرفتي فاهتز ذعرا... وزادني فوق قلقي قلقا...
أصغيت جيدا فسمعت وقع خطوات قوية وسريعة تعلو ثم تنخفض مبتعدة.. ثم صوت الباب
الرئيسي ينفتح ثم ينغلق... ثم يخيم الهدوء في المكان..
أحدهما قد خرج.. ومن وقع أقدامه على الأرض.. يظهر أنه كان غاضبا..
وليد!؟؟
خرجت من غرفتي هلعة.. وسرت بعكازي إلى أن بلغت مجلس الضيوف.. كان الباب
مفتوحا.. أطللت برأسي من خلال فتحته فوقعت عيناي على وليد.. يجلس على الأرض
بجانب المقعد.. ويسند رأسه إليه...
هوى قلبي إلى قدمي وخارت قوتي فجأة لدى رؤيته على هذا الوضع فاستندت إلى
الجدار وشهقت ثم قلت مفزوعة:
"وليد ما بك؟"
انتفض وليد فجأة وأدار وجهه إلي بسرعة.. فإذا بي أرى سيلا من الدماء يتدفق من
أنفه..
حملقت عيناي فيه أوسعهما.. وانحبس نفسي في صدري وكاد العكاز أن ينزلق مني
ويوقني أرضا..
وليد وقف وتلفت يمينا ويسارا حتى لمح علبة المناديل فسار إليها وتناول بعضها
وجعل يمسح الدماء...
انطلق نفسي السجين من صدري مصدرا صوتا يشبه الأنين.. تلاه صوت حنجرتي تحاول
القول:
"ماذا حصل؟"
وكان واضحا أنه تعارك مع سامر...
كانت ربطة عنقه مفتوحة كليا.. وملوثة ببقع الدماء الهاطلة من أنفه.. شعره
مبعثر وهندامه غير مرتب.. ووجهه شديد الاحمرار والتعرق..
لم يجب وليد على سؤالي, بل تهالك على المقعد وهو يرفع برأسه للأعلى ويضغط
بالمناديل على أنفه ليوقف نزف الدماء... فخطوت نحو الداخل يسوقني الفزع
والقلق..
وحين صرت بمحاذاته خاطبته:
"وليد.. ماذا حدث؟؟ أخبرني أرجوك".
أبعد وليد المناديل الغرقة بالدم عن وجهه ووجه بصره إلي.. وحدق بي طويلا..
ولم يتكلم..
كانت عيناه تتكلمان.. كأنهما تتهماني.. أو تعاتباني.. أو تتشاجران معي..
ولكن ما الذي فعلته أنا...؟؟
"وليد.."
ناديته مجددا فما كان منه إلا أن قال:
"عودي إلى غرفتك".
ماذا؟؟ أعود إلى غرفتي وأنا أراك بهذا الشكل؟؟
"لكن... أخبرني أرجوك ماذا حدث؟"
فكرر وليد:
"عودي يا رغد".
قلت:
"لا أستطيع.. طمئني أولا ما الذي يحدث؟؟ لماذا تعاركتما وإلى أين ذهب سامر؟؟"
فأشاح وليد بوجهه عني.. لم أستطع إلا الانصياع لقلقي.. كيف أنصرف وأنا أراك
هكذا وليد لا أقدر...
جلست على المقعد بجواره.. تركت العكاز جانبا ومددت يدي وأمسكت بذراعه
بحنان...
التفت وليد إلي.. نظر إلي نظرة قصيرة ثم أغمض عينيه وأسند رأسه إلى مسند
المقعد وتنفس بعمق...
بقيت ممسكة بذراعه أكاد أحضنها.. وأكاد أفقد صوابي وأمد يدي وأمسح على رأسه
وأطبطب على كتفيه.. رغم جهلي بحقيقة ما يحصل أشعر بأن وليد قلبي يتألم.. وأنا
لا أتحمل هذا...
"وليد...رد علي".
توسلت إليه.. ففتح عينيه ونظر إلي ثم قال:
"أرجوك يا رغد.. اذهبي إلى غرفتك الآن ولازميها.. لا تتعبيني أكثر".
أنا أتعبك؟؟ أنا من يتعب لتعبك.. لكن إذا وجودي الآن يتعبك فأنا ذاهبة..
قلت:
"حاضر".
وسحبت يدي من حول ذراعه وأمسكت بعكازي, ثم انصرفت دون أن أنطق بحرف واحد...
في صباح اليوم التالي استيقضت متأخرة...
ذهبت إلى المطبخ كالعادة لأعد شاي.
كانت الخادمة منهمكة في أعمل التنظيف والساعة التاسعة والنصف صباحا. وكان
المنزل خاليا من أي صوت أو حركة عدا ما تصدره هي. تركت الإبريق على الموقد
وخرجت أتفقد ابني عمي. اليوم خميس وهو عطلة لدى المصنع... وقبيل الظهيرة
سيسافر وليد إلى المزرعة من جديد... وقد يعود بالشقراء... ذهبت وتفقدت أولا
غرفة المعيشة, المجاورة لغرفة نومي. طرقت الباب ولم يرد أحد.. ففتحتها ببطء
وأرسلت نظراتي للداخل ولم أجد أحدا. كان سامر ينام هنا على الكنبة الكبيرة في
الليالي الماضية وقد طلبت منه أن يبقى كذلك إلى أن تزال الجبيرة عني الأسبوع
المقبل وأعود إلى غرفتي العلوية, حتى مع حضور الخادمة وبياتها على مقربة من
غرفتي الحالية, لم أكن لأشعر بالطمئنان في هذا المنزل الكبير الموحش..
سرت بعد ذلك في أرجاء المنزل.. هنا وهناك, ولم أعثر لأي من ابني عمي على أثر.
عدت إلى المطبخ وسألت الخادمة عما إذا كانت قد رأت أيا منهما هذا الصباح
فأجابت بالنفي.
ساورني بعض القلق.. فطلبت منها أن تصعد للطابق العلوي وتتفقدهما. وعادت بعد
قليل يتبعها وليد.
كان وجه وليد ممتقعا وعلى خده كدمةمبهمة اللون.. كان يهبط الدرجات ببطء ونظره
مركز على موضع قدميه.. كنت أقف أسفل الدرج في انتظار ظهور أي من وليد وسامر..
ابتعدت الخادمة عائدة إلى المطبخ وبقيت أراقب وليد وهو يهبط الدرج درحة
درجة..
إلى أن توقف أخيرا بجانبي.
بادرت بإلقاء التحية:
"صباح الخير".
فرد وهو لا يرفع بصره إلي:
"صباح الخير".
ثم سار وتخطاني وتوجه نحو المطبخ.
لحقت به فوجدته يفتح الثلاجة ويستخرج علبة حليب بارد ويهم بفتحها.
قلت:
"ألا ترغب في بعض الشاي؟؟"
فقال وهو يفتح الععلبة ويسكب شيئا منها في أحد الكؤوس:
"كلا شكرا... الجو حار".
وجلس على أحد المقاعد الموزعة حول الطاولة وأخذ يشرب الحليب البارد دفعة
واحدة حتى أتى على آخره...
يحب ابن عمي هذا الحليب.. ألا تلاحظون ذلك؟؟
حضرت كوب الشاي الخاص بي ووضعته على الطاولة وجلست على المقعد المقابل
لمقعده..
بدأت بطرف الحديث:
"هل أعد لك فطورا؟"
أجاب:
"لا, شكرا".
قلت:
"ولو وجبة بسيطة؟"
فأكد:
"شكرا يا رغد. لا أرغب بشيء الآن".
احتسيت من قدح الشاي ثم قلت:
"هل سامر في الأعلى؟"
فنظر إلي باهتمام أخيرا.. ثم أجاب:
"لا".
فتعجبت وسألت:
"أليس في المنزل؟؟"
فأجاب:
"كلا.."
فازداد قلقي.. أيمكن أنه لم يبت هنا البارحة؟؟
قلت:
"أين هو؟"
فرد:
"خرج باكرا.. لم يحدد وجهته".
وظهر الانزعاج على وجه وليد.. لم أقو على إطالة المقدمات.. أنا متلهفة لأعرف
ما حصل البارحة.. قلت مباشرة:
"لماذا تشاجرتما؟"
فرماني بنظرة ثاقبة.. ثم زاح بصره عني وتجاهل سؤالي. قلت:
"أرجوك أخبرني.. أنا أعيش معكما في هذا المنزل وأشارككما في كل شيء".
فأرجع بصره إلي.. ثم قال:
"نعم.. في كل شيء".
ولا أعرف أن قالها جادا أم ساخرا.. لأن تعبيرات وجهه غامضة جدا.. استأت من
تهربه وقلت:
"أرجوك وليد.. أخبرني وأرحني.. أنا لم أنم جيدا البارحة من شدة القلق ولم
أجرؤ على مغادرة غرفتي حتى لا تغضب مني.. أرجوك قل لي ماذا هناك؟"
ظل وليد ينظر إلي بتركيز.. ثم سأل:
"أحقا لا تعرفين؟؟ ألم تخبرك صديقتك بشيء؟؟"
أصابتني الدهشة.. صديقتي؟؟ تعني مرح؟؟ ما دخل مرح بالأمر؟؟
سألته فيما الفضول يكاد يلتهمني:
"تخبرني بماذا؟؟ مرح؟؟"
فألقى وليد نظرة سريعة على الخادمة ثم عاد ينظر إلي. خاطبت الخادمة وطلبت
منها الذهاب لتنظيف غرفتي... ولما انصرفت سألت وليد:
"ما علاقة صديقتي بما حصل البارحة.. وليد أرجوك أوضح لي فأنا لا أفهم شيئا".
وليد مد يده وأمسك بيدي وضغط عليها بشدة وتحولت تعبيرات وجهه إلى الجد
المفاجىء والممزوج بالتهديد وقال:
"اسمعي يا رغد.. إياك أن تفتحي الموضوع أمام سامر.. لا تسأليه عن أي شيء ولا
تأتي بذكر شيء عن ليلة أمس لا تصريحا ولا تلميحا أمامه.. هل تفهمين؟؟"
القلق بلغ ذروته عندي.. يبدو أن الموضوع أخطر مما كنت أعتقد.. قلت:
"لا.. لم أفهم شيئا".
فأغضب ردي وليد.. فشد الضغط على يدي واحتد صوته أكثر وهو يكرر:
"بل تفهمين.. اسمعيني جيدا.. لا أريدك ولا بحال من الأحوال أن تشيري لليلة
البارحة أمامه. تصرفي بشكل عادي وكأن البارحة لم تكن أساسا".
سألت:
"لماذا".
فهتف بعصبية:
"نفذي ما أقوله لك فقط.. فأنا سأسافر اليوم ولن أكون موجودا للتدخل وتحويل
المواقف. أريد أن يمر اليومان بسلام إلى أن أعود وأجد مخرجا للمأزق الجديد
الذي أقحمتنا فيه".
هتفت:
"أنا..!!"
ووجهي يملؤه التعجب وعدم الفهم.. فأبعد وليد يده عني.. ثم نهض واقفا وأراد
مغادرة المطبخ. قلت محتجة:
"وليد انتظر أنت لم توضح لي شيئا".
فأشار بيده لي أن أصمت.. ثم قال:
"لاحقا يا رغد.. ليس وقته الآن.. افعلي فقط ما طلبته منك".
وانصرف.
لم أطق صبرا مع كل هذا الغموض.. توجهت إلى غرفتي وطلبت من الخادمة المغادرة,
وتناولت هاتفي المحمول واتصلت بصديقتي مرح..
لكم أن تتصوروا الدهشة التي اجتاحتني عندما علمت من مرح..أن.. أن... إه.. أن
والدها وعمها.. تقدما بطلب يدي للزواج من... من شقيقها الرسام.. الأستاذ
عارف.. الذي حضرت معه معرضه الفني أمس الأول.. ورآني صدفة هناك!!!!
"لا يارغد.. كنا سنتقدم لخطبتك حتى قبل أن يراك فأمي وأختاي أعجبن بك عندما
زرناكم بعد خروجك من المستشفى.. وأيدتا ترشيحي في الحال".
وعادت بي الذكرى بسرعة إلى تلك الليلة.. حيث دعونا آل منذر للعشاء عندنا
وحضرت أم مرح وأختاها.. أذكر أنني ليلتها كنت منزعجة لأنهن سلطن اهتمامن على
الشقراء التي سرقت الأضواء مني.. ولم أكن لألحظ أن عيونا خفية كانت تراقبني
أنا....!
انتبهت من لحظة الذكرى على صوت مرح تقول:
"وكنا نريد زيارتكم لو لا أنكم سافرتم... أما عارف فهو يثق في اختيارنا..
وعندما قلت أن ستحضرين المعرض خطرت ببالي فكرة أن أريكما بعضكما البعض وعارف
ألح بأن يزوركم البارحة.. وأخي شخص مهذب وراغب في الزواج بكل جدية".
وكانت نبرتها تمزج بين الضيق والعتب... فقلت مهدئة إياها:
"ليس قصدي عكس ذلك لا سمح الله.. إنما.. آه.. لماذا لم تخبريني عن هذا
سابقا؟"
فأجابت بذات النبرة.. وهي نبرة لم أعتد سماعها من مرح التي لطالما غلب المزح
والمرح على أسلوبها:
"لمحت لك تلميحا خفيفا... لم أستطع التحدث معك مباشرة.. أنت خجولة جدا وخشيت
أن أحرجك أو أن تغيري رأيك في حضور المعرض.. ولم تسنح الفرصة قبل ذلك بسبب
سفرك".
قلت:
"لكن يا مرح".
فقاطعتني مرح قائلة:
"لكن ماذا يا رغد؟؟ أنتم تشعروننا بأننا ارتكبنا خطيئة بعرض الزواج هذا!"
فاجأني رد مرح فقلت:
"لم تقولين هذا؟"
فقالت:
"أنت تحققين معي الآن وكأنني متهمة.. وأبوك وأخوه لسعا أخي بنظراتهما البارحة
ولم يتفوها بكلمة واحدة ولو من باب المجاملة تشير إلى أنهما يرحبان بالعرض أو
يقدران أصحابه.. لقد أخبرني عارف بأنهم غادروا ولديهم الانطباع بأن العرض
مرفوض قبل دراسته.. وكأن عائلتكم لا تتشرف بالرتباط بعائلتنا".
قلت بسرعة نافية:
"ما الذي تقولينه يا مرح الأمر ليس كلك إطلاقا".
فسألت:
"إذن ماذا؟؟"
فقلت:
"إنه أكبر بكثير مما تظنين..."
بعد حديثي معها جلست أفكر طويلا... لم أكن أتوقع أن يكون الأمر هكذا... ما
الذي سأفعله وكيف سأتصرف؟؟
بعد حوالي الأربعين دقيقة خرجت من غرفتي قاصدة الذهاب إلى غرفة المعيشة ورأيت
وليد هناك يجلس على طرف أحد المقاعد ويبدو عليه الاضطراب ولما رآني سأل:
"ألم يعد سامر؟"
فأجبت:
"لا أعرف. لا أظن فأنا لم أسمع صوت الباب".
وهنا سمعت صوت الباب الخارجي, فوقف وليد ثم قال بصوت هامس:
"لا تنسي ما قلته لك".
فأومأت برأسي.. وخطوت إلى الداخل.
وافانا سامر مباشرة ولم يلق التحية بل ألقى علينا نظرة سريعة ثم هم
بالانصراف.
ناداه وليد وقال:
"تأخرت يا سامر.. ألا تعلم أن لدي رحلة هذه الظهيرة؟؟ بالكاد يتسع الوقت
للوصول للمطار".
فالتفت سامر إليه ثم ألقى نظرة على ساعة يده ثم قال:
"لا يزال الوقت كافيا".
ثم استدار إلى الباب ثم توقف واستدار نحو وليد وقال:
"على فكرة وليد.. لقد حجزت مقعدا على نفس الطائرة".
واستدار وولى منصرفا نحو الدرج!
لم يعط وليد الذهول فرصة لتملكه, بل أسرع عقب أخيه وهو يناديه إلى أن أدركه
عند أسفل السلم.. ولحقت بهما في اندهاش شديد..
قال وليد:
"ماا تقصد؟؟"
فأجاب سامر وهو يرفع قدمه إلى الدرجة الأولى:
"أقصد أنني سأسافر أيضا إلى الشمال الآن".
وتابع خطواته فهتف وليد:
"سامر قف هنا وكلمني..."
فتوقف سامر بعد بضع درجات وأرسل نظراته إلى وليد... وتسللت إحداها إلي
فقرصتني...
قال وليد:
"ماذا تعني بتصرفك هذا؟؟"
أجاب سامر وصوته يعلو ويحتد:
"لا أعني شيئا. لدي أشياء ضرورية لأحضرها وأمور مهمة لأنجزها في المدينة
التجارية.. تعرف أن سفري كان مفاجئا وعاجلا جدا".
فقال وليد بصبر نافذ:
"ولكنني سأسافر الآن.. فهل تريد أن نسافر كلانا ونترك المنزل ومن فيه هكذا؟؟"
وأصابتني الفكرة بالرعب... فقال سامر:
"عد ليلا فهناك رحلة مناسبة هذا المساء".
ثم تابع صعود الدرجات حتى اختفى عن أنظارنا.. وقف وليد برهة كمن يحاول
استيعاب ما سمع, ثم صعد الدرجات ليلحق بسامر..
استوقفته وقلت مرعوبة من الفكرة:
"أنا لا أستطيع البقاء وحدي".
فالتفت إلي وقال:
"وهل ترينني بهذا الجنون لأفعل هذا؟؟"
وواصل صعوده حتى اختفى هو الآخر عن ناظري...

****************************

*******

لحقت به إلى غرفته.. نفس الغرفة التي كان يقيم فيها في الماضي والتي نظفتها
الخادمة يوم أمس.. ووضع فيها حقائبه وبات على سريره القديم فيها البارحة.
كان يستخرج شيئا من إحدى حقائبه.. سألته:
"ألست تمزح يا سامر؟؟"
فالتفت إلي وقال:
"وهل تراني بمزاج جيد ومناسب للمزاح؟ ها هي التذكرة على المنضدة أمامك".
ولمحت التذكرة بالفعل على المنضدة...
قلت:
"سامر لماذا تفعل ذلك؟؟"
أجاب:
"قلت لك أن لدي حاجيات ضرورية سأحضرها ومهام سأنجزها".
قلت:
"وهذه لم تظهر إلا الآن؟؟ أجل سفرك للأسبوع المقبل أو على الأقل لحين عودتي"
قال:
"مستحيل سفري ضروري وملح الآن".
وأخذ بضع أشياء معينة في حقيبة يد صغيرة ثم يأتي باتجاه الباب.. قاصدا
المغادرة حاصرت عينيه بنظراتي.. كانتا كوردتين ذبلتا فجأة بعد انقطاع المطر..
شعرت بألم فظيع في صدري وفي معدتي.. استوقفته وقلت بصوت حنون:
"تمهل يا سامر.. حسنا.. دعنا نناقش الأمر بعد عودتي من السفر.. أعد حقيبتك
إلى مكانها".
توقف سامر عن الحركة وصمت قليلا ثم قال:
"نناقش ماذا؟"اجترعت المرارة وقلت:
"ما كنا نناقشه البارحة نبين مواقفنا ووجهات نظرنا... وحقائق الأمور".
قال سامر والحزم جلي على وجهه:
"بالنسبة لي هناك حقيقة واحدة لا جدوى من محاولة اللف والدوران بعيدا عن
محورها إما أن تعطيني وعدا بإعادتها إلي, أو سأخرج من حياتكما نهائيا".
قلت:
"هل أنت مجنون؟"
فتجاهل سامر تعقيبي وسار مغادرا الغرفة. لحقت به وناديته مرارا ولكنه واصل
طريقه, عند أعلى الدرج التفت إلي وأشار بسبابته نحوي وقال:
"أنت السبب يا وليد.. تذكر هذا".
وهبط الدرجات واختفى من المنزل
قرب أسفل العتبات, كانت تقف الفتاة التي تعاركنا بسببها.. سامر خرج مسرعا ولم
يلتفت إليها.. استندت إلى السياج وسبحت في بحر من الضياع..
لماذا وقع شقيقي الوحيد.. في حب الفتاة التي هي حبيبتي أنا.. فتاتي أنا..التي
لن أتنازل عنها لأجل أي مخلوق.. حتى وإن.. كنت أنت يا سامر..
وبسبب سفره اضطررت لأن ألغي رحلتي وأبقى مع رغد.. فيما النار مشتعلة في
المزرعة.. تنتظر عودتي كي أخمدها..
مع بداية أسبوع جديد.. عادت رغد إلى جامعتها كانت لاتزال بالجبيرة والعكاز..
ولكن ذهابها إلى جامعتها كان الحل الأمثل للوضع الحالي المضطرب..
ولأنها لاتزال بحاجة للمساعدة, فقد وجدنا الحل في أن ترافقها صديقتها المقربة
ذهابا وعودة في الفترة الراهنة, على أن أتولى بنفسي إيصالهما.
وفي إحدى المرات, وفيما كنت في اجتماع مهم في مكتبي في مبنى إدارة المصنع,
وردتني مكالمة من رغد. كانت الساعة الثانية عشر والنصف ظهرا, ورغد لم تكن
تتصل إلا للضرورة ولما أجبتها أخبرتني بأنها أنهت محاضراتها لهذا اليوم وتريد
العودة إلى المنزل.
لم يكن التوقيت مناسبا فطلبت منها أن تنتظر اتصالي لاحقا.
وبعد نحو أربعين دقيقة, اتصلت بها كي أخبرها بأنني مشغول ولن أوافيها قبل
ساعة, ففوجئت بها تخبرنب بأنها وصديقتها الآن في طريق العودة إلى المنزل, في
سيارة شقيقها.
هذا الشقيق لم يكن إلا... الأستاذ عارف.
تمالكت نفسي, وأنهيت المكالمة بهدوء ظاهري, وتابعت عملي دون تركيز حقيقي...
وعندما عدت إلى المنزل, حاملا طعام الغداء كالعادة, كانت الساعة تقترب من
الرابعة عصرا...
توجهت إلى غرفة رغد, لا أطيق صبرا... ولما اقتربت من الباب سمعت صوت ضحكات..
كانت ضحكات رغد ممزوجة مع ضحكات فتاة أخرى...
ذهبت إلى المطبخ وسألت الخادمة, فأخبرتني أن لدى رغد ضيفة تناولت معها غداء
أحضرتاه معهما ظهرا... وهما تجلسان في الغرفة منذ فترة.
انزويت على نفسي في غرفة المعيشة.. بعد ساعة ونصف الساعة, سمعت صوت حركة في
الممر... ومعها صوت الفتاتين تودعان بعضهما البعض, ثم صوت الباب الرئيسي
يغلق.
هببت واقفا وسرت نحو الباب وأنا أتنحنح لألفت الانتباه... وفي الممر رأيت رغد
تسير باتجاه غرفتها فناديت:
"رغد".
التفت إلي, وسرعان ما لمحت البهجة على وجهها... كان واضح أنها مسرورة..
سألتني:
"أنت هنا؟ متى عدت؟"
سرت نحوها وأنا أجيب:
"قبل ساعة ونصف تقريبا".
وأضفت:
"آسف. لقد كنت في اجتماع مهم".
قالت:
"لا بأس".
ثم استدارت تريد متابعة السير إلى غرفتها.
انتظري! إلى أين تذهبين...؟؟ قلت:
"إذن... عدتما مع... الأستاذ عارف؟"
فالتفتت إلي ولاتزال تعبيرات السرور بادية على وجهها وقالت:
"أجل...فقد أنهينا محاضرات اليوم باكرا ولم نشأ تضييع الوقت في الانتظار...
عدنا ودعوت مرح للغداء والمذاكرة معي".
كتمت ما في نفسي وتركتها تعود إلى غرفتها بسلام.
وعدت إلى غرفة المعيشة.. وكررت الاتصال بشقيقي عدة مرات بلا جدوى.. إنني لم
أتمكن من محادثته منذ سافر.
اتصلت بالمزرعة وكالعادة رفضت أروى التحدث معي.. وأعاد العم إلياس تأكيده بأن
الوضع حرج وأن علي الحضور فورا...
وككل يوم... دخلت مكتبي وبقيت فيه, وبقيت رغد في غرفتها... في الواقع لم نكن
نلتقي إلا على مائدة العشاء التي نتناول طعامنا حولها شبه أخرسين...
شعرت بملل شديد وأنا في المكتب... ولم يفلح حاسوبي في شغل تفكيري... لدي أمور
أعمق وأهم لأفكر بها...
غادرت مكتبي طالبا بعض الاسترخاء... وفي الواقع... بحثا عن رغد.كانت في
غرفتها...
"هل كنت تدرسين؟"
أجابت وهي تفتح الباب وتشير إلى مجموعة من كراسات الرسم الموضوعة على سريرها:
"كنت أتصفح رسماتي".
قلت محاولا إذابة بعض الجليد من حولنا:
"ألديك الجديد؟ أيمكنني التفرج؟؟"
ظهر على رغد وجه رغد تعبير لم أفهمه... ثم توهج قليلا...وقالت:
"نعم,بالطبع... تفضل".
آذنة لي بدخول الغرفة, فقلت مفضلا:
"دعينا نذهب إلى المطبخ... سأعد بعض الشاي".
وسبقتها إلى المطبخ وبدأت بالتحضير للشاي.وافتني بعد قليل تحمل إحدى كراستها.
وضعتها على الطاولة وجلست وهي تقول:
"لا أظنك شاهدت هذه".
وقد كنت فيما مضى أتفرج على لوحاتها الجديدة من حين لآخر... وكانت صغيرتي تسر
بذلك... أقبلت نحوها وجلست على المقعد المجاور لها, وتناولت الكراسة وشرعت في
تصفحها...
سمعنا صوت فقعات الماء المغلي... فوقفت رغد قائلة:
"سأعده أنا".
وأمسكت بعكازها. قلت وأنا انظر إلى العكاز وأتذكر موعد الطبيب:
"غدا نذهب إلى الطبيب وينزع جبيرتك وتستغنين عن هذا أخيرا".
فابتسمت ابتسامة مشرقة وواصلت طريقها.
كنا جالسين على مقعدين متجاورين, كما لم نفعل منذ زمن... نحتسي الشاي
الدافىء... أنا أقلب صفحات الكراسة, وهي تلقي بتعليق على الصفحات من حين
لآخر... لا شيء غير ذلك... لا شيء أقرب من ذلك... أخفي ما يدور في رأسي خلف
صفحات الكراسة... أخاول أن أتحدث عن شيء خارج حدود الصفحة, ولا أجرؤ...
يا ترى... ما الذي تفكرين به الآن أنت يا رغد؟؟
على الورقة التالية, وجدت ورقة ملاحظات صغيرة, ملصقة على الصفحة المقابلة
للرسمة... وكان كتوب عليها وبخط صغير ومرتب كلمات مختصرة فهمت منها أنها
تعليق على الرسمة المقابلة..
كانت الرسمة بالفعل خلابة... تفوق ما سبقها روعة... أخذت أتأملها مطولا...
ورغم أنني لا أفهم في فن الرسم شيئا.. إلا أنني انبهرت بها تماما...
قلت:
"بالفعل رائعة! ما شاء الله".
ابتسمت رغد وتودر خداها قليلا ثم قالت:
"هذه الأجمل بين المجموعة... حسب شهادة الخبراء".
التفت إليها وسألت:
"الخبراء؟"
فقالت وهي تشير إلى ورقة الملاحظات الملصقة على الصفحة المقابلة:
"هل قرأت هذا؟"
قلت:
"نعم. أهي إحدى مدرساتك في الجامعة؟"
ابتسمت رغد وقالت:
"لا! إنه الرسام عارف... فقد اطلع على رسومي في هذه الكراسة وأبدى ملاحظاته".
كدت أوقع قدح الشاي من يدي وأسكبه على هذه الصفحة بالذات... فوجئت... وتسمرت
عيناي على ورقة الملاحظات... وعبثا حاولت إبعادهما عنها...
ماذا تعنين يا رغد؟؟ تعنين أن عارف... عارف هو الذي كتب هذا؟؟ عارف أمسك
بكراستك هذه... وتأمل رسماتك؟؟ كيف تجرأت على اقتراف هذا يا رغد؟؟
التفت إليها أخيرا... وبدأ الشرر يتطاير من عيني... لكن عينيها كانتا تحملقان
في ورقة الملاحظات... والبهجة مشعة على وجهها...
وضعت كوب الشاي جانبا... وشددت على قبضتي غيظا... ثم سألت:
"و... وكيف شاهد الأستاذ كراستك؟؟"
فأجابت:
"أعطيتها لمرح قبل يومين وأعادتها إلي اليوم".
ازدرت ريقي وابتلعت حنقي معه وتظاهرت بالتماسك وقلت:
"لكن... لماذا؟؟ أهي فكرتك؟"
أجابت رغد:
"فكرة مرح! إنها كانت تصر علي بأن تعرض لوحاتي على شقيقها الفنان منذ مدة...
تقول أنها واثقة من أنها ستعجبه وسيرحب بعرضها في أحد معارضه ذات يوم...
وأخذت كراستي كعينة".
عضضت على شفتي وقلت:
"و... ما رأيك أنت؟؟"
فقالت بسرور واضح:
"إذا رسمت لوحة مميزة فلا أحب إلي من أن تعرض ضمن مجموعة لفنان مبدع! سيكون
هذا نجاحا كبيرا لي!"
وكانت عيناها تبرقان سرورا...
قلت غير قادر على تحمل المزيد:
"يبدو... يبدو... أنك... مبهورة بالفنان عارف المنذر... ألست كذلك؟؟"
وانتظرت إجابتها وأعصابي تحترق من الغيظ... رغد رفعت بصرها من الكراسة ونظرت
إلي... ثم طأطأت رأسها وتوهجت وجنتاها واضطربت تعبيراتها...
ماذا تعنين بربك يا رغد؟؟ كيف تجرئين؟؟
تبا! أي مصيبة ألقت بك علينا أيها العارف؟؟ ومن أين خرجت؟؟
أنا لا أسمح لك بهذا يارغد...
أغلقت الكراسة لأنني لم أستطع تحمل شيء بعد... وبدا الاضطراب على أصابع
يدي... لم أقو على كبت مشاعري أكثر... كيف... وأنا أقرأ الإعجاب في عين فتاتي
برجل ما... أيا كان؟؟
مددت يدي حتى أمسكت بيدها... وشددت عليها... رغد حملقت بي... وكسا الجد
وجهها... رمقتها بنظرات مزجت الغيظ والعتاب والرفض والتوسل... لا أدري إن
كانت رغد فهمت أيا منها... تجرأت أخيرا وقلت:
"رغد... لا بد... وأنك... تعرفين أنه... طلب يدك مني".
وتفحصت تعبيراتها بالتفصيل... هربت بناظرها عني... وعلاها الارتباك... وحاولت
سحب يدها مني... فشددت عليها أكثر... وقلت:
"إذن...؟؟"
وتأملتها بتركيز شديد... لم تقل شيئا... ولم تحرك ساكنا... غير أن توهج وجهها
تفاقم... ما أشعرني بالأم أكثر فأكثر... فشددت على يدها بقوة أكبر... علها
تحس بما أعانيه... هذه الحبيبة الخائنة...
قلت:
"ما هو موقفك يا رغد... أخبريني؟؟"
لكنها لم تتفوه بشيء ولم تنظر إلي... أجيبيني يا رغد أرجوك... قولي أنك لا
تفكرين في شيء كهذا... وأنك ترين في العالم رجلا غيري أنا... أريحيني أرجوك!.
ولما لم تجب... أرسلتني الأفكار إلى الجنون...
قلت بنيرة عنيفة وقد تفجر الغضب في صوتي:
"تكلمي يا رغد... أطلعيني على ما تفكرين به الآن".
نبرتي القوية أخافت رغد.. فألقت نظرة وجلة ثم حاولت تحرير يدها من قبضتي
وقالت بتوسل:
"أرجوك... اتركني".
وأرادت الوقوف والهرب بعيدا... غير أنني لم أطلق سراح يدها ووقفنا معا... هي
تحاول الابتعاد وأنا أعيق تحركها...
"أرجوك وليد.."
قلت مباشرة:
"أرجوك أنت... أطلعيني على ما يدور في رأسك".
قفزت دمعة فجأة من عين الصغيرة واجتاحها الحزن...
حرت في تفسير موقفها... قلت:
"أنا من لم يعد يفهمك... ماذا تريدين؟ بمن تفكرين؟"
صاحت رغد ووجهها ينكمش:
"لا أحد...لا شيء... أنا لا أريد أن أتزوج أصلا... أبدا... أنت لن تفهمي.."
وسحبت يدها... وسارعت بالتقاط عكازها ومغادرة المطبخ...
رميت بثقل جسمي على الكرسي... وأسندت رأسي إلى الطاولة... وزفرت زفرة
طويلة...


.................................................. ...............




وهذا الموقف العصيب... لم يزد العلاقة بيننا إلا برودا وتباعدا ... وبعد أن
كنا نلتقي على الأقل على مائدة الطعام, صرنا لا نلتقي إلا في السيارة... وأنا
أقلها ذهابا وعودة إلى ومن الجامعة.
أما الأحاديث التي بيننا فقد تضاءلت لحد التلاشي... ولم نعد نكلم بعضنا البعض
غير كلمة أو اثنتين في اليوم الواحد.
كان مأزقا شديدا جدا... أثقل كاهلي وأحنى ظهري... إلا أن الورطة التي تلته...
تخطت كل شدة وتجاوزت كل حدة... إنها الكارثة التي قصمت ظهري نهائيا...
كانت ليلة أربعاء... وكنت مستلق في غرفة المعيشة, على وشك النوم, حين وردتني
مكالمة هاتفية هيجت كل خلايا اليقضة في دماغي, وغيرت مجرى حياتي مائة وثمانين
درجة... على الفور...
كان المتصل أبا حسام... وهو لم يتصل بي منذ فترة.
في البداية تجاهلت الاتصال.. فقد كنت أريد الاسترخاء بعيدا عن أي مؤثر
خارجي... غير أن إلحاح المتصل... أثار فضولي.
"مرحبا.."
أجبت فتحدث أبو حسام مباشرة:
"مرحبا يا وليد. كيف حالك؟ أين أنت".
أقلقتني نبرته وسؤاله... فقلت:
"خيرا؟؟"
وفوجئت به يقول:
"هل أنت في المنزل الآن؟؟ أنا عند الباب".
ماذا؟؟!!
"عند الباب؟؟"
سألت مندهشا فأجاب:
"نعم. فإذا كنت موجودا فافتح لي فهناك ما جئت أخبرك عنه".
هببت جالسا بهلع... وسألت:
"ما الأمر؟؟"
فقال:
"دعني أدخل أولا".
وبسرعة ذهبت إلى الفناء وفتحت الباب فوجدت أبا حسام يقف أمام مرآي...
انتابنب الهلع... فوجوده وفي كثل هذا الوقت وبهذه الحال ينذر بالخطر...
قدت الرجل إلى الداخل...وكان يسير بحذر... وذهبنا إلى المجلس الرئيسي وأنا
بالكاد أسيطر على ذهولي...
بمجرد أن جلس على المقعد وقبل أي كلام آخر سألته:
"ماذا هناك؟؟"
أبو حسام تلفت يمنة ويسرة... وكأنه يريد أن يستوثق من أن أحدا لا يسمعنا...
وكان الجد مجتاحا قسمات وجهه بشكل مخيف...
لطفك يا رب...
تحدث أخيرا وقال:
"هناك أمر خطير يجب أن تعرفه وتتصرف حياله فورا يا وليد".
أفزعتني الجماة, فحملقت به بأوسع عيني... وقلت:
"أي أمر؟؟"
قال وهو يخفت صوته:
"المصادر التي حصلت منها على المعلومات موثوقة مائة في المائة. وأنا أخاطر
بإفشائها لك... وقد أتيت سرا لأبلاغك... يجب أن تعيها جيدا وتتصرف حيالها
بمنتهى الحذر... وبمنتهى السرعة".
قلت مضطربا:
"جففت حلقي يا عم... أخبرني ماذا هناك؟؟"
وهنا قرب أبو حسام رأسه مني وقال بصوت حذر:
"يتعلق الأمر... بشقيقك".
توقف قلبي عن النبض فجأة... وصدري عن التنفس... واجتاحني فزع مهول... رفعت
يدي إلى صدري وقلت بفزع:
"ما به شقيقي؟؟"
أبو حسام ركز أنظاره على وجهي وكأنه يقيس مدى الفزع فيه... ثم سأل:
"أهو هنا؟؟"
فقلت باضطراب:
"لا... لكن مابه شقيقي؟ أرجوك أفصح؟؟ هل أصابه شيء؟؟"
هز أبو حسام رأسه بنفي ممزوج بالأسف... ثم قال:
"ليس بعد... لكنه على حافة الخطر..."
ثم استنشق نفسا قويا من فمه وزفره أسفا ثم قال:
"هل تابعت خبر محاولة اغتيال الوزير... الذي نفذته المنظمة المتمردة قبل
أيام؟؟"
أجبت بنظرة من عيني... تابع بعدها أبو حسام قائلا:
"أخوك... متورط مع هذه المنظمة... وشارك في العملية بكل تأكيد".
جفلت... تسمرت في وضعي... تصلبت أطرافي وتيبست عضلاتي... حتى كلمة (ماذا؟؟)
لم أقو على النطق بها... أنا ربما... لا أسمع جيدا... ربما أنا نائم؟؟...
ماذا... ماذا قلت؟؟
حملقت في أبي حسام... غير مصدق... مذهولا لأبعد حد... فرأيت الجد ينبثق بقوة
من عينيه... ثم إذا بي أحس بيده تمسك بكتفي... وصوته يطن في أذني:
"الخبر أكيد تماما... طرت إليك من فوري لأبلغك... أحد الأعضاء وقع في أيدي
السلطات وانتزعت منه اعترافات خطيرة... وهي في طريقها للقبض على العناصر
جميعا..."
وصمت لحظة... يراقب ردة فعلي وانفعالاتي المذهولة غير المصدقة, ثم أضاف:
"سامر أحد العناصر... متى ما وقع في قبضتهم, فسيعدمونه لا محالة".
أخيرا استطاع فمي النطق متلعثما هاتفا:
"مستحيل!! م... ما... ما الذي... تقوله؟؟"
شد أبو حسام الضغط على كتفي وقال:
"أنا واثق من معلوماتي تماما..."
شهقت ونطقت:
"ما الذي تقوله؟؟ سامر أخي... عضو في... آه... ماذا؟؟ ما هذا الهراء؟؟"
شد أبو حسام على كتفي بحزم أكبر وقال:
"أعرف أنها صدمة... لكن... هذا ليس وقت المفاجأة يا وليد. شقيقك في خطر.. يجب
أن تعمل فورا وفي الحال على إخراجه من البلد... الآن يا وليد.. قبل فوات
الآوان".
زفرت ونظرت من حولي... علي أجد ما يؤكد لي أنني لست في حلم... كنت رافضا
تماما القبول بفكرة أن أخي... أخي أنا... آه كلا... مستحيل...
قلت رافضا ومشككا:
"ربما... ربما".
لكن أبا حسام قال بحزم وجدية بالغين:
"أنا لم أحضر من الشمال إلى الجنوب وبهذه السرعة وهذا الشكل وهذا الوقت لمجرد
( ربما ). وليد... أرجوك أن تستوعب الحقائق بسرعة. حياة شقيقك في خطر
حقيقي... إنه متورط مع المنظمة منذ شهور... بعض العناصر هم زملاؤه في العمل
في المدينة الصناعية... والعضو المعتقل وتحت وطأة التعذيب أفشى عن خطتهم
التالية ومن سينفذها... سينفذونها هنا في المدينة الساحلية قريبا. السلطات
ستنصب كمينا وتبتاغهم وترسلهم جميعا إلى الجحيم... لن ينجو إذا ما وقع في
قبضتهم... لا مخرج أبدا".
أمسكت برأسي الذي أحسست به يتأرجح على عنقي... وأغمضت عيني لأحول دون رؤية
الأشياء بدأت تتراقص من حولي...
أبو حسام وهو يراني هكذا قال حازما:
"يجب أن تتماسك ياوليد... لا وقت للانهيار... يجب أن تنقذه قبل أن يقبض عليه
وحينها... لا أمل في إنقاذه".
حركت رأسي تأييدا وأنا لا أزال في مرحلة الصدمة, أجبر نفسي على تخطيها وسباق
الزمن...
قلت:
"ماذا أفعل؟؟ كيف أتصرف؟؟"
فقال:
"يجب أن نخرج الشاب من البلد بأسرع أسرع ما يمكن... استخدم كل نفوذك وافعل
المستحيل لترحيله إلى الخارج. لا أحد يقع في أيدي السلطات ويعود سالما.
وخصوصا في قضية بهذه الخطورة... لا تدخر وسيلة مهما كانت".
مسحت العرق الذي تصبب على وجهي كشلال مياه مالحة... وأخذت أفتح أزرار قميصي
العلوية وكأن ذلك يساعد في إزاحة الكتم عن صدري... ثم قلت:
"أنا... لا أعرف أين هو الآن".
فنظر إلي أبو حسام بانزعاج فأوضحت:
"سافر إلى الشمال الجمعة الماضي, ولم يجب على اتصالاتي".
ثم قلت مستنتجا بذعر:
"أخشى أنه..."
فقاطعني:
"لا يزال طليقا... وسيشارك في العملية التالية. لا بد وأنه في الجوار الآن.."
في تلك الليلة... انحرفت الكرة الأرضية عن محور دورانها... وتخبطت واصطدمت في
جميع الأجرام السماوية... ولم تبق لا نجما ولا قمرا... إلا وصفعته في رأسي...
غادر أبو حسام المنزل... مخلفا إياي وسط كومة ضخمة هائلة... من حطام
الكواكب...
بقيت على ذات المقعد... أتلقى الصفعة تلو الأخرى... فاقدا الحواس الخمس...
يحسبني الناظر إلي... جثة متصلبة تنتظر من يواريها...
بعد حقبة من الزمن... الله الأعلم بمداها... عادت الروح إلى جسدي واستطعت
التحرك...
وقفت وأنا مفلوق الهامة... يأمرني الشقي الأيمن بالسير يمينا ويأمرني الأيسر
بالسير يسارا... حتى إذا ما سرت... ترنحت وكدت أختتم صدماتي بارتطام
بالجدار...
صعدت السلم وقادتني قدماي إلى غرفة سامر, في الطابق العلوي.
ربما خيل إلي... أنني سأستيقظ من الكابوس وأرى أخي ينام بسلام على سريره...
لكنه لم يكن على سريره! أشعلت المصابيح غير أن النور لم يكتشف شيئا
مستترا....
ولا شعوريا أخذت أفتش بين أغراضه...
مسكين وليد! هل خيل لك دماغك المفلوق... أنك ستجد شقيقك الغائب... مختبئا في
أحد الأدراج؟؟
ما وجدته في أحد الأدراج... كان صندوقا... إنه ذات الصندوق الذي رأيته في شقة
أخي في المدينة التجارية... والذي تغلبت على فضولي ولم أفتحه...!
ولكن لماذا تتحرك يدي لفتحه الآن؟؟ أي من شقي دماغي يأمرها بذلك؟؟
فتحته... أخيرا فتحته ووقع بصري مباشرة على ما فيه!
اشرأب عنقي... جحظت عيناي... تصادمت قطرات دمي وهي تتدفق بتهور وعشوائية من
قلبي...
أتعرفون ماذا رأيت؟؟

لا لن تحزروا...!

لقد كان... مسدسا!!!

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لكم, ادخلو, انت, حلى, يدورو, رواية, قاعدين, كاملة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية بنات الرياض ، للكاتبة رجاء الصانع ، نسخة كاملة للتحميل بو راكان الروايات والقصص العربية 136 April 29, 2018 06:42 PM
رواية ((أنت لي )) كاملة في ملف واحد....الرواية المطلوبة في جميع المواقع....ماذا تنتظر؟ tamahome روايات و قصص منشورة ومنقولة 52 May 21, 2013 12:01 PM
رواية ( ذاكرة الجسد ) .رواية رائعة للكاتبه أحلام مستغانمي ...كاملة !! قلب حائر روايات و قصص منشورة ومنقولة 101 August 13, 2010 05:31 PM
رواية سنة أولى حب - للكاتب مصطفى أمين&&&& كاملة في رابط واحد tamahome كتب الادب العربي و الغربي 5 February 28, 2009 09:08 PM


الساعة الآن 06:19 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر