فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم April 4, 2007, 12:49 PM
 
على طريق الملك فهد

خاطرة على الطريق... 24/12/1427ه
فائدة مستوحاة من طريق الملك فهد ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،، وبعد
من خلال مسيرة أعوام عديدة على طريق الملك فهد بالرياض وخاصة في الفترة الصباحية ومع شدة الزحام كنت أخرج ببعض من الأفكار وبعضها مستوحاة من بعض السائقين أثناء القيادة وبعضها كانت لها معاني ودروسا...
في صباح هذا اليوم وأنا متوجه إلى العمل بسيارة أجرة –ليموزين –ضيقني السائق بقيادته المتوترة والتنقل بين الطرق المتوازية يمنة ويسرة وتارة بالخروج مع المخارج بهدف الوصول إلى المكان المطلوب بسرعة، بينما آخرون في مسارهم وقد صبروا وفي النهاية أن وصلوا إلى المكان قبلنا.
استفدت في هذا اليوم عدة فوائد وكانت لي وقفات مع بعضها، واسترجعت الذاكرة الماضية في الدروس السابقة التي استفدتها أيضا من هذا الطريق وكانت هذه الخلاصة فإليكموها ولا تحرمونا من تعليقاتكم و ملاحظاتكم:
فأقول مستعينا بالله:
للإنسان في هذه الحياة خطوطا مستقيمة متوازية كلها تؤدي إلى الهدف الذي ينشده الإنسان، إلا أن تلك الخطوط لها مزايا منها:
الخط الأول: يكون المسير عليه ببطء
الخط الثاني : يكون المسير عليه بسرعة أقل من المتوسطة
الخط الثالث: يكون المسير عليه بسرعة متوسطة
الخط الرابع: يكون المسير عليه بسرعة عالية لكنها مقبولة.
الخط الخامس : يكون المسير عليه بسرعة عالية جدا جدا جدا وهو مانسميه ب ( التهور ) وغالبا ماتكون عواقبه وخيمة جدا جدا جدا.
الخط الخامس أيضا لكن (للأذكياء فقط): يكون المسير عليه بسرعة عالية جدا، لكن يستخدمه للآتي:
الطوارئ، ضمان الوصول للهدف ورؤيته وسلوك الطريق الموصل إليه وبغية الوصول إليه قبل غيره( فهذا تهور ذكي ) .
طبعا في هذه الخطوط المستقيمة المتوازية يوجد لها مخارج وبعض الناس يذهب إلى تلك المخارج بهدف الوصول إلى الهدف سريعا فقد يصله ( في حال إذا كان ضمن خطته ) وقد لا يصله وهذا الغالب وبالتالي يرجع إلى الطريق السابق، وبعضهم يستخدمها لكن بمعرفة جيدة، وبعضهم يستخدمها ويجعلها كمحطات وقود واستراحة وازدياد للقوة والنشاط والحيوية.
كثير هم الناس الذين يسلكون الطريق لكن دون هدف ، والأكثر يسلكون الطريق بهدف لكن دون تخطيط، فتبدأ سلسلة التخبطات وعدم التوازن في الطريق فتارة يسلك الخط الأول وتارة الثانية وتارة وتارة وتارة، وبعضهم -والله المستعان-يرجع مع أقرب مخرج لأنه مل، وبعضهم عند قربه من الهدف ( وما أكثرهم في زماننا ) يرجع من حيث أتى لأن الصبر قد نفد ( وهذا منتكس ) وبعضهم يصله لكن :
إما بصبره، أو رسالة إيجابية وصلت إليه، أو محطة استرخى فيها فصارت بداية قوة ونشاط، أو هو وصل إليها لوجود عوامل خارجة عن إرادته تضغط عليه فهو مدفوف إليه دفا.
إن من أهم الدروس الذي استفدته ما يلي:
•قبل التفكير في المسير فلا بد من تحديد هدف وقد تحتاج في الغالب إلى تقسيم الهدف إلى أهداف..
-ثم التفكير في الهدف وما درجاته
•فإذا حددت الهدف تبدأ بوضع خطة المسير
•قد تحتاج إلى عمل دراسة لخط السير فتذهب إلى مكان السير وتجمع المعلومات وتدرسه ومن ثم تقرر أي الخطوط أفضل وماهي المخارج في حال وجود طوارئ لا قدر الله أو محطات استزادة، وقد تحتاج إلى من يعينك وإلى مستشار وقبل هذا كله التوكل على الله تعالى حق التوكل واستخارته سبحانه قبل استشارة الخلق..
•فإذا سلكت المسير فلا بد أن تتعلم الصبر، والصبر مدرسة إن تعلمته فسترزق الحكمة ومن يرزق الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا.
•ولا تنسى الاستلهام من الله سبحانه وتعالى
•ولا تنسى التزود من خيري الدنيا والآخرة فإن الزاد التقوى..
•وأأكد على مسألة التوكل على الله ثم عمل الأسباب
•وأنبه على تقوية الصلة بالله تعالى بعد الفرائض بالإكثار من النوافل.
•ولا تنسى اللجوء إلى الله تعالى والدعاء الدعاء فهو سلاح المؤمن
•ثم العلم العلم .. العلم العلم.. العلم العلم، فإن في الطريق مزالق، ومطبات ولن ينجيك منها بإذن الله إلا العلم،
قال الله تعالى: (( فاعلم أنه لا إله إلا الله ))
•ولاتنسى رفيق دربك إن كان في الرحلة رفيق فأنه كان المعين لك بعد الله سبحانه، واعلم أن اختيار الصديق ليس بالأمر الهين.
•فإذا وصلت فاحمد الله تعالى واشكره ، واشكر كل من ساهم معك سواء بنصيحة أو لفتة أو غيرها...
•وانقل خبراتك للآخرين حتى يستفيدوا ويفيدوا ولا تنسى احتساب أجرها عند الله تعالى..
أسأل الله الكريم أن يوفق الجميع لمرضاته،،، آمين
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بقلم
عبد المنعم بن جابر الهرري
– عفا الله عنه -
رد مع اقتباس
  #2  
قديم April 4, 2007, 07:23 PM
 
رد: على طريق الملك فهد

الله يعافيك عبدالمنعم

ثانكس كثير على مقالك الجميل
__________________

اعيـــش لوحــ ـ ـ ـدي حالـــه حــــــــ ـ ـ ـ ـب وكـــم ليـــله علــي فاتوا ..
افكر فيــ ـ ـ ـ ـك انا واتعب ... وانته شايف وساكت !

ولايــــ ـ ـ ـف
رد مع اقتباس
  #3  
قديم April 5, 2007, 04:09 AM
 
رد: على طريق الملك فهد

تسلم اخوي مقاله غاية في الروعة
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الملك, فهي, طريق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الــــــــــيـوم الوطــنـي بو راكان المواضيع العامه 13 January 10, 2011 08:56 PM
موسوعة حضارة العالم للدكتور أحمد محمد عوف مهرا التاريخ 28 August 15, 2010 02:43 PM
الملك فهد بن عبد العزيز رحمه الله .. براءة شخصيات عربية 12 April 25, 2010 02:56 AM
قصة الزير سالم ( 1) رماد ذكر التاريخ 11 November 15, 2009 05:10 PM
الاخبار الإقتصادية ليوم السبت 24/12/1427هـ الموافق 13/01/2007 م بو راكان اخبار الاسهم السعودية اليومية والاقتصاد العالمي 7 January 13, 2007 02:16 PM


الساعة الآن 08:43 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر