فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > شعر و نثر

شعر و نثر اكتب قصيده , من انشائك او من نِثار الانترنت , بالطبع , سيشاركك المتذوقين للشعر مشاعرك



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم March 15, 2007, 01:05 PM
 
مجنون( قصة قصيرة )

مجنون!
قديماً كنت أتعجب دوماً وتصيبنى الدهشة من حال ذاك الرجل، أراه كل يوم يجلس متربعاً على ناصية فرش الخضار الذى يملكه عبوس الوجه متجهم لوجهه رائحة الكآبة، يقبع فى ذلك السوق التاريخى القديم الشاهد على العصر والذى تقلبت أحواله كثيراً مثله مثل النهر، فائض بالخير فى الفيضان، جاف مضمحل فى الجفاف، أما هو ففى السوق منذ أربعين سنة لم يغير حتى مكانه كجدران تلك البيوت القديمة البالية والتى أحسبها من الآثار.
أراه دوماً متسمراً مكانه فوق قفص الجريد كصخرة بارزة فى جبل شامخ، فأدقق فى تلك التضاريس والشقوق الغائرة التى تملئ تجاعيد وجهه وراحة يده فأخاف الهرم، لا ينبس بكلمة أبداً فقط يصور المارة بكاميرا عينه الممعنة فى الملامح الذابلة لتلك الوجوه الجديدة الغريبة، يتعجبون هم أيضاً من نظراته الفاحصة، فيزيغون منها بإوساع الخطى أمامه.
(عجباً لك) كنت ارددها كثيراً فى نفسى عندما كنت أسمعة يرد على سؤال زبائنه السائلون عن (الكوسة) بقوله : « لقد توقفت عن بيعها منذ باعتها المصالح الحكومية والشركات » وكنت أقولها عندما أراه يمسك بعلبة الدخان وورق البفرة ويلف بيده سيجارة صغيرة رفيعة يحرقها بلهفة وشغف كعاشق يقبل عشيقته، وأشعر أنه يقول :
- «احترقى معها يا أيام عمرى، تحولى لسراب مثل ذلك الدخان».
أما أمر كومة الثياب الرثة التى يحملها جسده صيفاً وشتاءاً دون ملل فكان أمراً مذهلاً وأذكر كلماته عندما سألته عنها قال:
- « لا تتعجب، فقد اعتدت ذلك وما يحمينى قسوة البرد يحمينى لهيب الحر».
لا أستطيع أن أنسى يوم حاولت مداعبته بأن ألقيت له نكتة ظننت أنها ستضحكه، وقتها رفع حاجب عن آخر ونظر إلى بمؤخرة عينه ثم انفجر فى كمدفع رمضان وقت الإفطار قائلاً:« اغرب عن وجهى يا عديم الإحساس، لا تحدثنى بعد اليوم »
.تركته يومها وكلي ثقة بأن حزنه مركب قديم وأليم غير قابل للزوال، عرفت بعدها أنه سخطاً على واقعه وحاله وحال أبناءه فكبيرهم تغرب من أجل لقمة العيش وصغيرهم سيرى ما لم نراه من السوء
المرة الأولى التى أراه فيها مبرنشق الوجه كانت عندما أتاه أحد المجذوبين وهو يهرأ ويهذى، أتاه يومها يشحذ، فأعطاه تفاحة حمراء تسر الناظرين.
« خذها لك، تمتع بها» قالها مبتسماً وأردفها بنظرات عين لامعة وتمتم قائلاً:
- « ليتنى مثلك، لا أخشى البشر وأضمن الجنة »
يومها كنت أنا الآخر ساخطاً يائساً من ثقتى بنفسى مثلى مثل الكثيرين من أهل هذه البلد فأحسست أنى وجدت ضالتى، وجدت ذلك الفيلسوف الحكيم الذى لخص لى الدنيا فى كلمتين: (حب الجنون).
من يومها أصبحت لا أتعجب ولا أذهل من حال أحد، ليس هذا وفقط بل أضحيت اعشق المجذوبين بهذيانهم وهُراءهم وشحذهم وصرت غابط عليهم فقد أيقنت أنى كبلت نفسى بأسوار وقيود عقلى الرصين وأيقنت أيضاً أن للجنون طاقة وحرية لن أجدها مع غيره فبدأت أعيش دور المجنون ولم التفت لقولهم: (مجنون يهذى).
حينها فقط شممت نسائم الحرية الحق وصرت أعبر عن نفسى وعما يدور بخلدى فيما يخص أى شيء كيفما شئت دون أن أخشى أحد، ومن يومها أيضاً لم أعد أراه حزينا قط بل كلما رآنى ابتسم وأضاء وجهه سروراً وأكرمنى بعطية مما أعطاه الله ثم أسمعه يقول كلمته وكلمة الكثيرين مثله: (ليتنى مثلك مجنون).
بيد أنه بقى فى ذهنى سؤال عالق سيظل يؤرقنى لم أجد له جواب هو:
- إلى متى سأظل هكذا أعيش دور المجنون؟
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مجنون, قصة, قصيرة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ضحى بحياته بسبب تفاحــة ! قصة قصيرة جميلة admin روايات و قصص منشورة ومنقولة 20 August 16, 2011 05:41 AM
قصه حقيقية.. (قصيرة ) بو راكان روايات و قصص منشورة ومنقولة 20 March 23, 2011 12:59 PM
اللتزمت بالحجاب والحشمى والفضل يعور لقطع الحلوى ... قصه قصيرة للغاية هدى روايات و قصص منشورة ومنقولة 11 October 8, 2009 11:27 PM
قراءة القوائم الماليه مهرا علم الإدارة والاتصال و إدارة التسويق و المبيعات 7 September 24, 2009 04:01 AM


الساعة الآن 06:08 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر