فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم November 24, 2008, 11:24 PM
 
Rose دعوة للفرح

إذا صادف وتحدث انسان ما عن الحزن ثم أضاف كلمة ولو صغيرة تصفه وتضيف عليه بعض الأحاسيس فإن من حوله
سيطلقون عليه صفة التشاؤم ....؟؟؟!!!

وإذا انفرجت أساريره لفرحٍ واقع أو لفرح قادم وبةادر أمل مشرق وصفه الناس بالمتفائل....... ؟؟!!!

(أنا حزين إذاً أنا موجود!) هذه العبارة باتت تنسحب على رأي الأغلبية من الناس ومع وقوع الأحزان وانفتاح نوافذها فإن هذا
أضاف إثباتاً جديداً لأقوالهم صحيح أن هذا الزمن مليء بالحزن إنما يجب أن يظلَّ للأمل المكان في قلوبنا , يجب أن نتوقع
الفرح دائماً ونعد الأيام كلها إشراق وحيوية ! مجرد رأي يقول .... بأن يبدأ كل منا بنفسه , ويرسي دعائم بناء جديد يضفي على
حياته حيويه ونشاط هذا البناء وليكن دعوة للفرح يبدأ بخطوات أولها إدراك خبايا النفوس وآمالها ثم رسم الطريق بثقة وأمل
وتفاؤل وبالتالي نعطي إضاءة مشرقة في ثنايا أعماقنا فنلتقي مع الآخرين كمجموعة كبرى تضيء بالفرح ومواقفه ومن ثم
يصبح للحياة لونها الخاص المتميز....

رد مع اقتباس
  #2  
قديم November 25, 2008, 01:43 AM
 
رد: دعوة للفرح

شكرا على هذه الدعوة للفرح
انا اتفق معك ان هذه الحياة بمجملها يمكن لنا ان نعطيها وجها مشرقا
اتمنى لك التوفيق وانتظرجديدك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم November 25, 2008, 05:24 AM
 
رد: دعوة للفرح

كلامك رائع وحقآ لا حياة بلا أمل
ننتظر ابداعك
تقبلى مرورى

,,,
احساس
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للفرح, دعوة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اتخاذ القرار !! للفرد ام للمجتمع !! мzαјєє ģнεεя مقالات حادّه , مواضيع نقاش 3 March 16, 2011 07:06 PM
اتق دعوة المظلوم محمد كريرة النصح و التوعيه 5 May 5, 2009 06:17 AM
دعوة للابتسام jijish الترحيب بالاعضاء الجدد ومناسبات أصدقاء المجلة 3 October 14, 2008 06:28 PM


الساعة الآن 06:10 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر