فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم November 21, 2008, 07:06 PM
 
هانز مورقنطاو و الحرب على العراق: الواقعية في مواجهة المحافظين الجدد

Hans Morgenthau and the Iraq war: realism versus neo-conservatism
هانز مورقنطاو و الحرب على العراق: الواقعية في مواجهة المحافظين الجدد

John Mearsheimer جون ميرشايمر
ترجمة : علي بولعبايز


Hans Joachim Morgenthau was one of the most
important political thinkers of the 20th century and
one of the great realist thinkers of all time.
Morgenthau, along with almost all realists in the
United States – except for Henry Kissinger – opposed
the Vietnam war. Their opposition came early, long
before it became clear that the war was a lost cause; in
fact Morgenthau was warning against American
military involvement in Vietnam in the late 1950s.

هانز جواكيم مورقنطاو هو أحد أهم المفكرين السياسيين في القرن العشرين و أحد أهم المفكرين الواقعيين على الإطلاق. فمورقنطاو مع غالبية الواقعيين في الولايات المتحدة تقريبا – باستثناء هنري كيسنجر- اعترض على حرب فيتنام. كان اعتراضهم منذ البداية، و قبل أن يتبين بأن الحرب أصبحت قضية خاسرة؛ و عمليا فان مورقنطاو حذر من التدخل العسكري الأمريكي في فيتنام في أواخر الخمسينيات.
Equally, almost all realists in the United States –
except for Henry Kissinger – opposed the war against
Iraq. Many supporters of that war are now having
second thoughts, since it is becoming increasingly clear
that American troops are stuck in an open-ended
conflict from which there seems to be no exit. The
realists, however, anticipated big problems before the
war began; in this, they have been proved largely
correct.
كذالك فان جل الواقعيين تقريبا في الولايات المتحدة- عدى هنري كيسنجر- اعترضوا على حرب العراق. و العديد من مؤيدي تلك الحرب هم الآن بصدد مراجعة مواقفهم منها ، لأنه تجلى لهم بان القوات الأمريكية علقت في صراع يبدو أن لا مخرج منه. لقد توقع الواقعيون مشاكل عويصة قبل اندلاع الحرب؛ و في هذا فإنهم أثبتوا أنهم كانوا على صواب.
Taken together, these facts raise the obvious question:
would Hans Morgenthau, the realist who opposed
going to war in Vietnam, also have opposed the war on
Iraq? We can never know for sure and it would be
foolish to say with total certainty that Morgenthau
would have opposed the Iraq war. Nevertheless, given
his theory of international politics, his opposition to
the Vietnam war and the parallels between the two
conflicts, it is highly likely.
إذا ما أخذنا هذا في مجمله ، فان هذه الحقائق تدفعنا إلى التساؤل التالي: هل أن هانز مورقنطاو ، ذاك الواقعي الذي اعترض على حرب فيتنام، كان سيعترض على الحرب على العراق؟ لا يمكننا الجزم بذالك و من البلاهة القول و التأكيد على أن مورقنطاو كان سيعترض على حرب العراق. لكن و بالنظر إلى نظريته عن السياسة الدولية، و اعتراضه على حرب فيتنام و إذا ما راعينا التشابه بين الاثنتين، فان الاعتراض ممكن جدا.
The neo-conservative case: military powerقضية المحافظين الجدد: القوة العسكرية
The dispute about whether to go to war in Iraq was
between two competing theories of international
politics: realism and the neo-conservatism that
underpins the Bush doctrine. To understand the realist
case against Iraq, it is necessary first to lay out the neoconservative
strategy that the realists were challenging.
الخلاف حول شن الحرب على العراق من عدمه كان بين نظريتين متنافستين للسياسة الدولية: الواقعية و المحافظين الجدد الداعمين لمبدأ بوش. لفهم قضية الواقعيين ضد الحرب على العراق ، فمن الضروري أولا تبيان إستراتيجية المحافظين الجدد التي تحداها الواقعيون.
Neo-conservative theory – the Bush doctrine – is
essentially Wilsonianism with teeth. The theory has an
idealist strand and a power strand: Wilsonianism
provides the idealism, an emphasis on military power
provides the teeth.
النظرية المحافظة الجديدة – مبدأ بوش- هي في جوهرها الولسونية بأنيابها. للنظرية موقف ذا بعد مثالي و آخر ذا بعد القوة: الولسونية تمنحها المثالية و التركيز على القوة العسكرية يمدها بالأنياب.
Neo-conservatives correctly believe that the United
States has a remarkably powerful military. They
believe that there has never been a state on earth that
has as much relative military power as the United
States has today. And very importantly, they believe
that America can use its power to reshape the world to
suit its interests. In short, they believe in big-stick
diplomacy, which is why the Bush doctrine privileges
military power over diplomacy.
المحافظون الجدد يجزمون صادقين بان للولايات المتحدة قوة عسكرية متميزة. إنهم يؤمنون بأنه لم يوجد على وجه الأرض دولة لها من القوة العسكرية كتلك التي للولايات المتحدة حاليا ، مع الفارق الزمني. و الأهم من ذالك هو أنهم يؤمنون بان أمريكا تستطيع استعمال قوتها لمسل العالم بما يتماشى و مصالحها. باختصار، إنهم يؤمنون بدبلوماسية العصا الغليظة، لهذا فان مبدأ بوش يفضل القوة العسكرية على الدبلوماسية.
This belief in the utility of military force explains in
large part why the Bush administration and the neoconservatives
favour unilateralism over
multilateralism. If the United States emphasised
diplomacy over military force, it could not act
unilaterally very often, because diplomacy by
definition is very much a multilateral enterprise. But if
a state has awesome military power and can rely
heavily on that power to do business in the
international system, then it will not often need allies.
Instead, it can rely almost exclusively on its military
might to achieve its goals. In other words, it can act
unilaterally, as the Bush administration often did
during its first term.
هذا الإيمان بجدوى القوة العسكرية يفسر، إلى حد بعيد، لماذا تفضل إدارة بوش و المحافظون الجدد الأحادية على الجماعية. في حال ما ركزت الولايات المتحدة على الدبلوماسية عوض القوة العسكرية، فانه لا يمكنها العمل بمفردها في غالب الأحيان، لان الدبلوماسية في جوهرها ذات بعد جماعي. أما في حالة ما إذا كان لدولة ما قوة عسكرية هائلة تعتمد عليها في ممارسة نشاطها في النظام الدولي، فانه غالبا ما لا تحتاج إلى حلفاء. عوض ذالك فهي تعتمد استثناء على قدرتها العسكرية في تحقيق أهدافها. بتعبير آخر، انه يمكنها العمل على انفراد، على غرار ما قامت به إدارة بوش أثناء فترة حكمها الأولى.
The key to understanding why the neo-conservatives
think that military force is such a remarkably effective
instrument for running the world is that they believe
that international politics operate
according to “bandwagoning” logic.
Specifically, they believe that if a
powerful country like the United
States is willing to threaten or attack
its adversaries, then virtually all of
the states in the system – friends and
foes alike – will quickly understand
that the United States means
business and that if thendwagon.y cross
mighty Uncle Sam, they will pay a
severe price. In essence, the rest of
the world will fear the United States, which will cause
any state that is even thinking about challenging
Washington to throw up its hands and jump on the
American ba
إن الآلية التي تمكننا من فهم لما المحافظين الجدد يفكرون بأن القوة العسكرية هي الوسيلة المميزة و الفعالة لتسيير العالم، تكمن في إيمانهم بان السياسة الدولية تعمل بحسب منطق "الامعية" و المسايرة. و تحديدا، إنهم يؤمنون بأنه إذا كانت دولة قوية ،على شاكلة الولايات المتحدة، راغبة في تهديد، أو الهجوم على، منافسيها، فبالتأكيد أن جل دول النظام - الأصدقاء و الأعداء على السواء- سيفهمون بسرعة أن الولايات المتحدة تعني ما تقول، و أنه في حالة المواجهة فان ذالك سيكلفهم غاليا. بيت القصيد هو أن باقي دول العالم ستهاب الولايات المتحدة، ما يؤدي بها أو من يفكر في تحديها إلى رفع الأيدي استسلاما و الانضمام إلى القاطرة الأمريكية.
Before the Iraq war, realists would say to the neoconservatives
that if the United States threatens Iran
and North Korea by putting them on the “axis of evil”
along with Iraq, it will drive them to redouble their
efforts to acquire nuclear weapons. Neo-conservatives
would say to realists that Iran and North Korea will
respond to the fall of Saddam by understanding that
they are numbers two and three on the hit list, and will
seek to avoid the same fate by surrendering. In short,
they will jump on the American bandwagon rather
than risk death.
قبل الحرب على العراق، كان الواقعيون يقولون للمحافظين الجدد بأنه إذا ما هددت الولايات المتحدة إيران و كوريا الشمالية بدمجهم في "محور الشر" مع العراق، فان هذا سيدفعهم إلى مضاعفة جهودهم للحصول على الأسلحة النووية. في حين أن المحافظين الجدد سيردون على الواقعيين بان إيران و كوريا الشمالية سيتجاوبون مع سقوط صدام بفهمهم إنهم في الترتيب الثاني و الثالث على قائمة المطلوبين، و بالتالي فإنهم سيعمدون إلى اجتناب المصير المشابه و الاستسلام. باختصار، إنهم سيقفزون داخل عربة القاطرة الأمريكية عوض التعرض للزوال.
Critics of the Iraq war would also say to the neoconservatives
that it would make sense to solve the
Israeli-Palestinian conflict before invading Iraq. Neoconservatives
would answer that an American victory
in Iraq would compel Yasser Arafat to sign a peace
treaty with Israel. The road to Jerusalem, they would
argue, runs through Baghdad. If the mighty United
States got tough with troublemakers in the Arab world,
the Palestinians would read the writing on the wall.
المنتقدون للحرب على العراق سيقولون كذالك للمحافظين الجدد بأنه أكثر جدوى حل الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني قبل غزو العراق. و المحافظون الجدد سيردون بان نصرا أمريكيا في العراق سيجبر ياسر عرفات على التوقيع على اتفاق سلام مع إسرائيل. سيقولون بأن الطريق إلى القدس يمر عبر بغداد. إنه كلما تشددت الولايات المتحدة القوية مع مثيري الشغب في العالم العربي ، كلما فهم الفلسطينيون الرسالة المدونة على الحائط.
Bandwagoning logic also underpinned the famous
“domino theory”, which was a critical factor in the
American decision to go to war in Vietnam. According
to the domino theory, if Vietnam were to fall to
communism, other countries in southeast Asia would
quickly follow, and then countries in other regions
would begin to fall under the rule of the Soviet Union.
Eventually almost every state in the international
system would jump on the Soviet bandwagon, leaving
the United States alone and weak against an
unstoppable juggernaut.
منطق الامعية و المسايرة كان دعامة " لنظرية الدومينو" المشهورة، و التي كانت العامل المرجح لقرار امريكا الدخول في حرب فيتنام. فبحسب نظرية الدومينو ، فانه في حالة سقوط فيتنام في الشيوعية ، فان العديد من دول جنوب شرق آسيا سوف تسقط تباعا، و بالتالي فان باقي دول المنطقة سوف تسقط تحت سيطرة الاتحاد السوفياتي. و بالتالي فان كل دول النظام الدولي تقريبا سوف تقفز داخل القاطرة السوفياتية، تاركين الولايات المتحدة وحيدة و ضعيفة في وجه عربة عاتية لا يمكن توقيفها.
Some forty years later, the Bush administration
thought that it could turn the domino theory to its
advantage. Knocking off Saddam, the war party
thought, would have a cascading effect in the middle
east, if not the wider world. The Iranians, the North
Koreans, the Palestinians, and the Syrians, after seeing
the United States win a stunning
victory in Iraq, would all throw up
their hands and dance to Uncle
Sam’s tune
حوالي أربعين سنة من بعد، فكرت إدارة بوش بأنه يمكنها استعمال نظرية الدومينو لصالحها. فلقد اعتقد الفريق المؤيد للحرب، بان إزاحة صدام، سيكون له تأثير ارتدادي تتابعي في الشرق الأوسط ، و ربما في باقي العالم. فالإيرانيون و الكوريون الشماليون و الفلسطينيون و السوريون بعد معاينتهم لفوز الولايات المتحدة الباهر في العراق، سيستسلمون برفع أيديهم في الهواء و الرقص على أنغام موسيقى العم سام.
Knocking off Saddam, thewar party thought,
would have a cascading
effect in the middle east,
if not the wider world
اعتقد الفريق المؤيد للحرب، بأن
إزاحة صدام، سيكون له تأثير ارتدادي تتابعي
في الشرق الأوسط ،و ربما في أنحاء أخرى من العالم.
.
The neo-conservatives’ faith in the
efficacy of bandwagoning was based
in good part on their faith in the so-called
revolution in military affairs
(RMA). In particular, they believed
that the United States could rely on
stealth technology, air-delivered
precision-guided weapons, and small but highly mobile
ground forces to win quick and decisive victories. They
believed that the RMA gave the Bush administration a
nimble military instrument which, to put it in
Muhammad Ali’s terminology, could “float like a
butterfly and sting like a bee.”
إن إيمان المحافظين الجدد في فاعلية الامعية أو المسايرة ارتكز في جانب كبير منه على ما اسمي بالثورة في الشؤون العسكرية. و لقد ارتكز الإيمان، من اجل النصر السريع و الحاسم، على تكنولوجيا التخفي و على أسلحة التوجيه الدقيق من الجو و كذالك على الوحدات الأرضية الخفيفة و السريعة التحرك. لقد اعتقدوا بأن الثورة في الشؤون العسكرية أمد إدارة بوش بوسيلة عسكرية مرنة، ينطبق عليها وصف مصطلح محمد علي " أنها تطير كالفراشة و تلسع كالنحلة."
The American military, in their view, would swoop
down out of the sky, finish off a regime, pull back and
reload the shotgun for the next target. There might be
a need for US ground troops in some cases, but that
force would be small in number. The Bush doctrine did
not call for a large army. Indeed, heavy reliance on a
big army was antithetical to the strategy, because it
would rob the military of the nimbleness and flexibility
essential to make the strategy work.
من وجهة نظر هؤلاء فان العساكر الأمريكيين سينقضون من الجو ، يزيحون النظام ثم ينسحبون لتعبئة البنادق استعدادا للمواجهة التالية. قد تكون هناك حاجة لقوات برية أمريكية في بعض الحالات، لكن مثل تلك القوة سيكون حجمها صغيرا. مبدأ بوش لا يتطلب جيشا كبيرا. من المؤكد أن الاعتماد الواسع على جيش كبير مناقض في صميمه لتلك الإستراتيجية، لأنه سيحرم العسكريين من المرونة الضرورية التي تفعل تلك الإستراتيجية.
This bias against big battalions explains why deputy
secretary of defense Paul Wolfowitz (a prominent neoconservative)
and secretary of defense Donald
Rumsfeld dismissed out of hand (the then US army
chief of staff) General Eric Shinsheki’s comment that
the United States would need “several hundred
thousand troops” to occupy Iraq. Rumsfeld and
Wolfowitz understood that if the American military
had to deploy huge numbers of troops in Iraq after
Saddam was toppled, it would be pinned down, unable
to float like a butterfly and sting like a bee. A large-scale
occupation of Iraq would undermine the Bush
administration’s plan to rely on the RMA to win quick
and decisive victories.
إن هذا الانحياز ضد الفيالق الكبرى يفسر الموقف الرافض لكل من نائب وزير الدفاع بول وولفويتز ( أحد أبرز المحافظين الجدد) و وزير الدفاع نفسه دونالد رامسفيلد ، لتصريحات قائد أركان الجيش الأمريكي آن ذاك ، الجنرال أريك شينشكي الذي قال بأن الولايات المتحدة ستحتاج إلى " مئات الآلاف من الأفراد" لاحتلال العراق. لقد فهم كل من رامسفيلد و وولفوينز بأنه في حال ما إذا نشر العسكريون الأمريكيون عددا كبيرا من أفراد الجيش الأمريكي في العراق بعد إسقاط صدام ، فان حركيته و مرونته ستتقلص و من تم فإنه لن يحلق كالفراش و لن يلسع كالنحل. فاحتلال واسع للعراق سيعيق برنامج إدارة بوش في اعتمادها على الثورة في الشؤون العسكرية من أجل تحقيق انتصارات سريعة و حاسمة.
In sum, the RMA was supposed to make
bandwagoning work, which, in turn, would make big stick
diplomacy work, which, in turn, would make a
unilateralist foreign policy feasible.
باختصار كان يفترض بأن الثورة في الشؤون العسكرية ستسهل عمل المسايرة و الامعية، و التي بدورها ستسهل من عمل دبلوماسية العصا الغليظة ، و التي بدورها ستجعل من السياسة الخارجية الأحادية أمرا ممكنا.
The neo-conservative case: Wilsonian idealism
قضية المحافظين الجدد: الولسونية المثالية.
The idealist or Wilsonian strand of the neoconservatives’
theory of international politics focuses
on promoting democracy, which they believe is the
most powerful political ideology on the face of the
earth. Moreover, they believe that the world divides
into good states and bad states, and that the
democracies are the white hats.
إن روابط المثاليين أو الولسونيين في نظرية المحافظين الجدد في السياسات الدولية تركز على تطوير الديمقراطية، التي يعتقدونها أقوى اديولوجية سياسية على وجه الأرض. بل أكثر من ذالك، إنهم يؤمنون بأن العالم ينقسم إلى دول جيدة و أخرى سيئة، و بأن الديمقراطيات هي صاحبة القبعات البيضاء أي الدول الجيدة.
Democracies have benign motives and are naturally
inclined to act peacefully toward other states.
Democracies only act in a bellicose fashion when the
black hats, invariably non-democratic states, leave
them no choice. Of course, they believe in democratic
peace theory, which says that democracies hardly ever
fight each other. Thus, if the United States could help
create a world populated exclusively with democracies,
there would be no war and we would have reached
what Francis Fukuyama famously called “the end of
history”. If every state in the system looked like
democratic America, which is obviously a virtuous
state, we would live in a world of all white hats and no
black hats, which, by definition, would be a peaceful
world.
الديمقراطيات تتميز بدوافعها الخيرة و هي مجبولة على التعامل بطريقة سلمية مع الدول الأخرى. كما ان الديمقراطيات تتعامل بطريقة عنيفة ، عندما يجبرها سلوك الدول الشريرة ، غير الديمقراطية، على ذالك أي لا خيار سوى التصدي. من الطبيعي أنهم يحافظون على الإيمان بنظرية السلم الديمقراطي التي تؤمن بان الديمقراطيات نادرا ما تتقاتل فيما بينها. لذا فإذا ما ساعدت الولايات المتحدة على إقامة عالم محصور في مكوناته من الديمقراطيات، فانه لن تكون هناك حروب و بالتالي نرتقي إلى ما وصفه فرنسيس فكوياما " بنهاية التاريخ". فإذا ما تشبهت كل دول النظام بأمريكا الديمقراطية، التي هي دولة خيرة، فإننا سنحيى في عالم ذا قبعات بيضاء و لا وجود لقبعات سوداء، ما يعني بداهة عالما آمنا.
Fukuyama thought we had reached the end of history
in 1989 with the end of the cold war, and that boredom
would be the main problem in the decades ahead. But
9/11 made it clear that the west was not going to be
bored for the foreseeable future, because it faces a
major-league terrorist threat emanating from the Arab
and Islamic world, especially the middle east. The neoconservatives
reacted to this problem by arguing that
the root of the problem was the almost complete
absence of democracy in the middle east.
End of history logic, in other words, did not apply to
this area because virtually no state looked like
America. The solution was obvious: export democracy
to the middle east, and hopefully to the wider Islamic
world. Transform the region and make it into a zone of
democracies, the neo-conservatives argued, and the
terrorism problem would go away. After all, no state
modelled on the United States would resort to terror.
تصور فكوياما بأنا بلغنا نهاية التاريخ مع العام 1989 بنهاية الحرب الباردة، و بأن القلق هو المشكل الأساس للعقود القادمة. لكن أحداث الحادي عشر من سبتمبر 9/11 كشفت بشكل جلي أن الغرب لن تنتابه مرحلة القلق في مستقبله المنظور كون عصبة كبيرة من الخطر الإرهابي النابع من العالم العربي و الإسلامي، خاصة الشرق الأوسط ، ستواجهه. ردة فعل المحافظين الجدد حول هذا المشكل تمثلت في القول بان جذور المشكلة تتمثل في الغياب التام للديمقراطية في الشرق الأوسط. بالتالي فان منطق نهاية التاريخ لم يكن لينطبق على هذه المنطقة، لأنه و لا دولة واحدة تتشابه مع أمريكا. و الحل كان بديهيا: تصدير الديمقراطية للشرق الأوسط و ربما لكافة أسقاع العالم الإسلامي. حول المنطقة و اجعل منها بقعا للديمقراطية، أو هكذا حاجج المحافظون الجدد، و من ثم فان مشكل الإرهاب سيندثر. لان المنطق يقول بأن أي دولة مسلت على شاكلة الولايات المتحدة لن تجنح للترهيب أو الإرهاب.
Thus, the Bush doctrine emphasises the importance of
spreading democracy, especially in the middle east.
Iraq was the first major effort in this endeavour,
although it could be argued that the war against
Afghanistan was the initial step and Iraq was the
second one. Regardless, Iraq was not intended to be
the last step.
إذن فان مبدأ بوش يركز على الاهتمام بنشر الديمقراطية خاصة في منطقة الشرق الأوسط. العراق كان بمثابة الخطوة الأساسية الأولى على هذا الطريق، و لو انه يمكن القول بان الحرب على أفغانستان كانت الخطوة الأولى في حين أن الحرب على العراق كانت الخطوة الثانية. لكنه و في جميع الحالات فان الحرب على العراق لم يكن يقصد منها أن تكون الخطوة الأخيرة.
In the heady days after Baghdad fell on 9 April 2003
the Bush administration and its neo-conservative
supporters made it clear that they intended to use the
threat or application of military force to topple the
regimes in Iran and Syria and eventually to transform
the entire region into a sea of democracies. This was to
be social engineering on a massive scale and it was to
be done with a mailed fist
في الأيام التي أعقبت سقوط بغداد أي بعد 9 ابريل 2003 وضحت إدارة بوش و مؤيدوها من المحافظين الجدد بأنه في نياتهم التهديد و استعمال القوة العسكرية من أجل إزاحة أنظمة إيران و سوريا و من تم تحويل كل المنطقة إلى بحر من الديمقراطيات. كانت هذه بمثابة تقنية اجتماعية على مستوى شامل يتم انجازها بواسطة قبضة حديدية.
To call the Bush administration conservative, at least
in its foreign policy, is mistaken. It is pursuing a
radical foreign policy, regardless of what one thinks of
its merits. No true conservative would embrace such a
grandiose policy. Moreover, the label neo-conservative
seems like a misnomer when one considers the scope
and ambition of the foreign policies that neoconservatives
prescribe for the United States.
إن من يصف إدارة بوش بالمحافظة مخطئ، على الأقل فيما يتعلق بسياستها الخارجية. إنها تنتهج سياسة خارجية جذرية بغض النظر عما يعتقد أيا في جدواها. و الحقيقة هي انه لا يمكن لمحافظ حق أن يتبنى مثل تلك السياسة العظمى. بل أكثر من هذا فان صفة المحافظين الجدد تبدو غير متناسقة مع طموحات و أبعاد السياسات الخارجية التي يختارها أولئك المحافظون الجدد للولايات المتحدة.
Neither the neo-conservatives nor President Bush ever
explained in detail how democracy was going to take
root in the middle east, where there was hardly any
history of democracy. Furthermore, little was said
about how the United States was going to effect this
transformation at the end of a rifle barrel. It was just
assumed that democracy would sprout once Saddam
Hussein and other tyrants were removed from power.
انه لا المحافظون الجدد ولا الرئيس بوش شرح لنا بالتفصيل كيف للديمقراطية أن تتجذر في الشرق الأوسط حيث لم يسبق أي تأريخ لوجودها. و الأكثر من هذا، لقد قيل القليل عن الكيفية التي بواسطتها يمكن الولايات المتحدة انجاز ذاك التغيير من خلال فوهة البنادق. لقد تم الافتراض بان الديمقراطية سوف تتفتق بمجرد إزاحة صدام و باقي الطغاة عن الحكم.
The American people, much to their discredit, never
demanded an explanation as to how the United States
military, which has never been particularly good at
nation-building, was going to do massive social
engineering in a foreign and probably hostile culture.
إن الشعب الأمريكي ، و هذا يحسب عليه، لم يطالب يوما بتفسير ما إذا كان عسكريو الولايات المتحدة ، و الذين لم يبرهنوا يوما على قدرتهم على إعادة بناء الأمم و الأوطان، مقبلون على تقنية فرز اجتماعي كبير لثقافة أجنبية و فوق ذالك معادية.
The bottom line is that the neo-conservative theory of
international politics that moved the invasion of Iraq
has a power-based strand which emphasises big stick
diplomacy and bandwagoning logic, and an idealist
strand that calls for spreading democracy across the
middle east and maybe even the entire globe.
بيت القصيد هو أن نظرية المحافظين الجدد للسياسة الدولية، و التي حركت غزو العراق، قاعدة ارتكاز القوة فيها قائمة على دبلوماسية القوة و منطق الامعية ، في حين أن قاعدة ارتكاز مثاليتها تدعو إلى نشر الديمقراطية في كامل الشرق الأوسط و ربما العالم كله.
Hans Morgenthau and the realist critique of neoconservatism
هانز مورقنطاو و النقد الواقعي للمحافظين الجدد
What, then, is the realist critique of this neoconservative
theory, and how might Hans Morgenthau
have reacted to the arguments for and against the Iraq
war?
ما هو اذن التقييم الواقعي لنظرية المحافظين الجدد هذه، و كيف يمكن تصور ردة فعل هانز مورقنطاو للحجج المؤيدة و المعارضة للحرب على العراق؟
Realists do not believe that we live in a bandwagoning
world. On the contrary, realists tend to believe that we
live in a balancing world, in which, when one state puts
its fist in another state’s face, the target usually does
not throw its hands in the air and surrender. Instead, it
looks for ways to defend itself; it balances against the
threatening state.
الواقعيون لا يؤمنون بأنا نعيش في عالم يتصف بالامعية. بل على العكس من ذالك انهم يعتقدون بأنا في عالم يسوده التوازن، اذ عندما تعمد دولة ما الى مجابهة اخرى فان الثانية لا تستسلم. بل أنها تعمد للبحث عن طرق دفاعية؛ بمعنى انها توازن في مواجهة القوة المهددة.
Thus, realists predicted that Iran and North Korea
would not react to an attack on Iraq by abandoning
their nuclear programmes, but would work harder
than ever to acquire a nuclear deterrent so as to
immunise themselves from American power. Of
course, this is exactly what has happened over the past
two years, and there is no sign that either of the
remaining members of the axis of evil is likely to cave
into the Bush administration’s threats. Simply put, we
live in a balancing world.
لهذا استنتج الواقعيون بأن ايران و كوريا الشمالية لن تكون ردة فعلهما بعد الهجوم على العراق، التخلي عن برنامجيهما النووين، بل على العكس من ذالك سيسعيان جاهدين لاكتساب السلاج النووي الرادع تأمينا لهما من القوة الامريكية. و هذا ما حصل عمليا خلال السنتين الماضيتين، و لا توجد مؤشرات تدلل على ان باقي اعضاء محور الشر تراجع تخاذلا امام تهديدات ادارة بوش. كتفسير بسيط يمكن القول بانا نعيش في عالم قائم على التوازن او الموازنة.
It is also worth noting that the neo-conservatives
expected America’s allies in Europe to change their
tune after Iraq and support the Bush doctrine. Once
the United States demonstrated the power of its sword,
the weak-kneed Europeans would have to accept the
fact that they live in a world that operates according to
American rules and nobody else’s. So far, the French
and Germans do not appear to be following that ******.
كما أنه من الاهمية بمكان الاشارة الى ان المحافظين الجدد توقعوا ان حلفاء امريكا في اوروبا سيغيرون مواقفهم بعد العراق و يدعمون مبدأ بوش. فبعد برهنة الولايات المتحدة على قوة ساعدها فان الضعفاء في اوروبا سيتقبلون تلك الحقيقة و يقبلون التعايش في عالم تسوده قواعد و قوانين امريكا و ليس ايا آخر. لكن الى حد الان لا يبدو ان الفرنسيين و الالمان يقبلون بتلك المخطوطات.
As far as Morgenthau’s views on balancing versus
bandwagoning are concerned, the critical issue is how
he thought about the domino theory, which is based on
bandwagoning logic and which was at the heart of the
debate about whether to fight in Vietnam.
في ما يتعلق بوجهة نظر مورقنطاو عن الموازنة في ما قابلها من أمعية أو مسايرة ، فان المسالة الجوهرية هي تفكيره حول نظرية الدومينو و التي تقوم على منطق الامعية و التي شكلت جوهر النقاشات حول الحرب في فيتنام من عدمها.
Morgenthau, not surprisingly, thought that the domino
theory was hooey. Like all realists, he understood that
we live in a balancing world and that the fall of
Vietnam would not have a cascading effect in southeast
Asia, much less across the entire globe. It is hard to
believe that he would have accepted the neoconservatives’
claim that invading Iraq would cause
America’s other adversaries to start dancing to the
Bush administration’s tune.
تصور مورقنطاو و لا غرابة في ذالك بأن نظرية الدومينو كانت سخيفة. و على غرار جل الواقعيين ، تفهم بانا نعيش في عالم يسوده التوازن ، و بان سقوط فيتنام لم يكن ليحدث ذاك التساقط التتابعي في جنوب شرق أسيا أو في باقي مناطق العالم. و من الصعب الجزم بأنه كان سيتقبل ادعاء المحافظين الجدد القائل بان غزو العراق سيدفع أعداء أمريكا الباقيين إلى التناغم معها مستجيبين لمطالبها.
On the idealist strand of neo-conservative theory, the
argument is even stronger that Morgenthau, like
almost all contemporary realists, would have opposed
the Iraq war. Realists tend to believe that the most
powerful political ideology on the face of the earth is
nationalism, not democracy. President Bush and his
neo-conservative allies largely ignore nationalism. It is
simply not part of their discourse. For them, the
emphasis is constantly and emphatically on
democracy, and they believe that invading countries to
facilitate the spread of democracy is an attractive
option.
على الدرب المثالي لنظرية المحافظين الجدد، فان الحجة اقوي ، إذ أن مورقنطاو، و على غرار الواقعيين الحاليين، كان سيعترض على حرب العراق. للواقعيين ميل اعتقادي بان أقوى الإيديولوجيات السياسية على وجه الأرض هي الوطنية و ليس الديمقراطية. فالرئيس بوش و حلفاءه من المحافظين الجدد يتجاهلون الوطنية. إنها ببساطة لا تشكل جزءا من نقاشاتهم. بالنسبة لهم التركيز الدائم و النهائي هو على الديمقراطية، و بالتالي فإنهم يؤمنون بان غزو الدول من أجل تسهيل نشر الديمقراطية هو بديل جذاب.
Realists, by contrast, think that nationalism usually
makes it terribly costly to invade and occupy countries
in areas like the middle east. People in the developing
world believe fervently in self-determination, which is
the essence of nationalism, and they do not like
Americans or Europeans running their lives. The
power of nationalism explains in good part why all of
the great European empires – the British, the French,
the Dutch, the Portuguese, the Austro-Hungarian, the
Ottoman and the Russian – are now on the scrapheap
of history.
على النقيض من ذالك فان الواقعيين يتصورون بان الوطنية عادة ما تؤدي إلى رفع تكاليف غزو و احتلال الدول خاصة في مناطق مثل الشرق الأوسط. شعوب العالم النامي لها قناعة راسخة في حقها تقرير مصيرها، الذي يشكل لب الوطنية، و لا تحبذ لا الأمريكيين و لا الأوروبيين التدخل في شؤونها. إن قوة الروح الوطنية هي ما يفسر اليوم و إلى حد كبير لما الإمبراطوريات الأوروبية، البريطانية و الفرنسية و الهولندية و البرتغالية و النمساوية المجرية و العثمانية و الروسية هي الآن جزء من مزبلة التاريخ.
There are other cases which demonstrate that
nationalism quickly turns liberators into occupiers,
who then face a major insurrection. The Israelis, for
example, invaded Lebanon in 1982 and were at first
welcomed as liberators. But they overstayed their
welcome and generated an insurgency which drove
them out of Lebanon eighteen years later.
هناك العديد من الحالات التي تبرهن على أن الوطنية تحول بشكل سريع المحررين إلى محتلين يواجهون فيما بعد انتفاضات كبرى. فالإسرائيليون مثلا غزو لبنان سنة 1982 و تم الترحيب بهم كمحررين، لكنهم تجاوزوا مدة الضيافة ما تمخض عنه انتفاضات و ثورات طردتهم من لبنان بعد ثمانية عشر عام.
The American experience in Vietnam and the Soviet
experience in Afghanistan fit the same basic pattern,
although the American and Soviet learning curves were
a bit steeper than the Israeli. In short, realists thought
from the start that it was foolish in the age of
nationalism to think that the United States could
invade and occupy Iraq and other countries in the
middle east for the purpose of altering their political
systems in ways that would make them friendly to
America.
كلتا التجربتين الأمريكية و الروسية في كل من فيتنام و أفغانستان تتناسقان مع هذا النمط و لو أن منحنى التأقلم الأمريكي و السوفيتي كان أكثر انحدارا من منحنى الإسرائيليين. باختصار يمكن القول بان الواقعيين اعتقدوا منذ البداية بأنه من غير المنطقي في عصر الوطنية التفكير في أن الولايات المتحدة يمكنها غزو و احتلال العراق و دول أخرى في الشرق الأوسط بغرض تغيير أنظمتها السياسية و جعلها أكثر صداقة (تبعية) لأمريكا.
There is little doubt that Morgenthau saw nationalism
as a potent political force and that, more than any
other factor, it drove his opposition to the Vietnam
war. Many argued during the Vietnam years that the
fight was a war between democracy and communism
that the United States could not afford to lose.
Morgenthau rejected this view, and argued that the
North Vietnamese and the Viet Cong (the guerrilla
forces in South Vietnam) were motivated mainly by
nationalism, not communism, and that they would
invariably view American troops in their midst a
colonial occupiers whom they would fight hard to
expel.
ليس هناك أدنى شك في أن مورقنطاو رأى في الوطنية قوة سياسية فعالة ، و ذالك أكثر من أي عامل آخر، و هو ما زاد في اعتراضه على حرب فيتنام. حاجج الكثيرون أثناء سنوات فيتنام، بان العراك كان بمثابة حرب بين الديمقراطية و الشيوعية، كان لزاما على الولايات المتحدة ألا تخسرها. لكن مورقنطاو عارض هذا التصور و حاجج بان الفيتناميين الشماليين و الفيات كونغ ( القوى الثورية في فيتنام الجنوبي) كان دافعهم الأساسي وطني و ليس شيوعي، و بالتالي فإنهم سيعتبرون القوات الأمريكية المتواجدة فيما بينهم كقوات محتلة ينبغي مجابهتها بعنف لإجلائها.
Morgenthau understood that if the United States
committed large-scale military forces to Vietnam, it
would face a major-league insurgency that would be
extremely difficult to beat. It is natural to conclude that
he would have understood that this same basic logic
applied to Iraq, and thus would have opposed the Iraq
war as fiercely as he opposed the war in Vietnam.
لقد فهم مورقنطاو بأنه إذا ما جندت الولايات المتحدة قوات عسكرية كبرى في فيتنام فإنها ستواجه بقوة ثورية أكبر يصعب دحرها. من الطبيعي إذن الاستنتاج بأنه كان سيعتمد نفس المنطق على العراق، و بأنه كان سيعترض على الحرب على العراق بنفس قوة اعتراضه على حرب فيتنام.
Realism, democracy, and American foreign policy
الواقعية و الديمقراطية و سياسة أمريكا الخارجية
There is no question that the revolution in military
affairs helps the United States conquer countries in the
middle east quickly and easily, although it is not clear
that the RMA is essential for that purpose. After all, the
Soviets did not need the RMA to overrun Afghanistan
in 1979, and the Israelis did not need the RMA to
overrun Lebanon in 1982. The United States almost
certainly could have defeated Iraq in short order
without the RMA. In fact, it is relatively easy for a
powerful country like America to conquer states in the
developing world.
لا جدال في أن الثورة في الشؤون العسكرية تساعد الولايات المتحدة على احتلال دول الشرق الأوسط بطريقة سريعة و سهلة، و لو انه غير واضح ما إذا كانت هذه الثورة لازمة و ضرورية لتحقيق ذاك الهدف. فالسوفيت مثلا لم يكونوا بحاجة لثورة في الشؤون العسكرية للاستيلاء على أفغانستان في العام 1979، كما أن الإسرائيليين لم يكونوا بحاجة لتلك الثورة في الشؤون العسكرية عند اكتساح لبنان سنة 1982. و من المؤكد أن الولايات المتحدة كانت ستهزم العراق في مدة وجيزة بدون ثورة الشؤون العسكرية. الحقيقة هي أن دولة قوية بحجم الولايات المتحدة قادرة على احتلال دول العالم الثالث بسهولة و يسر.
The real trouble comes once the United States owns
the country it has overrun, and the Americans are seen
as occupiers and face an insurgency. The RMA is
largely useless in combating an insurgency, against
which a large army is needed, as the Bush
administration has discovered in Iraq. But once the
United States commits huge numbers of soldiers in a
country like Iraq, it is no longer free to invade other
countries because it is effectively stuck in a quagmire.
المشاكل الحقيقية تبدأ عندما تسيطر الولايات المتحدة على البلد الذي احتلته، و ينظر لها من قبل سكانه الأصليين على أنها المحتل الذي يجب محاربته. و الثورة في الشؤون العسكرية لا جدوى منها لمواجهة المقاومة التي لا يمكن التصدي لها إلا من قبل جيش كما اكتشفت إدارة بوش في العراق. لكن عندما ترتبط الولايات المتحدة بعدد كبير من عساكرها في بلد كالعراق، فإنها تفقد حرية احتلال بلدان أخرى كونها علقت في مستنقع.
When that happens, bandwagoning is taken off the
table, simply because America’s other adversaries no
longer have to fear that the American military will
swoop down out of the sky and finish them off; thus
they have no reason to throw up their hands and
surrender to the Bush administration. In short,
occupation stoke nationalism, which leads to
insurgency, which undermines any hope of making
bandwagoning logic work, which undermines big-stick
diplomacy.
عندما يحصل ذالك فان المسايرة تتجاهل لان مناوئو أمريكا ، بكل بساطة لم تعد تخيفهم قوتها التي تنقض من عل و تزيلهم ؛ لذا لم يعد لزاما عليهم رفع الأيدي استسلاما لإدارة بوش. يمكن القول اختصارا بان الاحتلال يتناقض و الوطنية ما يؤدي إلى الثورة و التمرد الشئ الذي يؤثر على آمال جعل المسايرة عملا منطقيا و الذي بدوره يحد من فاعلية دبلوماسية العصا الغليظة.
If a misunderstanding of nationalism is the first
problem with the idealism of the neo-conservatives,
the second is that democracies, for all their virtues, do
not always pursue benign foreign policies. I have no
doubt that democracy is the best political system and I
think that spreading democracy across the globe is a
noble goal. I am glad that Germany is a flourishing
democracy today and I hope that Iraq follows suit
sooner rather than later. Nevertheless, when it comes
to foreign policy, democracies are not always the white
hats that President Bush and his neo-conservative
supporters make them out to be.
إذا كان سوء فهم الوطنية هو أول مشكل لدى مثاليي المحافظين الجدد ، فان ثاني المشاكل يتمثل في كون الديمقراطيات بميزاتها الايجابية ، لا تنتهج دائما سياسات خارجية مسالمة. ليس لدي أدنى شك في كون الديمقراطية هي أحسن الأنظمة السياسية و أنا اعتقد بان نشرها عبر المعمورة هو هدف سام. أنا فخور لان ألمانيا اليوم هي بلد تزدهر فيه الديمقراطية و آمل في أن يلتحق بها العراق آجلا و ليس عاجلا. لكنه عندما يتعلق الأمر بالسياسة الخارجية فان الديمقراطيات ليست دائما تلك القبعات البيضاء ( المسالمة) التي يصورها لنا الرئيس بوش و مؤيدوه من المحافظين الجدد.
For example, it is often argued that Iraq under Saddam
Hussein was especially evil because it used chemical
weapons against both Iran and the Kurds in the 1980s.
However, at the time, the United States was providing
Iraq with overhead satellite imagery so that it could
use its chemical weapons more effectively against the
Iranian army. When Iraq came in for condemnation
for using chemical weapons at the United Nations and
in the US Congress, the Reagan and first Bush
administrations went to considerable lengths to shield
Saddam’s regime from criticism in those august
bodies.
مثال ذالك انه كان يحاجج بان العراق تحت إمرة صدام حسين كان يصور على انه شر كونه استعمل الأسلحة الكيماوية ضد الإيرانيين و الأكراد في الثمانينيات. لكنه أثناء تلك الفترة كانت الولايات المتحدة تمد العراق بالصور الفضائية حتى يتمكن العراق من استعمال أسلحته الكيماوية بفاعلية اكبر ضد القوة الإيرانية. و عندما تعرض العراق للتنديد بفعل استعماله للأسلحة الكيماوية ، أمام هيئة الأمم المتحدة و الكونغرس الأمريكي ، فان إدارتي ريغان و بوش الأب عملتا على تغطية نظام صدام من الانتقادات الموجهة له من قبل تلك الهيئات الموقرة.
The United States not only has dirty hands from Iraq,
but it has also engaged in barbaric behaviour of its
own. One should not underestimate how ruthless
democratic America can be when pushed to the wall.
American bombers pulverised German and Japanese
cities in the second world war, killing about a million
Japanese civilians in the process. Moreover, the United
States is the only country in the world that has used
nuclear weapons against another country.
و الولايات المتحدة لم تتسخ يداها بما فعلته في العراق و حسب، بل أن سلوكها، هي ذاتها، اتصف بالبربرية. علينا ألا نقلل من همجية أمريكا الديمقراطية عندما تحشر في زاوية. فالقاذفات الأمريكية حطمت مدنا ألمانية و يابانية في الحرب العالمية الثانية، قتلت أثناءها حوالي مليون مدني ياباني. و الأكثر من هذا هو أن الولايات المتحدة هي الدولة الوحيدة في العالم التي استعملت السلاح النووي ضد دولة أخرى.
Of course, most Americans believe that there was
nothing wrong with bombing Germany and Japan or
using nuclear weapons against Japanese civilians,
because we are the white hats and the victims were the
black hats. However, when you are at the other end of
the American rifle barrel, it usually does not look that
way. When you are staring down the barrel of that rifle,
it is the United States that looks like the black hat.
بطبيعة الحال فان غالبية الأمريكيين يؤمنون بان لا ضرر في قنبلة المدن الألمانية و اليابانية أو استعمال السلاح النووي ضد المدنيين اليابانيين ، لانا نمثل القبعات البيض (المسالمين) ، أما الضحايا فهم القبعات السود (المعتدون). لكنك إن كنت في الجهة المقابلة لخزنة بارود البندقية الأمريكية، فان الأمر لا يبدو بتلك الصورة. عندما تكون في مواجهة بارود البندقية الأمريكية فأنها هي من تبدو حاملة القبعة السوداء (المعتدية).
As Morgenthau clearly understood, it is often difficult
to distinguish between good and bad guys in
international politics, which means that there is likely
to be much resistance to America’s big-stick
diplomacy, since many people around the world are
likely to view the Bush administration as a bully, not a
liberator.
كما فهم مورقنطاو بوضوح فانه يصعب التمييز بين الأفراد الخيرين و الشريرين على مسرح السياسة الدولية ، الشئ الذي يعني بأنه ستكون هناك مقاومة لدبلوماسية العصا الغليظة الأمريكية، لان الكثير من شعوب العالم، سيعتبرون إدارة بوش إدارة طغاة أكثر منها إدارة محررين.
There is another problem with democracies portraying
themselves as the white hats in the world: it
encourages them to go on crusades to crush nondemocracies
and transform the world into one giant
zone of democracies. This tendency was definitely on
display in the United States during the first half of the
1960s, when intervention in Vietnam was being
debated. Not surprisingly, Morgenthau warned about
the dangers of pursuing global crusades in making his
case against the war in Vietnam. This same tendency
was in play again in the run-up to the second Gulf war
of 2003 when the Bush administration laid out its case
for transforming the middle east with the mailed fist.
Morgenthau almost certainly would have criticised that
policy and the impending war loudly and clearly.
و هناك إشكالية أخرى مع الديمقراطيات التي تصور نفسها صاحبة القبعات البيضاء في هذا العالم: إنها تدفعهم إلى تبني حملات لدحر غير الديمقراطي و تحويل العالم إلى واحة كبرى من الديمقراطيات. تجلى هذا المنحى بوضوح تام في سلوك الولايات المتحدة في بداية الستينات، عندما طرحت فكرت التدخل في فيتنام. لم يكن غريبا آن ذاك بان مورقنطاو حذر من مخاطر إتباع الحملات الشاملة في عرضه موقفه من حرب فيتنام. هذا التوجه ذاته هو الذي برز واضحا عند التعبئة لحرب الخليج الثانية سنه 2003 عندما طرحت إدارة بوش مشروعها لتغير الشرق الأوسط باستعمال قبضة القوة. كان مورقنطاو سينتقد،بصوت عل و واضح، تلك السياسة و ما انجر عنها من حرب.
Creating democracies in areas like the middle east,
where there is little experience with that form of
government, is a daunting task. The United States has
not had much success with nation-building in the past
and there are no good theories that explain how to
succeed at it. There are many reasons to think that
spreading democracy with military force is not an
effective way to build democracy in Iraq, or any other
place for that matter.
إن اختلاق ديمقراطيات في منطقة كالشرق الأوسط ، ذا التجربة المحدودة، بمثل ذاك الشكل من الحكومات، لهو بمثابة التزام فوق الطاقة. للولايات المتحدة نجاحات ماضية محدودة فيما يتعلق ببناء الأمم و لا توجد هناك نظريات جيدة تمكن من تفسير كيفية النجاح فيها. هناك العديد من الأسباب التي تجعل المرء يقتنع بان نشر الديمقراطية عن طريق القوة العسكرية ليس بالطريقة المثلى لبناء الديمقراطية في العراق أو في أي بلد آخر.
Not surprisingly, Hans Morgenthau was an ardent
critic of the American effort to democratise Vietnam in
the late 1950s and early 1960s. Morgenthau was not
opposed to making Vietnam democratic. He just
thought that Vietnam was not ready for democracy and
American efforts to impose it on that country would
ultimately fail, regardless of US intentions.
لذا فانه لا غرابة في كون هانز مورقنطاو كان من المنتقدين الأشداء لمجهود أمريكا الساعي ، في الخمسينات و الستينات، إلى دمقرطة فيتنام. لم يكن مورقنطاو يعترض على جعل فيتنام بلدا ديمقراطيا. لقد تصور بان فيتنام لم يكن مستعدا للديمقراطية، و أن مجهود أمريكا، بغض النظر عن نياتها، لفرضها على ذاك البلد، مآلها الفشل.
Realists are often accused of disliking democracy and
even of being anti-democratic. This is a bogus charge.
Every realist I know would be thrilled to see Iraq
turned into a thriving democracy. Realists, however,
are well aware of the difficulty of spreading democracy,
especially by military means. They also understand
that even if the enterprise is successful, that is no
guarantee that peace will break out. Democracies as
well as non-democracies like having nuclear
deterrents, and both kinds of states support terrorism
when it suits their interests.
أحيانا ما يتهم الواقعيون بعدم محبتهم للديمقراطية بل أنهم ضدها. إن هذا لاتهام باطل. أيا من الواقعيين الذين اعرفهم سينتابه الفرح إذا ما رأى العراق تحول إلى بلد بديمقراطية متفتحة. لكن الواقعيين على دراية تامة بالصعوبات التي تواجه نشر الديمقراطية خاصة عندما يكون ذالك بالوسائل العسكرية. و هم يتفهمون بأنه حتى في حالة ما إذا كان المشروع ناجحا فلا ضمانة بان السلم سيعم. فكلا من النظم الديمقراطية و غير الديمقراطية تحبذ امتلاك الأسلحة النووية الرادعة، و كلا الشكلين من الدول يدعم الإرهاب عندما يتماشى ذالك مع مصالحه.
In conclusion, neo-conservatives and realists have two
very different theories of international politics, which
were reflected in their opposing views on the wisdom
of invading and occupying Iraq. Actually, the war itself
has been a strong test of the two theories. We have
been able to see which side’s predictions were correct.
It seems clear that Iraq has turned into a debacle for
the United States, which is powerful evidence – at least
for me – that the realists were right and the neoconservatives
were wrong.
خاتمة القول هي أن لكل من المحافظين الجدد و الواقعيين نظريات متباينة جدا للسياسة الدولية، و لقد اتضحت ذالك من خلال رؤاهم المتعارضة حول الحكمة من وراء غزو و احتلال العراق. و الحقيقة هي أن الحرب ذاتها أصبحت امتحانا كبيرا لكلتا النظريتين. لقد تمكنا من معاينة أيا من نبوءات الطرفين كانت الأصح. و على ما يبدو فان العراق شكل هزيمة للولايات المتحدة، و الذي هو بمثابة الدليل القوي، على الأقل فيما يخصني، بان الواقعيين كانوا على صواب في حين أن المحافظين الجدد كانوا على خطأ.
I think that Hans Morgenthau, who some four decades
ago made the realist case against escalation in Vietnam
using arguments similar to those realists employed in
the run-up to the Iraq war, would have opposed that
war as well if he had been alive.
أنا اعتقد بان هانز مورقنطاو، الذي تبنى منذ حوالي أربعة عقود قضية الواقعيين ضد تصعيد الحرب في فيتنام باستعماله حججا مشابهة للتي استعملها الواقعيون إبان الحملة على العراق، كان سيعترض على تلك الحرب لو بقي على قيد الحياة.
Hans J Morgenthau
هانز ج مورقنطاو
Hans Joachim Morgenthau (1904-80) was the
foremost scholar in the field of international relations
in the mid-20th century, and the leading architect of
“political realism”.
هانز جواكيم مورقنطاو (1904-80) كان ابرز الدارسين في حقل العلاقات الدولية في أواسط القرن العشرين، و المهندس الرائد " للواقعية السياسية".
He was born in Coburg, Germany in February 1904
and studied in Munich and Frankfurt before teaching
law in Geneva and Madrid. His early thinking was
influenced by Friedrich Nietzsche, and he was also
marked by the ideas of Max Weber, Hans Kelsen, Carl
Schmitt, and Rienhold Niebuhr (see Christoph Frei,
Hans J Morgenthau: an intellectual biography
(2001).
ولد بكوبرق بألمانيا في فبراير 1904 ، درس في ميونخ و فرانكفورت قبل أن يدرس القانون في جنيف و مدريد. تأثر في البداية بفريدريك نتشا كما تركت أفكار ماكس فيبر و هانس كيلسن و كارل شميت و رينهولد نيبور بصاماتها عليه. ( راجع كتاب كريستفر فراي، هانز ج مورقنكاو: سيرة علمية 2001).
He emigrated to the United States in 1937 and taught
at the University of Kansas before moving to the
University of Chicago in 1943. There he wrote his
Defining work, Politics among Nations: the struggle
for power and peace (1948), which influenced post-
1945 American diplomatic thinking as deeply as
George Kennan influenced its national security ideas.
هاجر إلى الولايات المتحدة في عام 1937 حيث درس في جامعة كنساس قبل أن يتحول إلى جامعة شيكاغو سنة 1943 ، أين أنجز أهم كتبه، السياسة فيما بين الأمم: الصراع من اجل القوة و السلم (1948)، و الذي اثر على التفكير الدبلوماسي الأمريكي في فترة ما بعد الحرب بنفس قوة تأثير كتابات جورج كنان على أفكار الأمن القومي الأمريكي.
Morgenthau became Michelson Distinguished
Professor of Political Science at the University of
Chicago; among his later works were In Defense of the
National Interest; A Critical Study of American
Foreign Policy (1951) and A New Foreign Policy for
the United States (1969).
أصبح مورقنطاو الأستاذ المميز مايكلسن (لقب) للعلوم السياسية لجامعة شيكاغو؛ من أواخر أعماله يمكن ذكر: دفاعا عن المصلحة الوطنية؛ دراسة نقدية لسياسة أمريكا الخارجية (1951) و سياسة خارجية جديدة للولايات المتحدة (1969).
In 1976, Morgenthau listed the ten books that meant
most to him as: Hannah Arendt’s The Human
Condition; Aristotle’s Politics; EH Carr’s The Twenty
Years’ Crisis; The Federalist Papers; Plato’s
Symposium; Pascal’s Pensees; CN Cochrane’s
Christianity and Classical Culture; Reinhold
Niebuhr’s The Nature and Destiny of Man; The
Political Writings of Max Weber and The Collected
Works of Friedrich Nietzsche.
في العام 1976 عدد مورقنطاو كتبا عشرا عنت الكثير له و هي: الظروف السياسية لهانا ارندت ؛ السياسة لأرسطو؛ أزمة العشرين سنة لكار أ.ه. ؛ الوثائق الفدرالية؛ ملتقيات أفلاطون؛ الأفكار لباسكال؛ المسيحية و الثقافة الكلاسيكية لكشران ش. ن.؛ الطبيعة و مصير الإنسان لرينولد نيبور؛ الكتابات السياسية لماكس فيبر و أخيرا مختارات أعمال فريديريك نتشا.
Morgenthau’s “six principles of political realism” (5th
edition, 1978) sought to identify the conditions of
rational political action in the international arena. His
“concept of interest defined in terms of power” led him
to make “a sharp distinction between the desirable and
the possible” in order to analyse “political acts
performed and ... the foreseeable consequences of
these acts”.
عمد مورقنطاو من خلال " المبادئ الستة للواقعية السياسية" ( الإصدار الخامس 1978) إلى الكشف عن ظروف حركية العقلانية السياسية على الساحة الدولية. فمفهومه " للمصلحة المعرفة من خلال القوة" أدى به إلى اعتماد "فصل واضح بين ما هو محبذ و ما هو ممكن" من اجل تحليل " النشاطات السياسية المنجزة... و ما قد يترتب عن مثل تلك الأفعال في المستقبل المنظور".
Morgenthau likened the “difference between
international politics as it actually is” and “a rational
theory derived from it” to that “between a photograph
and a painted portrait. The photograph shows
everything that can be seen by the naked eye; the
painted portrait does not show everything that can be
seen by the naked eye, but it shows, or at least seeks to
show, one thing that the naked eye cannot see: the
human essence of the person portrayed.”
شبه مورقنطاو " الفوارق فيما بين السياسة الدولية كما هي عليه" و " النظرية العقلانية المستمدة منها" إلى " تلك الفوارق فيما بين الصورة الفتغرافية و الجسم المرسوم. لاقط الصورة الآلية يبرز كل ما يمكن للعين المجردة رؤيته؛ أما الجسم المرسوم فانه لا يظهر كل ما تراه العين المجردة، بل يصور ، أو بالأحرى يحاول إبراز ، ما لا يمكن العين المجردة رؤيته: خبايا الإنسان صاحب الجسم المرسوم."
Morgenthau highly valued prudence, “the weighing of
the consequences of alternative political actions”. His
ideas led him to sharp warning against and (when the
warnings were ineffective) vehement opposition to, US
military involvement in Vietnam (see this 1965 essay).
أعطى مورقنطاو للحذر اعتبارا كبيرا، " موازنة النتائج المترتبة عن بدائل النشاطات السياسية". دفعت به أفكاره إلى تحذيرات صريحة ( و عندما لم تجد التحذيرات نفعا) إلى الاعتراض القوي على التدخل العسكري للولايات المتحدة في فيتنام ( راجع مقاله المكتوب في 1965).
Hans Morgenathau died in July 1980. Some
contemporary critics have adduced from the ideas of
Politics among Nations – including its final chapter’s
“four fundamental rules” and “five prerequisites of
compromise” – Morgenthau’s likely attitude to the
“war on terror”.
توفي مورقنطاو في جوليت 1980. استمد بعض النقاد المعاصرين من أفكار السياسة فيما بين الأمم- بما في ذالك الفصل الأخير " أربع قواعد أساسية" و " خمس مستلزمات للتوافق" الموقف الافتراضي لمورقنطاو تجاه " الحرب على الإرهاب".
By contrast, the then US secretary of state Colin Powell
offered the view on 12 September 2002 that: “Hans
Morgenthau would have felt right at home in this new
world of ours because he understood the essential
partnership between morality and power, which is at
the core of American foreign policy.”

على النقيض من ذالك، فان سكرتير الدولة ( للشؤون الخارجية) للولايات المتحدة كولين باول طرح في 12 سبتمبر 2002 فكرة ان " هانز مورقنطاو كان سيشعر انه في بيته في عالمنا هذا لأنه فهم الشراكة الأساسية بين الأخلاق و القوة، التي هي من صميم سياسة أمريكا الخارجية."

The concepts of power and interest that underpinned
Hans Morgenthau’s “political realism” were
instruments of his effort to identify “the autonomy of
the political sphere”. He was profoundly aware of the
moral significance of political action: “There are some
values that matter beyond maximizing power. It’s a
question of how you use power, in the service of what
principles. And power brings certain duties as well as
certain restraints.”
David Hayes
إن مفهومي القوة و المصلحة اللذان شكلا ركيزة " السياسة الواقعية" عند هانز مورقنطاو شكلا أداة في مجهوده لتحديد ( أو للكشف) عن " استقلالية المحيط السياسي". لقد كان على دراية تامة بالبعد الأخلاقي للنشاط السياسي: " هناك قيم تتجاوز في أهميتها السعي نحو حد أقصى للقوة. المسألة هي كيف تستعمل القوة، و في خدمة أي مبادئ. كما أن القوة تفترض بعضا من الواجبات إلى جانب شيء من التريث."

John J Mearsheimer is the R. Wendell Harrison Distinguished Service Professor of Political Science and the codirector of the Program on International Security Policy at the University of Chicago. He is the author o f TheTragedy of Great Power Politics (WW Norton, 2001).
Copyright © John Mearsheimer, 21-04-2005. Published by open Democracy Ltd. Permission is granted to
reproduce this article for personal, non-commercial use only.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم November 22, 2008, 12:44 AM
 
رد: هانز مورقنطاو و الحرب على العراق: الواقعية في مواجهة المحافظين الجدد

بيترلوماس .. قراءة رائعه لواقع مر فرضته السياسة الدولية علينا

الله يعطيك العافيه .
__________________
للزيارة والإطلاع والتواصل
.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم November 23, 2008, 11:53 PM
 
رد: هانز مورقنطاو و الحرب على العراق: الواقعية في مواجهة المحافظين الجدد

شكرا على الزيارة يا بندر.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مواجهة, مورقنطاو, المحافظين, الجدد, الحرب, العراق, الواقعية, هانز

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كتاب فخ العولمة - تاليف هانس و بيترمارتن بو راكان كتب السياسة و العلاقات الدوليه 87 March 5, 2014 02:50 PM
5 سنوات أدخلت العراق في نفق مظلم وأشعلت الحرب الطائفية الاستاذ سيف قناة الاخبار اليومية 1 March 19, 2008 08:51 AM


الساعة الآن 12:19 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر