فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم November 20, 2008, 06:56 PM
 
من داحل المغارة: تراجع اهمية دراسة العلاقات الساسية


.
Inside the cave : the banality of I. R. studie
James KurthThe National Interest, fall 1998. من داخل المغارة: تراجع أهمية الدراسات في العلاقات الدولية
بقلم: جيمس كورث ترجمة : علي بولعبايز
The twentieth century has certainly been among the most--if not the
most--grand and dramatic centuries in the history of international
relations. In the military sphere, there was the First World War, the
Second World War, and the Cold War (really a third world war). In the
economic sphere, there was the Great Depression of the 1930s, the
long boom of the 1950s-60s, and the oil shocks and world inflation of
the 1970s. History doesn't get any more grand and dramatic than this.
And at the end of the story comes the triumphal conclusion: the
United States as the sole superpower, as the hegemon of the global
economy, and as the first universal nation--bestriding the world more
grandly than any empire since that of Rome.
القرن العشرون بدون منازع كان احد أكثر القرون أهمية و دراماتية في تاريخ العلاقات الدولية ،هذا ان لم يكن اكثرها. ففي المجال العسكري، كانت هناك الحرب العالمية الاولى، ثم الحرب العالمية الثانية، فالحرب الباردة ( التي كانت في حقيقتها حربا عالمية ثالثة).و أما في المجال الاقتصادي فكان هناك الانكماش الكبير للثلاثينيات، ثم النمو السريع للخمسينيات و الستينيات، فصدمات النفط و التضخم العالمي للسبعينيات. فلا يمكن للتاريخ ان يتعاظم باكثر من هذا. و في آخر المطاف تاتي الخاتمة المتميزة المفرحة: الولايات المتحدة كقوة عظمى وحيدة، كمهيمن على الاقتصاد العالمي، و كأمة عالمية أولى مترجلة على العالم بسطوة لم تضاهيها ألا سطوة روما من قبل.
In the same century, the universities of the United States have become the greatest and richest academic institutions in the history of intellectual life. Part of this is the result of the numerous services that the universities performed for the U.S. government during the Cold War. Part of it is the result of great national wealth. And part of it is due to the numerous scholars that have flocked to the universal nation - the nation made up of peoples from everywhere and representing every culture - from all over the world.
في نفس العصر أصبحت جامعات الولايات المتحدة أعظم و اغني المؤسسات الأكاديمية في تاريخ الحياة العلمية. أحد أسباب هذا التميز يرجع لتلك الخدمات المتعددة التي أسدتها الجامعات للحكومات الامريكية أثناء الحرب الباردة. و سبب آخر للتميز هو الثروة الوطنية العظمى. و آخر يعود لكون العديد من الباحثين التحقوا بالأمة العالمية ، أمة من مكوناتها، أفردا أتوا من مناطق مختلفة ممثلين لكل ثقافات العالم.
Surely then, we might reasonably think, the theories that American academics have produced about America's international role, and about international relations generally, would be commensurably rich and grand. But of course, we know that this is not the case. Most readers of The National Interest will have only a vague idea of what is being written by leading academics about international affairs, and this with good reason. In the sole superpower, the higher learning about international relations does not loom large on the intellectual landscape. Its practitioners are not only rightly ignored by practical foreign policy officials; they are usually held in disdain by their fellow academics as well.
يمكننا إذن منطقيا القول بان النظريات التي انتجها الأكاديميون الأمريكيون حول دور أمريكا في العلاقات الدولية بصفة عامة، هو بالتاكيد كبير و ثري. لكنا بالطبع نعرف بان ذالك ليس هو الوضع. و غالبية قراء دورية المصلحة الوطنية لهم فكرة باهتة حول ما يكتب من قبل أكاديميين رياديين عن الاحداث الدولية، و هذا لعدة أسباب وجيهة. ففي سياج القوة العظمى الوحيدة ، لا يحتل الاهتمام بعلاقات الدول الحجم الواسع لدى المثقفين. فالمهتمون بميدان العلاقات الدولية متجاهلون من قبل الرسميين الممارسين للسياسة الخارجية، بل أكثر من ذالك، أنهم محط سخرية من قبل زملائهم في الميدان كذالك.
This essay will offer a map of the landscape of international relations thinking in the United States. In general, it is a view of a great American desert. It will point to a few *******ing and enlivening oases, however, and it will suggest how these oases might grow to reclaim the desert and make it bloom.
هذا البحث يقترح خارطة لملامح التفكير حول العلاقات الدولية في الولايات المتحدة. و هي في مجملها رؤيا لصحراء امريكية كبرى. لكن سوف تحدد مواقع قليلة لواحات حية و نشطة ، و سوف تقترح كيف يمكن لمثل هذه الواحات ان تنمو كي تسترجع الصحراء و تجعلها تزهر.
The Two Great Traditions
There have been two great traditions in the interpretation of international relations. One tradition emphasizes such ideas as the autonomous actions of sovereign states, the anarchy of international relations, the importance of national power, and the pursuit of national interests. For the past half century this perspective has been known as realism. The other tradition emphasizes such ideas as the necessity for states to engage in international cooperation, the harmony of interests, the importance of international economic exchanges, and the erosion of the nation-state. For the past quarter century, this perspective has been known as liberalism. Each perspective has its strengths (otherwise it could not have continued to exist decade after decade). Each has its weaknesses (and, taken seriously, these could have dire consequences for America's role in international affairs).
التقليدان الكبيران
هناك تقليدان كبيران لتفسير العلاقات الدولية. أحدهما يركز على أفكار مثل استقلال أفعال الدول السيادية، فوضوية العلاقات الدولية ، أهمية القوة الوطنية و السعي في سبيل تحقيق المصالح الوطنية. و لنصف القرن الماضي عرفت هذه الرؤيا بالواقعية. التقليد الآخر يركز على أفكار مثل ضرورة أن تتفاعل الدول في تعاون دولي، أن تسعى إلى تنسيق المصالح ، أهمية التبادل الاقتصادي الدولي و العمل على إزالة الدولة الامة. و لربع القرن الماضي عرفت هذه النظرة بالليبيرالية. أن لكل رؤيا قوتها ( و أن لم تكن كذالك فانها لم تكن لتصمد عقدا بعد آخر من الزمن). و لكل نقاط ضعفها ( و هذا ان أخذ على محمل الجد قد تكون له نتائج وخيمة على دور الولايات المتحدة في العلاقات الدولية).
There is also a third perspective that we should consider. It is not yet really a great tradition in the interpretation of international relations, but rather a major tradition in the study of comparative politics. In the future, however, it may prove to be the most useful, even if the most demanding, perspective from which Americans can view their role in the world. It emphasizes the distinctive cultural characteristics of different societies, as they are expressed by different kinds of states in the international arena. Many of these cultural characteristics derive from the great religions. A few of these societies are nation-states (e.g., Britain, France, Germany, and Japan). Others are multicultural states (e.g., the United States, Canada, and Russia). And others are entire civilizations largely under the rule of one government (e.g., China and India).
هناك كذالك رؤيا ثالثة لابد أن نشير إليها.هي ليست بالتقليد الكبير لتفسير العلاقات الدولية ،لكنه تقليد أساسي لدراسة السياسات المقارنة؛ لكنه مستقبلا قد يصبح الرؤيا الأنسب ، حتى و ان كانت الأصعب، و التي من خلالها سينظر الأمريكيون لدورهم في للعالم. انها تركز على تمايز المواصفات الثقافية لمجتمعات مختلفة، وهذا كما تتصف بها أو تعبر عنها دول متعددة على المسرح العالمي. العديد من المواصفات الثقافية مستمدة من ديانات كبرى. قلة قليلة من هذه المجتمعات هي دول-أمم ( مثل بريطانيا ، فرنسا ، المانيا ، اليابان). أخرى هي دول ذات ثقافات متعددة ( مثل، الولايات المتحدة، كندا، و روسيا). و اخرى هي حضارات كاملة تحت سطوة حكومة واحدة ( مثل، الصين و الهند).
The Realist Tradition: Power & Tragedy
The founding father of the realist tradition was Thucydides, as he developed this distinct perspective in his great book, The Peloponnesian War. Written twenty-four centuries ago, this awesome achievement has never been surpassed in its rich and lucid understanding of the reality, and the tragedy, of relations and wars between independent states.
التقليد الواقعي: القوة و المأساة
الأب المؤسس للتقليد الواقعي هو ثيوسديديس ، من خلال تحليله لرؤيته في كتابه الكبير، الحرب البيلوبونيزية. و رغم أنه كتب منذ أربعا و عشرين قرنا فان انجازه الباهر لم يتخطى في فهمه الثري و الواضح لواقع ، و لمأساة، العلاقات و الحروب فيما بين الدول.
In the modern era, the realist tradition was developed in Europe by Carl von Clausewitz in On War, Leopold von Ranke in The Primacy of Foreign Policy, and Friedrich Meinecke in Reason of State. In America, it has been ably represented by Hans Morgenthau, Henry Kissinger, and George Kennan. The first two were refugees from Nazi Germany; Kennan has been the native-born American with the most sensitive and profound understanding of the reality and the tragedy of Central Europe in the twentieth century.
في العصور الحديثة طور التقليد الواقعي في اوروبا من قبل كارل فون كلاوزفيتز في كتابه عن الحرب، و ليوبولد فون رانكي في كتابه أولوية السياسة الخارجية، و فريديريك ماينيكي في كتابه متطلبات الدولة. اما في امريكا فمثله هانز مورقنطاو، هنري كيسنجر و جورج كينان. الأولان هما لاجئان من ألمانيا النازية؛ في حين ان كينان المولود بامريكا كان متميزا بأحاسيسه العميقة المتفهمه لواقع و مأساة أوروبا الوسطى في القرن العشرين.
It is no accident that the great representatives of the realist tradition have been either Germans or Americans intimately familiar with Germany. The realist tradition was completely natural and logical for Continental powers operating within a balance of power system, particularly for a power at the center of the continent, i.e., Germany. As we shall see, however, it has not been so natural and logical for a great maritime power, even one on a continental scale, i.e., the United States.
ليس من الصدف أن يكون الممثلون الكبار للتقليد الواقعي إما ألمان و إما أمريكيون ذوي تواصل وثيق بألمانيا. فالتقليد الواقعي كان طبيعيا جدا و منطقيا فيما بين قوى قارية تتفاعل في نظام توازن القوى، خصوصا لقوة وسط القارة ألا وهي ألمانيا. لكنه و كما سنوضح، فانه لم يكن طبيعيا و منطقيا لقوة بحرية كبرى، حتى على المستوى القاري، ألا و هي الولايات المتحدة.
The realist perspective was very good at explaining the great wars of the first half of the twentieth century. The scramble for colonies, the arms races, the competitive mobilizations of 1914 - all of these events leading up to the First World War fit realist concepts, especially the concept of the security dilemma. Similarly, the ruthless pursuit of national interest, the brutal display of military power, and the fatal consequences of neglecting realist precepts - all of these factors leading up to the Second World War fit realist concepts, especially the emphasis on the prime importance of national power.
الرؤيا الواقعية كانت وجيهة جدا في تفسيرها للحروب الكبرى للنصف الأول من القرن. فالتكالب على المستعمرات و سباق التسلح و التسابق على التعبئة في 1914، كل هذه الأحداث التي سبقت الحرب العالمية الأولى، هي على مقاس المصطلحات الواقعية، خاصة مصطلح المأزق الأمني. و تماشيا مع هذا فان السعي الدءوب من أجل المصلحة الوطنية و الاستعراض العنيف للقوة العسكرية و التجاهل المميت لنتائج المصطلحات الواقعية ، كل تلك العوامل التي أدت إلى الحرب العالمية الثانية، تندرج في سياق المفاهيم الواقعية و خاصة في التركيز على أولوية القوة الوطنية.
Even within these successes of the realist interpretation, however, there could be found some anomalies. In regard to the First World War, it could be argued (and was argued by President Woodrow Wilson and other Americans) that the sudden outbreak and prolonged stalemate of that horrendous war, the very Great War itself, was a result of the failure, not the success, of realist concepts and precepts. Surely the balance of power system and the dual-alliance system, so much in keeping with realist notions, made the war as great as it was.
لكنه حتى في سياق نجاح التفسير الواقعي يمكننا ملاحظة بعض الاختلالات. فبالنسبة للحرب العالمية الأولى، يمكن المحاججة ( و تمت المجادلة بالفعل من قبل الرئيس وودرو ولسن و أمريكيون آخرون) بأن الاندلاع المفاجئ و الاستمرار في تلك الحرب القذرة ، أي الحرب الكبرى ذاتها، لم تكن سوى نتيجة لفشل و ليس نجاح المصطلحات و القواعد الواقعية. فمن المؤكد أن ميزان القوة و نظام التحالفات الثنائية، الذي هو من صميم المفاهيم الواقعية، جعلا من الحرب بالحجم الذي كانت عليه.
Similarly, in regard to the Second World War, it was all very well to say that realist concepts and precepts like balance of power and containment (as were advocated by Winston Churchill) could have prevented the war. But, as it happened, the leading British academic realist of the time, E.H. Carr, writing in his influential 1939 book The Twenty Years' Crisis, 1919-1939, gave an extremely comprehensive and sophisticated argument for the policy of appeasement. If realist concepts and precepts could lead to such opposite policies as containment and appeasement on an issue of such importance as what to do about Nazi Germany, then they hardly could be of much practical use to statesmen trying to make decisions.
و نفس الشئ في ما يخص الحرب العالمية الثانية، فالقول بان مفاهيم و قواعد الواقعية مثل ميزان القوى و الاحتواء ( كما تبناه ونستون تشرشيل ) كان ممكن لهما منع قيام الحرب؛ لكنه و كما حدث فان الريادي الأكاديمي الواقعي البريطاني في تلك الفترة ، ا.ه. كار، كما جاء في كتابه ذا التأثير الواسع لسنة 1939 أزمة العشرون سنة، 1919-1939 كان قد أمدنا بحجج مقبولة و منتقاة دعما لسياسة المهادنة. فإذا كانت المفاهيم و القواعد الواقعية تؤدي إلى تبني سياسات متناقضة كالأحتواء و المهادنة حول قضية بمثل أهمية ألمانيا النازية ، فان ذالك لا يساعد بتاتا رجال الدولة في سعيهم عند صناعة القرار.
In between the two great world wars, there was a great economic calamity. The Great Depression clearly resulted from the economic disruption caused by the First World War and it even more clearly resulted in the Second World War. However, realists had virtually nothing to say about it. Their concepts and precepts, focused almost exclusively upon military ("security") issues, could not encompass economic ones, even if these had the gravest of consequences for international security.
فيما بين الحربين الكبيرتين كانت هناك مهزلة اقتصادية كبرى. الانكماش الكبير كان نتيجة واضحة للاختلالات الاقتصادية الناجمة عن الحرب العالمية الأولى، كما أنها تسببت إلى حد بعيد في الحرب العالمية الثانية. لكن الواقعيين لم يجدوا تقريبا شيئا يقولونه عن ذالك. فمفاهيمهم و قواعدهم ركزت استثناء على المسائل العسكرية ("الأمنية") التي لم تكن لتتحمل اشتراك المسائل الاقتصادية، حتى و إن كانت لهذه الأخيرة أخطر التأثيرات على الأمن الدولي.
Eventually (forty years later), there was developed a power-centered interpretation of the origin of the world depression. This was the account by Charles Kindleberger of MIT in his 1973 book, The World in Depression, 1929-1939. But Kindleberger was a distinguished economic historian, not a realist theorist of international affairs. Further, while he argued for the necessity of an "economic hegemon" that would ensure the smooth operation of the international economy, realists have always argued that a hegemon is what every other power would, or at least should, strive to prevent.
لحسن الحظ (و بعد أربعين سنة) تم اعتماد تفسير بني على مركزية القوة كمصدر للانكماش العالمي. كان هذا ما قدمه شارل كيندلبارقار من أم. أي. تي في كتابه المطبوع في 1973، المعنون، العالم في انكماش، 1929-1939. لكن كيندلبارقر كان مؤرخا اقتصاديا متميزا ، و لم يكن منظرا واقعيا للأحداث الدولية. و الأكثر من هذا، ففي الوقت الذي حاجج من أجل "مهيمن اقتصادي" يضمن مرونة في التعامل الاقتصادي العالمي، فان الواقعيين اعتبروا دائما المهيمن هو ما تعمل أي قوة على منع بروزه.
The second half of the twentieth century was the really American part of the century. How did realist concepts and precepts fit the major military and economic occurrences of this period
لقد كان النصف الثاني من القرن العشرين بدون منازع أمريكيا. كيف تماشت المفاهيم و المصطلحات الواقعية مع الأحداث العسكرية و الاقتصادية لتلك الفترة؟
The realist perspective could readily explain the Cold War. The division of Europe into two blocs, the competition for influence in the Third World, and the competitive arms race all fit realist concepts, especially the policy of containment and the strategy of nuclear deterrence. Even within this success of the realist interpretation, however, there again could be found some anomalies. In regard to the division of Europe, it could be argued (and was argued by that eminent realist, George Kennan) that U.S. national interests would better be served by a policy of disengagement that would create a neutral buffer zone in Central Europe. Similarly, in regard to the Vietnam War, a prime example of competition for influence in the Third World, Hans Morgenthau argued against the U.S. intervention, while Henry Kissinger was in favor of it. Again, if realist concepts and precepts could lead to such opposite policies as containment and disengagement in regard to the Soviet Union and to such opposite policies as intervention and non-intervention in the Vietnam War, then they hardly could be of much practical use to statesmen (even Kissinger) trying to make decisions. In the midst of the Cold War and at the end of the Vietnam War, there came the breakdown of the Bretton Woods system and the oil price revolution. The first clearly resulted from the decline in the dollar generated by the Vietnam War, and the second was accelerated and deepened on account of the October 1973 Middle East war. In turn, they created instability in important military spheres, such as U.S. containment of the Soviet Union and U.S. influence in the Middle East. Despite this, academic realists had virtually nothing to say about these momentous international occurrences. Again, their concepts and precepts, founded almost exclusively upon military issues, could not encompass economic ones, even if these had serious consequences for international security.
يمكن للنظرة الواقية تلقائيا تفسير الحرب الباردة. فتقسيم أوروبا لمعسكرين و المنافسة من اجل التأثير على العالم الثالث و سباق التسلح كلها تدخل في سياق المفاهيم الواقعية خاصة سياسة الاحتواء و إستراتيجية الردع النووي. لكنه حتى في سياق نجاحات التفسيرات الواقعية هناك اختلالات. ففي ما يتعلق بتقسيم أوروبا ، يمكن القول ( و لقد تم بالفعل قول ذالك من قبل أحد الواقعيين البارزين ، جورج كينان) بأن مصلحة الولايات المتحدة الوطنية يمكن خدمتها بسياسة فك الارتباط ، التي تسمح بخلق منطقة عازلة في وسط أوروبا. و في نفس السياق وعن الحرب في فيتنام ، المثال الأبرز فيما يتعلق بالمنافسة من اجل التأثير على العالم الثالث، فان هانز مورقنطاو اعترض على تدخل الولايات المتحدة، فيما كان هنري كيسنجر مؤيدا لها. مرة أخرى إذا كانت المصطلحات و القواعد الواقعية تؤدي إلى سياسات متناقضة كالاحتواء و فك الارتباط فيما يخص الاتحاد السوفياتي و إلى سياسات متناقضة فيما يخص التدخل و عدم التدخل في حرب فيتنام، فانه من غير الممكن أن تكون مثل تلك السياسات المتناقضة ذات جدوى لرجال دولة ( و لو كان كيسنجر) عند صناعة قراراتهم.
في خضم الحرب الباردة و مع نهاية حرب فيتنام، حدث انكسار في نظام بريتن وودز و ثورة في أسعار النفط. كانت الأولى نتاج تراجع الدولار تحث تأثير حرب فيتنام ، أما الثانية فتسارعت و تعمقت بفعل حرب أكتوبر 1973 في الشرق الأوسط. و خلقت هاته بدورها عدم استقرار في محيط عسكري هام، كسياسة احتواء السوفيات من قبل الولايات المتحدة و نفوذ الولايات المتحدة في الشرق الأوسط. لكنه بالرغم من كل هذا فانه لم يكن للأكاديميين الواقعيين شيء يقولونه عن هذه الظواهر الدولية المتزامنة. و مرة أخرى فان مفاهيمهم و قواعدهم المبنية بالأساس على المسائل الأمنية ، لم يكن في مقدورها ضم المسائل الاقتصادية، حتى و إن كان لها التأثير المهم على الأمن الدولي.
Finally, near the end of the twentieth century came one of the greatest, and the strangest, events in the history of international relations, the sudden collapse of the Soviet Union and the end of the Cold War. What did this event tell us about the validity and vitality of realist concepts and precepts?
أخيرا مع اقتراب القرن العشرين على نهايته حدثت إحدى أكبر و أغرب الأحداث في تاريخ العلاقات الدولية، الاندحار المفاجئ للاتحاد السوفياتي و نهاية الحرب الباردة. هل كان في وسع مثل هذا الحدث أن يدلنا على مدى صلاحية و أهمية المفاهيم و القواعد الواقعية؟
On the one hand, a central cause of the Soviet collapse was the determined policies of containment and military buildup of President Ronald Reagan. Ironically, however, at the time that Reagan was pursuing these policies, most distinguished realists, including Kennan and even Kissinger, criticized them. They did not think of Reagan as being a realist but rather as an ideologue, even a simplistic idealist (and "idealism" had always been soundly condemned by realists).
فمن جهة يمكن القول بأنه من الأسباب الأساسية لاندحار السوفيات كانت تلك السياسات المتواصلة للاحتواء و البناء العسكري للرئيس رونالد ريغان. و المفارقة هي أنه في الوقت الذي كان فيه ريغن ينتهج هذه السياسات ، فان ابرز غالبية الواقعيين، بمن فيهم كينان و كيسنجر ، انتقدوها. إنهم لم يكونوا يعتبرون ريغن واقعيا بل مجرد اديولوجي، بل حتى مجرد مثالي محدود ( و " المثالية" كان دائما مندد بها من قبل الواقعيين).
On the other hand, as Reagan himself knew, his military policies could only work because of the basic economic weaknesses of the Soviet economy, particularly the inability of the Soviet Union to compete in international markets. This was the second central cause of the Soviet collapse. And on this the realists had nothing to say.
و من جهة أخرى ، كان ريغان ذاته على دراية، بان سياساته العسكرية لم تكن ذات فاعلية إلا بسبب ضعف الاقتصاد السوفياتي، خاصة عدم قدرة الاتحاد السوفياتي على المنافسة في الأسواق العالمية. و هذا كان السبب الجوهري الثاني لاندحار السوفيات. و حول هذا لم يكن للواقعيين قول.
The realist perspective, thus, has had a rather checkered record in interpreting the great international occurrences of the twentieth century. In the first half of the century, when Europe and its balance of power were central to international affairs, realism at best could account for the two world wars, but even there its interpretation was ambiguous and underdetermining. In the second half of the century, when America and the bipolar system were central to international affairs, realism's record was even less impressive. It could account for the beginning and continuing of the Cold War, but it could not account in important cases (like Vietnam) for how the Cold War was conducted and how it came to an end.
النظرة الواقعية إذن لم يكن لها سوى سجلا محدودا في تفسيرها لمجريات الأحداث الدولية الكبرى في القرن العشرين. ففي النصف الأول للقرن ، عندما كانت أوروبا و موازين قواها محاور مركزية للأحداث الدولية، يحسب للواقعية في أحسن الحالات حربان عالميتان ، و لو أن التفسيرات لم تكن واضحة كما لم تكن محددة. و في النصف الثاني من القرن ، عندما كانت أمريكا و الثنائية القطبية مركزيتين في تفسير الأحداث الدولية ، كانت سجلات الواقعية اقل وهجا. يحسب لها أنها تنبأت ببداية و تواصل الحرب الباردة، لكنه لم يكن ليحسب لها كما في حالات مهمة ( مثل فيتنام) كيف تم تسيير الحرب الباردة و كيف تم بلوغ منتهاها.
The real strengths of realism do not lie in its concepts and precepts, in its clear and accurate understanding of the reality of international affairs. Rather, they lie in its attitudes and sensibilities, in its mature and profound understanding of the tragedy of international affairs. This is ironic, of course, given the general disdain that most realists have for such "soft" phenomena as attitudes and sensibilities. But these and the understanding of tragedy that they bring are the very qualities that lift the writings of Morgenthau, Kissinger, and, above all, Kennan to the heights. They understand Thucydides, and like Thucydides they also understand Sophocles. Thucydides would recognize each of them to be one of his own.
إن القوة الحقيقية للواقعية لم تكن تكمن في مفاهيمها و قواعدها، أو في فهمها الصادق و الواضح لواقع الأحداث الدولية. بل انه يكمن في مواقفها و أحاسيسها ، و في فهمها العميق و الراشد لمأساة الأحداث الدولية. و بطبيعة الحال هذه مفارقة بالنظر إلى ازدراء غالبية الواقعيين للظواهر" اللينة " كالسلوكات و الأحاسيس. لكن هذه، مع فهم المأساة المترتبة، هي المميزات التي تصبوا بكتابات مورقنطاو و كيسنجر و فوق جمعهم، كينان، إلى العلياء. كلهم يفهمون تيوسيديديس، و على غرار تيوسيديديس، يفهمون كذالك سفوكليس. قد يعرف تيوسيديديس، من خلال كل واحد منهم، بأنه جزء من ذاته.
Structural Realism: The Academic Revision of the Realist Tradition
Morgenthau, Kennan, and Kissinger, of course, were very different in the degree to which they actually made or influenced U.S. foreign policy in the course of their careers. Morgenthau was a well-known commentator, Kennan a prominent diplomat, and Kissinger a famous national security advisor and secretary of state. But they were all prolific in their writings in the leading opinion journals that dealt with international affairs at the time, such as Foreign Affairs, Foreign Policy, and The New Republic.
الواقعية البنيوية: المراجعة الأكاديمية للتقليد الواقعي
بطبيعة الحال فان كلا من مورقنطاو و كيسنجر و كينان كانوا مختلفين نسبيا في مدى تأثيرهم ، طيلة حياتهم المهنية ، في سياسة الولايات المتحدة الخارجية. فلقد كان مورقنطاو معلقا معروفا، و كينان دبلماسيا مرموقا ، و كسنجر مستشار مشهورا للأمن القومي و وزير خارجية. لكن كلهم كانوا غزيري الإنتاج في دوريات الرأي المشهورة المتخصصة في الأحداث الدولية على غرار الأحداث الدولية، السياسة الخارجية و الجمهورية الجديدة.
They were also very different in the extent that they were academics in the course of their careers. Morgenthau taught for many years at the University of Chicago, Kennan wrote from the Institute for Advanced Study near Princeton, and Kissinger taught for about a decade at Harvard. But none of them saw himself as an academic; they were in the academic world, but not of it. For such men, the fact that their writings were characterized as being more about reality and tragedy than about rigor and theory was not a serious criticism. This was also true of two other distinguished realists, Robert W. Tucker and Robert Osgood, both of Johns Hopkins University. Although principally academics, they too published extensively in the leading opinion journals.
كما أنهم كانوا مختلفين باختلاف مساراتهم الأكاديمية. فمورقنطاو درس لسنوات عدة بجامعة شيكاغو و كينان كتب من معهد الدراسات المتقدمة قرب برينستون أما كيسنجر فلقد درس لحوالي عقد بهارفارد. لكن و لا واحد منهم اعتبر نفسه أكاديميا، نعم لقد كانوا في الحقل الأكاديمي لكنهم لم يكونوا منه. لمثل هؤلاء الرجال، فان محتوى كتاباتهم كانت أكثر تركيزا على الواقع و المأساة أكثر من تركيزها على الجدية و النظرية و بالتالي فنقدهم لم يكن جديا. و ينطبق هذا كذالك على كاتبين واقعيين مرموقين هما روبرت و. تاكر و روبرت اوسقود و كلاهما من جامعة جون هوبكينز. و لو أنهما بالأساس أكادميان فكلاهما نشر بغزارة في دوريات الراي.
Most academics, however, are only academics. In the course of their careers, they have been paid a salary only by a university; they are one-dimensional people. They therefore have not had the breadth of experience to give them a sense of the reality of international relations; nor have they had the depth of experience to give them a sense of its tragedy. These are the hollow men, and the shallow men, too.
إن غالبية الاكادميين ليسوا كذالك. فعلى مر مسارهم كانوا دائما يتقاضون أجرا من الجامعة؛ إنهم أفراد أحاديو الجانب. و بالتالي فلم يكن لهم ذالك البعد التجريبي الذي يمكنهم من اكتساب الإحساس بواقع العلاقات الدولية؛ كما لم تكن لهم الخبرة التي تمكنهم من الإحساس بمأساتها. إنهم الرجال الذين يتصفون بخواء و قحط داخليين.
For such people, there are only a few kinds of achievements possible in regard to international relations. One of them is to sit down and spin out theories that fellow academics will praise as being rigorous and original. (Merely being realistic and responsible, in contrast, will not evoke their praise.) In truth, most academics are only concerned about the good opinion of about a dozen other academic specialists in their particular sub-sub-field.
لمثل هؤلاء الأفراد هناك انجازان ممكنان في ما يخص العلاقات الدولية. أحدهما هو أن يجلس و يلوك النظريات التي كتبها أكاديميون آخرون على اعتبار أنها جدية و غير مسبوقة. ( أن يكونوا واقعيين و ملتزمين لن يجلب لهم المدح). في الحقيقة إن غالبية الأكاديميين لا يهمهم سوى آراء زملائهم في فرع -فرع ميدان الاختصاص.
It was only a matter of time before the realist tradition would be appropriated by the theoretical academics. The result was structural realism.
و لم تكن سوى مسالة وقت قبل أن يستحوذ على التقليد الواقعي من قبل المنظرين الأكاديميين. و النتيجة كانت الواقعية البنيوية.
Realism had often assumed a balance of power system, one composed of several great powers. This was indeed realistic up through the first half of the twentieth century. With the advent after 1945 of the bipolar system consisting of the United States and the Soviet Union, however, a main assumption of realism ceased to be realistic
افترضت الواقعية في الغالب نظام ميزان القوى، مكونا من عدة قوى كبرى. و كان هذا بالفعل واقعيا إلى غاية النصف الأول من القرن العشرين. و لكن مع ما تمخضت عنه أحداث 1945 و نظام الثنائية القطبية مع الولايات المتحدة و الاتحاد السوفياتي لم تعد إحدى المسلمات الأساسية للواقعية واقعية.
One of the first scholars to think systematically about the special dynamics of a bipolar system was Kenneth Waltz, who in 1964 published an important article on "the stability of a bipolar world", and who became one of two leading international relations scholars at the University of California at Berkeley (the other, whom we will mention later, was Ernst Haas). Waltz continued to develop the idea that different international systems were distinguished by different numbers of leading powers and different distributions of power among them, i.e., by different international structures. These different international structures of power give rise to different kinds of international behavior (including stability or instability). In 1979, he published his thoughts about international structures in Theory of International Politics, thus becoming the founding father of structural realism. Waltz's theory was so general and abstract that it could be seen as more a taxonomy or a tautology than a true theory. It is no accident that his book normally is only cited in the academic journals dealing with international relations, such as International Security and World Politics, and never in the policy journals such as Foreign Affairs, The National Interest, Foreign Policy, and World Policy Journal. But in the academic literature it has been cited profusely.
أحد الرواد الأوائل الذين فكروا تلقائيا حول الديناميكيات المميزة لنظام ذا ثنائية قطبية هو كينات والتز، الذي نشر، سنة 1964، مقالا مهما حول " استقرار عالم ذا قطبين" و الذي أصبح فيما بعد احد دارسين اثنين للعلاقات الدولية في جامعة باركلي بكاليفورنيا ( و الثاني الذي سنتطرق إليه بعد حين هو ارنست ها ). والتز واصل تطوير فكرته التي تقول بان أنظمة عالمية متفرقة تتميز بأعداد متفرقة من القوى الريادية و بتوزيع مختلف للقوة فيما بينها، أي ببنيات دولية مختلفة. بنيات القوة الدولية المختلفة هذه تسمح ببروز سلوكات دولية مختلفة ( بما في ذالك الاستقرار و عدم الاستقرار). في سنة 1979 نشر أفكاره حول البنيات الدولية في كتابه نظرية السياسات الدولية، ما جعل منه الأب المؤسس للواقعية البنيوية.
إن نظرية والتز عامة و مبهمة إلى درجة يمكن وصفها بانها ترتيب أو اجترار أكثر من كونها نظرية بالفعل. لهذا فانه ليس صدفة أن لا يذكر كتابه إلا في الدوريات الأكاديمية المختصة بالعلاقات الدولية ، مثل دورية الأمن الدولي و السياسة العالمية ، لكنه نادرا ما يذكر في الدوريات السياسية مثل السياسة الخارجية و المصلحة الوطنية و دورية سياسة العالم. لكنه يذكر بكثرة في الثرات الاكاديمي.
When Waltz applied his abstract theory to policy issues, he demonstrated why he was ignored by policy professionals. Waltz argued that international stability would be increased by nuclear proliferation; more nuclear powers would make for less international aggression. There probably has not been a single foreign policy professional in the U.S. government who has found this notion to be helpful.
عندما أسقط والتز نظريته المجردة ( عن الواقع) على المسائل السياسية، أثبت لماذا تجوهل من قبل محترفي السياسة. لقد حاجج والتز بان الاستقرار الدولي يزداد مع ازدياد انتشار الأسلحة النووية؛ قوى نووية أكثر ترادفها اعتداءات دولية أقل. انه لم يوجد أحد من محترفي السياسة الخارجية في الحكومة الأمريكية من رأى في هذه المقولة عاملا مساعدا.
International Security Studies: The Highest Stage of Academic Realism
But Waltz should not be dismissed as being only an academic eccentric. He also mentored about two dozen younger academic specialists in international relations and security studies. They have written in the 1980s and 1990s a large number of useful (and realistic) books on such topics as the dynamics of multipolar systems, alliance formation, arms races, offensive versus defensive strategies, and stable versus unstable deterrence. The international security scholars also publish and debate extensively in the leading academic journal in their field, which is appropriately tided International Security.
الدراسات الأمنية الدولية: أعلى مراحل الواقعية الدولية
لكن ولتز لا يمكن تجاهله و اعتباره غير عاد و غريب. لقد أشرف على أكثر من عشرين مختص أكاديمي شاب في مجال العلاقات الدولية و الدراسات الأمنية؛ و هاؤلاء كتبوا في الثمانينيات و التسعينيات أعدادا كبيرة من الكتب المهمة (و الواقعية) حول مواضيع أمثال ديناميكية النظم المتعددة الأقطاب، تشكل التحالفات، سباق التسلح، استراتيجيات الدفاع مقابل استراتيجيات الهجوم، و الردع المستقر مقابل الردع غير المستقر. كما أن دارسي الأمن الدولي ينشرون و يناقشون بكثرة في الدوريات الأكاديمية الرائدة في اختصاصاتهم ، و المسماة تماشيا مع مواضيعها بالأمن الدولي.
The most distinguished of these international security scholars is John Mearsheimer of the University of Chicago. His book Conventional Deterrence (1983) presented an analysis, with historical cases, of how deterrence based upon conventional (nonnuclear) weapons had worked or had failed. In the mid-1980s, this book was highly relevant and applicable for senior U.S. military officers, who were then developing nonnuclear deterrence strategies against the Soviet Union (e.g., the Air-Land Battle Doctrine of the army and the Maritime Strategy of the navy).
ابرز دارسي مواضيع الأمن الدولي هو جون ميرشايمر من جامعة شكاغو. قدم في كتابه الردع التقليدي (1983) تحليلا ، مدعما بحالات تاريخية، حول نجاح أو فشل الردع المبني على الأسلحة التقليدية ( غير النووية). في أواسط الثمانينات نال هذا الكتاب اهتمام و تطبيقات العسكريين الرسميين المهمين في الولايات المتحدة، و الذين كانوا في خضم تطوير الاستراتيجيات الردعية غير النووية ضد الاتحاد السوفياتي ( مثل مبدأ المعارك الجوية –البرية و الإستراتيجية البحرية).
There are other distinguished scholars who have been part of the structural realist school, but who have developed theories and analyses of international security that have been informed and sophisticated in their use of history, as well as relevant and applicable to contemporary issues in U.S. foreign policy and military strategy. They are Barry Posen of MIT, Jack Snyder of Columbia, and Stephen Walt of the University of Chicago. Together with Mearsheimer, they have made the contemporary American academic version of realism worthy of the great tradition.
كما ان هناك دارسين كانوا و لا زالوا ضمن المدرسة الواقعية البنيوية، طوروا نظريات و تحليلات عن الأمن الدولي كانت مهمة و متطورة في استعمالها عبر التاريخ ، و أنها ذات صلة و تطبيق على المسائل الراهنة لسياسة الولايات المتحدة الخارجية و لاستراتيجياتها العسكرية. و هم باري بوزن من ام. أي. تي. و جاك سنايدر من كولومبيا و ستيفن والت من جامعة شيكاغو. هؤلاء مع ميرشايمر جعلوا النسخة الأكاديمية الأمريكية المعاصرة للواقعية جديرة بالتقليدية الكبرى.
However, even the international security version of realism has had difficulty in interpreting the post-Cold War world and America's role within it. In 1990, Mearsheimer published a major article entitled "Back to the Future: Instability in Europe after the Cold War", which argued that the new multipolar system would produce greater instability than the old bipolar one (he entitled another version of this article "Why We Will Miss the Cold War"). A little later, he became especially concerned about the threat that Russia posed to Ukraine and argued that Ukraine should remain a nuclear power. This fidelity to the notions of the stability of a bipolar world and to the stability of nuclear multipolarity doubtless was consistent with the theories of Kenneth Waltz. But it was remote from the realities of the new international system.
لكنه حتى الواقعية في نسختها ، الأمن الدولي، لاقت صعوبات في تفسيرها لعالم ما بعد الحرب الباردة و دور أمريكا فيه. سنة 1990 نشر ميرشايمر مقالا مهما عنونه " العودة إلى المستقبل: عدم الاستقرار في أوروبا بعد الحرب الباردة"، الذي حاجج بان نظام الأقطاب المتعددة الجديد سينجم عنه عدم استقرار اكبر من عدم استقرار الثنائية القطبية ( كما عنون نسخة أخرى من مقاله " لماذا سنفتقد الحرب الباردة"). ثم بعد ذالك انتابه شعور بالقلق حول الخطر الذي تمثله روسيا على أكرانيا و نادى بضرورة بقاء أكرانيا دولة نووية. هذا الوفاء لمقولات استقرار عالم الثنائية القطبية و ما ينجر عنه من استقرار القطبية النووية المتعددة، هو دون أدنى شك في تجانس مع نظريات كينث والتز. لكنه ابعد ما يكون عن وقائع النظام الدولي الجديد.
The international security version of realism remains useful in interpreting the cases of military confrontations between states. At the present time, these are largely those old familiar conflicts in the Middle East (involving Israel, Iraq, or Iran) and in South Asia (involving India and Pakistan). In the future they may come to include conflicts between China and the United States. But such military confrontations are not now among the central realities of contemporary international relations and U.S. foreign policy. And on the role of the United States as the sole superpower, as the hegemon of the global economy, and as the first universal nation, academic realists have had nothing to say.
إن الواقعية في نسختها للأمن الدولي تبقى صالحة في تفسيرها لحالات المواجهة العسكرية فيما بين الدول. و في الوقت الحالي ينطبق هذا على الصراعات المعروفة في الشرق الأوسط ( تشمل إسرائيل و العراق و إيران) و في جنوب شرق آسيا ( تشمل الهند و باكستان) . و مستقبلا سيشتمل ربما على الصراعات بين الصين و الولايات المتحدة. لكن هذه المواجهات العسكرية حاليا ليست مركزية في واقع العلاقات الدولية المعاصرة و سياسة الولايات المتحدة الخارجية. و عن دور الولايات المتحدة كقوة عظمى وحيدة و كمهيمن على الاقتصاد العالمي و كدولة كونية أولى فان الأكاديميين الواقعيين ليس لديهم ما يقولونه.
The Liberal Tradition: Wealth & Harmony
The liberal tradition has no founding father comparable to Thucydides. But liberals themselves nominate as their early authors such figures as Hugo Grotius (the general good of international law), Immanuel Kant (the peaceful nature of republics), and Adam Smith (the beneficial consequences of free trade).
التقليد الليبرالي: الثروة و التناسق
التقليد الليبرالي ليس له أب مؤسس على شاكلة ثيوسديديس. لكن الليبراليين أنفسهم يسمون كتابهم الأوائل وجوها أمثال هيغو قروسيوس ( المنافع العامة للقانون الدولي)، امانويل كانط ( الطبيعة السلمية للجمهوريات)، و أدم سميث ( التبعات النفعية لحرية التجارة).
It is no accident that Grotius was Dutch and that Adam Smith was British. (Kant was technically a Prussian, but the least-Prussian Prussian in history.) The liberal tradition was completely natural and logical for maritime powers operating within an international trading system. This was the case with the Netherlands and Britain - and the United States.
ليس من غريب الصدف أن يكون قروسيوس هولنديا و أدم سميث بريطانيا. ( كانط كان في حقيقته بروسيا لكنه الأدنى إيمانا ببروسيته على مر التاريخ.) التقليد الليبرالي كان طبيعيا و منطقيا لقوى بحرية تنشط في خضم نظام تجاري دولي. و كانت هذه هي الحالة مع هولندا و بريطانيا و الولايات المتحدة.
More subtly, the liberal tradition, especially in its harmony-of-interests form, has been useful for two particular kinds of hegemonic powers. One is the leading maritime and commercial power in the world, a role played successively by the Netherlands, Britain, and the United States. Such powers are naturally in a position to shape and enforce an international law of the sea that serves their maritime interests, and an international law of trade that serves their commercial interests.
و بأكثر دقة، يمكن القول، بان التقليد الليبرالي و خاصة في شاكلة تناسق المصالح، كان مفيدا لشكلين مميزين من القوى المهيمنة. الأولى هي لقوة رائدة بحرية و تجارية، و هو دور لعب من قبل هولندا و بريطانيا و الولايات المتحدة على التوالي. مثل تلك القوى كان طبيعيا و في مقدورها تحديد و دعم القانون الدولي للبحار الذي يخدم مصالحها البحرية و القانون الدولي للتجارة الذي يخدم مصالحها التجارية.
The liberal tradition has also been useful for a second kind of hegemonic power. This is the dominant power within a particular region. Such powers rarely existed alone, and never existed for long, on the European continent. In the world beyond Europe and across the seas, however, Britain was the dominant power in much of Africa, the Middle East, and South Asia. Even more indisputably, the United States has been the dominant power in the Americas. Such dominant powers naturally and logically develop the notion that their views - obviously broader and higher than those of the lesser powers in their region - and the international organizations that implement these views (and are dominated by the dominant power) have the quality of being in the common good, the general interest, indeed the harmony-of-interests of all the powers of the region.
التقليد الليبرالي كان كذالك صالحا لشكل آخر من القوة المهيمنة. و هي القوة المسيطرة في منطقة معينة. مثل تلك القوى لا تتواجد في العادة لوحدها، كما أن تواجدها لم يكن ليطول في القارة الأوروبية. أما في عالم ما بعد أوروبا ، و في البحار، كانت بريطانيا القوة المسيطرة في غالبية إفريقيا و الشرق الأوسط و جنوب آسيا. و دون أي جدال صارت الولايات المتحدة القوة المسيطرة في الأمريكيتين. مثل هذه القوى ،طبيعيا و منطقيا، تطور مقولة أن وجهات نظرها – هي بالطبع أوسع و أعلى من وجهات نظر قوى اضعف في مناطقها- و أن المنظمات الدولية التي تطبق وجهات النظر هاته ( و المتحكم فيها من قبل القوى المسيطرة) لها ميزة أنها في خدمة الصالح المشترك و المصلحة العامة، و بالتأكيد هذا ما يتماشى و تجانس مصالح القوى في المنطقة.
How good has the liberal tradition been in interpreting the great international occurrences of the twentieth century? Given its basic concepts, it was hardly capable of predicting the outbreak and prolonged stalemate of the First World War (indeed, liberals are notorious for having predicted perpetual peace on the very eve of that war). Once the war occurred, however, liberals like Woodrow Wilson developed their own distinctive explanations for why it happened (i.e., too much realism on the part of European leaders) and how such wars could be prevented in the future (i.e., by such means as international organization, international law, and collective security). Of course, these means then proved to be utter failures in preventing the Second World War.
ما مدى جودة التقليد الليبرالي في تفسيره للأحداث الدولية الكبرى التي ميزت القرن العشرين؟ بالنظر إلى مفاهيمه الأساسية لم يكن في مقدوره أبدا التنبؤ باندلاع و استمرار الاقتتال في الحرب العالمية الأولى ( بل على العكس تماما فالليبراليون اشتهروا بتنبئهم بتواصل فترة السلم الدائم عشية اندلاع الحرب ذاتها). لكنه بمجرد اندلاعها ، فالليبراليون على غرار وودرو ولسن طوروا تفسيرهم الخاص و المميز حول سبب حدوثها ( أي واقعية مفرطة من قبل القادة الأوربيين) و حول كيفية اجتناب الحروب مستقبلا ( أي بوسائل مثل المنظمات الدولية و القانون الدولي و الأمن الجماعي). بطبيعة الحال تبين أن هذه الوسائل فشلت فشلا ذريعا في اجتناب الحرب العالمية الثانية.
The liberal tradition might have been expected to do better in the realm of the international economy. However, believing in the smooth operation of free markets, it failed to predict the Great Depression. Once that occurred, however, liberals like Secretary of State Cordell Hull developed their own distinctive explanations for why it happened (tariff barriers and trade blocs) and how such depressions could be prevented in the future (a more free market in the international economy). But such pre******ions were fruitless until, as a result of the Second World War, the United States was in a position to become the economic hegemon of the international economy. That was hardly a liberal idea until Charles Kindleberger developed it.
كان يفترض في التقليد الليبرالي أن يتحسن أداءه التنبؤي في ميدان الاقتصاد الدولي. لكن إيمانه في سيولة و مرونة التعامل في الأسواق الحرة، فشل في التنبؤ بالأزمة الكبرى أي الانكماش الكبير. لكن و بمجرد حدوث الأزمة عمد الليبراليون على غرار سكرتير الدولة كوردال هال إلى تطوير نظرتهم التفسيرية الخاصة حول أسباب حدوثها ( الحواجز الجمركية و التكتلات التجارية) و كيف يمكن اجتناب تلك الانكماشات في المستقبل ( سوق أكثر حرية للاقتصاد الدولي). لكن تلك الوصفات كانت من دون جدوى ، إلى أن تبوأت بفعل الحرب العالمية الثانية، الولايات المتحدة مكانة المهيمن الاقتصادي للاقتصاد العالمي. تلك لم تكن بتاتا فكرة ليبرالية إلى أن طورها شارل كيندلبارقر. .
In short, as a theory of international relations, liberalism was pretty much a total failure during the first half of the twentieth century. Of course, there could always be found many Americans who said that if only Wilson's or Hull's plans had been realized, then we could have prevented the Great Depression and the Second World War. But to most Europeans and to realist (and European-minded) Americans, it was no accident that these plans had not been realized; they were indeed unrealistic. To the realists, the liberals seemed at best simple and silly and at worst stupid and dangerous. And, given the realities and the tragedies of the international situation at mid-century, what the realists thought about the liberals was right.
باختصار و كنظرية للعلاقات الدولية فان الليبرالية يمكن اعتبارها فشلت كليا في النصف الأول من القرن العشرين. بطبيعة الحال سيتواجد أمريكيون يقولون لو أن برامج ولسن أو هال تحققت، لتم اجتناب الانكماش الكبير و الحرب العالمية الثانية. لكنه لغالبية الأوربيين و للواقعيين و للأمريكيين ( المتعلقين بأوروبا) لم يكن عرضيا أن لا تتحقق تلك البرامج؛ إنها كانت غير قابلة للتجسيد. بالنسبة للواقعيين فالليبراليون كانوا في أحسن الأحوال بسطاء و سذج و في أسوئها أغبياء و خطرين. و بالنظر إلى وقائع و مآسي الأوضاع الدولية في نصف القرن ، فان تخمينات الواقعيين عن الليبراليين كانت صائبة.
The second half of the twentieth century was the really American part of the century. How did liberal concepts and precepts fit the major military and economic occurrences of this period? Is it possible that, as the century became more American, the American and liberal perspective became more valid (even more realistic)?
كان النصف الثاني من القرن العشرين الجزء الأمريكي بامتياز. كيف تقولبت المفاهيم و القواعد الليبرالية مع الأحداث الاقتصادية و العسكرية لتلك الفترة؟ هل يمكن القول ، مع ازدياد النفوذ الأمريكي، بان النظرة الأمريكية و الليبرالية أصبحت صالحة أكثر ( بل أكثر واقعية)؟
The liberal tradition had a hard time dealing with the Cold War. Liberals could say that if the Soviet Union would only dismantle its command economy, its autarchic system, and its totalitarian regime, then there would be no Cold War - but this obviously was not very useful policy advice during the Cold War itself.
واجه التقليد الليبرالي صعوبة جمة في التعامل مع الحرب الباردة. الليبراليون كانوا يقولون لو أن الاتحاد السوفياتي غير اقتصاده الموجه و نظامه الأوتوقراطي و نظامه الشمولي و بالتالي لن تكون هناك حربا باردة- لكن بداهة هذه ليست مشورة سياسية مفيدة أثناء الحرب الباردة ذاتها.
The liberals had a much better record in dealing with the American-led side of the bipolar conflict, especially in regard to Western Europe. Here, the liberal concepts and precepts of free markets and liberal democracies were established, and they operated and succeeded superbly. But they only did so because Western Europe was American-led, because the United States was the hegemonic economic and military power there. Once again, the liberals found it almost impossible to articulate a concept of hegemony and the necessity for it.
كان لليبراليين تاريخ أحسن في تعاملهم مع الصراع الثنائي القطبية بقيادة أمريكا، خاصة في جانبه المتعلق بأوروبا الغربية. في هذا الموضع طبقت قواعد و مفاهيم الديمقراطيات الليبرالية و حرية الأسواق، و لقد عملت و نجحت بامتياز. لكنها لم تنجح إلا بسبب انقياد أوروبا الغربية لأمريكا، و لان الولايات المتحدة كانت هي المهيمن الاقتصادي و القوة العسكرية. و مرة أخرى صعب على الليبراليين صياغة مفهوم للهيمنة و لزوميته.
Instead, liberal accounts of international relations in the 1950s and 1960s focused upon international organizations, first upon the United Nations and then, when that had demonstrably failed, upon regional economic organizations, especially the European Economic Community. At the same time, most liberals carefully managed to ignore regional military organizations, such as NATO. To have done otherwise would have forced them to accept the reality and the necessity of the United States as a military hegemon.
عوض ذالك فان رصيد الليبراليين في العلاقات الدولية في الخمسينيات و الستينيات ركز على المنظمات الدولية، في البداية على منظمة الأمم المتحدة ، ثم بعد أن فشل ذالك ميدانيا، على المنظمات الاقتصادية الجهوية ، خاصة التجمع الاقتصادي الأوروبي. و في نفس الوقت عمد غالبية الليبراليين إلى التجاهل الحذر للمنظمات العسكرية الجهوية ، كحلف الناطو. لو أنهم فعلوا غير ذالك فقد كانوا مجبرين على تقبل حقيقة و ضرورة الولايات المتحدة كمهيمن عسكري.
Structural Liberalism: The Academic Revision of the Liberal Tradition
The focus upon international economic organizations was very pronounced among academic liberals. For a time in the 1960s, "regional integration" seemed to be their preferred solution for just about any international problem.
الليبرالية البنيوية: المراجعة الأكاديمية لليبرالية التقليدية
كان التركيز على المنظمات الاقتصادية كبيرا من قبل الأكاديميين الليبراليين. و لفترة ما في الستينيات ، بدا " الاندماج الجهوي" كحلهم المفضل لأي مشكل دولي.
The founding father of regional integration studies was Ernst Haas, the other leading international relations scholar at the University of California at Berkeley. Haas' major books were The Uniting of Europe (1958) and Beyond the Nation-State (1964), whose titles nicely expressed his fondest hopes. In later years, he continued to write, but about this or that obscure UN agency - that is, he wrote more and more about less and less.
الأب المؤسس لدراسات الاندماج الجهوي كان ارنست هاس، و هو الدارس الرائد للعلاقات الدولية في جامعة باركلي بكالفرنيا. من كتب هاس الأساسية توحيد أوروبا (1958) و ما بعد الدولة-الأمة (1964)، و اللذان يعبر عنوانيهما عن أغلى و أعمق أمانيه. و في السنوات اللاحقة واصل كتاباته عن هذا أو ذاك الفرع الأممي المجهول- لكنه كان يكتب أكثر فأكثر عن الأقل فالأقل.
With the international economic disruptions of the 1970s - not only the breakdown of the Bretton Woods system, but the oil price revolution and worldwide inflation - liberal theorists of international relations finally had some important events about which they had something useful - or at least interesting - to say, and about which the realists were silent or ignorant. This was the time of the birth of the academic field of international political economy. Writers on the politics of the international economy began to dominate the old liberal academic journal, International Organization, which hitherto had devoted itself to studies of the United Nations, the European Community, and a variety of meaningless regional organizations in the Third World.
مع الاضطرابات الاقتصادية الدولية للسبعينيات- اندحار نظام بريتن وودز، و الثورة في أسعار النفط و التضخم العالمي- وجد المنظرون الليبراليون عن العلاقات الدولية أخيرا، في الأحداث المهمة، شيئا ذا قيمة يقولونه عنها – على الأقل شيئا جالبا للانتباه يقال، سكت عنه الواقعيون أو أنهم يجهلونه. كان هذا هو ميلاد الحقل الأكاديمي للعلاقات الاقتصادية الدولية. و بدأ الكتاب الذين يتكلمون عن سياسات الاقتصاد الدولي يسيطرون على الدورية الأكاديمية الليبرالية القديمة ، المنظمات الدولية، و التي كرست نفسها مذ ذاك إلى دراسة الأمم المتحدة، التجمع الأوروبي، و إلى العديد من المنظمات الجهوية العديمة الجدوى في العالم الثالث.
The liberals recognized that international economic organizations by themselves were not enough to prevent worldwide economic turmoil. (Indeed, one such organization, OEEC, had mightily helped to produce that very turmoil.) They were told by Kindleberger that some sort of economic hegemon was necessary to maintain stability in the international economy, and many of them now acknowledged (at least temporarily) that this was the case, giving birth to a new sub-sub-field of international relations called "hegemonic stability studies." However, the United States, which had been that hegemon, was now in economic decline relative to the rising economic powers of the European Community, Japan, and OPEC. The academic liberals had discovered American hegemony at the very moment that it seemed to be on the verge of disappearing. What was to be done?
اعترف الليبراليون بان المنظمات الاقتصادية الدولية لوحدها غير كافية لمنع الاضطرابات الاقتصادية عبر العالم. ( و بالتأكيد أن إحدى تلك المنظمات ، المنظمة الاوروبية للتعاون الاقتصادي، عمدت بقوة إلى إنتاج مثل تلك الاضطرابات.) لقد قيل لهم من قبل كيندلبارقر بان شكلا ما من مهيمن اقتصادي ضروري للإبقاء على استقرار الاقتصاد الدولي، و لقد اعترف العديد منهم الآن ( و لو مؤقتا) بان ذالك هو المطلوب ، ما أدى إلى خلق فرع- فرع جديد في العلاقات الدولية سمي " دراسات استقرار المهيمن". لكن الولايات المتحدة التي كانت ذاك المهيمن ، هي في تراجع اقتصادي أمام تنامي القوة الاقتصادية للتجمع الأوربي و اليابان و منظمة الدول المصدرة للنفط. لقد اكتشف الأكاديميون الليبراليون الهيمنة الأمريكية و هي على حافة أفولها. فما هو المطلوب إذا ؟
For liberals, the answer was inevitable. There was, they reassuringly announced, life after hegemony. It was to be found in some new version of their old friend, international organization. One such version was put forward by Robert Keohane of Harvard in his aptly entitled book, After Hegemony (1984). Keohane acknowledged that American hegemony and power had originally been necessary to set up important international economic organizations such as the International Monetary Fund (IMF), the World Bank, and the General Agreement on Tariffs and Trade (GATT). But once these organizations became established and institutionalized, their salutary principles and practices could assume a life of their own and could carry on even in the absence of American power. Liberal structures, or structural liberalism, could maintain the stability of the international economy "after hegemony." Keohane thus became the founding father of structural liberalism.
بالنسبة لليبراليين كان الجواب لا مفر منه. لقد أعلنوا، و بنبرة مطمئنة، بان هناك حياة بعد الهيمنة. لقد تم العثور عليها في نسخة جديدة لصديقهم القديم، المنظمات الدولية. إحدى تلك النسخ تم طرحها من قبل ربرت كيوهان من هارفارد في كتابه المعنون ما بعد الهيمنة (1984). اعترف كيوهان بان الهيمنة الأمريكية و قوتها كانت بالأساس ضرورية لإنشاء منظمات اقتصادية دولية مهمة كصندوق النقد الدولي و البنك الدولي و الاتفاقية العامة للتجارة و التعرفة الجمركية. لكنه و بمجرد قيام مثل تلك المنظمات ، فان مبادئهم الإنقاذية و ممارساتهم ستمكنهم من الاستمرار حتى في غياب القوة الأمريكية. البنى الليبرالية او الليبرالية البنيوية في مقدورها الحفاظ على استقرار الاقتصاد العالمي " بعد الهيمنة" . بهذا أصبح كيوهان الأب المؤسس لليبرالية البنيوية.
International Regime Studies: The Lowest Form of Academic Liberalism
The notion that liberal principles and practices - liberal structures - in international relations could carry on in the absence of American power was captivating to academic liberals. They had always avoided (and some had energetically hated) the realities of American power anyway. In the 1980s, they enthusiastically developed a new sub-subfield called "international regime studies." The use of the word "regime" in this con**** had nothing to do with previous usages which referred to independent governments (e.g., "authoritarian regime"); quite the contrary, "international regimes" were those liberal principles and practices that were willingly, even automatically, followed by states who cooperated with each other in regard to a large number of international issues and international arenas. These were said to range all the way from "the international non-proliferation regime" (dealing with nuclear proliferation), through "the international monetary regime", to "the international human rights regime."
دراسة المنظومات الدولية: أدنى أشكال الليبرالية الأكاديمية
مقولة أن المبادئ و الممارسات الليبرالية – البنى الليبرالية- في العلاقات الدولية يمكنها الاستمرار حتى في غياب القوة الأمريكية ، كانت جذابة للأكاديميين الليبراليين. لقد تجنبوا دائما ( بل إن بعضهم مقت حقيقة القوة الأمريكية). ففي الثمانينيات طوروا بحماس فرع حقل جديد سموه " المنظومات الدولية". إن استعمال كلمة " نظام أو منظومة" في هذا السياق لا علاقة لها بالمعنى المستعمل سابقا و الذي يعني استقلال الحكومات ( مثل " النظم الشمولية")؛ بل على العكس من ذالك ، فان " المنظومات الدولية" هي تلك المبادئ و الممارسات الليبرالية المتبناة إراديا ، و حتى تلقائيا، من قبل دول تتعاون فيما بينها حول مسائل دولية على الساحة العالمية. مثل هذه المسائل تشتمل على منظومة "عدم انتشار الأسلحة النووية دوليا" مرورا " بمنظومة النقد الدولي" إلى " المنظومة الدولية لحقوق الإنسان".
In the 1990s, American power has not only returned but has risen to new heights. Now, there would seem to be no doubt that there is an American hegemon supporting and advancing all those liberal principles and practices in all those international issues and arenas. But international regime studies carries on, analyzing in minute detail the intricacies of "norms", "rules", and "procedures" among states, while never discussing the power that makes them all work. Regimes without regimens, norms without the normal behavior of states, rules without rulers, procedures without prowess, above all, banalities without even truisms - it doesn't get any worse than this. Most of this academic make-work is done by people who are with second-rate universities, third-rate minds, and fourth-rate temperaments.
في التسعينيات، القوة الأمريكية لم تعد إلى الساحة فقط بل ازدادت استعلاء. إذا الآن و على ما يبدو فهناك بدون أدنى شك مهيمنا أمريكيا مدعما و محفزا لتلك المبادئ و الممارسات الليبيرية في جميع المسائل الدولية و في كافة الميادين. لكن مع هذا فان دراسات المنظومات الدولية في تحاليلها التدقيقية لمفاهيم "القواعد" و "السلوكيات " و "السبل" فيما بين الدول،تمت دون أدنى مناقشة للقوة التي تجعلها تعمل. منظومات بدون منظميها، سلوكيات بدون سلوك طبيعي للدول، قواعد بدون واضعيها، سبل بدون إتقان، و فوق كل هذا،تبسيط دون بديهيات- فلا يوجد أسوء من هذا. مجمل هذا الافتعال الأكاديمي أنجز من قبل أفراد بمستويات من جامعات الدرجة الثانية، و بأفكار من الدرجة الثالثة ، و بأمزجة من الدرجة الرابعة.
The War Between the Sub-Fields
In the 1990s, then, it became evident that neither structural realism nor structural liberalism, neither international security studies (ISS) nor international political economy (IPE), had much to say that was interesting and relevant about the central realities of international relations in this decade - the United States as the sole superpower, as the hegemon of the global economy, and as the first universal nation. Given this general incapacity, one might reasonably have expected that a certain humility might have developed within the two sub-fields of international relations and even a certain harmony between them. But of course, since we are talking about academics, we know that this has not been the case. Academics may be petty, but they are never humble.
الحرب فيما بين فروع الحقول( المعرفية).
إذا أصبح واضحا في التسعينيات بأنه لا الواقعية البنيوية و لا الليبرالية البنيوية و لا الدراسات الأمنية الإستراتيجية و لا الاقتصاد السياسي الدولي كان لها شيئا مفيدا تقوله ذا علاقة بالوقائع الأساسية للعلاقات الدولية خلال هذا العقد- كون الولايات المتحدة كقوة عظمى وحيدة ، المهيمنة على الاقتصاد الكوني ، و الأمة الأولى كونيا. بالنظر إلى هذا العجز الكلي ، كان يفترض بان نوعا من التواضع يكون قد نمى في فرعي حقل العلاقات الدولية بل أن نوعا من التناسق قد وقع بينهما. لكن ، و بما أننا نتكلم عن أكاديميين، فان تلك لم تكن هي الحالة. قد يكون الأكاديميون محدودي الأفق لكنهم نادري التواضع.
For the most part, the two academic subfields of ISS and IPE loathe each other. On occasion, I have heard a scholar in one of the subfields say a good thing about a scholar in the other. It is much more common, however, for them to ignore each other, to revile each other, or even to plot against each other. The realists revile the liberals for being naive, even pusillanimous, about the realities of power. The liberals revile the realists for being simplistic, even primitive, about the subtleties of cooperation.
إجمالا يمكن القول بان أكاديميي فرعي الدراسات الأمنية الدولية و الاقتصاد السياسي الدولي يمقتون بعضهم بعضا. سمعت أحيانا أن احد الدارسين في احد الفروع يقول خيرا عن آخر في الفرع المغاير. لكن المعروف أكثر هو تجاهل و قدح بعضهم بعضا بل حتى التبييت لبعضهم بعضا. الواقعيون يقدحون الليبراليين كونهم سذجا بل تنقصهم الشجاعة للاعتراف بواقع القوة. أما الليبراليين فيقدحون الواقعيين لكونهم مبسطين بل بدائيين في فهمهم لخبايا التعاون.
Like other academic wars, the war between ISS and IPE will end not with a bang but with a whimper. More exactly, it will end with the denial of tenure. Although the leaders of ISS and IPE have dominated the study of international relations at the leading American universities for more than two decades, they no longer dominate the tenure process in their academic departments; they thus are not reproducing themselves unto the next generation of tenured professors. Realists, who claim to understand power, and liberals, who claim to understand process, have lost power over the tenure process to two other sub-fields of international relations. We have not even mentioned these sub-fields up to this point because of their utter lack of interest and relevance to anyone outside of themselves. One is Rational Choice theory; the other is Post-Modern theory.
على غرار الحروب الأكاديمية الأخرى فان الحرب القائمة بين الدراسات الأمنية الدولية و الاقتصاد السياسي الدولي سوف لن تنتهي بانفجار و لكن بخشخشة. بل أكثر من هذا أنها ستؤول بألا حرب قامت أصلا. بالرغم من أن رواد الدراسات الأمنية الدولية و الاقتصاد السياسي الدولي سيطروا على دراسة العلاقات الدولية لعقدين من الزمن أو أكثر في الجامعات الأمريكية الرائدة، فإنهم لم يعودوا يتحكمون في توجهات الأقسام الأكاديمية؛ لهذا فهم لم يعودوا قادرين على خلق خلفاء لهم كأساتذة في الأجيال القادمة. فالواقعيون الذين يزعمون أنهم يفهمون القوة ، و الليبراليون الذين يزعمون أنهم يفقهون الصيرورة فقدوا قوة السيطرة لفرعي حقلين في العلاقات الدولية. لم نسم فرعي الحقلين إلى حد الآن بفعل عدم أهميتهما و جدواهما لأي خارج فرعيهما. أحداهما نظرية الاختيار العقلاني؛ أما الأخرى فهي نظرية ما بعد الحداثة.
The first is hyper-rationalist; the second is anti-rationalist; they both are unreadable. But because they are in accord with the more general fads and fashions in the social sciences in the 1990s (Rational Choice in economics, Post-Modernism in history and sociology), they dominate the new tenured appointments in political science. This means that in most American universities in the future, the study of international relations will be even more uninteresting and irrelevant than it is now.
الأولى عقلانية فوق اللزوم؛ أما الثانية فعقلانية دون اللزوم؛ و كلاهما تصعب قراءتها. و لكن كونهما يتماشيان مع تقليد التجديد في إنسانية علوم التسعينيات ( الاختيار العقلاني في الاقتصاد ، و ما بعد الحداثة أو العصرنة في التاريخ و علم الاجتماع)، فهما يحتلان صدارة التعيينات في العلوم السياسية. و مما يعنيه هذا هو أن، تدريس العلاقات الدولية في الجامعات الأمريكية، سيكون اقل اهتماما به و لا جدوى مما هو عليه الآن.
The Union of Realism and Liberalism
Rising above these squalid squabbles have been a few (too few) scholars who have been able to understand and to use both the realist and the liberal perspectives, even to integrate both the security and the economic modes of analysis. Since in the real world of international relations both power and wealth, both security and economy are integral and at the center, these scholars have been the true realists. And, in being able to appreciate more than one perspective, they also have been the true liberals.
اتحاد الواقعية و الليبرالية
ممن تسامى عن هذه المهاترات قلة ( قليلة) من الدارسين الذين تمكنوا من فهم و استعمال النظرتين الواقعية و الليبرالية، بل استطاعوا حتى دمج كل من طريقتي التحليل الأمني و الاقتصادي. و بما انه في العالم الحقيقي للعلاقات الدولية كلا من القوة و الثروة ، كلا من الأمن و الاقتصاد هما مندمجان و أساسيان، هؤلاء الدارسين هم الواقعيون الحقيقيون. و بما أنهم استطاعوا تقدير أكثر من نظرة كانوا هم الليبراليون الحقيقيين.
One of these is Robert Gilpin, who taught for many years at Princeton. His major books have masterfully integrated security and economic analysis: U.S. Power and the Multinational Corporation (1975), War and Change in World Politics (1981), and The Political Economy of International Relations (1987). Gilpin also quickly followed Kindleberger in explaining the central importance of U.S. hegemony, not only in ordering the international economy but also the international system more generally. Another such scholar has been David Calleo of Johns Hopkins University. His major books likewise have masterfully integrated security and economic analysis and described the central importance of U.S. hegemony: America and the World Political Economy (1973) and The Impervious Economy (1982). The integrated mode of analysis exemplified by Gilpin and Calleo provides a way of interpreting two of the three features of the contemporary U.S. role in international relations that we have been noting. These are the United States as the sole superpower and as the hegemon of the global economy.
احد هؤلاء هو ربرت جلبين الذي درس لسنوات عدة في برينستن. كتاباته الأساسية أدمجت في عبقرية فائقة بين التحليل الأمني و الواقعي. قوة الولايات المتحدة و الشركات المتعددة الجنسيات (1975)، الحرب و التغيير في عالم السياسة (1981)، و الاقتصاد السياسي في العلاقات الدولية (1987). انتهج جيلبن كذالك و بسرعة نهج كيندلبارقر في تفسيره للدور القاعدي للولايات المتحدة كمهيمن، ليس في إعادة ترتيب الأوضاع الاقتصادية الدولية و لكن في النظام الدولي بصفة عامة. احد الدارسين الآخرين هو دافيد كالييو من جامعة جون هبكينز. كتبه الأساسية كذالك دمجت بعبقرية فائقة بين التحليل الأمني و الاقتصادي و وصفت المكانة المركزية للولايات المتحدة كمهيمن. أمريكا و الاقتصاد السياسي العالمي ( 1973)، الاقتصاد غير المرن (1982). إن علاقة إدماج التحليل كما مثلها كل من جلبين و كالييو تمنحنا طريقة تفسير ميزتين من المميزات الثلاث الذي يتصف به دور الولايات المتحدة في علاقات الدول التي أبدينا ملاحظاتنا حولها. إنهما يصوران الولايات المتحدة كقوة عظمى وحيدة و كمهيمن على الاقتصاد الكوني.
It was probably no accident that both Gilpin and Calleo were also very knowledgeable about particular continental European nations. Gilpin's works included France in the Age of the Scientific State (1968); Calleo's included The German Problem Reconsidered: Germany and World Order (1978). Their ability to rise above the one-dimensional qualities of their colleagues probably owed something to their European understanding.
لهذا لا يبدو غريبا أن جلبين و كالييو كانا ذا اطلاع واسع عن الأمم القارية الأوروبية. فأعمال جلبين تضمنت فرنسا في عصر الدولة العلمية (1968)، و اشتملت أعمال كالييو على مراجعة المسالة الألمانية: ألمانيا و النظام الدولي ( 1978). ربما أن قدرتهم على الارتقاء أعلى من زملائهم مرده إلى فهمهم للحالة الأوروبية.
The third scholar who masterfully integrated realism and liberalism was Hedley Bull, who was probably the best international relations theorist of his generation in the British Commonwealth. Although Bull did not emphasize economic issues, he did magnificently combine an appreciation, even a tragic sense, of both the reality of international anarchy and, despite and because of this, the necessity for international cooperation. The paradox and the subtlety of his analysis are expressed in the title of his major book, The Anarchical Society (1977).
الدارس الثالث الذي ادمج باقتدار فائق بين الواقعية و الليبرالية كان هدلي بول الذي ربما كان أحسن منظري جيله للعلاقات الدولية في الكومنولث البريطاني. و لو أن بول لم يركز على المسائل الاقتصادية، لكنه زاوج تصورا عبقريا ، و إن بنوع من المأساوية، لواقع الفوضى الدولية، و بالرغم منه و بسببه في آن واحدة، ضرورة التعاون الدولي. إن مفارقة و عبقرية تحليله جلية في عنوان كتابه الأساسي، المجتمع الفوضوي (1977).
The Cultural Perspective: Faith & Identity
An interpretation of international relations that is based upon the union of realism and liberalism, upon the integration of security and economic modes of analysis, is well suited to comprehend such central realities as the United States as the sole superpower and the hegemon of the global economy. But it is not enough. By itself, a focus upon these two features of the U.S. hegemonic role will lead to a rather linear view of the future of international relations: U.S. military power and economic leadership will continue to shape the rest of the world in their own way for a long time to come. This is a view of the future that is widely held among American political and economic elites in the late 1990s. At the end of one American Century, they look forward to a second.
النظرة الثقافية: الإيمان و الهوية
إن تفسيرا للعلاقات الدولية قائم على اتحاد الواقعية و الليبرالية، من خلال الدمج بين العلاقات الأمنية و الاقتصادية في التحليل، متناسب كثيرا لفهم الحقائق المركزية بان الولايات المتحدة هي القوة العظمى الوحيدة و أنها المهيمن على الاقتصاد الكوني. لكن هذا غير كاف.هذا التركيز على الصفتين للدور المهيمن للولايات المتحدة سيؤدي إلى اتباع بعد واحد مستقبلا في تفسير العلاقات الدولية. إن الولايات المتحدة بقوتها العسكرية و ريادتها الاقتصادية ستواصل التأثير على العالم و تحديد ملامحه بحسب نهجها و لمدة طويلة قادمة. هذه هي النظرة المستقبلية المتبناة من قبل نخب سياسية و اقتصادية أمريكية في التسعينيات. فمع نهاية قرن بسيطرة أمريكية ، هم ينتظرون القرن التالي.
However, if we view international relations with a third perspective, that of culture, we arrive at a more complex prospectus. The American role in the world in fact will be greatly determined by the interaction between American culture and the culture of other major states and societies. The culture of the first universal nation is not as universal as that nation's liberal elites like to think. When the United States deploys its military superpower and economic hegemony to promote and spread its distinctive culture, other cultures can be expected to resist and react. The result is "the clash of civilizations" that has been so famously described by another great American scholar, Samuel Huntington of Harvard.
لكن إذا نظرنا للعلاقات الدولية من منظار ثالث، النظرة الثقافية، فإننا نصل إلى ملخص متشعب. إن حقيقة الدور الأمريكي في العالم تحدده التفاعلات فيما بين الثقافة الأمريكية و ثقافات و مجتمعات دول أخرى مركزية. إن ثقافة الأمة العالمية الأولى ليست عالمية إلى الدرجة التي تعتقدها النخب الليبرالية للأمة. عندما تبسط الولايات المتحدة قوتها العسكرية العظمى و هيمنتها الاقتصادية لنشر ثقافتها المتميزة ، فانه ينتظر من الثقافات الأخرى أن تقاوم و ترد الكيل. و النتيجة هي " صراع الحضارات" الذي تم وصفه بجدارة من قبل دارس أمريكي كبير، سامويل هنتنقتن من هرفارد.
Huntington is widely recognized as being the most distinguished political scientist of the last third of the twentieth century. He has written masterly works in comparative politics (Political Order in Changing Societies, 1968), American politics (American Politics: The Promise of Disharmony, 1981), and now international relations (The Clash of Civilizations and the Remaking of World Order, 1996). He has been extensively cited in the academic literature. But he has also periodically served as an adviser to prominent U.S. policymakers, and he has been prolific in his writings in the leading opinion journals dealing with international relations.
المتعارف عن هنتنقتون انه كان عالم سياسة متميز خلال الثلث الأخير للقرن العشرين. لقد كتب بامتياز عن السياسات المقارنة ( النمط السياسي في المجتمعات المتغيرة، 1968)، السياسة الأمريكية ( السياسة الأمريكية: وعد عدم التجانس، 1981)، و ألان عن العلاقات الدولية ( صراع الحضارات و إعادة بناء النظام الدولي، 1996). لقد تم الاستشهاد به بغزارة في الأدبيات الأكاديمية. كما انه عمل على فترات متقطعة كمستشار لصناع قرار أمريكيين مرموقين، كما انه كان غزير الإنتاج في دوريات الرأي الأساسية المختصة في العلاقات الدولية.
As is well known, Huntington argues that the main conflicts of the twenty-first century will not be the ideological conflicts of the twentieth century or the national conflicts of the nineteenth century. They instead will be cultural conflicts, conflicts between the great civilizations.
كما أصبح معروفا، يحاجج هنتنغتن بان الصراعات الأساسية في القرن الحادي و العشرين لن تكون هي الصراعات الاديولوجية للقرن العشرين أو الصراعات الوطنية للقرن التاسع عشر. بل ستكون صراعات ثقافية، صراعات فيما بين الحضارات الكبرى.
Almost all cultures are derived from prior religions, even those cultures of today that think of themselves as secular (e.g., the Western). Cultural conflicts thus are about faith and identity; they are fundamental and therefore often involve "fundamentalists." Huntington emphasizes several great civilizations: Western, derived from Latin Christianity; Orthodox, derived from Greek Christianity; Islamic; Hindu; Sinic, derived from Confucianism; and Japanese. (He also mentions Latin American, Buddhist, and African civilizations.) There have been conflicts between these different civilizations in ages past, and they will continue for ages to come. But the fundamental conflict of our era, he maintains, will be the conflict between Western civilization and the others - "the West versus the Rest."
كل الثقافات تقريبا مستمدة من ديانات سابقة، حتى ثقافات اليوم التي تفكر بنفسها على أنها علمانية ( مثل الغرب).الصراعات الثقافية إذا هي حول الإيمان و الهوية؛ إنها في أقصى الطرف لهذا فهي تضم " متطرفين". يركز هنتنقتن على عدة حضارات كبرى. الغربية ، مستمدة من اللاتينية المسيحية، الارتودوكسية ، مستقاة من اليونانية المسيحية ، الإسلامية ، الهندية ، الصينية ،المنحدرة من الكونفوشية ، و اليابانية. ( كما أدرج كذالك أمريكا اللاتينية و البوذية و الحضارات الإفريقية ).كانت دائما صراعات فيما بين هذه الحضارات المختلفة على مر العصور، و ستتواصل ابد الدهر. لكنه يصر على أن جوهر الصراع في فترتنا سيكون بين الحضارة الغربية و الآخرين- " الغرب ضد الباقي".
For most of the American Century, the leading power of Western civilization has been the United States. It is now also the sole superpower and the hegemon of the global economy. This means that the United States is capable of promoting and spreading not only its conception of world order and global economy, but also the culture of the first universal nation. Many of America's elites believe this culture to be universal; many of the elites of other states and societies believe it to be distinctively Western (or even American) and therefore in some degree alien to their own culture. This is the fundamental reason why there is a conflict between the West and the rest.
لغالبية القرن الأمريكي، كانت القوة الرائدة للحضارة الغربية هي الولايات المتحدة. و هي الآن القوة العظمى الوحيدة و المهيمن على الاقتصاد العالمي. هذا يعني بان الولايات المتحدة ليست قادرة على ترقية و نشر مفهومها للنظام العالمي و الاقتصاد الكوني فقط بل ثقافة الأمة الأولى في العالم كذالك. العديد من النخب الأمريكية تؤمن بان ثقافتها عالمية؛ في حين أن العديد من نخب الدول و المجتمعات الأخرى ترى بأنها غربية بالتحديد ( أو حتى أمريكية ) و بالتالي، و إلى درجة كبيرة، غريبة عن ثقافتهم. هذا هو السبب الجوهري للصراع بين الغرب و الباقي.
The Universal Culture and the Liberal Tradition
What are the main features of this supposedly universal culture? It turns out that they are very similar to what we have been describing as the liberal tradition in international relations. Universal culture is largely liberal ideology.
الثقافة الكونية و الليبرالية التقليدية
ما هي مواصفات هذه الثقافة المفترضة كونيتها ( عالميتها) ؟ إنها تبدو مشابهة لما تم وصفه على انه التقليد الليبرالي في العلاقات الدولية. الثقافة الكونية هي إلى حد بعيد اديولوجية لبرالية.
Four decades ago, Louis Hartz wrote about the peculiar quality of the American worldview in his renowned The Liberal Tradition in America (1955). Two decades ago, Samuel Huntington expanded on this theme with his account of the American Creed in American Politics: The Promise of Disharmony. Now, the true believer in the liberal tradition, the United States, is trying to make it the universal creed of the entire world.
منذ أربع عقود كتب لويس هارتز عن الصفة المميزة للرؤيا العالمية الأمريكية في كتابه المشهور التقليد الليبرالي في أمريكا (1955). منذ عقدين توسع سامويل هنتنقتن حول هذا الموضوع في رصده للمبادئ الأمريكية في كتابه السياسة الأمريكية: وعد عدم التجانس. و الآن المؤمن الحقيقي بالتقليد الليبرالي ، أي الولايات المتحدة، تحاول أن تجعل منها المبادئ الكونية للعالم اجمع.
The fundamental elements of the liberal tradition and American Creed are free markets and equal opportunity, free elections and liberal democracy, and constitutionalism and the rule of law. The core element is individualism. Most of these elements were already in place in the United States by the early nineteenth century. They were well described by Alexis de Tocqueville in Democracy in America (1835).
العناصر القاعدية للتقليد الليبرالي و للمبادئ الأمريكية هي حرية الأسواق و تكافؤ الفرص و حرية الانتخابات و الديمقراطية الليبرالية و المؤسساتية و سيادة القانون. العامل الجوهري هو الفردية . غالبة هذه العوامل كانت في مكانها المناسب بالولايات المتحدة في أوائل القرن التاسع عشر. و تم وصفها بوضوح من قبل الكسيس دو طوكفيل في كتاب الديمقراطية في أمريكا (1835).
The liberal tradition and American Creed definitely do not include as elements hierarchy, community, tradition, and custom. This has meant that they have been in fundamental opposition to almost all of the great religious traditions, for whom both hierarchy and community are integral (e.g., Roman Catholicism, Eastern Orthodoxy, Islam, Hinduism, Confucianism, and even, to a degree, Buddhism). The one religion that is not based upon these is Protestantism, especially the Reformed versions of Protestantism (e.g., Calvinism, Puritanism, Presbyterianism, and Congregationalism) that so much shaped the origins of the United States. Alone among the great religions, Reformed Protestantism totally rejects hierarchy, community, custom, and tradition.
التقليد الليبرالي و المبادئ الأمريكية لا تتضمن بالتأكيد كعناصر لها الهرمية و الجماعية و التقاليد و الأعراف. ما يعني أنهم كانوا على نقيض تام مع التقاليد الدينية الكبرى ، التي تعد الهرمية و الجماعية ، بالنسبة لهم من مكوناتهم ( مثل الكاثوليكية الرومانية و الارتدوكسية الشرقية و الإسلام و الديانة الهندية و الكونفوشية و حتى إلى درجة ما البوذية). الديانة الوحيدة التي لا ترتكز على تلك المبادئ هي البروتستنتية ، و خاصة الإصلاحية منها ( مثل الكالفينية و البيورتانية و البرسبيتارية و الكونقريسيانية ) و التي شكلت ملامح جذور الولايات المتحدة. الوحيدة من بين الديانات الكبرى التي ترفض الهرمية و الجماعية و التقاليد و الأعراف هي البروتستنتية الإصلاحية.
When American Protestantism underwent secularization, it took a unique form that was unlike the secularization of other religions. The liberal tradition, the American Creed, and, more recently, the Human Rights ideology have been the result. Although in the last generation American political and intellectual elites may appear to have replaced the American Creed with the universal conception of Human Rights, Human Rights really carries the American Creed to a logical conclusion and to a universal extent. Although not themselves Protestant, the liberal tradition, the American Creed, and the Human Rights ideology are the product of a Protestant culture and are a secularized version of Protestantism.(1)
عندما دخلت البروتستنتية الأمريكية مرحلة العلمنة – من علمانية- اتخذت شكلا مميزا مغايرا لعلمنة الديانات الأخرى. التقليد الليبرالي ، المبادئ الأمريكية، و إلى وقت حديث، اديولوجية حقوق الإنسان كانت هي النتيجة. حتى أن النخبة السياسية و الفكرية الأمريكية للجيل الأخير بدا، عليها أنها استبدلت المبادئ الأمريكية بمفهوم عالمي لحقوق الإنسان، إن حقوق الإنسان تدفع في حقيقتها المبادئ الأمريكية إلى نهايتها المنطقية و إلى المدى الكوني. و لو أنهم هم ذاتهم غير بروتستنتيين ، أصحاب التقليد الليبرالي و المبادئ الأمريكية و اديولوجية حقوق الإنسان هم نتاج الثقافة البرتستنتية و يمثلون النسخة العلمانية لها.
The liberal tradition in America and the liberal tradition in international relations have always had much in common. This explains why in America the long war between the realist tradition and the liberal tradition has never been an equal one. The liberal tradition is comfortably in the American grain; the realist tradition is sensed as being somehow un-American. The only time the realist tradition can receive a wide hearing is when the security of the American nation is in peril, e.g., during the two World Wars and the Cold War. Conversely, when the nation is enjoying peace and prosperity (never more so than in the 1990s), liberalism will be triumphant if not also triumphalist.
يشترك التقليد الليبرالي الأمريكي و التقليد الليبرالي في العلاقات الدولية في الكثير. هذا يفسر لماذا أن الربط في أمريكا بين التقليد الواقعي و التقليد الليبرالي لم يكن أبدا متساويا. فالتقليد الليبرالي متجذر بارتياح في الطبع الأمريكي ؛ في حين أن التقليد الواقعي محسوب على انه غير أمريكي. المرة الوحيدة التي يتلقى فيه التقليد الواقعي اهتماما هو عندما تكون الأمة الأمريكية مهددة ، مثلا إثناء الحربين العالميتين و الحرب الباردة. بالمقارنة عندما تتمتع الأمة بفترة أمن و تطور ( لا مثيل لفترة التسعينات) الليبرالية هي المتفوقة بل المتبجحة به.
And so the first universal nation is now poised to enter into a great clash of civilizations, into what will really be a war between a religious heresy (secularized Protestantism) and all other religions. It is the liberal tradition, with its presumption of harmony and its resulting heedlessness, that could get us into this war. It is the realist tradition, with its sense of tragedy and its resulting attitude of prudence, that could keep us out. But we already know which of these two traditions will prevail. The liberal tradition is not only in America, it is America. The realist tradition, in contrast, is not only rarely in America, it is un-American. The tragedy of America could be that America is incapable of a sense of tragedy - and the tragedy of the American discipline of international relations is that few of its practitioners would make any sense of such a proposition.
إذا الأمة الأولى في العالم قدرها أن تدخل في عراك حضاري، في ما هو حقيقة حربا دينية مكفرة ( البروتستنتية العلمانية) و الديانات الأخرى كلها. انه التقليد الليبرالي، بتصوره للتجانس و ما ينجر عنه من تدقيق، الذي قد يجرنا لهذه الحرب. انه التقليد الواقعي، بإحساسه بالمأساة و ما ينجر عنه من سلوك الحذر، الذي قد يبقينا خارجها. لكننا نعرف مسبقا من من التقليدين سيهيمن. التقليد الليبرالي ليس في أمريكا فقط ، انه أمريكا. على النقيض من ذالك ، التقليد الواقعي نادرا ما هو في أمريكا، انه غير أمريكي. إن مأساة أمريكا قد تكون أن أمريكا غير قادرة على الإحساس بالمأساة- و أن مأساة الاختصاص الأمريكي في العلاقات الدولية هي أن القليل من الممارسين يفقهون شيئا من ذاك الاقتراح.
  • 1 See my article, "The Protestant Reformation and American Foreign Policy", Orbis (Spring 1998).
رد مع اقتباس
  #2  
قديم February 13, 2009, 01:25 AM
 
رد: من داحل المغارة: تراجع اهمية دراسة العلاقات الساسية

تشكر يا استاذ و دمت ذخـــــــــــرا لنا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم February 13, 2009, 04:30 PM
 
رد: من داحل المغارة: تراجع اهمية دراسة العلاقات الساسية

عفوا يا kapriso. لا تنسونا من دعاءكم.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المغارة, الساسية, العلاقات, اهمية, تراجع, داخل, دراسة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بحث عن اهمية نظم المعلومات بو راكان بحوث علمية 119 March 29, 2012 07:16 PM
من داحل المغارة: تراجع اهمية دراسة العلاقات الساسية بيترلوماس كتب السياسة و العلاقات الدوليه 6 February 4, 2010 02:15 AM
عشرينية تراجع الأحوال المدنية فتجد أنها متزوجة دون أن تدري شذا قناة الاخبار اليومية 10 July 13, 2009 07:51 PM
تراجع متوقع مع دخول رمضان في سوق الأسهم السعودية الهامور اخبار الاسهم السعودية اليومية والاقتصاد العالمي 1 September 15, 2007 02:49 PM


الساعة الآن 08:15 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر