فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > روايات و قصص منشورة ومنقولة

روايات و قصص منشورة ومنقولة تحميل روايات و قصص منوعة لمجموعة مميزة من الكتاب و الكاتبات المنشورة إلكترونيا



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم October 23, 2008, 07:33 PM
 
Rose نبضات قلب ميت ( قصة واقعية من حلب )

سأحكي لكم قصة واقعية تحاكي الخيال بغرابته و الحياة بقسوتها و الانسان بظلمه
قصة جعلت من الانسان عظيما في شيئين العدل و الظلم , الحب و الكره , الشوق و النسيان , الصمود و الانقهار , العزة و الذل .
قصة جعلت من بطلتها رمزا لا يفهمها سوى البشر , لا يفقهها سوى البشر , لا تروى سوى البشر .
قصة ابكت الجميع و ابكتنا , و لكنها و لسخرية القدر اسعدت الطغاة منا , اسعدت البلهاء فينا , اسعدت الذليلون بيننا .
قصة تحاكي الواقع و كم تمنيتها لو انها خيال , كم تمنيتها لو انها حدثت في زمن غير ز مني , و مكان غير مكاني , و لشخص غير تلك الفتاة .
جرت احداث القصة في احدى قرى حلب البعيدة , حيث الجهل اعمت الباصرين , و الفقر اذلت قاطنيها
في بيت سكنتها فتاة مع ابيها و امها و اخيها , كانت تدرس على امل ان تنجح و ترفع راس ابيها عاليا و تعز امها بشهادتها و تجاري اخاها في الجامعة .
كانت تجهل و هي فتاة من تلك القرية مدى جهل اهلها , و دناءة نفوسهم , و حقد قلوبهم , و قسوة طباعهم على البنات ( كل بناتهم ) . كانت تجهل ان اهالي القرى لا تسمح للبنات بالدراسة , و لا تفخر بالفتاة الناجحة , و لا تعتز بالفتاة ذات الشهادة .
فالدراسة مضيعة للوقت لفتاة حياتها لا تكتمل اذا لم تتزوج , فالدراسة عيب لا يجب ان تتقربه الفتيات ,
فالدراسة نجس حرم ان يلمس قلوب الفتيات , فالدراسة طعن في الشرف , و ما ابعد الشرف عن ظمائر اولئك الجهلة , فالدين اوصاهم ان لا تخرج الفتاة و تتعلم , و هو الذي ( سبحانه و تعالى ) اولى آياته كانت أقرأ .
المهم اكملت الفتاة دراستها الابتدائية و الاعدادية و الثانوية بفضل الله و هي لا تتدري كيف , و عند صدور النتائج المبشرة بنجاحهها , زفت لاهلها نبأ نجاحها , سعيدة بتفوقها , معتزة بجهدها . نظرت الى الاب فوجدته سعيدا , نظرت الى الام فوجدتها سعيدة , نظرت الى الاخ فوجدته يسألها بنظراته لما فرحك الى هذا الحد يا أختاه ؟
أجابته دون ان يسألها لم لا تفرح معي ؟ لما لا تشاركني سعادتي ؟ يا أخي ؟!!!!!!!!
أجابها : و الان ماذا ؟
سألته : ماذا ؟
نظر الى الاب و سأله ألن تخبرها ؟
أجاب الاب و الفرحة لم تفارق شفتاه : بلا أسمعي يا بنت لقد خطبك مني الاستاذ *** البارحة
و انا وافقت يلا سعادتي بك يا بنيا خطبك لعلمك و ادبك و لانك الفتاة الوحيدة التي لها شهادة بكلوريا .
كانت الصاعقة على رأس الفتاة بل كارثة و اخذت تردد كلام ابيها خطبني و وافقت متى ؟ و كيف ؟
لماذا و لمن ؟
و عندما عادت الى رشدها استجمعت قواها و نفظت قطرات الدمع من على عينيها و قالت لابيها : ابي اريد ان اكمل الدراسة في الجامعة مع أخي
أمي اريد ان اصنع قدري بنفسي لا ان تصنعوها لي , اريد ان ارسم حياتي على و رقي لا اوراقكم
اخي اريد ان اكون انسانا حر لا صورة لانسان
فكان الجواب ان صفعها الاب و شتمها الاخ و بكت عليها الام
تركوها مذلولة في المطبخ في غرفتها مكسورة الجناح , مذلولة النفس و هيهات ان تذل , مجروحة الفؤاد , و لكنها لم تستسلم . بقيت صامدة .
و في اليوم التالي ذهبت الى بيت عمها لعله يساعدها في محنتها , بقيت هناك ظناً منها ان المشكلة ستحل
مرت الايام و الاسابيع دون رد و بعد شهر من الفراق بعث الاب لها رسالة مفادها انه متبري منها ليوم الدين و ان كل من يحويها او يساعدها فستحل عليه اللعنة ايظا .
و هكذا ساند العم اخاه لانه الاقوى , الاولى , الاعدل .................... و طرد الفتاة من البيت
طرد ابنة اخيه لانه شريف , طرد الكلب الذي دنس شرف العائلة .
الى اين ستذهب ............. سألت نفسها
غير نادمة و لكن حزينة على قسوة الاهل , على جهل الاب , و ظلم الاخ , و ضعف الام .
ذهبت الى قرية مجاورة لقريتهم و هناك مكثت في بيت خراب لا يصلح حتى مأوى لكلاب الطرق ان تسكنها , عملت في البيوت و سجلت في الجامعة .
و لسخرية القدر مرة أخرى ( و اكثر ما يسخر القدر منا ) كانت بجوار اخيها في المحاظرات , تراه و يراها , تتدنو منه فيتجاهلها , تنظر اليه فيصدها .
تنظر اليه و هي تريد لو انها تستطيع ظمه و السؤال عن اخبار ابيها و امها و هو ينظر اليها و هو يريد لو ان في استطاعته قتلها و التبري منها .
لم يكن يساعدها في الجامعة فهي في نظره الفتاة داعرة و هو الشريف , فهي الفتاة النجسة و هو الطاهر , و لدنأة نفسه كان يخبر الاب و الام بان اخته تصادق الشباب من كل صنف و لون حتى ان العميد يحاول ان يفصلها من الجامعة لاعمالها المشبوهة .
زاد الحقد في قلب الاب , و الحسرة في قلب الام , ماذا سيفعلان ...............................؟
المهم اكملت الفتاة نجاحها أمام أخفاقات اخيها ليزداد الكره منها و هي لا تدري
كان الكل يعرف قصة الفتاة و انا واحدة منهم , كان الجميع يساعدها في الجامعة و السكن الجامعي
محاولين بذلك التعويض و لو بقليل عن ما لحق بها من اذى و كم بات محاولاتنا بالفشل
في السنة الثالثة اصيبت الفتاة بازمة قلبية بسبب نفسي هذا ما اخبره الاطباء لمشرفي السكن الذين اسعفوها من احدى المحاظرات امام ناظري اخيها , الجميع دعا لها بالشفاء و هو دعا لها بالموت
ظلت صحة الفتاة في تارجح مستمر مابين الحياة و الموت , ما بين الشقاء و النجاة .
حاول المشرفون و الاصدقاء حل الموضوع و مصالحة الاهل و لكن هيهات كيف لهم ان يعترفوا بمجرمة قتلت شرف العائلة , سحقت كبرياء عائلة , باعت دين امة .
في اي عالم هم , من اي عالم هم , سؤال راود كل صديق و مشرف ..................ز
باءت جميع المحاولات بالفشل و بقيت الفتاة اسيرة احزانها , سجينا دموعها , ارادت ان ترى ابيها فأبى , اردات ان تحظن امها فأبت , أرادت ان تشكو لاخيها فابى .
ارادت ان تعود لاهل قريتها فأبوا .
ظلمها الاب و الام و الاخ و الاهل .
و بعد سنة بعد طول عذاب و شقاء جاء الفرج
بعد سنة من الياس و البؤس جاء الفرج
بعد سنة من القهر جاء الفرج
ماتت الفتاة ........................
ماتت بعد ان كتبت قصة الحب و الكره
ماتت و هي تحكي قصة الحياة و الموت
خرج الجميع في جنازتها ............................ و خرج أهلها معنا في عرسهم
دفنت في بقعة بعيدة عن الديار كشجرة نبذتها الغابة , كطير نبذه السماء , كقطرة ماء تبرء منه البحر و هيهات ان يكونوا البحر
حزنا عليها ...........حزن الجميع .................. سكت الاب ......تنهدت الام ........فرح الاخ..........

النهاية
أرجو أن تفهموا القصد من وراء كتابة هذه القصة و تدعوا لها و لروحها الطاهر بالرحمة

Kaffy

التعديل الأخير تم بواسطة kaffy ; October 24, 2008 الساعة 10:25 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم October 25, 2008, 02:21 AM
 
رد: نبضات قلب ميت ( قصة واقعية من حلب )

والله انا صمت لهذه الكلمات الروعه بارك الله فيك
لا حول ولا قوة الا بالله
دومت بكل حب
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم October 28, 2008, 12:17 AM
 
رد: نبضات قلب ميت ( قصة واقعية من حلب )

امعقول هذا ام انه الخيال
كيف يمكن ان لانصلي لروح هذه القديسة
هذه شهيدة على مذبح الجهل والتخلف
شهيدة على عدم فهم ديننا شهيدة علىدرب العلم
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
آية, حلب, واقعية, نبضات, قلب, قصة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ஐلماذا نبضات قلبي تزداد ؟ஐ سحرالأنوثة شعر و نثر 25 December 19, 2008 10:54 AM
نبضات و همسات_،،، هدب عيني المواضيع العامه 0 October 16, 2008 11:32 PM
لماذا نبضات قلبي تزداد000 °•..•°‏ أبو عذاب ‏°•..•° شعر و نثر 2 July 17, 2008 05:52 AM
قصة واقعية نور نور روايات و قصص منشورة ومنقولة 1 December 13, 2007 07:33 AM
قصص واقعية memo7amo2100 روايات و قصص منشورة ومنقولة 1 October 15, 2007 06:34 PM


الساعة الآن 07:46 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر