فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم October 12, 2008, 02:52 PM
 
Confused المواد المهدرجة تغزو اجسادنا !!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الزيوت او دهون مهدرجة

Partially hydrogenated oil أو Shortening



تابعوا معي رحمكم الله ورحمنا



* الزيوت المهدرجة > ما هي مضار الزيوت المهدرجة بشكل عام وزيت النخيل المهدرج خاصة؟



قصة الزيوت المهدرجة طويلة ويعتقد بعض الأطباء انه منذ بدء إنتاجها في العشرينات من القرن الماضي ومعدلات الإصابة بأمراض الشرايين وغيرها في ازدياد.

وهدرجة الزيوت النباتية بدأت في الولايات المتحدة والغاية بهدف تمكين الزيت النباتي من البقاء مدة طويلة دون أن يفسد أو يتزنخ بفعل الضوء والحرارة والتعرض للأوكسجين،

وفي سبيل ذلك يتم إضافة عنصر الهيدروجين للزيوت غير المشبعة النباتية لتتشبع به بدل من أن تتشبع بعناصر أخرى تفسدها.

الفكرة جميلة لكن التطبيق الصناعي تطلب إجراءها عبر تسخين الزيت النباتي لدرجة حرارة عالية

تقارب أربعمائة درجة مئوية لمدة حوالي ثماني ساعات في وجود إما النيكل أو الألمونيوم وضخ غاز الهيدروجين إلى الزيت.

وبديهي انه لا تعود هناك ثمة فيتامينات أو عناصر غذائية طبيعية بعد كل هذا، وأيضا لا يبقى الزيت بنفس التركيب الطبيعي له.

والنتيجة هو الحصول على زيت من الصعوبة بمكان أن يفسد بذاته حتى لو تعرض للضوء أو الحرارة الطبيعية.


أثارها على الصحة محل أخذ ورد بين الباحثين فمن قائل إنها ضارة جدا ومن قائل بالعكس، لكن اليقيني هو أنها ليست كالزيت الطبيعي تركيبا ومحتوى.

ومن هنا بدأ أهل الصناعة تخفيف الأمر وظهرت الزيوت المهدرجة جزئيا، ويتمنى كثير من الأطباء أن نصل إلى ما هو أفضل من هذا.

المشكلة لا تقف عند هذا الحد بل أن العمليات الإنتاجية تنتج ضمن هذه العملية نسبة مهمة وإن كانت قليلة من الدهون المتحولة

والتي ترفع من احتمال الإصابة بأمراض الشرايين بنسبة كبيرة كما تقول رابطة القلب الأميركية، وكما ذكرت في الشرق الأوسط اخيرا

فإن مدينة نيويورك اتجهت إلى منع المطاعم من تقديم الزيوت المتحولة إلى زبائنها.

ولملحق الصحة عودة للحديث بتوسع حول هذه الزيوت في الأسابيع المقبلة، لكن لا شيء أفضل من الطبيعي.

ترفع الكوليسترول السيئ في الدم وتسبب أمراض القلب وتصلب الشرايين

ضغوط عالمية لمواجهة دهون ترانس في الأغذية وآثارها الخطيرة على الصحة


توصلت إحدى أشهر سلاسل مطاعم الوجبات السريعة إلى تسوية مقدارها 8.5 ملايين دولار أمريكي قد يذهب حوالي 7 ملايين دولار منها إلى جمعية القلب الأمريكية،

وذلك لسحب الدعوى التي رفعتها ضدها مجموعة أمريكية نشطة صغيرة بسبب مشكلة وجود دهون

"الترانس" في زيوت قلي البطاطس في مطاعمها، وكانت تغطي على هذه الحقيقة، وتستخدم سلسلة هذه المطاعم الأشهر عالميا هذا النوع من الدهون

لإعطاء البطاطس الذي يقدم مع الوجبات السريعة طعما خاصا بها بخلطه بنسبة معينة من دهون أخرى.

فما هي دهون "ترانس"؟، وماذا لو كانت هذه المطاعم تقلي البطاطس بها؟


خاصة إذا علمنا أن هذه الدهون المسماة "ترانس" تواجه حملات شرسة وضغوطاً عالمية لسحبها من المنتجات
الغذائية،

وتقنين ما ينبغي منها بصورة لا تضلل المستهلكين، وهذه الضغوط أجمعت على دفعها معاهد الأبحاث والجهات التشريعية في الحكومات

بل المستهلك نفسه أو مجموعات الضغط المختلفة لحمايته، وقد دفع ذلك بشركات غذائية كبرى إلى التحرك الجاد لإزالتها من منتجاتها أو الوصول بها إلى الدرجة القانونية،

كما دفعت بالحكومات إلى تقنين استخدامها بصورة جادة.

من الدانمارك إلى نستله

فمن ذلك ما صرحت به شركة نستله العملاقة التي تعد من كبريات الشركات العالمية في مجال التصنيع الغذائي بأنها سوف ترضخ جميع منتجاتها العالمية

للوصول بدهون "ترانس" إلى أقل من الحدود التي تسمح بها منظمة الصحة العالمية (وهي أقل 1% من مجموع الطاقة الكلية)، وقد بدأت فعلا بذلك،

وهناك إجراءات للوصول إلى دهون قلي خالية من "ترانس" في شركات مطاعم مثل كنتاكي للدجاج وشركات أغذية مثل البريطانية ماك فيتز

التي أزاحتها من جميع منتجات البسكويت، وما زالت مستمرة في إزالته من بقية المنتجات.

أما على مستوى الحكومات فتعدُّ الدانمارك الدولة الأولى في العالم استطاعت منذ أكثر من سنة أن تسحب جميع المنتجات الغذائية التي فيها نسب من دهون "ترانس"

وتخضع السوق الدانماركية للتعرض لسحب أية منتجات غذائية تحوي أكثر من 2% من دهون" ترانس"،

ومع بداية العام المقبل ستكون جميع المنتجات الأمريكية قد رضخت لوضع ملصق على جميع العبوات الأغذية المحتوية على دهون "ترانس" وفقا لقانون جديد للحد من استخدام هذه الدهون في المنتجات الغذائية.


ومن جانب آخر فإنه إثر الاجتماع الذي ضم أكثر من 100 ممثل لدول العالم تحت إدارة "كوداكس" قبل أشهر "وهي لجنة تنسيق بين منظمة الصحة العالمية ومنظمة الفاو التابعة للأمم المتحدة"

تحت رعاية وكالة مواصفات الغذاء البريطانية نوقشت من خلالها مواصفات الزيوت والدهون الغذائية، مع التركيز على دهون "ترانس" والحاجة إلى تقنينها،

كما إن هناك ضغوطاً تشريعية من مجموعات حماية المستهلك المدنية في بريطانيا وبقية دول الاتحاد الأوروبي تطالب بتقنين استخدام هذه الدهون ومطالبة شركات الأغذية بالحد من استخدامها

ووضع ملصقات على عبوات الأغذية توضح نسبها وخطورتها.


بين الخطورة والحاجة


ما هي دهون "ترانس"؟، ولماذا كل هذه الضغوط ضدها؟

دهون ترانس هي نوع من الدهون ( الأحماض الدهنية ) التي تتكون نتيجة لإضافة غاز الهيدروجين إلى الزيوت النباتية،

بهدف جعلها صلبة القوام في درجة حرارة الجو العادية، وللتقريب فإن عملية إضافة الهيدروجين هذه هي التي يتم بها تصنيع ما يسمى بالسمن النباتي

سواء اللون الأصفر المعروف قديما عندنا أو الأبيض الذي يستخدم في جميع منتجات الكيك والمخابز.

مشكلة هذه الدهون؟وجد أن سوء استهلاك أو كثرة استخدام هذه الدهون خطير على الصحة، فهي تؤدي إلى

رفع مستوى الكوليسترول السيئ والمسمى ( LDL-C) في الدم، ولارتفاع هذا النوع من الكوليسترول في الدم علاقة بأمراض القلب وتصلب الشرايين،

وتوصلت الدراسات خلال السنوات الأخيرة إلى نتيجة مفادها أن دهون ال"ترانس" أخطر على الصحة من الدهون الحيوانية المشبعة التي كان يحذر منها سابقا،

ونتيجة لهذه الخطورة ومن الجانب البحثي والأكاديمي فقد حذرت كثير من المنظمات الصحية خلال السنوات القريبة من استهلاك هذه الدهون.

ومن الجانب التشريعي قامت مجموعة أخرى من المؤسسات التشريعية بتحديد كميتها في الأغذية، وهاهي الحملة عليها تنتقل بالضغوط التشريعية والمستهلكة إلى إبعادها من الأسواق،

وقد شرعت الحكومات في وضع النظم الكفيلة بإلزام مصانع ومنتجي الأغذية بالتعريف بها على العبوات والتقليل من استخدامها في المنتجات.

أمور غريبة

من الأمور الغريبة أنه عندما ظهر خطر الإفراط في تناول الدهون المشبعة (الحيوانية) على الإنسان قبل أربعين سنة،

وكان الناس يستهلكون الشحوم والزبد بصورة مفرطة بدأت الصناعة باكتشاف ما يسمى بالسمن النباتي والمرجرين,

وبدأت النصائح الصحية بمطالبة المستهلك بتناول السمن النباتي والمرجرين بدل الزبد وزادت محاصرة الشركات الغذائية بتقليل استعمال الزبد والشحوم الحيوانية في منتجاتها

حتى مرت ثلاثون سنة أصبحت معظم تلك الشركات تفاخر بأنها تستخدم الزيوت النباتية المهدرجة جزئيا (والتي فيها ترانس) وما لبث الأمر أن تحول ضد هذه المنتجات.

وهكذا تسري هذه الأمور الغريبة على جوانب أخرى في الحياة.


أين توجد دهون الترانس؟

توجد دهون الترانس عندنا في معظم المنتجات المخبوزة تقريبا وجميع أنواع الحلويات التي تحتوي على ما يسمى بالسمن النباتي,

وعلى سبيل الأمثلة لا الحصر فالخبز والتميس والبسكويت والدونت والشوابير, وعموما كل منتج يدخل في إعداده السمن النباتي من المتوقع أن يكون فيه دهون "ترانس"،

ويشمل هذا أنواع السمن التي تدخل في صناعة الحلويات الشامية وتزيين الكيك، كما أن أنواع سمن الكيك الأبيض الذي تستخدم في المنازل لصناعة الكيك والحلويات فيها دهون "ترانس".


كما توجد دهون الترانس بنسبة بسيطة جدا في بعض الدهون الطبيعية مثل الحليب ومنتجاته واللحم إلا أنها نسبة منخفضة جدا لا تشكل أية خطورة على صحة الإنسان.

أين البديل؟

على الرغم من خطورة هدرجة الدهون لما ينتج عنها من دهون ترانس تؤثر على الصحة، إلا أن شركات إنتاج وتصنيع الأغذية يضعون لها أهمية لما تحققه من بعض الفوائد المهمة في منتجاتهم,

فعلى سبيل المثال فإن هدرجة الزيوت تعدُّ وسيلة حفظ للزيوت من التزنخ كما أنها تعطي المخبوزات قواماً خاصاً لا يمكن أن يعطيها إياه الزيت السائل بل إنها تعطيه نكهة خاصة.

والواقع أن مثل هذه الفوائد معروفة لدى المنتج والمستهلك على حد سواء، فلنا أن نتصور قوام البسكويت أو الدونت أو طبقة الكيك الخارجية من دون هذه الدهون.

واستعداداً لمواجهة المنع والتقنين المتوقع من قبل الجهات التشريعية والحذر المصاحب له من قبل المستهلك وعزوفه عن شراء هذا النوع من المنتجات المحتوية على هذه الدهون،



دمتم احبتي في سلامه
__________________
https://up.ibtesama.com/download.php?img=390
رد مع اقتباس
  #2  
قديم October 13, 2008, 02:06 AM
 
رد: المواد المهدرجة تغزو اجسادنا !!


تسلم يدك خيوو ويسلم ذوقك[FONT='Arial','sans-serif']..[/FONT]ما ننحرم جديدك[FONT='Arial','sans-serif']..[/FONT]
رد مع اقتباس
  #3  
قديم October 17, 2008, 04:08 AM
 
رد: المواد المهدرجة تغزو اجسادنا !!

اشكرك على مرورك

تحيتي
__________________
https://up.ibtesama.com/download.php?img=390
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المهدرجة, المواد, اجسادنا, تغزو

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معلومات عن السعودية,التضاريس,المناخ,اهم المدن admin الجغرافيا 17 July 8, 2012 08:50 AM
المواد اللاذعه في الفلفل الحار..تخفف ألم الجروح ناثرة المسك مقالات طبية - الصحة العامة 7 July 26, 2010 04:28 PM
المناخ وعناصره smil العلوم و الطبيعه 0 June 30, 2008 02:43 AM
الصحة وتغيرات المناخ kotton طلبات الاعضاء 2 April 8, 2008 09:09 PM


الساعة الآن 08:12 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر