فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم January 10, 2007, 08:49 AM
 
الأسهم السعودية: انحسار المؤشر في نطاق ضيق والسوق يشهد زيادة في السيولة

الأسهم السعودية: انحسار المؤشر في نطاق ضيق والسوق يشهد زيادة في السيولة
أنباء عن مطالب تأجيل بعض الاكتتابات ترفع درجة التفاؤل لدى المتعاملين



الرياض: جار الله الجار الله
ألقت أنباء تسرب أمس، بتقدم بعض الشركات المدرجة لطرحها للاكتتاب العام في سوق الأسهم السعودية إلى هيئة سوق المال، بتأجيل طرحها لهذا العام 2007 بظلالها الإيجابية على المتعاملين في سوق الأسهم لترفع بذلك تلك الأنباء درجة التفاؤل في تداولات السوق والتي. وأشار المتعاملون أنها تساعد السوق في المحافظة على استقراره وعدم استنزاف السيولة منه، خاصة أنه يمر بمرحلة بأمس الحاجة لها، في نفس الوقت الذي شهدت فيه السوق ارتفاع معدل السيولة الداخلة إلى قرابة 12.99 مليار ريال (3.46 مليار دولار) مقارنة بتداولات يوم الاثنين الماضي، التي لم تتجاوز 10 مليارات ريال (2.7 مليار دولار) تقريبا.
ويدعم تلك الأنباء التي تسربت أمس، ما شهده سوق الأسهم نهاية العام الماضي (2006) من ضعف إقبال المواطنين على الاكتتاب في الشركات المطروحة، وهو ما دفع إحدى الشركات التي طرحت للاكتتاب نهاية العام الماضي إلى طلب رفع الحد الأعلى للاكتتاب، إلا أنه مع ذلك لا يتوقع أن يتوقف طرح الشركات الحكومية كبنك الإنماء أو الخطوط السعودية أو التعدين، كون بنك الإنماء سيطرح بدون علاوة إصدار، إضافة إلى أن الشركات الحكومية الأخرى ستطرح وفق برنامج زمني للتخصيص، وبعلاوة إصدار غير مبالغ فيها وهو ما يدفع الكثير من المواطنين للاكتتاب فيها بعكس الشركات المساهمة الأخرى التي تعتزم طرح جزء من أسهمها للاكتتاب العام، والتي شهد البعض منها بعد طرحة للتداول بعد الاكتتاب العام الماضي، نزولاً عن سعر الاكتتاب، وهو ما يشير إليه البعض لأنه أحد أسباب صرف المواطنين عن الاكتتابات القادمة.

ومع هذا يأتي تقدم الشركات المدرجة لطرحها للاكتتاب بتأخر طرحها أمام المواطنين للاكتتاب لعدم تجاوب السوق مع مثل هذا الطرح خاصة في الوقت الحالي، إلا انه مع ذلك تؤكد «الشرق الوسط» أنه لم يصدر أي بيان من هيئة سوق المال ينفى أو يؤكد تلك الأنباء.

من جهته، أدى انحسار المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية في نطاق ضيق لا يتجاوز 100 نقطة بين أعلى وأدنى نقطة محققة إلى اغتنام الأسهم الصغيرة الفرصة للارتفاع من دون أن يشعر بها المؤشر العام لخفة وزنها وعدم تأثيرها على مسار السوق، وأعطت تعاملات أمس المتذبذبة مساحة تحرك أوصلت عدد من الأسهم لمغازلة النسب القصوى إن لم تلامسها، واكتسح التفاؤل نفسيات المتداولين الذي عكسه ارتفاع أسهم 70 شركة مقارنة بانخفاض 10 شركات فقط، ويدفع الزيادة في معدل القوة الشرائية الداخلة على أسهم الشركات المضاربية الارتفاع المتواصل التي تحققه رغم انخفاض أو ارتفاع السوق، كذلك استمرار السلوك المتمكن من مؤشر السوق منذ فترة بمساره الجانبي، الذي يفتح شهية المضاربين، مع ملاحظة استقرار أسهم القيادات عند إغلاقها السابق عدا أسهم شركة الكهرباء التي أغلقت على ارتفاع 1.92 في المائة.

وافتتح المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية تعاملاته أمس، على انخفاض ما يقارب 16 نقطة، واستمر يتذبذب في مسار هابط حتى سجل مستوى 7681.92 نقطة كحد أدنى، ثم بدأ المؤشر الدخول في نطاق محصور بين مستويات 7763 و7681 نقطة حتى استطاع اختراقها في آخر ربع ساعة ليغلق عند مستوى 7782.57 نقطة بارتفاع قدره 36.22 نقطة بمعدل0.47 في المائة عبر تداول323.4 مليون سهم بقيمة 12.99 مليار ريال (3.46 مليار ريال) مدفوعا بارتفاع جميع القطاعات، باستثناء قطاع البنوك الذي أغلق على انخفاض طفيف جدا بمعدل0.04 في المائة.

وأفاد لـ«الشرق الأوسط» عبد الرحمن السماري مدير شركة آي ستوك لأنظمة المتاجرة بالأسهم، بأن الهبوط الذي يسبق أي اكتتاب، أصبح عرفا في سوق الأسهم السعودية ويخافه المتداولون، خصوصا في وقت تتواتر الإشاعات بقرب الإعلان عن طرح شركات جديدة مثل بنك الإنماء أو ما أعلن عنه سابقا بطرح أسهم البنك الأهلي للاكتتاب في أوائل عام 2007. ولمح السماري إلى ايجابية جديدة تلوح في أفق التعاملات الأخيرة على الرغم من تركز النشاط المضاربي في السوق، وهي ارتفاعات أسهم بعض الشركات مع احمرار المؤشر، وهذا يدفع إلى إطالة أمد المضاربة وإلى احتفاظ المضاربين بأسهمهم طمعا بمواصلة تحقيق الأرباح، مما يساهم في استقرار السيولة نسبيا في السوق. وأوضح لـ«الشرق الأوسط» خالد العمري، وهو محلل فني، أن مؤشر سوق الأسهم السعودية بناء على موجات إليوت، يعتبر الآن في الموجه الثانية المتكونة داخليا على شكلflat التي بدأت من مستوى 7655 نقطة، والمتكونة من ثلاث موجات، حيث انتهت الموجات a وb وبقي الموجة c التي نعيش موجتها الثالثة وتستهدف مستوى 7800 نقطة اليوم. وتوقع العمري أن مستوى 7800 نقطة تعتبر مقاومة أمام المؤشر، يجب مراقبتها في حال اختراقها، فإن الطريق مفتوح أمامه للوصول إلى مستوى 7853 نقطة، وتمثل 7685 نقطة منطقة دعم قوية في طريق هبوط المؤشر.

وفي المقابل أبان لـ«الشرق الأوسط» زايد الحربي أن سوق الأسهم السعودية تمر في حالة تشبع من تكرار سيناريو الهبوط، لوصول معظم أسعار الشركات إلى قيعان سعرية مغرية، ولكن الخوف النفسي الذي يعتري المتعاملين كانطباعات سابقة من الانهيارات يجعل السوق في حالة تردد في إيضاح مساره المستقبلي، وبانتظار عودة الثقة
__________________
يابحر خلني اجلس على شواطيك المملوءه قهر
خلني اواسيك بجيتي لكن مواساتي تكون باحزاني
جروحي يابحر عييت تداوي.. وجيتك كلي امل تشفيها
ادري يابحر ماملاك غير دمووع البشر
وهاذي عيوني تذرف من دمعها تايهه وماغيرك يحتويها
الله عليك يابحر غريب طبعك
-------------------
للتواصل عبر الاميل او الماسنجر
اسف على التاخر في الرد عليكم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم January 10, 2007, 01:09 PM
 
رد: الأسهم السعودية: انحسار المؤشر في نطاق ضيق والسوق يشهد زيادة في السيولة

يسلموووووووووووووووووو
زين مافى اخبار عن السوق شى مشيات
بيرتفع بينزل
تحياتي
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الأسهم, المؤشر, السيولة, السعودية, انحسار, يشهد, زيادة, والشوق, نطاق, ضيق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
2006 عام أسود على الأسهم الخليجية بو راكان علم الاقتصاد 0 January 6, 2007 09:09 AM
مؤشر الأسهم السعودية يهبط 2.64% بعد صراع عنيف بين قوى العرض والطلب المسافر علم الاقتصاد 2 November 15, 2006 12:13 AM
هبوط غير مبرر لسوق الأسهم السعودية بعد العمل بالفترة الموحدة بو راكان علم الاقتصاد 3 November 6, 2006 12:18 PM
المؤشر العام للأسهم السعودية يهوي لأدنى مستوياته منذ مارس 2005 المسافر علم الاقتصاد 5 November 2, 2006 11:21 PM
سهم "المدينة الاقتصادية" يعيد ترتيب سوق الأسهم السعودية بو راكان علم الاقتصاد 3 October 16, 2006 05:56 AM


الساعة الآن 04:06 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر