فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الحياة الاجتماعية > الاسرة والمجتمع

الاسرة والمجتمع الاسره و المجتمع , توطيد العلاقات الاسريه, التربيه و حل المشاكل الاسريه و المشاكل الاجتماعيه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم December 26, 2006, 12:51 AM
 
Rose قيادة الأرملة للسفينة وتصارع الأمواج !!!

مرحبا


الإنسان في السفينة – ينتظر قدره الذي اختاره الله له دون إرادة منه أو اختيار

وكأنما الريح التي تسوق السفن في الماء هي القدر الذي يقود الإنسان في الحياة. وتنحل ثلاثية الريح/ السفينة /البحر

إلى مرادف بشري: قدر/ إنسان/ حياة.

الريح السفينة البحر

القدر الإنسان الحياة

كلها بمشيئة الله وتسخيره ,,

*فالريح قدر

والسفينة إنسان

والبحر حياة

.>>>>واليكم المراد الوصول إليه

وهي قصة ليست من نسج الخيال ولكنها واقع ,,,,,


ابو حسن كان ربان هذه السفينه المتواضعه فيما تحمل على ظهرها من مسافرين وهم زوجته وأولاده الإربع ,,, وميسور

الحال يمتلك طاقة من الكرم والجود والطيبه والتي يشار اليها بالبنان ,,ولقد وافته المنيه ,,, رحمه الله ,, تاركا السفينه

بما تحمل ,,من مسافرين يخوضون تجربة عنفوان الحياه فوق البحار


بحار الألم وبحار الحزن وبحار الدمع.. وسواها . ولا بد بعد ذلك من سفن، فثمة سفن الشوق وسفن الأمل وسفن المحبة

وسفن الحنان التي تجري بها الرياح بما لا تشتهي أو لا يشتهي ربابنتها..

قيادة الأرملة الزوجه الصابره المحتسبه لتلك السيفنه

وتمضي السفينة متراخية مترنحة، فيبتعد البر ويصبح الأفق قبلة تلك الأرمله الصابر ه المحتسبه التي لا تعود لترى بعد

حينا إلا الماء: موجاً ينزاح


عن جسم السفينة مخلياً مكانهُ لموجة أخرى تصعد ثم تهبط مبتعدة متلاشية..وتحاول ربانة السفينه ان تصارع الأمواج

العاتيه بصبر وجلاده ,,, فكان اخوها اقرب الناس اليها تخلى عنها منشغلا بحياته الخاصه وبإبناءه .. وعمهم بعد ان كان

يحن عليهم ويعطف عليهم ,, لقد شكت زوجته واتهمته بإنه ينوي الزواج بها ,,, فأبتعد عنها وعن اولاد اخيه ,,


وهي مدوامة على الطاعة ومحافظة على الصلاه ,, ودائما تأتي الى والدة سارد القصة حفظها الله تشتكي اليها من جور الليالي

ومن ظلم الناس اليها ومن بحار الشك بالرغم من ان اتوا الكثير لخطبتها .......وبما إن الشارع

اعطاها الحق في الزواج وايدها في ذلك ,,, ولكن ابت ان ترى ابناءها يتجرعون انواع بحور الظلم من انسان من الممكن

ان تقع تحت طائلة ظلمه ,,,,,,,,,,,,


وفي موت الموجة ترقب تلك الصابره انبعاث آخر حتى يغدو المشهد واحداً في اختلاف تكسّر الموج وتشابه نهايته..

فلم تستلم وبكفاح ربانة السفينة وبعون الله ومن خلال تلك الأمواج وصلت بإبناءها الى بر الإمان فمنهم المهندس ومنهم ..

الضابط وبناتها تزوجا لحسن سيرتها وقيادتها الحكيمه التي تضاهي بها الرجال ,,

فهؤلاء هن نساءنا اللواتي تربين على اصول العقيده ,,,, فلله درهن ماأصبرهن ,,, فأحب ان اوجه اليهن

اننا اخوة في الله لهن وان ندعوا الله لهن بالثبات والصبر والقوة واذا تيسر زواجهن فهذا عوضا من الله ,,



*********************************



منقول من أحد المواقع المهتمة بالأرامل ,,, والشكر موصول لسارد هذه القصة


وعلى خير نلتقي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم December 26, 2006, 07:19 AM
 
رد: قيادة الأرملة للسفينة وتصارع الأمواج !!!

موضوع مميز جداااا

يسلمووو حبيبتي على الطرح 00
رد مع اقتباس
  #3  
قديم December 31, 2006, 06:25 AM
 
رد: قيادة الأرملة للسفينة وتصارع الأمواج !!!

الله يكون بعون جميع المطلقات والأرامل ويهون عليهم يارب..

شكرا أختي FaRah على الموضوع..

اخوك ناصر
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للسفينة, الأمواج, الأرملة, وتصارع, قيادة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 01:04 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر