فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم August 20, 2008, 09:57 AM
 
Sun لأن ... ولأن ... ولأن

لأن ... ولأن .... ولأن




لأن

خير بداية يذكُرها كل قلبٍ و لُب
هي كتاب الله ... الذي مازال مُترفعاً يرفعنا عما دَهانا
مما أصابنا مما قد يُصيبنا من حياة فانية .... أفنْتنا معها
ليُذكِرُنا كتابه جلَّ وعلى بأنه مازال هناك مُتسع للأوْسع ... في رحاب الله ..
و أْن لا راحة إلا بِذكرِه سُبحانه سُبحانه سُبحانه




ولأن

كثيراُ مِنا لا يعلم بأن هُناك تفاصيل صغيرة
قد تحوي تفاصيل أصغر
تخبرنا بأن الحياة أفضل ....تحوي على رشفة عسل تتلوها قرصة نحل
و[ رقصة ]
خاملة لزهرة حاملة الكثير من الشجن ....الألم .... و كثيراً من الحُب الحُب الحُب



لأن

أبوابنا العتِيقة ملتْ الإنتظار
و أحتكْرت في زاوية الحنين
تنتظر أشلاء وجُوههم أن تأتي ... مع بقْايَّا عزف الريح
ِلتُنشد لحْن الغياب .... وتهلكنا من نشاز التغيب
لتًجبرنا على الصًّرير مع ضُلوع الأبواب ....
كلما هبت الريح ..... و طال الغياب ....
و طال الإنتظار الإنتظار الإنتظار





ولأن
كثيراً من الأشياء ليست كما هي
بل هي زاوية سُقوط شاردة
و أنًّ تَمعُننًّا في حذافير تلك الأشياء يجعلنا نكتشف لغة الإنحِدار
و أن بين مجامِيع الخيزُران تشكيلة من رعُبِ مُبهم .... قد لا ندركه
إلا مبجرِد السقوط ... في بئر صنع من سلة خيزٌران!
يتلوه سقوط سقوط سقوط




ولأن

حُفاة الأقدام ...برجلهم بَحْه من إصْرار
ُرغم يأْس الوُقوف .... وقنوط المَسير
رُغم تقرح الركض و اللَهث .... رغم فَرك القدم من فرط الألَم
مازال اؤلئك الحُفاة يطْمحُون بحذاء... يواري سوءْت أرجُلهم ....
يأتيِهم بغيثِ الراحة .... منْ مؤونَة الرحْمة
وكم أنتم صابرون صابرون صابرون !





ولأن

الكُتب تجهَش مِن البُكاء .... و أنيِنُها أفجع مضْجعها
تبكي على أيدِيكم البارِدة التي غادرتها راحِلة
و حرُوفها تندثر مُهاجرة .... إلى رفُوف من الغُبار عابقهْ
و أغلفةٌ دُكت في طيات النسيان
فلقد أصبح الكتاب موضة قديمة .... فقْط تناسب أصحابْ العقول الفانيْة ....!!!
فعذراً لك من إهمال لا يليقُ بمقامك ياكتاب عذراً عذراً عذرا




و لأن

إبتِساماتُنا معلقْة ببراعم مُهداة منهم
فإننا كلما أهْدِي إلينا برعم أطْبقنا عليه حدَّ الإختناق
لأننا نعلمُ بأن عدد براعمِهم المُهداه شحِيح .... كشُح العذوبة في بحْرهم
فنخنُقها بإطباقِ شَفتينا ...
خوفاً على الإبتسامهْ ...خوفاً عليهم ... خوفاً منهُم!!



وفي النهاية
لأنَنا لا نعلم كثيراً مما نعلم
و لأن( ما بيننا ) ... رافضين أنفسنا بكل مايحتوينا من (الأنا )
بكل مايحتوَينا من تكسًر و تجمع .... من صلابه و من هشاشه
من تضاداتََِ أنهكتِ الضَّاد فلم يستطع أن يُعبر
لذلك سألثُم الحرف في فمنا و صمتنا.




منقول
__________________
شكراً على التوقيع
رد مع اقتباس
  #2  
قديم August 20, 2008, 10:51 AM
 
رد: لأن ... ولأن ... ولأن

مشكووور أخي التمكمك
كلمات رااائعة
سلمت يمناك

تحيااااتي
__________________
غـــــزة ،..
حيثُ الموت هو الحياة
و الألم هو الأمل
و الدمعة هي البسمة

:::
::
:
.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم August 20, 2008, 12:14 PM
 
رد: لأن ... ولأن ... ولأن

كلمات رااااااائعه..
سلمت وسلم نقلك الراقي أخي التمكمك...
تقبل مرووري..
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لمن, ولمن

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإفصاح عن الذات ..متى ولمن وكيف ؟؟؟ سـمــوري علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات 9 December 10, 2008 12:20 AM


الساعة الآن 09:33 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر