فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم April 3, 2020, 01:12 AM
 
غناء أشتر

غاليتي الصغيرة:
صلى اباك ركعات الثلث الأخير
و قبل السلام كان النفس الأخير
كنتِ في سبات و احلام و أمان
حين سقط صاروخ غدار
دك السور و الحجرات و بقية الجدار
و كانت كومة من احجار
صارت قبر أبيك و لم تبق لك
إلا تذكار
هنا بيتنا كان قبل الإعصار
قبل أن يشعلوا في جوفك النار
قبل أن يقبضوا الثمن من تجار حرب فجار
و ألقموك الأسى و أرملة و أخوة صغار
و أنتِ لم تبلغي العام العاشر
فكيف يكون العيش بين المتاجر
حين الصبح تسقط قنبلة
و قذيفة عند الضحى
و دبابة تقلع الدمع من المحاجر
و عند الزوال طيران و مدافع
حتى إذا الظهر جاء جنود و خناجر
تطعن من غير تمييز بين برٕ و فاجر
جاسوا الديار و الحرمات و المتاجر
و حين العصر خرجوا ليأتي السوافر
و السوافل فأخذوا الطعام و المباخر
حتى إذا حطت الشمس الرحال
و اسلمت لليل أذن ثعلب مغامر
أن ابيحوا ما لا يباح
حتى يأتيكم الصباح
و تسكت شهرزاد
@ جاروط
2 / 4 / 2020
__________________
اللهم لا إله إلا أنت سبحانك
اللهم إنهم عبيدك و أبناء عبيدك
أهلي في سوريا خذ بيدهم و ارحمهم من هذه الفتن ، و انشر السلام و الأمن في ديارهم
يا رب نصرك ، يا رب نصرك ، يا رب نصرك
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
احم احم مستر سمايل قد حضر مستر سمايل الترحيب بالاعضاء الجدد ومناسبات أصدقاء المجلة 5 August 3, 2010 09:49 AM


الساعة الآن 08:03 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر