فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > اقسام الحياة العامه > قناة الاخبار اليومية

قناة الاخبار اليومية اخبار العالم , الاخبار العربية , الاخبار المحليه -( تُمنع الاشاعات والاخبار الغير الموثوقه )-

الإهداءات



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم November 26, 2019, 03:36 PM
 
Love ديانة غامضة تكشف عنها أدلة مغمورة في قاع بحيرة قديمة



ديانة غامضة تكشف عنها أدلة مغمورة في قاع بحيرة قديمة

تاريخ النشر:25.11.2019


تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

اكتشف علماء الآثار أدلة جديدة في قاع بحيرة بوليفية، على وجود دين غير معروف اعتنقته إمبراطورية تيواناكو الغامضة.


وعثر العلماء على عطايا مغمورة قدمها أهل تيواناكو لآلهة غير معروفة بالقرب من جزيرة الشمس في بحيرة تيتيكاكا في بوليفيا.
وكانت امبراطورية تيواناكو واقعة حول حوض البحيرة على الحدود بين بيرو وبوليفيا، وهي تعد من بين أقوى وأكثر القبائل ازدهارا في سلسلة جبال الأنديز، إلى غاية وصول شعب الأنكا في حوالي القرن الثاني عشر الميلادي.
واكتشف العلماء في قاع البحيرة بقايا التضحيات المكونة من حيوان اللاما والحلي المصنوع من الذهب والأحجار ومحارق البخور الخزفية.
ويعود تاريخ المكتشفات المغمورة في قاع البحيرة، وفقا لتقديرات العلماء من جامعة أكسفورد وجامعة ولاية بنسلفانيا، إلى ما بين 500 و1100 ميلادي، أي قبل نحو 500 عام من وصول شعب الأنكا إلى بحيرة تيتيكاكا.
وقال خوسيه كابريلز، الأستاذ المساعد في علم الإنسان في ولاية بنسلفانيا: "غالبا ما يربط الناس جزيرة الشمس بالأنكا لأنها كانت مكانا مهما للطقوس الدينية ولأنهم تركوا وراءهم العديد من المباني والعروض الاحتفالية في هذه الجزيرة وحولها"، وتابع: "أظهرت أبحاثنا أن شعب تيواناكو، الذي ازدهر في بحيرة تيتيكاكا بين 500 و1100 ميلادي، كان أول من قدم أشياء ذات قيمة للآلهة الدينية في المنطقة".
وأضاف كريستوف ديلاير، من مركز الآثار بجامعة أوكسفورد: "إن الأدلة، وخصوصا محارق البخور الخزفية على شكل فهد، مهمة لأنها تساعدنا على اكتساب فهم أوسع لسلوك وطقوس سكان تيواناكو، المجتمع الذي سبق الأنكا بعدة مئات من السنين".
وأوضح البروفيسور كابريلز: "يشير وجود المراسي بالقرب من العطايا إلى أن السلطات الحاكمة حينها أودعت تلك العطايا أثناء طقوس دينية أقيمت على متن القوارب".
وأضاف قائلا: "إن الطقوس التي قدموها هنا توضح انتقال المجتمعات من الأنظمة الدينية المحلية إلى شيء يتمتع بطموح جيوسياسي وروحي أكثر طموحا".
وقد كتب فريق علماء الآثار في الورقة البحثية أن الطقوس الدينية "أكثر من مجرد عبادة، حيث تعكس الاحتفالات تفاعلا معقدا في وسط البحيرة، تقوم به مجموعة نخبة صغيرة".
المصدر: إكسبرس


__________________



شكرا للإدارة الكريمة على الوسام


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
معلومات ومواد تأريخية, اكتشافات, بوليفيا, علم الآثار والتاريخ

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السياحة في بحيرة تاهو اكبر بحيرة في جبال الألب Yaqot السياحة و السفر 0 January 13, 2014 01:06 PM
بحيرة طبريا تكشف لنا عدد شعب بأجوج ومأجوج enas naif النصح و التوعيه 0 June 22, 2009 02:03 PM


الساعة الآن 02:40 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر