فيسبوك تويتر RSS


  #13  
قديم February 25, 2009, 06:53 PM
 
رد: العديد من الكتب الفلسفية القيمة تجدها هنا

فإلى كل ممشوق القوام مفتول العضلات يرفع من الأثقال مئات ..

ولكنه لا يقوى على رفع غطاءه من النوم ومجاهدة هواه والقيام لله بركعتين
قبيل الفجر
... لك حق أن تعادى الجهاد لتكثر ساعات نومك هانئ
أقول لك
...نم قرير العين فيومئذ فرح المجاهدون بنصر الله .. وهاهم يوقظونك لتنهض فما ذنبهم إلا أنهم يدافعون عن أرضهم . . . فمن ذا الذي يلومهم
قيل إنهم إرهابيون ، وقيل قتله ، وقيل تخريبيون ، وقيل يزعزعون الأمن ، وقيل ، وقيل ، وقيل
. . . لا لشيء إلا لأنهم يدافعون عن حقهم في العيش بأمن ، والحياة بأمان ، والسكن باطمئنان .

أقول لكم الإقتراح الأمثل لتهدء إسرائيل وتعيش بجوار هؤلاء الإرهابيين ؟
لآبد أن يعيش هؤلاء الإرهابيين وأسرهم فى بيوت من زجاج مكشوفة ولتراقب إسرائل تربيتهم وكيفية الإتيان بهم وكيف تزرع فى نفوسهم النخوة والكرامة هل بهذا ستهنأ إسرائيل بعيشها ؟
!!!

هل الإرهابي من يعتدي على بلاد الغير، أم الذي يدافع عن بلده ؟
هل الإرهابي من يغتصب ثروات الدول، أم الذي يناضل لطرد العدو ؟
هل الإرهابي من يقتل ويعتقل ويعذب ، أم من يريد الحياة المستقرة ؟
هل الإرهابي من ينتهك الأعراض، أم الذي يدافع عن شرفه ؟
هل الإرهابي من يسن للدول والشعوب أحكاماً وقوانين وضعية، أم الذي يجعل حكم الله دستوره ؟
هل الإرهابي من يطرد الناس من بلادهم ويشردهم، أم الذي يريد الاستقرار والقرار ؟
أسئلة كثيرة تدور في المخيلة، يعرف جوابها الصغير قبل الكبير ، والجاهل قبل العالم ، يدرك أهدافها ، ويتيقن خططها كل مسلم وكافر
.

لكن لماذا يخيم الصمت الرهيب، والوجوم العجيب، على أفواه أهل الفك و العقد، والحل والربط ، ماذا دهى المسلمين ؟
كيف توانوا عن إقامة الحق ، ونصرة المظلوم ؟
أهو الخوف والرعب ؟ أم قول
: نفسي ، نفسي ، كيف نخاف ، ونحن أمة نصرة بالرعب من مسيرة شهر ، كيف وقد قال الله تعالى : {الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ }الحج40

الذين أُلجئوا إلى الخروج من ديارهم، لا لشيء فعلوه إلا لأنهم أسلموا وقالوا
: ربنا الله وحده. ولولا ما شرعه الله من دَفْع الظلم والباطل بالقتال لَهُزِم الحقُّ في كل أمة ولخربت الأرض، وهُدِّمت فيها أماكن العبادة من صوامع الرهبان، وكنائس النصارى، ومعابد اليهود، ومساجد المسلمين التي يصلُّون فيها، ويذكرون اسم الله فيها كثيرًا. ومن اجتهد في نصرة دين الله، فإن الله ناصره على عدوه. إن الله لَقوي لا يغالَب، عزيز لا يرام، قد قهر الخلائق وأخذ بنواصيهم. ، كيف وقد قال الله عز وجل : " إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم" ، كيف وقد أمرنا الله بنصرة الضعيف ، وأخذ حقه من القوي ، فقال سبحانه : " يا أيها الذين آمنوا كونوا أنصار الله" ، وقال صلى الله عليه وسلم : " انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً" ، وقال صلى الله عليه وسلم : " المسلم أخو المسلم لا يظلمه ، ولا يخذله ، ولا يُسلمه" ، وقال صلى الله عليه وسلم : " المؤمن للمؤمن كالبيان يشد بعضه بعضاً" .

لن ننصر الله تعالى إلا إذا أقمنا شعائر الدين ، وعملنا بأوامره ، وتركنا نواهيه وزواجره ، وتمسكنا بسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، هناك سننصر الله جل وعلا ، لأننا سنقيم شرعه فوق أرضه وتحت سمائه ، إذا نحن فعلنا ذلك فقد نصرنا الله عز وجل ، وحتماً سينصرنا لأنه سبحانه وتعالى يقول
: " إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم" .

إذا حققنا الإيمان في قلوبنا ، واتبعنا سنة نبينا صلى الله عليه وسلم ، وظهرت بوادر الإيمان على الأجساد ، وتركنا المنكرات ، وهجرنا الموبقات ، وابتعدنا عن الصغائر المهلكات ، هناك سيتحقق الإيمان ، وسينصرنا الله عز وجل ، لأنه سبحانه وتعالى يقول
وكان حقاً علينا نصر المؤمنين" .

إذا اتحدت قوى الإسلام ، واجتمعت رايات أهل الإيمان ، وكان خندقهم واحداً ، وصفهم واحداً ، ودينهم واحداً ، وربهم واحداً ، ونبيهم واحداً ، هناك سيكون النصر من الله تعالى القائل في محكم التنزيل
: " إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد" .

كيف نخشى قوماً أذلهم الله ، وأهانهم ووعدنا بالنصر عليهم ؟ فيقول سبحانه
: " قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم" .

تالله يا إخوتى لا تهنوا ولا تحزنوا
فشهدائنا إلى الجنة وقتلاهم إلى سقر
لا تبقى ولا تذر
{
لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ}المدثر28

لا تبقي لحمًا ولا تترك عظمًا إلا أحرقته
رد مع اقتباس
  #14  
قديم February 25, 2009, 06:58 PM
 
رد: العديد من الكتب الفلسفية القيمة تجدها هنا

اللَّهُمَّ صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد. اللَّهُمَّ بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد .
رد مع اقتباس
  #15  
قديم February 25, 2009, 07:03 PM
 
رد: العديد من الكتب الفلسفية القيمة تجدها هنا

اللَّهُمَّ صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد. اللَّهُمَّ بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد .
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
العديد, الفلسفية, القيمة, الكتب, تجدها

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لعديد من الكتب الفلسفية في هذا الرابط philo1402 كتب فكرية وفلسفية 19 November 2, 2012 10:30 AM
معجم الفلسفة - جميع المصطلحات الفلسفية advocate كتب فكرية وفلسفية 102 April 10, 2012 10:34 AM
تعاريف لن تجدها في الكتب خلات شعر و نثر 10 January 23, 2012 04:49 PM
ماهى القيمة الذاتية ...؟؟؟ سـمــوري علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP وإدارة الذات 6 September 24, 2011 08:17 PM
خسائر القيمة السوقية تقارب 1.8 تريليون ريال منذ طفرة فبراير المسافر علم الاقتصاد 2 November 13, 2006 02:19 AM


الساعة الآن 04:12 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر