فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم December 16, 2017, 01:27 AM
 
Clock يوسف زيدان.. اكسر كوّةً فى الجدار.. وامضِ بقلم فاطمة ناعوت

يوسف زيدان.. اكسر كوّةً فى الجدار.. وامضِ
بقلم
فاطمة ناعوت

الأربعاء 13-12-2017

شىءٌ جميلٌ يحدثُ فى حارتِنا اليومَ. شيءٌ جليلٌ واستثنائيٌّ. لم نعتَده فى إعلامنا المهلهل الُمفرِّغ للعقول. ثمَّة شعاعُ ضوءٍ يلوحُ من بعدٍ على استحياء، صوبَ الوادى المظلم.
ولماذا الوادى مظلمٌ؟ لأنه مظلم! أظلمَه ظلاميون يكرهون النورَ حتى لا تبورَ بضاعتُهم البائرةُ. النورُ يكشفُ فسادَها. وفِى الظلام يستوى الغثُّ والسمين، الرخيصُ والثمين، الجَدبُ والخِصب، القَفرُ والمثمر. فى العتمة يبيعُ الشُّطارُ نفاياتهم للجوعى، ثم يعودون إلى بيوتهم منتفخةً جيوبُهم بالدراهم الثِّقال، ليلتهموا ثريدَهم وشحومَها.
ولماذا يتجلَّى الشُّعاع بحياءٍ وخَفر؟ لأنه يخشى إن سطَعَ ضوؤه أن تعمَى عيونُ سكان الوادى المظلم، التى ألِفَت العتمةَ دهورًا.
ولكنّ غلافَ الكتاب الموصد بالجنازير انفتح على أولى صفحاتِه على كلِّ حال. والشُعَاعَ انطلقَ من الِمشكاة على كلِّ حال. لن يُرد الكتابُ إلى إغلاقه، ولا شعاعٌ يعودُ من حيثُ أتى. الضوءُ يسير على استقامتِه صوبَ هدفه؛ وإن كرِه الكارهون. ويومًا بعد يوم، هكذا آمُل، سيبدأ أطفالُ حارتنا، قبل شيوخِه، فى فتح عيونهم المُغلَقة قليلًا قليلا. مليمترًا واحدًا كلَّ يوم. حتى إذا ما حلَّ موسمُ الربيع، تكون عيونُهم قد انفتحت على وسعِها. فيعرفُ الشُّعاعُ النحيلُ طريقَه نحو عقولهم. فإذا ما تبددت بقعةٌ من ظلامٍ وانتثر محلَّها نُثارُ نور، يكون أطفالُ الوادى المظلم قد كسروا شرانقَهم، وخرجوا من كهف القطيع الدوجمائى، إلى حيث بقعةِ الضوء الوليدة، أمام أبواب دُوُرِهم، فيلعبون ويتحاورون ويتجادلون ويفهمون؛ فينضجون... ثم يكبرون.
لابد أن يفهمَ الأطفالُ حتى يكبروا. فإن كبِروا حمَلوا المشاعلَ وأضاءوا أصقاعَ الوادى، الذى عمَدَ شيوخُ القبيلة على طمس قناديله قرونًا طِوالا. حتى يظلَّ الأعمى أعمى. وحتى ينظرُ المُبصرُ... فلا يُبصِر ولا يرى.
شىءٌ جليلٌ يحدث اليومَ فى حارتنا الضيقة الخانقة على وُسعِها ورَحبِها. شيءٌ يصنعه رجلٌ يحملُ فى عقله تاريخَ مَجرّةٍ بأسرها. ويحملُ فى قلبه إشفاقًا على عَبَدَة الظلام خصومِ المِشكاوات. ويحملُ على ذراعه دِرعًا من فولاذٍ يصدُّ بها السهامَ والرماحَ والخناجرَ التى من كلِّ صوب يرميها الرماةُ نحو قلبه. هل قلتُ: دِرعًا يحملُ. كذِبتُ! ما حملَ الرجلُ دِرعًا ولا اعتمرَ خوذةً ولا امتشقَ سيفًا يردُّ به على العادين العُداة العزازيل.
جاءنا الرجلُ أعزلَ وحيدًا لا يحملُ فى يده إلا قلمًا يخُطُّ به هوامشَ وأفكارًا على حوافِّ الكتب. وفِى رأسه يحمل عقلاً يفكر. ينظرُ إلى الجاهلين، ويقولُ: سلاما!
عقلٌ وقلمٌ وكتابٌ، هى جميعُ عَتاده فى معركة يخوضُها أمام جحافلَ يمتطون الجيادَ بكامل رماحهم وعَتادهم وظلامهم وإظلامهم. يتربّصون به خلف الشجر. ينتظرون أن يخرج إليهم مُترجِّلاً؛ لا فرسًا يمتطى، ولا درعٌ يحمى. ليس إلا ابتسامةٌ ساخرة يقول لسانُ حالها: «اقرأوا التاريخَ يا أعزّكمُ اللهُ… ثم تعالوا. موعدُنا صباحُ الغد عند عتبة أكاديميا أفلاطون. سوف نتحاورُ إذا ما انتهت الليلةُ وأنتم تقرأون. لكنَّ ليلَكم سرمديٌّ لا ينتهى. وأنا أريده أن ينتهى حتى يُشرقَ الصبحُ، علّ عيونَكم تُبصرُ ما لا ترى».
وكيف يقرأون يا «زيدان» فى ليلتهم دون قنديلٍ فى القلب يومضُ؟! ظلامُهم ظلامان، لا واحدًا. ظلامُ الوادى الذى لا كتابَ فيه، وظلامُ القلوبِ التى عليها أقفالُها. وظلامُ العِناد، حتى تصيرَ الظلماتُ ثلاثًا؛ كما أخبرنا المولى. تكسَّرَ الظلامُ على الظلامِ، مثلما تكسَّرت النِّصالُ على النِّصال فى قلبِك الحزين. لا تحزنْ يا صديقي؛ فهذا خِيارُهم لا خيارَك. وعلينا أن نقفَ عند خِيارهم لأنفسِهم. لكنَّ الرُّسلَ لا يقفون عند خِيار المُضلَّلين لأنفسهم. لهذا أنتَ تحملُ رسالتَك فى حُلمِك، ووعيَك فى رأسك، وقلمَك فى يمناكَ، وابتسامتَك تلك الساخرةَ الساحرةَ الآسرةَ السافرةَ فى عينيك وعلى قسمات وجهك، وتنزل ساحةَ الوغى أعزلَ لا تراهِنُ على إخفاق. ونحن لا نراهِنُ إلا على نصرِك. النصرُ لكْ… لكْ… لكْ. فألقِ الحجرَ فى البِركةِ … وامضِ.
تحيةَ احترام بحجم الكون للروائيّ المؤرخ المفكر الكبير «د. يوسف زيدان»، ومثلها للإعلامى الكبير «عمرو أديب»، الذى قرّرَ تمزيق خيوط الشرانق المُتحجّرة فى برنامجه الجميل. عظيمةُ يا مصرُ يا حبيبتى.

نقلا عن جريدة المصري اليوم
__________________
الحمد لله في السراء والضراء .. الحمد لله في المنع والعطاء .. الحمد لله في اليسر والبلاء


Save
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
اكسر كوّةً, يوسف زيدان, فاطمة ناعوت, فى الجدار, وامضِ

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
«الألِفُ» الزائدة.. عند فرسانِ الرحمة بقلم فاطمة ناعوت معرفتي مقالات الكُتّاب 0 November 22, 2017 07:12 PM
ظل الافعى , د.يوسف زيدان سلمى فاروق الروايات والقصص العربية 9 November 1, 2016 02:04 AM
ليس لفاطمة ناعوت.. لحرية الفكر بقلم د. محمد المنسي قنديل معرفتي مقالات الكُتّاب 0 February 3, 2016 07:00 PM
حصريا .. رواية نصف شمس صفراء للكاتبه فاطمة ناعوت محمود المحامي الروايات والقصص العربية 9 November 14, 2015 12:33 AM
عزازيل...يوسف زيدان سلمى فاروق الروايات والقصص العربية 2 December 18, 2010 01:54 AM


الساعة الآن 01:51 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر