فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم August 23, 2017, 11:53 PM
 
~ تباريح المحبين ~

:
وأرقب خفقة قلب تجتهد في إتلاف روحي ثم إحيائها ، أتلقّاها والحب والفناء والخلود والتلاشي في معناها ، إنها اللحظة التي يتلاقى فيها القلب بالقلب ، وينطق فيها النبضُ للنبض ..!
ويا لنعيم الروح حين تتأمل عينيك حين تطرف ،فإنه في اللحظة التي يغمض فيها جفنك ، تحجب عن كياني معنى النور ، وحين تفتحه تبسم الحياة لي من جديد ، وكأن كل الكون عندي موقوف على تلك النظرات المنبعثة من لؤلؤتيك ..!
:
رد مع اقتباس
  #2  
قديم August 23, 2017, 11:55 PM
 
رد: ~ تباريح المحبين ~

إنها السابعة صباحا ، مرت ساعات الليل كسيفٍ حزّ أعناق الأحلام بجبروته ، لم تكن ليلة هادئة رغم السكون ، كان ضجيج من الأفكار يطرق رأسي ، وعواصف من التمرّد تتربص بي ، حاولت النوم ... لكن عبثا فعلت ، فلم يأتني حينها غير أرق مارد استحوذ على أعصابي وانتهك حرمة أجفاني ...!
مفزعة هي اللحظات التي تأخذ من طمأنينتنا كل مأخذ ، وتذهب بأفكارنا كل مذهب ، حتى لا يبقى منّا سوى شحوب الخوف يلوّن الكون برماديةٍ باهتة في ناظرينا ، قبل أن تصبغ صفرته وجوهنا وقلوبنا ..!
رد مع اقتباس
  #3  
قديم August 23, 2017, 11:56 PM
 
رد: ~ تباريح المحبين ~

وحبّي لك في مدّ وجزر ، تراه حينا يتمدد بالحنين وينحسر بالألم ، فكلما هاجتني ذكراك حنينًا استوحش القلب زمني الذي أحياه ، وأخذني إلى زمن ، كنتُ فيه أرتع في رياضك ، إلى زمن ، حيث كان الوصل فيه أجمل ،والسهد أرقى وأحلى ،فتمسّني حرارة الحب بخفقات خالدة الحسّ ، ولذاذة فريدة النشوى .
وحينا آخر ، يعزّ عليّ إهدار ساعاتي بانتظارٍ لا يأتيني بك ، فيندثر الأمل تحت ركام الخيبة ، وترقب النّفس لهذا العشق المبتور زوالا ، ويعينني على ذلك صدّ منك غير مطويّ القرار ،
لكنني أبقى متأرجحة بين نأي وقرب ، أستقي من ثغر الأمل رشفة تحيي موات هذه الروح الهائمة بك، أو أرتوي من عين الحزن يأسا يجمّد نبضي ، وفي كلا الحالين تراني مجهدة ، أجوب دنياك وأنت غافل عني ..!
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية ليل المحبين ياطولة-رواية ليل المحبين ياطوله رواية رومنسية حمااس ألاء ياقوت روايات و قصص منشورة ومنقولة 0 November 2, 2010 06:45 PM
شوق المحبين alhadi007 بوح الاعضاء 6 August 11, 2009 12:23 PM
هذه هي نفوس المحبين . ầ ¢ ķ‏ Ĵ النصح و التوعيه 4 July 12, 2009 11:17 PM


الساعة الآن 02:40 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر