فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم July 28, 2017, 10:28 PM
 
Rose [80] تحميل النمور فى اليوم العاشر ، زكريا تامر ، قصص ، منسقة ومخفضة ، صفحات فردية ، pdf

..



النمور فى اليوم العاشر
زكريا تامر
قصص
نسخة منسقة ومخفضة
صفحات فردية
سهلة القراءة
معالجة أبيض و أسود
جودة عالية
مجلة الابتسامة




***





عندما يأتي القارئ الى نهاية هذا الكتاب العجيب، يشعر بانه محاصر كالقلم في المبراة، وانه عار من كل شيء في اقصى صقيع عرفه القدر. ولا يملك شيئا سوى راحتيه يستمر بهما وسطه، وهو في وقفته الضالة والمخجلة تلك على رصيف المائة مليون او اشبه لا ينقصه الا اطار في قاعة محاضرات وبحاثة في علم بقاء الانواع يشير اليه بطرف عصاه امام طلابه ويقول: كنا ندرس يا اولادي من قبل كيف يتطور المخلوق البشري في مناطق كثيرة من قرد الى انسان. والان سندرس كيف يتطور المخلوق البشري في هذه المنطقة من انسان الى قرد، واهله وحكامه يتفرجون عليه من النافذة وهم يضحكون.



من قصة النمور في اليوم العاشر


رحلت الغابات بعيداً عن النمر السجين في قفص ، ولكنه لم يستطع نسيانها، وحدق غاضباً إلى رجال يتحلقون حول قفصه وأعينهم تتأمله بفضول ودونما خوف، وكان أحدهم يتكلم بصوت هادئ ذي نبرة آمرة: "إذا أردتم حقاً أن تتعلموا مهنتي، مهنة الترويض، عليكم ألا تنسوا في أي لحظة أن معدة خصمكم هدفكم الأول، وسترون أنها مهنة صعبة وسهلة في آن واحد. انظروا الآن إلى هذا النمر. إنه نمر شرس متعجرف، شديد الفخر بحريته وقوته وبطشه، ولكنه سيتغير، ويصبح وديعاً ولطيفا ومطيعا كطفل صغير، فراقبوا ما سيجري بين من يملك الطعام وبين لا يملكه، وتعلموا".

فبادر الرجال إلى القول أنهم سيكونون التلاميذ المخلصين لمهنة الترويض، فابتسم المروض مبتهجاً، ثم خاطب النمر متسائلاً بلهجة ساخرة: " كيف حال ضيفنا العزيز؟".
قال النمر:"احضر لي ما آكله فقد حان وقت طعامي".
فقال المروض بدهشة مصطنعة: "أتأمرني وأنت سجيني؟ يا لك من نمر مضحك! عليك أن تدرك أني الوحيد الذي يحق له هنا اصدار الأوامر".
قال النمر: لا أحد يأمر النمور".
قال المروض: "ولكنك الآن لست نمراً. أنت في الغابات نمر، أما وقد صرت في القفص فأنت الآن مجرد عبد تمتثل للأوامر وتفعل ما أشاء".
قال النمر بنزق: "لن أكون عبداً لأحد".
قال المروض: "انت مرغم على إطاعتي لأني أنا الذي أملك الطعام".
قال النمر: "لا أريد طعامك".
قال المروض: "إذن جع كما تشاء، فلن أرغمك على فعل ما لا ترغب فيه".
وأضاف مخاطباً تلاميذه: "سترون كيف سيتبدل فالرأس المرفوع لا يشبع معدة جائعة".
وجاع النمر، وتذكر بأسى أيام كان ينطلق كريح دون قيود مطارداً فرائسه..
وفي اليوم الثاني، أحاط المروض وتلاميذه بقفص النمر، وقال المروض: "ألست جائعاً؟ أنت بالتأكيد جائع جوعاً يعذب ويؤلم. قل انك جائع فتحصل على ما تبغي من اللحم".
ظل النمر ساكتاً، فقال المروض له: "افعل ما أقول ولا تكن أحمق. اعترف بأنك جائع فتشبع فورا".
قال النمر: "أنا جائع".
فضحك المروض وقال لتلاميذه: "ها هو ذا قد سقط في فخ لن ينجو منه".
وأصدر أوامراه، فظفر النمر بلحم كثير.
وفي اليوم الثالث، قال المروض للنمر: "إذا أردت اليوم أن تنال طعاماً، نفذ ما سأطلب منك".
قال النمر: "لن أطيعك".
قال المروض: "لا تكن متسرعاً فطلبي بسيط جدا. أنت الآن تحوص في قفصك، وحين أقول لك : قف، فعليك أن تقف".
قال النمر لنفسه: "انه فعلا طلب تافه ولا يستحق أن أكون عنيداً وأجوع".
وصاح المروض بلهجة قاسية آمرة: "قف".
فتجمد النمر تواً، وقال المروض بصوت مرح : "أحسنت".
فسر النمر ، وأكل بنهم بينما كان المروض يقول لتلاميذه "سيصبح بعد أيام نمرا من ورق".
وفي اليوم الرابع، قال النمر للمروض: "أنا جائع فاطلب مني أن أقف".
فقال المروض لتلاميذه: "ها هو قد بدا يحب أوامري"
ثم تابع موجها كلامه إلى النمر: "لن تأكل اليوم إلا إذا قلدت مواء القطط".
فكظم النمر غيظه، وقال لنفسه: "سأتسلى إذا قلدت مواء القطط".
وقلد مواء القطط فعبس المروض، وقال باستنكار: "تقليدك فاشل. هل تعد الزمجرة مواء".
فقلد النمر ثانية مواء القطط، وكلن المروض ظل متجهم الوجه، وقال بازدراؤ: "اسكت اسكت. تقليدك ما زال فاشلا، سأتركك اليوم تتدرب على مواء القطط، وغدا سأمتحنك . فإذا نجحت أكلت ، أما إذا لم تنجح فلن تأكل".
وابتعد المروض عن قفص النمر وهو يمشي بخطى متباطئة وتبعه تلاميذه وهم يتهامسون متضاحكين. ونادى النمر الغابات بضراعة، ولكنها كانت نائية.
وفي اليوم الخامس، قال المروض للنمر: "هيا، إذا قلدت مواء القطط بنجاح نلت قطعة كبيرة من اللحم الطازج".
قلد النمر مواء القطط، فصفق المروض، وقال بغبطة: "عظيم أنت.. تموء كقط في شباط".
ورمى إليه بقطعة كبيرة من اللحم.
وفي اليوم السادس، ما ان اقترب المروض من النمر حتى سارع النمر إلى تقليد مواء القطط. ولكن المروض ظل واجما مقطب الجبين، فقال النمر "ها أنا قد قلدت مواء القطط".
قال المروض: "قلد نهيق الحمار".
قال النمر باستياء: "أنا النمر الذي تخشاه حيوانات الغابات، أقلد الحمار؟ سأموت ولن أنفذ طلبك".
فابتعد المروض عن قفص النمر دون أن يتفوه بكلمة.
وفي اليوم السابع، أقبل المروض نحو قفص النمر باسم الوجه وديعاً، وقال للنمر: "ألا تريد أن تأكل؟"
قال النمر: "أريد أن آكل".
قال المروض: "اللحم الذي تأكله له ثمن، انهق كالحمار تحصل على الطعام".
فحاول النمر أن يتذكر الغابات، فأخفق، واندفع ينهق مغمض العينين، فقال المروض: "نهيقك ليس ناجحاً، ولكنني سأعطيك قطعة من اللحم اشفاقاً عليك".
وفي اليوم الثامن، قال المروض للنمر: "سألقي مطلع خطبة، وحين سأنتهي صفق اعجاباً".
قال النمر: "سأصفق".
فابتدأ المروض القاء خطبته، فقال: "أيها المواطنون.. سبق لنا في مناسبات عديدة أن أوضحنا موقفنا من كل القضايا المصيرية، وهذا الموقف الحازم الصريح لن يتبدل مهما تآمرت القوى المعادية، وبالايمان سننتصر".
قال النمر: "لم أفهم ما قلت".
قال المروض: "عليك أن تعجب بكل ما أقول وأن تصفق اعجاباً به".
قال النمر: "سامحني. أنا جاهل أمي، وكلامك رائع وسأصفق كما تبغي".
وصفق النمر، فقال المروض: "أنا لا أحب النفاق والمنافقين، ستحرم اليوم من الطعام عقاباً لك".
وفي اليوم التاسع، جاء المروض حاملاً حزمة من الحشاش وألقى بها للنمر وقال: "كل".
قال النمر: "ما هذا؟ أنا من آكلي اللحوم".
قال المروض: "منذ اليوم لن تأكل سوى الحشائش".
ولما اشتد جوع النمر، حاول أن يأكل الحشائش، فصدمه طعمها، وابتعد عنها مشمئزاً، ولكنه عاد إليها ثانية، وابتدأ يستسيغ طعمها رويدا رويدا.
وفي اليوم العاشر، اختفى المروض وتلاميذه والنمر والقفص، فصار النمر مواطناً، والقفص مدينة.



وهذه القصص في الفصل الموسوم بـ «الأعداء» هي:

البداية ـ السماء المفقودة ـ الأسرى ـ الثأر ـ رجال ـ الخطر ـ الجنة ـ خطبة ـ وسام المنقذ ـ لماذا؟ ـ محو الفقراء ـ برنامج إذاعي ـ الأبناء ـ البطل ـ الحب ـ الجريمة ـ أولو الأمر ـ في سبيل وطن يسرّ السيّاح ـ أصفاد الموتى ـ الشموس والأقمار ـ الصغار يضحكون ـ الرشوة ـ التحقيق ـ الوصية ـ النهاية.




***

نبذة عن الكاتب




زكريا تامر أديب سوري وصحفي وكاتب قصص قصيرة، ولد بدمشق عام 1931، واضطر إلى ترك الدراسة عام 1944. بدأ حياته حدادا في معمل انطلق من حي "البحصة" في دمشق. يكتب القصة القصيرة والخاطرة الهجائية الساخرة منذ عام 1958، والقصة الموجهة إلى الأطفال منذ عام 1968. يقيم في بريطانيا منذ عام 1981.

سبق له أن عمل في وزارة الثقافة ووزارة الإعلام في سوريا، ورئيساً لتحرير مجلة "الموقف الأدبي"، ومجلة "أسامة"، ومجلة "المعرفة". كما ساهم في تأسيس اتحاد الكتاب في سوريا أواخر عام 1969 وكان رئيسا للجنة سيناريوهات افلام القطاع الخاص في مؤسسة السينما في سوريا.

شارك في مؤتمرات وندوات عقدت في بقاع شتى من العالم. وكان رئيسا للجنة التحكيم في المسابقة القصصية التي اجرتها جريدة تشرين السورية عام 1981، والمسابقة التي اجرتها جامعة اللاذقية عام 1979، وكان عضوا بلجنة المسابقة القصصية بمجلة التضامن بلندن. ترجمت كتبه القصصية إلى الإنكليزية والفرنسية والإسبانية والإيطالية والبلغارية والروسية والألمانية


أعماله الأدبية

صهيل الجواد الأبيض، (قصص)، دار رياض الريّس للكتب والنشر، ط4، 2001، بيروت.
الرعد (قصص)، دار رياض الريّس للكتب والنشر، ط4، 2001، بيروت.
دمشق الحرائق، (قصص)، دار رياض الريّس للكتب والنشر، ط4، 2001، بيروت.
هجاء القتيل لقاتله، (مقالات قصيرة)، دار رياض الريّس للكتب والنشر، ط1، 2003، بيروت.
النمور في اليوم العاشر (قصص)، دار رياض الريّس للكتب والنشر، ط4، 2000، بيروت.
قالت الوردة للسنونو: (18 قصة للاطفال) 1978م.
نداء نوح (قصص)، دار رياض الريّس للكتب والنشر، ط2، 2001، بيروت.
سنضحك (قصص)، دار رياض الريّس للكتب والنشر، ط1، 1998، بيروت.
أف! ، (مختارات قصصية) 1998م.
الحصرم (قصص)، دار رياض الريّس للكتب والنشر، ط1، 1998، بيروت.
تكسير ركب (قصص) دار الرياض الريّس للكتب والنشر، ط1، 2002، بيروت.
37 قصة للاطفال نشرت في كتيبات مصورة 2000م.
لماذا سكت النهر: (107 قصة للأطفال) 2001م.
الجراد في المدينة: أقصوصة للأطفال، دار الفتى العربي، الطبعة الثالثة،سنة1982
ربيع في الرماد :قصة قصيرة 1978موقع ادب







عدد صفحات الكتاب

136

حجم الكتاب

3.27 MB


|| اضغط هنا للتحميل ||






يمكنكم أيضا قراءة

[80] تحميل النمور فى اليوم العاشر ، زكريا تامر ، قصص ، منسقة ومخفضة ، صفحات فردية ، pdf

[79] تحميل ربيع في الرماد ، زكريا تامر ، قصص ، نسخة منسقة ومخفضة ، صفحات فردية ، pdf

[78] تحميل دمشق الحرائق ، زكريا تامر ، قصص ، نسخة منسقة ومخفضة ، جودة عالية ، pdf

[77] تحميل موسوعة النظرية الأدبية المعاصرة ،(2) نقاد ، إيرينا مكاريك ، منسقة ومخفضة ، pdf


[76] تحميل كتاب الحب أحسن دواء ، عادل صادق ، نسخة منسقة ومخفضة ، جودة عالية ، pdf

[75] تحميل كتاب امرأة عاجزة عن الحب ، عادل صادق ، نسخة منسقة ومخفضة ، جودة عالية ، pdf

[74] تحميل كتاب روعة الزواج ، عادل صادق ، نسخة منسقة ومخفضة ، جودة عالية ، pdf

[73] تحميل كتاب حب بلا زواج وزواج بلا حب ، عادل صادق ، منسقة ومخفضة ، جودة عالية ، pdf

[72] تحميل أزواج وزوجات أمام الطبيب النفسي ، عادل صادق ، منسقة ومخفضة ، جودة عالية ، pdf

[45] تحميل كتاب مشكلات عاطفية ، عادل صادق ، نسخة منسقة ومخفضة ، جودة عالية ، pdf

[42] تحميل كتاب حكايات نفسية ، عادل صادق ، نسخة منسقة ومخفضة ، جودة عالية ، pdf

[43] تحميل كتاب من أنت من أنا من هو ، عادل صادق ، نسخة منسقة ومخفضة ، جودة عالية ، pdf

[49] تحميل كتاب الغيرة والخيانة ، عادل صادق ، نسخة منسقة ومخفضة ، جودة عالية ، pdf

الزوج أول من يشكو ، د. عادل صادق ، حصريات مجلة الابتسامة ، تحميل ، pdf

تحميل كيف تنجح في الحياة ، د. عادل صادق ، حصريات مجلة الابتسامة



ويمكنكم أيضا قراءة كتب منسقة سهلة القراءة الروابط التالية

[71] تحميل 17 قصة رعب ، عبد الوهاب السيد ، منسقة ومخفضة ، صفحات فردية ، جودة عالية ، pdf

[70] تحميل كتاب جاسوسية وجواسيس ، عبده مباشر ، نسخة منسقة ومخفضة ، جودة عالية ، pdf

[69] تحميل كتاب هل لديك أقوال أخرى ، علي سالم ، نسخة منسقة ومخفضة ، صفحات فردية ، pdf

[68] تحميل رواية الإغواء الأخير ، عفاف البطاينة ، نسخة منسقة ومخفضة ، صفحات فردية ، pdf

[67] تحميل وكان فرعون طيبا ، حسن كمال ، قصص قصيرة ، نسخة منسقة ومخفضة ، جودة عالية ، pdf

[66] تحميل كتاب طعام الآلهة ، تيرنيس ماكينا ، نسخة منسقة ومخفضة ، جودة عالية ، pdf

[65] تحميل رواية مالك الحزين ، إبراهيم أصلان ، نسخة منسقة ومخفضة ، صفحات فردية ، pdf

[52] تحميل رواية صرع ، نبيل فاروق ، منسقة ومخفضة ، صفحات فردية ، جودة عالية ، pdf

[47] تحميل رواية صانع الظلام ، تامر إبراهيم ، منسقة ومخفضة ، صفحات فردية ،جودة عالية pdf

[48] تحميل رواية الليلة الثالثة والعشرون ، تامر إبراهيم ، منسقة ومخفضة ، صفحات فردية ، pdf

ملاحظة :
تنسيق أي كتاب وتجهيزه يحتاج وقتا وتركيزا كبيرين وصولا إلى رفعه وفتح موضوع خاص به أضف الى ذلك أن الكتب التي سأدرجها ضمن هذا القسم ليست من تصويري الخاص ولكل طريقته المختلفة في التصوير ،للاسف هناك مجموعة من الأخطاء التي تحدث أثناء ذلك سواءا موجودة منذ البداية في الطبعة الورقية الأصلية أو ناتجة عن أحد البرامج المستعملة في التنسيق والمعالجة ولا يمكن الانتباه لها ، مثلا صفحات ناقصة او مكررة مكان صفحات اصلية او صفحات غير مصورة بشكل جيد او صفحات غير مرتبة ، بقع سوداء تحجب الكلمات أو أطراف صفحات باهتة أو خطأ في تحميل صفحة من الصفحات بعد جمعها داحل ملف pdf وغيرها من العيوب ، هناك من هذه العيوب ما أنتبه لها و أقوم بمعالحتها في وقتها ، من يرغب في المساعدة بمراجعة هذه النسخة النهائية فلينفضل و جزاه الله كل خير وسواء وجد هذه النسخة كاملة أو تحتاج الى تعديلات الرجاء ترك تعليق بذلك وشكرا جزيلا لكم مسبقا =*= وجود هذا التنبيه ضمن الموضوع معناه أن النسخة غير مراجعة .




أتمنى لكم قراءة ممتعة و مفيدة

..

التعديل الأخير تم بواسطة معرفتي ; January 6, 2018 الساعة 09:27 PM سبب آخر: وضع رابط دائم على مركز تحميل المجلة
رد مع اقتباس
  #2  
قديم July 28, 2017, 10:40 PM
 
Thumbs Up رد: [80] تحميل النمور فى اليوم العاشر ، زكريا تامر ، قصص ، منسقة ومخفضة ، صفحات فردية ، pd

زكريا تامر
والقصة القصيرة جداً


عمران عزالدين أحمد



«النمور في اليوم العاشر» قصة قصيرة للقاص السوري الكبير «زكريا تامر»، شدّتني بعوالمها الفارهة والمدهشة، وحبكتها الضاربة في القوة والغرائبية، الأمر الذي دفعني إلى قراءة الكتاب الذي يحمل عنوان القصة وتأمل أفكاره اللامألوفة، فوجئت وأنا أقرأ كتابه النمور في اليوم العاشر، بوجود باقة من قصص قصيرة جداً بين دفتيه، قصص مدهشة وأخاذة. زكريا تامر لم يقدم نفسه للقراء، كقاص يكتب القصة القصيرة جداً، بل لم يعنون كتاباً له تحت هذا المسمى، وهو ما يطرح أكثر من سؤال، لماذا لم يقدّم زكريا تامر للقراء كتاباً تحت هذا المسمى..؟ هل هو خوفه من عدم نجاح تجربته هذه، وعدم تقبل قرائه ـ الكثر ـ لتغيير نهجه القصصي ومساره الأدبي..؟ هل هو عدم إيمانه بقص كهذا عموماً، أم أنّه سئم الدخول في معارك ونقاشات عقيمة، تشهدها الساحة الأدبية جهاراً نهاراً، بعدم شرعية أجناس أدبية، لحساب أخرى أكثر شرعية، ولها جذور ضاربة في الفولكلور والتراث، كما هو الحال مثلاً بالنسبة لقصيدة النثر قياساً إلى القصيدة العمودية؟ لكننا سنكتشف ونحن نقرأ له مجاميعه القصصية كماً كبيراً من هذه القصص، ما يعني أنّه رائد من رواد هذا القصّ بدون منازع، ولكن لماذا هذا الصمت والتوجس..؟ فالقامات السامقة أمثال زكريا تامر هم من يُشَرّعون جنساً أدبياً أو ينفونه، إذْ إنّه يشكل بصمة هامة وعلامة فارقة في نقل السرد العربي من الرتابة والتقليدية إلى الحداثة الموظفة، بالاستفادة من النظريات الغربية فيما يخدم القصّ العربي عموماً وتوجهاته.
الفصل الأول الموسوم بـــ «الأعداء» يحتوي على باقة من قصص قصيرة جداً، تتوافر فيها كلّ مقومات وشروط هذا القصّ الوليد، من: «القصصية/ الجرأة/ وحدة الفكر والموضوع / التكثيف/ خصوصية اللغة والاقتصاد / الانزياح/ المفارقة / الترميز / الأنسنة / السخرية / البداية والقفلة / التناص».
الوليد بالنسبة لنّا طبعاً، إذْ أصدرت «ناتالي ساروت» سنة 1932 كتاباً بعنوان «انفعالات» احتوى بين دفتيه قصصاً قصيرة جداً، وكذلك فعل « يوجين يونسكو في ومضاته» و«بورخيس» و«إيتالو كالفينو» و«جبران خليل جبران في كتابه المجنون».

وهذه القصص في الفصل الموسوم بـ «الأعداء» هي:

البداية ـ السماء المفقودة ـ الأسرى ـ الثأر ـ رجال ـ الخطر ـ الجنة ـ خطبة ـ وسام المنقذ ـ لماذا؟ ـ محو الفقراء ـ برنامج إذاعي ـ الأبناء ـ البطل ـ الحب ـ الجريمة ـ أولو الأمر ـ في سبيل وطن يسرّ السيّاح ـ أصفاد الموتى ـ الشموس والأقمار ـ الصغار يضحكون ـ الرشوة ـ التحقيق ـ الوصية ـ النهاية.

تسرد كلّ قصة من هذه القصص أحداثاً وأفكاراً مختلفة، تحيلنا في كلّ قراءة لها، إلى التساؤل عن جدوى مصائرنا، تُعرّي قتامة الواقع الأسود، وتفضح الفساد والمفسدين، تحرضنا على الثورة في وجه من اغتصبنا، واغتصب منا وفينا بذرة الرجولة والكرامة.

اقرأ معي ما جاء في قصة بعنوان «البداية»:
«نفخ الشرطي في صفارته، فبزغت تواً شمس الصباح، وأضاءت شوارع المدينة بنور أصفر كخشب مشنقة عجوز.
وعندئذ أفاق الناس من نومهم آسفين عابسي الوجوه» ص11.

وذلك في إشارة هامة وصارخة إلى أنَّ الناس، أضحت تفضل نوماً كنوم سكان القبور، بعد أنْ أصبح كلّ شيء في حياتهم بالياً وعجوزاً، فالنوم وَحده هو الحدّ الفاصل بين البشاعة والسعادة والليل والنهار والتفاؤل والتشاؤم، لأنّه يمنحهم ـ ولو مؤقتاً ـ فرصة ثمينة لتناسي أو نسيان ما آلوا إليه، بعد أن تيبست أحلامهم وأمانيهم وطموحاتهم بفعل الأجهزة القمعية ـ الشرطي هنا رمز لها ـ دون أن تتحقق، فتدخل تلك الأجهزة القمعية، لم يعد يقتصر على حياة الناس فقط، بل امتدّ ليشمل أيضاً الظواهر الطبيعية «صفارة الشرطي التي تأذن للشمس بالبزوغ».

هذه هي عوالم زكريا تامر القصصية المدهشة، إذْ أسطره المقتضبة المكثفة ها هنا، تُغني عن قراءة مجاميع قصصية كاملة، وحتى مجلدات لا تغني ولا تسمن من جوع.

تتأتى أهمية قصص زكريا تامر كونها تتخذ من الواقع المعاش، مادة أولية وخاماً لها، وهي كما يرى بعض النقاد بأنَّ أسلوبه فيها يميل إلى «الواقعية التعبيرية» بينما يرى نقاد آخرون بأنَّه «شاعر القصة القصيرة»

فكتبَ عن المسحوق والمقموع والمسكوت عنه، كما كتب عن ربّ العمل الجائر، والأب الفاشل، والزوجة الخائنة، والأم المناضلة، والمثقف والواعي والسكران والمخبر والقصاب والسمّان والموظف المرتشي والشريف أيضاً، أنْسَنَ الحيوان والجماد والنبات ببراعة فائقة قلّ نظيرها، فقد أنْسَنَ ـ على سبيل المثال وليس الحصرـ القطط والكلاب والخزانة والحائط والكرسي والشجرة والعصفور والوردة. كثيرة هي قصصه التي توكل البطولة فيها لحيوان مثلاً، كالقطة والعصفور والضفدع والفراشة والسمكة، ورغم أنَّ هذه التقنية في الكتابة ليست بجديدة، فقد سبق وأنْ استخدمها ابن المقفع ولافونتين وإيسوب وأحمد شوقي وكثير سواهم، فإنَّ زكريا تامر اتكأ عليها بحرفية عالية، كان لها أثر كبير في إغناء قصصه، وربّما كانت القصة التالية دليلاً أو ما يشبه الدليل على تفرد هذا الرجل، بعوالم قصصية مدهشة، لا تقلّ البتة عن قصص أدباء كبار، نالوا حظاً من الشهرة، لم يتح الظرف الإيديولوجي، أو الفرصة التي تسوقها وسائل الإعلام لأحدهم، لتجعل من زكريا تامر اسماً لا يقل شأناً عن تشيخوف وبورخيس وخوليو كورتاثار وعزيز نيسين.
يقول زكريا تامر في قصة «السماء المفقودة»:
«حطّ عصفوران على غصن شجرة من الأشجار المنتصبة على جانبي أحد الشوارع، ولم يغرّدا مرحبِّين بشمس الصباح إنما تبادلا النظرات الوجلة الحائرة، وقال أحدهما للآخر: (أين نطير؟).

ـ : ( سماؤنا احتلتها الطائرات).
ـ : ( لم يبق لنا سوى سماء الأقفاص).
ـ : (سنفقد أجنحتنا).
ـ : ( سننسى الغناء).

وحدَّق العصفوران إلى طائرة سوداء تعبر السماء بسرعة خاطفة ثم تبادلا النظرات الوجلة، وبدت لهما المدينة فماً شرهاً ذا أنياب، فابتلعا حبوباً مميتة، ثم سقطا ميتين على رصيف من أسمنت» ص12.

فهذه القصة مثلاً تصور حياة الناس العصرية البائسة، في عالم تحكمه الأسلحة الفتاكة المجرثمة والنرجسية والأطماع الشخصية، وما العصفوران هنا إلا أناس افتقدوا للأمان، فهي إنْ شرّعت بالغناء، وعاشت حياتها، أو احتجت على ما تراه من تدمير ونهب وسرقة للأحلام، زُجَّ بها في الأقفاص، في إشارة إلى السجون والمعتقلات العصرية الكثيرة، التي لم يعد للأنظمة الحديثة هاجس إلا إتقانها.

في فصل آخر من هذا الكتاب موسوم بـــ «رندا» يسرد زكريا تامر «39» قصة عن عوالم هذه الطفلة التي تسمى «رندا» في كلّ قصة من هذه القصص يسرد حكاية أو موقفاً أو سؤالاً يقوم بالإجابة عنه، بطلته الطفلة «رندا» طبعاً.

الملاحظ هنا أنَّ زكريا تامر يكتب عن عالم الطفولة، وكأنه طفل صغير، ولا غرابة في ذلك، إذْ له مؤلفات قصصية تندرج تحت مسمى «قصص الأطفال» ومنها مثلاً «البيت ـ قالت الوردة للسنونو ـ لماذا سكت النهر». وها هنا يكمن الإبداع، أعني أن تنسج أدباً ما، عن أيّ مرحلة عمرية كانت، وكأنكَ ما زلت حبيساً بها ومرهوناً لها، يمكن القول أيضاً إنَّ هذه القصص عن الطفلة «رندا» ويومياتها هي أيضاً قصص قصيرة جداً، لاحتوائها على كلّ الشروط والأركان التي جاء ذكرها في مقدمة المقال، طبعاً لا يمكن الإحاطة بكلّ هذه القصص ـ ربّما في معرض آخر أو مقاربة أخرى ـ هذه القصص غير معنونة، وكأني به يقدّم لنّا هنا نوعاً أدبياً جديداً، هو أقرب ما يكون إلى القصة المسلسلة، فهو يكتفي بعنوان واحد فقط، ويسرد بعد ذلك قصصه مُرَقَمةً، لم أقرأ لغيره تقنية أدبية من هذا النوع، وتكررت هذه التقنية في أكثر من كتاب له، في «النمور في اليوم العاشر» وكذلك في كتابه «سنضحك» أيضاً.

جاء في القصة المُرَقّمَة بــــ رقم ـ 9 ـ من فصل «رندا» ما يلي:
«حملقت رندا إلى المرآة، ثم قالت لأمها متسائلة: ( ماما من أين أتيتُ؟)
ففكرت الأم هنيهات ثم قالت ضاحكة: (اشترينا يوماً باقة ورد، فوجدناك فيها، وكنت وردة بيضاء صغيرة، ولما ارتويت من حليب ثدييّ تحولت بنتاً صغيرة ماكرة).

فضحكت رندا بمرح، وصممت على أن تشتري باقة ورد».

للحوار في قصص زكريا تامر وظيفة غير تلك التي عهدناها عند غيره من كُتَّاب القصة، وسائر الأجناس الأدبية الأخرى، إنّه مزج حيّ من هذه الأجناس الأدبية مجتمعة، فهو يأخذ من الحوار المسرحي عنصري الفائدة والمتعة، بالإضافة إلى تكثيف الجملة، ومن القصّ الساخر والمقالة الساخرة روح ولبّ السخرية المرة، وذلك فيما اصطلح على تسميته بالكوميديا السوداء، من خلال إسقاطاته العلقمية، كما تتبدى في حواراته روح النكتة والدعابة وهو يسرد حدثاً ميلودرامياً، الأمر لا يقتصر عند هذه الحدود فقط، بل نراه يقدّم لنا قصة تعتمد من لحظة البداية حتى الخاتمة تقنية الحوار فقط، وذلك كما في القصة التالية التي حملت عنوان «برنامج إذاعي»:
«مذيع: ( ما اسمك يا أخ؟).
شاب: ( عبد المنعم الحلبي).
مذيع: ( متزوج؟).
شاب: ( عازب).
مذيع: ( ماذا تشتغل.؟).
شاب: ( أنا بلا عمل).
مذيع: ( ولماذا لا تعمل؟ أأنت غني أم تكره العمل؟).
شاب: ( لست غنياً ولا أكره العمل. إني أبحث عن عمل منذ سنوات).
مذيع: (ما هي الأمنية التي تتوق إلى تحقيقها؟).
شاب: ( أن أموت الآن).
مذيع: ( أيها الأعزاء المستمعون. لا ريب في أن الأخ عبد المنعم الحلبي وطني غيور، فهو كما تلاحظون، حين يتمنى الموت يرغب في معاقبة نفسه، لأنه لا يساهم في بناء مجتمعنا المتطور السائر إلى الأمام) ص17.

كلّ القصص التي تقدّم الحديث عنها أعلاه، هي قصص قصيرة جداً، مكثفة وخالية من الزوائد والحشو الوصفي والاستطرادات، إضافةً إلى تركيزها على خطّ قصصي هام، وترصد بمهارة شديدة حالات إنسانية شديدة الصدق، وقد نجح القاص زكريا تامر في إرباكنا فنياً، مديناً بهذا الإرباك واقعنا القميء، والضاحك دوماً ببلاهة. فهذه القصص على صغر حجمها، تطرح تساؤلات عديدة وهامة، تدور حول وظيفة اللغة، وعمق الفكرة، وعودة الحياة إلى الكلمة التي تراجعت أمام طوفان الصور المزركشة والفاقعة والبراقة، وبالتالي تراجعت الثقافة الحقيقية التي تخاطب العقل وتحاوره، أمام ثقافة التسطيح والتعليب، فاللغة الزاخرة بهذه العوالم من اللامتناهيات والرموز والإشارات، هي الذاكرة والحياة، وهي الكاتب والكتابة معاً. وعلى ذلك فهذه القصص ـ كما أعتقد ـ قادرة على إعادة رسم الحياة المفتقدة، بدفئها ونبضها البراقين، كما يشاؤها القاص، مقدّماً الصورة التي يريد، ناقلاً الواقع أحياناً بحلوه ومرّه، عابثاً فيه أحياناًًً أخرى بدافع من السخرية والتهكم المريرين، وذلك من خلال تقنيات مشغولة، وعناصر منتقاة، وكثير من المحفزات المتواشجة، لتقديم سرد مراوغ، عبر إيقاع قصصي ساحر، يسلب اللب، وينغرز سهاماً محرضة، دائمة الأثر في أعماق النفس، حاثةً إياها على الإمتاع والإبداع.

كلّ القصص الأخرى في هذا الكتاب، تسرد عوالم كهذه، ما يعني أنَّ زكريا تامر مجدّدٌ باستمرار، وهاجسه هذا لا يكمن في كتابة القصة فقط، بل امتدّ هذا الهاجس به إلى الولوج في حقول الحداثة والتجريب، وليس غريباً أنْ يفاجئنا هذا الرجل ـ إذا امتدّ به العمر، ونسأل له ذلك ـ باختراقات سردية تتمخض عنها عوالم فنون وأجناس أدبية أخرى، أكثر غرائبية، تصبّ في مصلحة الأدب ورفعته.

المــراجع:
ـ كتاب «النمور في اليوم العاشر» لـ «زكريا تامر» بيروت 1978
ـ كتاب «القصة القصيرة جداً» لـ «أحمد جاسم الحسين» ـ دار عكرمة 1997

المصدر

رد مع اقتباس
  #3  
قديم January 8, 2018, 05:43 PM
 
Thumbs Up رد: [80] تحميل النمور فى اليوم العاشر ، زكريا تامر ، قصص ، منسقة ومخفضة ، صفحات فردية ، pd



تم وضع رابط دائم على مركز تحميل المجلة


__________________
الحمد لله في السراء والضراء .. الحمد لله في المنع والعطاء .. الحمد لله في اليسر والبلاء


Save
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
النمور فى اليوم العاشر ، زكريا تامر ، قصص ، منسقة ومخفضة ، صفحات فردية ، pdf

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
[71] تحميل 17 قصة رعب ، عبد الوهاب السيد ، منسقة ومخفضة ، صفحات فردية ، جودة عالية ، pdf علامة تعجب الكتب المعالجة والمخفضة 1 September 24, 2018 10:05 AM
[78] تحميل دمشق الحرائق ، زكريا تامر ، قصص ، نسخة منسقة ومخفضة ، جودة عالية ، pdf علامة تعجب الكتب المعالجة والمخفضة 2 January 10, 2018 11:17 AM
[79] تحميل ربيع في الرماد ، زكريا تامر ، قصص ، نسخة منسقة ومخفضة ، صفحات فردية ، pdf علامة تعجب الكتب المعالجة والمخفضة 3 January 1, 2018 11:37 AM
[48] تحميل رواية الليلة الثالثة والعشرون ، تامر إبراهيم ، منسقة ومخفضة ، صفحات فردية ، pdf علامة تعجب الكتب المعالجة والمخفضة 0 July 22, 2017 11:15 PM
[47] تحميل رواية صانع الظلام ، تامر إبراهيم ، منسقة ومخفضة ، صفحات فردية ،جودة عالية pdf علامة تعجب الكتب المعالجة والمخفضة 1 July 22, 2017 11:11 PM


الساعة الآن 02:07 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر