فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم June 28, 2017, 05:20 PM
 
مجموعة مختارة من مؤلفات عملاق الفكر والأدب العربي ..توفيق الحكيم ( متجدد )

توفيق الحكيم ... عدو المرأة .. راهب الفكر.. صاحب مسرح اللامعقوليزم



نشأته وحياته

توفيق الحكيم(1315 هـ / 9 أكتوبر 1898م - 1407 هـ / 26 يوليو 1987)، ولد في الإسكندريةوتوفى في القاهرة. كاتب وأديب مصري، من رواد الروايةوالكتابة المسرحية العربية ومن الأسماء البارزة في تاريخ الأدب العربي الحديث، كانت للطريقة التي استقبل بها الشارع الأدبي العربينتاجاته الفنيةبين اعتباره نجاحا عظيما تارة وإخفاقا كبيرا تارة أخرى الأثر الأعظم على تبلور خصوصية تأثير أدبتوفيق الحكيم وفكرةعلى أجيال متعاقبة من الأدباء ،وكانت مسرحيته المشهورة أهل الكهففي عام 1933حدثا هاما في الدراما العربية فقد كانت تلك المسرحية بداية لنشوء تيار مسرحي عرف بالمسرح الذهني. بالرغم من الإنتاج الغزير لتوفيق الحكيم فإنه لم يكتبإلا عدداً قليلاً من المسرحيات التي يمكن تمثيلها على خشبة المسرح فمعظم مسرحياته من النوع الذي كُتب ليُقرأ فيكتشف القارئ من خلاله عالماً من الدلائل والرموزالتي يمكن إسقاطها على الواقع في سهولة لتسهم في تقديم رؤية نقدية للحياة والمجتمع تتسم بقدر كبير من العمق والوعي [2]
سمي تياره المسرحي بالمسرح الذهنيلصعوبة تجسيدها في عمل مسرحي [3]وكان توفيق الحكيم يدركذلك جيدا حيث قال في إحدى اللقاءات الصحفية : "إني اليوم أقيم مسرحي داخل الذهنوأجعل الممثلين أفكاراتتحرك في المطلق من المعاني مرتدية أثواب الرموزلهذا اتسعت الهوة بيني وبين خشبةالمسرح ولم أجد قنطرة تنقل مثل هذه الأعمال إلى الناس غير المطبعة. كان الحكيم أول مؤلف استلهم في أعماله المسرحية موضوعات مستمدة من التراثالمصري وقد استلهم هذا التراث عبر عصوره المختلفة، سواء أكانت فرعونيةأو رومانيةأو قبطيةأو إسلاميةلكن بعض النقاداتهموه بأن له ما وصفوه بميول فرعونيةوخاصة بعد روايته عودة الروح.
أرسله والده إلى فرنساليبتعد عن المسرحويتفرغ لدراسة القانونولكنه وخلال إقامته في باريسلمدة 3 سنواتاطلع على فنونالمسرح الذي كان شُغله الشاغل واكتشف الحكيم حقيقةأن الثقافةالمسرحية الأوروبيةبأكملها أسست على أصول المسرح اليونانيفقام بدراسة المسرح اليوناني القديمكما اطلع على الأساطيروالملاحم اليونانيةالعظيمة [4]. عندما قرأ توفيق الحكيم إن بعض لاعبي كرة القدمدون العشرين يقبضون ملايين الجنيهات قال عبارته المشهورة: "انتهى عصر القلموبدأ عصر القدم لقد أخذ هذا اللاعب في سنة واحدة ما لم يأخذه كل أدباء مصرمن أيام اخناتون.




عدو المرأة ؟؟؟
شتهر الحكيم في حياته بلقب «عدو المرأة» ويقول: السبب في هذا الاتهام -كما رواه لصلاح منتصر في كتابه «شهادة توفيق الحكيم الأخيرة» يرجع إلى السيدة هدى شعراوى بسبب مهاجمتى أسلوبها في تشكيل عقلية المرأة المصرية خاصة البنات، بأن حذرتهن من الاستمرار في حياة الجوارى وخدمة الرجال والأزواج في البيت لأنهن مساويات للرجل في كل شيء واشتكى لى بعض الأزواج من البنات والزوجات، اللاتى يفكرن بطريقة شعراوى فهمهمن لرقى المرأة وأنه استعلاء على الرجل وعدم الخدمة في البيت فكتبت في ذلك، ونصحت الزوجة الحديثة بأن تعرف على الأقل أن تهيئ الطعام لزوجها وأن أسهل صنف يمكن أن تطبخه له هو صينية البطاطس في الفرن.
وفى 1946م تزوج الحكيم أثناء عمله في «أخبار اليوم»، وأنجبت له زوجته طفلين هما إسماعيل وزينب، ولم يخبر أحداً بأمر زواجه حتى علق مصطفى أمين قائلاً (نحن الصحفيين مهمتنا الحصول على الأخبار ونحصل عليها من السراى ولا نعرف بزواج الحكيم) ويكتب مصطفى أمين عن زواجه في مقال له بعنوان (عدو المرأة يتزوج بشروطه) وينقله لنا الدكتور أحمد سيد محمد في كتابه «توفيق الحكيم.. سيرته وأعماله» فيقول: إنه أخفى عليهم أمره ثم اعترف لهم بأنه تزوج من سيدة مطلقة لها ابنتان، وأن الزواج عقلى الغرض الأول منه تأسيس بيت يصلح لحياة فنان، الكتب فيه أهم من الفراش، والموسيقى فيه أكثر من الطعام!

معارك أدبية

اشتهر توفيق الحكيم على مدى تاريخه الطويل بالعديد من المعارك الفكرية التي خاضها أمام ذوي الاتجاهات الفكرية المخالفة له؛ فقد خاض معركة في أربعينيات القرن العشرين مع الشيخ المراغي شيخ الأزهر آنذاك، ومع مصطفى النحاسزعيم الوفد، وفي سبعينيات القرن العشرين خاض معركة مع اليسار المصري بعد صدور كتاب "عودة الوعي"، وكانت آخر معارك الحكيم الفكرية وأخطرها حول الدين عندما نشر توفيق الحكيم على مدى أربعة أسابيع ابتداء من 1 مارس 1983 سلسلة من المقالات بجريدة الأهرامبعنوان "حديث مع وإلى الله"

رائد المسرح الذهني

بالرغم من الإنتاج المسرحي الغزير للحكيم، الذي يجعله في مقدمة كتاب المسرح العربي وفي صدارة رواده، فإنه لم يكتب إلا عددًا قليلاً من المسرحيات التي يمكن تمثيلها علي خشبة المسرح ليشاهدها الجمهور، وإنما كانت معظم مسرحياته من النوع الذي يمكن أن يطلق عليه (المسرح الذهني)، الذي كتب ليقرأ فيكتشف القارئ من خلاله عالما من الدلائل والرموز التي يمكن إسقاطها علي الواقع في سهولة ويسر؛ لتسهم في تقديم رؤية نقدية للحياة والمجتمع تتسم بقدر كبير من العمق والوعي. وهو يحرص علي تأكيد تلك الحقيقة في العديد من كتاباته، ويفسر صعوبة تجسيد مسرحياته وتمثيلها علي خشبة المسرح؛ فيقول: (إني اليوم أقيم مسرحي داخل الذهن، وأجعل الممثلين أفكارا تتحرك في المطلق من المعاني مرتدية أثواب الرموز.. لهذا اتسعت الهوة بيني وبين خشبة المسرح، ولم أجد قنطرة تنقل مثل هذه الأعمال إلي الناس غير المطبعة.
ولا ترجع أهمية توفيق الحكيم إلي كونه صاحب أول مسرحية عربية ناضجة بالمعيار النقدي الحديث فحسب، وهي مسرحية (أهل الكهف)، وصاحب أول رواية بذلك المعنى المفهوم للرواية الحديثة وهي رواية (عودة الروح)، اللتين نشرتا عام 1932م، وإنما ترجع أهميته أيضًا إلى كونه أول مؤلف إبداعي استلهم في أعماله المسرحية الروائية موضوعات مستمدة من التراث المصري. وقد استلهم هذا التراث عبر عصوره المختلفة، سواء كانت فرعونية أو رومانية أو قبطية أو إسلامية، كما أنه استمد أيضا شخصياته وقضاياه المسرحية والروائية من الواقع الاجتماعي والسياسي والثقافي المعاصر لأمته.
(نقلا عن ويكيبيديا بتصرف)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم June 30, 2017, 08:39 AM
 
رد: مجموعة مختارة من مؤلفات عملاق الفكر والأدب العربي ..توفيق الحكيم ( متجدد )

تابع مؤلفات الأستاذ توفيق الحكيم












يتبع


__________________

التعديل الأخير تم بواسطة blackprinceedgar ; June 30, 2017 الساعة 09:44 AM سبب آخر: اضافة روابط جديدة
رد مع اقتباس
  #3  
قديم July 5, 2017, 09:15 AM
 
رد: مجموعة مختارة من مؤلفات عملاق الفكر والأدب العربي ..توفيق الحكيم ( متجدد )

تابع مؤلفات الأستاذ توفيق الحكيم

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الشيطان, ايزيس, download, تحميل, توفيق الحكيم, حمار الحكيم, راقصة المعبد, pdf, عصفور من الشرق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحميل مسرحية اهل الكهف ، توفيق الحكيم ، pdf advocate كتب المسرحيات العربية 14 April 30, 2018 09:42 PM
كتاب -عصا الحكيم- ل -توفيق الحكيم- مروة مروة مروة أرشيف طلبات الكتب 4 January 6, 2013 11:58 PM
توفيق الحكيم parker شخصيات عربية 14 May 7, 2012 03:48 PM


الساعة الآن 07:06 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر