فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الحياة الاجتماعية > امومة و طفولة

امومة و طفولة كيف تعتنين بمولودك الجديد , تربيه الابناء ,ماقبل الولاده , الحمل, ملابس الطفل الجديد



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم April 30, 2017, 02:08 PM
 
القيم

القيم




حتى ينشأ الابناء نشأة سوية لا بد ان يتحقق في سلوكهم اربعة قيم بشكل متوازن فلا تطغى قيمة
على قيمة ولا تمحى قيمة لاجل قيمة اخرى، بل لا بد ان تتحقق في سلوكهم جميعا وهي:

1- القيمة الروحية : تتحقق القيمة الروحية في سلوك الابناء بربطهم منذ الصغر بالعقيدة الاسلامية
وتعاليم الشريعة من عبادات ومعملات وانظمة واحكام.

- استحباب التأذين والاقامة في اذن الطفل عند الولادة فيؤذن في الاذن اليمنى وتقام الصلاة
في الاذن اليسرى، لما روى ابو داود والترمذي عن ابي رافع انه قال: "رأيت رسول الله صلى
الله عليه وسلم أذن في اذن الحسن بن علي لما ولدته فاطمة".

وروى البيهقي وابن السني عن الحسن بن علي عن النبي صلى الله عليه وسلم :" من ولد له
مولود فأذن في أذنه اليمنى وأقام الصلاة في أذنه اليسرى لم تضره ام الصبيان".

- تعليمه شيئا من الدعاء عند طعامه وشرابه وقضاء حاجته، منها دعاء الطعام" اللهم بارك لنا
فيما رزقتنا وقنا عذاب النار" ، " بسم الله " ودعاء الانتهاء من الطعام "الحمد لله الذي اطعمني
هذا ورزقني من غير حول مني ولا قوة" واذا دخل الحمام قال: " اللهم اني اعوذ بك من الخبث
والخبائث " واذا خرج قال: " غفرانك" واذا استيقظ من النوم قال: " الحمد لله الذي احيانا
بعدما اماتنا واليه النشور" وان يعلم الطفل البسملة في كل شيء وقبل البدء باي عمل.

- تعليمه شيء من القرآن حتى يتمكن من اداء الصلاة في سن السابعة لقول الرسول صلى الله عليه وسلم "
مروا ابناءكم وهم ابناء سبع بالصلاة واضربوهم عليها وهم ابناء عشر وفرقوا بينهم في المضاجع "
وعلى الوالدين اتباع الاساليب والوسائل المحببة للاطفال حتى يعودوهم على الصلاة والصيام
منذ سن مبكرة، لان هذه العبادات تحتاج الى تدريب منذ الصغر، وكان الصحابة رضوان الله عليهم
يعودون ابناءهم على الصيام، واذا بكى احدهم من الجوع اعطوه بعض الدمى ليلعب بها لتلهيه
عن طلب الطعام

وهنا لا بد من التنبيه الى ان بعض الآباء يلزمون اولادهم ببعض الاحكام الشرعية التي لم يفرضها
الاسلام على الصغار ولم يكلف الكبار بفرضها على الصغار من ذلك لبس الجلباب للصغيرة او لبس
الدشداش للصغير مما يعرقل لعبهم ومرحهم وجريهم وتسلقهم، وهذا اللعب ضروري في بناء اجسامهم
وتقوية عضلاتهم، ويفرض الاهل هذا اللباس على الاولاد بحجة تعويدهم عليه عندما يبلغوا، وهذا
اجتهاد عقلي، بل ان حديث الرسول صلى الله عليه وسلم يوضح ان الحجاب غير مفروض الا عند ا
لبلوغ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لاسماء عندما رآها تلبس ملابس غير ساترة وقد بلغت:
" يا اسماء اذا بلغت المرأة المحيض فلا يجوز ان يظهر منها الا هذا وهذا، واشار الى الوجه والكفين"
فالحجاب غير واجب على المرأة قبل البلوغ، ولم يرد نص يوجب على الاهل اجبار الصغيرة على لبسه
كما ورد في الصلاة والصيام.

ذلك ان الاطفال قبل سن البلوغ ذكرانا واناثا يحتاجون الى اللعب الذي يبني اجسامهم ويقوى
عضلاتهم واجهزتهم الداخلية، والحجاب يعوق الحركة النشطة للاطفال، وهم كذلك بحاجة الى
التعرض لاشعة الشمس لبناء العظام والحجاب يمنع ذلك بخلاف الصلاة والصيام، فالصيام يريح
المعدة لمدة شهر في السنة والصلاة فيها شحن للطاقة وصقل لشخصية المسلم.

- كما ينبغي للوالدين تعليم الاطفال حب الله وحب نبيه وذلك بذكر مغازي الرسول صلى الله عليه
وسلم وصفاته وسيرته، يقول احد الصحابة كنا نعلم اولادنا مغازي رسول الله كما نعلمهم السورة
من القرآن

- كما ينبغي تربية الاولاد على مراقبة الله في افعالهم وتصرفاتهم والخوف منه وطاعته والبعد
عن نواهيه، روي ان معلما امر طلابه ان يحضر كل واحد منهم دجاجة وسكينا، فلما احضر الطلاب
ذلك، قال لهم: اريد ان يذهب كل واحد منكم الى مكان لا يراه فيه احد ويذبح دجاجته، فذهب الجميع
وذبحوا دجاجاتهم ثم عادوا الى المعلم الا واحدا، فقال له المعلم: لماذا لم تذبح دجاجتك؟ قال: لأني
لم اجد مكانا لا يراني فيه احد، فكل مكان اذهب اليه يراني الله فيه، فقال المعلم: احسنت، هذا الدرس
الذي اردتكم ان تتعلموه، يجب ان تعرفوا ان الله مطلع عليكم فتراقبوه في السر والعلن.



.....................





التعديل الأخير تم بواسطة عبد الحميد ابراهيم ; April 30, 2017 الساعة 02:11 PM سبب آخر: تنسيق
رد مع اقتباس
  #2  
قديم May 7, 2017, 08:58 AM
 
رد: القيم

2- القيمة الانسانية :

لقد اوجد الله في الانسان غريزة النوع، وهي خاصية في الانسان تدفعه للمحافظة على بقاء النوع
الانساني، ومن مظاهر هذه الغريزة عواطف الابوة والبنوة والامومة، ولولا هذه العواطف لانقرض
الجنس البشري، ولما صبر الوالدين على رعاية ابنائهما، ولما قاما بكفالتهم وتربيتهم والسهر
عليهم في مرضهم والنظر في مصالحهم.

قال تعالى (المال والبنون زينة الحياة الدنيا) الكهف:46 وقال تعالى ( والذين يقولون ربنا هب لنا
من ازواجنا وذرياتنا قرة اعين واجعلنا للمتقين اماما) الفرقان: 74

مقابل هذه العواطف الجياشة التي تحمي الاطفال وتساعدهم في حياتهم، طلب من الاولاد محبة
والديهم ومعرفة حقهم واحترامهم ببرهم وطاعتهم والاحسان اليهم والقيام على خدمتهم في الكبر
قال تعالى ( وقضى ربك الا تعبدوا الا اياه وبالوالدين احسانا اما يبلغن عندك الكبر احدهما او
كلاهما فلا تقل لهما اف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما، واخفض لهما جناح الذل من الرحمة
وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا) الاسراء 23-24
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " رضى الله في رضى الوالدين، وسخط الله في سخط الوالدين"
ولا يقف الامر عند الاحسان الى الوالدين بل يتعدى الاحسان للوالدين الاحسان الى كل من له صلة
بهما من صديق او قريب. قال صلى الله عليه وسلم " من البر ان تصل صديق ابيك "

ومن القيم الانسانية ايضا ان تحسن الى الجيران والاصدقاء والمقربين خاصة والناس عامة وان
تتعاون معهم وتساعد في قضاء حوائجهم، قال صلى الله عليه وسلم" الله في عون العبد ما كان
العبد في عون اخيه" و قال ايضا " تبسمك في وجه اخيك صدقة" وقال ايضا " لا يؤمن احدكم
حتى يحب لاخيه ما يجب لنفسه قال تعالى ( ادفع بالتي هي احسن فاذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه
ولي حميم) فصلت: 343-
رد مع اقتباس
  #3  
قديم May 7, 2017, 09:00 AM
 
رد: القيم

3- القيمة الخلقية :

الاخلاق هي صفة ملازمة للشخص وسجية فيه ويجب ان يربى الاولاد منذ الصغر على الصدق
والامانة والاستقامة والوفاء وتنقية اللسان من السباب والشتائم والكلام البذيء، وان يربى
الاطفال على الترفع عن الدنايا وكل ما يحط بالمروءة وان يتعلم الطفل كيف يتحكم في ذاته وفي
مشاعره بحيث يفصل بين الاحساس وردة الفعل المباشرة بالتفكير، فاذا سبه احد او شتمه لا يندفع
فورا الى الرد عليه والانتقام منه، بل يهدأ ويمسك نفسه ويتحكم فيها ويمنعها من الاسترسال
بغضبها، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ليس الشديد بالصرعة انما الشديد الذي يملك
نفسه عند الغضب" وان يعود الطفل على الصدق وعدم الكذب: قال رسول الله صلى الله عليه
وسلم: " اربع من كن فيه كان منافقا خالصا، ومن كان فيه خصلة منهن كان فيه خصلة من
النفاق حتى يدعها، اذا اؤتمن خان واذا حدث كذب واذا عاهد غدر واذا خاصم فجر"
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " اياكم والكذب فان الكذب يهدي الى الفجور وان الفجور
يهدي الى النار وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا " وقال ايضا:
" كبرت خيانة ان تحدث اخاك حديثا هو لك مصدق وانت له مكذب " فعلى المربي ان يحذر منه
ابناءه وينهاهم عنه ويحذرهم عواقبه ويكشف لهم مضاره واخطاره في الدنيا والاخرة حتى
لا يقعوا في حبائل الكذب ونزلقوا في اوحاله.

وعلى المربي ان يكون قدوة في ذلك فلا يكذب على اطفاله بحجة اسكاتهم عن البكاء او ترغيبهم
في امر ما، او تسكين غضبهم لانهم يتعلمون منه الكذب ويقلدوه. روى ابو داود والبيهقي عن
عبد الله بن عامر رضي الله عنه قال: " دعتني امي يوما ورسول الله صلى الله عليه وسلم في
بيتنا فقالت: ها تعال اعطيك، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما اردت ان تعطيه؟
قال: اردت ان اعطيه تمرة، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم" اما انك لو لم تعطه شيئا
كتبت عليك كذبة ".
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حمل كتاب: التفسير القيم لابن القيم (للقرآن الكريم) alarabi09 تحميل كتب مجانية 0 May 22, 2012 02:29 PM
تحميل كتاب المنهج القيم في قراءة كتب شيخ الإسلام وابن القيم ألاء ياقوت كتب اسلاميه 0 May 28, 2010 06:18 PM


الساعة الآن 12:44 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر