فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > شعر و نثر

شعر و نثر اكتب قصيده , من انشائك او من نِثار الانترنت , بالطبع , سيشاركك المتذوقين للشعر مشاعرك



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم April 26, 2017, 09:17 PM
 
دب الأطفال في المملكة العربية السعودية ومقترحات تطويره كتب *محمد عباس عرابي ▪

دب الأطفال في المملكة العربية السعودية ومقترحات تطويره
كتب *محمد عباس عرابي ▪ بتاريخ 08/03/2017 09:46 ▪ مجلة الأدب الإسلامي
العدد 67
*
هناك اهتمام ملحوظ من المملكة العربية السعودية بأدب الأطفال الذي انطلقت بداياته مع بداية الإنتاج الأدبي الذي اهتم بالطفل وأدبه؛ حيث اهتم الأدباء السعوديون بهذا المجال، ويمكن تحديد مراحل الاهتمام بأدب الأطفال في المملكة العربية السعودية بأربع مراحل، كثرت فيها، مساهماتهم الأدبية فيما يخص أدب الطفل، ويعرض هذا المقال لهذه المراحل، وأبرز جهود الأدباء السعوديين وأعمالهم الأدبية المقدمة للطفل، ومقترحات تطويره على النحو التالي:

*أولا: مراحل الاهتمام بأدب الأطفال في المملكة العربية السعودية:
هناك أربع مراحل مر بها أدب الأطفال في المملكة العربية السعودية: المرحلة الأولى: وتقترن بظهور مجلة الروضة إلى احتجابها، المرحلة الثانية: وتبدأ من عام 1383ه، وتنتهي في عام 1397هـ، وتقترن ببداية ظهور ملاحق الأطفال (صفحة أو صفحات) ضمن الأعداد الصادرة من الدوريات اليومية التالية: جريدة المدينة (ملحق الجيل الجديد)، جريدة البلاد (أطفالنا)، جريدة الأطفال (البراعم )، جريدة الجزيرة (صفحة الطفل)، جريدة عكاظ (حسن).

المرحلة الثالثة: وتبدأ بظهور مجلة حسن التي يرأس تحريرها (يعقوب إسحاق) في 2-5-1397هـ، وتنتهي في عام 1401هـ، حيث توقفت عند العدد 178، في 4-1-1401هـ.
المرحلة الرابعة: وتبدأ من عام 1398إلى الوقت الراهن، وتقترن في أساسها ببداية نتاج المؤسسات الحكومية والوطنية ([1])

*ثانيا: أبرز جهود الأدباء السعوديين وأعمالهم الأدبية المقدمة للطفل:

لقد ارتبط ظهور طائفة من الأدباء والكتاب والإعلاميين بازدهار أدب الأطفال في المملكة العربية السعودية، وقد نهض هؤلاء الرواد بمسؤولية تثقيف الطفل، وتقديم الأشكال الأدبية إليه من خلال نوافذ الصحف وبرامج الإذاعة وصحافة الأطفال وقصصهم وأناشيدهم ومسرحياتهم([2])
طاهر زمخشري: شاعر من شعراء الجيل الأول الكبار، ولد بمكة عام 1323هـ، ويعد (بابا طاهر) من أوائل المهتمين بأدب الأطفال في المملكة، حيث أصدر أول مجلة للأطفال (مجلة الروضة)، وهو أول معد ومقدم لبرامج الطفل في الإذاعة السعودية برنامج (ركن الطفل الذي قدمه بمشاركة عباس غزاوي (بابا عباس).
يعقوب إسحاق: وهو من أبرز الكتاب للطفل وأغزرهم إنتاجًا، إذ بلغ مجموع ما كتب للطفل حوالي مئتي عنوان، له العديد من السلاسل الخاصة بالطفل مثل: كتاب السعودية للأطفال، ووطني الحبيب، وكتاب الفتى السعودي.
عبد الرحمن الرويشد: أصدر مجلة الشبل، وأسس مؤسسة الطفولة، ونشر كتبا وقصصا للأطفال، وعبد الكريم الجهيمان، وعلوي الصافي، وتلا هؤلاء الرواد العديد من المبدعين السعوديين في أدب الطفل* كعيسى الهلال، ومها الرشود، ومحمد الدبل، ووفاء السبيل، وحبيب المطيري، وهدى باطويل([3])
ولقد اهتم الأدباء بالنظم في التاريخ للأطفال ولغيرهم ليلصق بالذاكرة، ويكون شكلا ملائما للتعليم؛ لأن أوزانه تساعد الذاكرة، وتعين على الحفظ؛ كشعر خالد الفرج مثل تأريخه لوقعة البكيرية:
في (البكيرية ) التقى الجمعان**** وتلاقى الأتراك بالعربان
وغطى الجو قسطل الفرسان**** من غبار في ظلمة ودخان ([4])

مقترحات لتطوير أدب الأطفال في المملكة العربية السعودية:

الكتابة للأطفال تحتاج إلى كاتب كبير دقيق مرهف، يراعي أساليب توظيف اللغة، وتطبيق قواعد علم النفس؛ لينشئ فنا متكاملا يلقى القبول.
العمل على زيادة الوعي بأهمية أدب الطفل؛ لتزداد الطاقات والموارد التي تصرف على نشر هذا الأدب، ونجاحه، ومن الأهمية بمكان أن يقوم المثقفون والإعلاميون والدولة بدعم هذا الأدب وتشجيعه وإقامة مسابقات؛ لتشجيع المواهب الجديدة واكتشافها.([5])
*على كل كاتب للأطفال أن يطور أدواته، وممارسته للكتابة الإبداعية، وعليه أن يطلع على تجارب من سبقوه من المبدعين شرقًا وغربًا، ويتتبع المبدعين العالميين الذين استطاعوا أن يخرجوا من صندوق التقليدية إلى عالم فسيح من الإبداع المبهج للأطفال. ([6])
*توظيف التقنية: إن التقدم العلمي والتكنولوجي في عصرنا قد قفز قفزات كبيرة في الإخراج والمونتاج والتقنين الفني والديكور، وفي الورق والرسم والتلوين، وأحجام الحروف، ومن خلال ذلك تقدم الأفكار والقيم والاتجاهات، وتصاغ شخصيات الأطفال، ومناحي السلوك، والاتجاه نحو الفضيلة والوطن والقيم والمجتمع بتدرج وخطط مرسوم وكثافة ملائمة.
** ولقد كثرت خلال هذا العقد وسائل الإعلام الرقمي التواصلية، وتشمل مواقع التواصل الاجتماعي مثل: فيسبوك وتويتر وإنستغرام، وبرامج التواصل بالهواتف الذكية مثل: ماسنجر، وواتس أب، وكيك لاين، وسكايب وتانغو، ولا يمكن تجاهل هذه الأدوات التي تتزايد، وتجذب الناشئة إليها جذبا قويا، ولابد من التعاطي معها بوعي وحكمة وعصرانية([7]).

([1]) العنزي، ماشي، جهود أدباء المملكة العربية السعودية في أدب الأطفال، المؤتمر الدولي (نشأة وتطور أدب الأطفال )، جامعة كيرالا بالهند، 27-29يناير 2016، ص 157.
(2) الربيع، محمد عبد الرحمن** (1430ه): الكتابة للطفل والكتابة عن الطفل في المملكة العربية السعودية رؤى وانطباعات من واقع التجربة، نادي مكة الثقافي الأدبي، 17-19 ربيع الآخر 1430هـ، ص22، وتناول هذا أيضا: العنزي، ماشي، جهود أدباء المملكة العربية السعودية في أدب الأطفال، المؤتمر الدولي (نشأة وتطور أدب الأطفال)، ص157.
وينظر: الفواز، ريم: المنجز السعودي في أدب الأطفال، بحوث ملتقى ثقافة الطفل، ص37-93،ريم: المنجز السعودي في أدب الأطفال، مجلة قوافل، العدد33، ص138-147، وينظر السيف، عبد السلام، حوار مع الكاتب السعودي الكبير يعقوب محمد إسحاق، مجلة قوافل، العدد32، ص 168-175.
(3) المرجع السابق، ص 23-25، بتصرف.
(4) أمين، بكري شيخ: الحركة الأدبية في المملكة العربية السعودية، بيروت، دار العلم للملايين، 1998، ص639.
(5) صادق، رندة: أدب الأطفال العربي، مجلة قوافل، العدد32، نادي الرياض الأدبي، محرم 1437-أكتوبر 2015، ص 139.
(6) السبيل، وفاء: نصوص باقية: لماذا لم تنجح بعض النصوص الأدبية في الحصول على اهتمام الأطفال؟، مجلة قوافل، العدد32، نادي الرياض الأدبي، محرم 1437-أكتوبر 2015، ص 153.
(7) آل عمار، محمود إسماعيل: الجذور التاريخية لأدب الأطفال عند العرب، كتاب المجلة العربية، ذو القعدة 1437، ص90.
*
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحكايات وتنشئة الأطفال محمد عباس عرابي - محمس عربي الاسرة والمجتمع 0 February 22, 2016 08:52 AM
علاقة أدب الأطفال بالتربية اختيار محمد عباس عرابي محمس عربي شعر و نثر 1 July 25, 2010 04:11 PM
تخريب الأطفال ليس تخريبا للباحث التربوي محمد عباس محمد عرابي محمس عربي علم النفس 1 June 29, 2010 07:08 AM
علاقة أدب الأطفال بالتربية للدكتور محمد شاكراختيار البحث محمد عباس محمد عرابي محمس عربي بحوث علمية 1 June 29, 2010 07:06 AM
دور ادب الأطفال في غرس القيم التربوية تقديم محمد عباس عرابي محمس عربي بحوث علمية 1 March 9, 2010 09:08 AM


الساعة الآن 04:04 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر