فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الحياة الاجتماعية > امومة و طفولة

امومة و طفولة كيف تعتنين بمولودك الجديد , تربيه الابناء ,ماقبل الولاده , الحمل, ملابس الطفل الجديد



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم April 23, 2017, 07:29 AM
 
السلوك تفاعل بين المفاهيم والميول

السلوك تفاعل بين المفاهيم والميول

ان السلوك نتاج تفاعل بين الافكار والمشاعر، بين المفاهيم والميول، فاذا احسن الوالدين اصلاح الأفكار
والمشاعر، المفاهيم والميول اصلحا السلوك حتما، فبدلا من اصلاح هذا السلوك او ذاك اصلح ما وراء
السلوك من مفاهيم وميول، وقبل ان تصلح مفاهيم ابنك وميوله اصلح مفاهيمك وميولك لانك قدوة لابنك
وما يراه فيك يتشربه.

اما المفاهيم فهي الافكار التي لها واقع مدرك في الذهن ولهذا يؤمن بها الانسان ويصدقها وتؤثر في
سلوكه، فمثلا فكرة الغش حرام لها واقع مدرك في ذهن المسلم ، أي ان اخفاء العيب وعدم اظهاره
امر حرمه الاسلام لقول الرسول صلى الله عليه وسلم من غش فليس منا فهذه فكرة آمن بها المسلم
وصدقها فهي مفهوم لديه.

اما الميول فتأتي نتيجة لربط الدوافع بالمفاهيم، فرغبة الانسان بالربح هو دافع يدفعه نحو الغش في
البضاعة، لكن اذا ربط بين دافعه نحو الربح وبين المفهوم الذي لديه عن حرمة الغش كون لديه ميلا نحو
كراهية الغش وعدم ارتكابه، وهذا الميل يدفعه لتجنب سلوك الغش في المعاملات.

صدور المفاهيم والميول عن قاعدة واحدة : وهنا يجب الانتباه الى ان تصدر مفاهيمنا وميولنا
( افكارنا ومشاعرنا) عن قاعدة واحدة، حتى تتكون لدينا شخصية متميزة، يدرك الاطفال كيفية التعامل
معها، فاذا كانت المفاهيم والميول (الافكار والمشاعر) تصدر من الاسلام كانت الشخصية شخصية
اسلامية مميزة، ترى هذا لسلوك جيد فتحبه وترى هذا السلوك سيء فتكرهه. لماذا؟ لانها اتخذت
الاسلام مصدرا للحكم على السلوك بالحلال والحرام، كما اتخذت الاسلام مصدرا للحب والكراهية،
فما امر به الاسلام يجب ان تحبه، حتى لو كرهته أو أصابك ضرر منه.

قال تعالى ( كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى ان تحبوا
شيئا وهو شر لكم والله يعلم وانتم لا تعلمون ) البقرة :216

وما حرمه الاسلام يجب ان تكرهه حتى لو كان فيه بعض الفائدة. قال تعالى (يسألونك عن الخمر
والميسر قل فيمها اثم كبير ومنافع للناس واثمهما اكبر من نفعهما) البقرة 219
ولهذا يجب التحكم بالمشاعر وتوجيهها الاتجاه الصحيح المنضبط باحكام الاسلام، قال رسول الله
صلى الله عليه وسلم لا يؤمن احدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به ومن هنا وجب على الوالدين
ان تكون افكارهما ومشاعرهما ومفاهيمها وميولهما صادرة عن الاسلام واحكامه حتى يعرف الطفل
ما الذي يرضيهما وما الذي يغضبهما فيحسن التعامل معهما.

اما اذا كانت مفاهيم الوالدين في واد وميولهما في واد آخر فان شخصيتهما لا لون لها ولا طعم، شخصية
مائعة متخبطة، وهذا ينعكس بدوره على الابناء فيتخبطون في التعامل مع الوالدين، وستكون معرفتهم
بردود الافعال آبائهم غامضة فتصيبهم الحيرة والاضطراب. اما اذا عرفوا ان الاسلام هو مصدر أحكامهم
ومشاعرهم عند ذلك يؤمنون بصحة القواعد السلوكية التي يضعها الوالدان، ويثقون بها فيحرصون على
الالتزام بها وعدم الاعتراض عليها.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حذاري من قلي البطاطس واللحوم فإنها سبب سوء الهضم والأمراض هنا وجدانة الطب البديل 0 June 12, 2015 08:45 AM
تناول السمك والبيض واللحوم يومياً..أسهل طرق إنقاص الوزن معرفتي الطب البديل 0 August 18, 2014 08:14 PM
بوربوينت ( المولد والمحرك والمحول الكهربائي ) Yana الدليل العلمي للطلاب و المعلمين 1 September 17, 2013 04:53 AM
الفرق بين لحم الخنزير واللحوم الاخرى صوور توضح ذلك ....؟؟؟ خالد الدهمشي النصح و التوعيه 10 August 9, 2009 06:38 AM
كيف تفرق بين لحم الخزير واللحوم الاخرى.... ياربي خذ بيدي المواضيع العامه 10 June 12, 2009 02:52 PM


الساعة الآن 03:10 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر