فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم March 16, 2017, 10:51 PM
 
Simle اقتباسات من قلم عبد الوهاب مطاوع





محمد عبد الوهاب مطاوع الشهير بعبد الوهاب مطاوع (11 نوفمبر 1940 - 6 أغسطس 2004) كاتب صحفي مصري ، عمل في الأهرام قبل تخرجه من الجامعة و بعده مباشرةً ، تدرج في المراكز الصحفية حتى شغل منصب مدير التحرير في جريدة الأهرام المصرية و رئيس تحرير مجلة الشباب. أشرف على باب بريد الأهرام اليومي و باب بريد الجمعة الأسبوعي بجريدة الأهرام منذ عام 1982 و حتى وفاته لقب عبد الوهاب مطاوع بلقب " صاحب القلم الرحيم"، حيث كان يتصدى شخصيًا و من خلال مكتبه و طاقمه المعاون لمساعدة الناس و حل مشاكلهم سواء كانت مادية أو اجتماعية أو صحية.





سأدرج بعض الاقتباسات المميزة من كنوز مقالاته


إن السعادة إشعاع داخلى ينفث أريجه من الداخل إلى الخارج، و ليس العكس.


إن الأهم من بلوغ الغايات المنشودة فى حياتنا هو أن نسلك إليها السبل الشريفة.




من أصعب دروس الحياة أن يتعلم الإنسان كيف يقول وداعا.



لحب في مفهومه الحقيقي عطاء بلا تحفظات ولا حسابات يقابله غالبًا عطاء مماثل إن لم يزد عنه من جانب الشريك المحب.



كلما تواضعت مطالبنا من الحياه ازدادت فرصنا للسعادة والرضا عما حققناه لانفسنا من مطالبنا البسيطة.




من الحكمة أن تخلو حياة المرء الخاصة مما يسوؤه أن يعرفه عنه الآخرون.



الإنسان يستطيع دائما أن يبدأ حياته من جديد في أي مرحلة من مراحله، مستفيدا من دروس الألم وعثرات الطريق.





لا حدّ لغرائب الحياة ولا نهاية لعجائبها.




محن الحياة تنضج الإنسان علي نار الألم.


يبدو أن البشر أتعس كثيرا مما نظن.

الأعزاء لا يموتون حين يواريهم الثرى، وإنما يموتون حقا بالنسيان.

__________________
محن الحياة تنضج الإنسان علي نار الألم.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم March 16, 2017, 10:57 PM
 
رد: اقتباسات من قلم عبد الوهاب مطاوع






يا صديقي اخرج في الجو العاصف ولا تستسلم لتجهم الجو حولك .. ولا تسجن نفسك داخل جدران بيتك أياماً طويلة خوفاً من البرد والمطر ، فلأن تشكو من لفحة برد أرحم كثيراً من أن يتسلل اكتئاب الشتاء فيملأ روحك بالحزن الغامض ..والشجن









لقد أصبحت أشك دائماً في أن هذا الميل الغريزي للحزن داخلنا هو من ثمار تربية خاطئة في بيئات أسرية حزينة تستجيب لدواعي الحزن بأكثر مما تستجيب لدواعي السرور وتستغرب السعادة وتتوقع لها دائماً نهايات مأساوية ... بل وتتوجس من السرور خوفاً مما سوف يليه من أحزان.







إن أخطاء الحياة لا ينبغي أن تصحح على حساب الأبرياء الذين لم يرتكبوها








الضمير الحي قد تصيبه أحياناً غاشية فيغفو قليلاً , أو يتغافل لكنه لا يموت أبداً , بل يستعيد عافيته بعد قليل ويحاسب نفسه عن اختياراتها , ويردها إلى الصواب.







فاندهش انت أيضا يا صديقي لكل ما تراه وتسمعه ، فالدهشة بداية الطريق للمعرفة ، ووقود الحماس لمعرفة الحياة والأشياء ، والمثقف الحقيقي هو من يعرف أنه لا يعرف الكثير ويريد أن يعرف الكثير ، والجاهل هو من لا يعرف انه لا يعرف حتى القليل ولا يريد أن يعرف المزيد ، والأخطر منهما هو من الذي يعرف أقل القليل ويتصور انه يعرف الكثير "ويعذب" الآخرين بالقليل الذي يعرفه.







كل شيء جميل في صحبة من تحب.
__________________
محن الحياة تنضج الإنسان علي نار الألم.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم March 17, 2017, 03:50 PM
 
Rose رد: اقتباسات من قلم عبد الوهاب مطاوع



أحسنتِ الاقتباس أختنا العزيزة هلا
ورحم الله الكاتب الكبير عبد الوهاب مطاوع

وأنه أننا قمنا بوضع عدة كتب خاصة به سواء حصرية أو معالجة

تحياتي وتقديري
__________________
الحمد لله في السراء والضراء .. الحمد لله في المنع والعطاء .. الحمد لله في اليسر والبلاء


Save
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
افتح قلبك - عبد الوهاب مطاوع advocate كتب الادب العربي و الغربي 5 March 17, 2017 04:25 PM
صور من حياتهم - عبد الوهاب مطاوع advocate كتب الادب العربي و الغربي 6 March 17, 2017 04:02 PM
قدمت اعذاري - عبد الوهاب مطاوع advocate كتب الادب العربي و الغربي 0 February 13, 2008 02:49 PM
اهلا مع السلامة - عبد الوهاب مطاوع advocate كتب الادب العربي و الغربي 0 February 13, 2008 02:45 PM
هتاف المعذبين - عبد الوهاب مطاوع advocate كتب الادب العربي و الغربي 0 February 13, 2008 02:42 PM


الساعة الآن 04:18 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر