فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم November 4, 2006, 07:31 AM
 
هبوط غير مبرر لسوق الأسهم السعودية بعد العمل بالفترة الموحدة

جوانب مالية وفنية ونفسية تم استغلالها من قبل صناع السوق

هبوط غير مبرر لسوق الأسهم السعودية بعد العمل بالفترة الموحدة

المؤشرات الفنية في السوق غير ايجابية ومسلسل الانخفاض قد يستمر





وفقا لما توقعناه وأشرنا إليه في تحليلنا لبداية تداولات الأسبوع الماضي من أن سوق الأسهم السعودية بعد فترة التوقف لإجازة العيد تبدو في مفترق طرق حيث انها من المتوقع أن تقع تحت تأثير خليط من الجوانب والمؤثرات الفنية والنفسية والمالية المرتبطة بتغيير أوقات التداول, المتعلقة بمدى إيجابية أو سلبية النتائج المالية لشركات السوق للربع الثالث من هذا العام, وأن تحديد مسارها المستقبلي بشكل جلي سوف يعتمد على مدى تغليب النواحي الإيجابية على السلبية منها. إلا أنه يبدو أن قول الفصل في تحديد مسار السوق كان من نصيب الجوانب السلبية التي تم التحذير منها, حيث تعرضت سوق الأسهم السعودية لموجة من الانخفاض الحاد وغير المبرر في قيم المؤشر العام وفي أسعار أسهم معظم شركات السوق خاصة أسهم الشركات القيادية وذات المراكز المالية القوية خلال فترة أقل من تسعة أشهر من تاريخ حدوث الانهيارالأول الذي حدث في نهاية شهر فبراير الماضي.
وبناء على نتيجة انخفاض الأسبوع الماضي فانه يمكن القول ان السوق والمتعاملين فيه قد فقدوا ليس فقط جميع المكاسب المالية التي تم تحقيقها خلال عام ونصف العام بل معظم رؤوس الأموال المستثمرة خلال الفترة نفسها. كما أن من الملاحظ أنه بخلاف الحال الذي كان عليه في انهيارفبرايرالماضي يلاحظ أنه في انهيارالأسبوع الماضي أن أسهم الشركات القيادية وذات المراكز المالية وليست أسهم شركات المضاربة هي التي كانت الأكثر انخفاضا وتراجعاً من بين شركات السوق مما يدل دلالة واضحة على أن الانخفاض الكبير الذي حدث الأسبوع الماضي غير مبرر على الإطلاق ولا يمكن تسميته بأي حال من الأحوال التصحيحي.
حيث كسر المؤشرالعام لسوق الأسهم السعودية حاجز القاع الفني والأساس حاجز الـ10 آلاف نقطة نزولا بعد أن كان المؤشر العام يدور فوق مجاله المغناطيسي طيلة الأسابيع والأشهر الماضية ليستقر تحت مستوى الدعم التاريخي 9471 نقطة الذي سجله المؤشر بعد انهيارفبراير الماضي. حيث أغلق المؤشر العام في نهاية تداولات الأسبوع الماضي وتحديدا يوم الأربعاء الماضي عند مستوى 9.328.47 نقطة. وبذلك يكون المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية قد حقق على مدارتداولات الأسبوع الماضي انخفاضا بما نسبته 11.5 بالمائة عن مستوى إغلاق الأسبوع ما قبل الماضي. كما أنه يجدر القول انه بإغلاق المؤشر العام عند هذا المستوى يكون المؤشر العام قد حقق انخفاضا بما نسبته حوالي 44.2 بالمائة عن المستوى الذي كان عليه المؤشر في بداية العام.
وضع السوق العام
ان الغموض وغياب الشفافية وعدم اكتمال الأطر التي تحكم وتدار بها السوق المالية بالإضافة إلى تداخل السلطات والمسؤوليات والمصالح بين جميع الأطراف ذات العلاقة المؤثرة والمتأثرة بالسوق المالية يوجد أرضية ومناخا ملائما للقبول بطرح كل أنواع التفسيرات والمبررات وإمكانية القبول بأي منها ويجعل المرء مهما أوتي من حنكة ودراية في حيرة من أمره عن فهم حقيقة ومسببات ما يجري داخل سوق الأسهم السعودية. لذا فانه بالرغم من أن هناك العديد من الأسباب التي تم تداولها من قبل وسائل الاعلام المختلفة التي يرى البعض أنها تقف وراء الانخفاضات الكبيرة، إلا أنني أؤكد ان معرفة وحقيقة ما يجري داخل السوق يبقى مشكلة في حد ذاتها نظرا لغياب المصدر المطلع والمستقل. حيث ذكر البعض ان من أسباب انخفاض سوق الأسهم فترة التداول الجديدة التي أقرتها هيئة سوق المال لعدم تناسب هذه الفترة مع المتداولين وذلك لتزامن فترة التداول الجديدة مع أوقات الراحة وأوقات صلوات الظهر والعصر، وكذالك أعمال الموظفين بجميع فئاتهم والطلاب. في حين ذكر البعض الآخر ان من أسباب الانهيار لجوء كثير من شركات المضاربة إلى التخلص من استثماراتها غير التشغيلية في شركات أخرى حيث تتعارض تلك الاستثمارات مع أنظمة أنشطتها الرئيسة. بينما ذكر البعض الآخر ان أسباب التراجع الحالي في سوق الأسهم السعودية يمكن إرجاعه إلى انخفاض أسعار النفط خلال الفترة الأخيرة حيث وصلت أسعار النفط إلى أدنى مستوياتها منذ ما يقارب ستة أشهر بإلاضافة إلى ضبابية الظروف والأوضاع السياسية والاقتصادية في المنطقة. ولي تعليق بسيط على الجزئية الأخيرة وهي يا ترى متى أصبح سوق الأسهم السعودية فجاءة من الكفاءة بمكان الأمر الذي من شأنه أن يعكس حقيقة ما يجري خارجه من الأوضاع السياسية والاقتصادية؟
تضارب المصالح
والواقع أنه بالرغم من أنني اتفق وأشاطر معظم النقاد والمتابعين نفس الرؤى والأطروحات التي أبدوها إلا أنني من خلال القراءة الدقيقة لمجريات احداث السوق المالية مؤخرا أرى أن الانخفاض الكبير وغير المبرر في قيم المؤشر وفي أسعار أسهم شركات السوق الذي حدث الأسبوع الماضي يمكن إرجاعه إلى حقيقة تعارض وتضارب المصالح والرغبات حيال قرارات هيئة السوق المالية الجديدة فيما يتعلق بتوحيد وتوقيت فترة التداول مما اوجد حالة من التحدي الواضح من قبل صناع السوق وأصحاب الجروبات ومديري المحافظ الوهميين (وهم عبارة عن تكتلات لمحافظ شخصية تدار من قبل شخص او مجموعة أشخاص تعمل على احتواء أسهم شركات معينة والعمل على رفع أسعار أسهمها من خلال تجفيف قوى العرض لتلك الأسهم وبالتالي اقتسام غنائم الأرباح الرأسمالية نتيجة الفروقات السعرية فيما بينهم). ونظرا لأنه يبدو أن التوقيت الجديد للتداول لا يروق لتلك المجموعات ولا يحقق اهدافها وأجندتها الخاصة وغير المعلنة قرر هؤلاء ضرب مصداقية السوق من خلال تحدي قرارات وسياسات الهيئة وفرض سياسة الأمر الواقع مما دفع السوق إلى الانهيار. كذلك غياب الدورالرقابي والمستقل على ممارسة البنوك اوجد مزيدا من الضغط السلبي المضاعف و غير المبرر على السوق والمتعاملين فيه من خلال إقدام تلك البنوك على تسييل الصناديق الاستثمارية وممارسة الضغط على المتداولين الذين لديهم تسهيلات وقروض بنكية مما أدى إلى ايجاد حالة من الذعر لدى صغار المتعاملين مما أدى إلى اندفاعهم إلى عمليات البيع الجماعية لمحافظهم الخاصة وتسييل مزيد من استثماراتهم في الصناديق للتخلص من أسهمهم لتغطية مراكزهم المكشوفة وتقليل الخسائر الى الحد الممكن وذلك خوفا منهم في إعادة تجربة فبراير المريرة والقاسية حيث انه نتيجة الانخفاض الكبير في قيم التسهيلات قامت البنوك آنذاك بإلزام المقترضين وإجبارهم على دفع رؤوس أموال التسهيلات بالإضافة إلى قيم الفوائد على تلك القروض.
ومما يؤكد حتمية تعرض عامة المتعاملين لضغوط بيع من قبل صناع السوق وأصحاب الجروبات ومديري المحافظ هو أنه - وكما يعلم البعض - أن من بدهيات التحليل الفني أن هناك ما يعرف بمستويات الدعم وهي تمثل نقاطا ومستويات يتوقف البيع عندها ويصبح الشراء جيدا لذا فانه من الصعوبة بمكان تصور قيام المتعاملين بالبيع بسهولة تحت تلك المستويات السعرية عدم تعرضهم لأي ضغوطات أو مؤثرات خارجية سواء كانت سياسة أو اقتصادية أو نفسية. إلا أن ما حدث خلال تداولات الأسبوع أمر يستحق المتابعة والاهتمام حيث شاهدنا عمليات بيع وبكميات كبيرة في أسهم الشركات التي في الغالب تستخدمها البنوك كضمانات للتسهيلات والقروض البنكية لذا لاحظنا أن نقاط الدعم المختلفة يتم كسرها بسهولة واحدة بعد الأخرى بشكل غير مبرر.
وضع السوق خلال الأسبوع
الواقع أنه بالرغم من وصول أسعار أسهم شركات السوق بشكل عام وأسهم العديد من شركات العوائد وأسهم الشركات ذات المراكز المالية القوية بشكل خاص إلى مستويات سعرية متدنية ومغرية جدا حيث أصبحت تحت مستوياتها السعرية العادلة نتيجة الانخفاض الكبير الذي حدث الأسبوع الماضي ، إلا أن جميع المؤشرات الفنية والنفسية للسوق والمتعاملين فيه تبدو غير إيجابية. مما يعني أنه قد يكون لمسلسل الانخفاض بقية. وعليه يمكن القول ان الارتداد الحقيقي المنشود للسوق قد يحتاج إلى بعض الوقت لاستعادة ثقة المتعاملين بالسوق ومن ثم استعادة المسار الصاعد المأمول للسوق. كما أنه لا يجب التفريط في التفاؤل في عودة السوق إلى سابق عهده نظرا لتعرض السوق إلى انهيارين كبيرين خلال فترة زمنية قصيرة حيث أصبح الآن مستوى العشرة آلاف نقطة يمثل نقطة مقاومة قوية جدا قد يكون من الصعب تجاوزها في ظل الظروف الراهنة ومستويات السيولة الحالية. كما أنه يجب التنويه إلى أنه بالرغم من وجود العديد من المحفزات الأساسية والاقتصادية المؤثرة في السوق المالية إلا أنه يمكن القول ان الانخفاضات الأخيرة في البورصات الخليجية وليس فقط في سوق الأسهم السعودية قد أدت بلا شك إلى انخفاض بريقها وجاذبيتها من قبل شرائح كبيرة من المتعاملين مما يعني انسحاب وخروج مزيد من السيولة من السوق.
__________________
يابحر خلني اجلس على شواطيك المملوءه قهر
خلني اواسيك بجيتي لكن مواساتي تكون باحزاني
جروحي يابحر عييت تداوي.. وجيتك كلي امل تشفيها
ادري يابحر ماملاك غير دمووع البشر
وهاذي عيوني تذرف من دمعها تايهه وماغيرك يحتويها
الله عليك يابحر غريب طبعك
-------------------
للتواصل عبر الاميل او الماسنجر
اسف على التاخر في الرد عليكم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم November 5, 2006, 08:56 PM
 
رد: هبوط غير مبرر لسوق الأسهم السعودية بعد العمل بالفترة الموحدة

تسلم بو راكان

ويعطيك العافيه
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم November 6, 2006, 01:48 AM
 
رد: هبوط غير مبرر لسوق الأسهم السعودية بعد العمل بالفترة الموحدة

يعطيك العافيه على جهودك المبذوله 00
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مبرر, لسوق, الأسهم, الأندية, السعودية, العمل, بالفترة, غير, هبوط

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الــــــــــيـوم الوطــنـي بو راكان المواضيع العامه 13 January 10, 2011 09:56 PM
كيف تنشئ عملاً جماعياً في منظمتك الوافي علم الإدارة والاتصال و إدارة التسويق و المبيعات 10 February 28, 2008 06:27 PM
تسريب المعلومات يسبب الأنهيارات في سوق الأسهم السعودية المسافر علم الاقتصاد 3 November 3, 2006 12:24 AM
محللون: "إعمار" تؤسس للواقعية والاستثمار في الأسهم السعودية بو راكان علم الاقتصاد 3 October 16, 2006 06:57 AM


الساعة الآن 07:40 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر