فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم June 1, 2008, 02:47 PM
 
Love تخيل فتحت ايميلك ووجدت هذه الرساله فبماذا سترد؟ اصدق حب

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


حبيت انقل لكم هذه الرسالة بعد ما اعجبتني

موضوع شوي طويل لكن فعلا يستحق القراءة


وان شاء الله تعجبكم...


اذا كنت تحبني بصدق...فلا ترحل وتتركني

لان رحيلك ...ينزع الحياة من احشاء روحي

ابيك الجاي من عمري.. انا ما ابيك شي وراح


رسالة من أمك :


السلام عليكم ورحمة الله

الحمد لله فارج الهم، وكاشف الغم، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وبعد:

يا بني.. هذه رسالة مكلومة من أمك المسكينة.. كتبتُها على استحياء بعد تردد وطول إنتظار..

أمسكتُ بالقلم مرات فحجزته الدمعة! وأوقفتُ الدمعة مرات، فجرى أنين القلب.

يا بني.. بعد هذا العمر الطويل أراك رجلاً سوياً مكتمل العقل، متزن العاطفة..

ومن حقي عليك أن تقرأ هذه الورقة

وإن شئت بعد فمزقها كما مزقت أطراف قلبي من قبل!

يابني.. منذ خمسة وعشرين عاماً كان يوماً مشرقاً في حياتي عندما أخبرتني الطبيبة أني حامل!

والأمهات يا بني يعرفن معنى هذه الكلمة جيداً!

فهي مزيج من الفرح والسرور، وبداية معاناة مع التغيرات النفسية والجسمية.

وبعد هذه البُشرى حملتُك تسعة أشهر في بطني فرِحةً جذلى؛ أقوم بصعوبة، وأنام بصعوبة

وآكل بصعوبة، وأتنفس بصعوبة....

لكن ذلك كله لم ينتقص من محبتي لك وفرحي بك!!!

بل نَمَت محبتُك مع الأيام، وترعرع الشوق إليك!

حملتك يا بني وهناً على وهن... وألماً على ألم..

أفرح بحركتك، وأُسر بزيادة وزنك، وهي حمل عليَّ ثقيل!

إنها معاناة طويلة أتى بعدها فجر تلك الليلة التي لم أنم فيها

ولم يغمض لي فيها جفن، ونالني من الألم والشدة والرهبة والخوف ما لا يصفه قلم

ولا يتحدث عنه لسان.. إشتد بي الألم حتى عجزت عن البكاء...

ورأيت بأم عيني الموت مرات عديدة! حتى خرجت إلى الدنيا

فامتزجت دموع صراخك بدموع فرحي

وأزالت كل آلامي وجراحي، بل حنوت عليك مع شدة ألمي

وقبَّلتُك قبل أن تنال منك قطرة ماء!

يا بني.. مرت سنوات من عمرك وأنا أحملك في قلبي وأغسلك بيدي

جعلت حجري لك فراشاً، وصدري لك غذاء..

سهرت ليلي لتنام.. وتعبت نهاري لتسعد..

أمنيتي كل يوم أن أرى ابتسامتك..

وسروري في كل لحظة أن تطلب شيئاً أصنعه لك، فتلك هي منتهى سعادتي!


ومرت الليالي والأيام وأنا على تلك الحال خادمة لم تقصر

ومرضعة لم تتوقف، وعاملة لم تسكن، وداعية لك بالخير والتوفيق لا تفتر

أرقبك يوماً بعد يوم حتى اشتد عودك، واستقام شبابك، وبدت عليك معالم الرجولة

فإذا بي أجري يميناً وشمالاً لأبحث لك عن المرأة التي طلبت!

وأتى موعد زواجك ، واقترب زمن زفافك....

فتقطع قلبي، وجرت مدامعي، فرحة بحياتك الجديدة، وحزناً على فراقك!

ومرت الساعات ثقيلة، واللحظات بطيئة

فإذا بك لست ابني الذي أعرفك

اختفت ابتسامتك، وغاب صوتك، وعبس محياك، لقد أنكرتني وتناسيت حقي!

تمر الأيام أراقب طلعتك، وأنتظر بلهف سماع صوتك...

لكن الهجر طال والأيام تباعدت! أطلت النظر على الباب فلم تأت!

وأرهفت السمع لرنين الهاتف حتى ظننت بنفسي الوسواس!

هاهي الليالي قد أظلمت، والأيام تطاولت، فلا أراك ولا أسمع صوتك

وتجاهلت من قامت بك خير قيام!

يا بني لا أطلب إلا أقل القليل..

إجعلني في منزلة أطرف أصدقائك عندك

وأبعدهم حظوة لديك!

إجعلني يا بني إحدى محطات حياتك الشهرية لأراك فيها ولو لدقائق..

يابني.. إحدودب ظهري، وارتعشت أطرافي، وأنهكتني الأمراض

وزارتني الأسقام.. لا أقوم إلا بصعوبة، ولا أجلس إلا بمشقة، ولا يزال قلبي ينبض بمحبتك!

لو أكرمك شخص يوماً لأثنيت على حسن صنيعه

وجميل إحسانه.. وأمك أحسنت إليك إحساناً لا تراه ومعروفاً لا تجازيه..

لقد خدمتك وقامت بأمرك سنوات وسنوات!

فأين الجزاء والوفاء؟! ألهذا الحد بلغت بك القسوة وأخذتك الأيام؟!

يا بني.. كلما علمت أنك سعيد في حياتك زاد فرحي وسروري..

وأتعجب وأنت صنيع يدي...

أي ذنب جنيته حتى أصبحت عدوة لك لا تطيق رؤيتي وتتثاقل زيارتي؟!

هل أخطأت يوماً في معاملتك، أو قصرت لحظة في خدمتك؟!

إجعلني من سائر خدمك الذين تعطيهم أجورهم..

وامنحني جزءاً من رحمتك... ومُنَّ عليَّ ببعض أجري.. وأحسن فإن الله يحب المحسنين!

يا بني أتمنى رؤيتك لا أريد سوى ذلك!

دعني أرى عبوس وجهك وتقاطيع غضبك...

يا بني.. تفطر قلبي، وسالت مدامعي، وأنت حي ترزق!

ولا يزال الناس يتحدثون عن حسن خلقك وجودك وكرمك!

يا بني.. أما آن لقلبك أن يرق لامرأة ضعيفة أضناها الشوق، وألجمها الحزن!

جعلت الكمد شعارها، والغم دثارها! وأجريت لها دمعاً، وأحزنت قلباً، وقطعت رحماً..

يا بني هاهو باب الجنة دونك فاسلكه، واطرق بابه بابتسامة عذبة، وصفح جميل، ولقاء حسن..

لعلي ألقاك هناك برحمة ربي كما في الحديث: { الوالد أوسط أبواب الجنة، فإن شئت فأضع ذلك الباب، أو احفظه }

يابني أعرفك منذ شب عودك، واستقام شبابك، تبحث عن الأجر والمثوبة...

لكنك اليوم نسيت حديث النبي : { إن أحب الأعمال إلى الله الصلاة في وقتها، ثم بر الوالدين،

ثم الجهاد في سبيل الله }

هاك هذا الأجر دون قطع الرقاب وضرب الأعناق، فأين أنت من أحب الأعمال؟!

يا بني ....

إنني أُعيذك أن تكون ممن عناهم النبي بقوله: { رغم أنفه، ثم رغم أنفه، ثم رغم أنفه }

قيل: مَنْ يا رسول الله؟ قال: { من أدرك والديه عند الكبر، أحدهما أو كليهما ثم لم يدخل الجنة } [رواه مسلم].

يا بني.. لن أرفع الشكوى، ولن أبث الحزن

لأنها إن ارتفعت فوق الغمام، واعتلت إلى باب السماء أصابك شؤم العقوق

ونزلت بك العقوبة، وحلت بدارك المصيبة....

لا، لن أفعل.. لا تزال يا بني فلذة كبدي، وريحانة فؤادي وبهجة دنياي!

أفق يا بني..

بدأ الشيب يعلو مفرقك، وتمر سنوات ثم تصبح أباً شيخاً، والجزاء من جنس العمل..

وستكتب رسائل لابنك بالدموع مثلما كتبتها إليك.. وعند الله تجتمع الخصوم!

يا بني.. إتق الله في أمك.. { والزمها فإن الجنة عند رجلها }

كفكف دمعها، وواس حزنها، وإن شئت بعد ذلك فمزق رسالتها!


يا بني إن من عمل صالحاً فلنفسه ومن أساء فعليها..


التوقيع :

والدتك المنسية




اعزائي فماذا ستكون رسالتكم وردكم لهذه الرساله لو تم ارسالها لكم من امكم الحنون ؟؟؟؟!!!

ارجو الرد بكل صراحه

وبنتظار رسائلكم ......


لكم خالص امنياتي
__________________
اللهم ارزق من دعى لي ضعف ما دعى لي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم June 2, 2008, 08:30 PM
 
رد: تخيل فتحت ايميلك ووجدت هذه الرساله فبماذا سترد؟ اصدق حب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

بصراحه ...الرساااله وااايد مؤثرة ..

انا لو كنت رجال ...وجاتني هذي الرساله .

ما برد عليها برساله ..

بروح انا بكلي لها ..وأتأسف واستسمح منها ..وابكي بحضنها ...


وطبعا الام لما تشوووف دمعه الولد تتأثر ..كيف لو شافت بكاااؤه ...


طبعا انا اقول هالكلام من عندي ..

وسألت أمي وقلتلها ...اذا جالك ابنك يبكي ..وهو سوى وسوى.. وآذاك ايش موقفك؟؟


قالت لي ...قلبي بيصير مثل الماي عليه ..وانسى كل شي ..


شفتووا يا اولاد يا شباب ويابنات ..قلب الام كيف ..


شوي شوي عليها الله يخليكم


ومشكووره يا اختي لطرحك لهذا الموضوع


أشكرك
__________________
ما هو في غربه أبد من فارق أهله وعاش عن أرضه واحبابه بعيد..
لا ماهو في غربه ولا عايش غريب..دام الوطن عايش بقلبه يجري مع دم الوريد ..







!!




لم تعلمني الليالي ..لم افكر في مماتي..


كيف لو صرت[ ترابا ] كيف لو واروا رفاتي..!!


عالمي أمسى غريبا ..قتلتني أمنياتي


كيف أصحو من ضياعي..


هل ترى [ فجري ] سيأتي..!!


^


^


أملي في الله ربي ..جئته أرجو نجاتي..


فاغفر اللهم ذنبي..



وارضى عني في حياتي..~





!!





!!



لا تلوموا اللي تغير ..


انتهى [ وقت ] الملاامه..~






..يارب إني بدونك لاحول لي ولا قوة..

التعديل الأخير تم بواسطة هوية غريب ; June 3, 2008 الساعة 12:33 AM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم July 29, 2008, 02:55 AM
 
رد: تخيل فتحت ايميلك ووجدت هذه الرساله فبماذا سترد؟ اصدق حب


اشكركم على مروركم واعتذر عن انقطاعي
__________________
اللهم ارزق من دعى لي ضعف ما دعى لي
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الرساله, ايميلك, اصدق, بدخل, سترد؟, فبماذا, فتحت, هذه, ووحدة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صبري السامق بوح الاعضاء 13 May 23, 2008 10:52 PM
مُدرسة سعودية تغلق فتحة صدر الطالبات بالدبابيس .. مجموعة أنسان قناة الاخبار اليومية 2 October 6, 2007 05:28 AM


الساعة الآن 09:52 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر