فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم July 10, 2015, 08:07 PM
 
مقدمة إذاعة مدرسية عن الرسول صلى الله عليه وسلم

مقدمة إذاعة مدرسية عن الرسول صلى الله عليه وسلم

المقدمة :
الحمد لله الذي صلى على نبيه قبل أن يصلى عليه احد والصلاة والسلام على سيد البشر صلى الله عليه وعلى آله وصحبة وسلم تسليما كثير
أما بعد مع إطلالة يوما جدد ونحن على الوعد والأثر أن نقدم لكم الجديد المفيد
ونبدأ إذاعتنا بخير كلام القرآن الكريم والطالبه : .....................

بسم الله الرحمن الرحيم

إنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا
وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا

اللهم صلى على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
ومع الحديث الشريف
والطالبه : ...............

قال صلى الله عليه وسلم : (( من صلى علي صلاة واحده صلى الله عليه بها عشرا ))


فوائد الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
ومع الطالبه : .................

من فوائد الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
1- زكاة لأعمالنا .
2- سبب للبراءة من النار .
3- رفع الدرجات .
4- تكفير السيئات .
5- سبب لشفاعته .

الآن مع كلمة الصباح والطالب : ......................

اعرف نبيك صلى الله عليه وسلم
نسبه صلى الله عليه وسلم :
هو أبو القاسم محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. هذا هو المتفق عليه في نسبه صلى الله عليه وسلم واتفقوا أيضاً أن عدنان من ولد إسماعيل عليه السلام.

أسماؤه صلى الله عليه وسلم :
عن جبير بن مطعم أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: { إن لي أسماء، وأنا محمد، وأنا أحمد، وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر، وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدميَّ، وأنا العاقب الذي ليس بعده أحد } [متفق عليه]. وعن أبي موسى الأشعري قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسمي لنا نفسه أسماء فقال: { أنا محمد، وأحمد، والمقفي، والحاشر، ونبي التوبة، ونبي الرحمة } [مسلم].

في نهاية إذاعتنا لهذا اليوم لا نقول لكم وداعا ولكن نقول إلى اللقاء في يوما جديد والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته





مقدمة إذاعة مدرسية عن الرسول صلى الله عليه وسلم

أخرى

اذاعة جديدة وكاملة عن الرسول الكريم ولا اريد منكم سوى الدعاء لي بصلاح ابنائي وهدايتهم




المقدمة


الحمد لله وكفى, والصلاة والسلام على خير خلقه الذين اصطفى, وعلى اله وصحبه ومن سار على نهجهم واقتفى.


قال تعالى: لقد حاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم




بالله ماذا يبقى في الحياة من لذة يوم ينال من مقام محمد صلى الله عليه وسلم ثم لا ينتصر له ولا يذاد عن حياضه . ماذا نقول تجاه هذا العداء السافر , والتهكم المكشوف .. هل نغمض أعيننا , ونصم آذاننا , ونطبق أفواهنا .. لا وربي .. لا يكون ذلك ما دام في القلب عرق ينبض . والذي كرم محمدا وأعلى مكانته لبطن الأرض أحب إلينا من ظاهرها إن عجزنا أن ننطق بالحق وندافع عن رسول الحق . ألا جفت أقلام وشُلت سواعد امتنعت عن تسطير أحرفٍ تذود بها عن حوضه صلى الله عليه وسلم وتدافع عن حرمته .


فإن أبي ووالدتي وعرضي *** لعرض محمد منكم فداء


ونحن إذ ندافع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم نحمي بذلك ديننا وعقيدتنا , ونؤكد شيئاً من حبنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم ..


إن مقام رسول الله صلى الله عليه وسلم رفيع برفعة الله له , لن ينال الشانئ منه شيئاً ( ورفعنا لك ذكرك ) قال مجاهد: لا أذكر إلا ذكرت معي , أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد رسول الله . نعم لقد رفع الله ذكر نبينا صلى الله عليه وسلم رغم أنوف الحاقدين والجاحدين , فهاهم المسلمون يصوتون باسمه على مآذنهم في كل مكان .


ونحن طلاب الصف الثالث ثانوي نسعد اليوم بتقديم إذاعتنا لهذا اليوم والتي نتحدث فيها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم , أطهر الخلق , وخاتم الأنبياء




• تبقون الآن مع هذه الوقفات , يقدمها الطالبان /


.................................................. ..............................



* قال - تعالى -: {وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا شياطين الإنس و الجن يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا ولو شاء ربك مافعلوه فذرهم وما يفترون}


(( ما جاء في حماية الملائكة الكرام للرسول الله عليه وسلم )) .. يقدمها الطالب /


.................................................. .............................


• (( ما جاء في عراقة أصل الرسول صلى الله عليه وسلم )) فقرة يقدمها الطالب /


.................................................. .......................................



مظاهر من رحمة الرسول صلى الله عليه وسلم بالخلق .. وفقرة يقدمها لكم الطالب /


.................................................. .....................


• تبقون الأن مع (( ما جاء في حسن النبي صلى الله عليه وسلم )) والطالب /


نسأل الله أن يعلي دينه وينصر كتابه انه ولي ذلك والقادر عليه


والله تعالى أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وأله وصحبه أجمعين .




(( وقفات ))


أولا / لقد أعلى الله شأن نبيه - صلى الله عليه وسلم - دينا ودنيا:



فقال - تعالى -: {ما كان محمد أبا أحد من رجالكم و لكن رسول الله وخاتم النبيين و كان الله بكل شيء عليما}




ثانيا / كرمه أعلى التكريم وأرفعه - صلى الله عليه وسلم -:


فقال - تعالى -: {سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هوالسميع البصير} (1) الإسراء.


قال - تعالى -: {الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب و لم يجعل له عوجا}




ثالثا / وأمر باتباعه وطاعته والإيمان به - صلى الله عليه وسلم -:


فقال - تعالى -: {فآمنوا بالله و رسوله النبي الأمي الذي يؤمن بالله و كلماته و اتّبعوه لعلكم تهتدون} (158) الأعراف.


قال - تعالى -: {وأطيعوا الله و أطيعوا الرسول و احذروا فإن توليتم فاعلموا أنما على رسولنا البلاغ المبين}



رابعا / وأمر المؤمنين بعظيم الأدب معه - صلى الله عليه وسلم -:


فقال - تعالى -: {يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي و لاتجهروا له بالقول كجهر بعضكم لبعض أن تحبط أعمالكم و أنتم لا تشعرون}



خامسا / وحذر تحذيرا شديدا من إيذائه ولو بأقل القليل:


فقال - تعالى -: {و منهم الذين يؤذون النبي و يقولون هو أذن قل أذن خير لكم يؤمن بالله و يؤمن للمؤمنين و رحمة للذين آمنوا منكم و الذين يؤذون رسول الله لهم عذاب أليم}











(( ما جاء في عراقة أصل الرسول صلى الله عليه وسلم ))




هو خير أهل الأرض نسبا على الإطلاق، فلِنَسَبِهِ من الشرف أعلى ذروة، وأعداؤه كانوا يشهدون له بذلك،ولهذا شهد له به عدوه إذ ذاك أبو سفيان بين يدي ملك الروم، فأشرف القوم قومه وأشرف القبائل قبيلته. وصدق الله تبارك وتعالى إذ يقول :{فَإنَّهُمْ لاَ يكذبونك ولكن الظَّالِمِنَ بآيَاتِ اللهِ يَجْحَدُونَ}.


ويؤيد ذلك ما جاء على لسان أبي جهل عدو الله وعدو رسوله إذ قال للنبي - صلى الله عليه وسلم -:


" قد نعلم يا محمد أنك تصل الرحم وتصدق الحديث ولا نكذبك ولكنّ نكذب الذي جئت به " أخرجه الحاكم في مستدركه هذا صحيح على شرط الشيخين. فأنزل الله -عز وجل-: {قَد نعلم إنه لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لاَ يُكَذَّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظالمين بآيَاتِ الله يَجحَدُونَ}، [الأنعام: 33].


ولهذا ورد أنهم عرضوا عليه الجاه والسيادة والملك وجمع الأموال والمغريات الأخرى مقابل ترك هذه الدعوة أوجزءاً منها كحل وسط ولكنهم لم ينجحوا فيها لأنّ موقف الرسول -صلى الله عليه وسلم- كان ثابتاً.


وعرض هذه الأمور عليه يدل على سمو مكانة النبي -صلى الله عليه وسلم - من جهة النسب عند قومه قريش الذين كانوا يأنفون أن يخضعوا للوضيع مهما كان الأمروخاصة إذا جاء بأمر يخالف عاداتهم وتقاليدهم مثل ما جاء به رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من الدين الحنيف والدعوة إلى التوحيد ونبذ الشرك والأوثان وما كان سائدا في مجتمع مكة من عادات وتقاليد جاهلية.
















(( ما جاء في حسن النبي صلى الله عليه وسلم ))





لقد وُصِفَ بأنه كان مشرباً حمرة وقد صدق من نعته بذلك، ولكن إنما كان المشرب منه حُمرة ما ضحا للشمس والرياح، فقد كان بياضه من ذلك قد أشرب حمرة، وما تحت الثياب فهو الأبيض الأزهر لا يشك فيه أحد ممن وصفه بأنه أبيض أزهر ...


يعرف رضاه وغضبه وسروره في وجهه وكان لا يغضب إلا لله،كان إذا رضى أو سُرّ استنار وجهه فكأن وجهه المرآة، وإذا غضب تلون وجهه واحمرت عيناه.


عن عائشة رضي الله عنها قالت: " استعرت من حفصة بنت رواحة إبرة كنت أخيط بها ثوب رسول الله صلى الله عليه وسلم فطلبتها فلم أقدر عليها، فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فتبينت الإبرة لشعاع وجهه ... "، أخرجه ابن عساكر والأصبهاني فبالدلائل والديلمي في مسند الفردوس كما في الجامع الكبير للسيوطي.


و في ختام هذاالعرض لبعض صفات الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم الخَلقية التي هي أكثر من أن يحيط بها كتاب لا بد من الإشارة إلى أن تمام الإيمان بالنبي صلى الله عليه وسلم هوالإيمان بأن الله سبحانه وتعالى خلق بدنه الشريف في غاية الحسن والكمال على وجه لم يظهر لآدمي مثله.


ويرحم الله القائل:


فهو الذي تم معناه وصورته ثم اصطفاه حبيبا بارئ النسم


فتنزه عن شريك في محاسنه فجوهر الحسن فيه غير منقسم
















ما جاء في حماية الملائكة الكرام له والذَّب عنه :


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال أبو جهل : هل يعفر محمد وجهه بين أظهركم ؟ ( أي هل يصلي جهارة أمامكم )، فقيل : نعم . فقال : و اللات و العزى لئِن رأيته يفعل ذلك لأطَأنَّ على رقبته أو لأعَفِرَنَّ وجهه في التراب . فأتى رسولالله صلى الله عليه و سلم و هو يصلي لِيَطأ على رقبته، فما فاجأهم منه إلا و هو ينكص على عقبيه، و أخذ يقي وجهه بيديه، فقيل له : ما لك ؟ قال : إن بيني و بينه خندقا من نار و هَولاً و أجنحة !!!. فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : لو دنا مني لاختطفته الملائكة عضواً عضوا . و أنزل الله تعالى : {كَلا إِنَّ الإنسان ليطغى}





























(( من مظاهر رحمة الرسول صلى الله عليه وسلم بالخلق ))



من سمات الكمال ماتحلى به - صلى الله عليه وسلم - من خلق الرحمة والرأفة بالغير، كيف لا ؟ وهوالمبعوث رحمة للعالمين، قال الله تعالى في حقّه : { وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين } ( الأنبياء: 107 )، وهذا شأن من خصّه ربه بالعناية والتأديب، فوهبه الله قلباًحيّاً، يرقّ للضعيف، ويحنّ على المسكين، ويعطف على الخلق أجمعين، وصارت الرحمة له سجيّة، حتى شملت الصغير والكبير، والقريب والبعيد، والمؤمن والكافر، فنال بذلك رحمةالله، والتي أشار إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث : ( الراحمون يرحمهم الرحمن ، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ) رواه أحمد .


وللرحمة مظاهر تجلّت في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم العطرة ، فلنتعرف على بعضٍ من جوانب هذا الخلق الرفيع عند أكرم الخلق أجمعين.


ومن مظاهر رحمته صلى الله عليه وسلم ..


رحمته بالأعداء حرباً وسلماً


على الرغم من تعدد أشكال الأذى الذي ذاقه النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه من الكفار في العهد المكي، إلا أنه صلى الله عليه وسلم قد ضرب المثل الأعلى في التعامل معهم، وليس أدلّ على ذلك منقصة إسلام الصحابي الجليل ثمامة بن أثال رضي الله عنه، وذلك لما أسره المسلمون وأتوا به إلى النبي صلى الله عليه وسلم فربطوه بسارية من سواري المسجد، ومكث على ذلك الحال ثلاثة أيام وهو يرى المجتمع المسلم عن قرب، حتى دخل الإيمان قلبه، ثم أمرالنبي صلى الله عليه وسلم بإطلاقه، فانطلق إلى نخل قريب من المسجد فاغتسل، ثم دخل المسجد فقال : " أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا رسول الله، يا محمد : والله ما كان على الأرض وجه أبغض إلي من وجهك، فقد أصبح وجهك أحب الوجوه إلي، واللهما كان من دين أبغض إلي من دينك، فأصبح دينك أحب الدين إلي، والله ما كان من بلد أبغض إلي من بلدك، فأصبح بلدك أحب البلاد إلي "، وصدق الله إذا قال : { ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم } وسرعان ما تغير حال ثمامة فانطلق إلى قريش يهددها بقطع طريق تجارتهم ، وصار درعا يدافع عن الإسلام والمسلمين .

__________________
يمكنك الكتابه في قسم الملاحظات , عن اي شكوى, انتقاد , استفسار , او اقتراح .
لا تُعتبر الرسائل الخاصة " رسمية "
المجلة ملك للجميع شريطة عدم الإعتداء على الدين الإسلامي أو مايخالفة أو التعدي على الآخرين ,.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مقدمة إذاعة مدرسية صباحية مميزة لعام 1440 RooT الدليل العلمي للطلاب و المعلمين 0 July 10, 2015 06:11 AM
هل النساء في الجنة يغطين وجوههن ؟ وهل يرين الرسول صلى الله عليه وسلم ويسلمن عليه ؟ ناصرة سنةالرسول النصح و التوعيه 29 October 11, 2011 04:41 AM
توصيات مقدمة لمؤتمر نبي الرحمة (صلى الله عليه وسلم ) محمس عربي بحوث علمية 0 April 4, 2010 10:01 AM


الساعة الآن 10:02 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر