فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > روايات و قصص منشورة ومنقولة

روايات و قصص منشورة ومنقولة تحميل روايات و قصص منوعة لمجموعة مميزة من الكتاب و الكاتبات المنشورة إلكترونيا



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم May 5, 2015, 06:20 PM
 
رواية قطعةجليد في منتصف الصحراء للكاتبة ترانيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة...
البعض يكتب لينشر مايكتبون
ولكني أنشر لكم وأنسخ مابقلبي من أحداث صنعها عقلي
وبكل دقة منه أتشرف بها لقرائتكم لروايتي
التي بها من القصص التي عاشرتها مخيلتي

روايتي الجديدة ^^ (قطعت جليد في منتصف الصحراء)
وكيف للجليد أن يعيش في منتصف الصحراء؟
وكيف لي أن أعيش في الغرباء؟
وكيف للجليد أن يغادر البرودة؟
وكيف لي أنا أغادر قلبك؟
في كلا الحالتين (أنآ ذائبة )
.................................................. .......... ....
لست أنوي الذوبان
ولكن (طبيعتي ) تحتم علي ذلك
أنا قطعت جليد في منتصف الصحراء
وماذا عساي أفعل ؟؟
في صحراء حبك الحارقة
أنا مجرد قطعة جليد
(ملاحظة (1): الكلمات التي بالعربية الفسحة = انجليزية )
(ملاحظة (2) : مواعيد تنزيل الأجزاء يوم الجمعة مثل هالوقت ^_^ ويوم الأثنين )
والله لا يحرمني من تعليقاااااااااتكم ..
.................................................. ........
الجزء الأول

لا تسألني عن الندى فلن يكون ارق من صوتك
ولا تسألني عن وطني فقد اقمته بين يديك
ولا تسألني عن اسمي فقد نسيته عندما احببتك
كنت انوي ان احفر اسمك على قلبي
ولكنني خشيت ان تزعجك دقات قلبي
(أدمبرا – اسكتلندا)
صحت من النوم ع الساعة (5 بالتمام) : أصبحنا وأصبح الملك لله
دخلت الحمام – أكرمكم الله – خذت دش سريع فرشت أسنانها ....طلعت .... لبست روب الحمام ....فتحت دولابها
: أمممم ماذا سأرتدي اليوم ؟ هذاا لا لا هذا لاااا اليوم أول يوم يجب أن أرتدي شيئا جميلا ههههه كأنني سأعمل مهندسة أو ماشابة ذلك لست سوا نادلة اااه الله كريم (اختارت له بنطلون واسع بالون البيج وقميص طويل بني مزين بورود بيج
) ابتسمت برضا .. اخذت حجاب بيج ساده ولبست ...ابتسمت على شكلها الخيااالي
أخذت جاكيتها وشنطتها وطلعت لصالتها ضغطت على الة تحميص التوست وحمصت لها خبزتين وجهزت لها عصير وشوية جبنات وقعدت تنتظر التوست يجهز وتفكر (هل يجب أن أذهب إليها ولكن ماذا تريد مني بعد 3 سنوات تذكرني (ضحكت بسخرية ) أو انتهت من أحدى علاقتها ووجدت وقت فراغ لي أو ربما ارادت تنفيذ شرطي ) وقف تفكيرها صوت الة التوست أخذته وفطرت .
بعد الفطور لبست جاكيتها وطلعت من شقتها المتواضعة لوظيفتها الجديدة (شقتها تتكون من صالة متوسطة بيها بلكونة صغيرة ..المطبخ مفتوح على الصاله جنب المطبخ ممر قصير اخرة غرفتين متقابلات) .
[color="rgb(46, 139, 87)"]لارا عمرها 20 سنة من أصول عربية مسلمة (بنعرف قصتها بعدين ) رغم كل الظروف الا انها مسلمة وملتزمة بحجابها غير اخلاقها العالية ونفسها الطيبة ...الكل يحبها من جيرانها وزملائها بالجامعة .. جمالها خيااااااااااااااااالي بياضها ناااصع خدودها موردات شفايفها صغيرة ووردية ..قصيرة نوعا ما لكن جسمهاا متناسق مع قصرها كل الي يشوفها يجي عباله عمرها 15 او 14 لكنها بالعشرين .. شعرها طويلة مرة يوصل لنهاية ظهرها سوااده عجيب وغليظ ونعيم) بنفس الوقت .لكنها تعتبر انجليزية وتتكلم الأنجليزية لانها عاشت طوال عمرها باسكتلند بعيد عن ابوها مع امها الاسكتلندية المسيحية تدرس علم اجتماع)[/color]
قفلت باب شقتها شافت جارها الودود أحمد وهو كويتي يشتغل بمحل تحت بالعمارة يبع مواد غذائية مع عايلته (مستقر هنا): السلام عليكم ..كيف أصبحت أهمد؟
أحمد : وعليكم السلام ورحمة الله ..بخير والحمد لله ..كيف حالك أنتي؟
لارا : الحمد لله ...اراك لاحقا ...مع السلامة سوف أتأخر ..
أحمد: الى القاء
[color="rgb(46, 139, 87)"](أحمد28 وأبوه وأمه وخواته منيرة23 وعائشة19 مستقرين بأسكتلندا من سنوات طويلة من لمى طرد جد أحمد أبوه عند 3 خوان (مشعل ومشاري وفيصل ) ولكنهم بالكويت يدرسوا ويشتغلوا وابوهم فاتح ماركت كبيييييييييير للمواد الغذائية وفيه 3 فروع صغيرة بكم قرية )[/color]
لارا نزلت من العمارة وقفت عند محطة الباص تنتظر الباص شافت طفل صغير أجنبي جالس لحاله : مرحبا يا صغير
الطفل : (بلغة مافهمتها لارا) : من انتي ؟ ماذا تقولين ؟
جات أم الولد : بالأنجليزية : مرحبا هذا ابني شون
لارا : اسفه ولكن وجدته وحيدا واستغربت لذلك !
أم الولد : ههه ذهبت لارى خريطة الحافلة ...أنت جميلة للغاية
لارا: شكرا لك وأنت ايضا وطفلك الصغير كذلك..
( وصل الباص ) ركبت لارا وشافت الطفل وامه معاه يركبوا نفس الباص أخذت لها مكان وجلسوا جنبها
: من اين أنتي _ سألت لارا؟ واأسمك؟
ليزا : أنا ليزا وانا من سويسرا وأنتي؟
لارا: انا لارا من اسكتلندا
(وجلست تدردش معاها لين ماوصلت محطتها ودعتها ونزلت محطتها ( موسك ستي ) مدينة متوسطة اغلبية سكانها مسلمين
مشت كذا مسافة ودخلت المطعم ( موسك كيتشن ) : السلام عليكم
رد عليها الرجل السوداني المسلم : وعليكم السلام أنتي النادلة الجديدة ؟
لارا : نعم أنا هي .
محمد : أنا محمد من السودان وأنا المشرف على الموظفين هنا الرئييس لا يأتي غالبا الى هنا فأنا أقوم بدوره أجلسي
(بعد أن جلسا)
لارا : تشرفت بمعرفتك سيد مهمد أتمنى أن اباشر العمل من اليوم
محمد : بالطبع فنحن نحتاج اليكي من اليوم بسبب نقص العمال فهذا فرع جديد اذا كنتي تعلمين
لارا : ااه هذا رائع ..دعنا نتفق بدايتا بصراحة أناأريد أن انسق معك على مواعيد مع الجامعة
محمد : حسنا ومتى يكون يبدا وينتهي دوامك بالجامعة
لارا : من 8 صباحا وحتى 4 مساءا من الأثنين وحتى الجمعة
محمد : وهل تستطيع العمل من الرابعة وحتى ا8 مساءا لن تشعري بالتعب ؟
لارا : لا ...بأذن الله
محمد : حسنا لك كذلك وسنراقبك لمدة أسبوع ومن ثم سنرى اممم ونهاية الأسبوع أريدك أن تعملي طوال اليومين هل تستطيعين؟
لارا : نعم نعم فأنا متفرغة كليا للعمل والدراسة.
محمد : نحن لا نعمل أوققات الصلاة لدينا 5 دقائق لصلاة وايضا استراحة لمدة نصف ساعة بين كل 4 ساعات من العمل
لارا : لك ذلك
محمد : مارأيك الراتب؟
لارا : نعم كما في الإعلان 50 باوند بالاسبوع ؟
محمد : نعم من ترقيات والعديد من الجوائز اذا احسنتي العمل
لارا: انا موافقة
محمد : حسنا بأمكانك الذهاب الأن ومباشرة العمل عند الرابعه مساءا ..
دخل رجل طويل وجسمه رياضي جميييييييييييييييييييييييييييييل بمعنى الكلمة بملامح عربية جادة
ذياب بصوته الجمهوري بالعربي: السلام عليكم
لارا ومحمد : وعليكم السلام
محمد : اهلا سيد ذياب نور المكان بوجودك ..(صافحة )
ذياب : شكرا ..مبروك لك الفرع الجديد
محمد : الله يوبارك في ياسيد أقرب ليك المكيان سيدو ( عاااشت اللهجة السودانية خخخخخ)
لارا وقفت : سأدعك الان سيد محمد الى اللقاء
محمد نسااها من شاف مصدر رزقة الثاني : ااا مع السلامة
طلعت لارا وعين ذياب تطالعها
ذياب (جلس بغرورة وحط رجل ع رجل ) : من هذي ؟
محمد : موظفة جديدة..
ذياب : اااهاا المكان اقرب لي هنا لشركتي وشقتي بعد...كذاا بنقل لهالفرع
محمد بفرحة كبييرة : رااااااااااااائع بتنور ياسيدي بتنور ..
ذياب : يلا جيب لي فطوري وانته عارفه ..
محمد : أكيد أكيد دقايق ويكون عندك (راح يركض للمطبخ يجهز لسيده)
.................................................. .......... .................................................. ...
(مكان بعيد جدا من هنا.... فديتها سلطنة عمان)
بيت سعود
سعود راجع من دوامه بدري بسبب صداع براسه دخل صالة بيتة الكبيرة والفخمة بصراخ : مهرة مهرة
نزلت مهرة من الدرج : امررر سعوود ( شافت وجههة المتغير) سلامات شفيك؟
سعود : بلا هذرة هاتي لي بندول راسي مصدع وابي اريح..
مهرة : طيب دقايق ويكون عندك
(راحت وجابت له البندول وكوب ماي رجعت وماحصلته فراحت غرفتهم)
شافته نايم على الكنبة الى جدام السرير..
: تفضل
أخذه منها وشرب : ولدك بيجنني يروح بلا شوري
مهرة( بخوف ) :من هو ؟
سعود : هالعلة ذياب انا قايل له ينقل شركته لهنا من زمان بس يعطيني الذنين الصمخا
مهرة (ارتاحت عبالها واحد من عيالها ): الله يهداك معور راسك علشان هذا ؟ خله بحاله وفكنا من شرة هو دومة كذا الي يبيه يسوية ( احسن نفتك من خشته) .
سعود : لا مايصير هالحال يروح بالشهور لشركته هناك وتارك حلالي من بيهتم فيه أنا ماقدر امسك كم شي المصنع بجهه والشركة بحهه
مهرة : طيب عندك عزيز ووليد شغلهم...
سعود : وليد بعد ثانوية وعزيز شو علمه بالتجارة خليه لمرضاه ..
مهرة : عندك ولاد اخوي
(قاطعها ) : كم مرة قايل لك لا دخلي خوانك بشغلي خليهم بحالهم وانا اعتقد عندي ولد ويكفي ويوفي ( وقف ) روحي خليني أريح الحين )
دقت نجود الباب : مااااااااااااه
مهرة : دخلي
جمدت مكانها لما شافت أبوها ... : أأأالسلام عليكم
سعود : وعليكم السلام ليش مارحتي المدرسة
فتحت جود الباب بدفاشة : ماااااااه جمدت هي الثانية مكانها: السلام علـي ييي كم
سعود : وعليكم السلام ( عصب ) اريد أعرف ليش مامداومات كلكن؟
جود بكذبه : اليوم يوم مفتوح وعادي نغيب
سعود بشك : متأكده
مهرة : ايه هم قايلين لي والبنات مالهم خلق لان ماشي دراسة
سعود : تمام ...اريد اريح (طرده محترمه هع)
راحن البنات وباسن راس أبوهن : نوم الهنا
ووطلعن وطلعت معاهن امهن..
: وش فيكن تصارخن قبل شوي
نجود وجود : هي ...هي أول قالت ....لا هي (واستمرن ع هالحال وكل مرة صوتهن يعلا)
مهرة : بـــــــــــــــــــــــــس
سكتن
مهرة : يلا ع غرفتكن وماريد اسمع حسكن وحلن خلافكن بعيد عني
راحن نجود وجود غرفتهن يتحرطمن وكملن نقرتهن بالغرفة..
(سعود متزوج 2 مهرة أم عبد العزيز وعواطف أم ذياب عنده من مهرة عبد العزيز دكتور بمستشفى ........ والوليد 16 ثاني ثنوي ومشاعل 24 سنة تدرس بجامعة صحار وجود ونجود أول ثانوي 15 سنة توأم ومن عواطف عند زياد 25سنة بس )
.........................................
هذا اول جزء واتمنى ان عجبكم ........ بلييييز ردودكم وتعليقااتكم..هي الي بتحلي رواييتي فبليز لا تحرموني منها
رد مع اقتباس
  #2  
قديم May 5, 2015, 06:20 PM
 
رد: رواية قطعةجليد في منتصف الصحراء للكاتبة ترانيم


شكر خااص لمتابعيني ع تويتر....
.................................................. ........................................
الجزء الثاني
أتتنــــــــــــــي ......
تطــــــوي بيــــــن شفتيــــــها ســــؤال
بعـــمـــــــق عينيــــــــها مقـــــــــال
وعــــــــلى أكتـــــــافها
قـــــد تراكمــــــت الجــــــــــبـــــــال
حاولت أن أعـــــــرف ماذا تريــــــــــــــد
فستحـــــــــــــــــال بـــي إستحـــــــال
فآجـــــأتـــــنــــــي فقـــــــالت
مــــــــــــن تكـــــــــــــــــــــــون لتســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــألني هذا الســـــــــــــــــــــــؤال ؟
.........
ادمبرا – اسكتلندا
بعد ماخلصت من محاضراتها جلست ع المعشب لان لباص بعده فترة 30 دقيقة ليمر لبست سماعتها ( أم بي 3) وشغلت ع أغنيتها المفضله ( ريال لوف) ...سرحت بأفكارها
جاتها صديقتها المسيحية كاترين : مرحبا
لارا بعد ماشلحت السماعات : اهلا ..هل حدثتي الدكتورستيف حول معدلك؟
كاترين : نعم وقال سوف يرى الامر ويعلمني بعد عدة أيام...
كاترين تنام على المعشب : سأنام حتى يأتي توم
لارا (ما يعجبها نوم كاترين قدام الناس ) : دعينا نتنزه قليلا ...الهواء منعش وجميل
كاترين : لاااااا أريد أن أرتاح
لارا : هيااااا لم تبقى سوا 20 دقيقة هياا
كاترين (باستسلام) : يا لكي من مزعجة ...هيا
لارا ابتسمت ووقفت مع صديقتها
.................................................. ................................................
ذياب يكلم خطيبتة رشا : قلت لك سوي الي تبين وأنا بتكلف بالمصاريف
رشا بدلع ماصخ : ذيووبي حبيبي أمي مااترضى ..
ذياب : أنا بتفاهم معاها
رشا تكمل دلعها : تسلم لي حيااتي بس بجد ابي اسافر لبنان عسب اشتري كذاا اغراض
ذياب طفر منها : قلت لك خلاص انا بكلم خالتي يصير خير
رشا : طيب مااشتقت لي
ذياب : أول أمس شايفك
رشا ييقالها زعلت : خلاص عيل بخليك تشتاق لي
ذياب (كيف وانت لازقة لزقة ) : تمام عندي الحين شغل بكلمك بعدين ...
رشا ( اففف منه) : تمام ياقلبي باي باي
(سكر الفون) : افففف أنا أوريك ياعادل (دق على صديقة عادل بعمان) : الوووو
عادل (جاك الموت ياتارك الصلاة خخخخ) احم احم الوووو
ذياب : ياعلك الماحي ليش تعطيها رقمي
عادل يستهبل: وعليكم السلام الحمد الله تمام وانت شلونك
ذياب صرخ: عااادل
عادل : هههههه يابني ليش بصلتك محروئة هيك هههههههه (ياعيني ع البناني)
ذياب ابتسم ع صديق عمرة : خلينا بموضوعنا ..
عادل : هههه والله حشرت اختي اتصلات يوم كاامل تدق دق عليها تبيها تقولي عسب الرقم شسوي كلتني وبعدين خطيبتك وتبي تكلمك شفيها؟
ذياب : افففففففف...طيب خلينا منها متى بتلحقني
عادل : مادري والله الوالده بعدها تعبانه
ذياب: ربي يسلمها شوف متى تتعافى وتعال عندنا كذا صفقة
عادل : ولا يهمك وانا بشوف عمر اذا يقدر يجيك
ذياب : تمام
.................................................. ...............
(عادل وعمر أصدقاء ذياب من لمى كان بالأعدادي والحين يشتغلوا مع بعض عادل ( عايش مع امه وابوه وخوانه الصغار طيف(6 سنوات) وأحمد(7سنوات) وراشد(14 سنة ) ومي (صديقة جود وتجود 15 سنة) )وعمر ( عايش مع ابوه وخوانه عمير وعمار (توأم 20 سنة ) وامه متوفية )<<<< لهم دور كبير بروايتنا
.................................................. .........................
(رشا خطيبة ذياب وبنت خالته عندها اختها مرام وامها موزة أبوها سالم)
.................................................. ..................
ع الساعة 4 ونص بتوقيت اسكتلندا طلع ذياب من شركته لمطعة المفضل ( موسك كتشين) دخل وجلست ع طاولة بطرف المطعم
محمد شافه ونادا ع لارا الي كانت ترتب الطاولات بجهه ثانية : ياا لارا
لارا : نعم
محمد : تعالي الى هنا بسرعة
اقتربت منه : هل هناك شيئ ياسيدي ؟
محمد : نعم , اترين ذلك الششخص الجالس هناك؟
لارا : أجل
محمد : انه أفضل زبون لدينا ويجب عليك معاملته معامله خاص ...هيا اذهبي وخذي طلبه..
لارا (من هذا الشخص المخيف خخخخ اخاف ان يسقط فوقي ويكسرني ياله من طويل ابدو كحشرة بجانبة ههههه استغفر الله) وصلت لعنده طلعت مذكرت الطلبات والقلم : السلام عليكم سيدي ...طلبك؟؟
ذياب رفع عيونه لها : وعليكم السلام ..(كلمها بالعربي عباله لبنانية أو سورية) جيبي وجبتكم الأساسية وسلطة ملفوف مع عصير برتقال طازج .
لارا توهقت اونها : أنا اسفه ولكن لم أفهم ما قلت! هل تتحدث الأنجليزية؟
ذياب ( أجنبية !!!! محجبة ..بسس ملامحها!!) : نعم (عاد له طلبة بالأنجليزي).
لارا : حسنا دقائق وسيصلك طلبك
ذياب : حسنا لاتتأخري لا احب الطعام البارد
لارا: لك ذلك
(راحت لارا ورن تلفون ذياب ) : الووو
أبو عبد العزيز (سعود) : الووو ...كيف تسافر وماتقولي أو لازم اعرف من الغريب؟
ذياب : أهلين يبى ...أنا قلت لعادل يقولك لاني كنت مستعجل؟
أبوعبد العزيز: وكيف عشان الصفقة ؟
ذياب ( وأنا أقول من وين هالحب نزل فجاة) : بخلصها من هنا أصلا رئيس الشركة ......... معي هنا لان عنده فرع هنا بعد .
أبو الوليد تنفس براحة : اهااا اذا كذاا تمااام خبرني من تتفق معه
ذياب: اعتبر الموضوع منتهي .
أبو الوليد : اتصل بأمك وطمنها عليك تسأل عنك
ذياب : (فديتها تاج راسي) : تمام مع السلامة
أبو الوليد : مع السلامة
علاقة ذياب مع أبو سطحية جدا بعد علاقة امه وابوه سطحية لان تزوجها ع زوجتة وهو ماراضي بس لانه عمه وصاه ع بنتة قبل لا يتوفى واضطر يتزوجها على زوجتة
........................................
مر أسبوع ولا جديد في حياة أبطالنا أم عادل تشافت تقريبا وعادل وعمر يستعدو ليسافرو لذياب
ذياب كالعادة فطورة وغداه وعشاه بمطعم موسك كيتشين ويقابل لارا الي تخدمه بكل أحترام ... أعجب واااااااايد بأخلاقها وتعاملها وكيف أن وحده أجنبية تسوي أشياء لو عربية ماتسويهااّ!! يقول بنفسه يمكن أمها وأبوها مسلمين ومايدري عن المخباي ....
يوم الأحد ( مطعم موسك كيتشين )
دخل ذياب وجلس ع طاولتة المفضلة شافته لارا الي كانت تاخذ طلب عائلة (اشرت لزميلها يروح له )
: نعم ايضا هل تحبون شرب العصائر الان أو بعد الغداء ؟
واحد من أفراد العائلة : اثناء الغداء
لارا : هل تريديون شيء أخر؟
شخص اخر من نفس العائلة : نعم اريد بعض الخبز الأسمر
(عند ذياب وصل صفوان زميل النادل البنجابي)
: مرحبا بك سيد ذياب ماذا تحب أن تطلب اليوم ؟
ذياب : (يطالع لارا ) : الوجبة الرئيسة اليي عندكم اليوم بس قلي شو هي
صفوان : السمك الطازج المشوي المتبل بالتوابل الهندية وزيت الزيتون الشرقي
ذياب : حسننا احضرها لي
صفوان : نعم وماذا تحب أن تشرب
ذياب : ماء فقط وبعد الغداء تشيز كيك وعصير فواكة طازج
صفوان : حسنا دقائق ويصل طلبك
ذياب : حسنا
(ذياب جلس يطالع لارا الي تتنقل من طاولة لطاولة )
ذياب بداخله: ( شفييك ياذيااااب تطالع البنت ..استغفر الله ) جلس يستغفر وهو كل شوي يسرق نظرة لها
لارا حست بنظراته بس حبت تطنش بــــــــــــــــــــــــــــــــس ماعرفت بسبب نظراااته الى تتبعهاا (ماذا به ؟؟ ياله من .......... أستغفر الله )
ذياب قطع عليه نظراته صفوان : سيدي هل تحب ان يكون الأرز متبلا ايضا او بلا توابل
ذياب : أأأ أريد اي شي اقصد أريدها حاااااره جدا
صفوان : اذا سأطلب لك المتبلة
ذياب : اممم حسنا ( راح صفوان التفت للارا بس حصلها دخلت للمطبخ )
(لارا دخلت المطبخ ماتريد توقف جدااااامه نظراته تحرقها جلست تستغفر ربها وتتحاول تتناسى ذياب)
دخلت حرمه (استغفر الله ) بشورت ضيق يصل لفوق الركبة وقميص طرزان هع يعني كم طويل والثاني مابه شي وبطنها طالع شوي من قداام والقميص مرررررة ضاااغط على جسمها شعرها قصير بالون الكركمي باااين عليها انها بالثلاثين من عمرها بس بالاصل هي 42 ...
الحرمة : لارا لارا
طلع محمد : نعم سيدتي كيف اخدمك
طالعتة الحرمة بتقزز بسبب لحيتة الكبيرة قليلا : أين لارا
(ذياب يطالع الموقف بصمت )
محمد : ماذا تريدين منها
الحرمة بصراخ: وماشأنك انت ؟ نادها لي فورا ..
محمد : لن أفعل ذلك وهيا أخرجي من مطعمي عندما تتعلمين كيف تتحدثين بأحترام سوف ادخلك
طلعت لارا من سمعت الصراخ
الحرمة : تعالي يا لارا اريد أن أحدثك بالخارج بعيد عن هذا المكان المقرف
لارا ( ماذا تريد مني ) : لدي عمل الآن ,,,سأراك مرة أخرى
محمد : لقد سمعتها هيا أخرجي
الحرمة مسكت لارا من معصمها وجرتها بقوة معاها : هيا لنذهب أيتها ××××× و××××××
ذياب وقف ودف الحرمة بعيد عن لارا : اذهبي من هنا واتركيها
الحرمة : لا دخلك لك فهذه ابنتي ...
(صددددددددددددددددددددددددددددددددددددمـــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــة)
انصدم محمد وذياب صدمتة أكبر .....لارا نزلت راسها
ذياب : هل هذا صحيح؟
لارا : نعم ....اسمح لي سيد محمد ساخذ استراحه واخرج
محمد ولسى منصدم : أأأأ حسنا خذي راحتك..بالأصل دقائق وتبداء استراحتك..
لارا: شكرا لك ........(ناظرت امها) سأتتي لك بعد قليل
راحت لارا و شلحت مريلة المطعم ولبسة جاكيتها
ام لارا طلعت من المطعم ومحمد وقف قريب طاولة ذياب
وذياب جلس ع كرسية ( معقولة هذي امها مستحيل فرق السماء والأرض كيف؟؟ شو قصتها هالبنت حيرتني ...) وغرق ذياب بأفكاره
طلعت لارا : شكرا سيد محمد واعتذر نيابة عن أمي
محمد : لا دخل لك فيما حصل ...اذهبي ولا تتأخري كثيرا
لارا ابتسمت بألم : شكرا لك
محمد العفو
.................................................. .................................................. ...................
(عمان الحبيبة )
مدرسة جود ونجود
جود ومي بفصل ونجود بفصل ثاني
عند جود ومي
جود : أفففف ملل
مي : صدقك شو نسوي أول مرة احتياطي ونجلس بالصف ولا حصتين بعد ....هالحصة ومو متحملة وكيف الي بعدها
جود (تفكر) أمممممم
مي : يلا ياعبقرية خرجينا
جود : أقول أنا بقولها بروح مع استاذة مريم حقت الاذاعة وأنتي تعالي معي بنروح شوي مع ابلة مريم بنسولف وبعدها بنروح لنجود نشردها
مي : امممم بس مااحب ابلة مريم تلزق لزقة
جود : ماعندنا غيرهاااااا وحدي ملاااااااااااااااااانه
مي :امممممممممممم أوك
راحن لأستاذة وبعد محاولات واقناع رضت تطلعهن راحن للأستاذة مريم وحصلنها تتجهز تبي تصلي الظهر
جود : اهلين استاذة
أ مريم : هلا حبيبتي جود
جود : كنت اريد أراويك الشعر حق الاذاعة بس بجيك بعدين من تخلصي مصلية
أ مريم : أوك حبيبتي من أخلص بطرش لك بنت
جود توهقت لانها ماتبي ترجع الصف: لاا انا بجيك لان برووح ادرب بصف فاضي
أ مريم : ااااااااا تمااااااااااام
رااحن لصف نجود وطلعنها بأسم استاذة مريم (هالحركة واااااااايد سويتهااا هعهعهع)
وحوااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااطة بالمدرسة
.................................................. .................................................. .......
نرجع لــــ لارا
لمى طلعت لارا من المطعم حصلت امها تنتظرها بسيارتها ركبت معاها
لارا : كيف حالك ياكارولين
كارولين : ايتها الحمقاء لا تنسي أنني امك
لارا بأستهزاء: حقا
كارولين : يا لك من وقحة (بضحكة سخرية) أو لم تعلمك جدتك البلهاء كيف تحدثيني
لارا عصبتوقالت بغيض : لا تدخلي جدتي بالموضوع هيا اخرجي ما ببجعبتك
كارولين : لماذا تعملين بذلك المطعم
لارا : لا علاقة لك بالأمر
كارولين : الم اقل لك لا تعملي بهذه الوظائف اتريدين أن تشوهي صورتي انا لدي مكانتي العالية بالمجتمع يكفيكي هذا الدين الذي جلب لي المشاكل
لارا : أنا حرة بما أفعل ولا يحق لك تأنيبي ... أنتي من أردت ذلك أنتي من طردتني أنا وجدتي في تلك اليلة العاصفة بدون مال ولا منزل لترضي حبيبك
كارولين : لا تفتحي صفحات قديمة وانا اعتذرت منك
لارا : وانا سامحتك فقط لأرضي ربي ولكن اخليتك من كل المسؤوليات
كارولين : ..............
لارا : هيا ارجعيني لعملي
كارولين : سوف تندمين على فعلتك ...إن كارولس يطاردك يريد كلمة السر
لارا : وأنا لن أعطيه الا عندما تنفذوا طلباتي
كارولين : طلباتك مستحيلة...ولن تحقق أبدا
لارا: اذا أنا لا يوجد عندي شي لكم ....اوفقي السيارة
وقفت السيارة بدون أن تتكلم
نزلت لارا قبل لاتسكرالباب قالت كارولين : سوف تندمي كثيرا
لارا : افعلوا ماشئتم
سكرت الباب بقووة وحركت كارولين بسرعة الصاروخ
لارا رجعت للمطعم بالباص
دخلت المطعم وحصلت ذياب بمكانه ياكل تشيز كيك وعصير
ذياب طالعها : لارا
لارا : نعم
ذياب : هل أنتي بخير
لارا : نعم انها أمي لن تأكلني أو تقتلني
ذياب ابتسم ابتسامه ذوبت قلب لارا
لارا : شكرا لك ...وركضت داخل تحاول تمنع مشاعرها المندفعه من ابتسامته بس
ذياب : (لازم أعرف شوو وراها ) وصله مسج من عادل
( سلاااااااااام ...بكرة بأذن الله بنكون عندك)
رد ( ان شااااء الله توصلوا بالسلامة)
جاه بعدين اتصال من رشا : اففففففف شتبي هذي
: نعم
رشا : هلا حبيبي
ذياب بقهر : اهلين بغيتي شي ؟
رشا : حياتي مارسلت المبلغ ؟
ذياب : رسلته قبل ساعة
رشا : بجد ؟ مشكوررر ياقلبي
ذياب ( أفففف) : حاجه ثانية
رشا : امممم
ذياب ياليل ماأطولك ) :خلصي
جات لارا تاخذ الحساب وسمعت صوت انثوي
: ياقلبي انت بس بغيت أروح لبنان
ذياب : انا قنعت امك وبيروح وياكم خالي عبد الله ( ذياب عنده خال واحد وهو عبد الله وهو اخر العنقود عمرة 30 ومتزوج اماراتية وعنده اولاد صغار مايد و عائشة وفاطمة واخر واحد بدر)
رشا بفرررح كبييييييييييييير : مشكوووووووووور بخلليك بروح اشوف ماامي
ذياب سكر الفون من غير لا يرد عليها رفع راسه شاف لارا
لارا : تفضل هذا الحساب
ذياب : حسنا ...هل يمكن أن احدثك قليلا
لارا : عن اي شي ؟
ذياب بصراحة تامة: اممم ما خطبك ؟؟ لماذا ولدتك أأأأ لا أعلم ولكن حالك عجيب
لارا تصرف الموضوع : أنا مشغولة الان..
ذياب (فضولي ولأول مررة ) : متى يمكن أن أحدثك ؟
لارا : وبأي حق ستحدثني وماعلاقتك بي ...عذرا لا أسمح لنفسي بالجلوس مع غريب ..
ذياب (حس بنبرة غرور وعصب مع انها ماكانت نبرة غرور ) رمى الفلوس بوجهها وراح
لارا عصبت من طريقتة أخذت الفلوس المنثورة ع الطاولة وراحت للمطبخ
بعد دقايق هجووم على المطعم لان الناس تخلص من دواماتها وتمر تتغدا نست \او تناست لارا موقفها مع ذياب بالشغل..
ذياب من طلع ركب سيارته وراح لشقتة
(الكريهه بأي حق تكلمني كذا افففف وشدخلني فيها تنقلع من زينها عاااااااد )
.................................................. .................................................. .................
(بيت أبو عمر)
عرفتكم عليه قبـــــــــــــل
عمر وعمير وعمار وأبوهم على العشاء
أبو عمر (سيف ) : متى بتسافر؟
عمر : الفجر إن شاء الله
أبو عمر : اااهاا ,,,انتبه لنفسك زين
عمر : حااضر
عمير : انتظرني كم يوم وبخلص اختباراتي وبروح معاك
عمر: خخخ بيكون الشغل خالص
عمير : افففف وهالدكتور مابغى يحط الاختبارت غير هالأسبوع
عمار : ههههه أدب حالك
عمير طالعه بنظرة
عمار يمثل الخوف : يبه الحقني بيذبحني
عمر وعمار : هههههههه
أبو عمر ببسمة : خلاص ياعيال خلو اخوكم
عمير: بالله عليك هذيلا خواان عدوااان
عمر : وانت عندك اختبارت
عمار : لا بس ماريد أروح عندي مباريات
أبو عمر : وانت ماتبي تريحنا من هالمباريات
عمار:.........
أبو عمر : عمر ركز ع شغلك ولا تتلاعب هناك خلك بشغلك بس
عمر : ان شاء الله يبه
أبو عمر : وأي شي تحتاجلة دق علي عندي معارف هناك
عمر : يبى الله يهداك مب أول مرة أسافر
أبو عمر : أدري بس هالمكان باالذات غير
عمر: ليش يبى؟
أبو عمر : لاتشغل بالك بس أنت لا يغروك الكفار وحافظ على صلاتك ولا تاكل غير حلال وانتبة للي تشربة
عمر : حاااااااااااااااااضر من عيوني (يطالع خوانة ) الي يرتب شنطتي بعطية مفتاح سيارتي الروز رايس
عمار وعميربستهبال : اناااااااااا
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
عمر : ههههههه
عمارر : انا ابلة انا
عمير : لا ابلة انا ههههههههه
الكل : هههههههههه
عمر : رتبوها ولكم سيارتي لين ماأرجع
عمير: بالدور ااه يوم انت ويوم انا ..
عمار : اتفقنا
(عائلة سعيدة واكثر ماينقصهم غير وجود الجنس الناعم بينهم مع انهم صح رجاجيل وكبار بس بعدهم يحتاجوا الي يلبي متطلباتهم محتاجين حنان الأم و الأخت بس الله ماكتب لأمهم عمر وكملوا حياتهم بدون أم وأبوهم مب مقصر معاهم بحاجة – أبو عمر دكتور بمستشفى كبير بصحار وعمر محامي لصديقة المخلص ذياب وعمار وعمير توأم بالجامعة عمار تخصص صيدلة وعمير تخصص هندسة زراعة )
.................................................. .................................................. ..........
بيت أبو عادل
عادل بغرفتة ومعه اخته مي وامه يرتبون اغراضه
عادل منسدح على سريرة ومي جالسة ع الأرض وامه وقفة عند دولابة
عادل : يمى خلي عنك ميوه بتكمل
أم عادل : لا يمة مخلصة
مي : عدوووول
عادل بنطرة : أصغر عيالج
مي : شفيك جزااتي ادلعك
عادل : شتبين خلصي .. اعرفك ماتقولي عدول الا وباغية شي
مي : امممم هناك في كريمات حلوووة معطرة جيب لي معااك هدية وانت وراجع
عادل : وانا اقول مو لله.... اذا عرفت وحصلت من عيوني حاجة ثانية وانتي الغالية تبي شي
أم عادل : سلامتك حبيبي وميوة لاتطلبي هو رايح شغل مايدور بالأسواق
مي : عاااااادي يمة بحاله رايح
عادل : عادي يمة
دخلت طيف : عااااااااااااااااااااااااااااااادل
عادل : امر الشيخة شو بغيتي
طيب : ابي حلاوة وعروسة ومطبخ ودب و
عادل : خخخخخخخخخ شبقيتي عيل الطيارة كلها لشيخة طيف
الكل : هههههههه
طيف : وبعدد طيارة
عادل : شرايك انا بختار لك العاب جديدة
طيف : امممممممممممممممممممم
عادل : بعدددد تفكر الشيخة
طيف : انا مو شيخة انا طيف
هههههههههههههه
عادل : لاشيخة
طيف بتصيح : لااااع انا طيف
عادل : شيخة شيخووة
طيف طلقت صفارة الأنذار: وااااااااااااااااااااااع واااااااااااااااااااااااااااااااعانا طيف واااااااااااااااع
ام عادل : تعالي حبيبتي انتي طيف عادل خووز عن اختك
عادل ومي :ههههههههههههه
دخل أبو عادل : من مزعل بنتي؟
طيف رااحت لأبوه : واااااااااااع واااااااااااااااااع عدوول يقول انا شيخة ماطيف
الكل : ههههههههههه
......................................
وصلت لنهاية الجزء ..
انتظروني.. يوم الأربعاء .. بنزل الجزء الثالث ..
مشكورين فديتكم ع المتابعة..
وشكرا خااص لمتابعيني من خلف الكواليس .. مراوي و هجوور ..

رد مع اقتباس
  #3  
قديم May 5, 2015, 06:21 PM
 
رد: رواية قطعةجليد في منتصف الصحراء للكاتبة ترانيم

الجزء الثالث
لمن جرحك قل لهم


إنـك نسيتهـم .. وأدر لهـم ظهـر قلبـك , وأمـض ِفـي الطـريق المعاكـس
لهـم فربما كان هناك.. فـي الجهة الأخرى.. أناس يستحقونك أكثـر منهـم

قل لهـــــــــــــم..
إن الأيـام لا تتكـرر.. وإن المـراحـل لا تعـاد .. وإنـك ذات يـوم .. خلفتهـم
تمـامـاً كمـا خلفــوك فــي الـوراء وإن العـمـر لا يعـود إلــى الــوراء أبــداً

قل لهـــــــــــــم..
إنك لفظت آخر أحلامك بهـم.. حين لفظت قلوبهـم.. وإنك بكيت خلفهـم

...............................................
أادمبرا – اسكتلندا
لارا
بعد ماخلصت شغلها بالمساء طلعت للباص بالطريق
( ماسر تلك الخزنة لماذا يريد كارلوس ان يفتحها؟؟ ربما به أمواال؟ لماذا لاتلبي أمي طلباتي ؟ بكلتا الحالتين هي لاتراني الا غالبا هناك سرا ماا........... امممم لماذا انزعج ذياب هكذا احيانا احس بأنه مغرور ومتكبر ولكن نظراته لي ليست كذلك ولكنه يتعامل مع الجميع بتكبر وغرور وموقفة اليوم معي اثبت لي كم هو مغرور أستغفر الله يجب الا اهتم به ولا بغيره وسوف احرص أن تلبي أمي طلبي كي أتخلص من عذاب الوحدة القاتلة وأعيش مثل بقية الناس اتذكرت تلك اليلة العاصفة عندما طردتني من المنزل أنا وجدتي بسبب حبيبها كارلوس الذي رآني اصلي فأغلق الباب وعندما انتهيت من صلاتي اقترب مني وحاول التحرش بي فصرخت فجاءت امي وقال لها : أنظر ماذا تفعل ابنتك ؟؟ دعتني الى غرفتها وأنا أتيت لانها بمثابة ابنتي ولكنها تريدني أن أكون عشيقها وعندما رفضت ذلك الأمر المشين صرخت ..
لارا : (لم أستطع الحديث من الصدمة ) " لا انه انه كـــااــذب
مسكتني امي وضربتني ضربا مبرحا حتى اتت جدتي وفكتني منها ومن ثم طردتني انا وجدتي حتى وصلنا لأحد المحلات التجارية الصغيرة حيث رأينا صديقة جدتي العربية منى من عمان التي ساعدتنا كثير وعملت معها في معملها للخياطة حتى استقرت أوضاعي ودخلت الجامعة وخرجت من المعمل لانني لا أجيد الخياطة كنت فقط احضر الادوات من السوق وبعض الأمور البسيطة وهي لا تحتاجني فهناك (جيب) السائق والعامل برون وهما يعملان أفضل مني واحترمت هي بدورها طلبي وسمحت لي بالعمل في هذا المطعم بعد أن استشرت جدتي)
وصلت لارا لمحطتها نزلت للماركت وحصلت أبو أحمد يريد يغلق المحل
لارا : السلام عليكم
أبو أحمد : وعليكم السلام كيف حالك ياابنتي؟
لارا : بخير ياعماه اريد بعض الأشياء سأخذها بسرعه
أبو أحمد : حسنا صغيرتي هيا خذيها حتى أغلق بقية الأقسام
لارا راحت بسرعه وخذت لها كم غرض للبيت شكرت أبو أحمد وطلعت لشقتها
فتحت الباب وتفاجأت بالي جالسة بنص الصالة : جددددددددددددددتي
الجدة فتحت يديها لحفيدتها : صغيرتي لقد اشتقت اليك كثير
لارا : أخيرا اتآ بك خالي لقد اشتقت اليك كثير
الجدة وهي تجلس : وانا كذلك اتيت منذ العصر ولم أجدك
لارا : لقد كنت في عملي...أين خالي لويس
الجدة : لقد عاد الى امستردام لا يستطيع المكوث هنا لديه عمل هام غدا
لارا : ااااهاااااااااااااااااااااااااااااا
(جلست لارا تحكي لجدتها شوو صار معاه بالتفصيل من بداية عملها وامها وكارلوس وذياب ومحمد وكل شي )
الجدة أريد أن أرى : ديب
لارا : دياااب ( خخخخ تبغي تكحلها عمتها)
الجدة : حسنا لك ذلك دياب
لارا : تعالي غدا فهو يأتي كل صباح
الجدة : للطعام أو لأجلك
لارا استحت : لا ياجدتي قلت لك هو متكبر ومغرور ولا يهمه احد كيف سأهمه أنا وهو زبون المطعم منذ زمن
الجدة ضحكت على وجهه حفيدتها : حسنا حسنا دعينا نذهب لنصلي وننام لقد تعبت اليوم كثيرا وكراسي القطار متعبة
لارا : هيا لنذهب
(الجدة اسلمت بفضل أبو لارا الي عرف الجدة قبل أم لارا وعلمها كل شي عن الأسلام واسلمت وهي بدورها علمت لارا كل شي عن الأسلام وصارت لارا مسلمة أكثر منهاا بعد وملتزمة ـأكثر- . الجدة مشاكلها مع بنتها لا نهائية شوو السبب بنعرفه بعدين ....)
.................................................. ......................................
جود ونجود جالسات مع زوجة أبوهن عواطف : خالتوووو
عواطف : شو
جود : اتصلي بذيابوه اشتقناله
عواطف : قبل شوي اتصل
نجود وجود : لااااااااااااااا
عواطف : والحين الوقت متأخر
نجود : لا عندهم الحين ساعة 9
عواطف : اااهاااااا تو بتصل
عواطف "اتصلت " :الوووو
ذياب : اهلين الغالية
نجود خذت الفون بدفاشة :الووووووووووووو
ذياب يضحك على اخته : هههههه الوو يالمزعجه
نجود : خخخخ من وين طالعه الشمس ذياب يضحك لا وراايق بعد
ذياب : حااسدين الفقير ع موتت الجمعه
نجود : خخخخخخخخخخخخخخ اخبارك كيف الصحة وشو شريت لي وكيف الانجليزيات
خذت جود الفون : الوووووو وانا شو شريت لي وكيف اسكتلندا ومابتشلنا وتفكنا
ذياب : هههههههههههههههه حشى اذااعة مو بنات خلن سبيكر
(خلن سبيكر ) احم انا بخير الحمد الله وكل شي تمام والانجليزيات (تذكر لارا) طيبات وكل شي زيين ومارحت للحين اسوااق
جود : متى بتروح ابي لوشنات وعطوور عطوورهم تجنن
نجود : وانا بعد
جود : وانتي من كل شي تغاري ( وجلسن يتناقرن
ذياب : خلاص عاااد انتن كل شوي تتناقرن
عواطف : يمى روح ارتاح خليك منهن
ذياب : ان شاااااااااااااء الله يمه
جود ونجود : لا تنسااااااااانااا
ذياب : ههههه تمام مع السلامة
الكل : مع السلامة
......................
جوود : خخخخ ذيابووه راايق اشووفة
نجود : كما شااف له اجنبية
عواطف : عيييييييب عليكن شوه الكلام ...ويلا روحن نامن
نجود وجود : لااااااااااااااااا نبي نسهر معاك
عواطف : انا اريد انام الوقت متأخر وبكرة عليكن مدرسة
نجود : طيب بنام معاك
جود : يلا قوللللللللللللي تم
عواطف : تم والسرير كببير ويكفينا
وراحن ينامن
.................................................. .....
ذياب كان مستانس لان نجح بأول خطوة بمشروع الشركة ونام وهو مرتااااااااااااح عقب مافكر بالي محيرته وناوي يكتشف قصتها
.................................................. .................................................. ................
يوم جديد
شقة لارا
طلعت لارا من غرفتها بعد مالبست حطت الفطور وسوت عصير وراحت تنادي جدتها
لارا (دقت الباب) : جدتي جدتي
الجدة : تعالي ياصغيرتي
لارا : صباح الخير
الجدة : صباح الورد ياعزيزتي
لارا: هيا لقد اعددت الأفطار لنفطر
الجدة : هيااا
(على الفطور)
الجدة : ستستسلمين؟
لارا : بالطبع لاا انتي تعرفين موقفي اتجاه هذ الموضوع
الجدة : لكن كارلوس رجل خطير
لارا : لن يأذيني فهو يريد الكلمة ولا يمكن أن يأذيني
الجدة : احذري ياعزيزتي.... (تغير الموضوع ) أريد بعض اللوازم من المحل
لارا : حسنا سنذهب بعد الفطوور لمحل السيد أبو أهمد
الجدة : هو وولدة رجلان طيبان
لارا : نعم ومحترمان ايضا وكل صفات الخير بهم
الجدة : جزاهم الله خير ونعم الجيران
لارا : نعم
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,
ذياب راح للمطار يستقبل عمر وعادل
ذياب : يامرحبا السااااااااع الحمد الله على السلامة
عمر : الله يسلمك ااااااااااااااااااح ياحلات الجو
عادل : هههه الله يسلمك حدي تعبان
عمر فتح عيونه بكبرها : تعباااااااان !!!!!!! طوال الدرب ناااااااااايم وشخيرة لاخر الطايرة واصل رجال الأعمال انجنو بسبته
الكل : هههههههههه
ذياب: خلونا نروح حجزت لكم شقة جنبي
عادل : لاوالله ابوي عاطني شقتة وبنجلس فيهااا على البحيرة حماااستيشن
عمر : وانا معااك
ذياب : نعم لا بتجلسو ا جنبي ابيكم بنفس الفندق
عادل : لا الوالد ملزم علي اجلس بشقتة
عمر : انا شاك انه محطي كميرات مراقبة بس ذياب بروح معاك
الكل : ههههههههه
عادل : يال..... انت حالف تجلس معي ويعني تجلس معي
ذياب : ع راحتكم يلا
عمر وعادل : يلا
ركبوا سيارة ذياب ورااحو لشقة ابو عادل
وصلوا الشقة
دخلو
ذياب : أنا بروح اشتري لكم كماليات للمكان
عادل : وانا معاك احسني تنشطت
عمر : شعليك نايم 14 ساعة
عادل : بتحسدني يعني
عمر : لا حاشاني تف تف خخخخ
عادل : اخ عليك
عمر: انا برووح أنام تصبحوا ع خير
ذياب وعادل نزلوا لسوبر ماركت الي تحت العمارة
ذياب شاف وحدة متحجبة معطيته ظهرها وشكلها مب غريب قااعدة تشاور عجوز فحاجة
ترك عادل عند العصائر وقرب منهم : السلام عليكم
لارا التفتت له : وعليكم السلام اهلا سيد دياب
االجدة : اذا أنت ذياب
لارا انحرجت : هههه تعرفك فقد حدثتها عنك وانك زبون مطعمنا
ذياب : اهلا بك نعم انا هو
الجدة : انا جدة لارا أي أم امها
ذياب (غريبة جدتها مسلمة وامها لا.. بس مصيري اعرف قصتها ) تشرفنا
الجدة : نحن نسكن هنا بهذه العمارة زرنا يوما ما وتعرف على اابني لويس
ذياب : بالطبع
جاء عادل : مرحبا (طالع ذياب )
لارا : اهلا بك ...
ذياب : هذا صديقي عادل عماني مثلي.. وهذه لارا من اسكتلندا وجدتها
لارا : تشرفنا أدل
عادل : تشرفنا لارا
لارا : اعذرنا فنحن مستعجلتان
الجدة ولارا : الى اللقاء
عادل وذياب : الى القاء
عادل : ذيابوووه من ذي الغرشوووووووب
ذياب بنظرة: تشتغل بمطعم موسك كيتشن تدري ان غداي وعساي وحتى ريوقي هناك.. اشوفها كل يوم عشان كذا اعرفها
عادل : ربي يخفظها حلووة مررة
ذياب بقهر : عااااااااادل
عادل رفع يدينه : اسفين تعدين على الممتلكات
ذياب : مش ممتلكات بس تعرفني ماحب هالسوالف ....... بس محيرتني هالبنت
عادل يرفع حواجبة وينزلهن
ذياب : استغفر الله لا يروح تفكيرك بعيد لها قصة غريبة
عادل : هههه طيب شو فيها
ذياب : خلنا نروح الشقة وبخبرك..
عادل : تمااااااام
خلصوا متشرين ورجعوا لشقة وذياب جلس يخبره عن لارا..
.................................................. .................................................. ...............
مهرة من عرفت إن بناتها نايمات عند شريكتها أشتعلت من الغييرة وراحت لقسم عواطف فتحت الباب بقوة
: عواااااااااااااطف
عواطف : نعم خير ان شاء الله
مهرة : كيف تتجرأين وتخلي بناتي ينام عندك بشوور منوه ؟ هاااه؟
عواطف : أنا ماجبرتهن ينام هن أستأذنني وأنا وافقت
مهرة : لا أكيد انتي بااغيه تسرقيهن مني مثل ماسرقتي ابوهن ( رفعت صبعها ) احذرك انا هاه خلك بعيدة عن بناتي فاهمة .
سكرت الباب بقوة وطلعت
هذا حالهن من تزوجت عواطف سعود ضراب × ضراب بس البنات يحبن عوااااااااااااطف وااااااااايد لانها ربتهن من لمى كانن صغار ودايما معاهن وتحل مشاكلهن وترشدهن غير عن امهن الي همها المظاهر وبسس وشو بيقولو الناس وايش اخر الأخبار وغيرة .. بس مشاعل غيير شووية عنهن لأنها منطووية وعاازلة عمرها دايما هااااااااااااااااااااااادية لأقصى حد وفيها برووووووووود يذبح لو تنقلب السماء على الأرض ويصير الي يصير ماتهتم غير عن نجود وجود فلة ووناسة ومشاغبات بأقصى درجة .
.................................................. .................................................. ...................
نرجع لشقة عادل وعمر
(بعد ماخبره عن لارا ) : وهذي كل القصة
عادل : بجد عجيبة شوو سالفتها
ذياب : مااعرف بس مصيري اعرفها
عادل : تبي الصراحة
ذياب : شو
عادل: أول مرة أشوفك مهتم بوحدة كذاا واول مرة اعرف انك فيك فضول
ذياب : مب اهتمام ولكن مادري
عادل : ذياب انت خاطب بنت خالتك
ذياب بطفرة : اوووة داري تراني عادل لاتفسر المواضيع ع كيفك
عادل (ياخوفي منك ) : طييييييييييييييب خلينا نرتاااح
ذياب : لا انا برووح الشركة ارسل لي من تصحى
عادل: اوووووووك
طلع ذياب من شقة عادل وشاف مقابله لارا طالعة من شقتها : اتسكنين هنا ؟
لارا بأبتسامة : نعم
ذياب : يالها من صدفة
لارا شافت منيرة اخت أحمد جاي صوبها
ذياب من شاف منيرة جايه صوبهم : الى اللقاء (مافيني مقاابل حد )
لارا : وداعا
منيرة وصلت : اهلا لارا تفضلي هذه بعض الحبوب لضبط سكر جدتك احضرها والدي لها
لارا : شكرا لك عزيزتي يبدوا انها تعبت اليوم بالمحل وعندما وصلنا سرعان مانامت على سريرها
منيرة : ربي يحفظها سادعك الان لدي بعض الأعمال
لاراا : تعالي معي لنشرب بعض الشاي
منيرة : شكرا لك ولكن من ذلك الشخص الذي يحدثك قبل قليل
لارا : جارنا الجديد
منيرة : اااااهااااااااا (اخخخخخخخ حلااااااااااااااااااااته يمى قلبي) الى اللقاء
لارا : وداعا
اتصلت لارا بكاترين صديقتها وخبرتها انها مابتروح الجامعة بسبب ارتفاع سكر جدتها وتعبها..
.................................................. .................................................. ...................
شركة ذياب ..
(ذياب بمكتبة يكلم أبوه )
: هلا يبى
سعود : هلا بيك كيف خلصت شغلي؟
ذياب : ايوا واليوم برسل لك المعاملات ونص العقد علشان توقعهن
سعود : زين عيل ...رسلهن على بريد البيت لان بريد الشركة مزحوم واخاف يتاخر
ذياب : ان شاء الله ..
سعود : متى بترجع؟
ذياب : ماعرف بجي بعد اسبوعين تقريبا...ليش؟
سعود : اريدك تملك ع الاقل ع بنت خالك مايصير بتكمل سنة ونص وانت خاطبها
ذياب بدون اهتمام : تماام خلا امي تخبرهم وتجهز
سعود : تمام بس انت حاول ماتبطي
ذياب : تماام
سعود : يلا اخليك الحين مع السلامة
ذياب : مع السلامة
(استغفر الله يعني بتلزق فيني أكثر الله يسامحك يايمى يوم وهقتيني ببنت اختك ...لولا رضاك كان انا وين وبنت اختك وين لاحول ولاقوة الا بالله بس ماعليه بأدبها ( جاء بباله لارا) لو انك يالارا بدالها كان الموضوع أريح بواااااااااااايد لارا غير اخلاق وجمال وتعامل ممتاز مب هذي الزقة الي ماتعرف تحشم أحد ماعرف ليش امي تبيني اخذها ليش ؟ مامن زين تعاملها معاك ......... ) تابع ذياب أفكارة وكل شوي يقارنها بلارا وهو مب عارف السبب(طبعا فرق السماء عن الأرض)
.................................................. .................................................. ...........
بشقة لارا
لارا جالسة قريب جدتها النايمة بعد ساعة بيبدا دوامها ..
لارا : جدتي
الجدة فتحت عيونها : نعم صغيرتي
لارا : اممم هل انتي بخيرر الان
الجدة : نعم عزيزتي اذهبي لعملك
لارا : لا استطيع ان اتركك وحدك
الجدة : اعطني الهاتف
لارا راحت وجابت الفون حق جدتها : تفضلي
الجدة (اتصلت بمنيرة ) : الوووو..........كيف حالك ؟.........هل انتي مشغولة؟..........لا كنت اريدك ان تاتي وتجلسي معي لان لارا ستذهب للعمل وهي قلقة علي........ حسنا عزيزتي انا بأنتظارها ...
الجدة تكلم لارا : اذهبي للتجهزي لعملك سوف تأتي عائشة ومنيرة سوف تلحقها بعد قليل
لارا باست راس جدتها : لو كنت اعلم انك ستتصلين بهم لاما أعطيتك الهاتف
الجدة : لا بأس عزيزتي ...
لارا : سوف اذهب الان لأرتدي ملابس
.................................................. .................................................. ............................
(نرجع لشركة ذياب )
خلص شغلة ودق على عادل : الوو
عادل : هلا وينك
ذياب : انا بالشركة خلصت شغلي ...عمور صحى
عادل: ايه ولابس بعد
ذياب : عيل خلاص بطرش لك السايق يجيبك المطعم
عادل : تم عيل حددددددي جوعااااااااان
ذياب : ههه طيب يلا نلتقي
عادل : ع خير
.................................................. ................................................
(لارا راحت لشغلها بعد ماوصت عائشة ع ججدتها )
(بالمطعم)
لارا تكلم صديقتها كاترين الي جالسة ع وحدة من طاولات المطعم : لا أستطيع الذهاب معكم لدي الكثير من الأعمال
كاترين : ستكون رحلة رائعة استأذنني واذهبي معنا فقط3 أيام الجبل راااائع هذه الأيام
لارا : لا أعلم ( نادها محمد ) نعم سيدي ...(التفت لكاترين ) أكملي غدائك سأتيك بعد قليل
راحت لمحمد : نعم سييد محمد
محمد : اذهبي وخذي طلبات الطاولة التي بالخارج ..لا أعلم اين ذهب صفوان
لارا : حسناا
(راحت لارا وخذت الطاولة الي برع المطعم خذت طلباتهم..
ورجعت تفاجأت بذياب ومعاها ثنينة عادل والثاني ماواضح لان عاطيها ظهره
راحت تسلم الطلبات لشيف وراحت تجيب طلب ذياب واصداقائه)
.................................................. ...........................................
بعمان التوقيت عندهم مغرب ..لان بين اسكتلند و عمان 4 ساعات
بعد صلاة المغرب ..
اجتمعت عائلة سعود بالصالة (نجود وجود ومشاعل وسعود وعواطف والوليد )
سعود : وين امكم وعبد العزيز
نجود : امي بغرفتها وعزيز بالدواام
سعود : ااهاا
جود : احم احم يبى
سعود :نعم
جود : اممم نريد انرووح السووق نبي نشتري اغرااض حق المدرسة
الوليد : اغراض المدرسة احيدهن من المكتبة
سعود بصرامة : وليد اعتقد الكلام لي
الوليد نزل راسه وجود نفخت ريشها ههههه
جود : باغية ادوات زينة وكيك وعصائر واشياؤ وااااااااايد لان عندنا حفلة حق ابلتنا
نجود : ايوا وهدايا بعد
سعود : طيب خلي السواق يوصلكن ووليد روح مع خواتك
الوليد اعترض : السموحة يبى مابروح مواعد الربع
سعود : اتفقن مع اخوكن ماتروحن بروحكن ( وقف ) عواطف جهزو المجلس الخارجي بيجي ضيف عندي
عواطف : ان شاء الله
وراح وراحت معاه عواطف
حرك الوليد حواجبة بخبث :خخخخخخ
نجود : الله يخليك بكررررة الحفلة يلا وليدووه
وليد : ماااااااااااااااااااااااااشي
جود : عن المذلة وقولنا شو تريد
واليد بتفكير : اممممممممممممممممممممم
جود ونجود طفرن منه : خلصصصصصص
الوليد : اممم بشرط اذا مشاعل بتروح بوديكن
مشاعل بهدوء : انا ماقدر صديقتي بتجي عندي
الكل انصدم لان من نولدت ابدا ماعزمت احد وصديقاتها مايزورنها... اصلا مامن كثرهن
جود : بجد
مشاعل : اييه
وليد : من هذي الي خرجتك من سباتك العميق خخخخخخخ
مشاعل ابتسمت ببرود:........
جود ترجع لوليد : يلاااااا اطلب شي ثااني
الوليد : اممم اكيد ابوي بيعطيكن فلووس وبشتري عشا لي ولرفيجي وعليكن الحساب
جود : لاااااا حراام
نجود : افففففففففففففففف منك طيب انا بدفع بس مايتعدى 10 ريالات
الوليد : عاد ع حسب بطني
جود ونجود : بنروح نلبس – طالعن مشاعل \- بنرجع من وقت عشان نشووف صديقتك
مشاعل : طيب
الوليد : 5 دقائق اذا ماطلعتن برووح عنكن
ركضن جود ونجود لوزارة المالية خخخخ امهن وابوهن وطبعا عواطف وبعد ين رااحن يلبسن
.................................................. .................................................. ........................
( نرجع للمطعم)
راحت لارا لتسجل طلب ذياب واصدقائة
السلام عليكم ..
ردو عليها : وعليكم السلام
عمر رفع راسها وعلقت عينة بعيون لارا الي بنفس الوقت طالعته
(ثواني .. دقيقة..مر الوقت وهم يتبادلو النظرات )
ذياب بغييض : الأخت لارا
لارا انتبهت : ااأأنعم ماهو طلبكم
ذياب : اخيرا ..احضري لنا الوجبة الرئيسة لمطعمكم 3 وجبات مع سلطاتها والصوص
لارا : حسنا ..راحت وهي تناظر عمر
عمر : لو سمحتي؟
لارا : نعم
عمر : هل رأيتك في مكان ما؟
لارا : لا أعلم ولكن هذا السؤال في ذهني ايضا.. فأنا رأيتك من قبل ولكن لا أعلم أين؟
عمر ابتسم : وانا ايضا رأيتك من قبل
لارا نزلت راسها وراحت
...............................................
ذياب بعصبية : لا والله كان لو خليتها تجلس عشان تشوفها زين وتسولف معاها
عادل وعمر استغربوا من عصبيتة المفاجأة
عمر: ماصار شيء
ذياب وقف : ماصا رشي هين ...أنا بروح الحمام / الله يعزكم
بعد ماراح قال عادل : شفييه هذاا
عمر : شوو درااني عصب علي ...بس البنت هذي اعرفهاا متأكد لانها ابد موو غريبة علي ابد
سكتوا ..
عادل شاف ذياب جاي : لا تتكلم عنها .. رجع لا ياكلنا مقبلات
عمر ابتسم :..........(يفكر في لارا)
ذياب جاء وجلس وكان هاادي
بعد شوي وصل الغداء وجلسو يتغدو
كاترين صديقة لارا خلصت غداها وجلست تنتظر بقية الشلة عشان يقنعوا لارا تروح معاهم كابينج للجبل
(كانت طاولتها قريب من طاولة ذياب مابينها وبينهم غير طاولة وحدة)
.................................................. ...............
عمان
جناح سعود وعواطف
سعود : اتصلي بختك وخبريها ان بعد اسبوعين ملكة ذياب ورشا
عواطف بفرحة : صدق الله يبشرك بالخير
سعود ابتسم : الله يتمم عليهم بصراحة تأخرو وايد مو خطبة من سنة ونص
عواطف :ايييييييييييه والله الحين بتصل عليها
سعود : وانا بروح عندي شغل مع السلامة
عواطف : فحفظ الرحمن
عواطف اتصلت على اختها الي نجنت من الفرحة
.................................................. ..........................
ام رشا : رشااااااااااااا رشوووووووووووه تعاالي
رشا الي كانت لابسة عبايتها المفتوحة وتحت بنطلون سكي ضاغط ع الجسم بالون الوردي مع تي شيرت أصفر برشة وردية وشيلة شبة شفاف مع فل ميك أب ( أستغفر الله العظيم )
: شووو مامي
ام رشا : مبروووووووووووووووووووووووووووووك حبيبتي ملكتك بعد اسبوعيييييين
رشا صارت تناقز من الفرحة : بجد وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااي وناااااااااااااااااسة واخيرا ماابغى هالذيب
أم رشا : عيل بعجل بسيرة لبنان لبكرة عشاان نجهز
راشا : وااااااااااااو مااني مصدقة بروووووووووح احتفل مع صديقاااااااتي سي يو (طلعت ركض والشيلة ع الكتف )
أم رشا صارت تدق على كل الي تعرفهم تخبرهم بملكة بنتها
رشا ركبت سيارتها ومرت ع صديقاتها طولت على الأغاني أقوى شي
(أعوذ بالله ماخاف تنقلب فيها السيارة ؟؟ كيف بيكون حالها بهالثياب ؟؟ كيف بتموت واذنها تسمع هالشي ؟؟
كيف بتواجهه رب العالمين بعدين كيف ؟ وكيف وكيف وكيف ؟؟ يارب سترك وحسن الخاتمة يارب العالمين)
.................................................. ..................................
(نرجع للمطعم )
وصلوا توم وصلاح (عربي من مصر ) وترينا وامندا (البقية من اسكتلندا ) اصدقاء لارا بالجامعة جلسوا جنب كاترين بعد ماوقفت لهم
راحت لارا لهم
صرخوا كلهم : لاراااااااااااااااااا
ضحكت لارا ع خخبالهم : مرحبا بكم
كلهم : مبارك لك الوظيفة الجديدة ........المطعم جميل.............مبارك لك ..الخ
لارا : شكرا لكم ماذا تريدون أن تشربوا
صلاح : لم نأتي لنشرب قالت لنا كاترين أنك لن ترافقينا
لارا : نعم لا استطيع وايضا انود ( عنود من عمان) ستعاتبني أن ذهبت بدونها وهي ستأتي مع زوجها راشد بعد اسبوعين
توم : لاااا لن تغضب وايضا هي ذهبت بدونك لعمان
لارا : تلك بلدها
توم : وهذه بلدك هياااا المكان جمييل التخيم بالجبل هذ الشهر امر رائع ومن حسن حظنا ان هناك اجازة من الجامعة هياا
ججججلسوا يقنعوهاااا لين وافقت تاخذ اجازة
وقف فجأة ذياب الي كان يسمع السالفة من بدايتها _ وعمر وعادل تفاجؤ بوقفته
ذياب : هل يمكن أن أدعو نفسي ؟
تفاجأو به
لارا : ههههه بالطبع سيد ذياب .... هذا ذياب من عمان
صلاح بالمصري : ياهلا بييييييك يازيااااااب شرفتنا انا صلاح من أم الدنيا من مصر
ذياب صافح صلاح : ياهلا بيك
رحبوا بذياب
عادل وعمر: ونحن ايضا
ترينا : هذا رائع كلما زاد العدد زادت المتعه
ذياب : هؤلاء اصدقائي من عمان ايضا عادل وعمر
بعد ماتعرفوا عليهم
توم : اذا لنتفق بعد غدا الساعة 6 صباحا نلتقي عند محطة القطار
لارا : لنوزع الأعمال
كاترين : انا وانتي العصائر
امندا : انا و ترينا الحلويات
توم : أنا اللحم (طالع لارا ) الحلال هه
ابتسمت له لارا : ههه
صلاح : لا أنا سأحضر الحم
توم : اممممممممممم حسنا انا سأحجز لنا مخيما
ذياب : وماذا نحضر نحن ؟
عادل : نفسي
الكل : هههههههه
توم : احضروا بعض العاب التسالي واحدا منكم يحضر الدراجات الهوائية
ذياب : انا الدراجات
عمر وعادل : اذا نحن الألعاب
اتفقوا و ذياب راح مع عادل وعمر يتمشوا
لارا كملت شغلهها بالطعم والبقية كل وااحد لمشوار يخصه
(ملاحظة : صح ان لارا عندها اصدقاء شباب وتروح وتجي معاهم بس ابدا ماختلت مع واحد منهم لحالها ودايما تكون ع الأقل وحدة من البنات وابدا ماتلمسهم حتى ماتصافحهم وهم بعد محترمين هالشي )
.................................................. .................................................. ..
ماسر اهتمام ذياب بلارا ؟ وبيعرف قصتها أولا ؟
كارلوس وكارولين ايش قصتهم ؟
من هي العنود ومن هو راشد وايش دورهم بروايتنا ؟؟
عمر , عادل التوأم هل لهم دور بروايتنا ؟
وشخصيات ثانية بتظهر ... كونوا بأنتظارها ..
بأسرع وقت ممكن بنزل الجزء الرابع ..
ردودكم وتعليقاتكم بأنتظارها ..
أختم هالجزء بأبيات لشاعر هزاع... (على ما اعتقد خخخ )
أنا في الشعر ابن هذاك إذا إنته تعَـرْف الشعـر &&& أهيجْ في البحور أمواج، أمشّيهـا علـى كيفـي
واقول لك لا تجاريني ترى أمشي بـدربٍ وعـر &&& واذا تبغي تجاريني تـرى لـك صامـدٍ سيفـي
ولا تضمن تحوز النصر وانا بحـرٍ وانتـه نهـر &&& واذا عارضت تيّـاري تبـرّى موجـي وْسِيْفـي
وكم من واحدٍ غيرك تعرّض لي وجـاه الكسـر &&& ودارت به هبوب رْيَاح فـي أقـوى عواصيفـي
تهاجم سايل الأقلام وسطـرٍ مـا يهـزّه سطـر &&& وإنتـه وينهـا افكـارك عـن بْيوتـي وْتهديفـي
تبا روس العلا وانته تحوّل فـي طريقـك حـدر &&& تحاول بس مـا تِقْـدَرْ بـأن توصـل مشاريفـي
نجـوم الليـل ماتنـوِرْ إذا بيّـن شعـاع البـدر &&& وش اللي يجمع الوسمي على سحب ورْعد صيفي
تشوف الجاذبيّه لي فـي هالدنيـا تجـرّك جـر &&& أنا عكسه أفرّك ويـن مـا أبغـي علـى كيفـي

وسلامتكم
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحميل رواية اعتراف منتصف الليل لجورج ديهامل Yaqot روايات و قصص منشورة ومنقولة 2 January 22, 2019 12:58 AM
رواية رواية سهام الأيام للكاتبة رشا Yaqot روايات و قصص منشورة ومنقولة 45 May 3, 2015 01:39 PM
رواية رواية للجرأه طعم للكاتبة Angel sinless Yaqot روايات و قصص منشورة ومنقولة 9 April 26, 2015 06:23 PM
رواية رواية بعثرت أرواح عاشقة للكاتبة إكراموا Yaqot روايات و قصص منشورة ومنقولة 31 March 30, 2015 05:47 PM
ملخص رواية سلالم النهار -رواية للكاتبة فوزية شويس السالم Yaqot روايات و قصص منشورة ومنقولة 0 May 8, 2014 10:41 AM


الساعة الآن 05:57 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر