فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > روايات و قصص منشورة ومنقولة

روايات و قصص منشورة ومنقولة تحميل روايات و قصص منوعة لمجموعة مميزة من الكتاب و الكاتبات المنشورة إلكترونيا



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم May 1, 2015, 12:22 PM
 
رواية ولم ياتي فِ البال يوماً بجريمة سرقة قلبي للكاتبة بقدر ما أحبيتك كرهتك

بسم الله الرحمن الرحيم
..
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..
قريت انواع مختلفه من الروايات
و منهم مما اثار اعجابي و بشده
ك روايةة " الفئه المجنونه " للكاتبه ديمه القطبي
و روايةة " تؤام لكن اغراب بجامعه امريكيه "
و رواية " سعوديات ف ابريطانيا "
وغيرهم من الروايات الرائعه
..
قررت بعد تردد ان اطرح طفلتي الاولى هنا
باول منتدى اشارك فيه ..
ستكون مشاركتي الاولى و الاخيره
..
ستكون روايتي من خيــالي
ب جراءه و خيال
حزينه و القليل من الفرح
.
:..و كل ما س اكتبه سيكون من تأليفي..:
اتمنى ان تنال اعجابكم

روآيتي ; ليتني حماماً ارفرف بين السحب..!!

الجزءء الاول '~

***
وحينما اخبُرك ب آنك *حياتي وكل مـ فيها ♥*
اعنيها ب كل ما تقصد الكلمه ..

***

ب ايطآليا ..
ب مدينة العشآقق ..
ب مكان بعيد ؛خالي من ... اي بششر

بتعب مسح العرق الي على جبينه و هو ياشر على واحد من العملاء السرين
بانهم يتقدمون ..
اخذ نفس وهو يحس بانه باي وقت راح يطيح بسبب الزكام الي جاه امس
ناظر برائيسهم الي عطاهم إشاره بانهم يهجمون

..........
التفت لهم بصراخ : اسرعوا انهم قادمون

ضغط على الجهاز و هي تتكلم : سيدي الشرطه محاصرينا الحل ؟
ببروده قال و هو ما همه الا ان البضاعه توصله : بسرعهه خذوا البضاعه وامشوا من الباب الي وراءء
نفذت الي قاله و هي تقولهم بالايطالي : حاظر سيدي ..!
حطت الجهاز بجيب البنطلون العسكري و هي تركض و تصرخ عليهم بانهم يعجلون
بعد ما تحققت انه كلهم طلعوا و ركبوا ألهوليكوبتر
قبل لا تطلع لمحت كرتون نسوه ركضت تشيله
..
انفتح الباب بقوه و الجيش يدخل منه
بحركه سريعه ركضت و هي ترمي الكرتون ل الهوليكوبتر الي مرتفع عن الارض بشوي


.....
صرخ الرئيس وهو مو متحملى انهم يضيعونهم للمره العاشره : بسسرعه الحقوهم
ركضوا متجهين لهم قبل لا يختفون
رما وافي سلاحه و هو يركض باسرع ما عنده متاجهل مرضه
وقبل لا تنط البنت نط وافي وهو يحتضنها من وراء و يثبتها على الارض
اطلقت اهات تعبر عن الم وجهها الي اصطدم بالارض بقوه ..

تحركت الهوليكوبتر بسرعه بامر من رئيسهم
حاولت تتحر من بين يدينه لكنها كانت ولا شي بين جسمه المعضل
عكسها هي جسمها الانيق و الرشيق
لف جسمها وهو يفتح القناع الي مخبيه وجهها فيه
ناظرته بكراهيه و حقد و هي ما زالت تحاول تحرير يديها منه
ما لقت غير طريقه وحده و بكل قوتها ضربته بالمكان الحساس
صرخ و هو يتركهها ومتكور ع نفسه بالم ..
وقفت بانتصار وهي تقوم تبي تشرد
بس ما قدرت ا ﻻ و الرجال ماسكينها و هم مثبتينها بقوه
حاولت تتحر و هي تنط و تتلفت يمين و يسار
ما لقت الا كف قثوي خلاها تفقد توازنها و يغمى عليها
تحرك الرئيس ويليم عند وافي و هو يمسك كتفه : كيف حالك الان ؟
وافي و هو يمسك كيسة الثلج باليد الثانيه و يتنشق الهواء لانفه المسدود : احسن
ربت ويليم على كتفه وهو يساععده يقوم
...
التفت عيون وافي ل البنت و هو يناظرها تبتعد عن نظره و الرجال حاملينها لسياره عشان يودونها ويححقون معها ..


*************************
وقف سيارته 'المرسيديس' قدام بيت كبير بلون الابيض والاشجار والورد باشكال وانواع مزينته : اساعدك ؟
مسح وافي انفه بالمندسل وهو يهز راسه بنفي : لا تسلم
حط فيصل يده على انفه وهو يستهبل على وافي و يسوي بعيونه انه تعبان : الله يسلمك
ضحك و هو ما خلقه : انقلع بس
ابتسم فيصل : طيب ابي اشوف خطيبتي
وافي تثاوب : متاخر الحين الوقت عن قلة الحياء حقتكك
فيصل ضحك ودعه ومشى عنه
تنهد و هو يحط جاكيته و راء ظهره و يمشي يدخل البيت
بتعب وكسل طاح على اول كنبه شافها ..
ركضت روبي له بخوف : وفوو ويش بكك ؟
ما رد عليها وهو يحس بثقل بلسانه
جت روابي وبيدها فشار : Ciao
' مرحبا '
روبي بصراخ : Dire Lamy Che Mio fratello Stanco
' اخبري امي ان اخي متعب '
رمت الفشار و هي تركض تنادي امها بالطابق العلوي
روابي : muuuum !!
التفت لها ميرا و هي تدهن رجلها بالكريم : Che cosa, cara ?
' ماذا ي عزيزتي ؟ '
روابي : wafii !!
قامت بقلق : Va bene?
' هل هو بخير ؟ '
هزت راسها روابي بتوتر : Lui stanco
' انه متعب'
ركضت بخوف و هي تنط من درجتين لين وصلت للصاله
و هي تشوف دموع روبي : مام م يرد علي
التفت ميرا ل روابي : اتصلي ب اخوك يجيب الدكتور معه
هزت راسها و هي تركض للتلفون البيت ..
.....

ناظر ب رجاله و هم ينقلون البضاعه للمخزن
, ع شفاته ابتسامة الانتصار
نادا على واحد من الرجال و هو ماسك لحيته الخفيفه : اين إيللا ؟
نزل راسه و هو مو عارف ب ايش يجاوب ..
كرر امير سؤاله و بغيض : الا تسمع ؟؟ اين ايللا ..
رفع راسه و هو يشوف ملابس امير الانيقه و باين انها غاليه واستقرت ع سلسلته الذهبيه الي على عنقه
نزل عيونه ليده الي كانت على بطنه مليانه خواتم و قال بصوت اشبهه للهمس وهو خايف من ردة فعله :
لقد ام امسكوا بهها !
قبض يده بقوه و تغيرت ملامح وجهه للغضب : اللعنهه !
صفعه بقوه و هو يصرخ بغضب : ولما لم تساعدوها ؟
ابتعد بقهر : انت من طلب منا ان نتحرك بسرعه حاولت اخبارك بان إيللا هي من امسكوا بها لكنك لم تعطينــ
صفعه للمره الثانيه و تفل ع وجهه وهو يصرخ وعروق رقبته ظاهره بوضوح : اغرب عن وججههي
مسك بدربزان الدرج و هو يفككر كيف يساعدها ..
إيللا اقرب وحده من بينهم كلهم هي الوحيده الي وثق فيها و يعتمد عليها بالمهمات الصعبه
بس ههو مستغرب كيف انمسكت وهي المستحيل تنمسك ,, و هو متاكد انها مستحيل تخبرهم بشيء وولو كان ع موتها مو مهم هذا الشي اهم شي يطلعونها من هناك و باسرع وقت ..

****************

رفعت يدها بالسوط للمره ا ل 20 و هي تنزلها باقوى ما عندها لتستقر على ظهرها العاري ..
غمضت عيونها بألم و هي تكتم صرخاتها ..
صرخت عليها وهي تمسك ذقنها : بتتكلمي و ﻻ ﻻ
رفعت إيللا راسها و هي تتفل دم على وجهها : È questo Ogni Che cosa Forza
' هل هو هذا كل قوتك ' ؟
مسكت شعرها بقوه و هي تصرخ : احضروا كرسي الكهربأي
أيللا : مهما فعلتي ايتها الـ **** فهذا لن يأثر بي ولن اتكلم بحرف واحد
ناظرتها اليسيا بكره و حقد و نظرات خبث : سنراء هذا بعد تتذوقين القليل من عذاب
*******

اتصل على امه وهو يقولها يدخلون لاداخل عشان الدكتور بيدخل
هزت راسها ميرا و هي تاخذ روبي و روابي للغرفه الي جمب الصاله
وبقلق و هي تروح يمين. و يسار و كل شوي تناظر بجوالها
مسكت روابي يد امها وهي تحاول تهديها : مام ما فيه الا العافيه
هزت راسها بتوتر و هي رايحه و جايه تنتظر اتصال وليد ..
..... .... .....
رفع الدكتور شنطته وهو يطلع منها ورقه و قلم ويكتب الدواء الي يجبون له
بعد ما شرح حالته تشكره الوليد وهو يطلع معه ..
دخل و هو يرمي نظارته الشمسيه و نادا عليهم : يممه ؟
طلعت ميرا بسرعه و تروح عند لوافي : خير وش قالك الدكتور
تثاوب بملل : زاد عليه الحمى لانه ما اهتم بنفسه و ترا ما يستاهل كل هالخوف
مسحت على جبينه : الله يهديه طالع على ابوهه
دخل عبدالله البيت : ويش فيه ابوه
التفتوا له و بعد ما القى السلام كل واحد باس راسه ويده
ميرا : سلامتك ما فيه شي
وليد : يلا انا طالع اجيب الادويه
ميرا : انتبه على حالك
وليد و هو يطلع : ان شاءالله.
انتبه عبدالله لوافي الي نايم بسلام على الكنبه : قوموه هذا ! هذا مكان ينام فيه الله يهديه
ناظرته ميرا بنص عين : مدري من الي لا جاء متاخر ينام على الكنبه
ضحك باحراج
روبي : انا بروح اعمل له شوربا
ميرا : خلي سنيتا تعملها
هزت راسها : لا انا راح اسويها
قعدت روابي بحضن ابوها وبدلع : وحشتني بابا صرنا ما نشوفك كثير
بخبث قال : قومي حبيبتي الحين الماما تغار وتعصب
ضحكت ميرا و روابي
روابي : عادي انا ومام متفاهمين -غمزت لها .

*****************
رفعت جوالها الي كان يدق و هي تحطه على اذنها وبيدها الثانيه تحرك الشوربه
وصلها صوته الحنون : مرحبا حبيبتي
ابتسمت روبي بحب : مرحبتين حياتي
فيصل : وحشتيننني موتت
روبي بخجل : ما بقى شي على العرس
فيصل : الله يصبرني الا كيف وافي ؟
تنهدت بحزن : قبل شوي الدكتور طلع من عنده وقال انه الحمى زادت عليه لانه اهمل نفسه و الحين اسوي له شوربا دافيه تخفف عليه
فيصل : الله يشفيه
روبي : امين
فيصل : طيب حبيبتي بس حبيت أطمن عليك
روبي : تسلملي .. انتبه على حالك
فيصل : ان شاءالله وانتي بعد
روبي : بباي
فيصل بهدوء وحب : أحبـك
تنهدت بعشق ل هالانسان وهي تحس بسعاده ما تنوصف و بهمس : وانا اكثر

*********************
ف اليوم التاآلي ~'
يوم الاربعآءء ..

فتح عينه بتعب وهو يناظر حوله واستقرت عينه على الصور الكبيره الي معلقه على الجدار كانت صورة اهله ..
ابوهه عبدالله .
امه ميرا .
خواته التؤام روبي و روابي .
واخوه الوليد .
واخيرا هو .
تثاوب بكسل و هو يناظر بالساعه 5 الفجر قام و هو يتوجه للحمام " اكررمكم الله "
اخذ له شاور طويل يريح فيه جسمه و توضى ..
لبس له بنطلون كركمي باهت و قميص بحري طويل الكم رافعه لنص يده و هو فاتح اول زرين ل يبرز صدره .. مشط شعره البني الي يوصل لرقبته على ورا تعطر و طلع يصحي ابوه و اخوه عشان يصلون صلاة الفجر جماعه ..

*************
س 10 صباحاً ..
دخل وهو يلقي السلام على المسلمين الي موجودين و توجهه لمكتب ويليم بعد ما قاله واحد من العملاء انه يريده .. ناظره واقف على النافذه و معطيه ظهره
تنحنح وافي *بالايطالي* : نعم سيدي ؟
التفت ويليم له و هو يبتسم : صباح الخير
رد عليه وافي : صباح النور سيــ
قاطعه ويليم : من الان وصاعداً انسى سيدي نادني ب ويليم فقط ..
وافي : لكنـ سيد
قاطعه للمره الثانيه : ها ماذا قلنا ؟
بابتسامه وافي : حسنا يا ويليم – وكانه تذكر – امم ما اخبار تلك الفتاه ؟
ويليم هذا ما كنت اريد ان اخبرك به لا .. جدوا من الضرب و العذاب فهي لن تتكلم واخبرتنا لو تقتلوني لن اتكلم بحرف واحد .
تنهد وافي : اريد ان اراءها
هز راسه : حسناً ...
********************
كانوا قاعدين بغرفة الطعام يفطرون ..
التفت ميرا ل روبي : روبي حبيبتي فيصل بيجي بعد شوي وبياخذك تتطلعون تتغدون
غصت باكلها وهي تسعل .
عطتها روابي ماي ،بضحكه : لهذي الدرجه سيرته توترك
شربت الماي و هي تنناظر روابي : مو وقتكك
روابي : اكيد وقت فصوليآ
وليد : ههههههه عجبتني
ميرا وهي كاتمه الضحكه : خلاص الوليد روابي
كملوا اكلهم بهدوء و بعدها استتاذن عبدالله بيروح شغله و روبي راحت تتجهز ..

************

ابتسم بمكر و هو عارف انه خططته راح تنجح ميه بالميه ..
وراح تطلع إيللا او باﻻصح راح يشردونها قبل ﻻ يذبحونهها .

.
.
.
.





مواعيد البآرتآت راح تكون يوم الاربعاءء و الاثنين ان شاءالله

رد مع اقتباس
  #2  
قديم May 1, 2015, 12:23 PM
 
رد: رواية ولم ياتي فِ البال يوماً بجريمة سرقة قلبي للكاتبة بقدر ما أحبيتك كرهتك


الجزءء الثاني ~'


أحببتك ؛ف آنت من غير حياتي للأفضل ..♥
أحببتك ؛ف انت من اضاء النور لدنياي ..♥
أحببتك ؛ف أنت من كنت تخلق البسمة لشفاتاي ..♥


***

ناظرها وهي مربوطه بالحديد من كل اتجاه يدها اليسار بصوب واليمين بصوب ورجلها اليسار بصوب
و اليمين بصوب
وبعد صمت التفت لهم : اتركونا لوحدنا
هزوا راسهم بطاعه و خرجوا ..
مشى و هو يتجه لها ومع كل خخطوه دقات قلبه تزداد سرعه
رفع راسها باصابعه و هو يناظر بملامحها الايطاليه رغم وجهها الملطخ بالدم ..
شال الجهاز من على الطاوله و هو يضغط على زر عشان يمنع الي برع يشوفونهم عبر الزجاج واتجهه لها مما قهر اليسيا ..
تقدم لها و هو يرفع راسها للمره الثانيه و بهمس و لا شعوريا نسى انها عدوت البلد نسى انها من عصابه خطيره نسى انها تتاجر المخدرات .. : مشاءالله سبحان الخالق
فتحت عينها بتعب من الضرب و الكهرباء الي كهربت جسمها ..
وهي تناظر بوافي و بغضب : لن اتكلم الا تفهممون ؟!!
مسك وجهها بحنان : اهدي ..
عقدت حواجبها و هي تحاول تبعد عنه بتعب مو قادره تتحمل
صار لها يوم كامل و لاشي دخل فمها
وكانه فهم عليها جاب ماي و هو يحط يده تحت ذنقها و يده الثانيه يشربها المأي
استغربت من هذا الشخص وجاء فبالها انه واحد منهم ارسله لها امير .
وبهمس قالت : امير ؟
التفت لها وباستغراب : امير ؟
هزت راسها وعرفت انه مب واحد منهم لانه بان على وجهه غرابت الاسم
رفعت عيونها العسليه مححدده بالون الزيتي بصوت ماليه التعب : خلصني ايش تغبى ؟ قلت الي عندي !!
تفاجاء لما تكلمت عربي وهو يحسبها ايطاليه : انتي عربيه ؟؟
هزت إيللا راسها بنفي : ايطاليه
خمن انها متعلمه عربي ..
سحب كرسي و هو يحطه قباله و يجلس عليه بالمقلوب وماسك ملف بيده : همممم اسمك ايللا
بملل : جد ؟ توني اعرف
ناظرها و هو يبلع ريقه بكل حركه تذبحه : طيب
حرك عيونه لبلوزتها السوداء الي مقطعه وباين اثار السوط على جسمها الي باين
نقل عيونه للبنطولن الجيشي حرك عدست عيونه لوجهها الدائري كانت لون بشرتها قريب للبرونزي وانفها الطويل الواقف و عيونها الواسعات و شعرها البني الي كانت مسويه فيه ذيل حصان بس مع العذاب الي اكلته صار مبهذل ،استقرت عينه على شفاتها الصغيره الورديه مجروحهه وملطخه بالدم ﻻحظ جرح *ندب* على نهاية حاجبها .. !
تنهد بقوه و يخرج هالافكار عن راسه ويشغل نفسه بالاستغفار !
طلع بهدوء عنها مخلي وراهه اشخاص غارقين بالاستغراب ..

*****************

س 2 الظهر ~'
ب مطعم ايطآلي ~.
ب التحديد طاولة لشخصين ..
جالسين فيها عصافير الححب ~'


رفع عينه لها واستقرت ب عيونهها البنيه : اي حبيبتي ويش خاطرك تاكلي ؟
بتوتر نزلت عينها وبغباء سحبت يدها عن يده وبهمس : اي شي
ناظرها بحب وهو يرجع يحتضن يدها بيده وبحنان : ليه كل هالتوتر حبيبتي ؟ ترا ما باكلك و عن قريب راح اصير – قال بهمس وبكل رومنسيه – زوجك
اخذت نفس وهي تحس نفسها بتموت من الحياء شدت على يده : ما انحرم منك ي رب
رفع يدها و هو يبوسها .. : ولا منك يا قلبي

***************

فتح الباب و هو داخل ما انتبه لاهله الي بالصاله
كمل طريقه بس وقفه صوت الوليد بستهزاء : داخل ع كفار ؟
التفت له وبضحكه : اعوذ بالله وش كبرك ولسانك هالطول
الوليد : على الاقل مو مثلك قريب تدخل ال 25
قالت روابي و هي حابه تقهر الوليد : وافي وانا اختك ما عليك منه بزر
رما عليها المخده : بزر عينكك يالكلبهه
حطت يدها على فمها وهي تمثل الصدمه : مام داد سمعتوا ايش قال ؟ ما هقيتها منك انت بذات انت تقول كذا ﻻ مستحيل !! -وبسخريه- الوليد الي عمرو 16 سنه يقول هالكلام الله ي زمان وين ايام اول كنت عاقل و ممؤادب .. !
الوليد بنرفزه : ويش تتوقعي اكون دامك اختي ؟
ضحكوا كلهم
وافي : قويهه
رمت عليه المخده : سخخخخيف
التفت حوله و كانه تذكر : وين روبي ؟
رفع حاجبه بحركه سريعه : ما قالك العاشق انه بياخذك عشيقته.
ميرا : ولد !
التفت لامه وببراءءة : ايش يمه ؟
روابي : ما قلت لك صاير قليـ
عبدالله بحده : الفأظكم ي حلوين !
وافي تثاوب : عن اذنكم انا طالع
عبدالله : تغديت يبه ؟
وافي : ﻻ مو مشتهي
ميرا : بس حبيـ
قاطعها : يمه ﻻ جعت باكل اوعدك
هزت راسها بحب : طيب حبيبي
تكتف الوليد : نحن لو اسبوع كامل ما اكلنا ما راح يقولون لنا كذا !
روابي : غيران اشوفك ؟
تركهم وهو عارف مستحيل تخلص مناقرت روابي و الوليد ..
ركب الدرج و هو يفكر فيها .. قطع تفكيره صوت رنين جواله
رفعه ؤ هو يرد على ويليم : اهلاً
ويليم : اهلاً بك . اين ذهبت. ؟
وافي : للبيت اتاسف لككنني متعب للغايه
ويلئم : اهها حسناً كنت اريد فقط الاطمنأن عليك.. الى اللقاء
وافي : شكرا .. مع السلامه
سكر من عنده و هو يتجه لغرفته

****************

س 10 ليلاً~'

فوق مبنى عالي متكي وهو يراقب البوابه بالقناص ألتي بين يديه
لمح شخصان وهم يتوجهان الى نفس البوابه . اطلق عليهم برصاصتان تلوا الاخره و بثانيتان سقطا ارضاً يعلنان رحيلهم ..
تقدم احدى الرجال راكضين الذي كانو متخبين وراء المبنى وهم يحملون تلك الجثث...

**************


تقدمت لها اليسيا وهي تدور حولها وبيدها السوط و ناظرات الكرهه بينهم : الن تتكلمي ؟
بملل قالت ايللا : هل انتي صما ؟ ام ماذا ؟ اﻻ تفهمين كلمة ﻻ ؟
بقهر ضربتها اليسيا بالسوط على ظهرها بقوه
من قوتهه استفرغت ايللا دم و هي متالمه بس تكابر وبدت تسبها بالايطالي ..
دخل احد العملاء والتفت ل اليسيا : سيد ويليم يريدك وقال احل مكانك
رمت السوط و هي تتفل على وجه ايللا : حسناً
ضغط زر عشان محد يقدر يشوفهم و هو يفتح الشنطه و يطلع منها مفتاح صغير
فتح كل الحداد الي محاطه فيهم ايللا لتسقط ارضاً بتعب حملها و هو يرش على وجهها الماء : ايللا خليك قويه على ما نخرج يلا
تنفست بتعب : كيف بتطلعني والمكان كله محاصر ؟
طلع من الشنطه و هو يقولها : عندي خطه ..

***********
اخذ مفاتيح السياره بيده و هو يتوجهه للخارج
وقفته امه : على وين ؟
بلع ريقه : عند الربع يمه
ميرا : انتبه لحالك حبيبي وﻻ تتاخر
تنهد براحه : طيب
محد يعرف بشغله اﻻ ابوه ..
.....
دخل بعد ما حط بصمته
وهو يشوف المكان شبه خالي .. راح للمر الطويل الي يؤدي لغرفه ايللا ..
رفع عينه للي صدم بكتفه وبانزعاج : عمى !
توتر وهو ينزل عينه ويكمل طريقه ..
كمل طريقه وافي ويده على جيبه استغرب من الي طلع من الغررفه و مشى وﻻ كانه موجود : ماككس ؟
تجمدت اطرافه و التفت له بهدوء وهو يخفي ارتباككه : نعم ؟
وافي : اوهه محمد عبالي ماكس !
هز راسه. و كمل طريقه

راح وافي للغرفه وناظر بالي مربوطه و موطيه راسها وكل باله انها ايللا رففع راسها باطراف اصابعه يروي شوقه مو قادر ئتحمل بعدها عنه ..
*****************
حست انها راح تنكشف لما شافت وافي يناديها بلعت ريقها .. : نعم ؟
وافي : اوهه محمد عبالي ماككس ..
هزت راسها و كملت طريقها .. و هي تعجل بخطواتها عشان تبتعد
سبت بداخلها بالي بنى هالممر الطويل حست ماله نهايه من طوله ..
حست بيد تمسك كتفها بقوه و يلفها على جهته
انصدمت و انعقد لسانها مو عارفه ويش تسوي او ويش تقول استجمعت قوتها و هي تخفي الصدمه عن ملامح وججهها ،حطت يدها على ربطت العنق وهي تضغط على الزر الموجود مما غير صوتها لصوت رجال الي هو *محمد*
ايللا *محمد* باﻻيطالي : ماذا ؟
ناظره وافي بشك : ايللا وين ؟
هزت كتفها ببروده : ﻻ ادري .
رفع حاجب : كيف ﻻ تدري وانت كنت من قليل عندها ؟
بلعت ريقها : نعم .. لكنني لم ادخل فقط كنت اتحقق اذ كان احدهم معاها ام ﻻ ..
تفحص شكلها : حسنــ -سكت و هو يناظر بالساعه الي بيدها .. دار ف باله اخر موقف مع محمد يوم سأله عن الساعه قاله م يعرف ﻻنه ما يحب يلبس الساعات ..-
وافي : اوه ممحمد اشترت ساعه جديده ؟
نناظرته باستغراب :هه اي عجبتك ؟
وافي : مشاءالله شككثر تحب الساعات ..
ايللا بملل * ي رب شكله مطول* : اي
ما كملت جملتها اﻻ و وافي بحركه سريعه خل وجهها بالجدار ويدها ورا ظههرها صرخت بصوتها وبالم ﻻنه اصدم جهاز تغير الصوت بالجدار بقوه و تكسر .. قرب شفاته لاذنها وبهمس : مو علي ي حلوه
حاولت تتححر من بين يدينه بس ما قدرت .. التفت ل صوت الي من عصابة امير و بتنكر بزي 'ماكس' واحد من الي قتلوهم ..: اتركها !
ناظره بسخريه ماسك المسدس موصوبه حوله
حط ايللا قدامه و هو يقول بسخريه ويده بجيبه اتصل بويليم عشان يسمعه ويفهم ويجي مع جيشه ..: ماذا ؟ هيا اطلق النار !!
انتظر رد من ويليم لكنه م رد .. *سحقاً*
ما عرف ويش يسوي رجع خطوات لوراء وهو متجاهل صراخه
رجع لين ما وصل لعند الغرفه .. كانت فيه طاوله تحت الزجاج الي مطل على الغرفه حط يده تحت الطاوله و هو يضغط الزر الاحمر للطواري ..
وبثانيه تجمع جيش كبير و هم يحاصرونهم ...
***********************
س 1 ليلاً~'

بقلق وهي تناظر الساعه تاففتت ..
التفت عليها عبدالله الي خرج من الحمام و هو ﻻبس بجامة نوم بلون الازرق
جلس جمبها على السرير الكبير ومسك يدها الي ترتجف بسبب هز رجلها ..
وبهمس قالها : شفيك حبيبتي ؟
التفت له ميرا : وافي للحين ما رجع !!
تنهد : يا ميرا وافي الحين رجال .. مو صغير عشان تخافي عليه
ميرا : بس مهما كان يعني ليه ما رجع للحين ؟
باس يدها برقه : حبيبتي مو قالك بيخرج مع ربعه ؟
ميرا : ايواء بس
قاطعها : ﻻ بس وﻻ شي خلينا ننام
تنهدت بقلق لكنها ابتسمت ل زوجها وحب حياتها : طيب
مسح على شعرها : ﻻ تححاتي عليه وحش مثل ابوه
ضحكت بخفه : يؤبرني الوحش

******
جلده فوق ال 25 جلده و هو يصرخ : تكلم !!
تنفس بقوه و الدم يخرج من فمه وانفه : ح حسناً لكن افتح قيودي
ناظره ويليم بشك و قال للرجال الي جلده : فك قيده !
فتح له الرجال وهو يبتعد عشان يتقدم ويليم و وافي الي جمبه ليححقون مع هذا المجرم ...
حط يده بجيبه وبخفه وهو يطلع ذيك الحبه و بسرعه البرق حطها بفمه و ما هي اﻻ ثواني ويطلع السائل الابيض ويعلن رححيله عن هذي الحياه *باﻻنتحــآر*
رفسه ويليم بقوه و هو يسب ويلعن ف غباه : اللعنه ..!!

**************
توقعآتكم ..,
البارت الجاي يوم الاربعآءء ان شاءالله
ه
رد مع اقتباس
  #3  
قديم May 1, 2015, 12:23 PM
 
رد: رواية ولم ياتي فِ البال يوماً بجريمة سرقة قلبي للكاتبة بقدر ما أحبيتك كرهتك

الجزءء الثالث ..
****
وحياتي متعلقه بين يدآكك .
و بحبك اعيش ..ؤبآنفآسكك اتنفس ..
ف ? تحرمني من حياه ? تحلا بدون بسمةة شفآتاكك..
****

اليوم التآلي ~
ب الحديقهه ..*
يوم الجمعه ..'
كل جمعه يجتمعون باي حديقه ك يوم العأئله بعد ما يصلون صلاة الجمعه ..
فرش وافي الفرشه و ميرا وبناتها يحطون الاغراض عليها ..
ميرا : وين الوليد ؟
روبي : راح للدكان مع البابا
وافي : يالله يمه تترا حدي جيعان
ميرا : انتظر ابوكــ يجيـ .. هذيلا هم
قعدوا معهم و ميرا تحط الغداء.
ميرا : ويش احط لك يابو وافي بشميل بالدجاج ؟ و? المكرونه بكرات اللحم؟
عبدالله بحب : كل شي من يدك حلو
روابي و الوليد : اوؤؤؤؤؤ
الوليد : يعني كل جمعه ?زم هالرومنسيه
تعا?ت ضحكاتهم وما بقلوبهم ا? الفرح ؛بعيد عن اي حزن و هم ..*

*******
: اآآآآهه ..
اليسيا بحقد كارهتنها ?نهم اكلوها ضرب وحطوها بدا? ايللا امس : سوف تندمين ياتها ال ***
عضت على شفاتها بقوه و هي تحاول تكتم صرختها لكن الالم اقوى بكثير ?نها رشت على جروحها ملح و ليمون مما زاد الالم الامين !

********
امير بصراخ : غبي غبي !!!! كيف يحدث هذا !!! اللعنه عليكككككم
اغربوا عن وججججهي ..
كل واحد رأح بطريقه خوف من امير يسوي فيهم شي مثل ما سوا بهذيلأ وهو عادي جدا يقتل واحد واحد فيهم ..بعد ما اخذو جثث الرجال الي قتلهم بسبب فشل الخطه
امير : الكس !
جاء بسرعه : نعم سيدي ؟
امير بحده : اقسم ان لم تفكروا جيدا وتخرجوا ايللا بهذا الاسبوع ساقطع راسأ راساً ! -صرخ- هيا اغرب
بخوف و توتر مشى و هو يحاول يفكر بخطه ليخرج ايللا وينقذ ارواحهم *..

***********

بعد اسبوع بضبط ..~'
س 7 صبآآح ...'

جالس بغرفته صار له اسبوع وهو ما شافها يحاول يتجنب الشعور الي يحسه بتجاهها .. ما يبي يعترف انه حب !
بس ما في غير *الحب* هو الي يعبر ويفسر هالشعور الي يحسه ؛حنين شوق نبض ينبض بحب لتلك العدوه ..
قرر يروح يشوفها .. قام من سريره و هو ياخذ جاكيته الاسود ويلبسه فوق بلوزته البنفجسيه فاتح اللون ..
******

دخل الغرفه المظلمه بعد ما القى السلام على العملاءء ..
وامر من اليسيا انها تطلع و تخليهم بروحهم من ما اثار غيرتها و بتافف طلعت
بعد ما ضغط على الزر عشان محد يشوفهم ..
توجهه لها بخطوات ثقيله ناظرها بضيق وهو يشوفها ضعفانه و جسمها كله جروح و كدمات وعضم خدها بارز بعد ما رفع راسها بحركه ? اراديه باس عينها وهو يهمس لها : راح انقذك من هالحجيم ..
فتحت عينها بتعب و هي تناطرر بالشخص الي قدامها بعد ما انتبهت لي ملامحه ظلت تسبه وهي ما تبي تشوف شكله من كرهها له
ابتسم. لها
بغيض ضعط على اسنانها بس فجاء اندهشت لما قال لها : انا بطلعك من هنا بس بشرط ..
ناظرته بشك : وما هو ؟
بهمس قالها مما اثر الى صدمتها وانعقد لسانها ...


************

فرك يده بتوتر و هو يقول : اليوم المساء سوف نتحرك سيدي !
ما رد عليه امير و هو يرشف من الخمر الي بيده ..
راح ماكس لعندهم عشان يتجهزون للخطه ~ ..
و ف بالهم الخوف و التوتر وهل ستنجح خطتهم ؟ ام س يقطع راسهم احياء ؟.

*****

هزت راسها بقوه : مستحيل
رفع كتوفه : بكيفك بس الفرصه جت لعندك ..
نزلت راسها وهي غارقه بتفكير .. فهم عليها وتركها وقبل ? يطلع قال : فكري عدل وراح ارجع لك بعدين .
***

دخل البيت وناظر الوليد قدامه رفع حاجب : على وين طالع ؟
الوليد : ماراح اطلع
وافي :اجل ويش هالكشخه كلها ؟
هز راسه وقاله : اهل فيصل جو من السفر امس وامي عزمتهم اليوم
نطت روابي من الدرجتين الاخيرتين وهي تكلم روبي : ياي متحممسه اشوف بلقيسوو الكلبه
روبي : باي ثانيه راح يــ ..
ترررن *جرس البيت*
التفت وافي للباب وفتح ..رفعت بلقيس راسها بفرحه بس اختفت ابتسامتها لما شافت وافي قدامها .. بعدته روابي وهي تضمها بقوه : يالكككلبه وححححشتيني وحشتيني !!
بلقيس : خنقتيني بعدي !
بعدت عنها وبكل دفاشه ضربتها على كتفها : جد جد ما تغيرتي ؟ وانا عبالي بتروحي هناك و بترجعي مؤادبه بس خساره
ضحكت عليها بلقيس وبسخريه : وانتي لسه على اسم روابي ؟ ما غيرتيه ؟
نط الوليد بلقافه : خليها على اسم شركتها حقت اللبن و الروب
ضحكوا عليها ..
دخلت امها و طلع وافي و الوليد لمجلس الرجال بعد ما سلمو عليها ..
*******
قدمت روبي الحلا والقهوه لهم و جت بتجلس ..بس
ام فيصل : تعالي هنا حبيبتي
تقدمت بخجل وجلست ..مسحت على شعرها الطويل الي يوصل لاظهرها : مشاءالله تبارك الرحمن والله وكبرتي يا روبي
بلقيس : اي والله واحلوت
روبي : تسلمين
*****
همس له : متى اشوفها
ناظره بنص عين : تراك ازعجتني ! ما بقى ع زواججكم غير شهر
تنهد فيصل بحب : وانا ايش يصبرني ع اختك
وافي بضحكه : الله يرجك
فيصل : ايه اضحك الحين بس لما تحب بتحس فيني
سكت وافي وطرت على باله ايللا ..
كيف جت له هالفكره الجنونيه .. بكذا راح يخون الوطن الي عاش فيه سنوات .. راح يخون ثقتهم فيه .. والاهم شلون راح يفهم اهله ؟ ما راح يرضون عليه ..
هذا اذ وافقت عليه اصلا .. -ابتسم بسخريه وهو عارف انها راح ترفض- ..
*تنهد بضيق* على حظه ما حب ا? عدوت البلد ؟ ..
ما عرف الحب ا? لما شاف عيونها ..
التفت لفيصل الي كان يناديه : هلا ؟
فيصل بخبث : من هذي ؟
وافي بهدوء : من تقصد ..
فيصل : علينآآ ي وافي .. 5 سنوات معك درستك درسس وعارفنك زين زين يلا من اعترف !
قام وافي : عن اذنكم
غمز له : تتهرب ؟ مصيرك بتقولي !
طلع وافي بدون ? يقول شي وبطريقه ناظر بفراس و الوليد واقفين برع يضحكون ..
**********
.
توقعاتكم .؛
البارت الجاي يوم الاثنين


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية وأخيراً حبينا بعض للكاتبة مفتون قلبي Yaqot روايات و قصص منشورة ومنقولة 42 March 16, 2015 01:56 PM
صدور الطبعة الثانية من رواية في قلبي أنثى عبرية للكاتبة التونسية د.خولة حمدي معرفتي الأخبار الثقافية وعروض الكتب 0 July 4, 2014 04:44 AM
تحميل رواية مهما كرهتك فأنا أموت في هواك SEO روايات و قصص منشورة ومنقولة 0 October 24, 2012 02:10 PM
رواية تعبت أشكي للكاتبة وصيت قلبي عليكم شذا روايات و قصص منشورة ومنقولة 8 March 6, 2010 08:26 PM


الساعة الآن 05:50 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر