فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > روايات و قصص منشورة ومنقولة

روايات و قصص منشورة ومنقولة تحميل روايات و قصص منوعة لمجموعة مميزة من الكتاب و الكاتبات المنشورة إلكترونيا



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم April 2, 2015, 10:00 PM
 
رواية حكايات من خلف الجدران للكاتبة فتاة بلا ألم

شمـوخ في زمـن الانـكسـار

" الجـــــــزء الأول "

(1)



بشروق الشمس على تلك الحارة القابعة خلف تلك المباني الشامخة والشوارع الراقية
وبذالك البيت الطيني المعاند لجبروت الـظلــم ..وريـــاح الــــــقسوة وألــــــم
تخفت خلف النخلة الوحيدة في البيت وهي تكتم ضحكتها براحتها اليمنى
وتطاير أطراف شعرها الذي عبث فيها الهواء وصرخت بشقاوة طفولة لم تدنسه تلك الصحون ألفاضيه..ولا الحياة الرفاهية .." شروق تعالي هنا"
ولم تنتبه لظل الذي تبع خطاها وهزها بصوته الغاضب .."أنا كم مره قلت لكم إذا كنت نــــائــــــــــــم ما تلعبن عند راسي .."
رفعت عينها بعينه وبغيض كسى وجهها.."يووووه منك بندر ابعد عني الحين بسمة تكشفني"
زادت حدت صوته وتــــــعوج جبينه.." وكمان مجمعة بنات الحارة تلعبوا شرعة ببتنا.."
حاولت تسرق نظرها لقادم من طوله الفارع وبصوت منزعج.."يا سلام لو لعبنا بالشارع فضحتونا ولو لعبنا في البيت فضحتونا اجل وين نلعب".. وتخفت خلف الشجر .."يلا ابعد لا تشوفك بسمة "
رد بندر بضحكة يغيض فيها طفلته البريئة.."لا تعلبي عشان إذا شافك احمد يقول هونت عروستي بزر لسه تلعب بالشارع.."
أظهرت جسمها من خلف الشجرة و ضربت بالأرض وتناثرت ذرات من الرمل بدنيا قد تفرق ولكن نادر ما تجمع .."والله لا علم عليك أمي يا قليل الأدب.."
وبصرخة القادمة أفزعتهم .." كشفتك يللا دوري "
روعة.." لا غش هذا بندر خرب علي اللعبة .."
بسمة بروح معاكسة لشخصيتها.."مالي شغل يلا دورك"
ضحك بابتسامة ذوبتها حرارة الشمس الساطعة..وتركهن بجدال ربما لن ينتهي أمد الحياة
استوقفه صوتها الصارخ وهو يتخلل آذنيه كأنغام الكناري .."بندر بندوره دب مثل الكوره.."والله ما راح أخليك تنام طول عمرك".. ومدت لسانها بطوله وركضت تجري بتحدي وشموخ ورثته عن بيت نال من الدنيا بما يكفيه وربما تحديها أصاب وسجلته ذاكرة الأيــــام..وخــطتـــه أقـــــلام الــــــكتــــاب..







خرج من ألبــقــالـــه بعدما رمــى الـــفلوس..استوقفه سرحان قـــاده إلى أمـــاني كثــــيرة
تنفس الصعداء..وفتح علبة الببسي فتناثرت بوجهه..احكم الغطاء بشدة.. ثم سترشق منه قطرات وابتسم بحب اخوي لقادم "هلا أبو الشباب وش مصحيك..خبري فيك نائم"
تمتم بغيض بعدما حجب سلاطة الشمس براحته الغليظة.." وكيف بالله تبني أنام و أنا عندي شياطين في البيت.."
ضحك فارس.." الحمد الله توقعتك بتقول أختي روعة"
بندر.."هو في غيرها الجنية و مجمعة بنات الحارة يلعبون عند راسي.."
فارس بابتسامة لا تختلف عن أخته.." حرام عليك والله حتى أخواتك شروق وغروب جنيات وكلهم نفس الطينة صجة ولجة.."
بندر.." والله على الأقل أخواتي يخافون مني ..وتمتم بغيض وهو يسرد ذاكرته أمامه..ويحــــلق بلا أجنحه "حسبي الله عليها خربت علي حلمي..تخيل حلمت إني أسوق ماكسيما و نائم بفله عيال الشاعر ومتزوج بنت ابو ..وووو "
قطع شروده واسترساله بأحلامه إلتي دائما تقود إلى باب مغلق وبحر لا شاطئ له .." قلتها حلمت وفكينا من خربيطك..وفاتت عليك مباره عمرها ماتتعوض"
بندر بحماس أنساه أحلامه.."هاااا لا تقول جبتوا رأسهم.."
فارس ضرب صدره بفخر.." انا فارس ما اجيبها وستة صفر وماتوا بغيظهم .."
بندر بحسره تنفس فيها.." خسارة راح علي نص عمري ياليتني كنت وقتها موجود"
اكمل فارس كلامه بغيض واضح.." بس الخبل ولد عمك خربها علينا قال ايش تسلل.."
بندر.." الله يأخذه أكيد سيف الحقود.."
فارس.." لا أخوه يوسف.."
زفر بندر بضيق وجلس على عتبة بيت مهجور وأرخى رجليه لعنان.. "فكنا من كلامك وقول لي اليوم مريت بيت جنان"
تغيرت ملامحه وعاد لشروده من جديد انزل رأسه وتأمل بيوت الحارة والجدران الملونة بقلوب ممزقه والسهام تخرق فيها من كل جهة..تنهد بيأس بعدما استوقفته كلمة الحب عذاب المنقوشة على الجدار..وهمس بحرمان.. (ايه و يا ليتني ما مريت)




***



جالس بينهم مثل الغريب ..مثل المنبوذ ..عيونه تسرق النظر لكل فرد منهم. يشوف العز واضح عليهم من ملابسهم من جولاتهم وسيارتهم من قصرهم الفخم يتامل زوجة عمه الي ذهب مالي يده. والانتقام يرجع يتولد بداخله ..سك على اسنانه ورجع يلعب بجواله العنيد اقدم جوال .صحا من تاملاته على صوت ولد عمه " هي انت تعال اشحن جوالي البطاريه فارغة "
ناظره من فوق لتحت وطنشه وكمل سرحانه
ماحس الا بصوت اخترق اذنه تبعه الم حاد التفت عليه شاف المفاتيح قريبه منه وعمه الشرر يتطاير منه .رفع عينه بكل كره وغيض لعمه " ليش تضرب "
عم بسام .." لما يطلبك الي اكبر منك ترد عليه والمفروض تكون خادم له وترد بعض جمايله عليك"
يخسا مابقى الا هو " قالها بكبرياء واضح
قام ولد عمه وشده من طرف ثوبه وتفل بوجهه " تخسا انت وجهك " ودفه بكل قوته على الارض
بسام مسح تفلته .."ايه تمردوا علي وانفخوا ريشكم بس خله يجي سعيد والله لاخليه يعلمكم كيف تمدوا يدكم علي "
تكلم عمه وهو يلعب بمسبحته بطرف اصابعه .." ههههه اخوك الحين تلاقيه عند ابوك ولا حافر له قبر جنبه "
قام بسام بطريقه عصبيه "عمر سعيد ماناساني ولا عمره راح ينساني وصدقوني لاخذ حقي منكم واحد واحد وتشوفوا مين بسام "
وطلع خارج البيت استوقفه بنت عمه تلعب بالحبل والبراءه مطبوعه على جبهة كل وحده منهن
بسام بمكر وعينه على الباب .."مرام تعالي معي الدكان اشتري لك حلاوة "
رمت كل شي بيدها وركضت له .." وكمان ابي مارس"
ضحك بين نفسه.." ولو تبي اعطيك المحل كله ..بس هاااا ياويلك تخبري احد عشان اماني واحلام يزعلوا لوا عرفوا "
هزت راسها والفرحة ماليها وجهه.. ومسكت بطرف ثوبه وطلعت معه
استدرجها لخارج البيت وقف بعيد تحت ضل شجرة عمهم الاخر نزع
سلسالها بهدوء وبعدها التفت لها
مرام شوفي الدكان مسكر ارجعي على البيت والعصر تروحي معي
تغيرت ملامحها للعبوس وزفرت بضيق .." خلاص بس لاتضحك علي "
هز راسه بانتصار على عمه ولد عمه .." لا تخافي مستحيل اضحك عليك"
دخل السالسال بين اصابعه ونشوة الانتقام بانت من ضحكته الي دوت بصوت عالي ليهرب من حياته البائسه ويختفي يوم يومين حتى تخلص قيمته السالسال ويرجع خائب لهم.




***


توقف بوسط الشارع بسيارته الفارهه ..وغير الاتجاه وانطلق مسرعا ..وعلى رغم صغر سنه إلا انه امهر بالقيادة من يسبقه بعشرات السنين ابتسم لشقيقه وتومه ونسخته الاصليه الا من خدش في الجبين ..غير ان شعر نادر كان انعم واكثف..من شعر عامر المميز بتجعيده وسواده الفاحم
عامر بحيرة .."وش فيك"
نادر.."ابي امر على حارة الشقاء"
عامر بتقزز .."اخ أقول لا تقرفنا لف على شارع التحلية ..ولا العليا..ما لقيت غير حارة الشقاء"
التف له نادر بالتفاته بسيطة .." تصدق عاد تعجبني هالحاره فيها ترابط غريب ما اذكر ما مريت بيوم إلا أشوف حرمه داخله ولا وحده طالعة..والشباب ملتفين حول بعض ..حتى عيدهم احسه مختلف عن عيدنا.."
عامر بفكره لمعت برأسه .."جل مر خلينا نقهر عيال حمود بسيارتك الجديدة.."
نادر.." عمرك ما تترك طبعك الشين"
استوقفته طفله تجري بوسط الحاره..وصرخت لما أفزعتها صوت البوق وهو يصرخ
وتوقفت امام السياره ..وغطت وجها براحتيها
صرخ عامر.." انتبه لنفسك"
نزل نادر والتفت لصغيره يهدي من روعها .."ايش فيك تركضي"
غروب بأنفاس متقطعة .."مافيني شيء"
مال عليها نادر ومسح على شعرها.." ايش اسمك"
غروب بخجل كسى وجهها حمرة فأصبح شيء عجيبا.." غروب"
ابتسم لها ونزل بمستواها.."يعني مثلا هذا" واشر لها على الغروب
هزت رأسها بتأكيد وعيونها ما فارقت منظر المغيب.." أيــــه"
عبس بوجهه وابتسم معاندا .." بس أنا ما أحب الغروب أحب الشروق.."
ابتسمت ولفت وجهها وكأنها تعطيه درسا عن التفاؤل .." لا الغروب أجمل.." وحركة أناملها الصغيرة وطوقت بها وجهه وأدرته نحو الغروب وببراءة.." ناظر الغروب أحلى منظر من الشروق "
انتابه شعور غريب وجهه بين كفيها وراحة عجيبة فقدها ولازال يبحث عنها ومال فمه بابتسامة جانبية." ايه حلو بس الشروق قلت لك أحلى"
غروب بإصرار.." بالعكس شروق الشمس دائما تؤذينا بحرارتها وقاسية على البشر أما القمر هو ارحم لنا وكمان الغروب لسكون والهدوء..واشرت على القلب ..وكمان لهذا"
ابتسم بإعجاب.." مين علمك هالكلام"
ناظرته بغرور مزج بثقة.." أمــــــــــي "
تقدم عامر بخطوات تملوها التكبر والاشمئزاز.." أشوف بنت حارة الشقاء طابت لك" وغمز بعينه بلوم
وقف نادر بطوله الفارع.." تدري انك ماسخ"
مشى عامر وقف عند باب السيارة.. وتكلم بإشفاق .. "وتدري انك عاطفي زيادة عن اللزوم.."
أشرت له غروب من بعيد بيدها مودعه وابتسم بحب وكرر لها نفس الحركة
ركب السيارة نادر وبادره بالكلام.." أموت بالبنات وخاصة لكانت حلوات"
وغمز بعينه يغيض عامر..
ابتسم عامر واخذ جواله.." وأموت باللحظات الحلوة عشان كذا لازم أصورها ".. ومد الجوال بكــــل مكـــر




***





مع فرار الشمس لمغيب..ورحيلها ليوم مضى ..ومزق من تقويم الأيام..وطوته صفحات التاريخ ولم يسجل به شيء يذكر..اجتمعت العائلة على المباراة بين فريق النصر والاتحاد
تمدد بندر على الأرض بعدما حضن المخدة إلى صدره بقوة وصار يتابع بشغف..وفارس جالس ومتكئ على الجدار ومتقلب بجلسته من شدة الحماس..وعمر ألأصغرهم سنا تفرش الأرض بكامل جسمه..
ام شروق وروعة وغروب تجمعن بزاوية الصالة ..وأصوات ضحكاتهم قطعت عليهم استرسالهم بالمتابعة ,,
"قسم بالله لو ما سكتن لا مسح فيكم الأرض".. صاح فيهم بندر بغيض
ام بندر المنشغلة بسماع نور على الدرب من إذاعة القران الكريم.."بسم الله الرحمن الرحيم اترك أخواتك يلعبن.."
فارس بضيق وعينيه تصارع الكوره.."يا خالتي والله أزعجنا خليهن يذلفن بالحوش ولا بالسطح او اي مكان.."
شروق بتحدي وعناد.." احنا حرات وين مانلعب نلعب وبدا صوتها يعلى .."الفلاح بالحقول يزرع قمح ثم يقول "
بندر.."يوووووه يمه شوفي صرفة لبناتك.."
ام بندر بضيق بعدما أقفلت الراديو.."اقول بسرعة قفلوا المباراة وعلى دروسكم انت ناسين إنكم ثانوية عامة.."
قفز عمر أخير من سكوته ومن دنيته الي صنعها بنفسه.."طيب انا مالي دخل فيهم ابي اتابع المباراة.."
قامت من جلستها وتمسكت بقوة بالجدار بعدما اهلكتها قدميها من الالم والوجع..وقبلها أهلكتها جور الايام وقسوة تلك القلوب الغافلة..وتكلمت بتعب.."انا داخله اسوي العشاء لو اسمع كلمة وحد ما يصير لكم خير"..وبتهديد.." سامعين.."
أنغاظ بندر من كلمات امه..وتمدد فارس بانسجام..وعمر عاد لصمته ودنيته.
" يا فاطمة يا فاطمة ما تأكلي"
قفز بندر بعدما صوتهن أزعج مسامعه ومسك شروق بيد وغروب بيد وشدهن بقوة..وصرخ محذرا.."تأكلن تبـــــــن سامعات اسمع كلمه زيادة هالمره ما راح أرحمكن.."
علق فارس وهو مشدود النظر بالمباراة.."ايه من الفلاح لـــــ ما تأكلي لو قلتن ما تزرعوا أزين لكم.."
روعة بتحدي.." والله لا علم عليك أمي " وبسرعة هربت دخلت المطبخ وبذكائها قدرت تقلب رأس أمهم عليهم
طلعت ام بندر من المطبخ..وأثار العجين لازال محتل بن أصابعها وصرخت بغضب
"بندر فك أخواتك حسبي الله عليك من ولد"
نزع يده من شعر أخواته ورد بضيق.." ما خرب بناتك غير الدلع"
تركته بدون ان ترد عليه واتجهت لتلفاز ونزعت سلك الاريل.." وردت بعدما استعادت نفسها.."وانتم ما خربكم غير هالتلفيزون"..وبحده أمره.." يللا على دروسكم ولا أشوف احد هنا.."
ضحكن الزهرات بانتصار تعلونهن ابتسامة شروق بشماتة..
أما بندر وفارس اخذوا شنطهم ونثروا كتبهم أمامهم..وعقلهم كان يحوم حول المباراة
و عمر بقى جالس بالصالة ويزفر بضيق ويتمتم بكلمات مفهومة بقاموس الشتم
بندر يتظاهر بالقراءة والتركيز وبهمس .." مين تتوقع يفوز النصر ولا الاتحاد"
فارس بعينين مشدود بالكتاب .."والله مافائز علينا غير الروعة ملت راس خالتي وكملن الفلاح ..وتأكلن تبــن يا فاطمة.."
بندر.."وش أسوى هذي أختك مصيبة بذاتها ولو أنها أختي كان كسرت رأسها"
فارس.."وهذا أنت كاسر رأس اخوتك وكل يوم لهن راس جديدا"

"
"

وبعد ساعة قضوها بالسرحان والشرود إلى أماني مبعثرة وأحلام محطمة
نادت ألام بعاطفتها الرحيمة.. وبقلبها الجياش..نادت بنداء الفطرة لأغلى
حب واقدس قلب نادت " يلا العشاء جاهز"
رمموا كتبهم..والتفوا حول السفرة
ام بندر ." هاااا عساكم حفظتوا لكم كم كلمة"
فارس.." افا ياخاله ماهو كم كلمة قولي كم كتاب "
بندر همس بأذنه وتظاهر بالانشغال بالأكل .."من جنبها"
تجمعوا حول السفرة بحلقه مكتملة ..بحلقه تعمها المحبة والإخاء..وتبث عبيرا يملى النفوس راحة واستقرار..وبهدوء المكان انبعث صوته قاطع لجواء السكينة والطمانيه
عمر.." يمه ابوي يحضر عرس سالم"
تغير وجها وشدة من ملامحها..ثم استرخت بصعوبة تاركه خلفها جبل من الهموم والغموم.." أنا وش دراني"
وانشغل الجميع بالأكل غير إن كلمة غروب صاحبة الثمانية سنين أفزعتهم .."يا رب عساه ما يحضر كل ما يجي حارتنا غير يفضحنا.."










في داخل تلك الغرفة المتهالكة..وعلى ذاك الفراش البالي.. تقلب على الفراش بمحاولة يائسة لهروب من.. الحب من الفقر ..الذل..من أشياء يراها أمامه كل يوم
وبنيران داخله تأكله وتتركه هشيما محطما وبسهام تخترق قلبه وتمزقه وتخره صريعا..تذكر كلماتها..وصوتها ..وحركاتها.." ليان قولي لناصر خليه يدخل مشتاقين له حيل.."
هزت رأسها الطفلة ذات الثمانية سنين وكأنها تنفذا مايقال لها
لفت جنان وبنظرات لازال يجهلها.." عن أذنك فارس أنا ماني فاضيه لك"
تنهد بضيق وتقلب على الفراش لمرة العاشرة متوسل لنوم ان يرحمه وان يسعفه باحلام طالما تمناها واقع يتعايش
حس بكثرة تقلباته وهمس بشك.."فارس نائم"
تنهد وغطى رأسه بالغطاء .."لا ليش"
بندر .." أكيد تفكر بجنان "
سكت فارس ولا رد عليه وربما لم يلقى جوابا يسعفه..الا زفره اتعبته وهي محبوسة بداخله
تنهد بندر بحزن .."حاول تنساها"
سكت فارس برهه ثم تكلم بيأس.. "صعب والله صعب حاولت اكثر من مره بس ما قدرت وكل يوم اقطع مشوار لأخر الحارة واجلس تحت الشمس بس عشان أشوفها وهي راجعه من المدرسة.."
بندر.." بس مستحيل البنت تكون من نصيبك ولا تنسى عيال الشاعر ناصر ونادر وعامر حتى سامر الي بسن عمر راح يوقفوا لك بالمرصاد.."
قفز من نومه وتكلم بغيض ملى صدره ومنعه أن يتنفس.." الله يأخذهم ما في مصيبة إلا وهم فيها"
بندر بواقعيه.." لا تزعل ..حتى لو ما يحبون جنان يأخذوها نكد علينا"
صرخ فارس بضيق ورمي الغطاء جانبا.."اصلا وش يربطهم فيها غير هالفلوس "
بندر .." بس في هالزمن الفلوس هي تربط وهي إلي تبعد والدم ما صار له أهمية "
فارس بتحدي وبشموخ.." مايهمني هذا الكلام انا الحين عمري 17 وإذا خلصت الثانوية بقدم على الجيش وبتوظف وبعدها بتزوج جنان واشوف احد يقدر يمنعني عنها.."
بندر بابتسامة تمردت على ملامح وجهه من حال فارس.."والبنت وش مخطط لها"
فارس يبني أمانيه أمامه ويخط مستقبله وزفر معاندا لكل شيء يواجهه وربما كان شامخ رغم الانكسار.."هي الحين عمرها 13وبعد ثلاث سنين بيكون عمرها 16 واظن كذا عمرها مناسب لي ولها.."
بندر بقسوة ومحطم كل الي بناه فارس.."وانت مخطط وضامن انا البنت بتوافق عليك تراها عرقها وعرق عيال الشاعر واحد"
صرخ بغيض وأشياء كثيرة تحطمت بالقاع وأصدرت إيقاعات حزينة ويائسة غطى رأسه ورمى نفسه على الفراش هاربا من الواقع وهمس متوعدا .." اشوف احد يفكر بجنان صدقني وقتها المــــــــوت ارحــــــــم له..والأيام بينا.."








بالبيت الأخر المقابل لبيت ام بندر كان أفضل حالا بالنسبة لغيره من البيوت المصطفة حوله
طالعت بشكلها على المرايا..وزاد بكاء ..وارتفع نحيبها.. والتفت لامها برجاء حار
"انا كم مره قلت لك ما أبيك تسوي لي ظفريتين"
ام سالم.." اقول احمدي ربك اني لميت كشتك"
بسمه.." بس انا ما حب الظفريتين وكمان بنات عمي يضحكوا علي لا شافون شعري كذا"
ام سالم.." بلا دلع وبسرعة هاتي المكنسة ونظفي الاحواش العصر بيجونا حريم"
بسمه.." لا انت قلتي لي راح اخليك تلعبي مع بنات عمك"
ام سالم.." ياسلام وهن بنات عمك ليش مايلعبن عندك..غير انت كل يوم تروحي لهن"
بسمه ببراءه.."أمهم ما تخليهم تقول عيب البيت كله عيال"
ام سالم.." اذا هي تخاف على بناتها من عيالي حتى أنا أخاف عليك من عيالها..
ولو اشوفك واصله بيتهم لكسر رجولك"
دخل سيف ويوسف وقطعوا كلام أمهم ..ورموا نفسهم على الأرض بتعب وكسل
سيف بوهن بعدما مد رجليه أمامه ينزع الحبال من جزمته الرياضية.." بسمه هاتي لي مويا"
صرخ يوسف وهو ينزع الكاب.." اول طلعي لي ملابسي ابي اتسبح"
سيف.."ياسلام شايفني رسلتها قبلك "
يوسف مسفه سيف وبحدة غاضبه.." ولا كلمه وبسرعة يابسمه طلعي ملابسي"
قفز سيف متحديا.." اشوفك تتحركي"
قام يوسف ونزع يدها بقوة.."قلت لك يللا طلعي ملابسي"
سيف نزع يدها من يده غير مبالي بروح تلك الطفله البرئية وشدها بقوة.. "وقلت لك جيبي لي مويا" واشر على المطبخ بتهديد
وضاعت بسمه بين إخوانها وبين حياتها؟؟؟..فهل ياترى تكون حياتها القادمه اسعد من كذا





***



وقف بسيارته الفارهة..وتجمع أطفال الحارة حولها وكأنه مكوك قادم من الفضاء
نزل من سيارته ودخل البقالة الوحيدة بالحاره بعدما رمى بنظراته المتعاليه شبان الحاره
"اف هذا وش جابه"..قالها بندر الجالس على رصيف الحارة
يوسف.." شوف ابو العز كل يوم جاي هو واخوانه بسياره جديده "
سيف.." ياعمري بس لو يعطيني دوره الف فيها الحاره وارجع"
فارس وطيف جنان محتل ذاكرته..تمنى انه عنده سياره مثلها او يملك قصر مثل قصرهم او روح متعالية كأرواحهم ..تنفس بحسرة وقام من مكانه بدون ما يشعر الآخرين به
خرج ناصر من البقاله وأدار عينيه على الشباب الملتفين حول بعض وخرج منه صوت استخفاف واستحقار ..اخرج سيجارته وأشعلها ثم نثر الدخان بوجههم
وتكلم بأنفه."هي أنت ياولد حمود خذ كيس الارز والسكر من السيارة"
قفز عمر وتبع قفزته قفزة بندر وبغضب لون وجهه وشد من عظلاته .." عسى بس تعطينا رزق على الخدمة"
ناصر.." لأسف بس يمكن اقطع عنكم الرزق"
بندر.." تخسى ياولد الكلب"
تقدم ناصر وشده من مقدمة ثوبه.."انا ولد الكلب ياولد حمود"
دفعه بندر بكل ماوتي من قوة وارتطم على الارض بذل مهان
بندر بعدما استعاد نفسه.." الكلب الي ساكت لك "
وانكب عليه بالضرب والركل والصفع..حاول ناصر ان ينفلت من يديه ولكن قسوة قلب بندر لم ترحمه..تجمع شبان الحاره..بين متفرج ومفزع
واخيرا تسلل من يديه وركب السياره وهو يتنفس بصعوبة وقبل مايدخل راسه .." راح تندم ياولد مريم..وتشوف ناصر ايش يسوي.. وقطرات الدم لاتزال تقطر من فمه وتختلط بكلماته..









على الساعة الثانية والنصف ليللا ..وبسكون اهل الحارة..الا من اصوات الحشرات والقطط وهي تبحث عن من ياوي جوعها وعطشها..ومن يسكن وحشتها وياوي روعتها
صرخت ام بندر بضيق وجلست بزاوية من زوايا البيت.." انا كم مره قلت لكم مالكم دخل بإخوان عزيرة.."
بندر.." يمه انت ماشفتيه كيف شايف نفسه علينا ولا يمن على النعمة الي يرسلها ابوي لنا"
ام بندر.." وارتحت يوم يجي بكره ابوك ويفضحنا بالحاره كلها "
فارس.." طيب بندر ماغلط هو الي شايف نفسه ويتخدم وعمي لازم يعرف الحق من الباطل ماهو كل ماارسلته عزيزة ازبد وارعد على باطل.."
ام بندر بيأس امتلى بقلبها منذ سنين.."ياوليد الي يكلم حمود ينفخ بقربه مخروقه .." ولفت على بندر .." ومن بكره دور لك ناس تنام عندهم وتفتك من شر ابوك لجاءك
بندر بشهقه.." وين تبني اروح"
ام بندر.." روح عند خالتك ام احمد او عند جارنا عبد ربه المهم ابوك لجاء مايشوفك
بندر.."لا انا ماسويت غلط عشان اهرب"
فارس..." ايه ياخاله خليه يواجهه عمي لو مره بالحياة"
سكتت ام بندر ولا ردت عليه وهزت راسها طارده لخواطر المحتله بداخلها..وتركتهم بحيرهم هم بذاتهم استغربوها





***
بفستانها الحريري..وبمشيتها المائلة..وتغنجها الواضح ..جلست بقربه كالأفعى التي تبث سمومها ثم تعود لحجرتها كي تعاود الكره و تجدد نشاطاها لتواصل اللدغة من جديد
زفرت بضيق وأخذت الجوال وتظاهرت بالضيق وهي تكلم أخوها ناصر
نهدت بحسرة وكررت الزفرة اكثر من مره
حمود.." خير وش فيك من يوم ما جلستي وأنت تزفري"
عزيره بطيبه تصنعها وتمزجها بكذب ترجوا منه دنيا زائلة .."شوف عيال مريم هذا جزاتي أنى أرسل لهم كم كيس رز وسكر وسأل عنهم يسوون بناصر كذا.."
حمود انتفض من الصدمه و أدار وجها من شدة الغضب .."ليه وش صار لناصر "
عزيزة.." لا ما صار شيء بس هدي عمرك"
حمود.."أقولك وش صار "
عزيزه.."تكفى عشان خاطري أنسى واخوي ما عليه راح ينسى الضرب والأهانه لكبر"
حمود باستيعاب قليل .."عسى الاولد بس غلطانين على ناصر "
عزيزة ميل فمها على جنب.." ياليتهم بس غلطانين كان زين..الله يسامحه بندر مجمع عيال حارتهم وطايحين بأخوي ضرب وكله عشاني "
حمود باستغراب وادار حاجبه ليسار .."وانت وش دخلك بالموضوع.."
عزيزة.."كيف وش دخلني وهم لسه يحسبوني انا الي حارمهم منك..ولا ماينادون اخوي غير ياخو شريرة .."
قام من جلسته ناظر فيها بغضب وطلع بعدما توعدا أمامه بالانتقام
ام هي دارت بسعاده ورقصت بفرح..وغنت بهلاك لاهل ذاك البيت





***




وقف امام البيت وهو يزبد ويرعد وانهال بالطرقات القوية على الباب وهو يسب ويسخط" افتحي يامريم الباب لايصير لك شيء ..ما هو حمود الي يتسكر الباب بوجهه
خرج اهل الحاره كبيرهم وصغيرهم وكل منهم يأسف على حال أهل هذا البيت الذي لايمر أسبوع او اسبوعان حتى تتكرر نفس المعاناة والمأساة حتى أصبح شيء معتادا وربما وصفا ينعتون به وانشدوه يتغنى بها الكبار قبل الصغار
هز ابو سالم رأسه بأسى بعدما أزعجه صوت أخيه وهو يتوعد.." يالرجال اقصر الشر وتعال ادخل عندي"
حمود وهو ثائر ومنفعل.."والله غير تحصلها مريم وعيالها"
ابو سالم.." الحرمه كافيها خيرها وشرها وتعوذ من الشيطان وتعال"
وبداخل البيت الشامخ الذي لايزال يكابر رغم الرياح التي تضرب به
بندر.." يمه خلينا نفتح الباب ابوي فضحنا"
وقفت على الباب بكل شموخ وتحدي.." لاوالله ماافتحه له وخلي يصرخ ويتوعد ويشرب من البحر اذا تعب"
بندر برجاء وتوسل.. "يمه خلي فضايحنا داخل البيت ما هو الكل يعرفها"
ام البنات فهربن كعادة وكل واحده اختفت بمكان وهي تضع يديه الاثنتين على رأسها بقوة
ورغم هذا لازال صوت الناعق يسمع..وتسقط معه شلالات من الدموع
ولم تمضي ساعة حتى اصاب صوت حمود بحه وتطايرت تهديداته ..وعاد السكون يلف ارجاء الحارة..
الله اكبر .. الله اكبر..صدع بها المؤذن بإرجاء الحارة ..وأعلن لعالم إن الله اكبر مهما تعاظمت النفوس..إن الله اكبر مهما انتفخت الصدور الله اكبر مهما كان هناك اكبر
تنهدت م بندر وهي تسمع المؤذن ورددت مع المؤذن بكل جارحه من جوارحها
" يلا ياعيالي بسرعة وضوء عشان تلحقوا على الصلاة "
فارس.." بس يا خاله أخاف عمي يفضحنا بالمسجد"
ام بندر.." ياوليدي انت رايح بيت ربك وبحمايته ولا تخاف الا منه هو سبحانه وتعالى"
ما ان كبر الإمام تكبيرة الإحرام حتى اصطفوا حوله وأرواحهم محلقه بسماء الخاشعين
اصطفوا ومع كل سجود تتوحد ادعيتهم بصوت واحد.." اللهم اكفنا شره"
"سمع الله لمن الحمدا "..ما ان رفع الإمام من الركوع حتى ..فتح الباب بكل تجهمية
وعينيه تتطاير من الشرر .وسموم الأفعى انتشر بجسمه بالكامل ..تقدم وتقدم معه أعوانه من الشياطين يقودانه الى هلاكه وخسرانه.." مريم..مريم..وين عيالك الهمل"
طلعت من الحمام ولا زالت قطرات الماء تنساب من وجنتيها كالبدر المتلل وبشموخ يوازي الجبال..بشموخ رغم الانكسار المتربص بداخلها "الهمل بالمسجد يصلوا مع المسلمين"
قرب منها وبكل ما يحمله من جبروت غرز خناجره الخمسة بشعرها وهزها بكل ما أوتي من قوة " وليه ووقفتني عند الباب مثل الشحاذ"
حاولت تسلل من يديه وان تسيطر على نفسها وتنزع شعرها من يديه وتكلمت بالم ظاهر
" اترك شعري ياحمود"
صرخ بصوت عالي واهتز كل من في البيت لصوته المزلزل.." هذي هي ترباتك يامريم بعيالي فضحتونا وسودتوا وجهنا..هذي ترباتك بولد اخوي هذي وصاتي عليك.."ودفعها على الأرض بكل قوته وانهال عليها ركل وصفع..وكأنه يهودي قادم من فلسطين ليقتل مسلما نصر لإله المزعوم.."
حاول الصغيرات ان ينقذن امهم ولم تكن لهن حيله الا صريخهن ودموعهن
"السلام عليكم ورحمة الله ..السلام عليكم ورحمة الله.."
ما ان ختم الامام الصلاة حتى ركض مهروها خارج من صلاته و لم يدرك الخشوع وكيف له ان يخشع وقد افسد عليه الشيطان صلاته وذكره انه لم يقفل الباب وراه..لبس حذاه على عجل وتبعه بندر وعمر وقلوبهن تتراقص من خوفا مجهول
دخل البيت يلهث وشهق بصدمه وكل الي راه قطع من الإحزان والألم موزعه بكل مكان
انكب على رجليه وباستفسار رجائ مزوج بغصه اخنقته.." خاله من سوا فيك كذا"
شروق بصياح حار.." هذا ابوي..لا ماهو ابوي هذا الشيطان حق ابوي"
قبل راسها وضمها لصدره.." خاله سامحيني والله نسيت الباب فاتح وما اكنت ادري ان عمي ما رجع..خالتي والله.."
قاطعته ام بندر وهي تمسح دموعها بطرف شيلتها.."يا وليدي انا كم مره قلت لكم ابعدوا عن طريق عزيزة وإخوانها بس ليش ماتسمعوا الكلام..ليش تجيبوا لنا المشاكل وتفضحونا بين جيراننا "
وقف بندر على الباب وضاعت دموعه.. وتوقف أنفاسه ..وكل الي يشوفه قدامه.امرأة مجروحة.. امرأة حكم عليها بالإعدام في حياتها..امرأة كالحديد صهرت وأصبحت كإعجاز نخل خاوية..
"يمه ابوي لازم احد يوقف بوجهه ويحس ان فيه ناس وراك" ..قالها بندر بغصه بعدما كابر بدموعه
" وش تبي تسوي ياولد مريم" قالها حمود بعد ماسمع ماتفهوه بندر..وانقض عليه كالوحش الجائع على فريسة لاتسمن ولاتغني من جوع..واطبقا كلتا يديه على رقبته وكأنه يقضي على الروح المحبوسه بداخله.. وينزع الامل بداخله ..ويحطم الحلم الذي راه
صرخت ام بندر وهي تحاول تنزع ولدها من ابوه.." فك الولد ياحمود"
فارس وينزع بندر من يدا عمه.." عمي بندر مال دخل هذا ناصر هو الي يبدا بالمشاكل"
اجتمع أهل الحارة لمرة الثانية واحتشدوا حول الأبواب والشبابيك .. وجميعهم يهتفوا بدعاء واحد وان اختلفت المسميات.." الله يريحهم من بيت"
خرج بوسط الحارة بعدما نزع روحه من يدي ابوه والدم لازال يقطر من فمه وعنقه مسح الدماء بطرف كمه وصرخ وجميع أهل الحارة سمعوه.." والله لأذبحه ناصر..والله لأشرب من دمه والله ليذوق ناصر الموت على يدي .. تضربني عشان هالقذر تمدي يدك علي انا راح اريحك منه وشوف بندر ايش يسوي"





والله لأذبــح ناصـــر
والله لأشــــرب مـــن دمــه
والله لا يــــذوق المــــوت على يـدي


كــررها وكــررتها معه أهل الحارة فهل لازال هناك شموخ رغم الانكسار






انتــظروا الجــزء الثـــاني
رد مع اقتباس
  #2  
قديم April 2, 2015, 10:01 PM
 
رد: رواية حكايات من خلف الجدران للكاتبة فتاة بلا ألم

" الجــزء الثــانــ(2) ـي"



يتبع... شموخ في زمن الانكسار..(2)






مرت أيــــام وطـــوت معها صفحة معاناة من صفحــــات العائلة.. صفحة عكرت عليهم بيوم فرحتهم وسلبت منهم سعادتهم ..ومع هذا كانت سحابة صيف ورحلت مع ما تحمله من الألم وأحزان ولم تعكر عليهم بقية أيامهم...وربما لان حياتهم كانت بين شـــــروق وغـــــروب وليـــــل وفــــجر.. دمــــعه وبســــمة..
انتشروا في البيت كالنحل..بقلوب مفعمة بحب ووفاء..وبمشاعر ملئت بالشوق والإخاء
جاءت شروق وهي تتنفس بصعوبة من أثار عمل شاق لديها.." يمه غسلت الكاسات وجففت الصحون"
غروب.."وانا يمه مسحت الفرن ..ونظفت الحوش مع روعة"
دخلت روعة تجري.."كذابه يمه انا بس نظفت الحوش هي ماساعدتني"
التفت اليها غروب وبغضب.." انت الكذابه اصلا مين غيري الي رش المويا بالحوش"
ام بندر بابتسامة أشرقت مع إشراقة هذا اليوم وتخللت بجسمها راحة عجيبة فقدتها.."روعة غروب ..خلاص روحن تسبحن قبل ما توصل خالتكم..والتفت على شروق .."و أنت يا يمه روحي شوفي عمتك ام سالم خلها تجي وبعدها روحي تسبحي مع اخواتك.."
هزت شروق رأسها وانطلق تجري بثبات
فتحت ام بندر الباب على مشراعية..وجددت الحياة لاهل هذا البيت
دخل فارس بابتسامة بعدما نزع حذاه امام الباب.." ها ياخاله ناقصك شيء"
ام بندر بابتسامة رضا.." لا يا وليدي بس شوف بندر وين راح ما هي زينه توصل خالتك وهو ما هو فيه.."
فارس.." لا تخافي ياخاله بندر عند الباب ولاتنسي هذا احمد ماهو أي احد"
هزت راسها ام بندر واعادت كلماته وهي تبتسم.."ايه بالله صدقت هذا احمد ماهو أي احد"
قطع كلامهم الطرقات الخجلى التي هزت الباب بهدوء
ام بندر.." روح يا وليدي افتح الباب يمكن وصلوا"
قفز فارس بسرعة على الباب..وفتح بدون ما يسأل.."هلا عمي تفضل حياك الله"
ابو سالم.." الله يحيك ياوليدي بس قلت خليني امر واتفقدكم يمكن ناقصكم شيء ولا محتاجين حاجة.."
ابتعد فارس عن الباب بخطوات.." ادخل يا عم و أنت ما تقصر وخيرك مغطي.."
ام بندر ونادت بصوتها العذب والرحيم.."فوت يابو سالم المجلس قدامك"
دخل ابو سالم ولحقه فارس بعدما اقفل الباب وراه
تغطت ام بندر ولحقته بالمجلس .." شلونك يا ابو سالم ..وشلون سالم عساه جهز كل شيء"..قالتها ام بندر بعد ماشافته استحل المجلس بهيبته ورجولته
ابو سالم.." الحمد الله كل شيء جاهز و مانقصنا غير دعواتك"
ام بندر بدعاء.." الله يوفقكم ويسر امركم وتفرح بعيالك الباقين كلهم"














على الإشراق..ومع زقزقة العصافير..وتغريد أحلى الطيور.. تجمعوا على طاولة الطعام لفطور
ام هي دارت الصالة باتجاهات متعاكسة..وضحكة بأشبه بالجنون..وبعدها رمت نفسها عل الكرسي بارتياح وأخذت لها قطعة من التوست والتهمتها بنفس واحد.. وتكلمت بعدها بـــفــرح.."ياعمري ياحمود ماحد يبرد قلبي بمريم غيرها"
ناصر بروح لا تختلف عن اخته.." وانا نفسي شفت بندر كيف شكله..خساره راح علي نص عمري"
عزيزة بروح الانتقام المتجددة بداخلها.." وانا نفسي اشوف مريم وحمود يسحبها من شعرها صدق ذلها وما هي أي مذله"
وبفكره قفزت لعقلها..ضربت الطاولة بأظفارها الملونة" وش رايك نحضر عرس سالم ونضرب الحديد وهو حامي"
تراجع ناصر بظهره الى الوراء وهز راسه من بقايا الطيب بداخله..وربما من خلاصة عرق امه النظيف.." لا فكينا مانبي مشاكل وكمان سيارتي أخاف يكسروها لراحت هناك.."
انتفضت وصرخت بصوت عالي..ودماء تحترق بداخله وتفجر الشر المخزون بداخلها
" ومين قال اني ابي اسوي لهم مشاكل انا بسوي لهم مصايب ابي ادمرهم واحد واحد اولهم مريم وأخرهم هالغروب"
طنشها ناصر ورجع اكمل فطوره وبداخله حسره على اخته المريض بتصرفاها..حسره على اخته الضائعة..
نزل من الدرج نادر بخطى واثقة..وبابتسامة واضحة ..مد اللوحة لناصر.." ايش رايكم بهالرسمه"
ناصر بحاجب مرفوع.." حلوه بس الألوان مدموجة بشكل غلط "
نادر بعدما جلس.."قلت ابي اغير بس ايش رايك بمنظر الغروب تحسه مؤثر"
عزيزه .."فكنا من خربيطك وانت ماضيعك غير هالاشياء"
نادر بابتسامته الواسعة.."الله يسامحك الحين لي يومين جالس عليها وأخرتها تقولي خربيط ولا زعلانه عشان ما أرسمك.."
نزل عامر من الدرج وهو يجري بنشاط وقفز على الكرسي وسحب التوست من فم نادر
"انا اقولك كيف ترسمها".. وناظر بشكلها.." ارسم أفعى وفمها فار..وتحتها بيض .."
عزيزة بصوتها الخشن.."يعني انا الحين افعى ياعويمر.."
عامر.."اجل ايش تحسبي نفسك طـــير وديـــع ..والفار المسكين مريم والبيض احنا"
عزيزة بغضب مكبوت.. " سكينه تقطعك انت وياها.. وتااااافه ماتضحك"
طنشها عامر ولف لنادر ومسك الصورة.."ووواااووو الرسمه خيالية..وغمز بعينه وش معني الغروب.."
ضحك نادر وضربه مع راسه.. "رايــــق على الصبح"
ناصر .."انتم ما تتركوا طبعكم الشين تراكم الحين رجال مانتم بزارين"
التفت نادر بعينه على ارجاء البيت.." صح وين سامر وفـــــاء"
عزيزه .." وفاء أفطرت وراحت مع الشغالة لمدرسة ..وسامر نائم خليه يولي من زود الفلاحة يدرس ويصحا مع الصباح"
نادر .."لاحرام انت الي بيسمع كلامك بضيع .."وقام يصحي اخوه


***



الساعة الواحدة والنصف وامام المدرسة الابتدائية الوحيدة في القرية. وضع يده على جبينه أزاح قطرات العرق منها.. نفخ صدره محاول كتم غيضة من بناتة الي تأخرن عليه كعادته ..
وسرعان ماتلاشا غضبه لما شافهن يركضن حوله
تسارعت خطواتها وحاولت كلاهن ان تستوى على يدا ابوها قبل الاخر
ابو فتون.انزاح غضبه ومسك بنته ورفعها بالهواءدائم الاوله"
ركضت فتون ومسكت طرف ثوب ابوها .."بابا هذي وسن ماتخبرني لجيت دائما تسبقني وتخليني بروحي "
وسن.." يابابا لاتصدقها هي عشانها اكبر مني دائما تاخذ حقي "
ضحك ابوهن كعادته حوط يدينه حول بناته وهو ماسك شنطة كل وحده على كتفها ناظرن في ابوهن نظرة نظرة حب وفاء واخلاص وبعدها اكملن مشوارهن مع ابوهن الي كان لهن الام والاب والاخ ابوهن الي كان احرص عليهن من نسمات الهواء لاتذيهن وخوفها ان تتكرر حادثة امهن معهن




***



بعد العصر..وعلى صراع الشمس لرحيل ..وبزوغ الشفق لغروب ..سمعوا اصوات سياره جايه..وتراكضوا على الباب بحركة واحد وتفوا بصوت مشترك ..وصلوا وصلوا..
قام بندر مسرعا وفتح الباب وبسعادة غامرة.."هلا وغلا بو حميد"
نزل احمد من السيارة وبادله الابتسامة بإخاء.."اهلين بابو الشباب"
شهق بندر بعدما استوعب الموقف.." ما شاء الله متى تعلمت السواقه"
ضحك احمد واشر على امه .."اركبوا بسم الله الرحمن الرحيم..شكنا غلطنا في البيت هذوا ناااس عينهم حااااره..على طول الشهقه جاهزه "
سحبه بندر مع طرف ثوبه.."حسابك بعدين"
احمد بمزح خفيف.." يمه اركبي السيارة" ..والتفت لبندر يغيضه.." يمه امانه احنا وين رايحن متاكده انا هذا بيت خالتي ام بندر"
ضـــربه بنـــدر بــخفه ودفعه مـــعه لـــمجلس بـــضــحكة


"
"
"

بعـــد ساعة..بالمجـــلس الــــرجال
احمد بإشفاق وعينيه ما فارقت رقبته.."بندر وش بوجهك ورقبتك داخل مضاربة مع احد"
تلون وجهه بندر من الإحراج والتفت برجاء الى فارس ينقذه
فارس يصارع الابتسامة.." لا بس انا وياه تمازحنا وبعدها قلبناها جد"
احمد كشر بوجهه.." أعوذ بالله منكم حتى المزح ما تعرفوه.."
تنفس بندر بصعوبة وأرخى بعض من عضلات وجهه.." ياخي هذا حلاة المزح"
احمد.."فكونا من سواليفكم والسهرة نبيها اليوم بالسطح.."
بندر باستغراب ...."لـــــيش"
احمد وغمز بعينه وبهمس.." تــــرا الفيديو بالسيارة"
قفز بندر وفارس بفرحه وبصوت واحد.." احلف"
احمد بثقه وضرب على صدره ..."ايه والله بس خليهم يناموا ونسرق التليفزيون ونطلع فيه السطح.. وجبت معي فلم أمريكي على كيف كيفك"
قفز عمر من سكوته وبحده.." لابس انا ما حب الأفلام الأمريكية ليش ماجبتوا هندية ولا مصرية "
ضربه فارس بمؤخرة رأسه.." ليه عايش قصة حب وحنا غافلين"
بندر بسخريه" لا شكله ينكت يتوقع انه يسهر معنا"
قام عمر من جلسته وبتحدي.." ياسلام ماهو بكيفكم تتحكمون في"
قاطعة بندر بشدة.." اص ولا كلمه أنت لو تشوف مصارعه ماتنام الليل اجل كيف لو تشوف فلم رعب ايش تسوي"
احمد بضحكة.."يدور حظن امه.." والتفت على سلطان.." حتى سلطان بيلحقك ما راح تبقى بروحك"
تمدد سلطان بالمجلس باستهزاء .." ضحكتموني ولا اضحك تحسبوني خبل مثل عمر اسكت لكم ..والله غير اقعد على قلوبكم .."
قطع كلامهن ونقشاتهم إلحاده دخول روعة ولمى وتخبوا وراى باب المجلس بدون مايهتموا لموجودين حولهم
ناظر فيهن بندر بحده وصرخ بصوت عالي.."هي انتن انقلعن برا"
أطلت روعه برأسها المعتاد.."يووووه بندر انا كل مالعبت خربت علي اللعبة ..اص ولا كلمة لا تسمعك الحين شروق وغروب ويكشفونا.."
بندر يصرخ بشده.." اقول ولا كلمة واطلعن برا"
فارس بصوت عالي.." شروق غروب تعلوا بسرعة روعة ولمى بالمجلس"
وعلى صوتهن ركضت غروب وشروق .."كشفناكم.. يلا دورنا"
صرخت روعه .." لا والله غش هذا فارس الي علمكم"
شروق ومالت بخسرها.." مالنا دخل محد قالكم تتخفون عندهم"
بندر.." كملن المهاوشة برا..اعوذ بالله بيت كله ذبان"
روعه.." ماذبان غيركم..ومانبي نلعب غير بالمجلس..وسحب لمى معها والبقية وتجمعن بزاوية من زايا المجلس..وصار يلعبن.." حقره ..بقره..قال لي عمي..عدي العشرة.."
بندر.." شوف البنت كأني اكلم جدار..فارس شوف اختك والله محد يقدر عليها"
فارس بشده لا تخلوا من الأمر.." روعه بسرعة اطلعي برا وشيلي الشلة معاك"
حطت روعه يدها على خصرها ومالت بطفولة عجيبة.."يمه خوفتني"
ضحك احمد وتبعته ضحكات من بندر وفارس
احمد بضحكة الرنانة.." لا شكل روعه تحبني عشان كذا جالسة عندي بالمجلس"
بندر بغيض.." هي تحبك وشكلها تبيك تزوجها"
طالعت فيهم روعه والدموع تجمعت بعينها وسكرت آذناها بيدها الاثنتين.. وصرخت بعناد .." ما سمع شيء ..ما اسمع شيء"
سلطان بمشاكسة..نزع يدها وصرخ بصوت عالي.."يمكن البنت تحبني"
شروق بتقزز وقرف.."وع من زينك انت"
شدها سلطان من شعرها.." وانت وش دخلك "
صرخ احمد بحدة.." سلطان فك شعر البنت حرام عليك"
بندر واشر على الباب .." يلا اطلعن بالطيب احسن لكن"
احمد بطيبته المعهودة ورحمته المتمكن بها قلبه وبطهارته الموزعه على ملامحه.." خلوهن براحتهن واحنا خلينا نطلع برا نلعب كوره مع الشباب.."
فارس.." لاانا اعرف كيف اطلعها"..وقام من مكان وشال لمى وباسها مع خدها..
" اموت بالخدود الحمراء" ولمى من الخجل غطت وجها بيدها وهربت
ضحك فارس وشد شروق مع يدها وطيرها بالهواء.." هاااا شروق حلو اللعب معاي"
صرخت .." لا نزليني ..يمه..يمه.."
بقت روعة وغروب ..وغروب يوم شافته قرب لها بسرعة هربت
بقت روعه بمكانها وجهه متلون من الغيض وعيونها ترمش بقوة من القهر
فارس.." هاااا روعة ماتبي تحلقي شلتك"
سكت روعة ولا ردت عليه ولف وجها الجهه الثانية وجسمها ينتفض من القهر والغيض
يندر.." هاااا صدقت يوم أقول ما يخرب البنات غير أختك روعة"
روعة.." انت انطم ولا كلمة ولا اقول لامي انك البارح ما صليت العشاء ورحت تخفيت بيت عبد ربه تتفرج مع العيال على الفيديو.."
بندر بعصبيه.." فارس سكت أختك لا تفضحنا"
فارس بتهديد.." روعه والله لو ما طلعتي الحين لا ضربك سامعة"
طالعت فيهم روعه بحقد وغل أمتلى بقلبها..ونفشت شعرها وصارت تفرك بخدها وعيونها بقوة ..وطلعت تجري من المجلس
احمد.." وش بلاها اختك"
فارس.." اعرفها اكيد وراها شيء من حركتها هذي مصيبه من مصائب الدنيا"
ركضت روعه ودخلت على خالتها وبصياح حار.." يمه شوفي عيالك ذبحوني بالضرب"
ام بندر بصدمه مزوجه بخوف.." مين مسوي بشعرك كذا"
روعه وزادت بالصياح.." هذا بندر..وسلطان.. حتى فارس"
ام محمد وثارت من شكلها المتبهدل وعيونها المحمر.."وليش ضربوك"
روعه وتتظاهر بالظلم.." واحد يقول حكي ظهري..وبندر يقول سوي لي مساج .. وفارس ضربني عشان ما سمعت كلامهم"
ام بندر.." حسبي الله عليهم هالعيال ماقدر غير بأمانة أختي يتحكموا فيها ويضربوها..وطلعت ام بندر ولحقتها ام محمد وكلاهن الشر ييتطاير منهن..فتحت الباب
ام بندر بقوة وارتطم بالجدار و أثار خدش خالد.." فارس.." وجع ان شاء الله وش مسوي بأختك كذا"
شهق فارس وتبعته شهقات مكتومة من البقية.."والله ياخالتي ماسويت لها شيء"
ام محمد.." وشعرها المنكوش..وجها الي صار احمر من كثرة الضرب وش تسميه"
بندر مقاطع خالته.." بس هي كذابة ما حد مد يدها عليها"
ام محمد والتفت بصراخ.." وأنت يا سلطان اجرب غير احد يحك لك ظهرك"
سلطان بنظرات غير مصدقه والتفت على الموجودين.." ومين قال هالكلام"
روعه وتحرك حاجبيها بمكر.." انا عندك مانع"
ام بندر بتهديد.." لو أشوف واحد ما يده على روعه ما يصير له خير سامعين وضربت الباب وراها بكل قوتها.."
رمى فارس نفسه على الأرض بثقل وتكلم بغيض.." والله حسابها عندي هالروعه"
سلطان بحقد.." طيب والله لأواريها.. شايفتني جربان غير تحك ظهري"
ضحك احمد بصوت عالي بعدما استوعب الموقف.."يمه والله تروع الروعه ..من وين جايبه عقلها"..وبعدها ضحـكـوا كـلـهم بصـوت واحـد





***








مع تسلل القمر الى السماء.. وانتشار النجوم في الفضاء...وهدوء الحاره من الماره..وقف بندر على الدرج وفارس شايل التلفيزون واحمد والبقيه جالسين بالسطح يجهزوا الفيديو ..وعلى أصواتهم ومشادتهم
قامت شروق بفزع وبسرعة صحت روعه.."روعه..روعه..قومي اسمع صوت حرامي"
تلملت روعه بالفراش وغطت راسها.." اقولك ابي انام"
هزت فيها بقوة بعد ما الصوت أرعبها.." روعه والله اسمع صوت حرامي قومي انا خايفه"
قامت روعه مذعوره وشهقت بخوف.." وش هالصوت"
شروق بعيون تلمع بدموع.." قلت لك بس انت ماتسمعي الكلام"
قفزت روعه وصحت لمى.." لمى ..لمى قومي فيه حرامي بالبيت"
لمى وتخبت تحت الفراش وبصياح.." يمه..يمه..ابي امي"
ضربتها روعه بقوة.." اص ولا كلمه الحين يسمعك ويجي لنا"
شروق وتنصت باذنها بقوة وتستكشف المكان بنظراتها.."اسكتن خلينا نطلع برا قبل ما يدخل علينا.."
وفتحن الباب بهدوء..بأطراف أصابعهن خطن خطى متراقصة وخائف..وكلم بعدها بوجل وعيونهن تسرق النظر للحولهن.." يللا وحده منكم تنادي على بندر"..
صاحت روعه واختبت وراى لمى.." لا نادي فارس اقوى"
شروق بغضب لون وجها..وطغى على شخصيتها العصبيه.." انت فاضيه نادي أي واحد"
لمى بخوف.."خلينا نقول لامي وخالتي احسن لنا"
وقفن بالصاله وصرخن بصوت واحد.." شوفن الحرامي سرق التلفيزون"
روعه بهلع.."يعني بكره مانتابع هـــايــدي"
وبثواني سمعوا أصوات مشي..وصرخن بصوت واحد.." شكله رجع" وهربن مثل البرق الخاطف ودخلن الغرفه واصدن الباب خلفهن وبما ان الباب خالي من الأقفال تجمعن بكل قوتهن يدفعنه
شروق ..اسمع صوته بالمطبخ شكله رجع يسرق الاسطوانة"
روعه ببراءتها المعتادة .."يعني كمان بكره ما نشرب حليب"
شروق وتدفع الباب بكل قوتها.."انت ماتفكري غير بنفسك قولي الحين امي وش تسوي"
لمى بدموع غزيرة.." خلاص والله ماعاد انام عندك ياليتني جلست عند اخواتي احسن"

"
"
"
دخـل احـمد وبنــدر المــطبــخ
احمد وشد ملامحه.."كأني اسمع أصوات"
اطل برأسه بندر.." لا مافي احد شكلهم كلهم نائمين"
ورجع تشاغل بالمطبخ...فتح احمد الأدراج وصار يدور على ضالته
بندر .."هااا لاقيت الحليب"
احمد.."لا شكلكم ما عندكم حليب"
بندر بضحكة.." مادام عندنا روعه انسى انا عندنا حليب"
احمد .."اجل بنت خالتي طالعه علي تحب الحليب"
بندر بنص عين وقوس حاجبيه.." وش رايك اقول لامي تحجزها لك"
احمد بعذوبة وبنبرة لا تخلوا من الإعجاب.."يالــــيــت"
ضربه فارس بكتفه بعد ما دخل وسمع كل كلماتهم.." احلم أزوجك أختي "
ضحك احمد والتفت بندر.." كشفــنـا واحنا نتغـــزل "
بندر.." تساهل ماجاءك"
أخذا فارس إبريق الشاهي وحليب لــونا وبقايا من البيتزا .."انا طالع قبلكم وانت ياحمد ويا بندر تفقدوا المكان والحقونــا.."
دخل احمد وبندر الصاله وتسرب لآذناهم حشرجات الصغيرات
احمد.." بندر تسمع هالصوت"
تصنتم بندر بكل جوارحه.." ايه شكله بغرفة البنات"
وقف بندر عند باب الغرفه والتفت على احمد اسمع صوت بكاء
احمد بخوف تسرب لقلبه.." ادخل وشوف "
دفــــع بندر الباب بكل قوتــه.. وصرخن البنات بصوت واحد.." يـــمـــــه"
وقف بندر على الباب والتفت عليهن بنظره سريعة ومتفحصة.." خير وش فيكن تتصايحن"
شروق وتمسح دموعها بيدها الاثنتين.. وتنتفض من الخوف" فيه حرامي جوا البيت"
روعه..وتتشاهق من البكى.."وسرق التلفيزون عشان مانابع هايدي وشكله دخل المطبخ عشان يسرق الاسطونه ومانشرب حليب بكره.."
كشر بندر بوجهه والتفت لاحمد بحيرة..وبادله احمد ابتسامه وغمز بعينه
احمد بعدما استوعب سبب بكاءهن.."ايه كان فيه حرامي وضربت وطردته ورجعت التلفيزون وانتهى الموضوع"
كتم ضحكة بندر.."ويلا نامن عشان مايحس فيكم ويرجع ولا تخبرن احد ع الحرامي"
ابتسمت روعه وضحكت لمى وشروق بـــفرح وطمانيه
رجع احمد وناظر فيهن بتهديدا مازح.."هاااا مافيه وحده تتحرك"
ضربه بندر على كتفه بمزح ودفعه لقدام.." تدري انك سويت لنا جميل"
احمد.." لاشكلي بصير بعد ليوم رامبوا"
وفي السطح وتحت ضوء القمر وانعكاس نوره.. قام فارس بعد ماشاف احمد وبندر داخلين والضحكة مرسومه على وجيهن.."ايش فيكم تاخرتوا"
احمد بضحكة.." فات عليك نص عمرك..سوية لبنات فلم اكشن"
بندر.."احمد صار فارس الأحلام لهن شكله بيحلم فيه الحين"
فارس بعد ماسمع السالفه.." ايه احسن سكتهن عنا لايفضحنا"









***





الكل يلعب بالمطر .. ويغني معه ..الكل يتراقص مع حبات المطر ..ويترك لمطر يطهر باقي الهموم من زخاته البارده ..ويتهاتفوا بدعوات ربما بيوم قد تستجاب.. كان الحاره تنتشر بها الفرحه..بالسحب وهي مكتملة فوقهم..وببساطتهم وهي منشره بها
اشر احمد لسيارة الايس كريم.."واشترا لجميع البنات"وزاد لهن الفرحه فرحتين
طالعت بسمه بضحكاتهن.. وتقدمت خطوات لهن وبعدها تأملت الفرحه على وجههن
روعه بنظرات استعلاء.."خير يابسمه وش عندك واقفه معنا"
بسمه.." ابي العب معكن"
شروق.." بس احنا نبي نلعب مع لمى بنت خالتنا"
طالعت بالايس كريم وبلعت ريقها .." مين اشتراها لكم"
شروق.." هذا حماده اشتراها لنا.."
احساس..بالنقص..بالوحده..بالحرمان...عمره ما فارقها تركتهن ورجعت لبيت وهي تجر خلفها جبل المشاعر المتناقصة.. لمح طيفها احمد وهي راجعه لبيت والدموع ماليه عيونها..وقف سيارة الايس كريم ..واشترى اثنين..وتقدم لها وقبل مايمد الايس كريم اهداها ابتسامه عمرها ما حلمت فيها من اخوانها.."هذا مثلهم ..وهذا عشان تصيري افضل منهم"
طالعت فيه بخجل.."بس انا ماطلبتك"
احمد.."حتى هم ماطلبوني ومع هذا اخذوه"
مدت يدها بحياء واختهن بعدها تركها احمد بعد ماسجل اعجاب بقلبها ودون ذاكره بعقلها
الغيرة امتلكت قلوبهم..تقدمت روعه بخطوات عصبيه.." وش حضرتك احمد يشتري لك"
بسمه واخير صارت افضل منهم.."احمد قال هذا لك وهذا عشان تكوني افضل منهن"
شروق بعصبيه ممزوجه بغيره.." كذابه احمد مايقول الكلام"
روعه .." لا اكيد راحت طلبت منه يشتري لها"
بسمه .."لا انا ماطلبتها هو اشترى لي كذا"
صرخن عليها بصوت واحد.."كــــذابه"
هزت بسمه راسها بدون ماتتكلم وبعدها اكتفت عيونها بالأرض كملجأ
شروق.."لو ان منك ماخذت لانه اكيدتصدق فيها عليك يحسبك فقيرة"
تجمعت الدموع بعينا لمره الثانيه ورمت الايس كريم بوجهن وركضت على البيت تصيح



***
رد مع اقتباس
  #3  
قديم April 2, 2015, 10:01 PM
 
رد: رواية حكايات من خلف الجدران للكاتبة فتاة بلا ألم

يوم الخميس يوم اجتماع العائلة
صوت صدره يرتفع ويهبط ..وانفاسه متسارعة .. والنار مشتعله بجوفه .. ومع هذا لم تطفها لا زخات المطر المتساقطه ولا نسمات الربيع الناعمة .كانت يديه مربوط برباط وثيق ومعلقه على الشباك ورجليه مقيده بقيود اشد من يديه..حاول يخلص نفسه من هالقيود ..وينزع الرباط بكل قوته بس نفسه الضعيفه ومراهقته المبكرة حطمته .. صرخ بصوت عالي ووعيد حار.." والله لحرقكم كلكم والله لدمكركم "
اقتربت منه بنات عمه وبطفوله جاهله .. تاملن شكله وكيف مقيد حس بنيران تاكله تفل بوجيهن وصرخ بصوت عالي .." انقلعن عن وجهي "
تمم بين نفسه راح يقتلها ويقتل عمه وزوجة عمه وعمه الثاني وبناته كلهن ..
صرخ بصوت مؤلم وهو يلتوي من الم النفسي قبل الجسدي .." فكوني والله غير تندمون "
ضحك ولد عمه سالم عدوه اللدود الي اكبر من بعشر سنين .."وش فيك تصارخ"
وهز راسه باستخفاف .."ذكرتني بالخروف المسلوخ "
بسام .." والله لعلمك مين الخروف المسلوخ " وتفل بوجهه "حسابنا قريب"
قرب من وصفعه بكل قوته على وجهه .." تعال وريني كيف الخروف المسلوخ "
انتفض جسمه كله وزاده نار على ناره
دخلوا عيال عمه المتوفي شاف ناصر وعامر ونادر وسامر حس بالحسرة منهم حس بالحقد والحسد مالي قلبه عليهم هو وحيد ماله غير سعيد واخوه تخلى عنه من سنين وعزاه الوحيد انه راح يرجع بيوم ..شاف كيفوا يمشون بفخر ولا كانهم معتبرينه انسان ودخلو جوا
نزل عيونه بالارض بذل..وساوس تقوده لاخذ بالثار
"بسام مين سوى فيك كذا "
رفع عيونه شاف عمته ..امه الثانية ..الحنان الي مفقده .. الامان الي يحسه بوجودها
عمتي عايشة .. وماقدر يرفع عيونه من الذل الي انحط فيه
نزلت دموعها بسرعه ومسحتها بطرف طرحتها وبصوت متحشرج .." الله لايسامحهم اخواني "
وتركته ثواني معدوده وبعدها جات وهي ماسكه السكين
عايشه بنفس مخنوقه ورحمة ملكتها .." لا تزعل ياوليدي والله لاخذا حقك منهم واحد واحد" ..وتقطع بالحبال بكل قوتها فكت الحبال منه ورمى نفسه بحظن عمته الي افتقدها افتقد الاحنان عندها بقى فتره وهو ضام نفسه عليها وصوت اناته مخنوقه
عايشه وتمسح على ظهره" لايضيق خلقك ياوليدي انت رجال والرجال الضرب يزيده قوه ماهو ذل "
شد يدينه عليها بقوة .." ذبحوني ياعمه ذلوني سعيد راح وتركني لهم "
عايشة .." لا ياوليدي الغائب عذره معه وسعيد " وسكت كانت بلحظه تبي تفضح نفسها وتخبره ايش سر اختباء سعيد بس تداركت نفسها بالاخير
ابتعد عن حظنها شوي .."على قولتك الغائب عذره معه "
ومسح دموعه بطرف كمه .."سامحيني ياعمه انا عارف ان اعمامي راح يأذوك عشانك فكتيني "
عايشة .." ماعليك وهذا اخواني ماحدى يوقفهم عند حدهم غيري "
ابتسم ولمح بنت عمته نوف ماسكة بطرف عبايتها ..وباتسامة يتيمة ارنسمت على شفايفه شدها من خدها "وشلونك يالدبه "
تلون خدوده ومسحت خدها .." مالدب غيرك " وطلعت لسانها وتخفت وراء ظهر امها
دخل اصابعه بشعرها وخربطه له .." ياقلبي على الدلع "
والتفت لعمته .."مع السلامه ياااعمه يمكن روحه بلا رجعه" وحبها على راسها وطلع





***



رموا الكوره من بعيد على الشباب وجلسوا على عتبة الباب بارهاق وتعب
فتحت روعه الباب وشافتهم جالسين على العتبه وشهقت.."بسم الله خوفتوني"
احمد.." لا يكون شايفه جن عند الباب"
روعه وتذكرت حركته ونافخت من الغيرة بقلبها.." صح انت ليش تشتري لبسمه اثنين واحنا واحد"
ضرب احمد رأسه بخفه والتفت لفارس وعمز بعينه بــلـــوم.." مالي دخل"
فارس بتكشيرة واضحة.." انت وش دخلك لا يكون غيرانة على احمد"
روعه.."وع من زينه اصلا انت احلا منه"
ضحك فارس.. "خلاص انا احلا منه بس ماراح اشتري لك ايس كريم"
طالعت .."عاااادي بندر ولا عمر يشتروا لي.." وحركت بيدها بغيض.."موت حره"
بندر.."خلاص اشتري لك بس اذلفي عن وجهنا"
روعة.."اصلا انا ماني جايه لك جايه لاحمد..والتفت عليه.." احمد خالتي تبيك جوا"
احمد "خلاص ادخلي وانا اشوي وادخل"
تذكر فارس شيء.." صح وين سلطان"
احمد بعد ماقام من جلسته.." سلطان مرافق سامر ولد الشاعر واكيد تلاقيه الحين معه"
فارس.." وليش تارك اخوك يرافق هالاشكال"
وقف احمد على الباب.."مالي دخل والولد ما أشوف منه شر عشان امنعه "
وما انتها من كلمته حتى دخل البيت وتركهم يتخبطون بحيرتهم
طالع بندر باخر الحاره ولمح نور سياره داخله بالحار .."شوفوا هذا سياره ناصر والي وراه سياره أخوه عامر.."
فارس.."وش جابهن الله يأخذهم"
نزل ناصر من سيارته وقفت بعدها سيارة عامر ونزل بروحه وبكبريائه وشموخه الدائم
وقف بندر بطوله الصلب وبحده امـره.."اقول ناصر خذ أخوك واقلبوا وجهكم عن حاره"
ناصر.." ضحكتني لايكون بيت ابوك واحنا غافلين"
تجمع الدم بوجهه فارس وانتفض من الغضب.." ناصر اقلب وجهك هالمره اخذت علقه من بندر وهالمـــره انا اعلمك مين فارس"
ناظر فيه نظرات متفحصه ومزدريه وبعدها تفوه بكلمته الي فجرت كل المشاعر بداخله.. "كل هذا حقد عشان جنان تحبني"
شهق بصدمه وبعدا صرخ بصوت افزع كل الموجودين.." تخسا ياولد الكلب"
ناصر والتفت على اخوانه.." اها يعني انت تحب جنان..وانا اقول وش عندك كل يوم واقف عند بيتهم طالع تنتظر نظره من عند ست الحسن والجمال.."
حاول فارس ان يسطر على غضبه .."انت مالك دخل"
عامر واخير تفوه .." بس انت غبي لانك تفكر فوق .. الافضل لك تناظر بالارض لان هنا مستواك.."
بندر.." احترم نفسك يا عامر ولا تأخذ الي اخذه اخوك"
عامر.." شكلك مضيع ماهو عامر الي ينقال له هالكلام"
ناظر ناصر فارس بمكر وانفرجت شفائفه عن ابتسامه خبيثه.."ترا جنان بأخذها انا وتشوف مين ناصر.."
فارس بعدما عجز ان يسيطر على اعصابه.."صدقني لو فكرت تأخذها وقتها تكون باعداد الميتين"
ضحك ناصر بسخريه .."يمه خوفتني"
بندر.."فارس اتركهم هذولا ناس حقيره ولو ماهي حقيره ماكانوا يدوو على المشاكل"
ناصر.." انا اعرف كيف اكسر رقبتك انت.. بس انا جاي لاهذا واشر على بندر يحقد وكأنه سلاح.."
بندر.."ولف يديه حول بعض وقف بطوله الفارع.."وهذا انا بوجهك ايش عندك"
تقدم ناصر وبصق بوجهه بكل قذاره.." هذا اقل شيء اسويه لك"
بندر ومسح البصقه بطرف كمه وطالعه فيها وطلع سكينه وهذا اقل شيء اقدمه لك
وطعنه مع يده بكل قوته..وتلاشت الطنعه بيد عامر القويه
دفعه عامر بكل قوته على وراء وصدم بندر بالجدار بالم..".ماهو انت الي تتمرجل على اخوي بسكينك المريضه مثلك"
بندر بعدما صحى ما ضربته ومسح على راسه.."وصدقني الموت راح يكون على يدا هالسكين الي تضحك عليها.."
ناصر.."شكل حلو وانت تنكت وقوة بعد"
فارس.."اقلبوا وجهكم عن حارتنا وش تبوا بنا ياخوان هالشريرة"
مشى عامر خطوات بسيطه والتفت عليهم .."لك يوم تندموا..صدقني يابندر راح تندم..وراح تندم يافارس..والدنيا بينا.."
حط ناصر يده على طرف ثوبه..وناظر بكم ثوبه الممزق..وانزرع الرعب بقلبه
ركبوا السياره بخوف ملى قلب ناصر..وبحقد تمكن من قلب عامر




***




واقف بسيارته عند بقالة الحارة..وتارك باب السيارة فاتح..واحدى رجليه تاركها لهواء يعبث فيها ..وراسه مرمى على الدركسون بألم ظاهر وحزن واضح
لمحت غروب نفس الشخص ونفس السيارة وتقدمت بخطوات بسيطه
و أطبقت كفها بهدوء على كفه وقالت بحزن.." فيك شيء"
رفع رأسه فالتقت عينيه بعينيها الصغيرة.. كان شعور الذل كاسي وجهه والإحراج قوس عينيه من ملابسه الممزقة..وحالته الرثه.. نظر إليها نظرة كسيرة ولم يرد عليهاّ وتركها بحيرتها تتخبط
وضعت غروب يدها على جبينه وبنظرات ملؤها عاطفة البراءة.." انت تعبان راسك يعورك"
لم يرد عليها وبقى حالته السابقة..ولربما مسمتع بالراحه العجيبة وهي حوله..او بالكف وهو مطبق عليه
تركته غروب بدون ما ترد عليه وبعد دقائق بسيطة وقفت أمامه بكوب المويا ومكعبات الثلج تطفح فوقه.." خذ هذا بارد"
رفع رأسه نادر ومال فمه بابتسامة شكر.." ومين قال اني ابي مويا"
غروب .." شفتك تنفس بصعوبة وقلت أكيد عطشان"
اخذ الكوب من أناملها الصغيرة ومسح على شعرها .." تدري انك حلوه"
نزلت رأسها بالأرض وبخجل.."شــكــــرا"
تسمرت عينيه بوجهها الطفولي..وبعدها تذكر شيء والتفت على وراء وطلع الدبدوب الي كان مشتريه لأخته وفاء.. وعلى رغم من تعبه والمه مده بكل محبه ووفاء.."وهذا لك"
غروب بعين تصارع الدميه .."لا انا مابي شيء"
نادر.." يعني ترديني"
سكت والتفت على وراء وكأنها خجلا.."بس أنا ما أبيه"
نادر.." طيب خذيه العبي فيه واذا صرتي مانت محتاجه له رجعيه"
ضحكت وهي تضم الدب لجسمها النحيل.."خلاص بس وين القاءك"
نادر تنهد بصعوبة وحاول ان يصارع الابتسامه.."بكل مكان ولا اقولك انا اجيك واخذه منك
كشرت بوجها غروب وهمسه ببراءه وبدون مجاملة.." بس عيب تقول ابي دودوب وانت رجال كبير"
هـــز راسه .."اجل انت جبيه لي"
مشت غروب بخطوات والتفت على وراء ونادت بصوت عالي..شكرا






***



فتح الباب الخارجي وتسابق بناته قدامه ترك الهواء يلعب بجسمه ويزيح الهم من قلبه الي يشوفه بالعمر يظن انه في أواخر الستينات ما هو في بداية الثلاثينات. تأمل المطر وهو يداعب ملامح وجه بناته مما أثار فيه فيها مكامن الحب والشوق لأقدس حب عاشه واجمل لحظات قضاها . رفع عينيه لسماء وهي ملبدة بالغيوم تكسوها ظلمه غامضة ..وربما قاسية.. وهتف بدعوة لم ينساها بيوم "اللهم ارحمها واسكنها فسيح جناتك" مسكت بنته وسن بطرف ثوبه وهمسة ببراءة مشاكسة .."بابا صح تشوف ماما في السماء" ابتسم لكلمتها ومسح على شعرها وهمس بحنان.." وليش أشوف أمك وانتم حولي. وتنهد من قلب نزف بما فيه الكفاية .."يأرب تحفظكم من أولاد الحرام "
ناظرت فيه فتون بغرابة وبعدها نفخت صدرها دلالة على القوة .." بابا أنت ليش دائم تقول كذا " أنا قويه وما خاف من أحد"
ضحك أبوها على كلمتها ونزل بمستواها.." يا حبيبة بابا حتى أمكم كانت قويه وصار لها آلي صار.."
وقبل ما يرفع جسمه مسكته "وسن" من طرف ثوبه.." طيب ماما وش صار لها"
كلمة بنته فتحت جروح عمره ما نساها ولا عمره راح ينساها. اخرج من قلبه تنهيدة أوجعته من كثر هي محبوسة فيه و ابتسم ابتسامه باهته ورفع عينه لقمر
المتربص بوسط السماء " طيب ايش رأيكم نكمل مذاكرة دروسكم "



***
تسلق الجدار..بحبل وهمي يقوده الى الهاويه.. وبقيود تقيده عن الصواب... كان العقل مختفي لحظتها والقلب هو الي يتحكم بالمصير ..تخبى بالمستودع بعدما استعاد توازنه من سقوطه..وربما كان سقوطه الابدي..
وبعدها تسلل لمسبح..ابتسم بعشق مراهق لما شافها جالسه بالارجوحه تذاكر احدى مواد دراستها والهواء يعبث بشعرها وبملامحها..ويجعله اسير لها بحبه وعشقه الغير معقول
لمحت طيف فارس امامه وصرخت بهمس وبأشبه بالتقطع وتراجعت لوراء بالارجوحه.."..فارس"
وقف بمكانه ونادى بحب.." جنان ..جنان.."
انتبهت لشكلها ولملابسها الخفيفه ولشعرها المتطاير وقامت ومن الخوف طاحت على الارض
قرب منها ونزل بمستواها.." جنان فيك شيء"
رفعت عينها بعينه والتقت بصعوبه وابحرت بلا اشرعه وتاهت بلا معاني.. " ابعد عني وش تبي في تلاحقني دائما"
قفز ومسك يدها وصرخ.." يامجنونه انا احبك ليش تعذبيني معاك"
جنان صرخت بهلع .."ابعد .فك يدي..انا مابيك..اتركني بحالي "
فارس شدها بقوة من يدها..".."مستحيل..انت لي فاهمه كيف انت لي"
جنان وجميع احاسيس الخوف طغى عليها.." بس انا ماحبك اكرهك"
ارخى عضلات يده..وناظرها بقسوة.."يعني صادق ناصر بكلامه انك تحبيه.."
جنان وقدرت تسلل من يده وتبتعد بعيدا عنه.."إيه احبه و اكرهك عندك مانع"
تصنم في مكانه و كل عضله بجسمه متصلبه و حس ان الدم يجري فعروقه مثل السم
بقى واقف وكل الي ادركه من الموقف..وكل الي استوعبه.."ايه احب ناصر واكرهك"
خرج بعد ماطعن قلبه بيده ..وجرح كرامته بحبه..تنفس بالم ظاهر والتفت على وراء
وبعدها اكمل مشوار حياااته..يأئس من كل شيء موجود حوله



***

بليلة الخميس ..هـــرب القمر..واخذ معه ضوءه ..اشتد الظلام.. واحتدت النظرات. وتسارعت نبضات قلوبهم وازدادت أنفاسهم. والفرحه والابتسامة كان لها طريق اخر لقلوب
كان جالس امام عتبة البيت المهجور ومتكور على نفسه وهموم وغموم الدنيا اجتمعت عليه
لمحه بندر من بعيد وقوة نظراته وقارب بالخطوات وقف عندر راسه بوجل وباستفسار مشفق.." فارس فيك شيء.."
هـــز راسه بيأس والم من الحياة وتنهد بحرمان.." لا بس مضايق شوي"
بندر وفهم ضيقته وحزنه والمه ورفع راسه لسماء.." اكيد جنان"
نزل رأسه وسحب نفس وتكلم بصوت واطي .." ايه .. جنان الحقيرة..القذره..وبصق بقوة بجهة بيتهم ..طالعه تحب ناصر وشكلها لها علاقات معها وتنفس بقوة واشياء من لحظتها قتلها بداخله.." وما هو فارس الي ينذل لها"
قرب منه بندر وجلس بقربه.." تستاهل ياما نصتحتك بس انت عنيد وقلت لك عرقهم وعرق عيال الشاعر واحد بس انت ماصدقت.."
التفت عليه وبمشاعر البغض والعداوة المتمكن بداخله والمسيطره على تصرفاته.."صدقني لاخذ حقي منه ومنها ومن عيال الشاعر كلهم.."
زفر بندر بضيق وهز راسه.." يافارس ايش بتسوي وهم بكل شيء مسيطرين علينا"
فارس وانتفض وقام من الغضب.." وعشان كذا لازم نعلمهم مين عيال الشقاء"
ابتسم بغيض وبروح بزغت بداخله من جديدا.." معاك حق بهذي"
فارس.." اجل خلينا نتوكل على الله" وحلق حيث غربان تنعق..وصقور تجرح
حرك بندر السكين بقسوه وعيونه يتطاير منها الشرر وصدقني جاء اليوم المفروض يهابوا الشقاء ..ويتذكروا ان لهم فيها شقاء.."
حط يــــده بيـــده واتجــــه نحــــو الهـــــاويه..











بليلة جمعت بين قلبين..وبفرحة طغت على المشاعر..وبابتسامه تصلبت على الوجوه
وبأنوار السعادة..وأضاءت الفرح...وداخل خيمة العرس..
دخلت عزيرة والتفت بعينها وكأنها ذئب يبحث عن فريسة .. تقدمت بخطوات وبعدها ابتسمت بنفاق .."وشلونك يامريم"
طنشتها مريم ولا ردت عليها وتركتها تأكل بعضها بعضا
انحرجت ام محمد من تصرف اخته.." هلا بعزيرة وشلونك"
عزيزة ومالت فمها بجنب.." الحمدالله"
ام محمد.."والله فرحتينا بزيارتك.."
عزيزة.." الله يفرحك" .. والتفتت يمنة ويسرة.."الا اقولك وين بناتك ما يجون يسلموا علي وبنات مريم ماشفت منهن احد"
ام محمد.." البنات مع اختهن بالمشغل ..والصغيرات يلعبن بكل مكان"
جاءت ام سالم وبابتسامه.." ياحيالله عزيزة زين انك شرفتينا بعرس سالم"
عزيزة بعيون ما نزعت من مريم.."اكيد احضر ولا انت ناسيه اني صرت منكم وفيكم"
وبعدها جلست مع ام سالم وتتظلم وتشكى من ظلم حمود لها ومن قسوته عليها
وتمزج كلامها بحسره وتنهيده مزيفه...وام سالم ساعه تصدقها وتتعاطف معها وساعه تستغرب من الكذب..ومن التناقض العجيب الي تحتويه شخصيتها
روعه.." شوفي هالبنت محلى فستنانها"
شروق.. "ايه بس هذي جئت مع شريرة"
روعه.."يمكن بنتها"
شروق بعصبيتها المعتاده.."انت غبيه كيف بنتها وشريرة ما عندها بنات"
جاءت لمى تركض ومعه مجموعه بنات بعمرها.."ايش فيكم تناظر هناك"
شروق.."طالعي ذيك البنت الي لابسه فستان فوشي بذهبي وحاطه طوق ورد"
لمى بتكشره اشرت على البنت.." هذي اخت سامر"
روعه بتافف.." ومين سامر"
لمى .."صاحب سلطان ..دائما اشوفها معه"
شروق باستيعاب.."يعني ماهي اخت شريرة"
لمى بغباء. "قلت لك لا"




***


بوسط حارة الشقاء ..ومن بين الحواري .. وعلى انغام الموسيقه وهي تصدح بالحاره..والأرواح وهي محلق بتلك الفرحه..كانت هناك روح تختلف عن ارواحهم
كانت هناك ..روح تحلق الى الافق..كانت الجريمة تنزع من الروح..وقطرات الدماء لطخت المكان..والسكين ملقاه واشخاص يتراكضوا ويتخبطوا بكل جهه ..واصوات تصرخ .. ودموع تنزف بغزارة..وسيارات الإسعاف تنعق بالحاره ..وكل الي فهموه



ناصــــر مـــــات

ناصــــر أنــقــتل

ناصــــــر راح


شخص هارب بسرعه.. وسكين بندر ملقاه.. واثار قدمين مختلفتين...هذا كل ماراه اهل الحاره

؟


؟


؟





وتمت القضية ... كانت السكين لبندر..والهارب فارس...وأثــــار الأقدام لهمــــا


ومضت عشرت سنوات بماتحمله من الالم واحزان سطرتها حارة الشقاء


يتبع...



مع الأجيال جديدة..؟؟؟؟؟؟


مشهـــد من نـــافـــذة أخــرى..




بصفحات من الماضي..وأسرار من باااقي الحياة ..وبأرواح سطرت بالذاكرة وطمست من الواقع..وقفت على ورقه من ورقات عشر سنين قد مزقت بأيدي خبيثة..ولطخت بدموع برئيه..ودنست بإقدام حقيرة
لتقف ولتروي للعالم..قصه ..دماء جريمة توسطت قلب الحارة ..قصه.. رذيلة طعنت من نفس برئيه..وقصة ..ظلم وزعت على جدار من الزمن وخلد تاريخ مشرف.. وقصة شموخ انكــســر رغم الصمـــود..وشروق كان من جهة الغروب ..وغروب كيف أشرق مع الفجر..وليخفي الزمن بقـــايـــا الفضيلة..والمعروف..والحب والتضحية..
ولتصرخ القلوب قبل العقول كفاكم قسوة والـــم وعيشوا بحب فهناك بالجهة الأخرى جزيرة اندثرت بأفعالنا..وبزمننا..ومن مصائبنا.. ولنعزم من جديدا على استخراجها وان كانت معاولنا من جمره تلهب بنا..وتحرق بقايا الروح القابعة بنا..فمدام أنها سعادتنا فنسعى اذن اليها!!!


***

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية رواية بعثرت أرواح عاشقة للكاتبة إكراموا Yaqot روايات و قصص منشورة ومنقولة 31 March 30, 2015 05:47 PM
ملخص رواية سلالم النهار -رواية للكاتبة فوزية شويس السالم Yaqot روايات و قصص منشورة ومنقولة 0 May 8, 2014 10:41 AM
طلب رواية حكايات الموتى امين د أرشيف طلبات الكتب 1 May 15, 2013 09:51 PM
رواية ملحمة العشاق / للكاتبة سهر SEO الروايات والقصص العربية 0 October 22, 2012 02:05 PM
روايه حكايات من خلف الجدران كامله, تحميل روايه حكايات من خلف الجدران ألاء ياقوت كتب الادب العربي و الغربي 0 November 2, 2010 07:26 PM


الساعة الآن 05:34 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر