فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > روايات و قصص منشورة ومنقولة

روايات و قصص منشورة ومنقولة تحميل روايات و قصص منوعة لمجموعة مميزة من الكتاب و الكاتبات المنشورة إلكترونيا



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم March 13, 2015, 04:06 PM
 
رواية مجبورة فيك و حبيتك للكاتبة نبض الأحساس

اهلين يا حلوين


أقدم بين ايديكم روايتي الثانية مع انني ما انتهيت من روايتي الأولى

ببقى (أحبك) لين ما انا اندفن ويغطيني التراب

لكن أنا الرواية كاملة عندي بدفتري الخاص الرواية كاملة أما عندكم وبالكميوتير
لا


فحبيت ابدأ معكم بروايتي الثانية

( مجبورة فيك وحبيتك )



قبل البدأ ارجوا الإحتفاظ بالقوانين التالية:

ما ابغى ردود مثل (وين البارت ، جاري الإنتظار....الخ )ابغى مع كل رد توقعاتكم الحلوة

البارت كل خميس وثلاثاء واذا شفت تفاعل خليته ثلاث ايام في الأسبوع
وانا ما راح اتخلف عن البارت الا لظرووف قوية

عدم السب وشتم في الردود ااذا لم استطع كتابة باارت

اتقبل الإنتقادات بس بذووق


نبدأ:


البارت الأول

مع جملتي الدائمة ^_^


البحر هو أنتم والسفينة هي الرواية وركاب السفينة هم الأبطال وقائدة السفينة هي أنا



في فندق تعلى فيه الموسيقى الكلاسيكية الهادية
واقفة فتاة في اخر المنصة آيه في الجمال تصطنع الإبتسامة وهي تكتم دمعاتها ومن داخلها تتقطع مئة مرره
بصوت عالي : يبغى العريس يدخل

ارتجفت وبلعت ريقها وهي تفكر راح تتزج واحد ما تعرفه ما عمره شافته حتى ما تعرف اسمه وكل هذا بسبب ابوها اللي ميت على الفلوس اللي مستعد يبيعها عشانهم
فكرت انها تتجنب تناظره

تنهدت من اللي يبغى يصير لها

قربت منها امها وعيونها مليانة دموع : هذي اوامر ابوك سامحيني يا رويدا

رويدا اصطنعت الإبتسامة : لا يمه انا فرحانه ( يمه لا تخلينه ياخذني انا توي صغيرة انا خايفة مو فرحانه انا حزينه ابغى احظنك وأصيح )

أمها :الله يوفقك يلا راح يدخل زوجك

حست بالغصة (زوجي) كلمه كبيرة معناها كله حب أما عندها كله خوف وموت

بدأت الموسيقى رومنسية هادية ودخل العريس

وهو ما ناظرها ويتجنبها وهي كذلك

الحفلة كانت ما فيها احد
حتى سموها حفلة مو زواج
كان فيه أمها وخالتها الوحيدة وبنت خالتها الوحيدة وتين رويدا تحب وتين مرره ووتين تبادل رويدا نفس الإحساس

أما من جهة الزوج فكان فيه امه وخواته الثنتين وخالاته وبناتهم
امه سلمت على رويدا سلام بارد ولا فيه الا : مبروك بس لأنها مو من طبقتهم الراقية
اما خواته سلموا عليها بحرارة وباين عليهم حبوبات ومستهبلات

دخل وجلس جنبها وهو ما ناظرها ولا هي ناظرته

ريم اخته عمرها 17 سنة : ياحبيب أفتح حقها الواح >>طاقة الميانه لأن مافيه أحد
وقف ووقفت وقف قبالها

فتح الوشاح أنصعق وقف يتأكد اللي يشوفها انسانة ولا حورية كانت جنبه ولاشي وهي كانت تناضر صدره من قصرها ولا قكرت ترفع راسها وهو كان يشوفها ومنبهر من جمالها

هتاف أخته عمرها 20 سنة :وليد خف على البنت شوي حرام عليك تقطعت على الأقل بعدين بالجناح مو هنا

انتبه على نفسه ولف على أخته وعطاها نظره حادة بلعت ريقها من النظره
رجع نظره للرويدا اللي ما يعرف اي شيء عنها الا عمرها وأسمها
رجع قعد بالكرسي وهي رجعت بعد وهي للأن ما ناظرته
طلب من أمه انهم يطلعون ركبوا السيارة هو ركب قدام وهي فرحت بكت بصمت على حالها ومصيرها ومستقبلها
وصلوا القصر كبير وفخم كانت رويدا مو مهتمة حتى تناظر القصر لأنها ما تهتم بالفلوس اهم شيء عندها سعادتها

فاصل ونواصل ^_^

التعريف ببطلينا


رويدا: (فتاة طموحة وصبورة بنت حساسة وأي شيء يكسرها عيونها خضراء نسبة الى جدتها البراطينية وأمها عيونها خضراء شعرها اسود على بني على أشقر بيضاء بياض الثلج حتى أمها وجدتها يسمونها (أميرة الثلج) نسبة على لون بشرتها جسمها حلو نحيفة وقصيرة تعذبت من أبوها من صغرها لأن ابوها كان يضربها انسانة حبوبة وتدخل القلب من دون أستئذان مستهبلة شوي لكن وقت الجد رجال تحب بنت خالتها وتين االلي كبرها ما عندها الا خاله وحده وهذي الخاله ما عندها الا وتين ورويدا ايضا وحيدة امها وابوها عمرها 19 سنة )


وليد رجل بمعنى الكلمة طموح وعصبي ابوه متوفي بالنسبة له لكن ابوه عايش ولله الحمد كلمته تمشي بالبيت درس ببريطانيا 3 سنوات وحب بنت هناك كويتية اسمها لمار وهي تحبه جسمه عضلات وصدره وسيع شعره اسود الى نص رقبته وسيم مرره البنات ركض وراه عمره 27 سنة )

عدنا ^_*


دخلت القصر وقفت عند الباب وهو صعد الدج وبنص الدرج لف عليها وبصوت عالي خلاها تفز من مكانها

وليد: لييش ما تمشين ؟

رويدا عيونها على الأرض رفعتهم شافته وأنصدمت ياهو وسييم وحلو وفزت من مكانها ممره ثانية من صوت عالي

وليد بصراخ : رويدا ردي لا تسرحين ؟

رويدا بضعف : أنا اسفة ما كان قصدي

وليد تنح وفها على صوتها خلاه ينسى نفسه وليد بهدوء : وراك ما تمشين

استغربت من هدوءه رفعت عيونها ناظرته وبعدين نزلت عيونها للأرض : أسفة ما أعرف المكان

ابتسم على برائتها من داخله وقال : الحقيني

لحقته وهي طالعة الدرج داست على فستانها وطاحت وطلعت صرخة صغيرة وقصيرة
لكن هو ماالتفت لها وليد بسخرية : ههه بنت فقر حتى ما تعرف تطلع الدرج زين

حز بخاطرها وحاولت تقوم وقامت وتمشي وراه وهي تعرج ونزلت درج ثاني وطلعت على حوش شوي صغير وفيه بناية منفصلة عن البيت ودخل الحوش وقفل الباب اللي يتصل بين الحوش والقصر استغربت انه ما عاش مع أهله بالقصر وفيه جناحات كثيرة

صعد الدرج اللي يودي للمبنى لكن طاحت من فستانها مرره ثانية وتألمت أكثر التفت عليها وقال : قومي

رويدا بصوت باكي : ما أقدر

تنهد وجلس قدام البناية وقال: أبقولك كلمتين عشان ما تستغربين تصرفي معك هي سالفة طويله لكن راح اقولك كلمتين منها لأني تعبان وأبغى أنام أذا جاء الصبح كلمتك عن السالفة انتي يا بنت الفقر ترى أنا ما تزوجتك حب فيك أنا مجبور

رويدا بصوت باكي : وانا مجبورة

وليد : مشكلتك تحملي اللي يجي مني والسالفة الكاملة الصبح (قام) نامي هنا

رويدا انصدمت بضعف :طيب ممكن اغير ملابسي

وليد : ماجبتي الشنط مافيه تغيير الا الصباح < وراح

جالسة على درجة من دراج الدرج البارد كان الجو بارد لأن الدرج بالحوش كانت ميته برد لأن فستانها مفتوح من عند الصدر كان اخر يوم بالشتاء لكن والغريبه انه كان برد كانت تدفي نفسها او تحاول تدفي نفسها بعبايتها جلست تبكي على حالها ومن بردها ومن المها اللي في رجلها

بعد ساعة هي الى الأن تبكي وهي متأكدة انه نام وهو صح اكل بندول ونام

نزل مطر وختلط بدموعها وقف المطر وهي رطبة بالكامل اخذت شنطتها اليد وطلعت منها بندول وكلته عشان ما تمرض وأخذت وشاح كان شوي كبير من داخل شنطتها وتغطت فيه ونامت من تفعيل الدواء

الفجر

قام وصلى الفجر طلع يشوفها لقى الأرض فيها مويه

(معقوله امتطرت طييب هي وش صار لها )

وراح يركض لها



انتهى الــــــــــبــــــــــــارت

توقعاتكم حبايبي :

وش صار لرويدا؟

رويدا راح تكتشف شيء جديد في حياة وليد في ثاني يوم؟؟


أكمل ولا لا ؟


أرجوا التفاعل

البارت الثاني يوم الثلاثاء



أحببببببببببببببببكم

سوري طولت عليكم ويلا نبدأ


الــبـــــ 2ـــــــارت

^_^


^_^


^_^


^_^











البحر هو انتم والسفينه هي الرواية وركاب السفينه هم الأبطال وقائدة السفينه هي أنا







الفجر

قام وصلى الفجر طلع يشوفها لقى الأرض فيها مويه

(معقوله امتطرت طييب هي وش صار لها )

وراح يركض لها

شافها ترتجف قرب منها وهزها

وليد : رويدا رويدا

رويدا: همممممممممممممم ابوي زوجي اح اي برد لا تتركوني ثلج مجبورة

وليد عرف انها تهلوس لمس جبهتها لقاها حارة مثل الفرن

حملها بيدينه وسدحها على السرير دق على الطبيب الخاص فيه ولبس رويدا جلالها جاء الدكتور وكشف عليها


وليد :دكتور وش فيها ؟

الدكتور : حرارتها مرتفعة عطيتها مسكن الحين راح تجي الممرضة تكمدها

وليد : طيب ورجلها

الدكتور :لا بس شد وراح تجي الممرضة بعد تدكله

وليد مشكور دكتور محمد

د:محمد : العفو هذا واجبنا

طلع الدكتور ودخلوا الممرضات وحده كمدتها ووحده دلكتها وخلصوا

وليد : ثانكس

الممرضات: ولكم >وطلعوا

وليد جلس يتأملها (اللي يصيرها مو ذنبها لييش انا اعملها كذا لالالا يا وليد هي اللي جلست تتميلح عند ابوي افففففف) انسدح على الكنبة ونام


^_^



^_^



^-^

قمت ولقيت نفسي الى الان بفستان زفافي لكن انا ويين انا بسريره قمت فزعة ارتحت لما شفته نايم على الكنبة اخذت وسادة ولحاف ولحفته وحطيت الوسادة تحت راسه رحت غرفة التبديل لبست جلالي طلعت من البناية ابغى اجيب الشنط بس رجعت لمى شفتهم عند الباب اخذت شور بعدين دخلت غرفة التبديل

لبست فستان لونه بحري الى تحت الركبة وما فيه كموم وكحلت عيوني وحطيت مسكرا وقلوس وبلشر>حمره خدود ولبست فلات ابيض وطلعت وشفته قايم ويقرأ جريدة

نزل الجريدة وناظر رويدا من فوق لتحت

وليد في نفسه (يا حلوها ولا حورية ولا ملاك تجنن ولمار ما تجي ربعها)

رويدا :آآآآآآ ممكن سؤال؟

وليد وهو يقرأ الجردية : تفضلي؟

رويدا بإحراج: وشو اسمك ؟

وليد بسخرية :هههههههههههه ما شفتيني بالجرايد والمجلات

رويدا : لا

وليد ناظرها : هذا دليل انك بنت فقر وما عندك حتى جرايد ومجلات او انك اميه >>> يعني اللي ما تقرأ وتكتب

رويدا : لا انا عندي مجلات وجرايد ومو اميه الحمد لله

وليد وهو يقرأ الجريدة : علعموم اسمي وليد بس انتي تقولين طال عمرك او أستاذ وليد

رويدا : طييب طال عمرك تبغى فطور

وليد : اييييييييه لأن طلبت من امي ما ترسلي خدامه عشان كذا اطبخي

رويدا : طيييب

راحت تطبخ وهي تطبخ طق الباب

وليد : رويدا رويدا افتحي الباب

رويدا : طييب




فتحت الباب وهي مبتسمة لكن سرعان ما أختفت ابتسامتها وهي تشوف بنت جمالها عادي لابسة تنورة الى نص الفخذ وبلوزة بدون اكمام استغربت مين هذي

رويدا: ميين ؟

البنت دفت الباب ودخلت والغيرة راح تقتلها من جمال رويدا : وييين ولودي حبيبي ؟

وليد فز من شافها: لمااار

لمار : اييه بيبي لمار أشتقتلك وجيت اشوف زوجتك الشيفة

لمار حظنت وليد وباسته مع خده وكل هذا تحت عيون رويدا المستغربة

وليد: رويدا أعرفك على حبيبتي لمااار

رويدا غمضت عيونها وهي تشوف لمار تبوس وليد وراحت للمطبخ جلست على الكرسي

رويدا: يارب لا تسخط بنا يارب لا تعاقبنا بما عمل السفهاء منا استغفر الله استغفر الله

رويدا طلعت تشوف هي الى الأن موجودة شا فتها جالسة في حظن وليد وتسولف وتضحك

طبعا انتوا تستغربون وشلون كويتية وتسوي كذا هي لأن امها سورية وأبوها كويتي بس مات عشان كذا هي مع امها لكن هي قبل عاشت بسعودية فصارت تتكلم سوري وسعودي وكويتي

عدنا


رجعت للمطبخ وهي تستغفر وتطبخ خلصت الفطور طلعت بصالة شافتها مو موجودة

رويدا : خلصت الفطور جاهز بطاولة المطبخ

قام للمطبخ وهي قامت عطته شاهي

وكانت تبغى تروح لكن

وليد: اصبري اقعدي ابغى اقولك كلام

رويدا قعدت بهدوء


وليد : انا ما تزوجتك حباً فيك تزوجتك غصب عني ابوي ممره شافك وانتي بسوبر ماركت سألتي ابوي عن شيء وأبوي أعجب فيك وقالي اني أخطبك بس أنا رفضت فقال يا أني أخطبك يا ما انت ولدي ولا أعرفك أخترت اني أتزوجك عشان أمي مريضة بالقلب وخفت أذا طلعت من بيتنا يصير فيها شيء وطبعا لمى خطبتك من أبوك رماك علي وباعك برخيص أبوك ما يبغاك ابوك ما يحبك

رويدا بكت ووقفت بقوة وأندفاع : لااااااااااااا حتى أنا مجبورة أبوي يبغاني بس بعد يبغى فلوس لاااااااااا ابوي يبغاني اهئ يبغاني وطلعت من الصالة منهارة هي تدري ان ابوها باعها وانه ما يبغاها بس ما كانت تبغى اأحد يدري وماكانت تبغى أحد يقولها بالطريقة اللي قالها وليد


وليد حس بالذنب وقام لها وهو أصلن ما يحب أحد يبكي قدامه طلع لها بالصالة وجلس جنبها

وليد : رويدا خلااص (ومسح دموعها )

رويدا مسحت دموعها : طيييييييب ميين لمار؟

وليد : لماار حبيبتي تعرفت عليها بالجامعة ببريطانيا قبل 3 سنوات والى الأن حنا مع بعض رويدا ترى انتي عندي ولا شيء يعني انا راح أعاملك كأنك أختي لا أقل ولا أكثر

رويدا حاولت تكون قويه : حتى انت عندي ولا شيء ودخلت الغرفة وقفلت الباب وأنسدحت على السرير وهي تبكي

طق وليد الباب : رويدا ترى بعد شوي طيارتنا لفرنسا

رويدا مسحت دموعها وفتحت الباب : طال عمرك ممكن أروح لأهلي قبل ما نسافر

وليد بكره : أييه بس مو مطولين وبعدين خلاص ناديني وليد طويل العمر من فمك وععع

دخلت الغرفة وهي طااايرة من الفرحة أنها راح تشوف أمها ووتين وخالتها

الظهر الساعة 2

وصلوا لأهل رويدا رويدا فتحت باب السيارة تبغى تنزل لكن يد وليد مسكت يدها

وليد: رويدا


رويدا: هلا


وليد :.....................................


أنصدمت من اللي قاله ونصبغ وجهها أحمر ونزلت تركض لبيتهم

دخلت أسقبلوها امها ووتين وخالتها


أنتهى الـبـــاااااااااااااااارت

*_^


توقعاتكم الحلوة :

وليد وش قال لرويدا خلاها تستحي ؟
هل تصلحت علاقتهم ؟

لمار وغيرتها ؟

وليد ؟


رويدا؟

هل ممكن يتغير شيء في سفرتهم ؟


أتمنى التفاعل

عشان اطول البرتات وأزيد ايام التنزيل

والله الله بالردود

أنتظركم

و

و

و

و

و


أحببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببكم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم March 13, 2015, 04:11 PM
 
رد: رواية مجبورة فيك و حبيتك للكاتبة نبض الأحساس

يلا نبدأ




الـــبـــــــ 3 ـــــــارت











البحر هو أنتم والرواية هي السفينة وركاب السفينة هم الأبطال





الــبـ 3ـــارت




بعنوان :





قوتي ذهبت أمام الرجال









  • وصلوا لأهل رويدا
  • رويدا فتحت باب السيارة تبغى تنزل لكن يد وليد مسكت يدها
  • وليد: رويدا
  • رويدا: هلا
  • وليد: اذا سألوا أنتي بنت قولي لهم لا ... وبيني لهم أنك مبسوطة
  • أنصدمت من اللي قاله ونصبغ وجهها أحمر ونزلت تركض لبيتهم
  • دخلت أسقبلوها امها ووتين وخالتها
  • حظنت أمها وهي خانقتها العبرة كانت راح تبكي لكن كتمت دموعها عشان أمها ما تحس أنها مو مبسوطة
  • وحظنت خالتها ووتين
  • دخل وليد ووتين لبست جلالها
  • جلسوا بالصالة
  • وليد يشوف عيون رويدا والدموع بعيونها والحزن
  • ( عيونها كلها حزن أنا لييش ما عندي أحساس لييش دايم ما أهتم ألا في نفسي لكن أسف يا رويدا أنا لا يمكن أحبك مستحيييل أعاملك كزوجة مستحييل ) >>> ستتقلب الأوضاع يا وليد
  • رويدا : عن أذنكم رايحة أشرب موية
  • الكل : أذنك معك
  • وتين حست برويدا أنسحبت بهدووء وراحت للمطبخ شافتها جالسة على الأرض وتبكي
  • قربت منها وتين
  • وتين : رويدا حبيبتي وش فيك ؟
  • رويدا حظنت وتين
  • رويدا: وتيين اهئ وتين ما أبغى أروح معه وتين يعذبني وتيييين أهئ أول ليلة ليلة االعروس اللي تصير نايمة بحظن زوجها أنا نايمة في حظن الدرج بالبرد خلاني أنام بالحوش بالبرد أهئ وتيييييين لا تخليني
  • وتين وعيونها تجمعت فيها الدموع على توأم روحها تتعذب
  • وتين ببحة : خلااص يا حوبي خلاص يا قلبي
  • رويدا أبتعدت عن وتين
  • وتين رفعت رأس رويدا
  • وتين بجد : رويدا يا حبيبتي ويين قوتك أنتي قووية
  • رويدا بصوت باكي : قوتي راحت يا وتين أنا أضعف قدام كل الرجال بسبب أهئ بسبب أهئ بسبب أبــــــــــــويـ >وكملت مسيرة بكاها
  • وتين : حسبي الله عليك من أبو ...... حبيبتي رويدا لازم تصيرين قوية أنتي قوية أنتي قوية أوك
  • رويدا وهي تمسح دموعها بشكل طفولي :أوك
  • وتين دفتها من كتفها بخفيف وبمرح : تصدقين ما يصلح لك الحزن أحس أني بمسلسل هندي
  • رويدا وهي تغسل وجهها : ههههههههههههههههه
  • رجعوا لصالة وما خفى على وليد أثار البكي الواضحة على رويدا
  • وليد وقف : عن أذنكم الحين ماشيين
  • أم رويدا : وييين بدري
  • وليد : بدري من عمرك عمتي ... لكن حنا رايحيين لأهلي
  • أم رويدا بستغراب : أهلك ... مو أنتم جايين منهم
  • وليد : أييه بس قلنا نمركم أول بعدين المطار قريب من بيتنا ونمر أهلي ونمشي للمطار
  • أم رويدا : وليييد رويدا أمانة برقبتك حطها بعيونك
  • وليد قرب من رويدا وحظنها بيدة يعني كتف رويدا ملتصق بكتف وليد
  • وليد : رويدا بعيوني وبقلبي
  • رويدا منحرجة من قرب وليد لها قلبها يدق بقوة من الخوف
  • طلعوا وليد ورويدا
  • ركبوا السيارة
  • وليد : رويدا
  • رويدا :هممممممم
  • وليد بحدة : رويدا ردي زين
  • رويدا : هلا
  • وليد : راح نروح بطيارتي الخاصة لكن .................
  • رويدا : لكن أيش ؟؟
  • وليد : راح تجي معنا لماار
  • رويدا : طيييب وأذا ؟
  • وليد : أنا بس بغيت أخبرك لا تفكرين بشيء ثاني
  • رويدا : ........................
  • وصلوا لبيت أهل وليد
  • فتحوا الباب بمفتاح وليد
  • أول ما دخل وليد ورويدا ورااه
  • ريم : وللليييييييييييييييييد
  • هتاف : حبيبي
  • وليد: هلا بأخواتي العزيزات
  • وحظنهم
  • أم وليد : حبيبي دلوعي هني
  • وليد : أيييه يالغالية
  • ريم حظنت رويدا : أهليين حبيبتي نور بيتنا
  • رويدا : منور بأصاحبه
  • هتاف: ريم أبعدي عن البنت خنقتيها
  • هتاف سلمت بثقل : مرحبا حبيبتي
  • رويدا: مراحب
  • راحت رويدا لمكان جلوس أم وليد : مرحبا خالتي أخبارك
  • أم وليد: أهلين الحمد لله
  • رجعت رويدا وجلست بجانب وليد دخل أبو وليد
  • رويدا فزت من شافته
  • رويدا : هلا عمي أخبارك ؟
  • أبو وليد أبتسم : هلا حبيبتي الحمد لله وانتي ؟
  • رويدا أبتسمت على حنانه : الحمد لله بخير
  • رجعت لمكانها
  • سوالف وضحك فجأة سمعوا أحد يسكر الباب
  • التفتوا للجهه
  • شافوا
  • الدلع كله عندي (أنا) : أنتهى البارت
  • رويدا : دلووعة توني ما قلت لهم ميين دخل علينا
  • الدلع كله عندي (أنا) : لالالالاا خلااص
  • رويدا : دلووعة تكفيين حبيبتي عشان القراء
  • الدلع كله عندي (أنا) : قرااء أكمل ؟؟
  • القراء : أيييييييييييييييييييييييييييه >> أظن كذا ردكم ولا؟
  • الدلع كله عندي (أنا) : هههههههههههه طيييب يلا نكمل عشان القراء وعشان رويدا الحلوة ووليد
  • رويدا : بسس أنا أما وليد اللي يعذبني لا
  • الدلع كله عندي (أنا): نكمل
  • سوالف وضحك فجأة سمعوا أحد يسكر الباب
  • التفتوا للجهه
  • شافوا
  • أم وليد : تركي
  • تركي : أيييه يمه وش فيكم
  • أبو وليد: متى رجعت للرياض
  • تركي : تو راجع وبعدين ترى مالي الا أسبوع غايب عنكم
  • سلموا علييه الا رويدا اللي جالسة جنب أبو وليد ووليد
  • تركي جلس جنب أبوه
  • دف كتف أبوه على خفيف وبمرح :أحلى يوبه متزوجلك براطينية
  • أبوه بستغراب : لا
  • تركي التفت على وليد : أنت متزوج أكييد براطينية
  • وليد بستغراب : لا
  • تركي : يوووه أجل مين هذي
  • طبعا رويدا متحجبة
  • رويدا : أهليين تركي أنا رويدا
  • تركي مفتح عيونه على الأخييير
  • تركي : عربية سعودية
  • رويدا ضحكت بخفة :ههههه أييه
  • تركي : يبه يبه أبغى أتزوجه يبه أبغى أتزوجها
  • أبو وليد: أجل أنت خاين
  • تركي : تكفى يبه عليها عيون خضر وشعر أشقر يببه تكفى
  • وليد : ترركي أنت تخوني
  • تركي بغباء : كييف ؟
  • وليد : زوجتي مدام رويدا
  • تركي : زوجتك ؟؟ متى ؟ وكيف ؟
  • وليد : وأنت مسافر وأسف أخوي لكن كل شيء صار بسرعة
  • تركي : لا عادي ......... يبه
  • أبو وليد : وحطبة نعم وش بغيت
  • تركي : يبه زوجني أختها ولي يعافيك
  • أبو وليد جاء يبغى يتكلم
  • رويدا : تركي سوري أنا ما عندي خوات و... الزواج مو لعبة لمى تشوف شكلها تقول خلاص أبغى أتزوجها لا أنت لازم تختار شريكة حياتك لازم تتفاهمون لازم تعرف شخصيتها وهي تعرف شخصيتك لازم تقعدون مع بعض وتتعرفون على بعض هذي شريكة حياتك حبك راح تقدر تتحمل المسؤلية وأنت صغير الا جد كم عمرك ؟
  • الكل منصدم من كلام رويدا الرائع
  • تركي : جد جد جد كلامك خقق ما شاء الله عليك عمري 23 ...(التفت على وليد) أنت وش مقعدك هني لو كان عندي هذي الزوجة كان حجرتها بين أربع طوف من جمالها أخاف أحد يجي ياخذها مني
  • وليد (( لأن أحب بنت ثانية ولأن أكرهها بس جد هي ملااك )) :ههههههههههههههه
  • رويدا :هههههههههههههه أجل الحمد لله أني مو زوجتك
  • تركي : ههههههههههههههههههه أيييييه
  • وليد : رويدا يلا راح نمشي
  • أبو وليد : وليد كم راح تقعدون ؟
  • وليد : شهرين يبه هناك عندي معهد ولا أنت ناسي وبعدين الأختبارات بعد يومين
  • ابو وليد : أييييييييييه صح
  • أنتهى البــارت
  • توقعاتكم الحلوة :
  • وش راح يصير بطيارة ؟؟
  • المعهد ؟
  • تركي هل راح يدخل بالرواية وراح يصير بطل من أبطال الرواية؟
  • رويدا والقوة اللي جتها راح تحتفظ فيها ؟
  • وليد ؟
  • وتين ؟
  • وأتمنى التفاعل
  • سوري يمكن البارت شوي قصير بس هذا اللي قدرت علييه
  • البارت الجاي يوم الخميس





    وسووري
ويلا نبدأ


الـــــبــــــــ 4 ـــــارت







البحر هو أنتم والرواية هي السفينة وركاب السفينة هم الأبطال وقائدة السفينة هي أنا



البارت:



بعنوان:




قوة الرجال تغلب قوة النساء









وليد : رويدا يلا راح نمشي


أبو وليد : وليد كم راح تقعدون ؟


وليد : يوم في فرنسا وبعدين بريطانيا لأنه يبه هناك عندي معهد ولا أنت ناسي وبعدين الأختبارات بعد يومين


ابو وليد : أييييييييييه صح بس وشوله تروحون لفرنسا ؟؟


وليد ( لأن لمار تبغى تتسوق من هناك ) : بس أبغى كم شغله من هناك


أبو وليد : أهاا


وليد : يلا رويدا


رويدا وقفت بهدوء سلمت على أم وليد أبوه


وحظنت ريم


ريم : راح نشتاق لك


رويدا : تشتاق لك العافية


حظنت هتاف


هتاف : الله الله بالهدايا


رويدا :هههههههههه ولا يهمك


سلمت على الكل وركبوا السيارة طبعا رويدا في الأمام على طلب وليد


رويدا : وليد


وليد : نعم


رويدا : ممكن أستعمل جوالك


وليد : لييش ؟


رويدا : وتين تبغاني أكلمها تقول عندها مفاجأة بس أنا مدري وشي ؟


وليد : طيب وين جوالك


نزلت راسها بحزن : أبوي من أول ما خطبتني وأنا رفضت قال أكييد فيه أحد تحبينه وتكلمينه بالجوال وأخذ الجوال


وليد : طيييب خوذي وحطي السبيكر حتى أنا أبغى أعرف المفاجأة


مد لها الجوال


كتبت رقم وتين وكلمتها وحطت السبيكر


وتين : الوو

رويدا بصوتها الناعم اللي فيه بحة اللي تخلي الواحد يطيح من طوله : مرحبا وتين

وتين : هــــــــــــــلا برويدا

رويدا : أهلين كيف عرفتيني ؟

وتين : فــيــه أحد ما يعرف صوت رويدا الناعم اللي ببحة مميزة

رويدا أستحت خصوصا أنه هذا تحت مسامع وليد

رويدا : لا تبالغين

وتين : بصراحة رويدا أنا أخق عليك حتى شكلك يجنن لا عيونك ولا بشرتك ولا شعرك كلك خبااال أنا لو أني رجل خقيت عليك

رويدا صار وجهها أحمر

وليد (( أيييه والله أنها تجنن ملاك ))

رويدا وهي منحرجة تبغى تغير السالفة : طيب أيش هي المفاجأة ؟

وتين :أييييييييه ذكرتيني رويدا

رويدا :هلا

وتين : راح أجي للبريطانيا معك أدرس

رويدا بفرح : جد طيب خلصت السنة متى راح تجين

وتين : راح أجي اليوم الساعة 6 المغرب

رويدا : كم الساعة الحين ؟

وتين : 4 العصر

رويدا : أهاا

وتين : خلاص أشوفك ببريطانيا

رويدا : طيب بااي

وتين : باي

وسكرت وهي طايرة من الفرح


وليد : فرحانة


رويدا وهي ناسية نفسها : كثييير أخيرا راح أفتكـ ........ ( استوعبت أنها كانت راح تتكلم عنه )


وليد : من مين راح تفتكين ؟


رويدا : مو أحد


وليد تركها على راحتها لأنها أصلن ما تهمه


وصلوا لفندق

رويدا أستغربت لفت عليه ناظرته مستغربة

وليد أشر لها بعيونه


ناظرت لوين ما يأشر شافت لمار لابسة بنطلون سكيني وبلوزة بدون أكمام

كشرت وهي تشوف لبسها


لمار وقفت عند الباب وهي تناظر وليد


والخدم يحملون الشنط

وليد : رويدا أنزلي


رويدا : وين ؟


وليد : ركبي مع سواقي ولمار راح تجي معي

ناظرته بصدمة التفتت للمار شافتها تبتسم أبتسامة سخرية

نزلت وركبت مع السواق


بكت


أيه بكت


بكت لأنها ما تبغى أحد يهينها وقدام مين؟؟


قدام لمار


وصلوا للمطار فتح لها السواق الباب نزلت وقف قدامها

وليد!!

وليد : رويدا خوذي أغراضك وشنطك


رويدا توجهت لشنطها وحملتهم


وليد : يلا أمشي

رويدا ناظرته (( رويدا أنتي قوية وتين تقول أنتي قوية أنتي قوية أنتي قوية ))


رويدا قعدت أغراضها ومشت وتركتهم


وليد ناظر الشنط بصدمة وش معناها تبغاني أنا أشيلها


ورجعت ومعها عاملين يحملون الشنط


حملوا شنطها ناظرت وليد بنظرة ومشت


لحقها وليد ومسك يدها وظغط عليها


وليد من بين أسنانه : وش معنى نظرتك ؟


رويدا ناظرته بخوف ( رويدا أنتي قوية أنا قوية): أفهمها مثل ما تبغى


وليد بعصبية وهو يظغط على يدها أكثر : وش معنى نظرتك ؟


رويدا بألم : أي أي وليد يدي


وليد بعصبية : وش معنى نظرتك ؟


رويدا بقوة أكبر : اللبيب بالإشارة يفهم


طراااااااااااااااااااخ >>> كف >>أي يعور >> وش دخلك>> نكمل


من قوته طاحت على الأرض


وليد قعد عندها : رويدا أنتي بخير


رويدا طلع من فمها دم كأنها رجعت >>طرشت


دم ودم ودم كل هذا وهي قاعده على الأرض


مسحت فمها بصعوبة ووقفت بصعوبة


ناظرت وليد وبكت

أيه

بكت

من ألمها

مشت وتركته

مرت من جنب لمار

وناظرتها

وأبتسمت لمار أبتسامة سخرية وأستهزاء


تركتها ودخلت المطار دخلت دوراة المياهـ

ناظرت نفسها طلع دم من فمها رجعت مرره ثانية >> طرشت

غسلت وجهها وغسلت تحاول تنسى


ناظرت خدها شلون زرق من قوة الظربة


طلعت وهي تحاول تكون طبيعية


شافت وليد وواقفة جنبه لمار


أول ما شافها قرب لها


وليد : رويدا أنتي بخير ؟


رويدا :....................

مشت وتركته وقفت قريب شوي من لمار


وليد : الحقوني


لحقته أنا ولمار


وحاملين الشنط ورانا


ركبنا الطيارة على الساعة 5

كانت شيء خيالي بنسبة للمار ورويدا


وليد أشر لرويدا على كرسي : أجلسي هنا


وهو جلس جنبها وجنبه لمار


الطيار : ربطوا الأحزمة حان وقت الأقلاع


ربط وليد حزامه وكذلك لمار


أما


رويدا فكانت ترتجف هي تخاف من الطيارات


ما قدرت تربطه


وليد لاحظ أنها ما ربطته


مد يديه ليدينها وشالهم


وربط الحزام


أقلعت الطيارة


ورويدا خايفة

مسكت يد وليد بقوة من الخوف

تظغط عليها وهي مغمضة عيونها

وليد قرب منها : رويدا خلاص حنا في السماء

فتحت عيونها ناظرت الدريشة اللي جنبها شافت أنهم في السماء

أنتبهت أنها ماسكة يده

تركتها

حمر وجهها ونزلت راسها

وليد أبتسم على خوفها وخجلها


لمار : حبيبي رايحة لدورات المياه


وليد : أوك


لمار راحت


وليد : رويدا


رويدا :..............................


وليد : رويدا أنا من اليوم ورايح راح أعاملك كأنك أحد من خواتي ريم وهتاف

رويدا ناظرته : جد ؟

وليد : أيييه جد











أنتهى البارت



توقعاتكم :



هل وليد صادق أنه راح يعامل رويدا كأخته ولا راح يعذبها ؟؟



وتين وجيتها لبريطانيا ؟



المعهد ؟؟




أكثر شخصية حبيتوها ؟










وأتمنى التفاعل














أحبببببببببببببببببببببببببببببببببببببكم

رد مع اقتباس
  #3  
قديم March 13, 2015, 04:16 PM
 
رد: رواية مجبورة فيك و حبيتك للكاتبة نبض الأحساس

الـــبـــ 5 ــــارت


بعنوان :


التقيت به













وليد : رويدا


رويدا :..............................


وليد : رويدا أنا من اليوم ورايح راح أعاملك كأنك أحد من خواتي ريم وهتاف

رويدا ناظرته : جد ؟

وليد : أيييه جد

رويدا : وليد كم راح نقعد بفرنسا؟

وليد : كنا راح نقعد يوم لكن عشان وتين راح تجي راح نقعد ساعة أو ساعتين

سكتوا لحظات

وليد : رويدا خدك مزرق مررة راح أقولهم يجبون لك ثلج

رويدا ناظرته بمعنى ( كأنه ما يعرف أنه هذا منه )

وليد طنش نظرتها عشان ما يغلط مررة ثانية

نادى المظيفة

كشرت رويدا وهي تناظر لبسها

وناظرت وليد مستغربة يتقرب من وحدة مو محرم له ويخليها تبوسه وتحظنه

وما يعلق على لبسها

والحين المظيفات لبسهم كذا

( وش قصته هذا ما يحس بنفسه )

هذا كان حوار رويدا في نفسها

رجعت للواقع على صوت وليد

: وليدI want ice is very cold

الترجمة :

وليد : أنا أريد ثلج بارد جدا

المظيفة :Ok Sir, Do you want something else?

الترجمة :

المظيفة : حسنا سيدي , هل تريد شيئا أخر؟


وليد : No thank you, but quickly

الترجمة :


وليد : لا شكرا لك , لكن بسرعة



:المظيفة oK


راحت المظيفة

وليد ألتفت على رويدا

اللي سرحانة في السماء

رجعت لمار

ورجعت رويدا للواقع


لمار : بيبي وش رأيك بروجي الأحمر صح حلو ؟

وليد التفت عليها : أييه مرره حلو

لمار : I love you so

الترجمة :

لمار : أحبك جدا

وليد :I am more


الترجمة :


وليد : أنا أكثر

كشرت رويدا وهي تستغر ربها

رجعت المظيفة


المظيفة :Sir prefer ice is very cold as requested
الترجمة :

المظيفة: سيدي تفضل ثلج بارد كما طلبت


وليد :Well thank you very .... I will give you a wonderful gift to me when we get France

الترجمة :


وليد : حسنا شكرا لك جدا ... سوف أعطيك هدية رائعة عندما نصل لفرنسا


المظيفة بفرح :Believe Thank you Thank you Thank you, sir you are the best


الترجمة :

المظيفة : صدق شكرا شكرا شكرا سيدي أنت الأفضل


وليد :You are great you deserve
الترجمة :

وليد : أنتي رائعة أنتي تستحقين

المظيفة :Thank you (التفتت على لمار ).. That ye lucky tags You must be happy

الترجمة :


المظيفة : شكرا لك ( التفتت على لمار ) أنك محظوظة لا بد أنك سعيدة


لمار : Ante very good thank you

الترجمة :

لمار : أنتي جدا جيدة أشكرك

وليد التفت على رويدا :This is also my girl
الترجمة :

وليد التفت على رويدا : هذه أيضا فتاتي >> فتاتي معناها الفتاة التي أحبها

رويدا في نفسها ( باين حبك سبحان الله أقول أسكت بس أسكت )

المظيفة :Really .... you are also lucky it will go now

المظيفة : حقا ....أنك أيضا محظوظة فيه سوف أذهب الأن

راحت المظيفة

رويدا ( أي محظوظة أي خربيط أقول أبعدي بس)

وليد مسك ذقن رويدا ولفه عليه وحط الثلجة

رويدا وقفت ومسكت الثلج


وليد : وين ؟

رويدا : دوراة المياهـ

وليد : أوك


راحت رويدا لدوارة المياهـ


لمار التفتت على وليد : لا تكون صج حبيتها

وليد : لا حوبي

لمار : والله مدري عنك صج صج اللي يشوفك يقول أنك تحبها


وليد : وش هالخرابيط أأنا بس حاس بالذنب


لمار : أوك بس والله لو حبيتها ترى ما أقعد معك ولا دقيقة


وليد : لا تخافين مو حابها أنا أحبك أنتي


لمار أبتسمت بأنتصار




أما بدوراة المياهـ


رويدا تناظر منصدمة

شلون خدها مزرق ومنتفخ شوي

غسلت وجهها بالماي

وطلعت لهم

رجعت لمكانها

وسرحت بالسماء الزرقاء الرائعة


نرجع للسعودية الخضراء

بلدنا


وتين في المطار

تودع خالتها أم رويدا وأمها وأبوها

أم وتين : أنتبهي لنفسك بنتي ولا تقطعين

وتين : أن شاء الله

أم رويدا : أنتبهي لنفسك من أولاد السوء والبنات وأنتبهي لرويدا

وتين : تأمرون أمر

أبوها : حبيبتي سجلت لك أول السنة وهم عطلهم مو كثيرة يعني شهرين بس وأستأجرت لك شقة قريبة من الجامعة

وتين : أهاا مو قريبة من شقة وليد ورويدا ؟

أبو وتين : لا مو قريبة بعيدة

سمعوا نداء التوجه للطائرة

حظنت خالتها وأمها وأبوها

وتوجهت للطائرة


بجهه ثانية في المطار

قبل دقائق

كان فيه أمه وأبوه

أمه: تركي أهتم بنفسك وأنتبه لنفسك ولا تسوي شيء غلط >> أكيد عرفتوه أخو وليد

تركي : يممه ترى دايم أسافر لبريطانيا وش فيكم مكبرين السالفة

أم وليد : لأنك هذي المرة دراسة

أبو وليد : راح أكلم وليد يستقبلك

تركي : لالالالالالالالا يبه أنا مسويها مفاجأة

وسمعوا النداء

حظن أمه وأبوهـ

ومشى متوجهه لطائرة

جلست بالطائرة وهي تقريبا شوي متعودة عليها لكن بعض الأحيان تخاف

شمت ريحة عطر رجالي يجنن

لفت على الريحة وأنفجعت وهي تشوف رجال جالس جنبها


نادت المظيفة وكل هذا تحت مسامع الرجال


وتين :Can I change my place


الترجمة :

هل يمكن أن أغير مكاني


المظيفة :Yes Sit there with the girls

الترجمة :

المظيفة : نعم أجلسي هناك مع الفتاتين

وتين :Thank you



راحت المظيفة

وتين جلست تشيل أغراضها

عشان تروح للمكان هذاك

...: ليش أن شاء الله راح تروحين للمكان ماني عاجبك


وتين التفتت عليه وليتها ما التفتت

لأن قلب الرجل قام يطق بقوة من شاف وجهها

لأن وتين لها شبه كبير برويدا

الا أن رويدا أبيض منها

وتين عيونها زرق أما رويدا خضر

لأن جد وتين ورويدا السعودي

كانت أمه بريطانية عشان كذا كانت عيونه زرق

أما الجده فهي براطينية فعيونها خضر

فصارت أم رويدا عيونها خضراء على أمها

وأم وتين عيونها زرقاء على أبيها

وتين حلوة الا تجنن

خلونا نتعرف عليها

فاصل ونواصل


وتين : فتاة طموحة عمرها 19 تطمح دخول الجامعة في بريطانيا عيونها زرقاء بياضها شوي جاي على البرنز وشوي قريب منه لأنها كانت قبل برنز شعرها بني لونه لون الشكولاته جسمها مررة قصير ونحيف لكن مررة حلو تحب رويدا مررة وهي وياه توأم بس بروح دائمة تلاحظون الشبه بينهم

عدنا ^_^


الرجل وهو سارح فيها : أنا أسمي تركي >>أكيد عرفتوه


وتين شالت أغراضها بسرعة لأنه شوي وتقلع الطائرة

وقفت

وتين : لو سمحت ممكن تبعد الطريق

وقف تركي وأبعد عن كرسيه

طلعت وتين

كان مكانها جنب مكان تركي لكن يفصل بينهم الممر

جلست وشغلت الأيبد وحطت أغنية هادية

غمضت عيونها وهي تفكر في حياتها الجاية في بريطانيا

كان تركي كل شوي يسترق نظره

ولما شافها غمضت عيونها

ناظرها كثير

في نفسه ( والله أنها حلوة تجنن مثل حلاة رويدا ( وحرك راسه كأنه يبغى يبعد الأفكار ) أنا وشلون أفكر كذا هذي زوجة أخوي لا بس جد تشبه لها)

وجلس يناظرها وكانت وتين نايمة


نرجع لطائرة الفتاة المتعذبة والرجل المتأنب ضميره وفتاة تحبه جدا

أعلن الطيار

وقت الهبوط

كانت رويدا مغمضة عيونها وماسكة كف وليد للمرة الثانية

لما وصل ناظرت يده وسبت نفسها مئئة مررة على غبائها

أما هو فكان متخدر من لمست يدها الناعمة

اللي كانت لا شيء بنسبة ليد وليد الضخمة

وصلوا لفرنسا

رويدا طلبت من وليد أنه يستأجر شقة لها لأنها عرفت أنهم جايين عشان لمار ماهمها هي فكان لمار ووليد راح يتسوقون

ورويدا راح تروح لشقة تريح


أنسدحت على السرير وتنهدت بتعب

شافت ساعتها كانت 7 المغرب لو كانت بالسعودية

غمضت عيونها ونامت


قامت مفزوعة من طق باب شافت الساعة
كانت الساعة 9 ليلا لو كانت في السعودية
يعني نامت ساعتين

راحت لباب وهي خايفة

رويدا : مين ؟

.....: أنا وليد

رويدا فتحت الباب

وليد : وين كنتي ؟

رويدا : نايمة

وليد : أهاا ... طيب بسرعة خلنا نسافر لبريطانيا قبل لا تجي وتين عشان نستقبله

رويدا : ما وصلت الى الأن

وليد: هي ركبت الطيارة الساعة 7 والحين الساعة 9 بقى لها ساعتين يعني 11 راح تاصل

رويدا بستغراب : وين لمار

وليد : لمار مو مسافرة معنا راح تقعد يوم وتجي عشان أختباراتنا أنا وهي بسرعة يلا أطلعي

رويدا تحجبت بحجابها الأسود وكانت لابسة بنطلون جينز أزرق وتيشرت >بلوزة حمراء وترانج كوت أسود كانت طالعة مررة حلوة

طلعوا وتوجهوا لطيارة


بعد ساعة ونص هبطوا على أرض بريطانيا


جلسوا ينتظرون هبوط طيارة وتين




أنتهى البارت

لقطات من البارت الجاي :

..........: تعبانة ودايخة
............: سلامتك قلبي
`
~
`
~
`
~
..........: أنتي أيييييييه عرفتك مرحبا
..........: مراحب
`~
`~
`~
`~
`~
.......: لا يكون حبيته لالا مو معقولة طيب ليش قلبي يدق كل ما أشوفه
`~
`~
`~
`~
`~
.......: مدري وش أسوي مدري بس ما أبغى أحبها
.......: والله أنا نصحتك حبها وراح تصير سعيد
^
^
^
^

توقعاتكم :

سموا لي الأشخاص اذا قدرتوا تعرفون ؟

هل سيلتقي تركي بوتين مررة أخرى ؟

وليد وطبيته اللي نزلت عليه ؟

رويدا ؟


أشوفكم بالبارت القادم يوم الخميس

أتمنى أشوف تفاعل

و

و

و

و

و

و




أحببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببكم
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملخص رواية سلالم النهار -رواية للكاتبة فوزية شويس السالم Yaqot روايات و قصص منشورة ومنقولة 0 May 8, 2014 10:41 AM
رواية عذبتني و ظلمتني و استحملتك لأني حبيتك SEO روايات و قصص منشورة ومنقولة 0 October 23, 2012 03:18 PM
رواية ملحمة العشاق / للكاتبة سهر SEO الروايات والقصص العربية 0 October 22, 2012 02:05 PM


الساعة الآن 05:31 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر