فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > روايات و قصص منشورة ومنقولة

روايات و قصص منشورة ومنقولة تحميل روايات و قصص منوعة لمجموعة مميزة من الكتاب و الكاتبات المنشورة إلكترونيا



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #16  
قديم March 9, 2015, 02:09 PM
 
رد: رواية تعبانه يمه وين أحضانك أبي أنام بحضنك بس دخيلك لا تصحيني للكاتبة الكريستال

البارت الثالث والعشرون..


بـ سولف للصور .. قصة غيآبك..!!
وآنتثر آهآت..!!
وآدقبآب الصبر ..
تتثآوب على ..{ جدرآن عمري ..
آخرالساعات !
و آنآ آسأل هـ / الزمنوآبكي؟!
آمآنه ..!!
وين وديته؟!!




نورة بدون أهتمام:تطردنا!! ههههههه ويهون عليك
تطرد جابر بعد؟؟!!

صمت عجيب غريب أحتوت ملامحه وهو يحس بنبضات
قلبه تزيد من سرعتها خوف من أن السر ألي خباه سنين
ينكشف أو يكون مكشوف عندها وهي ساكته..تقدم بخطواته
الرتبكه ونورة تراقب تصرفاته وتحس أنها بهاللحظة لمست الجرح
حتى يصحى من جديد في قلب هالشخص ألي مايعرف قواميس
للأنسانية بداخله

الجد سعد وهو يتلعثم:جابر؟ وش دخل جابر
الجده نورة تروح وتجلس بنفس المكان ألي كان جالس فيه وهي
تتكلم بنفس نبرة الثقة ألي أحتوت صوته
قبل شوي وهالحين تلاشت:جابر ولد بنتك!!!
تعتقد أني ماأدري أن بنتك المصون سافرت بدون علمك مع
زوجها ألي يصير أخو زوجة عبدالله..زوجته ألي ضحكت فيها
عندي وبالأخير يصير أخوها زوج بنتك..أخوها ألي حتى
عربي مايتكلم ..وجابت منه حفيد لك هو جابر وبعد ماخفت أن هالعار
ينكشف بين عايلتك وتصير مضحاكه..أخذت جابر من أمه بالغصب
وسلمته لبنتي أم بدر يوم كانت مسافرة هي وزوجها غانم بعثه
لأمريكا..طلبت منهم يربون الولد وينسبه غانم له على أنه ولده..
ولابعد طلبت من بنتي تكذب علينا وتقول أنها حملت وولدت
بجابر هناك لأن بعثة زوجها كانت سنه..حرقت قلب بنتك بيدك
ولما مرت السنين وأكتشف عبدالله هالشي طفشته من البيت
لأنك خفت أنه يستلم حلال أبوه ويكشف سر حفيدك ألي تربى
قدام عينك بين ناس أعتبرهم أخوانه..وبعدك مامليت
رحت وأرسلت له ولدي عشان يدمر عمه..ماكفاك أنك دمرت
جابر بعد ماخليته يتزوج فوزية ويطلقها بعدين
رحت زوجته بعد من بنت عمته..وماستحيت حتى بعد ماحذفت
أخوه برا العايله
الجد سعد وهو يحس أن قلبه بيوقف:.........
الجده نورة تقوم:قعدت تخيط وتخلي عيالي يلبسون بدون مايعرفون
وش هي نواياك..شوووف سعد أقسم لك بالله لو قربت من جابر
أو زوجته والله الذبح مايكفيني فيك..جابر ولدي
تربى على أيديني ..وزجته بنت ولدي الغايب ماراح أخليك
تسوي ألي تبيه وأنا أتفرج نفس كل مرة تفهمممم

حسيت أني أحلم وأنا أسمع هالمصايب ذي كلها..حشا هالجد ذا مو جد
حيووان متوحش!! سمعت صوت عصاه
وخطواته المتسارعه تطلع
تاركه الجده نورة لحالها والصمت كسا المكان بخوف غريب أحتواني..
ياااعمري جابر رحمته قسسسسم...يكسر خاطري
والله..أجل هو متزوج
مرتين الأولى فوزية والثانيه ماعرفتها..أكيد يجبها دام أنها
بنت عمته..وأنا اقول الولد ليش يكرهني ..ياحياتي أجبرووه يتزوجني
حتى يحافظون على بنت ذعار وهو من الأساس
متزوج بنت عمته..أمممم
أكيد أنها حلوه لأني ألي فهمته أن بنت الجد تزوجت واحد أجنبي دامه مايتكلم
عربي ..يصير أخو زوجة عبدالله ولد الجده..رفعت راسي وحطيت
يدي على فكي أفكرررر..يعني عبدالله ولدها متزوج وحده أجنبيه..تعدلت
بجلستي وأسندت ظهري على الكنب..نزلت النقاب والشال من راسي وبسرعة
مسحت شعري وأنا أحس حلقي ناااشف
عبدالله نفس أسم أبوووي..وععععع..أكره هالأسم ذا؟ حركت رجولي وهي
خشنه من الطين الجاف عليها وشكلها بصراحة يجيب المرض..
رفعت راسي للجدار قبالي وأنا أطالع السما من ورى الشباك الممتدد
بطول الجدار من تحت لفوق ومصمم بشكل مربعات
كبيره وسطه مربعات صغيره وكل تفكيري بجابر
..فوزيه هالأسم مو غريب علي..طيرت عيوني وفتحت فمي
أول ماتذكرتها... ذي ألي جت لبيت الطين مع الجده والحيوان الثاني
وقعد جابر يضمها..وعععع...من زين الحلايا..وأنا أقول وش ألي يربطه
بهالبنت بس أذا هو متزوجها وطلقها كيف يضمها بهالطريقة
ألي شفتها وواقف معها عند سيارتهم يوم شفته ولافي أي
حدود بينهم؟!! رفعت راسي ومسكت شعري ..آآآه
ياراسي تقول ناقصه أنا..فهموووني ياناس في شي بالموضوع
مو قادره أفهمه هالعايلة باين أنها مصايب مكومة..
ياحليلك ياذعار كيف كنت متحمل؟؟ههههههه.فوزية
ذي وشفتها طيب زوجته الثانيه كيف شكلها حتى ماقالوا
أسمها ووجع..ياااااااااااه هالحين صاروا عيال عم ولا أحد فيهم داري..
ألله يعينك ياجابر ..غمضت عيوني
وأرتسمت صورته بخيالي ..كل جزء في ملامحه ألي يحتويها
كثير طيبه وحنان قعدت أتخيله وأحساس بداخلي ينتشر مليااان فرح..
تصدقون هالأنسان أمووت فيه لا عصب رغم أني
أكلت نيب من هالعصبيه..رفعت يدي وقعدت
ألمس مكان ماكان ماسك شعري وأنا أحس بألم فيه..
بتقولون عني مو بصاحيه أعرف بس مره معلمتنا تقول لنا أن
المره تحب زوجها بكل عيوبه..حتى لو كان
أغبر..شين..هههههه فتحت عيوني وأنا أسمع صوت
بكا الجده ألي قطع قلبي ..قمت بدون شعور ووقفت أطالعها
وهي معطتني ظهرها المنحني بألم وأنكسار غير طبيعي..تحركت صوبها
لين وقفت وهي بكل خرعة رفعت راسها وصارت تلف
لورى ماتدري من وين طلعت لها..

الجده نورة تشهق وتحط يدها على صدرها بعد ماعدلت ظهرها:بسم الله
أنتي مين؟
حسيتهــا النقذ لي من ألي ناويه جابر علي ... جلست عند رجولهـا وهي
بكل تأمل تطالع فيني
جاردينيا : أنا ... أنا زوجة جابر أسمي جاردينيا
مالقيت نفسي غير بحضنهـا تضمني لها بقووووه وهي تبكي أشد
من قبل ... بغيت أبكي معها ...
الجده نوره: أنتي أنتي زوجة ولدي جابر ...(أبعدتني وصارت
تضم راسي بأيديهـا ...تطالعني بشوق غريب عجزت أفسره
ياجماعه ... أبتسمت ومسحت بيدها الدافيه شعري ) تعالي يا بنتي
...تعالي أضمك ...من زمان وأنا أحتري هالحظه...
سحبتني لهـا وضمتني مره ثانيه ...تصدقون أني حسيت بجضنهـا الدفاوالأمان
وشعور ولد بداخلي بين مشاعري ميته وأرض ماعاشت بين زوايا ذكرى حلوه...
الجده نوره تبعد جاردينيا بخوف: يابنتي .. أنتي وراك حاره ؟! مسخنه

مع أن جسمي بالعافيه أحركه بس جاهدت عشان أبتسم بوجها الحنون
مـاأدري ليه جروحي ألي رماها جابر لي تفجرت
عندها ...سحبت يدها وبستها...
جاردينا: أنا ....أنا ياخالتي شايفتك من قبل ؟!
ماذكرتيني


الجده تمسح دموعها ماتبي ها الدموع تكون علامة ضعف:
خالتك أنــــــا جدتك !!!!!!! يابنت

ياحليلها ...وي فديت هاالحرمة بس..هزيت راسي لها وأنا مبتسمة
(ولايهمك ..جدتي)
الجدة نورة:شايفتني من قبل!!(أخذت نفس وعيونها صار لونها أحمر)
وين ؟!!

حسيت أن ها الجدة هي ملاذي الوحيد ... حسيت براحة ونا جالسة
قبالها هي الي راح تريحني من جابر وقرار أنة ياخذني
لــــــجدة !!

جاردينيا:تذكريني يوم وصلتي لبيت الطين...أنا ألي قال عنها جابر خدلمته
(جيني)سمعتك تتكلمين عني وطلبتي منه يقول لي أنك بأي يوم
ممكن تطليني

كنت أتكلم وهي منزلة عيونها بس فجأة لفت صوبي وهي فاتحه
عيونها بصدمة مو مصدقه ألي أقوله
الجده نورة أنعفست ملامحها:ووجع..وساكته يامال ألي مو قايلة..
يخليك خدامة عنده ويقول لنا هالشي مفتخر بسواياه وساكته!!
نزلت راسي وعيوني صارت بالأرض..بس هي بقوة مسكت
ذقني ورفعت راسي..خلتني غصب أطالعها

الجده نورة بشبه صراخ:تكلمي؟
جاردينيا متفاجأة من هالأنفعال:هو..هو أصلن مافرقت معه تعاون مع منى
عشان توهمني أن حفلة الخطوبة لبدر وهند هذا زواج..لبست
فستان وطلعت لناس..ولأ بعد مالقيت حاط لي كرسي
ظليت واقفه ولا أسوى بيزه..بعدين أهاني بالفندق وخلاني
كم يوم لحالي هناك..حرمني من ورد(حسيت وأنا أتكلم قاعدة
أجرح نفسي بنفسي..صرت أحس بالقهر من نظراتها ألي
مو مصدقة أن جابر يسوي هالشي)
يكرهني والله يكرهني لدرجة يضحك على شكلي..تاركني
في بيت الطين هناك خمس أيام
الجده تهز راسها:لالا...هذي مو بسوايا ولدي جابر ..مستحيل

قمت وفسخت عبايتي والألم نفس الألم ماتغير شي..
جاردينيا:شوفي ,,والله ألبس لبس صيف يذبحني البرد لحالي
ولا احد داري عني..وأمس جى عندي وقعد يهاوشني شدني
مع شعري وقالي(باخذك من مكان ماجيتي)بيرجعني لجده..والله
ماعرف أحد عشان هالشي هجيت من بيت الطين كنت بتخبى
بأي مكان بالمزرعة عشان ماياخذني وصدفة طحت بهالبيت

رفعت الجده نورة بأندهاش تطالع فيني من فوق لتحت بكل صمت..
عجزت أستوعب هي صدقت كلامي أو لأ..حست فيني أو لأ؟؟؟
بس قامت من مكانها وقالت بكل هدوء

الجده نورة:أبيك ترتاحين الحين..بس شوفي جابر لو عرف أنك
في هالبيت ماراح يحصل خير..لاتصيرين خبلة وتكشفين نفسك بنفسك

تحركت بخطواتها البطيئة معطتني ظهرها وشكلها ناوية تطلع
بس تكلمت أبيها تفهم الموضوع كامل بدون أي لبس

جاردينيا:يكرهني..يكرهني ..لأني أحب أخوه ذعار حتى
بعد ماتزوجته هو..!!

توقفت خطواتها وهي للحين معطتني ظهرها..ظلت على هالحال ثواني
بس مسرع مالفت لي وهي تهز راسها

الجده نورة:أنا ماقلت لك أنك خبلة؟؟ أنا سألتك هالحين ليش هو يكرهك؟!!
أقول أمشي وراي خليني أدلك على مكان غرفتك بسس

تصدقون !! حسيت نفسي مالي أم داعي..فمي لازم أقفله بس أحس
نفسي صايره ثرثاره تقول ماصدقت أشوف أحد وأسولف معه..هع هع ..
رفعت عبايتي وبسرعة رحت لورى الكنب وسحبت شالي والنقاب
مشيت بخطوات واسعة أبي ألحقها لين صرت وراها بالضبط..طلعنا
من هالغرفة على الصالة الواسعة..حركت عيوني يمين ويسار
أقيم شكل هالصالة..أممم..مش بطاله؟؟ يعني عادية وبسيطه
..الكنب بهالصالة باين أنه قديم ألا أحسه مغبر!! باين أنه ماتنظف من زمان ..فيه
كم صورة على الجدار ومكتبه كبيره بوسطها تلفزيون وقبال هالمكتبه مخاد
على طول الجدار ومراكي ..حطت الجده يدها على الدرابزين وقالت
(بسم الله) وهي تصعد الدرج

الجده نورة:أنتي كم عمرك؟
جاردينيا ترفع عيونها لفوق تشوف مسافة الدرج طويلة أو لأ:أممم 26 سنة ليه؟
الجده نورة:ماشالله أجل أنتي وجابر بعمر بعض
جاردينيا:من النحاسة والله..شكله لو عرف يمكن يحذف
نفسه من الصدح مره وحده ..بس أنتبهي لا تقولين له
الجده نورة تضحك وهي تنتقل لدرج الثاني:ههههههه...وش دعوة عاد
أنه مايعرف والله أنك ماعرفتي جابر للحين..ع بالك بياخذك
ومايعرف عمرك
جاردينيا تتقدم لين صار كتفها جنب كتف الجده ومالت براسها:
تتوقعين!!(نطقت بدون وعي وبطريقه أشبه أنها راح تشهق)
ياويلي أجل يعرف أني دكتورة أطفال
حطيت يدي على فمي مدري كيف نطقت هالكلام..أبتسمت
بوجه الجده ألي وقفت وهي للحين تطالع فيني
الجده نورة رافعة حواجبها:أنتي دكتورة نفسه؟!!
يلعن أبو هالوهقه ألي على صح..قعدت أوزع أبتسامات
عندها وبسرعة مشيت وعيوني لصالة الطابق الثاني أبي
أرقعع ألي قلته
جاردينيا:آآآآآآه..ياحلاة الصاله
بس ماشفت غير يدها يوم مدتها وبقوة مسكت قميصي
من ورى وسحبتني لين رجعت لها صح..أنا وش صاير لي هذا كله
عشاني ماشفت أحد لمدة خمس أيام ..صرت أخوووور كل شي
الجده ترفع يدها:أنتي دكتورة ولا لأ؟يعني من راح تخبين
عليه..علي أنا؟(رفعت صوتها) يلا تكلمي أشوف
قعدت تهزني وتهددني تتوعد فيني بعيونها ..ماشفت عجوز نفسها..عليها صحة!!!
ماشالله تبارك الله عين الحسود فيها عووود
جاردينيا:أيه..دكتورة
الجده نورة :ولدي يعرف بهالشي
جاردينيا تقرب أصابعها من بعض وهي تتكلم بثقة والفرح
باين أنه ناط من عيونها:أعجبك ياجدة..قلت له أني مخلصة الثانوية ولا النسبه زفت
أنا بس قلت هالكلمتين ماحسيت غير بضربه جت من ورا راسي ونص
شعري جى قدام..رفعت يدي وقعدت أحك مكان الضربة...ياااااااااااااربي
تقول ناقصة أنا
الجده نورة:فالحه والله وشاطره بعد..فرحانتن بسواتك !! أنا قاعدة
لك في هالبيت قعده وقاعدة للحمار الثاني والله
لا أطلع ألي في بطن كل واحد منكم
جاردينيا أنفجرت ضحك:ههههههههههه,,,واللك أنك صادقة بكلمة
حماااار
الجده نورة بعصبيه:مو الأول أنتي..قدامي يلا
ياااعزي لحالك ياجابر عز الله بترووح فيها ..,والله يعينك مقدما
رحت أمشي وراها لين وصلنا لصالة..فتحت أول غرفة على يسارها
الجده نورة:خذي لك دش وريحي حالك يابنيتي..والعصر بطلع
أنا وياك لسوق تشرين لنفسك ملابس
وقفت عند باب الغرفة وهي راحت نازلة من الدرج..حركت عيوني
صوب السرير ألي كان بنص الغرفة تحت الشباك بالضبط..وعلى
الشباك ستاير ثقيلة حيل والغرفة كانت شبه مظلمة..بس ريحة
المكان ريحة عطر حريمي هادي حيييل..دخلت الغرفة وسكرت الباب وراي..
هالحين كيف باخذ لي دش وأنا ماعندي ملابس ولا فوطة!!
رحت صوب الكبت ألي بزاوية الغرفة على يسار السرير وفتحته..
حطيت يدي على خصري وقبالي ملابس مرتبه فوق
بعضها بناطيل وبلايز ..
من حقته ذي ..؟ وآنا وش علي ..باخذ لي آلي آمشي حالي فيه
ولا رحت السوق وشريت لي برمي هالملابس ..سحبت لي بلوزه ورديه
عليها رسومات من ورى الظهر على بنطلون برمودا ..بدددلع
نفسي دام بو الشباب مو بهينا أبصراحه كرهت حالي بهالقمصان
ذوقه ذوق هنديه ..!حطيت الملابس على كتفي وسكرت الكبت ..
ياحبيلي لجدتهم تدخل القلب ..آفداها بعمري ..لوعندي جده نفسها
والله ماراح آفقد لاحنان آمي ولا أبي ..وآناعندي هالحنان كله ..
طبعاً مافيه حمام داخل الغرفه ..آفففف ..طلعت من الغرفه
وآنا بفضول آطالع كل شي في غرف كثيره هينا ..
آكيد دام عايلتهم كبيره ياحظهم بهالجمعه ..
الحمدالله آني خليت ورد معهم تتونس والله ..
دخلت الحمام وبعد ساعه طلعت وآنا عن جد آحس آني وحده ثانيه
بس وقفت آول ماشفت الجده قاعده على كنب
وقبالها قهوه وشاهي مع صينيه فطور ,,
الجده نوره :تعالي يا بنيتي ..
رفعت آيديني وصرت آمسك الفوطه آلي على راسي لا تطيح والبرد
يحضن جسمي من جديد
جاردينيا تمشي بخطوات هاديه :آحس ببرررد مع آن جسمي قبل شوي حار ..
الجده نوره تآشر للمكان آلي جنبها : تعالي آقعدي جنبي ,,تعالي
عدلت البلوزه آلي لا بستها زين ورحت عندها ..
مريت من عند الطاوله آلي بوسط الصاله وجلست جنب الجده ..
الجده نوره تاخذ آبريق لونه رصاصي :هذا حليب بالزنجبيل
بيد فيك وبقوي جسمك ..
جاردينيا تحط آيديها بين فخوذها :بس آحس آني بثلج
الجده نورخ بمزح : بلا مامن لحم ..جلد وعظم
قامت والابتسامه مرسومه على شفايفها مدري وين ناويه تروح ..
بس آنا عيوني كلها على الفطور والود ودي آكل شي ..
سحبت الكوب وقعدت آشرب منه ..وهي آبتعدت عني بمسافه
وآنحنت ورى وحده من الكنب وجت معها دفايه صغيره لونها آحمر
جاردينيا :آفاااا ياجده .........
الجده نوره ماعطتها وجه: آقول مابي الهرج الكثير آنا ..آكلي وغذي نفسك
آبي ولدي لا شافك مايعرفك ...
رفعت حواجبي لفوق مدري وش قصدها لا شافني مايعرفني ..
مايحتاج يعني عيوني ذي آلي من دون جفون لا تغيرت شلون بتتغير ؟!!هههههههه
حطت الدفايه عند رجولي بعد ماشبكتها على الكهرب ..بس آنا قعدت آتثاوب
بشكل غير طبيعي ’آكلت لقمتين على السريع وآستأذنت منها عشان آرتاح
رحت صوب الغرفه وهي نادت خدامتها عشان تجي تشيل الاواني ..
دخلت وعلى طول رميت نفسي على السرير تمددت داخل اللحاف
وقعدت آحرك رجولي وآفرك آيديني في بعض آبي الفراش يدفا بسرعه
رفهت راسي لسقف وشلت الفوطه من راسي عشان يجف شعري
آبيع عمري كله بس عشان آشوف جابر لو مالقاني فالبيت وش راح يسوي هههههههه ..بيضرب آسداس بآخماس والله ..حطيت يدي على بطني
وآنا آمسح عليه ,,ماعليه ماترستك والله زين بس لا تخاف بعوضك لا آرتحت ..
رد مع اقتباس
  #17  
قديم March 9, 2015, 02:09 PM
 
رد: رواية تعبانه يمه وين أحضانك أبي أنام بحضنك بس دخيلك لا تصحيني للكاتبة الكريستال


البــارت الرابع والعشروون..




آلمٌ !

جٌرحةَ
وصٌلْ لٌينْ " آلعُظمْ " ..!








مٌثلْ الشتآِء ( بآرٌد
) آبدَ مآِ فيهُ دفآ ..




.. ومثلْ آلغدُرَ مآِ فيهُ .. صفآِتْ الوٌفآ

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

بعد صلاة العصر...الساعة 4:00بالضبط

فتحت أم محمد الباب بخوف ودخلت غرفة بناتها ..توجهت صوب سرير سوسن
ألي كانت مغطيه باللحاف وشكلها نايمة
مدت يدها ورمت اللحاف عن بنتها


أم محمد: تسحب سوسن مع يدهـا لين جلست : يمه طالعيني ... فيه شي يعورك...
سوسن ترجع شعرها الطاير لورى وهي موقادره تفتح عيونها :هاااااا
أم محمد تجلس : سوسن ...يايمه ريحي قلبي ...أنتي رايحه للمشفى أمس ... تو
بندر جايب لي علاجك وقالي كل شي سوسن بأندفااع أمتزج مع ششوية ربكه:
مستشفى وعلاج؟!!عدلت شعره زين طالعت أمها تبيها تتكلم كأنها خايفه من شي أو أنه ينكشف ..
أم محمد تأشر بيده : خليني أشووف جرحك
سوسن بضيق ترجه وتنسدح ويابن أنه مزااجه اليوم غير طبيعي : يمه تراه جرح
بسيط ...( حركت راسها صوب أمه وهي نايمه على جنبها اليمين ) وهو وش قالك بالضبط
أم محمد: يقول أنه أخذك أمس المشفى لأنك ضربتي حافة الطاوله من زيادة روعتك على غاليه .. وأخذك بعد ماشاف الدم على ملابسك
سوسن : ترجع راسه على المخده وتطالع بشكل مستقيم وأمها وراها : بس!!
أم محمد : ليش صاير شى ؟؟؟
سوسن تغمض عيونها وتتذكر وبكل همس : لأ
دخلت هند بسرعه ووراها هنادي ...
هند توقف ورى آمها :سوسن ..رايحه للمستشفى ولا قلتي لآحد ..!
هنادي تتحرك وتوقف قبال سوسن تطالعها : آكيد نست دام الحبيب
ماخذها ماحد معها
هند : ههههههه .حلووووه
ظلت ملامح وجها صامته وهي تجاهل على قد ماتقدر تخفي
شي صار مثل الهم متملكها لآ مو هم ..
آقرب للخيال ولا قادره تقول لآحد كيف تزف لهم خبر راح يغير مسار حياتها
لآسوا..غمضت عيونها وحطت يدها تحت المخده

سوسن : بنام ألله يخليكم ..اليوم كله محاضرات وحدي تعبانه
هنادي تمد يدها تحطها على جبهتها :فيك حراره ؟
سوسن تبعد يدها بعصبيه :قلت آطلعوا ..تفهمين
هنادي : مالت عليك ..
........: وااااااو ...ياسلام ..ياسلام
دخلت عليهم وهي تنط من مكان لمكان والكل لف لها يطالعونها منهبلين
غاليه ترفع يدها لفوق :جمعت فلووووس ..تخيلوا كم ؟؟
آم محمد تهز راسها : البنت راح عقلها
هند : لا والله يايمه قولي مشفوعة فلوس ذي
هنادي تركض لها : كم ؟!!
غاليه بوناسه والآبتسامه شاقه الوجه :طالعي <آخذت نفس والفلوس بين آيديها باستهم بقوه ورجعت تحسبهم >شوفي ...شوفي ..
هند :آجتمع الخايب على متعوس الرجا
غاليه تعطي هنادي الفلوس دفعات : هذي آلف من آبوي
هناجي تمسكهم وهي فاتحه عيونها :ألله ..
غاليه :وهذي ألف من عمي ناصر
هنادي تصرخ : خياااانه ..وليه ماعطاني أبوي نفسك
غاليه تطالعها بطرف عين : قفلي باب الحسد ..آنا كنت تعبانه وبغيت آمووووت
سوست تقوم وتحط آيديها على راسها: يامعبرها يامكبرها ..
آم محمد : آي والله ..<قالتها وهي مبتسمه>
غاليه :وهذي آلف من عمي فهد .. كم صاروا ؟؟
هند بطنازه : 6 آلاف ..
هنادي وغاليه يمسكون آيدين بعض مصدقات:وااااااو.بنروح للسوق
سوسن آنفجرت ضحك مع آمها :ههههههه..صدق الفلوس تعمي العقول
ياغبيات صارت 3 آلاف بس..
غاليه توقف وتقلب فمها :خساااره ..باقي بندر وبدر وجابر آبلزق لهم
لين يعطوني فلوس
بندر ينادي : خالتي ؟؟
آم محمد :هلا..هلا
بندر : أخذت علاجها زوجتي !!
حركت عيونها آم محمد صوب سوسن آلي طارت عيونها وجمدت
بدون حركه ووجها راح آلوان ..
آم محمد :هههههههههه..هالحين بتآخذه يايمه ..
غاليه تركض وتطلع من الغرفه :بندووري
بندر :لاتخلينا على هالدلع ..من وين طلعتيه
قربت غاليه منه وحضنت ذراعه وبدلع مالت براسها عليه :
آنا قمت بالسلامه وش تعطيني ..
بندر يقرب براسه من غاليه :سوسن صاحيه ؟؟
غاليه بضيق وهي تفك يدها من يده:آيه قايمه
بندر بآبتسامهه :طيب يوم سمعت كلامي وش قالت
غاليه تقلده نفس مايتكلم : وماتستحي يوم تقول ’نها زوجتي وللحين ماصارت زوجتك ..!!
بندر بآبتسامه خبيثه :تعالي ..تعالي آبيك ..
مسك يدها وسحبها بعيد عن الغرفه..وبهدوء وقفها وسحب بوكه من مخباتهآلي على الصدر
بندر : قولي كم تبين ؟؟
غاليه فتحت عيونها : لآستلمت راتبك ؟؟
بندر يغمز لها بعينه : آيه ..يلا قولي لي كم تبين ؟
غاليه شكت بالموضوع :بندر !!قول قول وش تبيني آسو يلك عشان يصير مقابل فلوس
بندر آنفجر ضحك :ههههههه.ياعيني ذكيه من الآساس مابعطيك شي كذا من الله
غاليه بقهر :آجل خل فلوسك عندك ..
دفته على خفيف وراحت تمشي بس هو لحقها ومسك كتفها
بندر : ههههه ..دوبه
غاليه تحط آصبعها على فمها :هصص..زعلانه لا تكلمني
بندر :آخص ..وين بدر يعلمك الزعل
غاليه تتكف :.......
بندر : آلا تعالي ..آنا عن جد آبيك بسالفه
غاليه : قووول ..
بندر يحط يده حول كتوفها ويسحبها بعيد عن الغرفه حتى صارت تمشي معه:
آبيك تخليني آشوف سوسن وآقعد آنا وياها لحالنا ضرووووووي
غاليه تشهق وتبعد يده : والله تحلم !!وفلوسك ماآبيها
تركته وراحت تركض
بندر يهددها:آوريك يالنذله ..مردك لي ..هين <رفع يده وحطها على ذقنه >
على بالها مو قادر آشوفها ..ههههههه.. صدق خبااااال ..
راح يمشي بخطواته الواسعه طالع من السيب على الصاله ..توجه صوب الباب ونوى يفتحه
منى طالعه من غرفه التلفزيون ماسكه يد ورد : بندر..شفت محمد
تركت ورد يد منى وراحت تركض له بقوه ..آول ماجت عنده
رفعها بندر لفوق وحضنها
بندر :آآآآآآآه بس وش هالحلا كله < باسها وطالع منى>آيه كان قاعد مع عماني بالديوانيه آلي برا
منى بانكسار : طيب آنا آدق عليه مايرد ..
بند باستغراب : معقوله !!يمكن طلع معع آبوه لمكان ..آنا بطلع آشوف
منى :آنتبه على ورد من البرد
بندر يهز راسه : ملبستها كل هالملابس صايره تقل دب قطبي وتبيني آنتبه لها بعد
منى كآنها تذكرت : بندر عرفت بالسالفه ؟؟
بندر: بعد صمت عرفت وهذا أبوي مع عماني يدقون على جابرمايرد عليهم
منى تمشى له: أنا مو قصدي هالشي ..( وقفت جنبه وقالت له بصوت واطي ) قصدي جاردينيا تكون بنت عمنا عبدالله ... عمي ألي نسمع بأسمه ولا عمرنا شفناه !!!!
بندر بصدمه : أنتي وش قاعده تقولين ..عبدالله أبوها يصير عم ي يعني ذعار
كان متزوج بنت عمنا..مين قالك ؟؟




منى تتنهد:آبوي قالي كل شي ..هالبنت كاسره خاطري خلقه شلون
لو عرفت آن جابر طلقها والله لا تروح فيها ..آنت تعرف وين هي
ساكنه ..آبي آروح لها ..
بندر : هو آنتي ناقصه ؟آنتبهي لنفسك وآتركي هالآمور آنا بعرف
كيف آوصل لها ..بس المشكله آن جابر نفسه مو راضي
يقول لأحد وين هي ,,آصلن مو معطي آحد فرصه ..
فتح باب الصاله وهبت عليهم هواء مليانه بريحه الحطب آلي كان
طالع من المشب ..
بندر يبتسم ومنى واقفه وراه بالضبط : هاااا..شوفي !! ذكرنا
القط جانا ينط ..هذا هو زوجك قاعد لحاله ..

مالت منى براسها وظلت تطالعه بصمت ..قاعد على واحد من الكراسي
تحت شجره ويطالع السما ..باين آنه يفكر بشي والشمس بآشعتها
ممتدده على بنطلونه الجنز لحد ركبه والباقي ناشره
عليه آوراق
الشجر بظلالها عليه ..لابس جكيت خفيف سحاب لونه آبيض
وعليه خطوط بلون آسود ..حاط آيديه في جيوب
الجكيت آلي كانت
جنب السحاب ...حالق شعره ع خفيف وحاط نظارته
الشمسيه
جنبه على الكرسي مع مفاتيح سيارته ..آبتعد بندر عن منى
ونزل شايل ورد متوجه فيها للمشب وهي بخطواتها البطيئه
تقدمت وعيونها متعلقه فيه رغم آنها ما كانت لابسه شي يدفي جسمها...
حطت يدها على الجدار والشمس على يمينها ناثره
أشعتها حواليها..صغرت عيونها من أشعتها وصارت تنزل
وهي بداخلها محتاره ماتدري
وش تقول له!!! أو كيف بتقوله كلمة((آسف))
أول مالمست رجلها الرصيف مشت خطوتين ونزلت على العشب الأخضر..
حرك محمد عيونه وأول ماشافها جايه له سحب نظارته
والمفاتيح وقام..عطاها ظهره وراح يمشي تاركها

منى تنادي برجا:محمد تكفاااا لاترووح..محمااااد
محمد مو معطيها وجه رغم أنه يسمع صوتها:.......
منى:محمد والله مالي حيل ألحقك..أنت عارف بهالشي
تعال ..طيب ..محمد لاطنشني بقولك شي

بس هو للحين متجاهلها..وبهدووء نزل جزماته عند باب المشب ودخل
تارك قلبها يتقطع من هالجفا ألي ممكن يذبحها..حست بألام
قوية وعلى طول أنحنت ومسكت بطنها وهي تعض على شفايفها

منى:آآآآه..يااارب

ظلت دقايق على هالحال تتحمل الألم ..وأول ماحست أنها خفت
مشت ببطء راجعة للفلة وهي تحس بقرصات خفيفة
في قلبها وألم ينفجر داخل ضلوعها

منى بنفسها :يااارب تخليه لي وأشوفه قدامي ..يااارب

وفي الحديقة الخلفية ..كان واقف بملل في زواية حواليها شجر
وهي متساندة بظهرها على الجدار وتهز رجلها بقوة..لابس
ثوب أسود وسيع شوي على جسمه وتارك شعره الأشقر
مبعثر وهو مجعد على بعضه وباين أنه مامشطه...
طلعت أففف منه بطولة بال رفع يده وحط كوعه على الجدار وكف
يده صار يمسح فيها شعره لورى

سليمان :وبعدين يعني!! غاثتني أتصالات وأخر شي توقفين
مثل الجدار قدامي
فيروز: تطالعه وهي لابسة عبايتها الكتف ونقابها:لأ..أنا أبيك بشغله
سليمان:وأخيرا تكلمتي..!! أخلصي علي وراي شغل أنا
فيروز بجراءة:نبي نتزوج بالسر وش رايك؟؟

كان يمسح على شعره ويطالع أوراق الشجر قباله بس من سمع
ألي قالته وقف عن التمسيح ..لف يطالعها وهو معقد حواجبه
وعيونه ألي مايل لونها للبني تعلقت فيها
سليمان:سلامات!! أنا أتزوجك أنتي وبالسر..غاثتني
من الصبح لين كرهت نفسي عشان تقولين
لي تبينا نتزوج بالسر!!
لا مجنونه أنتي
فيروز بعصبيه:ليه؟؟ مو هذا كلامك قبل..ولا لأنك تبي غاليه
بنت عمي..كنت تقولي بتزوجها عشان تضحك علي
ع بالك أنا غبيه
سليمان بنفسه:والله مدري كيييف متحمل وحدة نفسك..بس هي
شغله أبي أحققها وبعدها والله لا أخليك عبرة
فيروز:ماتتكلم وراك ساكت
سليمان يبعد عن الجدار:لأنك غبيه..أمك ألي تبي تبعدني عنك وقالت
أننا مستحيل بنكون لبعض.مثل ماطردني أخوك مهند وأبوك
فيروز:أكذب علي وخلني أصدقك
سليمان تغيرت ملامحه:أنا مو كذاااب..وقسم بالله لو عدتي هالكلام
لا أقص لسانك,,مو ناقص غير أنه يطول قدامي
فيروز تبعد عنه:سووري
سليمان :والله حاله

طلعت سوسن من الباب الزجاجي ووقفت قبال الشمس وهي
حاطه يدها على راسها باين أنها تتوجع..تاركه شعرها سايح
والهوا تداعبه تحركه يمين ويسار ..أبعدت يدها عن راسها لثواني
ورجعت تبعد خصلات من شعرها تنساب على خدها المليان...
أخذ سليمان نفس وحرك راسه صوب الباب الزجاجي
حتى يشوفها من بعيد..
وبكل أنبهار وأعجاب قعد يطالع كل شي فيها
لابسة تي شيرت على تنورة لونها أسود جنز..شافها تتلفت يمين
ويسار وهي مصغرة عيونها من الشمس ألي كانت
عليها

سليمان وعيونه للحين على سوسن:فيروووز ذيك بنت مين؟؟!!
فيروزبسرعه تلتفت : مين ؟؟؟؟!
وأول ماشافت سوسن ... ضربت سليمان بيدها وهي حدها مقهوره لأنه كان يطالعها بتركيز
فيروز : خلاص روح ما عاد أبيك....
سليمان : يقال تغارين ؟! بس ما شالله عليها رغم أنها سمينه شوي وأنا ما أحب البنت السمينه
فيروز :طرت عليها فكره شيطانيه : ماتعرفها !!! ذي غاليه بنت عمي هذي هي قدامك....
سليمان فتح عيونه على الأخر : غاليه شعرهاطويل !!! مسرع طال وأنا خبري فيه قصير
فيروز تحط يدها على خصرها : نعم !!وش قلت ؟خبرك فيها
أشرت لسوسن ألي واقفه ولا تدري عن عيون سليمان ألي من سمع
أنها غاليه قعد يلاحقها ... يبي يحفظ ملامحها ) هذي غاليه أقولك...
تشك بكلامي وأنا ألي قاعده معها 42ساعه ...
سليمان بنفسه : يا علني فداك بس ... ماتوقعت أنك بها لجمال ... وأخيرآ شفتك
يــا غاليه .... وأخيرآآ
<


<


<


رد مع اقتباس
  #18  
قديم March 9, 2015, 02:10 PM
 
رد: رواية تعبانه يمه وين أحضانك أبي أنام بحضنك بس دخيلك لا تصحيني للكاتبة الكريستال

البـــــــــــــــارت الخامس والعشرين




نحبُ ونعشق .. وتكسرنا هذه الحياة !!,



قد يكون قدر , أو خطر . أو آهُ لا تفارقنآ .,.,



عذرا ان قلت في أغلب الأحيآن .. يكون إكرآم “الحبدفنه


! ..,




فيروز :طرت عليها فكره شيطانيه : ماتعرفها !!! ذي غاليه بنت عمي هذي هي قدامك....


سليمان فتح عيونه على الأخر : غاليه شعرهاطويل !!! مسرع طال وأنا خبري فيه قصير


فيروز تحط يدها على خصرها : نعم !!وش قلت ؟خبرك فيها


أشرت لسوسن ألي واقفه ولا تدري عن عيون سليمان ألي من سمع


أنها غاليه قعد يلاحقها ... يبي يحفظ ملامحها ) هذي غاليه أقولك...


تشك بكلامي وأنا ألي قاعده معها 24ساعه ...


سليمان بنفسه : يا علني فداك بس ... ماتوقعت أنك بها لجمال ... وأخيرآ شفتك


يــا غاليه .... وأخيرآآآ



وقف يطالعها وهي تمشي صةب الطاولة ألي بوسط الحديقة ..وقفت تطالع


كتابها


سوسن بقهر:أفففففف..أوجعني راسي وأنا أدور عنه


بس فجأة طاح من وسط الكتاب وردة حمرا...سحبتها سوسن وهي متفاجأة منها ومسرع


ماقعدت تتصفح الكتاب


سوسن :من وين جت هالوردة...(سكتت وبلعت ريقها بهدوووء أول مالقت


مكتوب على وجه الكتاب)في غيابك لف السكون دنياي...


وفي وجودك تضحك أحزاني وتهون ..أحبك...حبيبك بندر


وبدون شعور قربت الوردة من خشمها وأنفاسها تخالط ريحة أفضل عطر عنده..


العطر ألي صار مفضل عندها بعد..أبتسمت بهدوء وبكل دفا حطت الورده بين


أصابعها الباردة ومالت فيها على مكان ماينبض قلبها بقوة..يسارع مشاعر صارت


تحضن حتى العروق بقلبها..غمضت عيونها حتى يطري على بالها


غرفة بيضا مليانة ريحة أدويه وهي قاعدة لحالها بدون مايكون


معها أحد...أحساس مرررعب ومو قادرة تتصور أنها مرت فيه...وبدت الذكرى


ترجع من جديد تعاتب كل شي سكن في قلبها


الدكتور:للأسف يابنتي ...التحاليل وكل شي عاملينه يثبت


لنا أنه فيك ورم فالمخ ..بس الحمدالله حميد


سوسن بخرعة وخوف:أنا ...أنا جيت هينا عشان فيني جرح


بخصري ,,, دكتور ألله يخليك فيه غلط ..تأكد


الدكتور :مو كل شي طلع معنا بالتحليل ..الدوخة والصدآآع ألي


ذكرتيه لنا ماله أي شغل بالجرح...طيب خليني بقول


لشخص ألي جى معك !!


سوسن بشبه صرآآآخ:لأ...مابي أحد يدري ...


الدكتور كسرت خاطره وهو يشوف دموعها ألي تعلقت بكل خوف في عيونها:


طيب ..عطيني رقم أحد من أهلك أكلمه لازم نبدى


معك بشوية علاجات بعدها عملية نستأصل فيها الورم


سوسن تقوم وهي ماسكة خصرهآآ:أنا بروح وأن شالله برجع لك


أول مانوت تتحرك فتح بندر الباب بكل عصبيه ودخل


الممرضة ورآه:أنت أشفيك تصارخ


بندر يطالع الدكتور:أبفهم أنا ...جآيين عشان جرح بسيط


وماخذينها لغرفة ولا بعد منعتوا أحد يدخل لها ..


سوسن تنزل عيونها بالأرض وهي تمشي:بندر خلنا نطلع


بندر بصرآآخ:لا مو بطالع


الدكتور يطالع سوسن ألي قعدت تأشر بعيونها بمعنى _(لاتقول):


أعصابك أخوي ..حنا كنا نبي نتطمن على صحتها وهذي هي


عندك ماشالله مافيها شي


بندر مو مصدق وحاس أنه في شي:لا والله..وأنت بأي حق


تسكر الباب عليها وتقعدون لحالكم مع بعض..دكتور


على عينا وراسنا بس فيه شي أسمه حدود


سوسن رفعت راسها له وبكل قهر تحس فيه :بندر!!!


بندر يلف لها:بلا بندر بلا بطيخ بس..مستانسه


يعني


سوسن ضاقت فيها الدنيا وهي مو ناقصة:لا عاد حدك هينا تمسكه..




مشت سوسن بخطوات واسعة طالعة من الغرفة ...راحت تمشي


فالسيب وهي تجاهد نفسها ماتخونها العبرة في هالوقت ألي محتاجة


فيه تتماسك...ورم!! عمرها ماتصورت أن الصداع ألي تحس فيه سببه


ورم ...بس فجأة مسك بندر يدها ورفعها بعصبيه وهو يمشي


فيها يبيها تطلع من المستشفى بخطوات أسرع من خطواتها لدرجة


حست أنها بتطيح على وجها منه...أول ماطلع من المستشفى


سحبت سوسن يدها بالعافيه منه ووقفت


سوسن :لا عن جد أنت واحد ماتطاق أبدددد


بندر يتلفت يحاول يمسك أعصابه:فيه شي مو معجبك؟!!


قاعدة مع دكتور لحالكم ولك عين بعد


نوت تصرخ تقول أنه أكتشف أن فيها ورم ..ورم حميد ...نوت تفرج صرخات


الألم ألي تحس فيها ولا قادرة تطلعها وهو أكتفى أنه يطالعها يبيها


تتكلم تقول شي...


سوسن بوقاحة شوي:أنقلععع من قدامي مابي أروووح معك


بندر يرفع يده:بطقآآآآآآآآآآآق



تركها واقفة عند باب المستشفى مو مصدقة أنه فعلا تركها


وهي تشوفه يمشي بخطواته الواسعة وهو يسرع فيها يبي يبعد


عنها وكأنه ماصدق ...ظلت واقفة يحتويها البرد وريحة المطر


ألي تفوح في الزوايا...حست بالوحشه تحضن جسدها والناس حواليها


ألي طالع وماسك بيده علاجه وألي داخل مع عايلته راحت تمشي


وهي تتلفت تدور بندر ولا تدري وين أختفى ...نزلت من الرصيف


على الحديقة وقبالها مواقف السيارات بس سيارته ماكانت


موجودة ...حطت يدها على راسها بعبث والصدآآع بدى يحضن راسها


من جديد..وبكل خوف رجعت للمستشفى وماكان عندها غير أنها تدق


على مهند لأنه دكتور يشتغل بهالمستشفى وأكيد رقمه موجود عندهم غير


أنه من النوع الساكت وهذا ألي خلاها تختاره ..



رجعت للواقع بعد ماعقدت حواجبها وبهدوء فتحت عيونها ...تركته ..


تركت الشخص ألي جى عشانها ...رفعت عيونها لسماء وبكل صمت


أبتعدت عن الطاولة راجعة للبيت ...محتارة مشاعرها وخآآيفة...شلون بتتشجع


وتقول لأهلها أن فيها ورم...؟كيف بتتحمل نظرات الصدمة والخوف


ألي راح تحتوي عيون من تحب...حست بتفكيرها مشلول وعاجز...مو قادرة تتصرف


ولا حتى قادرة تستوعب الشي ألي سمعته من الدكتور...كانت رايحة عشان جرح


بسيط أحتل مكان بخصرها حتى يتفجر من بعده جرووووح كبيرة أنغرزت


بقلبها..دخلت من الباب الزجاجي ورمت جسدها على أقرب كنبه..تساندت


بظهرها على الكنب ورفعت راسها لفوق تطالع السقف..قبالها


فوزية جالسة على الأرض وهي متربعة ..حاطة بحضنها الاب وبأحترافيه


تكتب على الكيبورد وهي تعلك علكة بصوت عالي..



فوزية تطالع سوسن :هلا والله..أخبار حبيبتي سوسو


سوسن وهي للحين تطالع السقف:عآآآيشة والله


فوزية توقف عن الكتابة وتطالع سوسن بتأمل:يآآآآآعيني من مهدي الورد ورد


سوسن تعدل راسها بأتجاه فوزية كأنها مافهمتها أو بالأصح مو مركزة


معها:أي وردة


فوزية تأشر للوردة ألي بين أصابعها:قصدي ألي ماسكتها بسم الله عليك


ظلت سوسن ثواني تطالع فيها وكأنها تفكر بشي بس مسرع ماقامت


ورمت الوردة بوجه فوزية


سوسن :أجل خوذيها لك


تحركت ومرت من عند فوزية بتطلع من الغرفة


فوزية تناديها:هيييييييييييييه يامجنونة !!


لكن سوسن ماعطتها وجه وكملت خطواتها متوجه لصالة ...وبسرعة مشت وهي


لابسة شبشب عادي وراحت لباب المدخل..فتحت درج جنبه وطلعت عبايتها والنقاب


وعلى السريع لبستها وصارت تسكر أزاريرها بحيث مايطلع من جسمها شي,...لفت الشال


حول راسها ولبست نقابها وهي تسمع صرآخ وهبال غاليه بغرفة التلفزيون


غاليه:ههههههههههه...ياحلاته بسسسس..أبي زوجي نفسه!!


هنادي بصوت أعلى منها:كووولي تبننن...روحي أحلمي بفراشك بس


غاليه تطلع من غرفة التلفزيون بس طاحت على وجها أول مانوت تبي توخر عن


الخدادية ألي رمتها هنادي:آآآآآآآه


هنادي داخل الغرفة:هههههههههآآآآآآآي


غاليه متمددة على الأرض:قسسسم تبن ياتبن..هيين أوريك


لوت سوسن فمها وهي مبتسمة على شكل غاليه ألي شادة حيلها بالهرج...طلعت


الخدآآمة من المطبخ وهي شايلة صينية القهوة والشاي


ميري تطالع غاليه:شنو هزااا ماما...قوووم أنا فيه نظف


غاليه تطالع الخدامة ماتدري ليه تنافخ عليها:خييير أخت أفلاطون


ميري تمشي وهي للحين معصبة:أنا مافية كلام..أنتا وااجد جنجآآان


وقفت الخدامة متخرعة أول مالفت وطلعت بوجها سوسن


سوسن:ماخذه هالصينية على وين؟


ميري فاتحة عيونها زين ماوقف قلبها:بسم الله ..


سوسن تسحب الصينية منها وهي ناوية تروح:عطيني أنا بوصلهم..بس


عماني بالمشب ولا الديوانيه


الخدامة :هزا مشب بابا...


سوسن راحت تمشي معطتها ظهرها:شكرآآآن


الخدامة تبي تكمل:بس ماما....


طلعت سوسن من باب الصالة على الحديقة وهي ناوية تفتح لجروحها المخرج حتى تتنفس


طعم الراحة لو دقايق..كثير محتاجة بهالوقت تشوف أبوها وليتها تقدر تتشجع وتقول


له ألي تقدر تقوله عن المرض ألي فيها..وش راح يكون ردة فعلة؟؟


وكيف راح يتحمله أذا هي ماقدرت تتحمله وفضلت تخبيه خوف من الواقع


الي عاش يكذب كل شي سمعته...نزلت من الدرج بس وقفت ورفعت راسها لسما


وهي تحس بالجرح ياكلها وزاده الصداع ألي للحين يلازمها ولا قادر يفكها


رغم أنها أكلت بدال حبة البنادول 4 ولا نفع..كملت خطواتها والتردد مصير


المشاعر بداخلها..مشت على الرصيف وهي تطالع المشب بتصميمة التراثي


كل ماله يقترب منها والحقيقة تحس أنها مثل الهم على صدرها..وقفت بحيرة


عند الباب وكل شي ساكن..



سوسن تمد بوزها:غريبه!! ماشوف نعال عند الباب معقولة مافيه أحد


ولَا فيه بس ساكتين ..خليني أدخل بس وأشووف



أخذت نفس بصوت مسموع ومدت رجلها ببطء عشان تدخل..أول ماوطت رجلها


على الفرشة الزيتيه شافته جالس على الأرض وحاط المركة قباله وعليها الاب...


منحني بظهره ومقرب براسه من الشاشة وكأن في شي حييييل مركز فيه


لدرجة ماحس بوقفتها عند الباب بكل جمود...مرجع شعره بشكل مرتب و


صاير خصلات مجتمعه مع بعض راجعة لورى بأنسياب..حرك أصابعه


ومسك نظارته الطبيه وهو يحركها من فوق لتحت لابس ثوب رمادي وسيع شوي


.. حست بنبضات قلبها تتسارع


وكأنها تركض تبي تسابق الزمن وهي تشوفه قاعد قبالها...المشب سكون في سكون ماغير صوت الجمر


ألي كأنه يطلع فرقعات بين أعواد الحطب الصغيرة ..للحين واقفة تطالعه تبيه يحس


بوجودها بس هالوقفة طالت لدرجة حست أنه شايفها وعارف


أنها واقفه عند الباب بس مطنش ..ضغطت على الصينية ألي ماسكتها


والبرد صار يدخل متسلل من الباب حتى يحضن جسدها بقساوة..


ضمت شفايفها مع بعض بقوة وبكل تردد أحتواها تشجعت ودخلت


وصورته وهو واقف قبالها عند المستشفى ويطالعها للحين مازالت عالقة بالذاكرة...


قاسيه لأبعد حد بعد مارماها القدر بطريقه,,تعرف بهالشي بس خافت عليه لاتصير


بينه وبين بندر مشكله والسبب هي..حطت الصينيه جنب


النار وسحبت دلة القهوة وبنفسها(بقول له يمكن هو الوحيد ألي المفروض يعرف)


حركت عينها بكل هدوء له..للحين يطالع شاشة الاب ولا كأن


في أحد واقف عنده ..حواليه أوراق وكتب مفتوحة والمكان شبه محتاس حواليه..


لأول مرة تحس في قربه بوحشة وقساوة غريبه يحاول هو يتصنعها ..


سوسن تمد له الفنجان:تفضل


مهند:..........


سوسن بأستغراب :مهند..على الأقل خذ الفنجان


أبعد راسه عن شاشة الابتوب وتعدل بحيث خلى ظهره مستقيم ...


قعد يتلفت يدور له شي وبسرعة سحب مفاتيحه والكاب..قام ولبس الكاب


بلونه الأبيض متجاهل صوتها


مهند:أفففففففففففف


راح يمشي بس وقفت خطواته أول ماتكلمت بصوتها المهزوز


سوسن:أنا محتاجتك كدكتور مهند


مهند بطنازة وهو يطالع الحديقة قباله:كذبة ثانية بعد!! بس برافوا يابنت


العم عطيتيني درس عمري ماراح أنساه



دق جهازه وبدون أي أهتمام طالع الشاشة بملل



مهند يحط السماعة عند أذنه وهو يمشي طالع من المشب:ألو


جابر بضيق:خمسين مرة داااق عليك وينك؟


مهند :تآآمر بشي !!


جابر أستغرب من نبرة صوته:أنت فيك شي


مهند يحرك عيونه في كل زوايه فالحديقة:لأ..المهم أنت أشتبي فيني


جابر :تذكر يوم دقيت علي وقلت أن زوجتي دكتورة


مهند يرفع حاجبه بأستنكار:أيه


جابر :أنت كيف عرفت أنها دكتورة ..من قالك يعني؟؟؟


مهند يهز كتوفه :كنت غلطآآن بساعتها..أو طلعت غلطان رجآآء هالسوالف


لاتدخلني فيها
سكر الخط بوجه جابر ألي كان جالس على سرير وبحضنه كيس


لونه أزرق...عقد حواجبه وأبعد الجوال وهو يطالع بالشاشة...أكيد فيه شي مهند..


في شي كبير معكر مزاجة ؟؟هو مو من النوع ألي يبين لأحد أنه متضايق ؟؟كان يشوفه


في أشد ضيقه تحتويه يسولف ويضحك ولا كأنه أسير مشاعر تتلاعب بأوتار أفكاره...شال الكيس


من حضنه وأول ماأبعد الكيسه عن حضنه أنكشفت قباله صور متناثره على ثوبه...رفع راسه


بعبث لفوق بس مسرع مارجع يطالع بهالصور في صمت غاب بعده الواقع ألي يحتويه...


سحب صوره لها وهي جالسه على طرف الكنب جنبه ومايله براسها على كتف ذعار وأبتسامة


الحب باينه على شفاتها..شعرها الناعم ألي لحد كتوفها مغطي نص ملامح وجهه..وهو بكل هيبه


تحتوي ذاك الجسد مبتسم أبتسامة خفيفة بالعافية تبان فيه أسنانه ورافع يده ومقربها شوي من شعرها...حرك أصبعه ومررها بخفة على صورته الصامته


رحل تارك كل شي له...حتى زوجته تركها له ...(آآآآآه ياخوي)كلمة طلعت من فم الجرح


في أرض الحزن ألي تحتوي عالمه وماترددت غير في هذا العالم ألي يحويه السكون...رمش بخفة


وعيونه للحين مركزة على صورة أخوه وماعطى أي أهميه لصورتها ...أبعد أصبعه عن ملامح


أخوه ألي بالصورة وأخذ نفس بقوة يحاول لهالمشاعر ألي تتحاشر بداخل قلبه تطلع


لو دقايق بس...عض على شفاته وغمض عيونه وأوراق الماضي ترجع فيه


للحظة ألي دخلت فيها عليه وهي تحاول في أبوها يبعد عنه تترجآآه...تذكر هالكيس


ألي فتحه وشاف وش فيه ..كانت ماسكته بقوة ..آخر شي بقى من ذكرى أخوه هي كانت


تشيله...تشيله رغم أنها صارت على ذمته!! ..ماقدرت تروح وتترك هالصور


ألي كانت فعلا شاهده على حبهم الشآآآمخ في قلبها الصغير...مسح على


جبهته وقعد يفركها يحاول يجمع أفكاره المشتته بعد ماكل شي صار


وآآآضح قباله ...فز من مكانه والصور طاحت على الأرض حتى يدوسها برجله...


صورة وجاردينيا ضامها ذعار بين الثلج ألي يغمر المكان...وصورة واقفة


وراه ومايلة براسها وتبتسم للكاميرا وهو لاف براسه يبي يشوفها...توجه صوب


الشباك وأبعد الستاره عنها وثبتها ...فتح الشباك حتى تهب هوآآآ باردة حيل


تداعب خده وخصلات من شعره المايل بكثافة لجهة اليمين... عقد حواجبه الكثيفة وحرك ذقنه لتحت شوي


وهو مصغر عيونه لين لامس ياقة ثوبه الملكيه ...شتات عجز يجمعه..!! هذا هو أخذ


كل شي يخص أخوه...فلوس ومكانه حتى الزوجه أخذها...ومالقى نفسه غير


يغيب في دوامة سودا سحبته للقاع...بعثرت مشاعر وخلقت بداخله غيرة صارت


تحكم تصرفاته...


ليت الغربة تقدر تجمع شوارعها وتضمه من جديد...يبي يبتعد بعد ماطاحت


كل الأقنعة ؟؟!! سكنت الهوا فجأة ورجعت تهب من جديد وهي تحركة


ثوبه ألي فاتح أزاريره ونص فانيلته وآآضحة...لكن رغم كل ألي عرفه مازال يتمنى


يكشف كل شي يعرفه لها ...يبي يستمتع بشوفة وجها بعد ماتعرف حقيقة محبوبها


الميت...لذة صارت تسري مسرى الدم وهو يتمنى لو يقدر يروح لها !!يبي


يستمتع بهاللذه لحظة لحظة...وش راح يسكن بنظرة عيونها وهي تشوفه


يفتح تاريخ أخوه صفحة صفحة يعلمها أن الحب رصاصة


ماتذبح غير صاحبها ....حرك عيونه صوب السما ألي مايل لونها للبرتقالي


والشارع تحته فاضي ...صوت السيارات والشاحنات يتردد عليه من بعيد


والهوا ممزوجه بريحة الدخان ألي يتسلل لخشمه ويختلط بأنفاس صدره...


أبتسم وهو يتخيل شكلها ...ماعليه يقدر يصبر كم يوم لين هي تطلع بنفسها؟؟


وين بتروح منه يعني؟


جى له صوت رجولي هادي\




......:جآآآبر


حرك راسه بسرعة صوب الباب حتى يشوف بدر واقف بطوله ألي يقارب لطوله هو ووراه


بندر يطالعه مستغرب


بدر يدخل:آآخر شي توقعته أنك تكون في بيت جدتي القديم


بندر يرفع يده ويتساند فيها على أطار الباب:لايكون على بالك جدتي راح تجي هينا


جابر للحين واقف مكانه:.............


بدر يتقدم له:عرفت بسالفة عمي عبدالله وأن جاردينيا تكون بنت عمنا


بندر يهز راسه:أبصراحة صدمة ..!!


جابر يبعد عن الشباك ويروح لسرير يجلس عليه:من قالكم هالسالفة


بندر :أبوي...


جابر يتساند بكوع أيديه على ركبه وينحني بظهره وهو جامع أصابعه مع بعض:


أيييه وش قال بعد


بدر واقف قباله:بس قال لنا أنه عمي يوم تزوج من أم جاردينيا ترك البيت


بسسس رغم أن عندي أحساس السالفة أكبر من هالشي..


بندر :طيب ..ذعآآآر وش جمعه مع بنت العم


جابر يعدل ظهره بحيث صار مستقيم :ماجبتم شي جديد...كل هذا عارفه من زمآآن


عندكم شي جديد


بدر بذهووول:تعرف!!


بندر ينزل يده :تعرف من زمان ...!! ومع هالشي طلقتها


جابر بثقة وهو يحط رجل على رجل:أيه


بدر يبتسم والصدمة باينه عليه:جابر..زواجنا مابقى عنه غير شهر...كنت يعني


أنا وبندر متوقعين لو عرفت بهالشي ترجع البنت


جابرأنفجر:هههههههههههه..ع بالكم بموت فيها مثلا أو بحبها...هههههههه


ياعيال أنا طلقت البنت بكامل أرادتي وبالعكس أقول الحمدالله أني طلقتها


يوم شفت أبوها اليوم


بندر وبدر:أبوها!!


جابر يتساند بيده على اللحاف ويرجع ظهره لورى:أي أبوها وكشف لي مصآآيب


بندر :مثل؟؟؟


جابر يلوي فمه:أمممممم..مو مهم بس أنها تخص طليقتي(شدد على هالكلمة)وأبصراحة


صارت تكسر خاطري أكثر ..ألله يعينها


بدر مافهم شي:ياولد قسسسم أنك تتكلم بألغاز


جابر يقوم:كل شي بوقته حلو المهم أنت جهز نفسك للزوآآج زين


تحرك صوب الباب ومر من عند بندر ألي مسك يده


بندر:أنت من جدك تتكلم يوم تقول أنك طلقتها خلاص


جابر يبتسم بأستهتار:ليه ع بالك نلعب ويا بعض...البنت


خلاص راحت في حال سبيلها..ألله يسهل عليها دربها


بندر بقهر:"طيب قلي وين هي بروح لها


جابر ببرود يطالع أخوه:والله لو جاي لي أمس تسألني كان متوقع أقولك


وين هي بس هالحين والله مدري وين طست؟


بدر يلف يطالع أخوه:شلون ماتدري وين طست؟


جابر يفك يد بندر عن ذراعه:هي كانت في بيت الطين ألي فالمزرعة


وقلت لها باخذك أرجعك لمكان ماجيتي عاد هي شكلها صدقت


كلامي ويوم رحت لها قبل شوي لقيت بيت الطين مفتوح وهي (فتح فمه


ورفع عيونه لفوق)طاااااااارت


بندر بعصبيه:وش هالبرود ألي عايش فيه أنت..تكلم عدل معاي


لا أخليك تتكلم عدل


جابر للحين ببروده:يعني مثلا تبيني أبكي عليها ...وش علي منها


أن شالله تروح للمريخ ..خلاص البنت طلقتها


ياوالله ذي النشبه


بندر بصرخة:جآآآآآآآآآآآآبر...قلي شايف نفسك وش أنت؟؟


برود وعدم مبالاة وقلة أحترام والله العظيم لو حطيتك في بالي


ماراح تحصل خييير مني


بدر يروح لبندر ويبعده عن جابر:جابر يمكن مزاجه اليوم مو مضبوط ومايقصد


الكلام ألي قاله


جابر يحط عينه في عين بندر:لأ أقصد ...وألي موعاجبه يضرب راسه بأقرب جدار


هذي حياتي وأنا حر فيها ..تبيها رووح تزوجها يالحكيم


سحب بندر جابر من ثوبه بقوة وقربه منه وهو ثاير حده...تجاوز كل حدود العقل...


بندر يصارخ:وش قلت؟؟أتزوجها أنت متأكد أن عندك أحساس


بدر يسحب بندر بضيق:أنت أشفيك هو حر خلاص


جابر يأشر لبدر:لالالا...خله بشوف وش بيده يسوي لي يعني..مو جابر عندكم


يمشي على المزآج..تزوج ؟؟راح يتزوج..ليه مو من حقي أختار البنت ألي


أبيها بطيب خاطر نفسكم ..ولا هذا من المحرمات عندك


بندر:....................


بدر وهو يطالع جابر ألي تبدلت ملامحه وسكنها الضيق والقهر:


ماقلنا شي ...بس أنت ألي تزوجت جاردينيا وكان بمقدورك ترفض..فكر فيها هي


ماتدري جابر ألله وش كاتب خيرتك فيه..أحيان ننجبر على أشياء


مانبيها بس بالأخير نكتشف أنها أحلى شي نعيشه..


جابر يبعد خطوتين عنهم:خل فلسفتك لنفسك أنت ويآآآه,,


ولأخر مرة ألي يتدخل بحياتي ماراح يحصل له خير أبد


رص على أسنانه بقوة وعطى بندر نظرة تهديد وبعدها بدر ...طلع من الغرفة ونزل الدرج


بسرعة بس وقف أول مافتح الجد الباب وبين أصابعه تشتعل سيجارة


تلفظ آخر أنفاسها


الجدسعد يدف الباب لين أنفتح كله والدنيا بدى يكسوها الظلام:أنت وينك من الصبح؟؟


هآآآ


جابر يصد بعيونه عن الجد:جيت لشركة بس ماطولت قآآعد لأني...


الجد سعد بصوت عالي:على بالك هالشركة أسستها بيوم وليلة عشان


تجي حضرتك وتهدم كل شي بخبالك


جآبر يحط يده على الدرابزين وبربكة:طلقتها!!وهالشركة ماراح أشتغل


فيها خلاص كل شي تركته ماعاد أبي شي...أبي أرجع


جابر ألي قبل


الجد سعد بنبرة تهديد:ليش هي الدعوة على كيفك!!


جابر يرفع عيونه له:شلون الدعوة مو على كيفي؟وش قصدك


الجد سعد:قصدي أنك بتداوم بهالشركة غصبن عليك وزوجتك بترجعها


(رفع عصاة الخشبيه بلونها البني ألي مايل للغامق وضربها


بالأرض مرة ثانيه)أصلن لا لقيت لك مستشفى تداوم فيها أو حتى تقبل شهادتك


تعال قلي ..


جابر يرفع حواجبه لفوق بصدمة وهو يطالع نظرة جده الناريه:...............


قال جده هالكلام بثقة عميآآ أمتلت فيها نبرة صوته ...عمر جده ماقال شي


ولا نفذه..!!!


الجد سعد يطالع لفوق الدرج:وأنت تعال معاي أبيك


لف جابر راسه بكل بطء لفوق وهو يشوف أخوانه واقفين يطالعونه بكل صمت....تحرك


بدر وبسرعة نزل حط يده على كتف جابر وكمل طريقه ..


الجد سعد قبل يطلع:خل هالكلام ألي قلته في بالك ولا تخليني أسوي شي


ماأبيه...لأنك بالعربي مو قدي أبد


قال هالكلمتين وطلع لبرى بعد مابدى الليل أول مشوايره...نزل بندر من الدرج وطلع


تاركه لحاله...لعبة أنتقام كتب أول عنوانيها ...وخط بقلم الواقع جميع سطورها


ولما خطط ينهيها ويوقع في آخر أوراقه نهاية هاللعبه صار مجبور يكمل


أحداثها على مايحب جبروت غيره وطغيانه...جلس على الدرج والمكان حوله ظلام


ماينيره غير لمبة أرتكزت في أخر الصالة من بعيد..جلس وهو يردد بنفسه(المهم


أني طلقتها وطلاقي هو غفرآن لكل ألي سويته بحقها)
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل للكاتب ازهار الليل Yaqot روايات و قصص منشورة ومنقولة 0 March 2, 2015 06:49 PM
أبي أنام بحضنك وأصحيك بنص الليلوأقول ما كفاني ضمني لك حيل كبرياء جروح روايات و قصص منشورة ومنقولة 41 November 8, 2011 10:45 PM
رواية خذني بحضنك لرذاذ الماس, تحميل رواية خذني بحضنك لرذاذ الماس ألاء ياقوت كتب الادب العربي و الغربي 0 November 2, 2010 03:28 AM
أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل .. ابتسامة حنين روايات و قصص منشورة ومنقولة 1 June 18, 2010 09:20 PM


الساعة الآن 01:21 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر