فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > روايات و قصص منشورة ومنقولة

روايات و قصص منشورة ومنقولة تحميل روايات و قصص منوعة لمجموعة مميزة من الكتاب و الكاتبات المنشورة إلكترونيا



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم March 7, 2015, 10:36 AM
 
رواية الحب المحرم للكاتبة قاب جريح

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نقدم لكم رواية
الحب المحرم




كانت فى اوج جمالها ورونقها..فهى اللحظه التى انتظرتها كثيرا..اليوم سوف تراه..رغم انها تعرف انها لا تعنى له شئ..ولن يهتم بمرآها..لكنها لم تقاوم من ان تتأنق فى ملبسها من اجل عيناه..عله يلاحظها..او حتى ينظر ناحيتها..فنظره منه تكفيها..




*******************


انها ساره..عمرها 22 وعشرون عاما..تدرس بالجامعه الامريكيه..

وحيدة والديها..من عائله محترمه ومتوسطه الحال..تسكن فى الضواحى..وكل املها ان تنال حب حياتها..رجل بمعن الكلمه..انه فؤاد..رجل اعمال..لكنه يكبرها بكثير..فهو فى ال36 من العمر..وينظر اليها كطفله..انها من عمر اخته الصغرى صديقتها نور..التى تدرس معها منذ الابتدائيه..تعودت على زيارته والباقاء مع نور فى منزلهم الكبير فى المدينه ..لكن فؤاد كان دائما خارجا فى عمله او مسافرا للعمل..
اما احمد..اخوهم الاوسط فكان دائما هناك..عمره الان 29 سنه..فتى طائش يحب الحياه والاستمتاع فيها..يحب ان يجرب كل ما يجده متوفر امامه..فسح مغامرات سفر رحلات زيارات خروجات..كل شئ لكن بعقل..دون ان يسبب المشاكل لنفسه او لاهله..انه مرح جدا..لكن ساره لا تعتبره ندا لفؤاد البطل الاسطورى لها..فارس احلامها وما تتمناه لنفسها كزوج..
واختهم جنى متزوجه من ماجد ولديها ابن واحد هو باسم عمرها 3 سنوات هو كل حياتها...وهى اكبر من احمد عمرها 32 سنه
******************
نور:اخيرا وصلتى؟؟اهلا حبيبتى لقد اشتقت لك كثيرا..امممممم ماهذا الجمال.؟؟؟
ساره:هههههههه نعم اخيرا وصلنا..فابى لا يحب القياده بسرعه كما تعرفين..مع انى طوال الطريق الح عليه ان يسرع..فانا ايضا مشتاقه لك كثيرا حبيبتى..لم ارك منذ بدايه الاجازه..
نور:الحمدلله انك سوف تقضين معى هذا الاسبوع باكمله..فقد مللت من الوحده..وامى لا تسمح لى بالخروج وحدى كأننى طفله..واحمد لا يريدنى معه طوال الوقت يكون مع اصحابه..وتعرفين ان فؤاد مسافر طوال الوقت..اما جنى اختى فهى مشغوله بزوجها وطفلها الحبيب باسم..ولا تحب ان تخرج معى او تأتى هنا للمبيت..
ساره:ههههه لقد اقنعت امى اخيرا فهى لم تكن موافقه..فهى لا تحب ان ابتعد عنها..تعرفين اننى وحيدتها..
نور:ههههه نعم صحيح كيف اقنعتيها بذلك؟؟
ساره: ههههههه اتعرفين ماقلت لها؟؟ قلت لها انها فرصه حتى تجددا حياتكما انتى وابى فى هذا الاسبوع..
ففكره امى جديا وقالت : لم لا..سوف نسافر انا ووالدك اربعه ايام الى الساحل..
نور وساره:هههههههههه
نور:يبدوا انها فرحت بفراقك ههههههه كم انتى ماكره.
ساره:اووووه انا؟؟ انا طيبه جدا..لقد منحتهم بعض الوقت وحدهما..
نور:ااووووه لا..فماشاء الله والداك عاشقين سعيدين..كل مره ازورك فيها ارى الحب لبعضهما بعض فى عينيهما ونظاراتهما..كم هما متفاهمين..
ساره بحب:نعم ولله الحمد..ربى يحفظهما لى..
نور:تعالى تعالى..نأخد اغراضك لغرفتك ومن ثم ننزل للحديقه نجلس مع والدتى قليلا..فلدينا اسبوع كاملا نقضيه معا..وسوف يكون اجمل اسبوع فى الاجازه باكملها..
ساره بفرح:هيا..
اخدتها نور لطابق الاول..حيث كانت هناك غرف النوم الكثيره..
كان هناك جناح كبير من اجل والدين نور....وفى الجهه المقابله تقع غرف نوم الاولاد..اولا غرفه احمد..من ثم غرفه فؤاد..واخيرا 3 غرف اولهم الغرفه التى سوف تسكن فيها ساره..بعدها غرفه نور ومن بعدها غرفه جنى التى مازالت تستخدمها عندما تبيت عند اهلها..وباقى غرف الضيوف...
دخلت الفتاتين غرفه ساره الكبيره المضيئه ذات الجو العطر الدافئ..حيث نور الشمس يملئ المكان..
ساره بفرح:كم احب منزلكم..اشعر فيه بالاسترخاء والهدوء والدفئ..
نور:اوووو وكم انا مللت منه واريد ان اخر واستمتع بالحياه خارجه..
ساره:ههههه نعم عندما تتزوجين فقط..
نور بخبث:لا تقطعى احلامى ياحمقاء..لا اريد ان اخرج من سجن الى اخر..اريد الحريه..الحريه الحريه ياعالم
ساره:ههههه يامجنونه..ومن هو الذى يحبسك حتى تطلبين الحريه..
نور:من؟؟؟ اهلى..هذا البيت..واخيرا ذلك الخطيب الذى لا اعرفه ولا اريد ان اعرفه..اهئ اهئ اهئ(تتصنع البكاء)
ساره تضحك من تصرفات نور الصبيانيه..
ساره:اممممم مجنوووونه..اهناء فتاه بجمالك وتخطب ولا تكون سعيده؟؟
نور:لا اريد..لا اريد..اريد ان اعيش حياتى اولا..لا اريد الزواج الان يا ساره..
ساره:انه ابن عمك..ليس غريبا..
نور:بل غريب..انا لا اعرفه حتى!! سوى من صوره..ومن حديث امه عنه..ابنى الدكتور سامى..وابنى الدكتور سامى..وكأن ليس هناك دكاتره الا ابنها الدكتور سامى(وهى تقلد ام سامى زوجه عمها)
ساره:ههههههههه اسكتى يا هبله لا تسمعك امك..سوف تأنبك..فهى تحب سامى كثيرا..
نور:نعم..انها تحبه فهى من ربته
(سامى ابن عم نور...من عمر احمد..عندما ولدته امه كانت مريضه..فاخدته ام فؤاد وربته سنتين مع ابنها احمد..لدى تحبه كثيرا..وهو ايضا يحبها..لدى خطب ابنتها نور..ووالديها وافقا حتى من دون ان ياخدا رأيها..لدى هى غير مقتنعه بهذا الزواج..ليس لشخص سامى..لكن لطريقه خطبتها وكانهم فى ايام الجاهليه..وهى لا تعرفه ابدا..لم تره الا منذ سنوات عندما كان يأتى ليرى اهله بالاجازات..فهو يدرس بالخارج..ومازال..لكن هذه السنه سوف يرجع ومعه الدكتوراه فى طب الجراحه والعظام..)
بعد ان وضعت الفتاتان حاجيات ساره بالغرفه..نزلتا للجلوس مع ام نور فى الحديقه..
*******************
لو اعجبتكم بدايتى


كانت ام نور تجلس وحدها فى الحديقه وتتناول قهوتها كالمعتاد فى مثل هذا الوقت من كل يوم
ساره ونور:السلام عليكم
ام فؤاد:اهلا اهلا بحبيبتى ساره،كيف حالك وحال والداك؟؟
ساره بخجل:اهلا بك ياخاله.؟الحمدلله هما بخير..شكرا لانك سمحتى لى بقضاء الاجازه مع نور..
ام فؤاد:يال ادبك ياحبيبتى كم احبك ..انتى تنورين منزلنا ياحبيبتى..فانتى صديقت ابنتى وانا احبك مثلها تماما..
جلست البنات وام فؤاد يتحدثن ويتناولون القهوه مع الكعك..حينما اطل عليهم فؤاد..
فاخد قلب ساره يدق بسرعه..لدرجه انها خافتان يسمعه من حولها..
فؤاد:السلام عليكم..
الجميع :عليكم السلام..
ام فؤاد:اهلا حبيبى..تفضل استرح معنا..وتناول القهوه..
فؤاد وهو يقبل رأس والدته:شكرا يا امى ولكننى مستعجل..يجب ان اغير ملابسى واخرج لاجتماع عمل حالا..
والدته:حسنا ياحبيبى..ربنا يوفقك..
فؤاد:كيف حالك حبيبتى نور؟؟اهلا ساره كيف حالك؟؟
نور:اهلا حبيبى الحمدلله انا باتم صحه ولله الحمد..
ساره بهمس:الحمدلله
لكنه لم يدعها تكمل حديثها واستأذن منهم وانصرف..مما احزن ساره كثيرا..فشرد دهنها..تفكر فى هذا الانسان الذى لا يشعر بها..
نور:ساره..ساره اين شردتى؟؟؟انا اكلمك..
ساره:ها؟؟نعم؟؟
نور:هههه اين ذهب عقلك ..هيا بنا نذهب لغرفتى..
ساره:نعم..لما لا..عن اذنك خالتى..
ام فؤاد:تفضلا..
نور وهما تتمشيان لداخل المنزل:مابك؟؟
ساره:ابدا..لا شئ..
نور:اهناك شئ يضايقك؟؟
ساره:لالا ابدا..لقد تذكرت والداى فقط..
نور:هل اشتقتى لهما بهذه السرعه؟؟
ساره:نعم..اشتقت لهما كثيرا..
نور:اووووه هيا هيا نبحث لك عن تسليه تنسيك حتى اهلك
ضحكت البنتان ...
******************
نور:ما رأيك ان نتعشى خارجا هذه الليله؟؟
ساره:نعم نعم ولما لا..
نور:احسنا..لنرى ...امممم..ساتصل باحمد حتى ياخدنا خارجا..فلن ترضى والدتى ان نخرج مع السائق ليلا وحدنا..
ساره:أين هو احمد..لم اره اليوم..
نور:يتسكع كعادته اكيد..
نور اتصلت باحمد:الو مرحبا احمد..كيف حالك؟؟
أحمد:اهلا بست نور..ما الذى ذكرك بى؟؟
نور:اوووه وهل استطيع انا ان انسى اخى حبيبى؟؟
أحمد:نعم نعم..هيا هيا اعطينى من الاخر...ماذا تريدين متصله؟؟
نور:اففف منك..الا استطيع ان اتصل باخى وقت ما اشاء؟؟
كانت ساره تضحك منها بصوت عالى..
أحمد:من معك؟؟ هل هى جنى؟؟
نور:لالا انها ساره صديقتى..
أحمد :ساره عندك؟؟منذ متى؟؟
نور:لدى اتصل بك..ساره ضيفتى لمده اسبوع باكمله..ولا اريدها ان تضجر بمكوثها معى هنا بالبيت محبوسه..اريد ان نخرج سويا نتعشى خارجا..لكن امى لن تسمح لنا بالخروج مع السائق..ولا ان اقود السياره فى هذا الوقت..انت تعرف امى..
أحمد:هههههه نعم انها معقده من ناحيتك.من قال لك ان تصطدمى بالسياره كل ماخرجتى بها ليلا؟؟
نور بغضب:اوووووووه...هل ستخرجنا ام لا..
أحمد:هههههه حسنا حسنا لا تغضبى..سوف اتى..استعدا..
واقفل الخط..
نور:اففف...ليتنى لم اطلب منه..
ساره:هههههههه لما تزعلينى من الحق..انتى فاشله بالقياده..
نور:ههههههه اسكتى والاقتلتك..
ساره:ههههه انا افضل منك ..
نور:لا اعرف لما لا ارى شئ عندما اقود السياره..
ساره بمزح:ههههه لانك تقودين بسرعه 1000..
نور:هههههه اعشق السرعه ما افعل؟؟
هيا هيا جهزى نفسك
****************
انصرفت الفتاتان تجهزان انفسهم..
لبست ساره بنطال جينز رائع يلائم قوامها الرفيع الناعم مع قميص من الحرير المشجر باللون الاخضر الفاتح كان براقا جدا على بشرتها البرونزيه الامعه..وعينيها الثاقبتين الامعتين بلونهما العسلى البراق...وحملت معهما حقيبه مناسبه جدا مع حذائها الخفيف..
رتبت شعرها الطويل المنسدل على ظهرها..ووضعت بعض لمسات من المكياج على وجهها النحيل..ورشت عطرها المفضل..وصارت جاهزه للخروج مع نور..
خرجت ساره من غرفتها لتقصد غرفت نور..لتتفاجئ بفؤاد خارجا ايضا من غرفته..
فؤاد وهو ينظر لها بتمعن:اهلا ساره..اخارجه انتى؟؟
ساره بفرح عارما من داخلها لانها صادفته:نعم سوف نخرج للعشاء خارجا انا ونور..
فؤاد:ومن سيقلكم؟؟لا تقولى نور الطائشه؟؟
ساره:هههههه لا ابدا..سوف ياخدنا احمد..
فؤاد:اها..ممتاز...الحمدلله انها لم تعتمد علىّ..فانا منشغل تماما..
ساره بلطف:انت دائما منشغل..ارحم نفسك قليلا..
نظر لها فؤاد نظره متفحصه اخرى ثم ابتسم
فؤاد:هذه هى الحياه..يجب ان نعمل لتأمين عيشنا..
ساره بفلسفه واضحه:نعمل لنعيش ولا نعيش لنعمل..صح..
فؤاد:نعم صح..لكن اذا لم اعمل كما يجب لن اصل الى ما اطمح ايضا..صح؟؟؟
ساره:انت شاب..وامامك الحياه..اذا عملت بهذه الكيفيه..سوف تشيخ دون ان تشعر بالحياه من حولك وبجمالها..وعندما يحين الوقت..سوف تندم على كل لحظه اتتك ولم تغتنمها للراحه او الفرح او المرح قيلا والاستمتاع بالحياه..ساعه لربك وساعه لقلبك..
فؤاد وهو يتنهد:ااااه ..نعم..ليتنى استطيع ان اخد بكلامك...
ساره:لما لا تغير رأيك وتأتى معنا للعشاء خارجا..فقط هذه الليله..
كان فؤاد سيوافق تحت الحاح ساره واحساسها بمتاعبه..فهو فعلا يحتاج لبعض المتعه والمرح..
أحمد:هههههه لا تتوقعى ان يوافق..انه وحش عمل..
خيب امل ساره ضهور احمد فى هذا الوقت بالذات..فقد شعرت ان فؤاد مسترخى جدا فى حديثه معها..وخافت ان يغير رأيه الان حتما..
نظرت له..وفعلا..اختفى البريق من عينيه الذى كان يكلمها به منذ قليلا..
فؤاد:كما قال اخى الطائش..عذرا..لا استطيع..عن اذنكما..
تركهما وانصرف..
أحمد:اممم مجهود جبار لاقناع اخى..
ساره:اهلا أحمد كيف حالك؟؟
أحمد وهو يتمعن فيها وفى ملابسها الانيقه:الحمدلله باحسن حال وعندما رأيتك زدت سرورا..كم كبرتى ياساره واصبحتى فتاه جميله..
لم يعجب ساره اطراء احمد لها مع انه قالها بكل ادب..
اقترب احمد منها..
احمد:لقد صرتى يافعه وجميله وحسناء..
امسك بخصله من شعرها الطويل بيده..وهو ينظر فى عينيها..لم يعجب ساره ذلك..فتحركت الى الوراء
ساره:عذرا..سوف..
أحمد:مابك ساره؟؟ هل انتى خائفه منى؟؟
ارتبكت ساره من جرأته..فهى فى منزلهم ومن تتوقع منه هذه الحركات معها وهى صديقه اخته وضيفتهم..
فؤاد:هيا ساره..نادى على نور حتى اوصلكم فى طريقى..
ساره بارتياح لظهوره..:حسنا..
*******************
فى السياره... ركبت ساره فى الخلف ونور بجانب فؤاد..
نور:لا اصدق انك وافقت على ان تقلنا معك فؤاد..
فؤاد:نعم تذكرت ان الاجتماع امامه نصف ساعه ايضا فقلت لما لا اقلكم واذهب للاجتماع ثم ارجع فاخدكم للمنزل معى..
نور..واااو ممتاز..وخد راحتك فى الاجتماع لا تستعجل ابدا...
ضحكت نور وساره لذلك..
فؤاد:يامحتاله....اتريدين ان تباتى خارجا الليله حتى تقتلنا امى انا وانتى معا..
نور:ههههه قلت خد راحتك لم اقل نام هناك..
ساره:هو يقصد انه اذا اخد راحته بالعمل سوف ينسانا فى المطعم افهمتى؟؟
فؤاد:هههههه ساره تفهمنى..ونظر لها من مرأته الاماميه..فتلاقت الاعين..فابتسم لها فؤاد واشاح وجهه عنها..
اما ساره..فكانت تحلق فى السماء سعاده وفرح...فاليوم تكلمت معه وحدهما وها هى تنظر فى عينيه من قريب..كم هى محظوظه..حتى لو هذه الاشياء لا تعنى له شئ..فهى تعنى لها الكثير..فهى...تحبه
********************
اوصلهما فؤاد حتى المطعم..نزلت الفتاتان فاذا بهاتف نور يرن..
نور:انه أحمد..ترى ماذا يريد..
كان فؤاد يريد ان ينصرف لكنه توقف قليلا يستمع لنور..
نور:نعم أحمد..
نحن بالمطعم..نعم لقد وصلنا..لا فؤاد سوف يتركنا وينصرف ومن ثم سيرجع لنا بعد انتهاء اجتماعه
نور:هل سوف تأتى لتقلنا؟؟(نور مستغربه)ولماذا؟؟ فؤاد قد عرض علينا ذلك..اذهب مع اصحابك انت..
فؤاد نزل من سيارته..وتناول هاتف نور منها..
فؤاد:نعم أحمد؟؟ماذا هنالك؟؟
احمد مستغرب:نعم فؤاد مابك؟؟ انا اكلم نور..
فؤاد ابتعد عن الفتاتان يتكلم بهمس مع احمد
فؤاد:اسمع احمد...انا افهم تصرفاتك يا اخى..لكن ساره صديقه اختنا..فابتعد عنها ولا تفكر ان تلهوى معها..وهى ضيفتنا ويجب ان نحافظ عليها..
أحمد بغضب:ما بك يا اخى وهى ترانى اتغزل بها ام اواعدها سرا؟؟كل ماهنالك اننى احببت ان اقلهما للمنزل لا اكثر..اسمع..انسى الفكره..اوصلهما انت..
واغلق الهاتف غاضبا..
رجع فؤاد الى نور واعطاها الهاتف..
فؤاد:سوف اتى حالما انتهى من عملى..تمتعا بوقتكما.. وانصرف
ساره:ماكل ذلك؟؟
نور مفكره:لا شئ..هيا يابطتى ...لنلهو قليلا..فهناك صاله العاب مرفقه بالمطعم...
دخلتا لتستمتعا معا باللعب واللهو..
****************
اما فؤاد..فكان عقله مشغولا باحمد وتصرفاته الطائشه..نعم هو شاب ومن حقه ان يعيش لكن ليس على حساب سمعت العائله ولا ضيوفهم بالاخص اصحاب اخته نور..انهم نقطه حمراء له..
مابك مشغول بالك بما يفعل احمد؟؟(فؤاد يكلم نفسه)
هل انت تغار؟؟ام تخاف ان يخطف ساره منك؟؟
فؤاد بصوت مسموع يكلم نفسه:يخطفها منى؟؟يالى من اهبل..انها فتاه صغيره من عمر اختى الصغره..فى ما افكر انا؟؟هل رجعت للمراهقه؟؟ههههههه
لكن ساره ظلت تشغل باله طوال الوقت..رقتها..ابتسامتها..لا يعرف كيف ولماذا..لكنه اليوم ليس على عادته..حتى انه لم ينتبه للاجتماع كليا ولا يعلم مادار به..
فؤاد فى الاجتماع:عفوا..انا اعتذر منكم ياساده ..لكننى متعب ولا استطيع التركيز حاليا..فكيف اتخد اى قرار بالمشروع؟
وهكذا فض الاجتماع بسرعه..فاسرع فؤاد راجعا للمطعم عله يتناول الطعام مع الفتاتان.
فى المطعم..كانت الفتاتان مستمتعتان معا..وتدبران المقالب لبعضهما البعض لتضحكان وتلهوان..
كانت هناك لعبه سيارات التصادم..وهناك الكثير من الشباب يلهون بها..قررت البنتان ان تركبان ايضا للهو..حجزت كلا منها سياره لها..وبدأ المرح..كانت نور متهوره جدا وتحب القياده..فكانت تحاول دائما اللحاق بساره والاصطدام بسيارتها..وساره تهرب منها وتحاول ان تلحقها ايضا وتصدمها..وكان هناك شباب كثيرون يركبون السيارات معهم..فيحاولون ايضا الانخراط فى اللعبه مع البنتان..فيصطدمون بنور..وهى تلحق بهم للانتقام..اما ساره فكانت تخاف فتهرب من الجميع..دب المرح فى الصاله وصار الجميع يتفرج عليهم..فقد كانت اللعبه مسليه والجو حماسى..
وصل فؤاد للمطعم فتفقد الطاولات فلم يجد الفتاتان فعرف انهما تلعبان فى الصاله الاخرى..فتوجه الى هناك..
اخد يبحث عنهما بين الناس..فلاحظ كل اليوم متوجهه لصاله السيارات المتصادمه..فاتجه الى هناك ايضا..وقد وجدهما تمرحان..فتبسم على منظرهماوهما تعاندان بعض وتمرحان..
انتهت اللعبه وصار الزاميا ان تنزلا..ما ان فتحتا الابواب حتى تنزلان..حتى اتجه لهما احد الشباب..
الشاب:لالا..ابقيا معنا..لا تنزلا..اركبا مره اخرى على حسابنا..
نور بأدب:لا شكرا..لقد اكتفينا..
نزلت ساره..لكن االشاب اعترضها..
الشاب:هيا يا قمر..لا تذهبى..
ساره:لوسمحت ابتعد عن طريقى..هناك فتيات كثيرات تلهون اذهب والهو معهم..
الشاب:لالا ..انا اريدك انت..هيا انا ادعوك..
نور:مابك الا تفهم؟؟لا نريد..
الشاب:هى تريد..اليس كذلك ياحلوه؟؟
ساره بغضب:ابتعد عنى مابك؟؟اتريد ان تعكر صفو يومنا؟؟
فؤاد:لالا..هو مؤدب وسوف ينصرف حالا..
نظر له الشاب..فعرف انه من اقاربهم..فانصرف حالا..
كان فؤاد يقف متكئ على درابزين الصاله منتظرا فى مرح..
نور مستغربه جدا:فؤاااااااد ؟؟انت هنا؟هل انتيت بهذه االسرعه من اجتماعك؟؟
فؤاد:لا لقد الغي الاجتماع..فاتيت للعشاء معهكما..لا تقولا لى انكما قد تعشيتما..
ساره بفرح :لالا..هيا نحن ندعوك..
فؤاد:اوووووووووه يالى من محظوظ..انا مدعوا من اجمل فتاتان هنا؟؟كم انا سعيد بذلك..
ضحك الجميع وانصرفوا..
تناولوا العشاء بكل متعه وكانت نور تتحفهم بنكاتها ومقالبها فستمتعوا جدا بالسهره الى ان رجعوا للمنزل..
كانت ساره اسعدهم..فاليوم لن ينسى ابدا من ذاكرتها..فحبيبها هنا..بجانبها ومعها وقد انقذها اليوم مرتين من موقفين مختلفين..
دخلت غرفتها ورمت نفسها على سريرها فرحه ومتعبه..فنامت وهى تحلق فى عالم الاحلام..
******************
ام فؤاد:انا لا اعرف ما افعل مع اخوك احمد..لقد اتعبنى كثيرا..
فؤاد:اووه يا امى..لا تتعبى نفسك بالتفكير..فاحمد لن يعقل ابدا ..
ام فؤاد:بلا بلا..سوف يعقل صدقنى..لكن اتعرف متى؟؟
عندما يتزوج..
فؤاد يضحك:هههههه يتزوج؟؟احمد؟؟
ام فؤاد:نعم يتزوج..ام تريده ان يبقى عازبا مثلك؟؟
فؤاد:اوووه امى..دعك منى انا..فعلا زوجيه..يمكن ان يتغير..ويصبح رجلا يعتمد عليه..فانا احتاجه بالعمل لكنه دائما يتهرب منى..
ام فؤاد:نعم..سوف ازوجه قريبا..والعروس جاهزه ..
فؤاد:هههه ومن هى تعيسه الحظ؟؟
ام فؤاد بثقه:بل سعيده الحظ..انها ساره..
صعق فؤاد:من؟؟؟اى ساره؟؟
ام فؤاد:ساره صديقه نور...لقد اصبحت شابه يافعه رائعه الجمال..واعتقد ان احمد معجب بها..وهى تربيتنا..نعرفها منذ كانت طفله..
فؤاد وهو لا يعرف مايقول:امى انها طفله..لالا..لا تفكرى فيها حتى..ابحثى عن اخرى له تناسبه..
ام فؤاد:لا ليست طفله..فهى من عمر نور..ونور قريبا تتزوج..
فؤاد يفكر فى حل:بل طفله يا أمى,,انها ليست مؤهله للزواج بعد
كانا يجلسان فى الحديقه..تحت شرفت غرفه ساره بالضبط..وقد سمعت ساره كل ما دار بينهما من حديث..
فشعرت بالحنق لانه يوصفها بالطفله..اذا كان يفكر بها انها طفله من اجل اخيه فما سيفكر بها من اجله هو وهو اكبر سنا من اخيه..
ساره تفكر:انا طفله؟؟اااه..لما يقول عنى هكذا..لكن نظراته لى بالامس لم تكن تقول ذلك..ماهذا الانسان المتناقض..انا طفله..حسنا يا فؤاد..سوف اريك من هى الطفله

رد مع اقتباس
  #2  
قديم March 7, 2015, 10:36 AM
 
رد: رواية الحب المحرم للكاتبة قاب جريح

*****************
امضت ساره يومها وهى تفكر ماتفعل من اجل ان يندم فؤاد لانه اطلق عليها لقب طفله..
نور:هيييييييي..مابك اليوم ياساره؟؟
ساره:مابى؟؟لا شئ..لماتقولين ذلك؟؟
نور:لا اعرف..تبدين ساهيه ومشغوله البال..
ساره:لالا..كنت افكر فقط
مارأيك ان نخرج العصر؟؟اشعر بملل
نور:فكره فوق الممتازه..هههه
تعرفيننى اتمنى ذلك..
ساره:اذن هيا اخبرى والدتك..سوف اقود السياره انا
نور:حسنا..فقط لا لشئ الا لاننى اريد الخروج ايضا..والا ماكنت ساسمح لك ان تقودى وانا جالسه بجانبك..
ساره:اووه ياهبله انا اقود افضل منك
نور:نعم نعم..تقودين على سرعه 40 كم متر بالساعه
ساره:افضل منك يا طائره على الارض
الاثنتان:ههههههه
***************
ساره وهى تقود السياره:لا اصدق ان والدتك وافقت بسرعه على خروجنا..
نور:هههه هى تريد ان ترتاح من زنى عليها..لا تحب الحاحى..
ساره:معها حق..انتى فضيعه فى الالحاح..
نور:هههههههههه
اتعرفين..انا حزينه ان الاسبوع سوف ينتهى بسرعه..ساره ابقى معى..لا ترجعى الى اهلك..كم احل الحياه وانتى بجانبى..
ساره:هههه اذن اختطفينى وضعينى فى بيتكم رهينه..
نور:بل من الافضل ان ازوجك احد اخواى واريح بالى..
ساره فرحت لهذه الفكره:ههههه ومن هو التعيس الذى ستختارينه لى؟؟
نور:فؤاد طبعا..
ساره وقد ابتسم قلبها فرحا:ولما هو بالذات؟؟
نور:لا اعرف لقد لاحظه ارتياحه عندما تكونين موجوده...
ساره:ارتياح؟؟ حرام عليك..انه يغضب كل مايرانى امامه وينصرف..
نور مفكره:يمكن لانه معجب بك لكن فرق السن يغضبه..
ساره:نعم..هو يرانى طفله..
نور وهى تنظر لها:انتى معجبه به صح؟؟لا تكذبى علىّ..
ساره صامته..
نور:يسسسس..لقد عرفت ذلك من نظراتك له..تتغير عندما يكون هو موجود..
ساره:ههه وما الفائده...هو لا يرانى يانور..
نور:نعم..هو يفكر بعقليه قديمه..وعنده فرق السن مهم..اعتقد انه سيخطب تلك البلهاء مريم..
ساره بتفاجئ:من؟؟؟اى مريم؟؟ابنت خال والدتك؟؟
نور بحزن:نعم..امى تصّر عليه ان يخطبها..وهو يأجل الموضوع..
ساره:ماذا؟؟اااه نور..ليتك لم تخبرينى..
نور:اسفه..لكن لم ارد ان تعيشى بوهم يا ساره..تعرفين كم احبك واريدك ان تكونى زوجه اخى..لكن..
ساره بحزن:لا يهم..انسى الامر..
******************
ذهبتا للنادى..تغدتا هناك..
احمد:مرحبا ياحلوات..
نور:اهلا احمد..انت هنا؟؟ غريب..
احمد وهو ينظر لساره التى تنظر بعيدا ساهمه..
احمد:ما الغريب يا اختى؟؟لقد دعانى طارق للغداء هنا..فجأت..هل تغديتما؟؟
نور وهى تلاحظ نظرات احمد:نعم تغدينا منذ وقت..الا ينتظرك طارق؟؟
احمد:مابك ساره؟؟ تبدين حزينه؟؟
ساره:لالا..كنت افكر بوالدى..سوف يرجعان بعد يومين من رحلتهما..لان الاسبوع سوف ينتهى وارجع بيتنا..
أحمد:اووه لا..لما لا تبقين اكثر؟؟اطلبى منهما ذلك وابقى..
ساره:ههه لالا..لن يوافقا..هما وافقا رغما عنهما لان نور الحت عليهما كثيرا..
نور لما لا تأتين انتى للمكوث معى بعض الوقت..اطلبى من والدتك ذلك؟؟
احمد:لا ابد..لن تذهب..
ساره:ولما؟
احمد:ماذا تعتقدين؟؟كيف نسمح لاختنا بالمكوث فى منزل اناس اغراب عنا؟؟
ساره :اغراب؟؟؟وماذا افعل انا فى منزلكم اذن؟؟
نور:يكفى انت وهى..هيا ساره..لنذهب..
ساره:لا لحظه..لماذا لا تسمح لاختك وتسمح لى انا؟؟
أحمد:لا الموضوع مختلف..
ساره:كيف؟؟
أحمد وقد تحير من كلامه:لا اعرف..لكن اختى لا تذهب للبقاء فى منزل اناس اخرين ابدا..هناك والدك..
ساره بغضب:احترم نفسك..هل والدى الان خطر على اختك؟؟وانا؟؟الست بمنزلكم مع شابين؟؟ام ان اختك تخاف عليها وعلى بنات الناس لا؟؟
أحمد:اسمعى..لا تزيدى الامر..اختى لن تذهب لاى مكان..فاختى عندها اناس تخاف عليها وعلى سمعتها..وانتهى الامر..
نور:كفى..مابك احمد؟؟انت تهين ساره وعائلتها بكلامك..
ساره انصرفت عنهما باكيه..فبكلامه كانه كان يشكك بها وباخلاقها وبعائلتها المحترمه..
نور:ااااه منك يا احمد..لا تعرف كيف تضبط لسانك..
ساره..ساره انتظرينى..
ساره:اتركينى نور..اتركينى ارجوك...سوف ارجع للبيت وحدى..اريد البقاء قليلا وحدى..
وانطلقت راكضه..ولم تلحق بها نور..فهى تعرفها عنيده...
نور:ااعجبك ذلك؟؟
وتركته ورجعت للمنزل وحدها...
ام فؤاد:مابك يانور؟؟وأين ساره..
اخبرتها نور وماحدث..وكان فؤاد فى الطابق الاول يستكع لهما..
نزل من فوره:ماذا؟؟أأحمد قال ذلك لساره؟؟لما فعل ذلك الغبى؟؟
نور:لا اعرف..انه مجنون..
فؤاد:وأين ساره الان؟؟
نور:لا اعرف..سوف ترجع لا تخاف..لكنها تريد ان تبقى وحدها قليلا..
بعد ساعات
أحمد:هل رجعت ساره؟؟
نور:اسكت انت..ولا تسأل عنها حتى..
ام فؤاد:نعم..لا تتحدث انت نهائى..ان البنت امانه فى عنقنا وانظر مافعلته انت لها..
احمد بضيق:اففففف..انا لم اقصد شئ..كل ماهنالك كنت اريد ان اتحدث معها قليلا..وهذا ما وصل له الموضوع..
فؤاد:ولما تتحدث لها اصلا؟؟
ساره:السلام عليكم
الجميع:عليكم السلام..
ام فؤاد:اين كنتى يا ابنتى؟؟
ساره:هنا ياخاله..لا تقلقى..
اعذرونى شغلت بالكم قليلا..
نور..انا سوف ارجع الى منزلناا اليوم..فوالداى سوف يرجعان..واريد استقبالهما..
عن اذنكم..
نور بخيبه امل:لا ياساره..لا تذهبى الان..لقد اتفقنا بعد ايام سوف تذهبين..
ساره:نعم لكن اسنجدت امور و....
فؤاد:ساره..اسمعى ما ساقوله لك..ابقى بقيت الاسبوع هنا..حتى بعد ان يرجع والداك وتستأذنينهما..سوف اسمح لنور بالذهاب معك..والباقاء فى منزلكما اسبوعا اخر..مارائيك؟؟
ساره بفرح كبير.:حقا؟؟ هل ستسمح لها بذلك؟؟
فؤاد:ولما لا؟؟
نظرت ساره لاحمد..الذى خفض نظراته للارض خجلا من كلامه السابق..
ساره:لكن..
فؤاد:ساره الا تثقين بكلامى؟؟ ماقاله اخى هو مجرد ترهات لا تعنى اى شئ..ونحن نثق بك وانتى مثل نور بالنسبه لنا..واى شئ يصيبك او يحزنك سيحزننا..وبيتنا هنا هو بيتك..اتفهمين؟؟
ساره بسرور:شكرا لك فؤاد..لقد ارحتنى..
ام فؤاد:لا ياحبيبتى..انتى ابنتى الاخرى صدقينى وانا احبك مثل نور..لا تفكرى ابدا فى اى شئ اخر..وأحمد سوف يعتذر لك عن كلامه..
أحمد:نعم..انا اسف..كنت ابله..لا اعرف كيف قلت ذلك لك..سامحينى..
ساره:حسنا..وانا اسامحك..لكنك سوف توافق على ذهاب نور معى صحيح؟؟
أحمد بابتسامه ساحره:نعم اوافق طبعا..
الام:طيب هل نذهب للعشاء الان؟؟
فؤاد طبعا..سوف نتعشى كلنا معا..هيا..
ساره:اسمحوا لى سوف اغير ملابس وارجع حالا..
جلس الجميع على طاوله الطعام مطمئنين وفرحين يأكلون..
والكل مهتم بساره ويقدم لها الطعام..
كانت ساره تجلس بجانب فؤاد..وكل دقيقه يلتفت لها ويبتسم..وكانت هى فرحه جدا بهذا الاهتمام منه

مرحباااا..
نظر الجميع باتجاه صاحبه الصوت القادم..
***************************
تمنت ساره ان تنشق الارض تحتها وتبتلع صاحبه الصوت تلك..انها هى..غريمتها هنا امامها..وفى تلك اللحظات بالذات التى شعرت ساره بها بالسعاده بجلوسها بجانب فؤاد..
مريم:مرحبا جميعا..هل اتيت بوقت غير مناسب؟؟
كان الكل ينظر لها باستغراب..فهى لم تخبر احدا عن مجيئها..
ام فؤاد..:اهلا يا حبيبتى..اهلا بك..كيف حالك وحال والدتك؟؟
مريم بحزن:اهلا ياخالتى..امى ليست بخير..لدى انا هنا وأتيت بوقت غير مناسب اعذرونى..
قامت ام فؤاد من فورها تستفسر عن ما الم بابنت خالها..
ام فؤاد:لم يامريم؟؟ مابها والدتك؟؟ خير ياحبيبتى..؟؟
مريم:لالا..لا شئ ياخالتى لا تقلقى..هى متعبه قليلا فاخدناها الى المستشفى هنا بالمدينه حتى تعمل بعض الفحوصات..وقد طلب منى ان اتى هنا عندكم وابقى..حتى تنتهى الفحوصات..فليس لدى مكان اخر اذهب له..
رحب الجميع بمريم وتمنوا لوالدتها الصحه والعافيه
فؤاد كان مرتبك..فهو يعلم بمخطط امه لتزويجه من مريم تلك.وهو لا يطيقها فهى متكبره ومغروره..
فؤاد:اسمحوا لى..العمل ينادينى..
مريم بدلال:ببهذه السرعه؟؟ لم نجلس معا بعد..
نظر لها فؤاد بنظره مستغربه وتركهم وانصرف..
نظرة مريم لخالتها باستفهام...
فلم تجبها ان فؤاد..
اما ساره فكانت تنظر لهم وقلبها سيتوقف حزنا..
هى تحبه ولا تريد ان تنظر له اى امرأه بالكون غيرها..لكن هذه المريم..انها حجر عثره بطريقها..بل عظم فى بلعومها..ويبدوا انها هى الرابحه به منذ الان..
ساره:عن اذنكم ساذهب لغرفتى..
أحمد:ساره انتظرى اريد ان اتحدث معك..
خرجت ساره للصالون وخرج احمد وراءها..
ساره:نعم؟؟
أحمد:ليس هنا..تعالى للخارج قليلا...
شعرت ساره برغبه كبيره لاستنشاق الهواء فوافقت بسرعه..
خرجا للحديقه
ساره:ماذا هنالك؟؟
أحمد:ساره..انا اسف عن مابدر منى هذا اليوم..
ساره:الم نغلق...
احمد مقاطعا اياها:هسس..لا تتكلمى واسمعينى فقط..
انا لا اعرف من اين ابدأ..لكن انا معجب بك كثيرا يا ساره..بل اشعر اننا اعشقك..وهذا اليوم عندما عرفت انكما بالنادى ذهبت الى هناك..فقط من اجل ان اراك واجلس معك..وعندما قلتى انك سوف تذهبين جن جنونى ولم اعرف ما اقول فبدل ان اقول لك لا تذهبى كنت اجرحك واغيضك ..لا اعرف لما لكننى فعلا معجب بك..واتمنى ان تكونى زوجه لى..
ساره متفاجئه..
ساره:ماذا؟؟ ما الذى تقوله يا احمد..انا..
احمد:لالا..لا تردى الان..فكرى بالموضوع اولا ارجوك..لو قلتى نعم..سوف اطلب من والدتى خطبتك لى..لكن فكرى اولا..افهمتى؟؟؟
وتركها وانصرف..
ساره بحزن تفكر:هو يريدنى..احمد..لكننى احب اخوه ..اخوه الذى ينظر لى على اننى طفله صغيره..ها هو اخوه يريدنى زوجه له مثلما امه تفكر بى...امه..نعم امه التى تفكر ان تزوج فؤاد بتلك اللعينه المغروره مريم..كنت اكرهها مره والان بت اكرهها الف مره..
ما العمل الان؟؟
نور:هلوووووووووو..اين وصلتى يا اينشتاين؟؟
ساره بحزن:وصلت للقمر..هّلا انزلتنى؟؟
نور:مابك؟؟ ماذا يريد منك احمد؟؟
ساره:هههههه..انه يريد ان يتزوجنى..اتصدقين ذلك؟؟
نور مستغربه:ماذا؟؟كيف ذلك؟؟يتزوجك هكذا..ودون اى مقدمات؟؟ هل جن؟؟
ساره:هههه لا اعرف..بالصباح يهيننى والان يريد ان يتزوجنى..
نور:امممممممم..وماذا قلتى له؟؟
ساره بحزن:لا شئ..طلب منى ان افكر..
نور:ما بك؟؟
ساره:لا شئ.. هيا نذهب لغرفتى..فلا احب ان ارى تلك العقرب..
نور:اممممم..تلك العقرب اتت لتبقى..لقد طلبت منى تجهيز غرفه لها..
ساره:نعم..لقد اتت لتنغص علىّ اجازتى هنا معكم..
نور:بل اتت لتقبض على فؤاد وتكلبشه فى خطبتها..انا اعرفها جيدا..عندما انتظرت نبأ الخطوبه منذ فتره ولم ترى اى نتيجه..جاءت حتى تعجل كل شئ وترى الامر واقع امامها لا محاله..
ساره:نعم..ويبدوا انها سوف تنجح قريبا..
نور:لا اعرف..ففؤاد ليس راغبا بها..
ساره مفكره:لا ادرى..كل شئ جائز..
******************
فى المساء نزلت الفتاتان..
نور:اهلا امى..اين الجميع؟؟
ام فؤاد:ليس هناك سوانا..فاحمد خرج بصحبه اصدقائه..وفؤاد ومريم خرجا للاطمئنان على والدة مريم..
نور:لما..هل حصل شئ جديد؟؟
ام فؤاد:لا..لكن مريم طلب من فؤاد اخدها الى والدتها فهى تبدوا حزينه ولن تستطيع القياده..
نظرت الفتاتان الى بعض..
نور بهمس لساره:انها لا تضيع وقتها ابدا..عندما تضع شئ فى راسها..فهى تحصل عليه باى ثمن
جلست الفتاتان تتفرجان على فلم مع والدة نور الى منصف الليل تقريبا..
ام فؤاد:لقد تأخروا كثيرا..سوف اذهب للنوم..
ساره ونور:تصبحين على خير..
ساره:يبدوا انهم مستمتعون بوقتهم..
نور:يبدوا ذلك..
بعدها بنحو نصف ساعه..دخلت مريم عليهم وهى فى قمت السعاده والمرح وصوت ضحكاتها تنتشر بكل مكان...
مريم:هههههههه..انت مدهش يا فؤاد..
فؤاد:هههههه
كانت ساره ونور تنظران لهما..
مريم بخبث:مرحبا يا صغيرات
نظرت ساره الى نور التى كانت تنظر لها ايضا..وقفتا..وانصرفتا الى الطابق العلوى
مريم:ههههه مابكما؟؟ الا تتحملان مزاحا؟؟
فؤاد:انهما اجمل شابتان على وجه الارض وليستا صغيرتان لعلمك...
ساره وكأنها تقول لا نريد دفاعا من احد
ساره:تقصدين اننا الشابتان هنا والباقى عواجيز؟؟
سكتت مريم نهائيا فساره كانت تشير الى ان مريم اكبر منهم سننا وهذا الشئ يغضبها..فقد قاربت على سن الثلاثين من العمر..
لبتسم فؤاد لشده بديهية ساره وردها القاسى
فؤاد يتدارك الامر قبل ان يتحول الموضوع لشجار
فؤاد:هههههه انا عن نفسى عجوزا اعترف..وما اجملنى من عجوز
التفتت له مريم بدلع ودلال:نعم..فليكن..عجوزان ..وما اجملنا من ثنائى عجائز..اليس كذلك..
ضحك فؤاد ولم يعلق على كلامها بشئ..فهو يعرف هى اين تريد ان تصل..
فؤاد:هيا اسمحوا لى..انا متعب واريد النوم..تصبحون على خير..
نور:ونحن ايضا..تصبحون على خير..هيا ساره..
صعدتا السلالم خلف فؤاد..
مريم بقهر:وانا مايبقينى هنا وحدى؟؟ وصعدت غرفتها وراءهم..
*****************
نور:اففففف منها..كم هى لئيمه..
ساره:لما حضرت الان بالذات...لِم لم تصبر حتى اذهب لمنزلنا؟؟ كلها يومين واذهب..
نور:ساره لا تذكرينى..كم اتمنى ان لا تذهبى ابدا..
ساره بمزح:ههههه اذن سوف اتزوج باخوك
نور:ولم لا..اتمنى ذلك فعلا.
اطرقت ساره برأسها للاسفل
نور:اووووووووه ساره لا تحزنى..انه اعمى قلب لو لم يحبك صدقينى..كم اتمنى ان تكونى انتى زوجه اخى لا تلك العقربه..
ساره:لا بأس حبيبتى..كل شئ قسمه ونصيب..
نور:فعلا صرت اكرهها اكثر واكثر..
ساره:هيا للنوم..اليوم نامى عندى اتسمعين؟؟
نور:اووووووه طبعا..احب ان انام عندك يا حبيبتى..
الاثنتان:هههههههههههه
***************
استيقظت ساره من نومها على حلم غريب..مخيف..كانت قلقه وتتصبب عرقا..
لم تحب ان توقظ نور..
ارادت ان تشرب الماء..فنسلت من فراشها..ونزلت للمطبخ..
بعد ان شربت الماء..احست ان هناك شخص وراءها..استدارت فاذا هى مريم..
ساره بخوف:بسم الله..لقد اخفتنى..
مريم بحقد:اخفتك؟؟ هل انا وحش ام ماذا؟
ساره:انما فاجئتنى..عن اذنك..
مريم:انتظرى..من تحسبين نفسك انتى؟؟
ساره:عفوا؟؟
مريم:اسمعى يا حلوه..لا تعتقدى اننى لا افهم نظراتك لفؤاد..او لا الاحظ حركاتك لى وجعلك اياى اضحوكه انام الجميع..اسمعينى جيدا..انتى لستى ندا لى..فؤاد ملكى انا..ولم تاخده منى طفله مثلك..اتفهمين ذلك؟؟
ساره بحقد كبير:لتذهبى الى جهنم..فؤاد ليس طفل..اذا اردك فلياخدك هو حر..انما قلبى انا ملكى وحدى..وانا احدد من احب ومن اريد لا انتى يا هذه اتسمعين؟؟ واحترمى المنزل الذى انتى فيه..
مريم:هههههه انه قريبا سيصبح منزلى..وعندها..لن اسمح لامثالك بدخوله..
ساره:هههههه..سنرى ياحلوه..سنرى..
تركتها ساره وهى فى قمه غضبها..
فلم تستطع ان ترجع الى غرفتها ونور هناك وهى غاضبه هكذا..
اردت ان تهدئ اعصابها قليلا فخرجت للحديقه..
واخدت تتمشى هناك على ضوء القمر..
كانت تتمنى ان تبكى,,ارادت ذلك..لكن كبريائها منعها من ذلك..
فؤاد:ماذا تفعلين هنا ياساره بهذا الوقت؟؟
ساره بخوف:لقد اخفتنى..ماقصتكم اليوم؟؟
فؤاد وهو يضحك بهدوء:هههه من تقصدين؟
ساره:لقد فاجئتنى منذ قليل مريم بالمطبخ وانت الان..
فؤاد بهمس:الم تنم بعد؟؟ افففففف..كم هى لجوجه..هسس لا ترفعى صوتك حتى لا تنتبه لنا هنا وتأتى..فليس لى مزاج ان اتحملها..
ساره بلئم:اممممم..لكنك تحملتها طوال السهره على علمى..
فؤاد:ههههه من انا؟؟ هل هى اخبرتك بذلك؟؟
ساره:لا لكن استنتجنا ذلك من تاخركما معا وخروجكما منذ المغرب
فؤاد:امممممم..اعتقدتك تفهميننى اكثر ياساره..
نظرت له ساره بنظرات ذات معنى..وهو ايضا..تلاقت نظراتهما فتاهت فى سماء ورديه لا يعرفون مانوعها ولا ماهو اسمها..
خجلت ساره من نظراته لها..فخفضت عينيها قليلا..
فؤاد:نعم خرجنا معا..لكننى اوصلتها للمستشفى لترى امها وتركتها هناك..لكنها اصرت على ان ارجعها معى مهما كان الوقت..حتى اننى اخبرتها انى سارسل لها تاكسى لان الوقت سيتاخر لكنها رفضت...
ساره بفرح:اتقصد انك لم تقضى الليل بطوله برفقتها؟؟
تعجب فؤاد من فرحها:نعم..لم اكن معها..
ساره بفرح ابتسمت له ابتسامه جميله جعلته يرقص طربا
فؤاد:كم انتى جميله عندما تبتسمين..
ساره:شكرا..
فؤاد:تاخر الوقت هيا للنوم..
ساره:نعم..الان استطيع النوم وانا مرتاحه البال
فؤاد مستغربا:ولم؟؟
ساره تضحك:ههههه لا شئ..انما احسست بالسعاده..
فؤاد:الن تخبريننى لم؟؟
شعرت ساره انها يجب ان تخبره..يجب ان توصل له مشاعرها..
ساره دون تردد:لانك معى..ولم تكن معها..
تصلب فؤاد مكانه..هل من الممكن ذلك؟؟ساره؟؟تحبه؟؟هو؟؟ لكنها طفله؟؟طفله؟لالا..ليست طفله ابدا..فهو الان يراها ملاكا..شابه يافعه مليئه بالحب والحياه..وهو يحتاجها..نعم يحتاج لانسانه مثلها تحترمه وتقدره وتحبه وتمضى حياتها معه..انسانه تفهمه..وتقدر كل مايفعله..
فؤاد بحب:احقا ذلك؟؟ اانا مصدر سعادتك؟؟
ساره بحب:نعم..كتثثثيرا..
ابتسم لها بعذوبه اكبر ونظرات تشع فرحا..
فؤاد:حسنا هيا..اذهبى لتنامى قليلا قبل شروق الشمس..
تركته وانصرفت وهى لا تريد لكنها كانت سعيده..لم يمانع كلامها بل بدى سعيدا وفرحا..هو معجب بها ايضا..
انصرفت الى غرفتها ونامت سعيده
اما هو..فبقى مكانه يحلم بها..الى ان اشرقت الشمس
شمس الحب التى بدأ ضيائها يدفئ ظلام قلبه ويغلفه بالنور

والله اني ما اتنازل لك واطيع

لين اخليها تضيق ابك السعه



أحترت كل ما جيت اوصفك

كيف أخذت الملح كله و أنت حالي



الموت حق وكلنا ذايقينه

مير البلا من ذاق موتَ ولا مات



و أمطرأت لؤلؤا من نرجس وسقت وردا

وعضت على العناب بالبرد



اضربيني ادبيني علميني بالغرام..

اطعنيني اقتليني بسٍ لالا ترحلين



ماقلت احبك ولا قد قلت ماحبك

احب مالي عيوني وانت تسواها



كلك تعالي غلا والا ارجعي كلك

بعض الغلا منك مايستاهل الجيه



يمكن انا اكون اعز انسان في عيونك

بس انت والله كل الناس في عيوني



ومن يبا يمشي ويتعب لجل ياصل منزلي

بلغه مني تحياتي وقوله يستريح


يامن حوى ورد الرياض بخده

وحكى قضيب الخيزران بقده

كل السيوف قواطع إن جردت

وحسام لحظك قاطع في غمده

إن شئت تقتلني فأنت مخير

من ذا يعارض سيدا في عبده



شكوت إليها ما ألاقي من الأسى

قالت شكوت إلى صخر أحرّ من الجمر

فقلت إن كان قلبك صخرة

فقد انبع الله الزلال من الصخر


يقولون تب عن حب ليلى وذكرها

وتلك لعمري توبه لا أتوبها



مدامي فقدت اللي كتبت الشعر لعيونه

أنا وش فادني لو صاح لي جمهور يا شاعر



ابكيتني وانااحسبك تكره بكاي

واثرك تلذذ في دموعي وانا ابكي



روحي وغيبي واختفي عن حياتي

مهما ابتعدتي ماتعدين الاهداب





كنت أهم امرأةٍ في تاريخي
قبل رحيل العام.
أنت الآن.. أهم امرأةٍ
بعد ولادة هذا العام..
أنت امرأةٌ لا أحسبها بالساعات وبالأيام.
أنت امرأةٌ..
صنعت من فاكهة الشعر..
ومن ذهب الأحلام..
أنت امرأةٌ.. كانت تسكن جسدي
قبل ملايين الأعوام..
يا سيدتي:
يالمغزولة من قطنٍ وغمام.
يا أمطاراً من ياقوتٍ..
يا أنهاراً من نهوندٍ..
يا غابات رخام..
يا من تسبح كالأسماك بماء القلب..
وتسكن في العينين كسرب حمام.
لن يتغير شيءٌ في عاطفتي..
في إحساسي..
في وجداني.. في إيماني..
فأنا سوف أظل على دين الإسلام






***********************
نور:هييييييييي استيقظى ياساره..كل هذا نوم؟؟
ساره بصوت كله نوم:اممممم ماذا تريدين اذهبى..
نور:اففففففف ساره قومى لا تقضى كل يومك بالنوم..سوف تتركينى قريبا
ساره:اوووووووه مزعجه اذهبى عنى..(فتحت عينيها ببطئ)كم الساعه الان؟؟
نور :انها الثمنه صباحا..
ساره بغضب:ماذا؟ الثمنه؟؟ حرام عليك..لم انم حتى السادسه..اتركينى انام..
نور:السادسه؟ ولم؟؟
ساره تضع الكخده على رأسها لتكمل نومها..
لكن نور لا تدعها..
نور:قومى والا اصب عليك كوب الماء..
ساره مستسلمه:حسنا حسنا..لكن سوف تندمين لاننى سوف ابدوا جنيه بجانبك من قله النوم..
نور:احكى لى الان..لِم لم تنامى مبكرا معى؟؟
تذكرت ساره ماحدث معها فبتسمت وهى تسرح بعالمها الخاص
عالم قلبها المجنون السعيد.
نور:هلوووووو..اين ذهبتى وتركتنى؟
ساره بسعاده:لقد تحدثت معه..اخبرت بما فى قلبى..
نور:من؟؟اخبرتى من يا ابنتى لا تحدثينى بالالغاز
ساره:ههههه لقد اخبرنى فؤاد انه لا يستلطف مريم..لدى اخبرته انى معجبه به.. وبدى سعيدا بذلك لكنه لم يعلق بشئ على كلامى..
نور:متى حدث كل ذلك؟؟
ساره:بعد ان نمتى..استيقظت من نومى مفزوعه(اخبرت نور بكل ماحدث معها)
نور:لا اصدق..
ساره بقلق:لا اعرف هل فؤاد معجب بى ام انه يرانى بعد طفله..انا قلقه..
نور:اممممم...اصبرى سوف اجس لك النبض واعرجع..
ساره:هيييييى تعالى هنا الى اين؟؟
نور:سوف انزل لارى ان كان هناك اى اخبار وارجع لك تكونى انتى استحممتى وجهزتى..
ساره:حسنا..من بالبيت؟(كانت تسأل عن الكريهه مريم)
نور:امى فقط..الباقى نيام..
ساره:حسنا..
تركتها نور ونزلت لوالدتها..لكن كانت امها هادئه .اذن ليس هناك اخبار..جلست مع امها حتى يحضرون الافطار لها ولساره..
اما ساره فقد قامت من سريرها..دخلت الحمام وخلعت ملابسها حتى تستحم..كانت فرحه ومرتاحه لسير الامور معها..بدأت الاستحمام ووضعت الشامبوا على شعرها الطويل لتغسله..
فجأه توقف صوت الماء..فتحت ساره عينيها ببطئ..حتى لا يحرقها الشامبوا..فلم تجد ماءا بالصنبور..
ساره:ماذا؟؟؟لا لا ليس وقتك الان؟؟
ماذا افعل؟؟ كيف اغسل شعرى؟؟
غسلت وجهها بنقاط الماء المتسربه من الصنبور وخرجت من الحمام..علها تجد نور..لتحل لها الموضوع..
لكن لا احد..
فتحت باب غرفتها ببطئ..فقد كانت ترتدى روب الحمام فقط..لم ترى احدا بالممر..كانت ستنادى على نور..لكنه ليس من الادب ان توقظ الجميع بصراخها بهذا الوقت المبكر..بالاخص ان غرفت فؤاد بجانب غرفتها..تذكرت الحمام القريب من الغرف..(ساجرب عله يكون به بعض الماء)
فعلا وجدت بع بعض الماء لتغسل شعرها وجسدها..
بعد ان انتهت خرجت بهدوء علها ترجع بسرعه الى غرفتها..
فجأه فتح باب بجانب الحمام فخافت ساره ان يكون احد الشباب ويراها بهذا المنظر فى بيتهم..
لكن كانت مريم فرتاح قلب ساره..
وسارعت لدخول غرفتها..
مريم:اوووهوا..انظروا من هنا..وعاريه ايضا؟؟هي انتى..ما الذى تحاولين فعله هنا؟؟
ساره:نعم؟؟؟ ما الذى تقصدينه؟؟
مريم:ما الذى تنوين فعله بحركاتك المقيته هذه؟
ساره:اففففف..لو سمحتى اجلى شكوكك الان..ليس عندى وقت لها..باذنك..
لكن مريم امسكت بيدها قبل ان تنصرف:اسمعى قلت لك لا تحاولى ان تقتربى من خطيبى فؤاد ..هو لى ولا يفكر بغيرى اتفهمين؟
ساره:اتركى يدى..لا تلمسيننى هكذامره اخرى اتسمعين؟
مريم:لا تقفى بطريقى ولن المسك..
ساره:من انتى حتى اقف او لا اقف بطريقك؟؟انا لا اهتم لامثالك..
وتركتها ساره لتدخل غرفتها..
مريم تقف بطريقها:انتى مغروره جدا..
ساره:ههههه نعم انا مغروره..وانتى ماشأنك؟؟
شدتها مريم من روب الحمام..فامسكت ساره يدها حتى لا يبين شئ من جسدها..فى هذاا للحظه فتح باب فؤاد وخرج..نظر لهما..
فؤاد مستغربا:ما الذى يحدث هنا..
تركت مريم ملابس ساره بسرعه
مريم:أرأيت بنفسك ياحبيبى مايحدث؟؟ انها تضربنى..وفى بيتك..ايرضيك ذلك؟؟
ساره كانت خجله من ملابسها امام فؤاد..اسرعت لملمه ملابسها على جسدها ودخلت غرفتها ووجهها يكاد ينفجر من شده الحرج والخجل..
وقفت خلف باب غرفتها تسترد انفاسها..وتريد ان تسمع مايدور بين الاثنان عنها..
فؤاد:اممممم...مريم..لا تنادينى مره اخرى بهذه الكلمات اما اى احد اتسمعين؟؟قلت لك مليون مره..انا لست مناسبا لك..ولا افكر بالزواج الان لا منك ولا من غيرك..ولوسمحتى..اتركى ساره بحالها..انها اصغر من ان تكون ندا لك..اتفهمين؟؟
ارتاحت ساره كثيرا بما سمعت..لكن لم يعجبها انه مازال يعتبرها طفله ..
ساره:اووووووووه..ما الذى افعله لك حتى تفهم اننى كبرت ولسه طفله؟؟
*****************
نور:اخيرا؟؟اعتقدتك نمتى مره اخرى..
ساره:هههههههه..صباح الخير جميعا..
لقد نفذ الماء من حمام غرفتى..
ام فؤاد:اووووووه..هو دائما يحدث ذلك فى هذا الحمام بالذات..معذره يبنتى..
ساره:لا ياخالتى لا عليك..
مريم:هى تعرف كيف تدبر امورها..لا داعى للقلق عليها..
ساره:خالتى..امى وابى يبلغانك سلامهما..لقد رجعا للمنزل..وينتظراننى بشوق..
ام فؤاد:حقا..ابلغيهم سلامى..
ساره:ان شاء الله..
تنظر الى نور:بعد غد اذهب لهم..
نور:اوووه لا تذكريننى..لقد انتهى الاسبوع سريعا..لم لا تبقين اكثر؟
ام فؤاد:نعم يبنتى..ابقى..حتى مريم سوف تنصرف اليوم مع والدتها..
ساره بفرح:حقا؟؟ سوف توحشيننا كثيرا يا مريم(وهى تنظر لها بلئم)
مريم بقهر:نعم..امى انهت فحوصاتها وصار يجب ان نرجع للبيت..لم اعلم انها سوف تنتهى بهذه السرعه..كنت لم اجئ معها ابدا..
*****************
وقت الغداء
نور:امى سوف نتغدى خارجا انا وساره..لم يبقى لها الا يومين ونريد ان نتسوق..
ام فؤاد:حسنا..لا تتاخرا..
احمد:هل تسمحان لى ان اقلكما؟؟
كانت ساره لا تريد ان تذهب معه الى اى مكان..فهو قد اختلف الان عن ذى قبل لانه يفكر بها كزوجه له..وهى لا تريد..ولا تريد ان تجرح مشاعره..
نور:نور:لا طبعا..نريد ان نذهب بسيارتى..حتى نتبضع براحتنا..
انتظر احمد ان تعلق ساره باى شئ وتقنع نور باخده لهم..لكن ساره بقت صامته..
احمد بخيبه:طيب..لا يهم لكن بشرط..
نور:ماهو شرطك؟
احمد:انا اعزم ساره اليوم على العشاء وطبعا انتى معها..
ساره:امممممم..لا بأس حسنا..
وافقت ساره بسرعه..لان فؤاد كان هناك ويراقبهم..وكان ينتظر اجابتها..فاحبت ان تغيضه..لانه دائما يراها طفله..
لكن الليله لن يراها كذلك عندما تخرج للعشاء مع اخيه..الطائش بنظره..
خرجت الفتاتان..وتغدتا بالمطعم..ومن ثم ذهبتا للتسوق..
ساره:نور ابحثى لى عن فستان البسه الليله..
نور:ماذا؟؟لم؟اليس لديك ملابس؟؟
ساره:ياغبيه..اريد فستان يظهر مفاتنى..اريد ان ارى اخيكى الغبى اننى لست طفله..
نور:ايا منهما؟؟
ساره:الغبى الاكبر..دائما ينعتنى بالصغيره..الطفله..افففا منه
نور:هههههههه نعم هو لا يعرفك داهيه مثلما انا اعرفك..
ساره:هسس هيا ابحثى معى..
تنقلتا من محل الى محل حتى وجدت ساره غايتها
ساره:اممم هلا اخدتنا الى صالون حلاقه يانور؟
نور:هههههه لما لا..الويل لك يا اخى..ان هنا انثى غاضبه منك..
ساره:هههههه
نور:لكن كل خوفى ان لا يراكى فارسنا المغوار..
ساره بخوف:اوووه لالالالا..لا تقولى ذلك..
نور:ههههههههههه..وكل الخوف ان يظن احمد انك مافعلتى ذلك الا من اجله هو..الن تخرجى معه..وهو قد طلب يدك؟؟ فما يعنى ان تتانقى بهذا الشكل وانتى خارجه معه؟

ساره بعد تفكير:نعم..معك حق..اوووه يالى من غبيه..طيب ما العمل؟؟
نور:نرجع للبيت..ونجهز انفسنا ..كما نشاء..لكن بعد ان نطلب من احمد اخدنا الى مطعم راقا..عندها سيكون لبسنا وتانقنا شئ عادى جدا..ولن يشعر ان كل ذلك من اجله..افهمتى؟؟
ساره:اووه يا ام الافكار..حسنا هيا..
**************
بالمنزل
نور:لقد اتصلت باحمد..انه ليس هنا واتفقت معه على كل شئ..سوف يرجع بالساعه الثامنه حتى يقلنا..
ساره:حسنا جدا..هيا للعمل..لكن؟؟؟
نور:ماذا؟؟
ساره:هل فؤاد هنا؟؟
نور:لا..لكن من الممكن ان يرجع..لا اعرف..فهذه الايام اراه كثيرا بالبيت..لا اعرف السبب..وتنظر لساره بلئم..
ساره:ههههه اتمنى لو كان انا السبب..لكن لا اعتقد..
عند الساعه السابعه والنصف..كانت الفتاتان اجمل مايكون..
بالخص ساره السمراء..كانت فاتنه جدا..
كانت ترتدى ثوب اسمر رائع من الحرير عارى الكتفين..مع تطريوه رائعه عند الصدر..طويل متناسق مع جسدها الفاتن..وقد رفعت بعض الغصل من شعرها وتركت الباقى متناثر على ظهرها بشكل رائع..وقد زينتها نور ببعض مساحيق التجميل فبدت عينيها رائعتين..
اما نور..فقد كانت انثويه جدا بشعرها الناعم الاشقر وبشرتها البيضاء الرائعه مع فستان اسمر هى الاخرى..لكنه كان من الدانتيل وزينت وجهها بمساحيق التجميل هى الاخرى..
كانتا فاتنتين..وتلفتان النظر لهما اينما ذهبتا..
نور:سوف اسبقك للطابق الارضى..لارى احمد وصل ام لا..
ساره:حسنا..سوف ارتدى الاكسسوارات وانزل ورائك..
لم يكن فؤاد بالمنزل..ذلك خيب امال ساره..لكن لا يهم..فقدت كانت بارعه الجمال وسعيده بنفسها..فلتذهب لتستمتع بوقتها مع اعز صديقه لها..
حاولت ان تغلق القلاده حول عنقها فلم تستطع..دق بابها..ففتحته وهى مستديره تريد ان تغلق القلاده بسرعه فهى قد تاخرت..
ساره:نور اغلقيها لقد اتعبتنى ولم تنغلق..
امسك فؤاد بطرفى القلاده التى تمدهما له ساره خلف رقبتها..وحاول ان تغلقها..
لكن يديه خانتاه..بدأت اصابعه ترتجف..وهى قريبه من بشرتها الناعمه ذات الرائحه الخلابه..
اغلق اخيرا القلاده بعد ان ضغط على نفسه حتى لا تحتك اصابعه ببشرتها فتشعر به..
عندما شعرت ساره ان القلاده اغلقت استدارت مباشره حتى تشكر نور..
لكنها صدمت..فلم تكن نور بل كان فؤاد..
فؤاد بات ينظر لها..تسمر فى مكانه..وتسمرت هى الاخرى..تلاقت النظرات..
نعم..لم تعد طفله..لم تعد ساره الامس..بل باتت ساره اليوم..
رائعه,,فاتنه..مثيره..انثويه,, امرأه بكل معنى الكلمه..
فؤاد بابتسامه تكاد ترتسم:انهم بانتظارك بالاسفل..اوصتنى نور ان اخبرك..
ساره وهى ترجف من نظراته لها:حسنا..سوف انزل حالا..
لكنها تمنت ان لا تتحرك من مكانها ابدا..وهو ايضا تمنى ذلك..
هو يشعر بمشاعرها..يحس انها معجبه به ونظراتها له تخبره باشياء كثيره..لكن..لما هى تتانق هكذا وهى سوف تخرج مع اخوه احمد..لا تلبس المرأه هكذا الا لتغرى شخص ما..لتسحره وتميل قلبه لها..هل تفعل كل ذلك من اجل احمد؟
هل تحبه؟؟هل هى معجبه به؟ طبعا لم لا..هو شاب يافع اصغر منه..من المأكد انه يناسبها اكثر منه هو الهرم..هو يكبرها بثلاثه عشر عاما..لن تنظر له ابدا سوى كاخ او صديق..لكنها اخبرته باعجابها به..لالا هى معجبه بشخصه..والاعجاب مختلف عن الحب..
هى تحب احمد..ذلك شئ واضح
ساره(بماذا تفكر الان ياحبيبى؟؟هيا قل شيئا..اخبرنى انك معجب بى..او تحبنى..اى شئ..لا تسكن هكذا..فانا احبك وسوف اتقبل منك اى شئ حتى لو كلمه اعجاب..لكن لا تسكت) كانت تفكر بذلك
فؤاد:ماشاء الله..رغم انك مازلتى طفله..الا انك مذهله ياساره..
طفله؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اقال لى طفله؟
ساره بحزن وقهر:طفله؟؟لكن احمد لا يرانى كطفله..
قالتها لتقهره..وفعلا اصابته بالصميم
فؤاد بقهر وهو يبتسم لها..:نعم هو لا يراكى كطفله لانه هو الاخر طفل مشاغب..انتما تناسبان بعضكما..
وتركها وانصرف..وهى كادت ان تبكى من كلامه
لقد جرحها بالصميم..
***************************


رد مع اقتباس
  #3  
قديم March 7, 2015, 10:37 AM
 
رد: رواية الحب المحرم للكاتبة قاب جريح

التكمله


لم تستطع ان تخفى خيبه املها به..لقد جرحها وخيب املها رغم انها قد بينت له حبها الكبير..لكن ها هو يصدها مره اخرى بحجه العمر والفروقات بينهما..يا اللهى ماذا افعل ليعلم كم انا متيمه به ولا يهمنى عمر او فروقات..
ساره برأس مرفوع:فعلا..نحن نناسب بعضنا..حتى انه قد طلب يدى..يمكن نكون قريبا اسعد زوجين..
وتركته واخدت حقيبتها ونزلت..
لم يستوعب فؤاد ماقالته ساره...ماذا؟؟ طلب يدها..
نظر ناحيتها وهى ترفل فى ثوبها الرائع الاسود على سلالم المنزل..كم هى رائعه..فاتنه..جذابه..انها انثى بكل المقاييس..كم هو احمق لانه اغضبها.لماذا هو يتصرف بتلك الطريقه معها..هو لا يهاب اى امرأه ولا يهتم لاى شئ,,عندما تعجبه امرأه يخبرها بذلك ..فلما الان لا يفعل؟ لم يبعد ساره عن طريقه وقلبه؟؟
حتى انها بينت له اعجابها به..بل يمكن ان يكون حبا وشغفا..لقد رأى نظراتها له..وسعادتها عندما يكون بجانبها..
لكن؟؟ احمد؟؟هل احمد طلب يدها فعلا؟؟ ام تقول ذلك لتقهره وتعاقبه؟؟
يا اللهى كم سيحزننى فعلا لو كان اخى يفكر بها مثلى..لالا..ساره لى انا..لقد كنت ابحث عنها منذ زمن بعيد..ابحث عن من تحرك مشاعرى مثلها..فكيف اتنازل عنها بكل هذه السهوله..
اسرع وراءها لكن كانت هى قد نزلت السلالم واتجهت ناحيه نور ووالدتها..
ام فؤاد:ماشاء الله كم تبدين فاتنه يبنتى..
احمد:نعم يا امى..راااااااائعه..
تقدم احمد ناحيتها وهو ينظر لها باعجاب..خافت ساره من نظراته..انه ينوى فعل شئ ما..احست بذلك..لكنها لا تريده ان يطلب منها شئ الان..لا..هى مجروحه من فؤاد..الذى بين لها عدم اهتمامه بها..لكن احمد؟؟؟لم لا..اذا كان معجبا بها..على الاقل لا تعلق امالها بشخص لا يفكر بها..لكن؟؟
الف سؤال وسؤال فى بالها ولا تستطيع الان ان تفكر او تتخد اى قرار..ليس الان..هى تحب فؤاد وتريده..
احمد:كم انتى جميله ياساره..امسك بيدها امام الجميع..
نظرت ساره لنور تطلب مساعدتها لتخليصها..
نور:اسرعت ناحيتهم:لوسمحت ياسيد..اترك يد صديقتى وهيا بنا انا جائعه جدا..
احمد:نور مابك دعينى..
ساره:نعم نعم..وانا جائعه هيا بنا..
اسرعتا هما الاثنتان خارجا مودعين ام فؤاد..
احمد:مابهما هؤلاء الغبيتان؟؟ افففففففف
واسرع وراءهما.. ووالدته تضحك على جنونهم...
اما فؤاد فقد تسمر مكانه غيضا..لقد شعر بشعور ساره..
كان احمد سيطلب يدها هنا امام الجميع..وكاد قلبه يتوقف لولا تدخل نور..
ام فؤاد:مابك حبيبى..لما تقف هكذا؟؟
فؤاد:لا شئ يا امى..ولكن يجب ان اطلعك على امر مهم..
ام فؤاد:هههههه ماهذا؟ اليوم اولادى كلهم عندهم امور مهمه
فؤاد:ماذا تقصدين ياامى؟
ام فؤاد:انه احمد..متيم بساره وقد فاتحنى بالموضوع..يريدها زوجه له..الم اقل لك اننى ارشحها له..لقد صدق حدسى..
نريد ان نذهب لاهلها لطلب يدها قريبا..
فؤاد لم يشعر مابحوله..دارت الدنيا بعينه..لالا..لقد انتهى كل شئ..لقد صارت ساره لاخى..لالا..انا احبها..كيف ذلك؟
ام فؤاد:وانت..هيا اخبرنى ماتريد..
فؤاد:لا..لا شئ يا امى..لا شئ..وتركها وانصرف بسرعه ولم يعطها مجال حتى لتتكلم..
خرج لا يعرف الى اين..قاد سيارته بسرعه جنونيه لكن لا يعلم الى اين
********************
اما ساره فقد كانت مقهوره من داخلها كثيرا...تارةً من تصرف فؤاد معها..وتارةً من اقدام احمد على مغازلتها امام الجميع..ولولا تصرف نور لكانت الان مخطوبه له رسميا..
ساره تفكر:يا اللهى ما افعل؟؟ القلب يهوى فؤاد والعقل يقول لى وافقى على احمد ففؤاد لا يفكر بك..
ماذا اختار؟
هل اوافق على احمد وانا احب اخوه؟الن تكون تلك خيانه لاحمد ولقلبى وحبى؟
اااه فلأنسى كل ذلك الان..واستمتع بوقتى مع صديقتى فذه اخر ليله لنا معا..وبعدها ارجع لاهلى..
وصلوا للمطعم..وكانت الفتاتان محط انظار الجميع..
واحمد كان فرحا جدا بوجوده مع اجمل فتاتين فى المكان..رغم ان عينه لم تفارق ساره..التى كانت تتحاشى النظر له..
احمد كان يغمز لنور حتى تتركهم وحدهم..لكن نور تعرف ان ساره لا تريد..فلم تكن تمتثل لحركات اخيها..بالعكس كانت تساعد ساره للهروب منه ومن احاديثه الجانبيه معها..
احمد:ساره اترقصين؟؟
ساره:لالا..لا احب الرقص امام الجميع..
احمد:هياا..اريد التحدث معك..
نور:ساره..وقت تعديل الميك اب..هيا..
ساره بعجله:اوووه هيا هيا بينا..
احمد:افففف منكما..الا تمنحانى الوقت للحديث؟
اسرعت الفتاتان الى دوره المياه وهما تضحكان من الاعيبهما..
****************
ساره:ما العمل الان يانور.؟ المسأله اتخدت انحناء خطير..
نور:ساره..بكل صدق..الا يعجبك احمد؟
ساره:ليست مسأله اعجاب يانور..انتى تعرفين ان احمد رجل وسيم ورائع بمعنى الكلمه..لكن...
نور:نعم اعرف..قلبك اختار فؤاد..لكن..واذا فؤاد فعلا لا يفكر بك الا فتاه صغيره ليست مأهله للزواج؟ هل ستنتظرينه طوال حياتك؟
ساره:نور..انا منذ يومين وانا افكر بهذا الموضوع..
احيانا اقنع نفسى باحمد..فهو على الاقل يريدنى ولا يشعر انى طفله بنظره..بل يرانى امرأه تعجبه..واحيانا اخرى اقول لا..انا احب فؤاد وساظل انتظره..ولا اعرف ما افعل..
نور:ساره..انا احبك جدا..واتمنى ان تكونى دائما بقربى..لكن لا اريد ان تكونى تعسه بحياتك الزوجيه..فكرى جيدا عندما ترجعين الى منزلك ولا تضغطى على نفسك الان..انسى كل شئ..وغدا سيكون كل شئ باحسن حال ان شاء الله
*******************
فؤاد..لم يعلم الى اين يذهب والى من..كان كئيبا ومدمرا من الداخل..لم يحب ان يرجع للمنزل وتلاحقه اسئله امه..لدى ذهب اولا لشاطئ البحر بقى هناك بعض الوقت..ثم رجع الى شركته واخد يغرق نفسه بالعمل حتى لا يفكر بساره واخوه احمد معا..
*****************
انتهت اجازه ساره فى منزل عائله نور..وصل والدها واخدها للمنزل..ودعت عائله نور بالدموع..واتفقت مع نور ان تزورهم نور قريبا..فؤاد لم يكن هنا..لم تره منذ البارحه..لا تعلم اين هو ولِم لم يأتى ليودعها..لقد اشتاقت له..
********************
رجعت الى منزلها فى حضن امها وابيها
ساره:يا الله كم اشتقت لكما..احبكما كثيرا..
ام ساره:ياحبيبتى ولا تعرفين نحن كم اشتقنا لك كثييييرا..
ساره بلئم:نعم نعم..ارى ذلك بعينيكما..كم تمنيتما ان لا ترجعا ابدا..هل كانت الرحله ممتعه لكما؟
امها بمرح:ههههههههه كثيرا..
حضن والد ساره زوجته من كتفها بحب:قلت لامك فلنبقى ايضا اسبوعا اخر لكن هى رفضت..اعتقد انها قد ملت منى..
ام ساره:هههههههه او لا..لا تصدقينه...لكنى قلقت على ابنتى حبيبتى..وهو ايضا كل دقيقه يقول لى اشتقت لها..ترى ماذا تفعل الان؟
احتضنتهما ساره بحب..وبقيت فى حضن امها لبعض الوقت
ام ساره:حبيبتى ..مابك؟؟ هل هناك شئ؟؟ اخبرينا..
ساره:لا شئ يا امى..لا شئ..
لكن ساره كانت حزينه..
امها لم تحب ان تضغط عليها..لدى تركتها براحتها حتى تخبرها بنفسها..
*****************
مر اسبوع على ذلك..
ساره ونور تتحدثان مع بعضهما يوميا..نور تتحاشى الحديث عن فؤاد امام ساره حتى لا تحزنها..وساره لا تريد ان تسأل عنه خوفا من ان يفضحها حنينها له..
اما احمد فكان كل يوم اما يكلمها من هاتف نور عندما نور تتصل بها..واما يبعث لها سلامات مع نور..
***************
كان فؤاد يتمنى ان تسمع اخبار ساره..اى شئ عنها..لكن عندما يرى احمد..ويرى سعادته وهو يكلم نور عنها ويسالها عن احوالها..كان فؤاد يغير مجرى الحديث .او يخرج..
***************
ام ساره..وهى تجلى الاوانى مع ساره بالمطبخ..
ام ساره:والان ياحبيبتى..الن تخبرينى مابك؟؟
ساره مستغربه:مابى يا امى؟؟
ام ساره:ياحبيبتى السنا صديقات..وانتى لا تخبئين عنى اسرارك؟
ساره:بلى ياحبيبتى..لكن ليس هناك مايقال..
ام ساره تنظر بعينى ابنتها:وكأننى لا اعرف حبيبتى الصغيره التى ذهبت الى منزل صديقتها ورده متفتحه ورجعت وردة ذابله..من هو؟؟
ساره بحزن:لا احد يا امى..ليس الموضوع كذلك..
ام ساره مستغربه:اذن كيف..
ساره متردده:اممممم...احمد اخو نور..انه يريدنى زوجه له...حتى انه تحدث مع امه بهذا الخصوص..وهى شكلها موافقه..
ام ساره بفرح:اوووه ياحبيبتى..كم انا فرحه من اجلك..يا الله ابنتى كبرت وستصبح عروووووس
لكن ام ساره تنبهة الى ابنتها الغير فرحه
ام ساره:لكن حبيبتى مابك؟؟ الستى موافقه؟
ساره:لا اعرف يا امى..لا اعرف..انا متردده..
امها:ولما؟
ساره:لا اعرف يا امى..امى انا خائفه..خائفه من الاختيار الخاطئ..او المتسرع..
احتضنتها امها بلطف..:اوووه ياصغيرتى..دعينا لا نستبق الاحداث وننتظر..وعندها سيكون كل شئ بخير حبيبتى لا تقلقى..
احتضنت ساره امها بقوه..شعرت ان امها هى جزيره الامان الان فى خضم بحرها المتلاطم ومشاعرها الفوضويه..
*******************
مرت الايام..
جاءت نور لتقضى هى الاخرى بعض الايام عند عائله ساره على شاطئ البحر..كان الجو ممتعا..وكل شئ جميل
كانتا تتمشيان عند البحر..
نور:ساره امى تريد ان تزور عائلتك قريبا..
نظرة لها ساره بحزن:ولما؟
نور:انتى تعرفين لما..من اجل مشروع خطبتكما..احمد مستعجل وانتى لم تردى عليه
ساره بقلق:لكن يانور..انتى تعرفين اننى..
قاطعتها نور:ساره...مريم رجعت الى منزلنا..هى هناك الان..
نظرت لها ساره مصعوقه:ماذا؟ ولماذا؟
نور وهى تنظر للبعيد:فؤاد دعاها..يريد ان يتعرف اليها اكثر..
نزلت دموع ساره...بدون ان تتكلم..كانت تنظر للبحر وتتمنى ان تغرق فيه..
نور:ساره حبيبتى..انسيه..يجب ان تعيشى حياتك وتنسيه..
ساره لا ترد..
نور:ساااااره؟
ساره:متى سوف تأتى والدتك؟؟ انا موافقه منذ الان..
نور بخوف:لا ياساره..لا توافقى فقط انتقاما من فؤاد..
ساره:احمد يريدنى..فلاتزوج مِن من يريدنى افضل من اتزوج مِن من انا اريده ولا يبادلنى نفس الشعور..
سكتت نور..فهى ايضا تتعذب لعذاب صديقتها الحبيبه..
**********************
تمت خطبت ساره لاحمد...الذى كان سيطير من الفرح..وامه كانت جدا سعيده..نور وساره لم ترى الابتسامه طريق الى وجهيهما..وكذلك فؤاد..
كانت حفله بسيطه..فقط لافراد العائلتين والمقربين..اعلن خلالها خطبت ساره لاحمد..
كانت ساره تتحاشى نظرات فؤاد لها..
اما فؤاد فكان لا يستطيع ان يبعد عينيه عنها..فقد اشتاق لها..
وقد كانت ساره قمت فى الجمال..بلونها الخمرى الرائع وفستانها الذهبى المطرز عند الصدر مع ذيل ضيق من الشيفون الذهبى يتهادى على جسدها الرشيق الناعم..رفعت شعرها بشكل وردات رائعه مع الاكسسوارات فبدت اميره من الاميرات..
البسها احمد خاتم الخطبه..وظل يمسك بيدها بين يديه..حتى سحبتهما هى..هى لا تشعر بالسعاده..ولا باى شئ اتجاه مايحدث,,وكان الحفل لواحده اخرى ليست هى..
نور:ساره حبيبتى ابتسمى فالكل ينظر لك..
ساره بابتسامه خفيفه:لا استطيع يانور..
نور:بلى بلى..من اجل والديك اللذان يشعران بفرح كبير..
نظرت ساره الى والديها..كان الدها فعلا فرح وسعيد يتحدث مع الرجال من حوله..لكن والدتها تنظر لها بصمت رغم ابتسامتها المصطنعه لمن حولها...الام تفهم ابنتها وتعرف مابها من مجرد نظرات..
ابتسمت ساره لامها حتى تطمئنها..فرت امها لها الابتسامه..
ام فؤاد:مبروك ياحبيبتى..كم سعدت لانك ستكونين زوجه ابنى..وقريبه من نور دائما..
ساره بابتسامه:شكرا خالتى...
ام فؤاد تنظر لنور:وقريبا ايضا نفرح لنور..
نظرت لها نور برعب:ماذا؟
ام فؤاد ضاحكه:نعم..ان سامى قريبا سوف يرجع..وسوف نجهز لحفل خطبتكما..
سكتت نور..فهذه اللحظه التى كانت طالما تخاف منها وتترقبها برعب وحزن..
نظرت نور لساره بصمت..
امسكت ساره بيد صديقتها وضغطت عليها تطمئنها..
انتهت الحفله على خير..
لم تتحدث خلالها ساره ولا مره واحده الى فؤاد..بل لم تنظر له حتى..فهى لا تريد ان تستيقظ الاشواق داخلها بوجوده ويوم خطبتها لرجل اخر..
*******************
احمد بفرح خلال رحلت العوده..
احمد:لِما لم تدعينى ابقى اكثر يا امى؟؟ كنت اريد ان ابقى مع ساره قليلا..
ام فؤاد ضاحكه:هههههه يا بنى ليس الان..امامكما العمر كله..منذ الغد تستطيع ان تزورها باى وقت وتسطحبها معك ايضا الى المزل متى تشاء بعد ان تستأذن والديها بذلك..دع عنك العجله..
احمد:هههههههههه حاضر يا امى..
**************
فى السياره الاخرى
فؤاد:مابك يانور؟؟ الست سعيده بحطبت صديقتك؟
نور بغضب:وانت؟ هل انت سعيد بذلك؟؟
فؤاد مقطب الحاجبين:ما الذى تقصدينه؟ طبعا انا فرح لفرح اخى..
نور:اخوك؟؟فؤاد لِم لا تكون صريح معى..؟؟ انا اعرف كل شئ..والاحظ نظراتك لها..واعرف انها تعجبك..لِم لم تسبق احمد لها؟؟
سكت فؤاد متألما..
نور:تكلم..
فؤاد بحزن:الان تتكلمين؟..الان تقولين هذا الكلام؟؟ بعد ان خطبها اخى؟؟نور ارجوك..دعى الموضوع مكانه لا تتكلمى به..
نور:لكن..
فؤاد بغضب:كفى نور..ارجوك كفى..لقد ضاع كل شئ..وهى الان مع من اختارت..لدى لا داعى للحديث بالموضوع..
عرفت نور انه يتالم..وانه يحب ساره كثيرا لكنه كان يكابر..
فسكتت.
******************

لم ينم احمد تلك الليله فرحا..
اتصل بساره يتحدث معها..ويسالها عن شعورها..لكنها تحججت انها متعبه من الحفله وتريد النوم..
اغلقت ساره الهاتف وبقيت تفكر بالليله وماجرى فيها..رغم انها لم تنظر اتجاه فؤاد الا انها شعرت بنظراته المسلطه عليها..وكلما مر ناحيتها شمت رائحه عطره الزكيه فشتعلت اشواقها داخلها اتجاهه..نزلت دموعها حزنا على حبها له الذى لم يولد حتى مات مكانه..نعم..انها تحبه..تحبه بجنون..لكن انتهى كل شئ..وباتت الان..خاطبة اخوه..
********************
استيقظت ساره متاخره على رنين هاتفها المتنقل..التقطته من جانبها وردت عليه دون ان ترى من المتصل..
بصوت كله نعاس:الو...
احمد:صباح الخير ياكسوله..الم تفيقى بعد؟؟
ساره بملل:اهلا احمد؟كم الساعه الان؟
احمد:انها الحاديه عشر ظهرا..
ساره:امممم..اننى متعبه جدا لذى نمت بعمق..
احمد:نعم يا جميلتى..يحق لك ان تنامى كما تشائين فانتى الان عروس..
لم تشعر ساره باى معنى لكلامه..لدى تضايقت كثيرا من نفسها..فهى الان مخطوبته...ويجب ان تأسس منذ الان لحياتها القادمه معه..لا ان تصده كلما حاول ان يكلمها..
انها لا تشعر اتجاهه باى شئ..لكن ليس هو ذنبه..بل ذنبها هى..فهى لا تحاول ابدا تقبل ما يحدث معها..الواقع..هو مايجب ان تعيشه وتنسى الاحلام التى ذهبت مع ادراج الرياح..
ساره اكثر جديه:كيف حالك اليوم؟
احمد:ههههه اخيرا؟ اعتقدت لوهله انك لا تهتمين لى بتاتا..
احمر وجه ساره من ملاحظته لها..
ساره:لالا..لكن لم اتعود بعد على الوضع الجديد..
احمد:حسنا ياملاكى..لا يهم..سوف تتعودين قريبا...المهم ان تحاولى فقط..صحيح؟؟
ساره:نعم صحيح..
احمد:طيب هل استطيع ان ادعو زوجتى المستقبليه الليله على العشاء بمنزل العائله؟؟
ساره فكرت..هل تذهب هناك وترى فؤاد؟؟وهى برفقت احمد؟؟لالا..لا تريد ذلك..
ساره:اممممم...لم لا ادعوك انا اولا؟؟
احمد:حقا؟ كيف ذلك؟؟
ساره:انا ادعوك الليله للعشاء بمنزلنا ما رائيك؟؟
احمد بفرح:وهو كذلك..انا موافق..المهم ان اراكى واجلس معك..لا يهم اين..
ساره:حسنا..اراك مساءا اذن..
احمد:طيب..انا يجب ان انصرف الان..
استغربت ساره
ساره:تنصرف الى اين؟؟
احمد:ههههه لقد وعدت اخى فؤاد عندما يخطبك لى ان اباشر معه العمل فى الشركه..وها انا ذا معه فى المكتب..
ساره متفاجئه:هل انت الان معه هناك؟؟
احمد ضاحكا:هههههههه نعم..وهو ينظر لى بامتعاظ لاننى تاخرت اراكى مساءا ياجميلتى. الى اللقاء..
واغلق الهاتف..
ساره تفكر(معه..اسمع كل حديثنا.؟؟؟ سمع كلام احمد لى ودعوتى له؟؟ااااه يا فؤاد لم لا ترحل من قلبى وعقلى وتتركنى اباشر حياتى؟؟)
******************
فى هذه الاثناء دخلت والدتها..
ام ساره:صباح الخير ياعروسنا الجميله..
ساره بابتسامه حب:اهلا امى الحبيبه..
ام ساره:الن تفطرى؟؟لقد تاخر الوقت..
كانت ساره مازالت فى سريرها..
ساره:امى تعالى..اريد ان انام بحضنك قليلا ارجوك..
اقتربت منها والدتها وضمتها الى صدرها وهى تمسح على شعرها الناعم الطويلع وتقبلها من آن الى اخر..
استلقت ساره على قدم والدتها وهى تضمها بكلتا يديها لتغدق عليها امها بحنانها اكثر فاكثر..
ام ساره بهمس:حبيبتى الصغيره مابها؟؟
ساره بصوت منخفض كانها تحدث نفسها:لا شئ يا امى لا شئ..
والدتها:بلى ياحبيبتى..انا اعرف كل شئ..فالام تفهم ابنتها من نظراتها..اليس كذلك؟؟
ساره:وهل فهمتنى ياحبيبتى..؟؟
والدتها:نعم..فهمتك ولكن اريدك انتى ان تخبرينى ماتشعرين..حتى اتفهمك اكثر..واعرف لما اقدمتى على هذه الخطوه مادمتى غير مقتنعه بها..
ساره تنهض وتنظر فى عينى امها ودموعها تسبل على وجنتيها
ضمتها والدتها الى صدرها واخدت تهدئها..
والدتها:حبيبتى..ان احمد شاب جيد..يحتاج فقط الى قلب حنون يفهمه وامرأه قويه تقومه..وتساعده ليعرف طريقه لا اكثر..
ساره:لكن يا امى..قلبى؟؟؟؟
والدتها:الحب يولد يا صغيرتى مع العشره..وسوف تنسين اى حب اخر مع الزمن لكن يجب ان تكونى جاده..
ساره:انا جاده لكنه سيكون كل يوم امامى وفى كل حياتى..
والدتها:سوف يتزوج قريباا وسوف تنسينه عندما ترين امرأه اخرى بجانبه...انتى فقط اهتمى بخاطبك وبنفسك وانسى اى شئ اخر..
رمت ساره بنفسها مره اخرى فى حضن والدتها
ساره:كيف عرفتى؟؟
والدتها:لم تكونى سعيده ابدا البارحه..وحتى نور..كانت بجانبك كالصنم رغم انه خطبت اخوها..لكن لانها صديقتك الصدوق كانت تشعر بك..
نظرت لها ساره بخجل:وكيف عرفتى من هو..
والدتها تفكر بعمق وهى تنظر للفراغ...
والدتها:من نظراته لك..
نظرت لها ساره باستغراب:لكنه يا امى؟؟؟
والدتها:لا اعرف..لكنه لم تفارق عينه وجهك..
ساره ببكاء:لا يهم الان..لا يهم..هو يفكر بامرأه اخرى..وانا صرت خاطبت اخوه..لا يهم يا امى..
هدئتها والدتها..
والدتها:هيا هيا..سوف يقلق عليك ابوك اذا لم ننزل حالا..
ساره تُكفكف دموعها:حسنا ياامى سوف استحم وانزل حالا..على فكره يا امى...لقد دعوة احمد للعشاء الليله معنا..
ابتسمت لها والدتها برضى:خير مافعلتى ياحبيبتى..اهلا به..طبعا سوف تخرجين مهاراتك بالطهو الليله اليس كذلك؟؟
ساره بامتعاض:لا يا امى..لا اريد ذلك..سوف اساعدك فقط بالاعداد؟؟
والدتها:حسنا هيا استحمى لا تتاخرى بالنزول..
*******************
فى المساء
حضر احمد..كانت ساره تنتظره خارجا..كانت تلبس ثوب ناعم قصير باللون الوردى وقد تركت شعرها منسدلا على ظهرها..
احمد:مرحبا يا جميلتى..تبدين رائعه..
ساره بابتسامه:شكرا لك..
تناولت باقت الورد من يده ودعته للدخول..
كانت ليله هادئه تناول احمد وعائلتها العشاء فيها معا..رفضت ساره اقتراح والدتها ان يتعشيا وحدهما فقط..وفضلت ان يكون عشاءا عائليا...
كانت ساره طوال الوقت هادئه لا تتحدث والدها واحمد هما من يدير دفت الكلام على الطاوله ووالدتها تكتفى بالضحك وابداء رائيها باقتضاب فقط..
انتهت الامسيه بسلام..
احمد وهو يودعها خارج المنزل:شكرا على الدعوه..
ساره:اهلا بك..
احمد:متى اراك مره اخرى؟؟
ساره:لا اعرف..سوف ابدأ تحضيراتى للجامعه قريبا..وسوف انشغل..لكن اكيد سوف اراك قريبا..
احمد:حسنا ياجميله..الى اللقاء..
كان يتمنى ان يطبع قبله على جبينها وهو مغادر..لكن جفاء ساره معه..لم يشجعه على ذلك..
تركها وانصرف..
*****************
فى اليوم التالى
نور:ماذا حدث هيا اخبرينى بالتفصيل..
ساره على الهاتف:اوووووووووه منك..اذهبى عنى..ماذا تريدين ان تعرفى؟
نور:كل ماجرى..
ساره:ههههههههه لم يحدث شئ..تناولنا العشاء مع والدى..ماذا تتوقعين؟
نور بحزن مصطنع:مسكين اخى..
ساره:هههههههههه
نور:والان اسمعى..ماذا افعل فى مصيبتى؟
ساره:اى مصيبه لا سمح الله؟
نور:خطبتى القريبه؟؟والخطيب العائد قريبا؟
ساره:اوووه لا تهولى الموضوع..هى اشياء كنتى تتوقعينها تحدث باى لحظه..متى تتجهزين للخطبه؟؟ستكون حفلا كبيرا اليس كذلك؟؟
نور بحزن:نعم..اهلنا يريدون ذلك..لكن انا لا اريد شئ..
ساره:حبيبتى لا تفعلى بنفسك ذلك..
نور بحزن وصوت قريب للبكاء:ياساره انا لا اعرفه..لا اعرفه ولا ادرى ما افعل..انجدينى ارجوك..
ساره بحزن:حبيبتى هدئى من روعك..دعينا نفكر قليلا بالموضوع..
نور:ساره ارجوك تعالى..تعالى لتكونى الى جانبى..لا اريد ان اوجه تلك الامور وحدى..ارجوك..
ساره:حسنا حسنا..انتى اهدئى فقط..اكيد ساكون الى جانبك لا تخافى..
نور:لالا..اريدك ان تاتى للبقاء معى..لا ان تكونى الى جانبى فقط فى الحفل..
ساره:لكن يانور..
نور:ارجوووووووووك..ساره انا اختك وحبيبتك لا تتركينى وحدى فى هذه الظروف ارجوووووووك
ساره باستسلام:حسنا حسنا..سوف اسال والدتى اولا..
نور:لا عليك حالا اتصل بها واطلب منها ذلك..
ولم تعطى ساره الفرصه للحديث..اغلقت الهاتف واتصلت بوالدت ساره..
التى وافقت عندما سمعت صوت نور الباكى والخائف..
نور:ههههههه لقد وافقت الم اقول لك؟؟
ساره:يامجنوووونه..لم تعطينى حتى فرصه للحديث معها..
كانت ساره قد ذهبت لوالدتها لتطلب منها عندما سمعتها تتحدث بالهاتف مع نور..
والدتها:ههههه لا بأس يبنتى..هى تحتاجك..وقد ساعدتك كثيرا فى خطبتك ومن المأكد انها تحتاجك الان..
ساره بحزن وقلق:نعم يا امى لكن..
امها تغمز لها:انا ايق فى ابنتى وقدراتها الخاصه وعقلها الراجح..لا تقلقى لشئ..
ساره بابتسامه رضى لوالدتها التى تفهمها وتشجعها..
كانت تخاف من مواجهة فؤاد وحبها له..
ساره تكلم نور:حسنا يا مجرمه..متى سوف يصل العريس؟؟
نور..بعد اسبوع..متى انتى ستاتين؟؟
ساره:اسبوع؟؟ اووه كثير..وانا سأتى قبله بيوم..جيد؟؟
نور:لالالالالا..تعالى غدا..هيا ياساره..
ساره:لالا..ليس قبل 5 ايام..لا تتدللى يانور..انسيتى اننى خاطبت اخوكى وهو هناك؟؟لا اريد المكوث كثيرا بمنزلكم..حتى لا يتحدث الناس علىّ..
نور:سااااااره..لا تتحججى بحجج واهيه..سوف تاتين غدا يعنى غدا..
ساره:نور قلت لك لا..
نور:اسمعى ياغبيه..اخوتى ليسوا هنا..سيكونون قد سافروا لباريس لحضور اجتماعات مهمه لتوسيع الشركه..هذا ماسمعت فؤاد يتحدث به مع امى..فاحمد كما تعلمين قد باشر العمل بالشركه من اجل عيونك يا جميله(تقلد احمد)
ساره ضاحكه:هههههه اذا كان كذلك اذا لا مانع عندى..سوف احضر بعد سفرهم..
نور:هههههه حسنا..هما سوف يسافران غدا مساءا..
ساره:اذن انا سوف احضر بعد غد صباحا..جيد؟؟
نور:وهو كذلك ياحبيبتى..سوف اصبر ماذا افعل غير ذلك؟

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملخص رواية سلالم النهار -رواية للكاتبة فوزية شويس السالم Yaqot روايات و قصص منشورة ومنقولة 0 May 8, 2014 10:41 AM
رواية ملحمة العشاق / للكاتبة سهر SEO الروايات والقصص العربية 0 October 22, 2012 02:05 PM
رواية مدينة النجوم للكاتبة فرح الصُماني دانة.. روايات و قصص منشورة ومنقولة 2 May 3, 2012 10:01 PM
رواية غربة الايام كاملة للكاتبة ظنون ألاء ياقوت كتب الادب العربي و الغربي 0 November 2, 2010 01:20 AM
مخاطر الحب المحرم محمد@ايه علم النفس 7 August 15, 2009 11:00 AM


الساعة الآن 06:15 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر