فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم December 17, 2014, 07:19 PM
 
الحيادية : جبن ووهن ...

الحيادية : جبن ووهن ...






الوقوف على الحيادية يرجع لعدّة أسباب منها: الجبن والوهن، وهو حبّ الدّنيا وكراهية الموت، وعدم تحمّل المسؤولية والهروب منها، والخوف على المصالح. وعلى هذا فالحياد والحياديّة مرض من الأمراض التّي إن أصابت المسلم أو الشخص انكفأ على نفسه ووقف مستسلما كاستسلام الخروف للذبح، فلا يجوز الخوف إلاّ من الله، فهو الذّي يملك الضرّ والنفع للبشر قال تعال: فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ [المائدة 3]. فالأصل في المسلم أنّه طاقة متحرّكة في وجه الفساد وفي وجه الظالمين وليس خاملا.

والالتزام بأحكام الإسلام يجب أن يبذل له المسلم كلّ الإستطاعة، فلا يجوز للمسلم أن يبتعد ويقول أنا على الحياد، فلا حياديّة في الإسلام والساكت عن الحقّ شيطان أخرس، وهو بسكوته يخالف كلّ الأدلّة الحاثّة على العمل والإلتزام
بالشريعة الإسلاميّة قال تعالى: وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ [هود 113].

فمقتضيات الأخوّة الإسلاميّة تدفع المسلم للقيام بواجب نصرة أخيه المسلم ومؤازرته وردّ الظلم عنه، ومن مقتضيات الأخوّة الإٍسلاميّة كذلك أن تنصر أخاك المسلم لا أن تقف على الحياد قال : «انصر أخاك ظالما أو مظلوما...»

والحياد ترك للإقتداء بالرّسول صلّى الله عليه وسلّم وهو ليس من المباحات أو الأساليب التّي قد يلجأ إليها لتنفيذ بعض الأحكام، فالوقوف موقف الحياد ينتج عنه إعطاء فرصة للآخرين من ذوي الدعوات المشبوهة، وترك ساحة العمل لأصحاب الطروحات الأخرى، وهذا يؤدّي إلى تكريس الظلم وإطالة عمر الظالمين والأنظمة الكافرة وإبقاء العالم الإسلامي مقسّما إلى دويلات.

(طبعا هذه اللفتة عن حياديّة قيادات النهضة التي اشتهرت بميكيافليتها وعلمنتها لا يمتّ بصلة الى مساندة المرزوقي فالكلّ سواء باجندات واحدة مع تغاير المسميّات . )






رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
معلومات هامة عن طيور الصفرد من الطيور الدجاجية Yaqot معلومات ثقافيه عامه 0 January 6, 2014 12:10 PM
كتب الدكتور باسم الدحادحة اسمهان فريد أرشيف طلبات الكتب 0 November 18, 2012 10:39 AM


الساعة الآن 04:52 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر