فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم December 9, 2014, 06:40 PM
 
أردوغان الخلافة العثمانية يستقبل بابا الفاتيكان

أردوغان الخلافة العثمانية يستقبل بابا الفاتيكان


الخبر:


أوردت BBC الإخبارية خبراً جاء فيه:


"دعا البابا فرانسيس يوم الجمعة إلى التسامح الديني والحوار بين الأديان كوسيلة لمحاربة التطرف في الشرق الأوسط. وجاءت هذه الدعوة أثناء لقائه مع الزعماء الأتراك في أول يوم من أيام زيارةٍ بابوية نادرة قام بها لبلد جل أهله من المسلمين."


"وأشار البابا إلى أنه لا يوجد مؤشر على أن أعمال العنف التي يقوم بها الإرهابيون في العراق وسوريا في طريقها للانحسار، مع ما يصاحبها من اضطهاد شديد للنصارى واليزيديين على نحو خاص".


وأضاف "لقد أجبر مئات الألوف من الأشخاص على مغادرة منازلهم وبلدانهم استبقاء لأرواحهم وحفاظاً على معتقداتهم الدينية."



التعليق:


يزور بابا الفاتيكان تركيا التي ما حلم يوم كانت عاصمة الخلافة العثمانية الإسلامية بزيارتها ولا مخاطبة خليفتها، ولا التدخل في شؤون المسلمين، وهذه زيارة لها معان سيادية وعقائدية.


أما السيادية فحكام تركيا وأردوغان على وجه الخصوص تنازل عنها ارضاءً للبابا وقبله لأوباما وجارى يهود بمطالبهم واستثماراتهم رغم ضجيج الكلام على شاشات القنوات الفضائية والتي توصف بـ"نسمع ضجيجا ولا نرى طحنا".


أما الأمور العقائدية فما علاقة بابا الفاتيكان بما يخص الإسلام والمسلمين، فهل أجرى حواراً مع الأديان الأخرى ومع العلمانيين في بلاده وأوروبا أو وجه لهم ولقادة أوروبا وأمريكا أي انتقاد على ما يفعلونه في بلاد المسلمين من تقتيل ونهب للثروات، ودعم للحكام القتلة أمثال بشار والسيسي وبقية الحكام التابعين لحكومات الغرب؟ أم أن الحوار المفروض على المسلمين وباسم علماء بلاد المسلمين "أي علماء السلاطين" الذين لا يمثلون إلا أنفسهم وحكامهم؛ يريدون تمرير وثائق وصكوك لتبيان حقوق يهود وكل دول الكفر لكل ما يريدون ويتمنون في بلاد المسلمين، وتحصيل حقوق لأتباعهم وإظهار أن المسلمين يضطهدونهم؟ وقد تناسى كل التسامح الطبيعي والذي أقره الإسلام لكل من يحمل تابعية دولة الإسلام دولة الخلافة الإسلامية، سواء أكان نصرانياً أم يهودياً ومن هم على شاكلتهم؛ فحقوقهم محفوظة ومصونة بدافع طاعة الله تعالى ورسوله؛ حيث يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "من آذى ذميا فقد أذاني"، بل وصرف سيدنا عمر بن الخطاب لليهودي العجوز راتبا من بيت مال المسلمين، والتاريخ الإسلامي وعلى مدى ثلاثة عشر قرنا من الزمان يشهد بحسن رعاية غير المسلمين من أهل التابعية الإسلامية، وعليه فإن ما يفعله أردوغان من تزلف للبابا ومثله وقبله حكام العرب ما هو إلا دليل صارخ على ضعفهم وأنهم ليسوا رجال دولة حقيقيين بل صُنعوا على عين الغرب الكافر لرعاية مصالحه، وهنا نقول ليقبع بابا الفاتيكان في كنيسته ولا يتدخل في شؤون المسلمين، وليوجه اللوم إلى قادة بلاده وأمريكا الذين يصنعون الإرهاب والقتل والتقتيل ويتهمون المسلمين به ليعيقوا تحرر المسلمين من استعمارهم واستعادة تحكيم دينهم الإسلام بدولة الخلافة الإسلامية على منهاج النبوة.





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أردوغان الخلافة العثمانية يستقبل بابا الفاتيكان عبد الحميد بن مختار قناة الاخبار اليومية 0 December 9, 2014 06:39 PM
سقوط الخلافة العثمانية.... سلمى فاروق التاريخ 2 May 15, 2011 01:46 PM
الامام القرضاوي لـ«بابا الفاتيكان»: اكفينا شرك @[email protected] قناة الاخبار اليومية 3 January 15, 2011 05:57 PM
بابا الفاتيكان يعمّد صحفيًا دأب على مهاجمة الإسلام كادي يوسف قناة الاخبار اليومية 0 April 10, 2008 09:53 AM


الساعة الآن 01:37 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر