فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > روايات و قصص منشورة ومنقولة

روايات و قصص منشورة ومنقولة تحميل روايات و قصص منوعة لمجموعة مميزة من الكتاب و الكاتبات المنشورة إلكترونيا



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم October 13, 2014, 06:15 PM
 
شرح قصيدة ulysses

شرح قصيدة ulysses
عوليس (بالإنجليزية: Ulysses) هي قصيدة للكاتب الفكتوري ألفريد تنيسون (1892-1809) كتبت علي شكل الشعر المرسل عام 1833 و نشرت في 1842 في مجلده الشعري الثاني الذي لاقي استقبالا جيدا. كثيرا ما يُقتبس من هذه القصيدة حيث انها تستخدم بشكل عام لشرح شكل المونولوج الدرامي. يصف عوليس, لجمهور غير محددد, استياءه و ضجره عند عودته إلي مملكته إيثاكا بعد رحلاته بعيدة المدي و بدأ يتوق للاستكشاف مرة أخري حينما واجه كبر السن بالرغم من لم شمله مع زوجته بينيلوبي و ابنه تليماخوس.
يوليسيس
شعر:ألفرد لورد تنيسون
ترجمة: ماجد الحيدر


أيُّ ربحٍ نَزيرٍ
أن أكونَ ملكاً عاطلاً
جوارَ هذا الموقدِ الخابي
بينَ هذي الصخورِ الجرداءَ
قرينَ زوجةٍ شمطاءَ
أتصدَّق وأمِنُّ بشرائعَ عوجاءَ
على سلالةٍ متوحشةٍ
تكنزُ وتنامُ وتأكلُ
وتجهلُ مَن أكونُ.
لا أريدُ استراحةً من سفرٍ
سأشربُ كأسَ الحياةِ حتى الثُفـالة
عظيمةً كانت مُتعتي كلَّ حينٍ
وعظيماُ كانَ شقائي
وحيداً ، أو في صحبةِ مَن أحبَّني
على هادئاتِ الشواطئِ
أو حين يُهيجُ النَوءُ الماطرُ معتماتِ البحارِ
وهو يسوقُ حُطامَ السـفائنِ.
قد ذاعَ صيتي لأنّي
أبداً أجوبُ الآفاقَ بفؤادٍ ظمِئ.
قد رأيتُ الكثيرَ ، قد عرفتُ الكثيرَ
مدناً من رجالٍ ، وطِباعٍ ، وأجواءَ ، ومجالسَ وحكوماتٍ
أما نفسي فلا
رغمَ أنّها بزَّتهُم جميعاً
قد عَبَبتُ كأسَ السرورِ من قِراعِ أندادي
بعيداً فوق السهولِ المدوّيةِ لطروادةَ ذاتِ الرياحِ.
قد صرتُ جزءاً من كلِّ ما لاقيتُ
على أن كلَّ خبرتي ما كانت غيرَ قنطرةٍ
يتلامعُ فيها
كلُّ ما لم أزرْ من عوالمَ
تخبو تخومُها وتخبو كلما تقدمتُ.
كم بليدٌ لو توقفتُ.
كم بليدٌ لو بلغتُ النهايةَ.
لو صدِئتُ وأغفلني الصَياقلُ.
لو لم أُبرِقْ من استعمال !
وكأنّـا خُـلـِقنا كي نتنفسَ !
حياةٌ تتبعُ حياةً .. وكلُّـها ضئيلٌ قصيرٌ.
أما التي قُسِمتْ لي
فلم يبقَ منها الكثيرُ.
غير أنَّ كلَّ ساعةٍ فيها قد نجَتْ
من ذاكَ الصمتِ الأبديِّ
بل وظلّـتْ تأتي بالجديدِ والجديد.
كم كَريهٌ أن أكنزَ نفسي وأُخبّأَها أعواماً ثلاثةً.
وهذه الروحُ يمضُّها الشوقُ الى
أن أتبعَ المعرفةَ مثل نجمٍ غائرٍ
وراءَ أبعدِ تخمٍ للفكرِ البشريِّ.
وهذا ولدي .. تِليماخوسُ ابني.
إليه سأتركُ جزيرتي وصولجاني
حبيبٌ الى قلبي ، بصيرٌ بإنجازِ هذا العملِ
وبأن يلطّفَ بالحكمةِ والتدبيرِ
هذا الشعبَ الجلفَ
وإن يُخضِعَهم في تدرّجٍ لطيفٍ
لفعلِ المفيدِ والخيِّرِ.
برئٌ هو وطاهرٌ.
قد وهبَ النفسَ لخدمةِ الناسِ.
يستحيي من الفشلِ
في مواطنِ الرِقّةِ والكرَمِ.
يقدِّمُ فروضَ التبجيلِ لآلهةِ منزلي بعد رحيلي.
لهُ عملُهُ ، ولي عملي.
ذاكَ هو الميناءُ .. هي ذي السفينةُ تنفخُ الشراعَ.
ذاك هو البحرُ القاتمُ المعتمُ الفسيحُ.
فيا بحّارتي – يا نفوساً كدَّتْ، وشَقَتْ، وفكّرَتْ معي
واستقبلتْ في مرحٍ كلَّ العواصفِ والنهاراتِ الوضيئةِ
وقاومَتْ .. بقلوبٍ حُرةٍ وجِباهٍ أبيـّةٍ –
شيوخٌ نحنُ طاعنونَ
غير أن للشيخِ مجدُهُ وكدحُهُ.
الموتُ يختمُ كلَّ شيءٍ
لكنّ شيئاً ما قبلَ النهايةِ ، عملاً ذا نغمةٍ نبيلةٍ
لا يزالُ في مقدورِنا فعلُهُ.
ليس الرجالُ الذين تعوزهم اللياقةُ
الذين يصارعونَ الآلهةَ.
هو ذا الضياءُ يتلألأُ على الصخورِ ،
يتآكلُ النهارُ الطويلُ ، يرتقي القمرُ متثاقلاً
وتئن الأعماقُ بأصواتٍ شتّى
فهلمّوا يا رفاقي.
لم يتأخرْ أوانُ البحثِ عن عالمٍ جديدٍ
ادفعوا .. واعتدلوا جالسينَ في انتظامٍ
واضربوا الأخاديدَ الرنّانةَ.
غايتي الإبحارُ خلفَ مغربِ الشمسِ
خلفَ المواضعِ التي تستحِـمُّ فيها
كلُّ نجمةٍ غربية .. حتى أموت.
ربما جـّرتـْنا الخلجانُ الى الأعماقِ.
ربما لامَسْـنا الجزرَ السعيدةَ
ورأينا "أخيلَ" العظيمَ الذي عرفناه.
حقاً ذهبَ الكثيرُ ، لكنّ الكثيرَ لمّـا يزلْ.
حقاً لم نعُد في القوّةِ التي في الأيامِ الخوالي
زحزحْنا بها الأرضَ والسماءَ.
لكننا نحنُ نحن :
مزاجٌ واحدٌ من قلوبٍ جريئةٍ
أوهَنَها الزمانُ والمصيرُ
غير أن عزماً متيناً يشدّنا
لنبحثَ ، نسعى ، نجهدَ …
ولا نستسلمُ أبداً .


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مقارنة معاصرة بين قصيدة امريء القيس بن حجر و قصيدة كعب بن زهير ابن ابي سلمى Yaqot روايات و قصص منشورة ومنقولة 0 April 9, 2014 05:15 PM
قصيدة لابن القيم في الحج، قصيدة عن الحج ، قصيدة رائعة ، أروع قصيدة عن الحج ، أمينة سالم شعر و نثر 2 November 4, 2011 11:42 PM
قصيدة قالتها فتاة في ليلة زفاف حبيبها وهي قصيدة محزنة جداً .. » ṀЈŋǿňţЌ « شعر و نثر 7 March 23, 2011 11:25 PM
قصيدة الحلم- للشاعر حامد زيد_ قصيدة رائعة جدا Reem_H شعر و نثر 5 March 19, 2010 09:04 AM


الساعة الآن 08:07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر