فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الموسوعة العلمية > تحميل كتب مجانية > كتب الإقتصاد

كتب الإقتصاد الكتب الاقتصادية الموسوعة الإقتصادية الموسوعة الاقتصادية كتب إقتصادية كتب اقتصاد كتب اقتصادية كتب الاقتصاد 2010 جديده



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم September 25, 2014, 02:56 AM
 
Messenger3 الكتاب 43 ، من العالم الثالث إلى الأول ، قصة سنغافورة ج 1 ، 1965 - 2000 ، لي كوان يو ، pdf

بسم الله الرحمن الرحيم


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم وبعد :-


هذا هو الكتاب الثالث والأربعين من ( سلسلة إقرأ )



قصة سنغافورة

من العالم الثالث إلى الأول

لى كوان يو




عند استقلال سنغافورة، كانت عائدات القاعدة العسكرية البريطانية تمثل ثلاثة أرباع دخلها القومي، مما عزز بعض التشاؤم حول قدرة الدولة الصغيرة على النمو بمفردها. لكن الجزيرة المعزولة جغرافيا عن أسواق الدول المتقدمة، حققت اكبر معجزة اقتصادية خلال العقود الخمسة الماضية، حيث يفوق معدل دخل الفرد 23 ألف دولار، أي قرابة ضعف معدل الدخل بكوريا الجنوبية. و تحققت المعجزة في ظل حكم الزعيم الواحد "لي كوان يو" باني النهضة السنغافورية الحديثة، الذي حكم البلد على مدى 31 سنة، وفي ظل نظام الحزب الواحد (حزب العمل الشعبي) الذي هيمن على البرلمان في انتخابات 1972, 1976, 1980, 1984. 1988. ثم وبعد 14 سنة من تولي "جوه شوك تونج" الوزارة الأولى تم تعيين ابن الزعيم التاريخي "لي كوان يو" السيد "لي هسيان لونج" على راس الحكومة، السؤال المطروح إذن كيف استطاعت سنغافورة تحقيق كل هذه الإنجازات في ظل حكم غير ديمقراطي؟ ولماذا لم يحل اعتمادها النظام "الجملكي" مؤخرا دون المزيد من التقدم؟

الأساس الأول للمعجزة: تبني نظام حازم لتحديد النسل شبيه بالنظام الذي اتبعه الحبيب بورقيبة في تونس، حيث لم تتجاوز نسبة زيادة السكان 1.9% في 1970 و1.2% في 1980، مما جنب البلاد كارثة الانفجار السكاني التي تمثل عائقا مخيفا للتنمية. لكن ما أن اصبح الاقتصاد السنغافوري في حاجة إلى مزيد من الأيدي العاملة المؤهلة حتى غيرت الدولة سياستها السكانية في الاتجاه المعاكس باعتماد برنامج جديد يهدف لتحفيز المواطنين لزيادة النسل، خصصت له ميزانية تقد بـ 300 مليون دولار. و هذا التغير في السياسة السكانية ناتج عن أن كل مولود جديد في مرحلة التخلف يعني عبئا على الاقتصاد، بينما في مرحلة النمو و التقدم تتوفر الخدمات التعليمية و الصحية الازمة للأطفال فتجعل منهم ثروة بشرية تدفع بدورها عجلة الاقتصاد إلى الأمام.

الأساس الثاني: سياسة تعميم التعليم وتحديثة باعتماد أفضل المناهج في العالم حيث تتصدر سنغافورة الأولمبياد الدولي في امتحانات المواد العلمية، بينما لم تستطع دولة عربية واحدة أن تكون من مجموع الـ 30 دولة الأولى في آخر النتائج المنشورة للتقييم الدولي للتقدم التعليمي في مادة الرياضيات (https://timms.bc.edu). كما عملت على تطوير التعليم العالي والبحث، حيث تعتبر الجامعة الوطنية بسنغافورة جامعة رائدة عالميا.

الأساس الثالث: بيروقراطية صغيرة الحجم ذات كفاءة عالية (قوامها حوالي 50 ألف موظف لا اكثر) على درجة كبيرة من المهنية، حيث: (1) يتم التعيين عبر مناظرات عامة مفتوحة للجميع، (2) يحصل موظفو القطاع العام على رواتب تنافسية مثل القطاع الخاص (200 ألف دولار راتب سنوي للوزير)، و(3) لا مجال للفساد والمحسوبية حيث تتصدر الدولة مؤشر الشفافية الذي تصدره منظمة الشفافية الدولية ( https://www.transparency.org) ، و هذا عكس ما يحصل في الدول العربية حيث أهل الثقة مقدمون على أهل الخبرة و الكفاءة.

الأساس الرابع: بيئة مشجعة على الاستثمار، بما فيه الأجنبي الذي تجاور 7 مليار دولار السنة الماضية، حيث لا يتطلب إنجاز مشروع استثماري أكثر من 6 وثائق يتم الانتهاء من إعدادها في 6 أيام، مقابل 10 وثائق و34 يوما بمصر، وهو الفرق كل الفرق بين بيروقراطية شفافة و ذات كفاءة مهنية عالية و أخرى فاقدة لكل هذا و معرقلة للاستثمار.

الأساس الخامس: اعتماد التكنولوجيا المتقدمة لدفع عجلة النمو حيث تمثل الصادرات عالية التقنية أكثر من 60% من الإجمالي مقابل 4% فقط في الدول العربية. كما أزاحت سنغافورة أمريكا من المرتبة الأولى في استعمال تكنولوجيا المعلومات، حسب تقرير 2005 لمنتدى "دافوس" الاقتصادي العالمي. وتعمل حاليا على تطوير مجمعات للتكنولوجيا الحديثة في مجال الاتصالات والتقنية الحيوية (Biotechnology) حيث تقوم بتطوير مراكز بحثية تفوق تسهيلاتها ما هو متوفر في الدول الأوروبية، مما شجع الشركات متعددة الجنسيات على العمل فيها، بينما في العالم العربي تحذر عديد القوى و في مقدمتها التيارات الإسلامية و القومية من خطر هذه الشركات الضرورية لمساعدة الدول المتخلفة على الالتحاق بركب الحضارة و التقدم.

الأساس السادس: تنويع الأنشطة الاقتصادية من صناعة و سياحة، حيث يعتبر مهرجان سنغافورة الصيفي من أشهر المهرجانات في العالم، وتوجد حديقة للسافاري الأشهر خارج إفريقيا جنوب الصحراء، وحديقة للعصافير تضم أكثر من 8 آلاف نوع.... كما طورت مركزا ماليا دوليا يحتوى إلى أكثر من 500 مؤسسة. سنغافورة لا تسبق العالم في كل شيء. في مؤشر المقاولات الرائدة (Entrepreneurship)، على سبيل المثال، جاء ترئيب الدولة في آخر القائمة. والحقيقة أن مواطني هذه الدولة العجيبة لا يحتاجون للمغامرة بإنشاء مشاريع استثمارية، بينما يؤهلهم المستوى التعليمي الراقي الحصول على عمل مجز في كبرى الشركات العالمية، خصوصا وأن نسبة البطالة لا تتجاوز 5%، وهي نسبة يعتبرها الاقتصاديون طبيعية (Natural Unemployment)، حيث تمثل مجرد انتقال العمالة إلى أنشطة تتناسب بصفة أفضل مع مؤهلاتها.

ومسئولو سنغافورة ليسوا دائما على حق. عندما يسخر رئيس الوزراء السابق "جوه تشوك تونج" من حرية الصحافة معتبرا إياها "معايير غربية لا تؤدي بالضرورة إلى حكومة نزيهة وازدهار اقتصادي" فهو يجانب الحقيقة، لأن مثل هذه الحريات هي قيم إنسانية، بدليل أن شعوبا آسيوية استماتت في الدفاع عنها.
لعل الدرس الأكبر للدول العربية هو أن نظام الحكم السياسي لا يهم كثيرا، على الأقل في الفترة الانتقالية من مرحلة التخلف إلى مرحلة الحاق بمصاف الدول المتقدمة، وان إرساء الحداثة (نظام تعليم عصري متطور، تحديد النسل والاندماج في الاقتصاد العالمي) يمثل حجر الأساس للتنمية. كما تؤكد التجربة على أهمية الرؤية الثاقبة للمسئولين باتخاذ إجراءات حاسمة – قد لا تدرك الأغلبية أهميتها في البداية- ، وعدم الاكتفاء برد الفعل عن طريق إصلاحات جزئية غالبا ما تأتي متأخرة و اقل من المطلوب، كما هو الحال في معظم الدول العربية اليوم.

قالوا عنه:
الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الأب: 'لي كوان يو من الشخصيات اللامعة التي لم يسبق أن تعرفت على مثلها. فالمهتمون بسيرة هذا الآسيوي الناجح، عليهم أن يقرأوا قصة سنغافورة'.
رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت تاتشر: 'قرأت وحللت كل خطاباته، لقد استطاع أن يخترق أساليب البروباغندا الاعلامية دون أن يخطئ مرة قط'.
الرئيس الفرنسي جاك شيراك: 'غريب أمر سنغافورة التي تحولت خلال 30 عاما الى بلد راق. من يرد معرفة سر نجاح هذا البلد الآسيوي فعليه النظر الى لي كوان يو الذي حول المدينة الى دولة، وجمع حوله العقول اللامعة، ووصلت سنغافورة الى التقدم عبر طريق مختصر مثل الاهتمام بالنظام التعليمي ومحاربة البطالة والادخار'.
الرئيس الكوري الجنوبي كيم داي جونغ: 'كلما قابلت لي كوان يو، تأثرت تأثرا بالغا بذكائه الكبير ورؤيته الثاقبة وعمق فهمه للتاريخ والمجتمع. وبغض النظر عن موقعك في السياسة، ستجد أفكاره الحاذقة حول اسيا والعالم تشكل مصدرا للوحي الاقتصادي

الكتاب على جزئين وهذا هو الجزء الأول

التحميل





الجزء الثاني

لا تنسونا من صالح دعائكم

التعديل الأخير تم بواسطة معرفتي ; July 16, 2017 الساعة 06:00 PM سبب آخر: وضع رابط دائم على مركز تحميل المجلة
رد مع اقتباس
  #2  
قديم October 6, 2014, 01:01 PM
 
رد: الكتاب 43 قصة سنغافورة

43 مليون شكرا على الكتاب المميز جدا
اخي الكريم مصري جزاك الله وكل من تحب خير الجزاء والعافية
شكرا لك من اعماق القلب
رد مع اقتباس
  #3  
قديم October 7, 2014, 07:16 PM
 
رد: الكتاب 43 قصة سنغافورة

جزاك الله خيرا و جعله في ميزان حسناتك
في انتظار الجزء الثاني
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
سلسلة إقرأ قصة سنغافورة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الكتاب الأول فى سلسلة: حافة الأبدية homerous الروايات والقصص العربية 0 May 30, 2016 06:46 PM
الكتاب 44 ، من العالم الثالث إلى الأول ، قصة سنغافورة ج 2 ، 1965 - 2000 ، لي كوان يو ، pdf masry3 كتب الإقتصاد 2 November 22, 2014 11:31 PM
الكتاب الأول : الأميــــر – ميكيافيللي عبد الحقق كتب السياسة و العلاقات الدوليه 1 March 5, 2014 01:57 PM
تقرير معرض الكتاب الثالث بالرياض كادي يوسف قناة الاخبار اليومية 0 March 25, 2008 06:44 AM


الساعة الآن 07:35 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر