فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > الروايات والقصص المترجمة

الروايات والقصص المترجمة تحميل كتب روائية مترجمة لأشهر الكتاب و المؤلفين الأجانب



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم July 14, 2014, 07:33 PM
 
Smile الأم ، رواية ، بيرل بك ، روائع الأدب العالمي ، حصريات مجلة الابتسامة ، pdf

الأم ، رواية ، بيرل بك ، روائع الأدب العالمي ، حصريات مجلة الابتسامة ، pdf
الأم ، رواية ، بيرل بك ، روائع الأدب العالمي ، حصريات مجلة الابتسامة ، pdf





سلسلة روايات الهلال



الأم
رواية
بيرل بك

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

من أجمل ما قيل في الرواية :
القصّة تشدّ القارئ وتحفّز مشاعره، تدعوه إلى المعنى الحقيقيّ لكلمة الأمّ، ذلك العطاء المواصل الّذي يغالب الزّمن في صراع صامت، قانع، وترى الجمال فيه قائما بذاته في روعة تأخذ بالألباب. فتتجاوز عن خطئها وتجد لها الأعذار ويملؤك الإحساس الداّفئ فتعلم أنّك تشتاق إلى أمّك وهي قريبة منك. وتصرخ "أمّي" في أعماقك لتتجلّى لديك صورة أخرى عن أمّك، عميقة في ذاتك تأخذ يدك بحنان ورفق لتخطو بك إلى عالم أمّك أنت، فتجدها أجمل ولكنّك لا تجد العبارات القادرة على وصف جمالها وتتمنّى أن تصبح أقدر على النّطق...
وهيبة قويّة

التحميل

أتمنى لكم قراءة ممتعة
__________________
الحمد لله في السراء والضراء .. الحمد لله في المنع والعطاء .. الحمد لله في اليسر والبلاء


Save

التعديل الأخير تم بواسطة معرفتي ; July 26, 2014 الساعة 05:31 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم July 14, 2014, 07:40 PM
 
رد: الأم ، رواية ، بيرل بك ، روائع الأدب العالمي ، حصريات مجلة الابتسامة ، pdf



بيرل باك .. أمريكية المولد و صينية الهوى



بيرل باك .. أمريكية المولد و صينية الهوى

تمر اليوم الذكرى الأربعون لوفاة الكاتبة الأمريكية بيرل باك من أكبر كتاب العالم و ممن طبقت حسب معايير جائزة نوبل للآداب مفهوم العالمية بتعبيرها الصادق و المميز في كتاباتها الأدبية عن الحياة الصينية في مختلف العصور على الرغم من هويتها الأمريكية إلا أن حياتها في الصين منذ الطفولة جعلتها كما قالت لم تشعر بأي فرق بينها و بين الصينيون لأن نفحات الشرق صبغت الصين بالسماحة و الجود و الكرم في التعامل مع الآخرين على الرغم من وجود بعض القلة المتعصبة التي كانت تعامل الأجانب بتعنت كجماعة القوفازيون و لكن جاءت بيرل بك لتعبر عن الصين بحيادية شديدة و لتجعل أمريكا في مصاف المنصفين من خلال الأدب لتبعد بعض الشيء عن أمريكا سمة التصلت على الآخر.
ولدت بيرل باك يوم 26 يونيو من عام 1892 في بلدة هيلسبور بولاية فرجينيا حيث ولدت بأمريكا عند عودة أبويها من الصين إلى الوطن الأم ثم عند إتمامها الخمسة أشهر عادت مع أبويها للوطن الثاني موطيء الوحي و الإلهام المستقبلي للطفلة بيرل باك في الصين ، كان أبويها يعملان بمجال التبشير بالصين من خلال نشر الديانة المسيحية و سكنت عائلة باك في حي صيني بمدينة (شين كيانج) بعد شرائهم لمسكن في هذا الحي و أثناء تلك الفترة كانت باك في حالة توائم شديد مع البيئة الصينية مع حرص أبويها على أن تتمسك بالهوية الأمريكية و تجويد سليقتها الإنجليزية بالصوتية الأمريكية حتى لا تفقد جذورها الأصلية و تأكد ذلك بإلتحاقها بمدرسة إنجليزية بالصين و هي في الرابعة عشرة من عمرها عام 1906 في مدينة شنغهاي و بعدها بعامين سافرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية و ألتحقت بمدرسة للتعليم العالي بولاية فرجينيا و أثناء دراستها كانت تكتب القصص و حازت على جوائز عديدة من خلال تلك الكتابات مع عملها بالتدريس و في عام 1914 عادت إلى الصين لمرض والدتها و أستمرت في مجال التدريس حيث كانت تدرس الأدب الإنجليزي بجامعة شنغهاي.


(رواية رياح الشرق و رياح الغرب باكورة أعمال باك)

في عام 1917 تزوجت بيرل باك من رجل إقطاعي أمريكي ينتمي لولاية كنزاس يدعى جون لوسينج باك كان منتدبًا لدراسة الفلاحة بالصين و إنتقلا إلى بلدة سوزوهو بمقاطعة أنهووي في شمال الصين و أثناء تلك الفترة عانيا شظف العيش و القحط و سنوات عجاف إجتاحت تلك البلدة و هذا ما عبرت عنه في روايتها الشهيرة التي كتبتها عام 1931 بعنوان (الأرض الطيبة) حيث عبرت عن حياة الفلاح الصيني عبر أجيال مختلفة.


(بيرل باك في لحظة تفكير)

كانت بيرك باك تهوى الترحال بين البلاد الأسيوية و قامت برحلة مكوكية باليابان و قالت عن اليابان أنها دولة ليس كل من فيها يحمل الفكر العسكري و أخذت تدون ملاحظاتها تجاه اليابان ثم كوريا التي تجولت فيها لتدخر في جعبتها الحكائية الكثير و الكثير من أجل الأدب المدخر لها في ذاكرتها.
في عام 1930 كانت العلاقة الزوجية بين بيرل باك و وزجها يشوبها الإضطراب و عدم الإستقرار إلى جانب مرض أمها الذي يسأل المال و هنا قررت بيرل باك أن تمتهن الكتابة الأدبية من أجل الصرف على نفسها و أمها و كانت باكورة أعمالها رواية (رياح الشرق و رياح الغرب) و التي أعلنت عن مولد روائية مميزة في عالم الأدب ما بين السليقة الأمريكية و الأريحية الصينية و في عام 1931 تعرفت على الناشر (ريتشارد والاش) الذي يعمل بدار نشر (جون داي) و الذي نشر لها روايتها الأشهر (الأرض الطيبة) و هي الجزء الأول من ثلاثيتها (بيت الأرض) و التي تنقسم إلى:
الجزء الأول (الأرض الطيبة) 1931.
الجزء الثاني (الأبناء) 1933.
الجزء الثالث (إنقسام البيت) 1935.
هنا كان لوالاش دور بارز في نشر تلك الثلاثية المميزة التي تحمل في طياتها عبق الحضارة الصينية المميزة التي مزجت بين القديم و الحديث عبر عصور مختلفة من خلال أسرة ريفية تكافح في الحياة ما بين الصعود و الهبوط من أجل الوصول إلى التميز في عالم الفلاحة.
(بيرل باك تجلس باللجنة السويدية بإستكهولم وقت تسلمها لجائزة نوبل للآداب عام 1938 و معها إنريكو فيرمي)

في عام 1935 إنفصلت باك عن زوجها (جون لوسينج باك) و تزوجت من ناشرها المفضل (ريتشارد والاش) و ظلا على رباط الزواج المقدس حتى وفاته عام 1960 بولاية بنسيلفينيا و أخذ هذا الزواج يدعم حياة باك الأدبية لتفرز من سليقتها الروائية العديد من الروايات:


1933 الأم.
1939 المواطن.
1941 سماء الصين.
1948 بينوي و هي عن حياة اليهود الصينيون.
1943 الوعد.
1945 صورة زفاف.
1950 الطفل الذي لا ينمو عن مأساة إبنتها كارول التي عانت من الإعاقة الذهنية.
1967 متى و لوقا و مرقص و يوحنا عن حواريي السيد المسيح عليه السلام.
1968 عام جديد.
1956 امرأة متسلطة عن حياة الإمبراطورة الصينية هي تسو التي تسببت في سقوط الإمبراطورية الصينية عام 1911 من خلال ثورة صن ياتسن أبو الصين الحديثة و إعلانه الجمهورية عام 1912.
كان لهذا الزواج أيضًا بريقًا خاصًا جعل من باك تدخل مصاف العالمية عام 1938 حينما أعلنت اللجنة السويدية الملكية للآداب الخاصة بجائزة نوبل بفوز بيرك باك بتلك الجائزة لعام 1938 و ذلك من خلال إعلان اللجنة لحيثيات فوزها كأول أمريكية تفوز بجائزة نوبل للآداب:
(لقد فازت باك بالجائزة لوصفها الغني و الملحمي لحياة الريف بالصين علاوة على تحفها الثرية في سيرها الذاتية).


(بيرل باك وقت تسلمها لجائزة نوبل 1938 مع سلمى ليجرلوف الشاعرة السويدية أول امرأة تفوز بنوبل في الآداب عام 1909)

تسلمت بيرك باك جائزة نوبل عام 1938 من الملك السويدي جوستاف الخامس و كان معها الفيزيائي الإيطالي إنريكو فيرمي يتسلمها في الفيزياء أما باقي الجوائز فكانت محجوبة لرفض العلماء الألمان في الطب و الكيمياء بالإكراه من خلال هتلر برفض الجائزة و عند إلقائها لخطاب الفوز قالت:
(حينما أتكلم بينكم الآن فمن الخطأ علي أن لا أذكر الصين رغم نشأتي و أصولي الأمريكية و لكن أذكر الصين حينما أذكر لكم بداياتي مع القصة لأن أصل الحكي و الرواية يرتبط بالصين لحضارتها العريقة المتسمة بعناصر الحكي الثري و من المخطيء من كتاب الصين الحاليين أن يتأثروا بعناصر الأدب الغربي و لا يستقوا من موروثاتهم الثرية التي هي في الأصل جذر الأدب الغربي من حيث العناصر الفنية).


(بيرل باك مع الرئيس جون كيندي على يسارها و على يمينها السيدة بيرد جونسون عام 1962)

ظلت باك متنقلة بين الصين وطن الهوى و أمريكا الوطن الأم و أخذت تنهل بين الثقافتين فكريًا و أدبيًا لتكون الأمريكية ذات البادرة الأولى في كسر حاجز العنصرية الأمريكية تجاه الأمريشيان (الأمريكان ذو الأصول الأسيوية) حيث بذلت مجهودًا كبيرًا في كسر الفجوات العنصرية بين الأمريكان و الأسيويين حيث كانوا يكنوا بذوي اللون الأصفر و هذا ما جعل باك تضع بذرة المقاومة من خلال مؤسسة (بيرل باك الدولية) لرعاية الأطفال الأيتام و قامت بإيواء أطفال آسيا المشردون و المعانون من المجاعة و الفقر و لازالت تلك المؤسسة تقوم بأعمال خيرية كبيرة للبلاد الآسيوية من خلال مقاومة الزلازل و البراكين و الأعاصير و لعل تلك المؤسسة قامت بإخماد نيران العنصرية بين الأمريكان و الآسيويين و لم تأخذ حيزًا كبيرًا في التصاعد كما كان مع الأفروأمريكان.
(رواية الأرض الطيبة الأ:ثر مبيعًا في المكتبات حتى الآن)

في عام 1966 أعلن الزعيم الصيني (ماوتسي دونج) عن الثورة الثقافية بجمهورية الصين الشعبية التي تأسست على يديه عام 1949 و كانت تلك الثورة تحمل اسم (ثورة البروليتاريا الكبرى) لجذر ممثلي البرجوازية من إختلاطهم بالحزب الشيوعي و لصد الفكر الغربي في إختراق الهوية الصينية الشيوعية و هنا طالت رياح الثورة الثقافية (بيرل باك) التي عبرت عن المواطن الصيني و عن الفلاح الصيني أكثر من الصينيون أنفسهم و لكن تمت الوشاية ببيرل باك بإبعادها من الصين بأوامر ماوتسي دونج لأنها تنتمي للثقافة الأمريكية الإمبريالية التوسعية و هنا استمرت باك بالكتابة في وطنها الأم و أخذت تقوم بمشروعات خيرية إلى جانب الجمعيات الخيرية التي أسستها في تايلاند و كوريا الجنوبية و فيتنام و الفلبين و لحنينها للصين قامت بكتابة كتاب (أفضل الأكلات الشرقية و الأسيوية) و عند إقدام الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون عام 1972 في ولايته الثانية بالرئاسة بإخماد الحرب الباردة الخفية بينه و بين الصين لقوة التنين الصيني اقتصاديًا و سياسيًا قام باللجوء لحل المشكلة بالوئام مع التنين الصيني بزيارته التاريخية الشهيرة للصين عام 1972 و مقابلته لشوان لاي رئيس الوزراء الصيني و مقابلته للزعيم ماوتسي دونج و إستشار نيكسون بيرل باك في تلك الزيارة لمرجعيتها الوافية بالثقافة الصينية و اللغة الصينية و المزاج الصيني و الفكر الصيني و كانت مستعدة للذهاب معه من أجل حضور تلك اللحظة التاريخية لكن ظل دونج متعنتًا في قراره الصادر عام 1966 بعدم زيارتها للصين و هذا ما أصابها بإحباط شديد أثر على صحتها إلى أن توفيت يوم 6 مارس من عام 1973.
__________________
الحمد لله في السراء والضراء .. الحمد لله في المنع والعطاء .. الحمد لله في اليسر والبلاء


Save
رد مع اقتباس
  #3  
قديم July 15, 2014, 01:43 AM
 
رد: الأم ، رواية ، بيرل بك ، روائع الأدب العالمي ، حصريات مجلة الابتسامة ، pdf

شكرا جزيلا لك اخي الكريم معرفتي اختيار رائع تسلم يداك
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الأم ، رواية ، بيرل بك ، حصريات مجلة الابتسامة ، pdf

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحميل حصريات مجلة الابتسامة عام 2014 روائع الكتب والمجلات ، متجدد باستمرار ‏ معرفتي الكتب الحصرية 5 January 4, 2015 07:00 PM
ترقبوا روائع حصريات مجلة الابتسامة من الكتب والمجلات لصيف 2014 معرفتي الكتب الحصرية 2 June 16, 2014 01:43 PM
تحميل من روائع الأدب العالمي ما كانت تعرفه ميزي ، رواية ، هنري جيمس ، حصريا على الابتسامة معرفتي الروايات والقصص المترجمة 8 March 8, 2014 11:39 AM
تحميل من روائع الأدب العالمي الدرويش والموت ، ميشا سليموفيتش ، حصريا على مجلة الابتسامة معرفتي الروايات والقصص المترجمة 9 January 27, 2014 08:20 AM
تحميل حصريات مجلة الابتسامة عام 2013 روائع الكتب والمجلات ، متجدد باستمرار معرفتي تحميل كتب مجانية 11 December 1, 2013 11:12 PM


الساعة الآن 11:51 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر