فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الحياة الاجتماعية > الاسرة والمجتمع

الاسرة والمجتمع الاسره و المجتمع , توطيد العلاقات الاسريه, التربيه و حل المشاكل الاسريه و المشاكل الاجتماعيه



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم April 22, 2008, 05:19 PM
 
Omg أجمل ماقرأت (عفواً....لاتفتحوا علينا باب جهنم)

عفواً .... لاتفتحوا علينا باب جهنم


نحن مجتمع مسلم والإسلام يهتم بالأسرة والترابط الأسري ويحض على حسن التعامل بين أفراد الأسرة الصغيرة و الكبيرة ويحرم إيذاء أفرادها بعضهم ببعض... يقول سبحانه وتعالى في هذا الشأن ( ولأتقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً وأخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل ربي أرحمهما كما ربياني صغيرا) هذا دليل على حرص الإسلام على هذه العلاقة الأسرية العظيمة .... هذه الآية وغيرها توضح أهمية الالتفات للأسرة وإفرادها بكل الحب والود والرحمة والتواصل ...

كما حرص الإسلام على حسن تربية الأبناء من الجنسين وعدم تعريضهم لأي شيء من الإيذاء ، يقول سبحانه وتعالى في ذلك " ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم وإياكم إن قتلهم كان خطاً كبيراً´" حتى مع أن القتل في ظاهرة رأفة بالأبناء الفقر أو الحاجة إلا أن ذلك يعتبر محرماً في الدين الأسمى .

أن ما نسمع عنه من ممارسات سلبية وخاطئة من بعض الأبناء ضد والديهم أو بعض الممارسات الخاطئة من بعض الوالدين ضد أبنائهم هو من الظواهر الشاذة في مجتمعنا والتي تحتاج إلى دراسة أسبابها . ولعل المطلعين على مثل هذه الممارسات السلبية يعلمون أنها لا تخلو من أسباب سلوكية نتيجة استخدام المخدرات وما يصاحبها من أمراض نفسية أو غيرها مما يجعل الشخص الفاعل للعمل خارج عن إرادته الطبيعية ، ولهذا فإننا في حاجة ماسة لدراسة الأسباب وتحديد العلاج .

إن ديننا الإسلام الحنيف ولله الحمد يقوم على ركائز أساسية في حفظ الحقوق وتحديد الوجبات وحماية الأسرة والفرد والمجتمع , هذا الدين الصالح لكل مكان وزمان يتطلب من استنباط الأفكار والتوجيهات التي توضح عظمته وصلاحيته .... ونكون بذلك رواد في جعل النموذج الإسلامي الاجتماعي رائد الأعمال الاجتماعية لكل الظروف والمناسبات .

حقيقة نحن نملك الكثير من التجارب التي تسلط الضوء عليها والاهتمام بها كتوجه جديد وقوي لدعم الترابط الإسري والقضاء على بعض السلوكيات الأسرية المشينة سيساعد على تقديم النموذج السعودي الإسلامي المتميز لحماية الأسرة وأفرادها بشكل خاص وحماية أفراد المجتمع بشكل عام .

إن ما أخافه وأخشاه من وجود منظمات تعمل في مجال حماية الأطفال أو النساء أو الأسر أو الحقوق ينطلق من السؤال والجواب والقرار بالفصل أو الطلاق أو سلب أحد الوالدين أطفالهم أو ...أو.. وفقاً للنظرية الغربية التي تقوم على أساس عمل روتيني بيروقراطي يسعى للحماية دون بناء .

نرى من خلال هذا النظام كيف تتسع الفجوة بين أفراد الأسرة الواحدة نتيجة النظرة القاصرة للبعد الإنساني في العلاقات الأسرية وهو ما أدى ويؤدي إلى مزيد من الفجوة بين أفراد الأسرة والمجتمع ككل .
إن المجتمعات الغربية تعود اليوم إلى ما أحول التأكيد عليه (د/عبد العزيز الخضيري) وهو أهمية الاهتمام بالأسرة وأفرادها والحد من هيمنة مؤسسات الحكومية أو المجتمع المدني أو حقوق الإنسان وغيرها . ويؤكد عدد من الدراسات فشل مثل هذا التوجه ، ولهذا دعونا نستفيد من تجارب الآخرين وندرس إيجابياتها وسلبياتها قبل أن ننقلها ونقلدها وفقاً لتصورها الأساسي وليس وفقاً لما حققته أو سببته من تدمير الأسرة وأفرادها .

ولعل نجاح تجربة ماليزيا في تبني الصيرفة الإسلامية . وقناعة عدد من دول العالم بها ليؤكد أننا أحق بتبني التوجيهات الإسلامية في جميع مناحي الحياة وربما يذكر بعض الناس ان فكرة المعاملات المالية الإسلامية سبق طرحها قبل قبل سنوات عديدة في المملكة ولم تجد الأذن المالية الصاغية حينها للاعتقاد بعدم وجود مثل هذه الحلول .

أخيراً الفرصة اليوم لنا الفضل من الأمس في تقديم النموذج السعودي الإسلامي لحماية الأسرة والاهتمام بها وجعلها محور التنمية والمحرك لأنظمتنا وقراراتنا في مختلف شؤون الحياة والله من وراء القصد .

(الأقتصادية 14/4/1429ه )


التعديل الأخير تم بواسطة imabel ; September 22, 2010 الساعة 07:02 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم September 20, 2010, 08:18 PM
 
رد: أجمل ماقرأت (عفواً....لاتفتحوا علينا باب جهنم)

يسلمو اختي الحبيبة
مودتي واحترامي
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم September 21, 2010, 01:23 AM
 
رد: أجمل ماقرأت (عفواً....لاتفتحوا علينا باب جهنم)

شكرا لك على الموضوع

ينقل لقسمه المناسب
__________________



أن تحب أمر على روعته ﻻ يستحق اﻻحتفاء والرضا ..

ولكن ،،

احتفاظك بالحب، قدرتك على اسعاد من تحب،
وقوفك في وجه خوفك، وترددك،
هو الهدف الذي يستحق تحقيقه كل الرضا واﻻحتفاء.

حاربوا من أجل أحلامكم يا سادة، قبل أن يكمل الزمان دورته،
وأنتم في غفلة عن انسحاب اﻷمل من حياتكم ..
قبل أن يصبح كل ما يربطكم بالحب .. بقايا ذكريات .


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ماقرأت, أجمل, بات, جهنم, علينا, عفواًلاتفتحوا

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عفواً لدنمارك حرية التعبير!! خالد اشرف النصح و التوعيه 3 September 20, 2010 10:09 PM
أجمل ماقرأت ( فوائد المانجو) SMRA-ZAKI معلومات ثقافيه عامه 3 June 25, 2008 11:38 AM


الساعة الآن 06:39 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر