فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > روايات و قصص منشورة ومنقولة

روايات و قصص منشورة ومنقولة تحميل روايات و قصص منوعة لمجموعة مميزة من الكتاب و الكاتبات المنشورة إلكترونيا



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم June 15, 2014, 05:12 PM
 
تحليل هام لسعد الغريبي لا وجود للنقد على الساحة





سعد الغريبي: لا وجود للنقد على الساحة وما زلنا نرتكب حماقات نقاد القرون الأولى
الشاعر السعودي يرى أن الشعر لا يزال سيد الموقف


أغلفة بعض مؤلفات الشاعر سعد الغريبي

بدر الخريف
دخل الشاعر والكاتب سعد عبد الله الغريبي صاحب «علم اللغة التطبيقي» عالم الثقافة بعمومها في مرحلة متأخرة بعد أن شغلته مهنة التدريس والإدارة المدرسية طويلا عن الأدب وخصوصا الشعر. انطلق الغريبي أولا من خلال الوسائل الإلكترونية بدءا بمدونته «الملاح التائه» وهو لقب أطلق على الشاعر محمود طه تيمنا وإعجابا به، ليشرع بعدها في نشر أعماله الأدبية المتنوعة ما بين دراسات وسير وخواطر وأدب الرحلات، لكن الشعر ظل حاضرا عنده بقوة عبر إنجازه ديوانين، كما وضع اللمسات الأخيرة على مسودة روايته الأولى.
وحوار معه عن الشعر والرواية والنقد، وعن دراساته الأدبية، أجري في العاصمة السعودية الرياض:
* أنت شاعر ودرست معارك الشعر الجاهلي.. هل ترى أن هذا الشعر ما زال مجهولا، وعالما مغلقا لم تتناوله أقلام النقاد الجدد إلا بشكل عابر؟
- المعارك التي قامت حول الشعر الجاهلي منذ أن كان النابغة ينصب قبته في سوق عكاظ لم تخرج عن أسر الانطباعات الذاتية والاستحسان أو الاستهجان تبعا لذائقة الناقد أو هواه، حتى جاء العصر الإسلامي فسيطر المعيار الأخلاقي والديني على مقاييس نقد الشعر. وفي عهد الأمويين وإلى القرن الثاني وجدنا الرواة والنقاد من فئة النحويين واللغويين وكان معظمهم يبالغ في اتخاذ الشعر الجاهلي مثالا، واستمر التعصب كذلك في القرن الثالث، ولعل خير من يمثلهم هو ابن الأعرابي الذي كان يشيد بشعر القدماء ويزري بأشعار المحدثين؛ لا لشيء إلا لتقدم أولئك وتأخر هؤلاء؛ حتى إنه قال في بشار: «لولا أن أيامه تأخرت لفضلته على كثير من الشعراء». لكن ظهر في الوقت نفسه بعض النقاد الذين يصح أن نصفهم بالمعتدلين أمثال الجاحظ والمبرد وابن قتيبة وابن المعتز الذين تناولوا الشعراء الجاهليين والمحدثين على حد سواء. وفي القرنين الرابع والخامس ظهرت الكتب المتخصصة في النقد – إن صح التعبير– والمعتدلة في المنهج مثل «نقد الشعر» لابن قدامة و«الموازنة» للآمدي و«الوساطة» للجرجاني ثم «العمدة» لابن رشيق القيرواني. في العصور التالية حدثت ردة إلى الشعر الجاهلي حتى إذا جاء العصر الحديث تباينت وجهات النظر تباينا كبيرا واحتدمت المعارك احتداما شديدا. لكن كل هذه المعارك لم تقدم لنا دراسة موضوعية ولا تحليلا نقديا مفيدا. لقد انشغل النقاد بالمعركة نفسها والدفاع عن وجهات نظرهم أكثر من اهتمامهم بدراسة الشعر نفسه ونقده.
* هل ترى أن النشاط التعبيري الوحيد الذي مارسته الثقافة العربية على مدى الأزمان كان هو الشعر.. أم أن هناك مجالات أخرى؟
- لم تكن مقولة «الشعر ديوان العرب» بعيدة عن الواقع، فقد ظل الشعر سيد الموقف دون منازع على مر العصور. ظهرت المقامات والرسائل والخطب لكنها لم تنافس الشعر في مجال التعبير. وحتى في العصر الحديث مع ظهور القصة ومشتقاتها من قصة قصيرة وقصيرة جدا وكذلك الرواية لا يزال للشعر وهجه وبريقه، ولا أدل على ذلك من أن أصحاب هذا الفن الحديث والجميل يدعونه بـ«الشعر المنثور» وهو أبعد ما يكون عن الشعر. ألا يدل إلصاق هذا الفن النثري الجميل بالشعر على هيمنة الشعر وبريقه؟
* ألا ترى أن الشعر في زمننا هذا فقد بريقه ولم يعد ديوان العرب؟
- سؤالك هذا ذكرني بمحاضرة للدكتور غازي القصيبي رحمه الله في نادي الطائف الأدبي في سبعينات القرن الماضي بعنوان: «هل للشعر مكان في القرن العشرين؟» القلق على مستقبل الشعر قديم والكل تنبأ بنهايته لكنها لم تكن. هل كان أحد يتوقع بعد عصور الانحطاط التي مررنا بها أن ينهض الشعر مرة أخرى من تلك الكبوة ويستعيد عافيته؟ إني أرى دوحته في امتداد، وكل يوم يظهر لنا من بين آلاف المتشاعرين عدد لا بأس به ممن يبشرون بمستقبل واعد للشعر. رأيت الكثير من الشعراء الشباب المبدعين في داخل المملكة وخارجها. المشكلة هي أننا لا نصيخ سمعا لأصوات الشباب والمحدثين ولا نتيح لهم فرصة الظهور ولا نبحث عنهم في منتدياتهم فنرتكب الحماقات نفسها التي ارتكبها نقاد القرون الأولى.
* ماذا يمثل غناء القصيدة للنص الشعري؟
- يقول شاعرنا العربي:
تغن بالشعر إما أنت قائله..
إن الغناء لهذا الشعر مضمار
الغناء هو روح القصيد وهو حلته التي يرتديها فهل يمكن لمغن أن يغني صامتا؟ دون شك فإن رفع العقيرة بالقصيد أجمل من الهمس به، لكن ليس ذلك متاحا لقارئ الشاعر في كل مكان وزمان.
* إلى أي مدرسة شعرية تنتمي؟
- لا أنتمي لمدرسة شعرية محددة، أو بعبارة أكثر دقة لا أستطيع تصنيف نفسي ضمن مدرسة معينة، لكنني مغرم بالمذهب الرومانسي وبجماعة أبوللو على وجه الخصوص. لقد سميت مدونتي بـ«الملاح التائه» وهو كما تعلم لقب علي محمود طه تيمنا به وإعجابا.
* كيف تلقى النقاد ديوانيك الشعريين.. هل تمت دراسة قصائدك من قبل النقاد؟
- بالنسبة لديواني فقد تلقيا بالقبول من الأصدقاء والمحبين وكنت أتمنى أن يخضعا لمشرط الناقدين، فالنقد أحب إلي من الثناء. لكن النقد فقد مكانه من الساحة الثقافية فلم نعد نقرأ نقدا لكتاب أو ديوان أو رواية. الأصدقاء يجاملون وغير الأصدقاء يخشون من تبعات النقد الموضوعي والصريح.
* متى تكتب الشعر وما اللحظة الشعرية التي لا تقاومها؟
- ليس للكتابة عندي مكان ولا زمان؛ فلا نهر ولا جبل ولا شط ولا رمل، وليس لها طقوس معينة فلا سجائر ولا قهوة ولا شموع ولا خلوة. هناك ما أسميه ساعة الإلهام ولحظة الوحي فيها يتنزل على الشاعر والكاتب الإلهام والإبداع وتولد القطعة الأدبية. ولذلك لا جدوى من تهيئة الطقوس وانتظار لحظة الإبداع، فكثيرا ما كتبت مطلعا لقصيدة وظل ردحا من الزمن لم يكتمل حتى إذا حانت لحظة الإلهام وجدت الجمل تنهمر فتكتمل القصيدة. وقد عبرت عن هذه اللحظة وسميتها «الساعة العاشقة» في قصيدة لي بهذا العنوان وجهتها لكل من يستبطئ هطول القصيد. أقول في مطلعها:
سألت القصيد متى نلتقي؟
فقال لدى الساعة العاشقة
ففي ساعة العشق ينهمر
القصيد بلا نذر سابقة
فإن شارف الوقت يا سيدي
تقدم بخطواتك الواثقة
إلى أن قلت في ختام القصيدة:
فإن غاب عنك القصيد فلا
يخالجك شك ولا ضائقة
ستأتي القصائد مشتاقة
ستأتي إلى بابكم طارقة
فمثلك يسعى إليه القصيد
سعي متيمة وامقة
شكرت القصيد وقلت له:
سننتظر الساعة العاشقة!!
* ما شكل القصيدة التي تجيد كتابته، القصيدة العمودية أم الحديثة؟
- منذ بدأت الكتابة وأنا أكتب القصيدة العمودية وقصيدة التفعيلة. وأرى القصيدة العمودية في الآونة الأخيرة باتت تستميلني أكثر وصرت أستلطفها أكثر. أما ما يسمى بقصيدة النثر فلم تستهويني مع أني حاولت التعرف عليها وعلى أعلامها وقواعدها – إن كان لها قواعد – فلم أعثر على ضالتي حتى الآن.
* مارست التأليف في جوانب غير الشعر.. هل يمكن للشاعر أن يكون قاصا أو روائيا أو حتى كاتبا؟
- ألفت في مجال تخصصي كتاب «الأصوات العربية وتدريسها لغير الناطقين بها من الراشدين» وهو بحث مكمل لدرجة الماجستير في علم اللغة التطبيقي، وشاركت مع زميلين في تأليف مقررات اللغة العربية لطلاب المعاهد الثانوية في المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وصدر لي كتابان في مجال الدراسات الأدبية هما: «شاعر هذيل والمتحدث الرسمي باسم القبيلة – دراسة في سيرة أبي ذؤيب الهذلي من خلال شعره» و«لكل شاعر حكاية». وصدر لي أخيرا - عن نادي القصيم الأدبي – كتاب «حديث الشفق» وهو عبارة عن مجموعة من الخواطر، وسيصدر لي قريبا – عن نادي الرياض الأدبي - كتاب «من سحر المشرق وفن المغرب » وهو من أدب الرحلات. وقد أنهيت هذه الأيام مسودة روايتي الأولى.
* ألا يتعارض هذا التنوع في الاهتمام مع الشعر؟
- لا أرى هناك ما يتعارض مع الشعر فقد صدر لي ديوانا «مداد من غيوم» و«أيقونة شعري». فالشعر حالة خاصة تتلبس المرء ولا يستطيع الفكاك منها إلا بكتابة القصيدة. لكن الشاعر إذا لم يكن لديه من المواهب سوى موهبة الشعر فإنه لا يمكن أن يكون إلا شاعرا. لكن المؤكد أنه يمكن للقاص والروائي والكاتب والمؤلف أن يكونوا شعراء إذا رزقوا ملكة الشعر.. فلا علاقة للشعر بمهنة صاحبه أو باهتماماته الأخرى فكم رأينا من طبيب ومهندس ورجل أعمال وصعلوك يفخر الشعر بأنهم أتباعه.. وكل من القاص والروائي والرسام والنحات فنان، وكل من هؤلاء الفنانين يعبر عن فنه ولكن بوسيلته التي تختلف عن الآخر. الشعر أيضا وسيلة من وسائل التعبير.
* أين تكمن في نظرك عظمة الشاعر؟
- عظمة الشاعر – والشعر أيضا - تكمن في بقاء قصائده حية على مر الزمن يرددها الناس في كل مناسبة ويستحضرونها في كل موقف، وهذا لا يتأتى إلا بأصالة الرأي والفكر وإنسانية الخطاب. الشاعر العظيم عندما تقرأ له ترفع القبعة احتراما له وتقول لنفسك: كأنه يعنيني أو كأنه يعنينا. ومن هذا الباب يختلف الشعراء عن بعضهم اختلافا بينا. حتى الشاعر نفسه لا يكون هو نفسه في كل أحواله، ولذلك حين سئل يونس بن حبيب من أشعر الناس؟ قال: النابغة إذا رهب وزهير إذا رغب والأعشى إذا طرب وامرؤ القيس إذا ركب، بمعنى أن كلا من هؤلاء يأتي بأحسن ما لديه في حالة مختلفة عن الشاعر الآخر. ونحن في قراءتنا للشعراء تعجبنا أوصاف شاعر وحكمة شاعر آخر، وتعجبنا جزالة لفظ شاعر ثالث ورقتها لدى شاعر رابع وهكذا. على سبيل المثال أنا أرى عظمة نزار قباني في قدرته على استقطاب الألفاظ المبتذلة غير الشعرية فيكسوها أبهى الحلل ويضعها في مكانها اللائق من قصيدته.
* كيف تجد نفسك وحضورك في المشهد الثقافي المحلي؟
- توزعت حياتي بين تخصصي في اللغة العربية ومهنتي التربوية فلم أول الأدب جل اهتمامي إلا في السنوات الأخيرة فبدأت في الكتابة عبر الوسائل الإلكترونية فأنشأت منذ سنوات مدونة «الملاح التائه» ثم أنشأت صفحة على الـ«فيس بوك» ومن بعدها «تويتر». وبدأت في ارتياد المحافل الأدبية والقنوات الثقافية وشرعت في نشر أعمالي الأدبية لا سيما الشعر ولذلك فحضوري الثقافي والأدبي قليل. أضف إلى ذلك احتكار الأندية الأدبية – على قلتها - للنشاطات المنبرية مما جعل فرص تعرف المتلقين على الأديب قليلة بل نادرة.
وعلى العكس من هذا وجدت الحفاوة والترحيب من المحافل الأدبية خارج المملكة، فشاركت في أمسيتين شعريتين في معرض بيروت الدولي للكتاب في عامي 2011 و2012 جاءتا متزامنتين مع صدور ديواني وتوقيعهما، ودعيت من اتحاد المبدعين المغاربة في المغرب للمشاركة في ملتقى (تيفلت) العربي للشعر في دورته الثانية أبريل 2012 مع أربعين شاعرا من مختلف أقطار الوطن العربي والمهجر، ودعيت من رابطة إبداع العالم العربي والمهجر التي تتخذ من باريس موقعا لها للمشاركة في مهرجانها الذي أقيم في القاهرة أبريل 2012 ومنحت العضوية الشرفية للرابطة. وفي الأردن شاركت في المسابقة الأدبية التي أقامتها في العام الماضي جمعية «ناشرون للعلوم والثقافة والأدب» - وهي جمعية غير ربحية تحت مظلة وزارة الثقافة الأردنية – وفازت بعض قصائدي بمراكز متقدمة فدعيت لمهرجانهم الأول في عمان ومنحت العضوية الشرفية للتجمع، كما دعيت للمهرجان في نسخته الثانية لهذا العام والذي سيقام في عمان والعقبة بعد شهر ونصف الشهر من الآن.

من شعره:
هنا بيروت..
دقت ساعة القلب..
لتعلن قرب موعدنا مع الحب..
فهيئ للقا ما شئت من عطر..
ومن ورد..
ومن شعر.. ومن طرب..
وقلبا هائما حبا..
تلظى مثلما اللهب!..
***
هنا بيروت نهواها بلا سبب..
ونأتيها بلا هدف.. ولا أرب..
ولكن حين نسكنها.. ولو يومين..
واعجبي!!
نهيم بها.. ونعشقها..
ويسري في دمانا حبها.. حتى
نراها غاية الطلب..
------------
نقلًا عن الشرق الأوسط
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحمد في القرآن الكريم والسنة النبوية (ماجستير) ، عبد الرحمن الغريبي pdf عبد الرحمن النجدي كتب اسلاميه 0 January 25, 2014 02:24 AM
تحميل كتاب إتحاف السادة المتقين للمرتضى الزبيدي وردة الثلج كتب اسلاميه 0 November 18, 2011 07:00 PM
تحميل انشودة هو نبراس وجود ساااسي طلبات الاعضاء 1 May 10, 2011 06:41 AM
يا ودود يا ودود ، ياذا العرش المجيد امال جداي النصح و التوعيه 0 October 18, 2010 01:54 PM
تحميل كتاب الخلاصة الفقهية على مذهب السادة المالكية للقروى ألاء ياقوت كتب اسلاميه 0 July 28, 2010 10:13 AM


الساعة الآن 05:27 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر