فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الحياة الاجتماعية > امومة و طفولة

امومة و طفولة كيف تعتنين بمولودك الجديد , تربيه الابناء ,ماقبل الولاده , الحمل, ملابس الطفل الجديد



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم June 9, 2014, 09:57 AM
 
أجمل حكايات هادفة عن الأطفال , أحلي حكايات هادفة عن الأطفال


طلبت مدرّسة من تلاميذ فصلها كتابة نص تعبير


عما يتمنون أن يكونوا عليه

...أو يحدث لهم في نهاية الدوام المدرسي

جلست المدرّسة في بيتها تراجع ما كتبه طلابها

ثم نظرت برسالة بعينها،

وما ان انتهت منها حتى امتلأت مافيها بالدموع

تأثراً بما قرأت وفي تلك اللحظة دخل زوجها عائداً من عمله

وشاهد تأثرها

الشديد، فسألها عما حدث،

فمدت يدها له بورقة الاجابة وطلبت منه قراءتها

فقرأ التالي

(يا الهي سأطلب منك الليلة شيئاً خاصا جدا أريدك أن تحولني

إلى جهاز تليفزيون

وأن آخذ مكان جهازنا في البيت،

وان أعيش مثله بيننا، وان يكون لي

مكان خاص بي وأن تجتمع عائلتي حولي.

وأن أعامل بجدية عندما أتحدث،

وأن أكون مركز الاهتمام وألاّ أقاطع عندما اسأل أريد

يا إلهي أن أتلقى العناية نفسها التي يحظى بها التلفزيون

عندما لا يعمل لسبب أو لآخر

وأن أتمتع برفقة والدي عندما يعود إلى البيت مساء،

حتى عندما يكون متعباً، وأن تتعلق بي أمي حتى

وهي حزينة أو متكدرة بدلا من كل عدم الاهتمام الذي ألقاه

الآن وأن اشعر أن عائلتي بين الفترة

والأخرى تترك كل شيء فقط لتقضي بعض الوقت معي

وأخيراً أتمنى أن اجعلهم جميعا سعداء.

وأتمنى ألا أكون قد بالغت في طلبي،

فما أريده هو أن أعيش كجهاز التلفزيون)

ما إن انتهى الزوج من قراءة الرسالة

حتى قال متأثراً: شيء محزن، يا له من طفل

حزين ووالدين تعيسين

ولكني يا حبيبتي لا أجد الأمر يستحق كل هذا

الحزن!!..

فردت عليه قائلة: كاتب هذه المقالة هو ابننا....





اضافه للتليفزيون انشغل الناس بالكمبيوتر والانترنت

والموبايلات والبلوتوث والفضائيات ووو..

الأسر مشغولة عن تربية الأولاد _ إلا من رحم ربي _

بالتهافت على ملذات الحياة وشهواتها

ليتذكرا الوالدين ان الابناء تحتاج إلى أن يعطيا وقتا كافيا

مع ابنائهم لتنمية عقولهم وروحهم واخلاقهم ومواهبهم ،

وأن يتم احترام أسئلتهم والرد عليها بموضوعية وجدية ،

والى تشجيعه على التعبير عن ذاتهم وممارسة الحوار

وتعويدهم على جرأة النقد وتقبل النقد المضاد والتعبير عن

وجهات نظرهم حول الأمور في العلن وأمام الملأ ،

وإذا عاشوا في جو من التشجيع ، فسيتعلموا الثقة بالنفس

التربية فن اساسه الحب منذ البدء فعندما تكون تصرفاتا تجاه

ابنائنا نابعة من حب صادق بعيد عن التأفف من المسؤولية

بعيد عن التذمر منهم باي حال من الاحوال فان نتيجة التربية

حب متبادل وطاعة منشأها الحب.

الاطفال شي رقيق نهامسه بدف وبرقة وحنان وحب فينطلقون

حسب جرعات الحب والحنان يكبرون معها فينشأ التوازن معهم

وان ابتعدنا وانصرفنا عن واجباتنا وتوقف بعض النبض نشأت

الفجوة ونشأت اللامصداقية فيبتعد الأطفال عن حضن والديهم

ويبدون التأفف فيجب ان لايتوقف الحب مهما كانت الظروف

ويجب ان نربت بحنان على اكتافهم ونتناسى ضغوطاتنا

ونتجاهل

تعبنا ونندمج في عالمهم بشي من التوازن اللامفرط .

عندما ينشأ ذلك العالم من الحب والتفاهم تجد السهولة في

تعليمهم أصول المبادئ الصدق وعدم الكذب الامانة حب الله

ورسوله الصلاة في اوقاتها التعاون وحب المعرفة وتأتي

المسؤولية تلقائية عندما ينشأ ذلك الجيل الواعي


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أجمل قصص أطفال هادفة , قصة أين ملابس العيد يا أبى Yaqot امومة و طفولة 0 May 17, 2014 03:24 PM
أجمل قصص هادفة للكبار والصغار , أحلي قصص عن المحبة والنجاح والثروة Yaqot امومة و طفولة 0 May 17, 2014 03:10 PM
أجمل قصص هادفة للكبار والصغار , أحلي حكايات مفيدة للأطفال Yaqot امومة و طفولة 0 April 4, 2014 08:46 PM
أجمل قصص هادفة للأطفال عن بر الوالدين Yaqot امومة و طفولة 0 February 22, 2014 05:38 PM
حكايات ما قبل النوم ! حكايات عصرية للكبار والصغار ذكرى الرحيل روايات و قصص الأعضاء 31 October 26, 2012 03:01 AM


الساعة الآن 06:15 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر