فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > روايات و قصص منشورة ومنقولة

روايات و قصص منشورة ومنقولة تحميل روايات و قصص منوعة لمجموعة مميزة من الكتاب و الكاتبات المنشورة إلكترونيا



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم May 28, 2014, 02:47 PM
 
السيرة الذاتية للشاعرة مي زيادة



مـيّ زيـادة
1895 ـ 1941م


وُلِدَت ميّ زيادة بالناصرة في فلسطين، واسمها الحقيقي ماري بنت الياس زيادة، صاحب جريدة “المحروسة”. واختارت لنفسها إسم “ميّ” الذي اشتهرت به في عالم الأدب، وهي من أشهر أديبات الشّرق وكاتبة موهوبة وخطيبة فسيحة الباع.
تلقّت دروسها الإبتدائية في مدرسة عينطوره وجاء بها والدها، وهي دون البلوغ، إلى مصر حيث عكفت على المطالعة والتّحصيل والتّضلع من مختلف العلوم والفنون. وعرفت من اللّغات العربية والفرنسية والإنكليزية والإيطالية والألمانية والإسبانية، وأتقنتها، فاستكملت ثقافتها وتميّزت بالذّهن البارع والذّوق السليم.

كانت تنشر إنتاجها الأدبي في مجلاّت “الزّهور” و”المقتطف” و”الهلال”، وجرائد “المحروسة” و”السياسة” و”الرسالة”. ولما سطع نجمها في سماء الأدب العربي، كان يجتمع بعد ظهر الثّلاثاء من كل اسبوع في دارها نخبةٌ من العلماء والشّعراء وقادة الفكر من أهل مصر، وهم يخوضون في الحديث ويتبارون في مختلف البحوث العلمية والفنية.
كانت ميّ توجّه المناقشات والأحاديث بلفظها الرّشيق وبيانها النّاصع. وأصبحت دارُها مُنتدًى أدبياً حافلاً، وكان أكثرهم تردّداً عليها الشّعراء اسماعيل صبري ومصطفى صادق الرافعي وولي الدين يكن وأحمد شوقي وخليل مطران وشبلي شميل.
كانت مي زيادة تميل إلى فنيّ التّصوير والموسيقى. تثيرها ذكرى قديمةً أو رؤية لون أو منظر من المناظر أو حادثة من الحوادث فتوحي لها بقصة فتكتبها ،. وقد يكون إيحاءً بما تشعر به وتراه في حياتها، فتدفعها هذه الذكرى ويستنفرها هذا الإيحاء إلى كتابة القصة، وقد تستيقظ في الفجر لتؤلف القصة. ومن عادتها أن تضع تصميماً أوّلياً للموضوع، ثم تعود فتصوغ القصة وتتمّ بناءها، وإن الوقت الذي تستغرقه في كتابة القصة قد يكون ساعة أو أسابيع أو شهوراً حسب الظّروف؛ وهي ترى انّ ما من قصصٍ خياليّةٍ ممّا يكتبه القاصّون. وكل ما ألّفته، هو واقعي كسائر ما تسمع به وتراه من حوادث الحياة. فالمؤلف القصصيّ لا يُبدع من خياله ما ليس موجوداً، بل هو يستمدّ من الحياة وحوادثها، ويصور بقالبه الفنيّ الحوادث التي وقعت للأفراد، وكل ما تكتبه هو تصوير لبعض جوانب الحياة، لا وهْم من الأوهام لا نصيب لها من حقيقة الحياة.
ظلّت سنوات طويلة تغرس في القلوب أجمل الشّعر وأرفع النّثر، وتتهادى بروائعها ومؤلّفاتها في دنيا الأدب، إلى أن عصفت المنية في روحها وهي في سنّ الكهولة المبكرة، وذلك في يوم الأحد التاسع عشر من شهر تشرين الأول في المعادي، بمصر، وتركت وراءها مكتبةً نادرةً لا تزال محفوظة بالقاهرة، وتراثاً أدبياً خالداً.
لقيت في أواخر عهدها أشدّ العُنْت والكيد من أنسبائها؛ فقد تآمروا عليها وأدخلوها مصحًّا للأمراض العقلية في بيروت، وبقيت فيها مدّة سنتين، حتى أنقذها وأخرجها منه أحفاد الأمير عبد القادر الجزائري.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السيرة الذاتية للشاعرة أم البراء بنت صفوان Yaqot روايات و قصص منشورة ومنقولة 0 February 19, 2014 04:25 PM
السيرة الذاتية للشاعرة الاسلامية عاتكة بنت زيد Yaqot روايات و قصص منشورة ومنقولة 0 February 19, 2014 04:25 PM
السيرة الذاتية cv strawberrytouti طلبات الاعضاء 1 October 9, 2011 11:09 PM
السيرة الذاتية حنان صالح معلومات ثقافيه عامه 2 June 15, 2010 02:29 PM
السيرة الذاتية مصطفى كمال عبدالمحسن الترحيب بالاعضاء الجدد ومناسبات أصدقاء المجلة 5 June 6, 2010 03:31 PM


الساعة الآن 08:04 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر