فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم May 23, 2014, 12:37 PM
 
كيف يحافظ مريض الربو على صحته في رمضان


1-الصيام ومريض الربو وبعض أمراض الجهاز التنفسي


مرض الربو من الأمراض التي تتحسن أثناء الصيام لأن الصيام يحسن من كفاءة الرئتين وسعتهما لأنه أثناء الصيام يقل نتاج البدن من الفضلات الغازية وخاصة غاز ثاني أكسيد الكربون والذي ينطرح عن طريق الرئتين، مما يخفف عنهما العبء ، ويؤدي إلى تخلصهما من عوامل الإثارة والتهيج، مما يجعل هذا الجهاز أكثر حيويةً ونشاطاً في أداء مهمته ولكن ربما يحتاج مريض الربو أثناء صيامه إلى استعمال ما يسمى " بخاخة الربو" التي تقوم بتوسيع الشعب الهوائية فهل يجوز استعمالها أثناء الصيام أم لا ؟.


وهل يمكن لمريض الربو أن يصوم؟

الإجابة عن هذا السؤال تنقسم إلى قسمين :-

أولاً : إذا كانت نوبة الربو نوبة حادة فإن التعامل معها يكون كحالة طوارئ تستدعي تدخلاً بوسائل متعددة وتركيب محاليل مغذية وغير ذلك مما يستوجب معه الإفطار على أن يقضي المريض أياماً بدلاً عن الأيام التي أفطرها.


ثانياً : إذا لم تكن الحالة حادة وشديدة فهنا تتوجه الفتاوى حول بخاخ الربو ولذا أنا أسوق بعض الفتاوى حول هذه المسألة منها :


1- أفتى مجلس مجمع الفقه الإسلامي التابع لرابطة العالم الإسلامي في مؤتمره السّابع المنعقد في الفترة الواقعة بين 7-12 من شهر ذي الحجّة عام 1412هـ بأنّ (دواء الرّبو الذي يستعمله المريض استنشاقاً يصل إلى الرئتين عن طريق القصبة الهوائيّة لا إلى المعدة، فليس أكلاً ولا شرباً ولا شبيهاً بهما…, ولا يفطر به الصّائم).


2- وسئل سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز وكذلك فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمهما الله عن دواء بخاخ الربو فكانت الإجابة تدور حول ما يلي : [حكمه الإباحة إذا اضطررت إلى ذلك؛ لقول الله عز وجل:{ وَقَدْ فَصَّلَ لَكُم مَّا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلاَّ مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ} [الأنعام: 119]، ولأنه لا يشبه الأكل والشرب فأشبه سحبالدم للتحليل، والإبر غير المغذية.


3- وهذا نص جواب اللجنة الدائمة للإفتاء بالمملكة العربية السعودية عن الموضوع نفسه :


[ دواء الربو الذي يستعمله المريض استنشاقاً يصل إلى الرئتين عن طريق القصبة الهوائية لا إلى المعدة، فليس أكلاً ولا شربا ولا شبيها بهما هو شبيه بما يقطر في الإحليل وما تداوى به المأمومة والجائفة والكحل والحقنة الشرجية ونحوها من كل ما يصل إلى الدماغ أو البدن من غير الفم أو الأنف، وهذه الأمور اختلف العلماء في تفطير الصائم باستعمالها، فمنهم من لم يفطر باستعمال شيء منها، ومنهم من يفطر باستعمال بعض دون بعض مع اتفاقهم جميعا على أنه لا يسمى استعمال شيء منها أكلاً ولا شرباً، لكن من فطَّر باستعمالها أو شيء منها جعله في حكمها بجامع أن كلاً من ذلك يصل إلى الجوف باختيار ولما ثبت من قول النبي صلى الله عليه وسلم: "وبالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائما" فاستثنى الصائم من ذلك مخافة أن يصل الماء إلى حلقه أو معدته بالمبالغة في الاستنشاق فيفسد الصوم فدل على أن كل ما وصل إلى الجوف اختيارا يفطر الصائم. ومن لم يحكم بفساد الصوم بذلك كشيخ الإسلام ابن تيمية- رحمه الله- ومن وافقه لم ير قياس هذه الأمور على الأكل والشرب صحيحاً ، فإنه ليس في الأدلة ما يقتضي أن المفَطِّر هو كل ما كان واصلاً إلى الدماغ أو البدن وما كان داخلاً من منفذ وواصلاً إلى الجوف.


وحيث لم يقم دليل شرعي على جعلِ وصف من هذه الأوصاف مناطا للحكم بفطر الصائم يصح تعليق الحكم به شرعا، فالذي يظهر عدم الفطر باستعمال هذا الدواء استنشاقا لما تقدم من أنه ليس في حكم الأكل والشرب بوجه من الوجوه.]


ويلحق بهذا السؤال حكم استنشاق الطيب ؟ وهذه فتوى اللجنة الدائمة فيه:


‏هل روائح الطيب أو روائح المبيدات الحشرية تفطر الصائم فيرمضان أوغيره ؟فكانت الإجابة:


[الروائح مطلقاً عطرية وغيرعطرية لا تفسد الصوم في رمضانوغيره فرضاً أو نفلا ، لكنه لا يستنشق البخور والطيب المسحوق كمسحوق المسك ].والسبب في ذلك أنه كما قيل ينعقد أجساما.


ومن بعض أمراض الجهاز التنفسي المشتهرة :


الالتهابات الشعبية ( upper respiratory tract infections)


كثيراما يصاب الإنسان بنزلة برد يتبعها التهاب في القصبة الهوائية،ثم التهاب في الشعب الهوائية، وهو مايسمى بالنزلة الشعبية؛ أي نزلة فيالشعب الهوائية.


وعادةما يشكو المريض من سعال جاف ، أو يصاحبه كمية قليلة منالبصاق، مع بعض الآلامالمصاحبة لالتهاب القصبة الهوائية.


وإذاكانت الحالة بسيطة فإن المريض يستطيعأن يأخذ علاجه ما بين الإفطاروالسحور، أما إذا احتاج الأمر إلىمضاد حيوي بانتظام ثلاث أو أربع مرات يومياً، فلا بد أن يمتنععن الصيام خلال فترة العلاج وإلى أن يشفىمن هذه النزلة الحادة، وخاصة أن إهمالعلاج مثل هذه النزلات قد يؤدي إلى بعضالمضاعفات مثل الالتهاب الرئوي ، وقديؤدي إلى حساسية مزمنة في الصدر عند بعض المرضى.


الالتهابات الرئوية pneumonia :


يُقصدبالالتهاب الرئوي التهاب نسيج الرئة غير الدرني.


وهذاالالتهاب يحتاج لراحة كاملة فيالفراش، معالانتظام في العلاج بكل دقة وعلىذلك فلا بد للمريض أن يأخذ علاجه بكلانتظام حتى يتم شفاؤه بإذن الله، ثميصوم.


أمراض الغشاء البلوري: pleurisy


هناك نوعان أساسيان منأمراض الغشاء البلوري وهماالالتهاب الحاد الجاف dry) pleurisy (والانسكاب البلوري ( pleural effusion )، ويقصد به وجودسائل في الغشاء.


أما الالتهاب الجاف فشكوى المريض تتركز في الآلام المبرحة المصاحبة للتنفس وعليه فهو يحتاج إلى المسكنات والتي قد تكون عن طريق الحقن العضلي أو الوريدي وكلاهما لا يسبب الإفطار أما إذا اضطر المريض إلى أخذ المضادات الحيوية فإن كانت عن طريق الحقن فلا مشكلة في الصيام أيضاً ، أما إذا كانت عن طريق الفم فإن أمكن استخدام المضادات التي يبقى مفعولها لمدد تصل إلى 12 ساعة فيمكن للمريض الصيام على أن تؤخذ الجرعتان عند الإفطار وعند السحور ، اما إذا احتيج لفترات علاج أقصر ككل 6 ساعات مثلاً فهنا على المريض أن يفطر ثم يقضي أياما بدلاً عن التي أفطرها بعد أن يتعافى بإذن الله.


أما مريض الانسكابالبلوري؛ فإن انتظامه في علاجه بكلدقة من العوامل الأساسية في سرعة


شفائه،خصوصا أن كثيراً من حالات الانسكاب البلوري تكون السوائل فيها صديدية أو يكون الالتهاب ناتجاً عن


الدرن الرئوي أو عن أورام ولذا فعليه أن يفطر على أن يصوم بعد الشفاءبإذن الله.


الانسداد الشعبي الهوائي المزمن : ( الإمفيزيما)


إذا تكررت النزلاتشعبية وصارت مزمنة فإن يعض التغيرات الباثولوجية تحدث مما يجعل المريض يعاني من الانسدادالشعبي الهوائي المزمن أو الإمفيزيما، وهي مرضانتفاخ الرئة، وما يصاحب ذلك من ضيقبالشعب الهوائية.


ففيالحالات الشديدة ، والتي يحتاج فيها المريض إلىمضادات حيوية، أو موسعات للشعبالهوائية؛ فعلى المريض أن ينتظم فيعلاجه، فيفطر حتى يتماثل للشفاء ثم يقضي أياماً بدلاً عن التي أفطرها.


أماعنداستقرار حالة المريض وعدم حاجته إلىعلاج على فترات متقاربة فإنالمريض يستطيع أن يصوم.


خراج الرئة: lung abcess


خراج الرئة حالة حادة تتطلب علاجا مكثفاً ومنتظما ولصيقاً بالمضادات الحيوية المناسبةمع راحة كاملة وكل ذلك يستوجب الإفطار .



ويستمرالمريض في علاجه حتى يتم الشفاءالكامل والتام، وفي خلال هذه الفترةفإن المريض لا بد أن يتناول طعامه معكميات كبيرة من السوائل.



تمددالشعب الهوائية broncho-ictasia:


وهوالاتساع غير الطبيعي في الشعبالهوائية، وقد تكون حالة المريضمستقرة،وحينئذ من الممكن للمريض أن يصوم .


أما إذا زادت كمياتالبصاق؛ وصاحب ذلك ضيقبالشعب الهوائية، فإن الحالةتتطلب علاجاً بالمضادات الحيوية مع تفريغللإفرازات؛ للتخلصمن البصاق ، وغالباً ما تكون الحالة الصحية العامة للمريض في مثل هذه الحالات سيئة ويحتاج المريض معها للانتظام في العلاج مع الراحة وحينئذ ينصح بعدم الاستمرار في الصوم حتى يتعافى ، فإذا استرد المريض عافيته فعليه الصيام فيما تبقى من أيام الصيام على أن يقضي اياماً بدلاً عن التي أفطرها.



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
علاج الربو المزمن بطريقة جديدة،طريقة جديدة لعلاج الربو ReeMi مقالات طبية - الصحة العامة 0 September 25, 2013 09:22 PM
الربو عند الاطفال والتعامل معه،علاج الربو للاطفال ،الربو ReeMi امومة و طفولة 1 February 27, 2013 07:19 PM
الربو , علاج الربو بالأعشاب ألاء ياقوت الطب البديل 0 October 30, 2010 03:06 AM


الساعة الآن 08:31 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر