فيسبوك تويتر RSS


  #1  
قديم May 16, 2014, 02:46 PM
 
Messenger3 تحميل كتاب هزاع المجالي قراءة في سيرته وتجربته حصريا على الإبتسامه

__________________
جل ما أبتغيه منك يــــــــــا غير مسجل دعوة صالحة بظهر الغيب

التعديل الأخير تم بواسطة معرفتي ; May 16, 2014 الساعة 04:21 PM سبب آخر: وضع رابط دائم على مركز تحميل المجلة
رد مع اقتباس
  #2  
قديم May 16, 2014, 04:11 PM
 
رد: تحميل كتاب هزاع المجالي قراءة في سيرته وتجربته حصريا على الإبتسامه



بارك الله فيك أخونا العزيز زين العابدين
وتحية واجبة لرجال الأمة العظام
رحم الله الشهيد وطيب ثراه

*********

هزّاع المجالي في ذكرى استشهاده

د. محمد ناجي عمايرة

في المراحل المفصلية يلوذ الإنسان بما يمكن أن يشكل مؤشرات وهاديات وصدى أو معالم طريق وفي هذه المراحل يعود الناس إلى تاريخهم القريب والبعيد وإلى ماضيهم يستلهمون منه الحلول لحاضرهم والطريق إلى مستقبلهم.
في مثل هذه الأيام استشهد المرحوم هزّاع المجالي رئيس وزراء المملكة الأردنيّة الهاشمية عام 1960، حين تآمرت علينا قوى الشرّ والغدر والوقيعة فدبّر نفر من ضعاف النفوس الذين أغرتهم المغريات المادية لا أكثر، ونفذوا تفجير أو نسف مبنى رئاسة الوزراء بمن فيه إنطلاقاً من مكتب الرئيس نفسه الذي كان على رأس عمله، فكان أن استشهد رحمه الله ونفراً من المسؤولين وموظفي الدولة من مدنيين وعسكريين.
وحتى الآن لم يطلّع كثيرون من أبناء هذا الوطن على حجم المؤامرة وأبعادها ومآلاتها.
إلاّ أن عملية الاغتيال الإجرامية هذه التي سبقتها قبل ذلك بأكثر من عقد جريمة أخرى أشد أذى وإيلاماً باغتيال الملك الشهيد المؤسس عبدالله بن الحسين طيب الله ثراه، وهو يدخل المسجد الأقصى لصلاة الجمعة من يوم التاسع عشر من تموز عام 1951.. ومن بعد تلتها عمليات وجرائم أخرى، من أشدها تأثيراً كانت جريمة اغتيال الشهيد وصفي التل رئيس وزراء المملكة في القاهرة عام 1971.. ولم تتوقف هذه الجرائم إلى اليوم..
ولا يستطيع المراقب أن يغض النظر عن تشابه الحالات وطبيعة الاستهداف، والمرحلة التي جرت فيها كل من هذه الجرائم البشعة وان اختلفت الأيدي التي نفذتها.. غير انك لا تستطيع أن تتجاهل الأهداف الواحدة أو المتشابهة وراءها وهي الأضرار بهذا البلد، ووحدته، وأمنه واستقراره، وقياداته، ومصالحه الوطنية المرتبطة بمواقفه في الدفاع عن الذات والأمة والمصير الواحد.
لم يكن كاتب هذه السطور إلا فتى في سن الثانية عشرة حين وقعت جريمة اغتيال هزّاع المجالي، غير أن مشاهد الجريمة التي زحف الناس إلى موقعها ليروا آثارها ما تزال ماثلة في ذاكرته.
بل انني كنت رافقتُ والدي رحمه الله إلى الجامع الحسيني الكبير في عمّان ذات فجر للصلاة، وما أن خرجنا من باب المسجد حتى وجدنا الناس يتجمعون مندهشين وهم يشاهدون أعواد المشانق وقد تدلت منها أجساد أربعة من المجرمين الذين حكموا بالاعدام لضلوعهم في تنفيذ تلك الجريمة النكراء.
كنت اسأل والدي، لماذا يجري هذا؟ وكان يجيبني باختصار: هذا جزاء المجرمين؟
أكاد ازعم ان العزاء قد عم كل بيت في الأردن، آنذاك ادراكاً لما كان لهزّاع المجالي من مكانة واحترام وتقديراً لوطنيته واخلاصه، ومواقفه الجريئة وصراحته في القول والفعل.
وبمرور الأيام تعرّفت إلى طبيعة المؤامرة، وبشاعة الجريمة وحقد المجرمين.. وأدركت ان قدر هذا البلد ان يتتابع أبناؤه على مذبح الوفاء والاخلاص له وللأمة والوطن الكبير، بنفوس راضية وقلوب لا تخشى الا الله، جلت قدرته.
وما أزال أرى ان المؤامرة واحدة، وانها تزداد مع الزمان وضوحاً، ومع هذا فهناك من ابناء وطننا وامتنا من لا يتعظون بالأحداث ولا التجارب، وتأخذهم الأصوات العالية والدعاوى الباطلة والعواطف الجيّاشة، ولا يعتبرون!!.
لست هنا لأكتب بحثاً علمياً عن هزّاع المجالي السياسي والوطني ورجل الدولة والبرلماني وصانع القرار والمؤمن بالديموقراطية والتعددية، المنتمي إلى الوطن وقيادته والمدرك لأبعاد ما يدور حوله في السياسة الإقليمية والدولية وحبائلها.
بل هي كلمات استذكر فيها عطاءه، وانوّه بدوره، واذكّر بما كان، لعلنا ننتبه إلى ما سيكون، فالوطن وأمنه واستقراره ما زال مستهدفاً، والخطوط تتقاطع، والطرق تتلاقى، وتتباعد، والحاجة إلى رجال المواقف والجرأة والقوة في الحق تزداد يوماً اثر يوم.
ولعل من يريد التعرف إلى هزّاع المجالي ودوره من أبناء الأجيال الجديدة والصاعدة، يستطيع ان يعود إلى مذكرات الرجل التي كتبها بنفسه ونشرت قبل رحيله بشهور قليلة، كما ان وزارة الثقافة التي كنت أتولى أمانتها العامة في أواسط التسعينيات قد عقدت ندوة عن هزّاع المجالي رحمه الله «قراءة في سيرته وتجربته» كانت هي الأولى حوله بالتعاون مع المركز الأردني للدراسات والمعلومات ورئيسه الزميل الأستاذ بلال حسن التل، وقد نشرت وقائعها في كتاب، أظنّه متوافراً في الأسواق.
ويبقى القول إن عطاء المرحوم هزّاع المجالي ودوره ما زال في حاجة إلى مزيد من الدراسة والبحث والتنقيب، مع تقديرنا لتلك الندوة التي مثلت البداية، ومهّدت الطريق إلى هذا الهدف المنشود.
__________________
الحمد لله في السراء والضراء .. الحمد لله في المنع والعطاء .. الحمد لله في اليسر والبلاء


Save
رد مع اقتباس
  #3  
قديم May 16, 2014, 06:13 PM
 
رد: تحميل كتاب هزاع المجالي قراءة في سيرته وتجربته حصريا على الإبتسامه

صدقت أخي ونعم الرجال
مشكور لوضع رابط دائم على صفحة المجلة وللمقدمه الرائعة
دمت بود ودام عطائك الأخضر لرواد المجلة
__________________
جل ما أبتغيه منك يــــــــــا غير مسجل دعوة صالحة بظهر الغيب
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحميل كتاب بإمكانك قراءة لغة الوجوه - ناعومي آر تيكل , نسخة كاملة حصريا اناجالكسي كتب الادارة و تطوير الذات 277 March 9, 2014 09:29 PM
تحميل كتاب الإخوان المسلمون .. قراءة في الملفات السرية ، عبد الرحيم علي ، حصريا ، pdf عصير الكتب كتب السياسة و العلاقات الدوليه 1 December 7, 2013 07:59 PM
تحميل كتاب الأخطل في سيرته ونفسيته وشعره وردة الثلج كتب الادب العربي و الغربي 0 December 25, 2011 06:20 PM
تحميل كتاب الليالي والأيام ألاء ياقوت كتب اسلاميه 0 August 14, 2010 12:06 PM
تحميل كتاب حكم قراءة الجنب للقرآن ألاء ياقوت كتب اسلاميه 0 July 21, 2010 09:29 AM


الساعة الآن 10:11 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر