فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > تقنيات السعادة الشخصية و التفوق البشري > علم الإدارة والاتصال و إدارة التسويق و المبيعات

علم الإدارة والاتصال و إدارة التسويق و المبيعات علم الادارة الحديث, كيف تطور نفسك في عملك, كيف تصبح ناجحاً في شركتك , كيف تكون قائداً ومتحمساً في وظيفتك



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم May 11, 2014, 01:12 AM
 
لولا وجود الحزن لما احسسنا بطعم الفرح

بسم الله الرحمن الرحيم
لولا وجود الحزن لما احسسنا بطعم الفرح
بقلم : عمر الفاكهاني
نجاح يتلوه نجاح وفشل يلحقه فشل ودنيا مكتوب لها قدرها ولن يتغير القدر هو قدرنا مكتوب علينا وسيمضي وهو عمرنا مكتوب لنا ,وسيمر الوقت شئنا ام ابينا ,ولن يستفيد منه الا الذكي الفطن الذي عرف معنى الحياة.
نمر بساعات صعبة والحزن والاكتئاب هو الشعور المسيطر على شعورنا وافكارنا واحاسيسنا والمشكلة ليست بلحظات الاكتئاب او الحزن بل المشكلة تكمن فينا نحن في طريقة تفكيرنا تجاه الامور. قال د.هلمستر من جامعة فلوريدا ان 80% من الافكار التي تمر في عقولنا خلال فترة الاسيقاظنا هي سلبية والغريب في البحث انه اشار الى ان 75% من الامراض التي نمر بها من اكتئاب وقرحة وعصبية مزمنة ونوبات قلب ووجع في المفاصل والعديد من الامراض هي ايضا من خلال تفكيرنا السلبي حيث اننا نتوقع حصول اشياء ضارة وسيئة بالرغم من انها لم تحصل بعد ونفكر تجاه الامور بسلبية كأن يخرج ولد من المنزل الى البقال فنقول اننا نخاف عليه من حوادث السير او من اختطاف ثم يمر الوقت ولم يرجع الطفل الى المنزل فيبدأ الشعور السلبي يتزايد ثم نسمع صريخ وهول خارج المنزل فنقول "خسرنا الولد" وعندما نذهب لتفقده نراه يلعب مع ابن الجيران ويفعلون اصوات غريبة بهدف اللعب ونكون قد مررنا بفترة انهيار عصبي كيف واذا تأخر الوقت ليلا ومازال الاخ او الاب خارج المنزل ونأتي لنتصل به وفجأة "الخط مقفل" ماذا نقول لأنفسنا ؟ هل هو واقع في مشكلة هل طرأ عليه طارق هل من حادث جرى له هل هو بخير ؟ونبدأ بإشعال فتيل الافكار السلبية فنتصل بمكان عمله ونسأل عنه واذا بالاجابة تكون "خرج منذ ساعتين وهو مسرع" ونبدأ بالغليان وتبدأ اعصابنا تفور حتى تصل ذروتها.ثم فجأة يدق الباب وهو يحمل قالب الكاتو لكي يحتفل مع اولاده بذكرى زواجه الخامسة والعشرون" وسبب سرعته بالخروج هي انه نسي القالب وخاف ان يغلق مكان بيع الحلوى فالننظر هنا ما حصل , زيادة هرمون الادرينالين وتغير في عضلة القلب وارتفاع ضغط الدم مما يؤدي الى تغيرات فسيولوجية (جسدية) وقد تتعدى في الكثير من الاوقات مرحلة الحزن فتصل الى مرحلة عدم تقبل اي فكرة جديدة وايجابية ثم تزيد الحالة سوءا فتصل الى مرحلة ما قبل الاكتئاب وهذه مرحلة خطيرة جديدة لأن كل كل شيئ في جسدك سيتغير ويبدأ ذالك من العقل فتتغير الافكار من الاسوء الى الاسوء ثم تصل الحالة الى ذروتها الى حالة الاكتئاب.
وكل هذا سببه الانسان نفسه,لم يخطأ د.تشارلز وهو من اهم الأطباء النفسيين المختصين بالغدد النخامية المسؤولة عن افرازات الهرمون في الجسم حين قال : ان الغدد النخامية تتلقى اوامر من الجهاز العصبي الموصو ل بالعقل مباشرة اذ ان اي حالة فسيولوجية تطرأ على الجسم من تقلصات بالمعدة او زيادة دقات القلب مما يؤدي الى تدهور الحالة هي صادرة من العقل" ويقول العالم النفسي الدكتور جيمس الان الذي اختص طوال حياته بدراسة العقل البشري " أنت اليوم حيث أوصلتك أفكارك , وستكون غداً حيث تأخذك أفكارك"
قصد د.الان بكلامه انك انت من تصنع افكارك وسنقف لحظة امام فرضية في البرمجة اللغوية العصبية التي تقول "أنت تملك عقلك لذا أنت مسؤول عن افكارك" وتقول الحكمة الصينية " راقب أفكارك لأنها ستصبح أفعالاً وراقب أفعالك لأنها ستصبح عادات وراقب عاداتك لأنها ستصبح طباعاً وراقب طباعك لأنها ستحدد مصيرك"
ما الفرق بين انسان حزين وانسان سعيد ! مع ان الاثنين يمرون بحالات حزن وغضب واحاسيس سيئة والاثنين لديهم عقل وجهاز عصبي ولديهم قدرة هائلة على التفكير والاثنين يتكلمون ويرون ويفكرون ويميزون ؟؟ الفرق الواضح اذ ان الاول الحزين فكر بطريقة حزينة تجاه اكمر معين والثاني السعيد هو ايضا مر بنفس التجربة ولكنه فكر بطريقة ايجابية.
ليس خطأ ان نحزن او نغضب ولكن الخطأ ان نستمر بحزننا وان نساهم بزيادة مستوى الغضب ومستوى التفكير السلبي....علينا ان لا ننسى ان لولا وجود الحزن لما احسسنا بطعم الفرح ولولا وجود المرض لما احسسنا بطعم الصحة...تفائل واطرد جميع الافكار السلبية من عقلك واستبدلها بالفرح والسعادة فهي الدنيا مستمرة بك او بغيرك ... عش كل لحظة كأنها آخر لحظة فقد تكون فعلا آخر لحظة عشها بسعادة وامل وفرح وعطاء عشها في الحب عشها لله.
__________________
الحياة في تغير مستمر فالنكن نحن كذلك...نحو الافضل
رد مع اقتباس
  #2  
قديم May 11, 2014, 04:27 AM
 
رد: لولا وجود الحزن لما احسسنا بطعم الفرح

أحسنت أخى .. مقال اعجبنى جداً جداً
إستمر اخى وجزاك الله عنا خيراً ..
ومرحباً بك معنا ..
__________________


هُناك لحظات فى الحياة لا يصمد لها بشر إلا ان يكون مرتكناً إلا الله مطمئناً إلى حماه ..
مهما أوتى من القوة والصلابة والثبات !
ففى الحياة لحظات تعصف بهذا كله ، فلا يصمد لها إلا المطمئنون بذكر الله ،
~ ألا بذكر الله تطمئن القلوب ~


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
التنمية البشرية, السعادة, النجاح, عمر الفاكهاني

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحميل كتاب ، لولا وجود الحب ، حسام مصطفي ابراهيم ، حصريا علي مجلة الابتسامة FARES_MASRY كتب الادارة و تطوير الذات 11 May 12, 2014 09:25 PM
آداب الحسن البصري وزهده ومواعظه..أبو الفرج الجوزي إسماعيل الجوهري كتب اسلاميه 4 December 12, 2008 07:26 PM
دقيقة الحزن ساعه ودقيقة الفرح ثانيه..!! انهار المحبة المواضيع العامه 2 July 1, 2008 08:09 PM
لقاء بين الحزن و الفرح ، فأيهما المنتصر !! ولد الرياض المواضيع العامه 8 December 26, 2007 01:39 AM
°•| دقيقة الحزن ساعة ..ودقيقة الفرح ثانية|•° سمرا شعر و نثر 2 November 14, 2007 01:16 PM


الساعة الآن 02:41 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر