فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > روايات و قصص منشورة ومنقولة

روايات و قصص منشورة ومنقولة تحميل روايات و قصص منوعة لمجموعة مميزة من الكتاب و الكاتبات المنشورة إلكترونيا



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم May 8, 2014, 12:07 PM
 
تحليل رواية القطة في مواجهة العنكبوت

بقلـــم : حسن الصلهبي

المتأمل في مجموعة القاصة الرائعة هيام المفلح يجد أنها قائمة على جدلية صراع واحد وإن اختلفت الأوجه. إنه صراع الذكر والأنثى في المجتمع الشرقي. ملاحظ جدا طغيان الأنثى بكل صورها ( الأنثى- الزوجة / الأنثى – الأم / الأنثى- الحبيبة ) والقاصة تنطلق في مناقشة قضاياها من واقعها الذي تعايشه فالولد أفضل من البنت حتى ولو كانت البنت متفوقة وناجحة ، والأم تتمنى النجاحات التي تحققها البنت للولد. هكذا تنطلق القاصة في سرد جميل لنقل مشاهد من حياة وتفكير المجتمع الشرقي . يالها من مأساة عندما تلد الأم بنتا وترى الوجوه حولها مقطبة متجهمة لا لشيء إلا لأنها ولدت هذا المخلوق الجميل الذي يسمى أنثى.
قبل أن أكمل بقية هذه القراءة سأتوقف قليلا مع عنوان إحدى القصص وهي قصة (القطة والعنكبوت) أولا لماذا هي قطة ؟ ولماذا هو عنكبوت؟ القطة كما أرى ـ وهي وجهة نظر شخصية ـ أليفة جميلة ناعمة ولكنها يمكن أن تؤذي أحياناً أو بمعنى أصح (تخربش) ولذلك يجب الحذر منها ومعاملتها بلطف ووداعة. حتما القطة هنا رمز للأنثى. أما العنكبوت فقد وفقت طويلا أمام هذا الرمز ، لماذا العنكبوت بالذات؟ واعتقد أن تأثير التفكير المجتمعي له دور كبير في استحداث رمز كهذا ، وأقرب شيء يمكن أن يحال إليه هو الذكر في مواجهة الأنثى ، أما لماذا العنكبوت فلعل لشباكه التي يحيكها بإتقان حتى يسيطر على كل شيء دور هنا ، وهذا أمر واضح للعيان ورد في معظم نصوص المجموعة ، وهي وجهة نظر أنثوية بحتة ، فهو يريد أن يستحوذ على كل شيء السلطة والراتب والثقافة والحب دون عطاء في أغلب الأحيان.
وأرى أن القاصة تتعاطف كثيرا مع بنات جنسها ،وهذا أمر قد يضعف أحيانا من قوة النصوص الفنية لأن تدخل الكاتب بشكل فاضح يهز ثقة القارئ في مصداقيته في معالجة النصوص ووزنها بموازين واقعية دون ميل لكفة دون أخرى.
ولعلي هنا أجد مبررا للقاصة في تعاطفها الفاضح هذا لأنها تريد أن تنقل لنا صورا تراها هي كفتاة قد لا نراها نحن القراء مما خلط أحيانا بين نغمة الكاتبة ونغمة الشخصية كما ألاحظ ذلك في نصوص مثل (ألف .. باء ..امرأة ) التي تخيل إليك أن المتحدثة هي الكاتبة نفسها ، وهذا أمر غير مزعج كثيرا على أية حال ما دام أن الكاتبة قد نجحت في نقل الحالة الإنسانية ، كذلك في قصة ( دقائق مجنونة) أيضا المسافة بين الكاتبة والشخصية في القصة قريبة جدا لدرجة التلامس أو قل الامتزاج لكن السرد بضمير الغائب في نصوص أخرى أخرجها من هذه الدائرة فبدت الكاتبة صوتا راويا محايدا دوره فقط سرد الأحداث دون التدخل في سيرها ، ولا يبدي وجهة نظره تجاه أي شيء أو أي شخصية .قرأت مرة مقالا للأستاذ/ عبدالله با هيثم في جريدة الرياض ملحق ثقافة اليوم بعنوان (منطق الحريم) يصف فيه القاصات السعوديات على أنهن لم يخرجن من منطلق كونهن نساء ،وأن طرقهن ومعالجتهن للقضايا التي يكتبن عنها لا يعدو كونه نظرة حريمية فقط. وأنا اتفق معه في أشياء واختلف معه في أشياء أخرى ،فالمرأة هي الأقدر والأجدر في الحديث عن العوالم الأنثوية ، وإذا لم تتحدث عنها المرأة فمن سيتحدث عنها ؟ولكن المعالجة يجب أن تكون بصورة مختلفة بحيث تخرج عن مجرد نقل صور واقعية والتعاطف معها على أساس الانتماء الجنسي، وإنما ينبغي التعامل على أسس منطقية يبرز العقل فيها أكثر من العاطفة، فأنا قد أتعاطف مع شخص ما ولكني لا أفيده ولا أقدم له أي حلول ، والأحرى أن أتعاطف معه قليلا مع البحث عن حلول تفيده فيما يقابله من إشكاليات معقدة في خضم الضجيج الحياتي الذي لا يتوقف أبدا. ولكن ما هي الحدود الفاصلة بين صدق الكاتب في تصوير الشخصيات وبين تعاطفه مع شخصياته؟ إنه في الحقيقة أمر صعب التحديد ،فكلما كان الكاتب صادقا في تقمص شخصية ما ونقل صورتها كما هي في الواقع أحسسنا أنه يتعاطف مع هذه الشخصية .هنا يمكن أن نقول تقنيات الكاتب الفنية ولغته بالذات هي السبيل للخروج من هذا المأزق.
لم ترتبط القاصة في جميع نصوص المجموعة بالمرأة بل خرجت قليلا إلى شخصيات أخرى كشخصية الولد الذي يعمل في المقهى ،ولكن إبداع الكاتبة يتجلى عندما تتحدث عن الأنثى وصراعاتها مع الذكر أو معتقدات المجتمع الخاطئة.
· النغمة السائدة في النصوص:
تسيطر نغمة ( الأنثى –القطة) على أغلب النصوص ما عدا القصص التي خرجت فيها عن الصراع الرئيسي ، هذه النغمة تقدم الذات على أنها لطيفة ولديها الكثير من المشاعر والأحاسيس ولكن البيئة المحيطة لا تساعد على إبرازها كما يشوبها نوع من السلبية والانهزامية أمام الذكر بالرغم من أنها(قطة) ويمكن أن "تخربش" إلا أن قرارا كهذا نهاياته وخيمة والإقدام عليه فيه الكثير من المخاطر.
· الشخصيات:
معظم الشخصيات في المجموعة يمكن أن تصنف كشخصية نموذجية للأنثى سواء كانت زوجة أو أما أو حبيبة .هذه الأنثى التي سيطرت عليها معتقدات البيئة المحيطة الخاطئة ومنها مثلا دونية المرأة ، ولذلك نلاحظ تكرر جمل معينة في عدد من النصوص كما أن النغمة واحدة ، وحتى لو ثارت هذه الأنثى فستكون ثورة (القطة) فهي تدافع عن نفسها وحقوقها فقط.
تقول إحدى الشخصيات :" في ظله ؟ لماذا أبحث عن الظل؟ من قال أني أصلا بحاجة إلى ظل حائط حتى استعيض عنه بظل رجل." وبالرغم من هذا الكلام والثورة على الرجل ومحاولة الاستغناء عنه إلا أنها تزوجت في النهاية لتكتشف غياب هذا الظل ولذلك هربت إلى الأولاد وأنهم هم الظل.
حسناً .. إذا كان الرجل ظلا للمرأة كما يرى المجتمع ، ألا يحتاج الرجل نفسه إلى ظل؟
وإذا احتاج ظلاً فمن هو هذا الظل؟ أليست هي المرأة ؟ إذاً العلاقة مشتركة والصراع الذي لا وجود له صراع وهمي :
· رجل – امرأة = عدم
· امرأة – رجل = عدم
· رجل + امرأة = حياة قبل أن أختم ،واعتقد أني أطلت ، أريد التعريج على بعض النواحي الفنية مثل استخدام تيار الوعي في بعض القصص وتنويع اللغة بين حوارية وسردية جاء جميلا معبرا وحاملا الكثير من المشاعر الرقيقة ، وما يحمد للكاتبة هو شفافيتها في معالجة القضايا الأنثوية التي تخصها وهذا أمر مبهج. شكر للقاصة/ هيام المفلح وأتمنى لها دوام التوفيق.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحميل ملخص درس الفيزياء- ثنائي القطب Yaqot الدليل العلمي للطلاب و المعلمين 0 March 6, 2014 11:01 AM
تحميل كتاب الدين في مواجهة العلم azzouzi كتب اسلاميه 1 August 23, 2011 05:32 PM
رواية بعض القلوب مسكرة الله يبيح سدها كاملة-تحميل رواية بعض القلوب مسكرةtxt|تحميل ألاء ياقوت كتب الادب العربي و الغربي 0 November 2, 2010 02:43 AM
غرزة تطريز بيت العنكبوت ،طريقة عمل غرزة تطريز بيت العنكبوت خطوة بخطوة ،غرز جديدة AHD Ashour مجلة الكروشية والاشغال اليدوية والتطريز 2 January 25, 2010 06:10 PM


الساعة الآن 08:04 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر