فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > روايات و قصص منشورة ومنقولة

روايات و قصص منشورة ومنقولة تحميل روايات و قصص منوعة لمجموعة مميزة من الكتاب و الكاتبات المنشورة إلكترونيا



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم May 2, 2014, 05:54 PM
 
تعرف علي الادب الفاطمي , ماهية الادب الفاطمي

محمد آل زيد
قل أن ترى للدولة الفاطمية مثيل في تنظيم دعونها واختيار الأساليب التي تناسب المتلقي فرأت بصائب نظرها أن الشعر هو أبلغ مسلك لتبليغ رسالتها وكونه يقوم مقام الآلة الإعلامية اليوم فاحتضن الأئمة الفاطميون ووزرائهم وأمرائهم الشعراء وأغدقوا عليهم بالمال الوفير فكثر الشعراء وجاد الشعر بما لم يكن له من قبل مثيل، وازدانت حاضرة دولتهم واحتلت موقع الصدارة بين أكثر دول عصرها تقدما في ذلك المجال[1] .
وقد دفع تشجيع الخلفاء الفاطميين الشعراء إلى هجرة كثير منهم أوطانهم والإقامة في مصر للظفر بهباتهم وبسخائهم وكان الفاطميون يرحبون بالنابهين من الشعراء على اختلاف مذاهبهم. [2]
وهذا المشهد الثقافي الحاضن جعل الشعراء الذين ازدحمت بهم مصر في ذلك العصر يفدون إليها من المغرب ومن المشرق وحتى من صقلية. [3]
وإذ كان أواخر عصر الدولة الفاطمية قد شهد تنامي سلطة الوزراء في مقابل الخلفاء إلا أن الوزراء مشوا على وقع خطاهم في رعاية الشعر والشعراء كيف لا وأغلبهم ممن يقرض الشعر ويبدعه.
ولو قسمنا الشعر الفاطمي بناء على أغراضه لوجدناه مبني على ضربين أولهما شعر العقيدة والعلم والجدل واشتهر في بداية الدولة الفاطمية وأبرز شعراء هذه الطريقة كان المؤيد في الدين الشيرازي.
وثانيهما شعر الغزل والتفكه والتظرف ووصف الطبيعة واشتهر في أواخر عصر الدولة الفاطمية ومن ابرز شعراء هذه الطريقة تميم وابن وكيع والعقيلي والأخفش والمهذب الذي قال عنه أبن خلكان "ولم يكن في زمانه أشعر منه" [4] .
وبرز في هذا العصر شاعرات من أشهرهن حسناء المصرية وتقية الأرمنازي قال عنها السلفي "لم ترعيني شاعرة قط سواها".[5]
وعصر زاخر بالشعر والشعراء لا بد أن يخلف كما هائل وبارز من الشعر يتاق إليه ولكن الواقع أفضى بعكس ذلك!
فأين اختفى شعر العصر الفاطمي؟
وقد كفانا د.محمد كامل حسين مؤنه البحث عن الجواب في كتابة "في أدب مصر الفاطمية" [6] حيث قال:
" هذه الموجة الفنية التي طغت على مصر سرعان ما أبادها الأيوبيين في ما أبادوه من تراث هذا العصر الذهبي في تاريخ مصر الإسلامية فضاع الشعر ولم يبقى منه إلا النزر اليسير أو قل لم يبقى إلا أسم الشاعر أحيانا أن قدر لأسمه البقاء ونحن لا نتردد في اتهام الأيوبيين بجنايتهم على تاريخ الأدب المصري بتعمدهم أن يمحو كل أثر أدبي يمت للفاطميين بصلة فقد حرقوا كتبهم بما فيها من دواوين الشعر خوفا من أن يكون بالشعر مديح للأئمة وهو كفر بزعمهم وهاهو ذا كاتب الأيوبيين العماد الأصفهاني عندما أراد أن يجمع في جريدته شعر شعراء المائة الخامسة قال عن أبن الضيف داعي الآمر وشاعره: وكنت عازما لفرط غلوه على حطه لأنه أساء شرعا وأن أحسن شعراً بل أظهر فيه كفراً ولأنني لم أرى أن أترك كتابي منه صفراً لأن البحر الزاخر يركبه المؤمن والكافر وقصده البر والفاجر ويحمل الغثاء كما يحمل الدر وقال عن ظافر الحداد أقول ظافر بحظ من الفضل الظاهر يدل نظمه على أن أدبه وافر وشعره بوجه الرقة والسلاسة سافر وما أكمله لولا أنه من مداح المصري والله له غافر.[7]

ومع ذلك لم يروي العماد لهم شيئا في مدح الأئمة فقد تعمد العماد الأصفهاني أن يستبعد أكثر شعر مديح الأئمة من جريدته وتبعه في ذلك غيره من الأدباء والمؤرخين فضاع أكثر شعر مصر الفاطمية بسبب هذا التعصب المذهبي."
على أن هناك جزء ضاع قبل ذلك الوقت وتحديداً أيام الصراع على الوزارة بين شاور وضرغام في أخر العصر الفاطمي حتى أن الشاعر عمارة اليمن عندما أراد ذكر شعره في طي بن شاور قال في كتابه (النكت) [8] : "فأن جميع ما قلته فيه قد نهب من دار الخليج".
وأستشهد د.حسين [9]

بالدليل على هذا التغييب على سبيل المثال لا الحصر بفقدان هذه الدواوين:
1-الشعراء المائة الذين رثوا أبن كلس.
2-ديوان أبن حيدر العقيلي.
3-ديوان أبي الحسن الكاتب.
4-ديوان أبي الحسن بن مطير.
5-ديوان أبن الشخباء.
6-ديوان الملك الصالح بن رزيك.
7-ديوان القاضي الرشيد بن الزبير.
8-ديوان المهذب بن الزبير.
9- ديوان أبن الضيف.
10-ديوان ظافر الحداد.
11-ديوان أبن الكيزاني.
12-شعراء بني عرام بالصعيد.
13-المقطوعات الألف لأبن الصياد.
14-شعر أولاد الكنز بأسوان.
15-مختارات أبن بشرون.
16-مجموعة شعراء أبن رزيك.
17-جنان الجنان للمهذب في شعراء مصر.
18-ديوان القاضي المفضل.
على ان د.حسين أضاف للمتسببين في ضياع الشعر أولائك الذين حفظوا جزاء من الشعر كالثعالبي والباخرزي والعماد وأبن سعيد المغربي ومن نحى نحوهم وعزى ذلك لكونهم اقتصروا على أيراد عدة أبيات فقط للشعراء وقل أن نجد قصيدة كاملة في هذه الكتب فكما هم عوامل حفظ بعض الشعر الفاطمي كانوا في ذات الوقت من عوامل ضياعه[10] .
ونجد أن الشعر الفاطمي غيب بأفعال مريب نتيجة كتاب انحرفوا بكتبهم باتجاه واحد وقعوا في مهاوي ردة الفعل العدائية ولهيمنة تراجع الوعي والعصبية المذهبية بحمى ضربت كتاب العصور التالية للدولة الفاطمية التي بدورها شكلت للشعر الفاطمي كارثة أحاقت به مبكرا فأبقته حبيسة النسيان! ومهما استطردنا في الأسباب إلا أن ضياع شعر الفاطميين مع الأسف هو الحقيقة التي لا مناص من قبولها ولو على مضض.



الشعر في صدر الدولة الفاطمية

ازدهر الشعر في عهد الفاطميين وأكثر رجال الأدب من قرضه لمدح الخلفاء، لما كان ينالهم من العطايا الجزيلة والخلع والجوائز. وقد شجعت هذه الجوائز والهبت الشعراء من أهل السنة إلى محاكاة الشعراء الشيعيين، باتصل بعضهم ببلاط الخلفاء الفاطميين.
وأول من ضرب المثل لغيره من الشعراء الذين جاؤوا من بعده:
ابن هانئ

ويلقب أبو القاسم محمد بن هانئ. ولد في أشبيلية في بلاد الأندلس، فقضى فيها أيام صباه، واتصل بصاحب أشبيلية، ونال الحظوة لديه، ثم رحل عنها وله من العمر سبع وعشرون سنة، ثم لقي جوهر القائد ومدحه، وما لبث أن نمي خبره إلى المعز، فطلبه وبالغ في الإنعام عليه، وعندما قصد المعز الديار المصرية، لحقه ابن هانئ. علق المعز لدين الله على ابن هانئ الآمال الكبار، عساه أن يحاكي الشعراء العباسيين، ويتفوق عليهم. ولقد أصاب المعز فيما ذهب إليه، إذ أن جل قصائد ابن هانئ كانت في مدح المعز وأسرته، ودهب في تحمسه إلى الظهور مظهر المتعصب للمذهب الشيعي، استدراراً لكرم الفاطميين. ومن ذلك قوله:

لي صارم وهو شيعي لحامله
يكاد يسبق كراتي إلى البطل

إذا المعز معز الدين سلطه
لم يرتقب بالمنايا مدة الأجل




أبو عبد الله محمد بن أبي الجرع

وهو من الشعراء الذين عاشوا في زمن العزيز الفاطمي. وقد بلغة مرة أن الوزير يشكو من ألم في يده، فنظم قصيدة يظهر فيها ألمه لذلك، فأنشد يقول:


يد الوزير هي الدنيا فإن ألمت
رأيت في كل شيء ذلك الألما

تأمل الملك وانظر فرط علته
من أجله واسأل القرطاس والقلما


وقد دفع تشجيع خلفاء الفاطميين للشعر ةالشعراء، حداً جعلهم يهجرون أوطانهم ويستقرون في مصر للتمتع بسخاء الفاطميين ورجال بلاطهم، ومن هؤلاء الشعراء:


عبد الوهاب بن نصر المالكي

وهو من أهل بغداد، وكان فقيهاً وأديباً وشاعراً، ثم ساءت حاله بها، حتى هام على وجهه في شوارع بغداد، ولجأ في النهاية إلى القاهرة، حاضرة الخلافة الفاطمية الشيعية، واتخذها مقراً ووطناً ثانياً له.
وقد أظهر ابن نصر ما كان يخالج نفسه من حزن لمفارقة بغداد في قصيدة نظمها، يودع فيها بلده، ويشير إلى الأحوال التي أدت إلى رحيله، فيقول:

سلام على بغداد من كل منزل
وحق لها مني السلام المضاعف

فوالله ما فارقتها عن قلى لها
وإني لشطي جانبيـها لعـارف

ولكنها ضاقت علي برحبها
ولم تكن الأرزاق فيها تساعف

الشعر في الشطر الأخير من أيام الفاطميين

من هؤلاء الذين اجتذبهم جود الخلفاء الفاطميين وكرمهم:
أبو العباس أحمد بن مفرج

أحد الشعراء الذين عاشول في عهد الخليفة الحافظأ الذي أمر الشعراء أن يختصروا قصائدهم، إذ يقول:
أمرتنا أن نصوغ المدح مختصراً
لم لا أمرت ندا كفيك يختصر؟

والله لا بد أن تجري سوابقنا
حتى يبين لها من مدحك الأثر

عمارة اليمني

وكان من أهل تهامة باليمن، بعث به أمير مكة رسولاً من قبله للخليفة الفائز، فدخل مصر في ربيع الأول 550 هـ، وتلقاه الخليفة ووزيره الصالح طلائع بن رزيك بالعطف والقبول، إثر انشاده أولى مدائحه في قاعة الذهب في قصر الخلفاء الفاطميين:

الحمد للعيش بعد العزم والهمم
حمداً يقوم بما أولت من النعم

قربن بعد مزار العز في نظري
متى رأيت إمام العصر من أمم

ورحن من كعبة البطحاء والحرم
وفداً إلى كعبة المعروف والكرم


ومنها:



خليفة ووزير مد عدلهما ظلاً
على مفرق الإسلام والأمم

زيادة النيل نقص عند فيضهما
فما عسى يتعاطى من الديم


النثر

هو تلك الرسائل الأدبية التي ألفت في عهد الفاطميين، وتناولت الجدل بين السنيين والشيعيين. ومن الكتب التي تعرضت للكلام عن هذا العصر كتاب (العقد الفريد) لابن عبد ربه المتوفي سنة 328 هـ ، وكتاب (الأغاني) لأبي الفرج الأصفهاني المتوفي سنة 356 هـ، و (رسائل) بديع الزمان الهمزاني المتوفي سنة 398 هـ. ومن كتب الأدب التي ظهرت في العصر الفاطمي: كتاب (يتيمة الدهر) لأبي منصور الثعالبي المتوفي سنة 429 هـ ، وكتاب (سقط الزند) ، و (اللزوميات)
لأبي العلاء المعري المتوفي سنة 449 هـ.
</b>


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعرف علي ماهية الادب الالماني Yaqot روايات و قصص منشورة ومنقولة 0 March 28, 2014 03:01 PM
تعرف علي الادب الفرعوني القديم Yaqot روايات و قصص منشورة ومنقولة 0 February 24, 2014 09:56 PM
الابتسامه من غير سبب قمه الادب همسة سحابه كلام من القلب للقلب 0 July 23, 2009 04:37 AM
قله الادب ... ღ‏ ذابحهم ღ‏ المواضيع العامه 6 December 20, 2008 12:03 PM


الساعة الآن 08:22 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر