فيسبوك تويتر RSS



العودة   مجلة الإبتسامة > الروايات والقصص > روايات و قصص منشورة ومنقولة

روايات و قصص منشورة ومنقولة تحميل روايات و قصص منوعة لمجموعة مميزة من الكتاب و الكاتبات المنشورة إلكترونيا



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم May 2, 2014, 05:40 PM
 
تعرف علي آراء أهل المدينة الفاضلة ومضاداتها للفارابى

آراء أهل المدينة الفاضلة ومضاداتها
الفارابي

آراء أهل المدينة الفاضلة ومضاداتها- الفارابي



الباب الأول




القول في الموجود الأول



الموجود الأول هو السبب الأول لوجود سائر الموجودات كلها، وهو بريء من جميع أنحاء النقص

. وكل ما سواه


فليس يخلو من أن يكون فيه شيء من أنحاء النقص، إما واحدا وإما أكثر من واحد



.


وأما الأول فهو خلو من أنحائها كلها، فوجوده أفضل الوجود، وأقدم الوجود، ولا يمكن أن يكون وجود أفضل ولا


أقدم من وجوده، وهو من فضيلة الوجود في أعلى أنحائه، ومن كمال الوجود في أرفع المراتب





. ولذلك لا يمكن أن


يشوب وجوده وجوهره عدم أصلا



.


والعدم والضد لا يكونان إلا فيما دون فلك القمر



. والعدم هو لا وجود ما شأنه أن يوجد ولا يمكن أن يكون له


وجود بالقوة، ولا على نحو من الأنحاء، ولا إمكان أن لا يوجدن ولا بوجه ما من الوجوه



. فلهذا هو أزلي، دائم


الوجود بجوهره وذاته، من غير أن يكون به حاجة في أن يكون أزليا إلى شيء آخر يمد بقاءه، بل هو بجوهره كاف


في بقائه ودوام وجوده






.


ولا يمكن أن يكون وجود أصلا مثل وجوده، ولا أيضا في مثل مرتبة وجوده وجودن يمكن أن يكون له أو يتوافر


عليه





.


وهو الموجود الذي لا يمكن أن يكون له سبب به، أو عنه، أو له كان وجوده



.فإنه ليس بمادة، ولا قوامه في مادة


ولا في موضوع أصلا



. بل وجوده خلو من كل مادة ومن كل موضوع، ولا أيضا له صورة، لأن الصورة لا يمكن


أن تكون إلا في مادة، ولو كانت له صورة لكانت ذاته مؤتلفة من مادة وصورة، ولو كان كذلك لكان قوامه بجزئيه


اللذين منهما ائتلف، ولكان لوجوده سبب، فإن كل واحد من أجزائه سبب لوجود جملته، وقد وضعنا أنه سبب



أول







.


ولا أيضا لوجوده غرض وغاية حتى يكون، إنما وجوده ليتم تلك الغاية وذلك الغرض، وإلا لكان يكون ذلك سببا


ما لوجوده، فلا يكون سببا أولا





.


ولا أيضا استفاد وجوده من شيء آخر أقدم منه، وهو من أن يكون استفاد ذلك مما هو دونه أبعد



.
الباب الثاني



القول في نفي الشريك عنه تعالى


وهو مباين بجوهره لكل ما سواه، ولا يمكن أن يكون الوجود الذي له لشيء آخر سواه، لأن كل ما وجوده هذا
الوجود لا يمكن ان يكون بينه وبين شيء آخر له أيضا هذا الوجود مباينة أصلا، ولا تغير أصلا، فلا يكون اثنان،
بل يكون هناك ذات واحدة فقط؛ لأنه أن كانت بينهما مباينة كان الذي تباينا به غير الذي اشتركا فيه، فيكون
الشيء الذي باين كل واحد منهما الآخر جزءا مما به قوام وجودهما، والذي اشتركا فيه هو الجزء الآخر، فيكون
كل واحد منهما منقساما بالقول، ويكون كل واحد من جزئيه سببا لقوام ذاته، فلا يكون أولا بل يكون هناك


موجود آخر أقدم منه هو سبب لوجوده؛ وذلك محال
.

وإن كان ذلك الآخر هو الذي فيه ما باين به هذا، ولم يكن في هذا شيء يباين به ذلك إلا بعد الشيء الذي به باين

ذلك، لزم أن يكون الشيء الذي به ياين ذلك الآخر هذا، هو الوجود الذي يخص ذاك



. ووجود هذا مشترك لهما،

فإذن ذلك الآخر وجوده مركب من شيئين


: من شيء يخصه، ومن شيء يشارك به هذا. فليس إذن وجود ذاك هو

وجود هذا، بل ذات هذا بسيط غير منقسم، وذات ذلك منقسم


. فلذلك إذن جزآن بهما قوامه. فلوجوده إذن

سبب فوجوده إذن دون وجود هذا وأنقص منه


. فليس هو إذن من الوجود في الرتبة الأولى.

وأيضا، فإنه لو كان مثل وجوده في النوع خارجا منه شيء آخر، لم يكن تام الوجود، لأن التام هو ما لا يمكن أن

يوجد خارجا منه وجود من نوع وجوده وذلك في أي شيء كان؛ لأن التام في العظم هو ما لا يوجد عظم خارجا
منه، والتام في الجمال هو الذي لا يوجد جمال من نوع جماله خارجا منه، وكذلك التام في الجوهر هو ما لا يوجد
شيء من نوع جوهره خارجا منه؛ وكذلك كل ما كان من الأجسام تاما، لم يكن أن يكون من نوعه شيء آخر
غيره، مثل الشمس والقمر وكل واحد من الكواكب الأخر



. إذا كان الأول تام الوجود لم يمكن أن يكون ذلك

الوجود لشيء آخر غيره، فإذن هو منفرد الوجود وحده، فهو واحد من هذه الجهة


.
</b>



الباب الثالث



القول في نفي الضد عنه


وايضا فإنه لا يمكن أن يكون له ضد، وذلك يتبين إذا عرف معنى الضد، فإن الضد مباين للشيء؛ فلا يمكن أن

يكون ضد الشيء هو الشيء أصلا
. ولكن ليس كل مباين هو الضد، ولا كل ما لم يمكن أن يكون هو الشيء هو

الضد


. لكن كل ما كان مع ذلك معاندا، شأنه أن يبطل كل واحد منهما الآخر ويفسده إذا اجتمعا، ويكون شأن

كل واحد منهما أنه أن يوجد حيث الآخر موجود يعدم الآخر، ويعدم من حيث هو موجود فيه لوجود الآخر في
الشيء الذي كان فيه الأول


. وذلك عام في كل شيء يمكن أن يكون له ضد. فإنه إن كان الشيء ضدا للشيء في

فعله، لا في سائر أحواله، فإن فعليهما فقد بهذه الصفة


. فإن كانا متضادين في كيفيتهما، فكيفيتهما بهذه الصفة، وإن

كانا متضادين في جوهرهما، فجوهرهما في هذه الصفة


.

وإن كان الأول له ضد فهو من ضده بهذه الصفة، فيلزم أن يكون شأن كل واحد منهما أن يفسد، وأن يمكن في
الأول أن يبطل عن ضده، ويكون ذلك في جوهره، وأن يمكن في الأول أن يبطل عن ضده، ويكون ذلك في
جوهره


. وما يمكن أن يفسد فليس قوامه وبقاؤه في جوهره، بل يكون جوهره غير كاف في أن يبقى موجودا؛ ولا

أيضا يكون جوهره كافيا في أن يحصل موجودا، بل يكون ذلك بغيره


. وإما ما أمكن أن لا يوجد فلا يمكن أن يكون

أزليا، وما كان جوهره ليس بكاف في بقائه أو وجوده، فلوجوده أو بقائه سبب آخر غيره، فلا يكون أولا


. وأيضا

فإن وجوده إنما يكون لعدم ضده


. فعدم ضده إذن هو سبب وجوده، فليس إذن هو السبب الأول على الإطلاق.

وأيضا فإنه يلوم أن يكون لهما أيضا حيث ما مشترك، قابل لهما، حتى يمكن بتلاقيهما فيه أن يبطل كل واحد منهما
الآخر، إما موضوع أو جنس أو شيء آخر غيرهما؛ ويكون ذلك ثابتا، ويتعاقب هذان عليه


. فلذلك إذن هو أقدم

وجودا من كل واحد منهما


.

وإن وضع واضع شيئا غير ما هوبهذه الصفة ضد لشيء، ليس الذي يضعه ضدا، بل مباينة أخرى سوى مباينة
الضد؛ ونحن لا ننكر أن يكون للأول مباينات أخر سوى مبانية الضد وسوى ما يوجد وجوده


.

فإذن لم يمكن أن يكون موجود ما في مرتبة وجوده، لأن الضدين هما في رتبة واحدة من الوجود


.

فإذن الأول منفرد بوجوده، لا يشاركه شيء آخر أصلا موجود في نوع وجوده


. فهو إذن واحد.

وهو مع ذلك منفرد أيضا برتبته وحده


. فهو أيضا واحد من هذه الجهة.

</b>





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعرف علي المدينة التاريخية لوانغ برابانغ في لاوس Yaqot السياحة و السفر 0 December 15, 2013 12:44 PM
بحاجة الى كتاب احصاء العلوم للفارابي raadalfatemi أرشيف طلبات الكتب 4 December 9, 2011 01:47 PM
جبال المدينة المنورة جبال المدينة معلومات عن جبال المدينة اسماء جبال المدينة بالصور Yana بحوث علمية 0 April 17, 2010 02:27 PM


الساعة الآن 06:36 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في مجلة الإبتسامة لاتُعبر بالضرورة عن رأي إدارة المجلة ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير , حقوق النسخ مسموحة لـ محبي نشر العلم و المعرفة - بشرط ذكر المصدر